المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من بريدى الإلكترونى


عمر الشيخ محمد حسن
15-07-10, 09:23 PM
عوآطف...عوآطف....حنتك ما شالت؟

من مقال للكاتب الساخر الفاتح جبرا

كان ذلك فى منتصف ثمانينات القرن الماضى وكنا وقتها نأخذ (نصيبنا) من الإغتراب بإحدى دول (البترول) ، فى نفس العمارة التى كنا نقطنها كان يسكن صديقنا (سعيد) فى الطابق الأعلى للشقة التى أسكن فيها حينهاوسعيد هذا ينتمى إلى أحدى القبايل التى تتكسر فى (الزوجة) كسير شديد وتجعل (طلباتها) مستجابه فى (لمح البصر) بل تجعل الزوج كما (الربوت) يسير وهو مبرمج تماماً … يمين يمين .. شمال شمال .. كان (سعيد) ينصاع إنصياعا تاما لزوجته (عواطف) والتى أسميناها (الحكومة) فما أن يسمع سعيد صوت (الحكومة) وهى تنده له إلا و(يرمى) ورق (الويست) الذى كنا ندمن لعبه فى العطلات ذاهباً نحو مصدر صوتها ملبياً لأوامرها تماماً .كان سعيد يهيم حباً بزوجته (عواطف) لدرجة الجنون.. فأنت إذا ما قدر الله وذهبت معه للتبضع فى السوق فاجأك قائلاً :
- والله التوب (المشجر) داك أريتو فى (عواطف) !
- شفت (أحفظ مالك) الفى البترينه داك يجنن أنا ح أشتريهو لى عواطف !
فى أحد الأيام وبينما أنا أصعد درجات السلم نحو (شقتى) مرورا بشقة (سعيد) وجدته أمام باب شقته عائداً من (الشغل) وهو يحمل فى يده (بطيخة) وعددا من (الأكياس) وبعض الصحف والأوراق ونفسو (طالع ونازل) من الشيل .
- مالك يا سعيد واقف متحير ؟
- (وهو يشير بنفس مقطوع نحو شقته) : الشقة مقفولة والمفتاح جوه مع (عواطف).
- طيب ما تكورك ليها !
- لا .. لا .. ما أصلو هى قاعده محننة!.
- ويعنى شنو؟ ما تخليها تطلع الحنة و تجى تفتح ليك.
- كيفن تجى تفتح ليا أكان جات فتحت ليا حنتا ما بتبوظ !
قالت ليا إنتظر الحنة لامن تشيل و(أخرتا) حتين أجى أفتح ليك !
- وأنت هسه قاعد راجى حنة عواطف لامن تشيل ليك بعد ساعتين ؟
- ساعتين شنو؟ فى أقل من ساعة ح تشيل .. دى أصلو (حنة التاج) جايبا ليها أنا (من السودان) مع الشاف والطلح والمحلبية (نمرة واحد) أصلية (ميسو) … أنا حاجات (عواطف) دى ما بلعب فيها كلو كلو!

- طيب خلاص وكت ما عايزا (تفرتق) حنتا تعال أطلع معاى فوق فى الشقه لحدت ما (حنتا) تشيل وتطلعا وتفتح ليك الباب !
وطلع معى (سعيد) إلى شقتى وهو يحمل (البطيخة) وكل تلك الأكياس والأوراق والصحف وما أن جلسنا ورأى علامات الإندهاش على وجهى حتى بادرنى قائلاً :
- كل حاجه ولا بشتنت عواطف دى .. أنا عاوزا لمن تمشى عرس ناس سعاد بت بابكر بعد بكرة النسوان ديل لمن يتضايرن.
- هيى لاكن .. أنت كده الوقفه البره دى عليك ما حارة ؟
- لا حارة ولا حاجة أنا كل شئ ولا زعل عواطف دى .. لازم حنتا دى تطلع سمحه وذى سواد الليل !
رفض (سعيد) رفضا قاطعا مبدأ ان يتناول معى طعام (الغداء) قائلا لى :
- عواطف دى لو أنا ما أكلت معاها ما بتاكل !
إنقضت حوالى ساعة من الزمان كان يحدثنى فيها (سعيد) عن علاقته الحميمة مع زوجته (عواطف) وكيف أنه حريص على تجنب (زعلها) ودائم العمل على إرضائها كما عرج على موضوع (حنة عواطف) وكيفية إختيارها (للنقشات) وعدد (الحنانات) اللواتى كن يقمن بعملية رسم الحنة لها فى السودان وإختياره للنوع الجيد من (الطلح والشاف) من شاطئ (أبوروف) وأخذه معه (صحبة راكب) فى الطائرة وبعد أن إستمعت له قلت له مندهشاً :
- ياخ معقول فى راجل بيهتم بالحاجات دى كده !
- كيفن ما أهتم ؟ دى (عطوفه) ياخى !
- طيب قوم شوف (عطوفه) بتاعتك دى (حنتا شالت) !؟ عشان تدخل الأوراق والملفات الشايلا ليك ساعتين دى !
خرجت مع (سعيد) وهو يحمل أورآقه وأكياسه وقد إتكأ مرة أخرى على الأنبوبه وقال مخاطبا (عواطف) فى رقه زأئدة :
- عواطف .. عواطف .. حنتك ما شالت؟
- (جاءه الرد سريعا فى حده) :
ياخى كرهتنا الحنة زاتا .. ما قلنا ليك لسه ما شالت :mad::confused: !
أحمر وجه سعيد وإصفر ثم إحمر مرة أخرى ونظر لى مبتسماً :):D:p وهو يقول :

- عواطف دى مرات كده عندها عصبية زياده شوية !.



مع تحياتى العطرة و جزيل شكرى وتقديرى لأخى وصديقى الأديب والشاعر الأستاذ /الحسن على محمد خير الهبيل .

عمر الشيخ محمد حسن
16-07-10, 02:02 AM
الدجاج .. لاتأخذ اقل من وزن 1000 غم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (http://upprup.com/dir)

في هذا المقال الخفيف نشخص الداء ونصف الدواء بحول الله تعالى كثير منا يغفل عن الدجاج ومايسببه من امراض لاتحصى إنتشار السرطانات حمانا الله وإياكم ضعف الخصوبة الشديد لدى الرجال سقوط الحمل أمراض كلى لخبطة هرمونات الجسم كله اورام هنا وهناك (http://upprup.com/dir)



ونغفل عن أهم سبب ألا وهو الدجاج الذي لايخلو منه منزل والسبب طبعا الهرمونات التي يعطونها للدجاجة كي تنتفخ بسرعة في غضون ثلاثين يوم (http://upprup.com/dir)



هذه الهرمونات تنتشر في جسد الدجاجة ثم الى بطوننا. (http://upprup.com/dir)

لدي صديق اشترى صوص صغير لأبنائة ..مكث عندهم شهرين يأكل من أكلهم وممالذ وطاب وبعد الشهرين أصبح وزنه لايتجاوز 300 غرام بحجم قبضة الكف. (http://upprup.com/dir)
ماتفسير ذلك ؟ وهل يخارج التاجر أن يغذي الداجن أربعة أشهر لكي يصبح وزن الوآحدة منها 600 غرام ؟ أبداً... إنها الهرمونات علماً بأن الطبخ لايخلص جسم الدجاجه من الهرمونات (http://upprup.com/dir)


الحل كما وصلني من طبيب يقول: (http://upprup.com/dir)



لاتشتري دجاجه وزنها 700 او 800 او 900 (http://upprup.com/dir)



بالنسبة لـ 900 أو 800 أو 700 (http://upprup.com/dir) جسمها لم يتخلص من الهرمون حتى لو طهيتها (http://upprup.com/dir) أما بالنسبة لـ 1000 و 1200 و 1400 فقد استفاد جسمها من الهرمون واستنفذه على شكل لحم وشحم كل وانت مطمئن.. هذا ما أحببت أن أوصله لكم مع ملاحظة أن أجنحة الدجاج يتركز فيها الهرمون بشكل رهيب فهى مكمن الدآء.. (http://upprup.com/dir) فتجنبوها لانها مكان الحقن. (http://upprup.com/dir)

مع جزيل شكرى لأخى وصديقى الأستاذ /محمد بكرى على .

عمر الشيخ محمد حسن
18-07-10, 08:51 PM
كيف نعيد البركة إلى منازلنا ؟


نقص البركة في النفس والمال والولد مدار حديث شبه يومي بين افراد العائله .

فقرص الخبز اصبح اصغروالراتب الشهري ينتهي في ثاني ايام الشهر،وكيلو التفاح أو الموز لا يُشبع مثل الماضيفكيف السبيل إلى البركة من جديد ؟؟


ربما من خلال 18 وسيلة مضمونه بإذن الله نستطيع بها إعادة البركة إلى حياتنا ..

من أسباب البركة:

1ـ قراءة القرآن:


يقول الله تبارك وتعالى: { وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ } الأنعام :92، فالقرآن جعله الله بركة من خلال اتباع تعاليمه وقراءته وتحكيمه والتداوي به، ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : البيت الذي يذكر فيه القرآن تسكنه الملائكة ، وتهجره الشياطين ، ويتسع بأهله ويكثر خيرًا .


2ـ التقوى والإيمان بالله:

يقول تعالى : { وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ } الأعراف :96، ويتضح لنا من قول الله تعالى أن الإنسان المؤمن التقي سوف يشعر بالبركة في حياته وفي زوجته وفي أولاده .



3ـ البسملة:


يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (إذا دخل الرجل بيته فذكر الله تعالى عند دخوله وعند طعامه قال الشيطان لأصحابه : لا مبيت لكم ولا عشاء )، إذًاً فذكر الله والبسملة لا بد أن يبدأ بهما الإنسان في كل شيء حتى عند جماع الزوجة يقول : اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا , فإذا رزق بمولود في تلك الليلة بارك الله له فيه لأن أي عمل لا يبدأ باسم الله فهو أبتر أي مقطوع البركة .



4ـ الاجتماع على الطعام وبعض الأطعمة:


كما أخبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم : كلوا جميعًا ولا تفرقوا فإن البركة في الجماعة , فطعام الواحد يكفي لاثنين وطعام الاثنين يكفي الثلاثة والأربعة وكذلك هناك بعض أنواع الطعام فيها بركة مثل اللبن والعسل والزيت والتمر .



5ـ السحور:


كما قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : تسحروا فإن في السحور بركة والمراد في البركة الأجر والثواب ، ولكي يكون الإنسان مرتاحًا في الصوم .



6ـ ماء زمزم:


قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن ماء زمزم مباركة إنها طعام طعم وشفاء سقم ..



8ـ ليلة القدر:


يقول الله تعالى : { إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ } الدخان :3 ويعني ليلة القدر ، فهي خير من ألف شهر .


9ـ العيدان:


تقول إحدهن : كنا نؤمر أن نخرج يوم العيد حتى تخرج البكر من خدرها ، ويخرج الحيض فيكن خلف الرجال ، يرجون بركة ذلك اليوم وطهرته .



10ـ المال الحلال:


فالله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبًا ، يقول سهل رحمه الله في آكل الحرام : عصت جوارحه شاء أم أبى ، ومن أكل الحلال أطاعت جوارحه ووفقت للخيرات .



11ـ كثرة الشكر والحمد:


قال تعالى : { لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ } إبراهيم :7.



12ـ الصدقة:


كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وآلهوسلم : صدقة السر تطفئ غضب الرب .



13ـ البر وصلة الرحم:


يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : صلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمرن الديار ويزدن في الأعمار .



14ـ التبكير في طلب الرزق:


فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : بورك لأمتي في بكورها ولذلك فإن كثيرًا من الأشخاص الأغنياء عندما سئلوا عن سر غناهم قالوا السبب التبكير.

قالوا : عندما سمعنا حديث رسول الله عن التبكير أصبحت أرسل تجارتي في أول النهار ويروى أنه ؟؟؟ أُثرِي ثراءً عظيمًا .



15ـ الزواج:


يعتبر الزواج من الوسائل الجالبة للبركة على الزوج والزوجة كما يقول الله تعالى : { إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ } النور :32 ويقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : التمسوا الرزق في الزواج .



16ـ إقامة الصلاة:


يقول الله تعالى : { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى } طـه :132...



17ـ التوكل على الله:


يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصًا وتروح بطانًا .



18ـ الاستغفار:


يعتبر الاستغفار مصدرًا للبركة كما يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجًا ومن كل هم فرجًا ورزقه من حيث لا يحتسب .


(2)الصدقة:


-برهان على صحة الإيمان:

قال صلى الله عليه وآله وسلم) :والصدقة برهان).


- سبب في شفاء الأمراض:

قال صلى الله عليه وآله وسلم) داووا مرضاكم بالصدقة).


- تظل صاحبها يوم القيامة :

قال صلى الله عليه وآله وسلم (كل امرئ في ظل صدقته حتى يُفصل بين الناس) .


-تطفىء غضب الرب:

قال صلى الله عليه وآله وسلم (صدقة السر تطفىء غضب الرب).


- محبة الله عز وجل:

قال صلى الله عليه وآله وسلم( أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربة ، أو تقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ، ولئن أمشي مع أخي في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد شهراً).


- الرزق ونزول البركات :

قال الله تعالى( يمحق الله الربا ويربي الصدقات) .


- البر والتقوى :
قال الله تعالى)لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شيء فإن الله به عليم .(


-تفتح لك أبواب الرحمة:

قال صلى الله عليه وآله وسلم (الراحمون يرحمهم الله ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) .


- يأتيك الثواب وأنت في قبرك:

قال صلى الله عليه وآله وسلم(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له) .


- توفي الصدقة نقص الزكاة الواجبة:

حديث تميم الداري رضي الله عنه مرفوعاً قال (أول ما يحاسـب بـه العبد يـوم القيامـة الصلاة ؛ فإن كان أكملها كتبت له كاملة ، وإن كان لم يكملها قال الله ـ تبـارك وتعـالى ـ لملائكته : هل تجدون لعبدي تطوعاً تكملوا به ما ضيع من فريضته ؟) ، ثم الزكاة مثل ذلك ، ثم سائر الأعمال على حسب ذلك.


- إطفاء خطاياك وتكفير ذنوبك:

قال صلى الله عليه وآله وسلم(الصوم جنة ، والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار).

-تقي مصارع السوء :

قال صلى الله عليه وآله وسلم (صنائع المعروف تقي مصارع السوء) .


-أنها تطهر النفس وتزكيها :

قال الله تعالى (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) .


و قال صلى الله عليه وآله وسلم (ما نقص مال من صدقة) .


و قال صلى الله عليه وآله وسلم (اتقوا النار ولو بشق تمرة).


فلو أن للصدقة إحدى هذه الفضائل لكان خيرا لنا أن نتصدق فما بالك بكل هذه الفضائل جميعا من الصدقة ولو بريال واحد فقط لا تحقرن من المعروف شيئاً .

فاحصد الأجور وأدفع عن نفسك البلاء لنتصدق ونحث غيرنا على الصدقة فهذه الفضائل العظيمة جمعت في الصدقة فلا نخسرها فنندم يوم لا ينفع مال ولا بنون .

ملاحظة :
عندما تقنع أحداً بتخصيص مبلغ من راتبه فسيأتيك مثل أجره من غير أن ينقص منه شيء لأنك السبب فقد تموت وهناك من يتصدق بسببك فيستمر لك الأجر. فعلى سبيل المثال لو أرسلت هذه الرسالة فقرر أحدهم أن يدآوم على الصدقة فلك مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيئاً.

الشكر والجزآء الأوفى من الله سبحانه وتعالى لأخى وصديقى الأستاذ الحسن على محمد خير الهبيل ،اللهم أجعلها فى ميزآن حسناته.

محمد احمد ابراهيم
18-07-10, 09:58 PM
مرحب يا ريس .... تعرف اكتر حاجة عجبتني في القصة الأولى :
أحمر وجه سعيد وإصفر ثم إحمر مرة أخرى/
وجبتها بالألوان كمان !!! :p

أسي يا شيخ عمر دا كسير تلج وللا كسير رقاب

عمر الشيخ محمد حسن
18-07-10, 10:20 PM
آخر وصايا
الرسول صلى الله عليه وسلم
تُدمع العين



قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت حجة الوداع، وبعدها نزل قول الله عز وجل: ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا).
فبكى أبو بكر الصديق عند سماعه هذه الآيه.. فقالوا له:ما يبكيك يا أبو بكر أنها آية مثل كل آيه نزلت على الرسول .. فقال :هذا نعي رسول الله . وعاد الرسول.. وقبل الوفاه بـ 9 أيام نزلت آخر آيه من القرآن ( واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون). وبدأ الوجع يظهر على الرسول فقال :أريد أن أزور شهداء أحد. فذهب الى شهداء أحد ووقف على قبور الشهداء وقال السلام عليكم يا شهداء أحد، أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وإني إن شاء الله بكم لاحق) وأثناء رجوعه من الزيارة بكى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم)، قالوا: ما يبكيك يا رسول الله ؟ قال:( اشتقت إلى إخواني ) قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟ قال : ( لا أنتم أصحابي، أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني)
اللهم أنا نسالك أن نكون منهم

وعاد الرسول وقبل الوفاه بـ 3 أيام بدأ الوجع يشتد عليه وكان في بيت السيده ميمونه فقال: ( اجمعوا زوجاتي ) فجمعت الزوجات ، فقال النبي:( أتأذنون لي أن أمرض في بيت عائشه ؟ ) فقلن:نأذن لك يا رسول الله فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فحملا النبي
وخرجوا به من حجرة السيده ميمونه الى حجرة السيدة عائشة فرآه الصحابة على هذا الحال لأول مره .. فيبدأ الصحابه في السؤال بهلع :ماذا أحل برسول الله.. ماذا أحل برسول الله. فتجمع الناس في المسجد وامتلأ وتزاحم الناس عليه..

فبدأ العرق يتصبب من النبي بغزاره فقالت السيدة عائشة :لم أر في حياتي أحد يتصبب عرقا بهذا الشكل . فتقول:كنت آخذ بيد النبي وأمسح بها وجهه، لأن يد النبي أكرم وأطيب من يدي. وتقول :فأسمعه يقول لا اله إلا الله ، إن للموت لسكرات )..فتقول السيده عائشه :فكثر اللغط ( أي الحديث ) في المسجد اشفاقاعلى الرسول فقال النبي : ( ماهذا ؟ ) .. فقالوا :يارسول الله ، يخافون عليك . فقال :( احملوني إليهم ) .. فأراد أن يقوم فما استطاع
فصبوا عليه 7 قرب من الماء حتى يفيق . فحمل النبي وصعد إلى المنبر... آخر خطبه لرسول الله و آخر كلمات له فقال النبي: ( أيها الناس، كأنكم تخافون علي ) فقالوا :نعم يارسول الله . فقال :( أيها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض..
والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا. أيها الناس، والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم ) .

ثم قال : ( أيها الناس ، الله الله في الصلاه ، الله الله في الصلاه بمعني أستحلفكم بالله العظيم أن تحافظوا على الصلاه ، وظل يرددها ثم قال :( أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا ).

ثم قال : ( أيها الناس إن عبدا خيره الله بين الدنيا وبين ماعند الله ، فاختار ماعند الله ) فلم يفهم أحد قصده من هذه الجمله ، وكان يقصد نفسه سيدنا أبوبكر هو الوحيد الذي فهم هذه الجمله ، فانفجر بالبكاء وعلي نحيبه ، ووقف وقاطع النبي وقال :فديناك بآبائنا ، فديناك بأمهاتنا ، فديناك بأولادنا ، فديناك بأزواجنا ، فديناك بأموالنا وظل يرددها..
فنظر الناس إلى أبو بكر ، كيف يقاطع النبي.. فأخذ النبي يدافع عن أبو بكر قائلا :( أيها الناس ، دعوا أبوبكر ، فما منكم من أحد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه به ، إلا أبوبكر لم أستطع مكافأته ، فتركت مكافأته إلى الله عز وجل ، كل الأبواب إلى المسجد تسد إلا باب أبوبكر لا يسد أبدا ) وأخيرا قبل نزوله من المنبر ... بدأ الرسول بالدعاء للمسلمين قبل الوفاه كآخر دعوات لهم فقال أوآكم الله ، حفظكم الله ، نصركم الله ، ثبتكم الله ، أيدكم الله ) ... وآخر كلمه قالها ، آخر كلمه موجهه للأمه من على منبره قبل نزوله قال :( أيها الناس ، أقرأوا مني السلام كل من تبعني من أمتي إلي يوم القيامه ) . وحمل مرة أخرى إلى بيته. وهو هناك دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر وفي يده سواك، فظل النبي ينظر الي السواك ولكنه لم يستطيع ان يطلبه من شدة مرضه. ففهمت السيده عائشه من نظرة النبي، فأخذت السواك من عبد الرحمن ووضعته في فم النبي، فلم يستطع أن يستاك به، فأخذته من النبي وجعلت تلينه بفمها وردته للنبي مره أخرى حتى يكون طريا عليه فقالت :كان آخر شئ دخل جوف النبي هو ريقي ، فكان من فضل الله علي أن جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت .


تقول السيده عائشه :ثم دخلت فاطمه بنت النبي، فلما دخلت بكت ، لأن النبي لم يستطع القيام ، لأنه كان يقبلها بين عينيها كلما جاءت إليه .. فقال النبي:( ادنو مني يا فاطمه ) فحدثها النبي في أذنها ، فبكت أكثر . فلما بكت قال لها النبي:( أدنو مني يا فاطمه ) فحدثها مره أخرى في اذنها ، فضحكت ..... بعد وفاته سئلت ماذا قال لك النبي فقالت :قال لي في المره الأولي : ( يا فاطمه ، إني ميت الليله ) فبكيت ، فلما وجدني أبكي قال : ( يا فاطمه ، أنتي أول أهلي لحاقا بي ) فضحكت .

تقول السيده عائشه :ثم قال النبي : ( أخرجوا من عندي في البيت ) وقال : ( ادنو مني يا عائشه ) فنام النبي علي صدر زوجته ، ويرفع يده للسماء ويقول : ( بل الرفيق الأعلي، بل الرفيق الأعلي ) ... تقول السيده عائشه:فعرفت أنه يخير.. دخل سيدنا جبريل على النبي وقال :يارسول الله ، ملك الموت بالباب ، يستأذن أن يدخل عليك ، وما استأذن على أحد من قبلك .. فقال النبي :( ائذن له يا جبريل ) فدخل ملك الموت على النبي وقال :السلام عليك يا رسول الله ، أرسلني الله أخيرك ، بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله . فقال النبي :( بل الرفيق الأعلى ، بل الرفيق الأعلى ) ووقف ملك الموت عند رأس النبي وقال :أيتها الروح الطيبه ، روح محمد بن عبد الله ، أخرجي إلى رضا من الله و رضوان ورب راض غير غضبان ...

تقول السيده عائشه:فسقطت يد النبي وثقلت رأسه في صدري ، فعرفت أنه قد مات ... فلم أدري ما أفعل ، فما كان مني غير أن خرجت من حجرتي
وفتحت بابي الذي يطل على الرجال في المسجد وأقول مات رسول الله ، مات رسول الله . تقول:فانفجر المسجد بالبكاء. فهذا علي بن أبي طالب أقعد، وهذا عثمان بن عفان كالصبي يؤخذ بيده يمنى ويسرى وهذا عمر بن الخطاب يرفع سيفه ويقول من قال أنه قد مات قطعت رأسه، إنه ذهب للقاء ربه كما ذهب موسي للقاء ربه وسيعود ويقتل من قال أنه قد مات. أما أثبت الناس فكان أبوبكر الصديق رضي الله عنه دخل على النبي واحتضنه وقال : وآآآ خليلاه ، وآآآصفياه ، وآآآ حبيباه ، وآآآ نبياه . وقبل النبي وقال:طبت حيا وطبت ميتا يا رسول الله.

ثم خرج يقول :من كان يعبد محمد فإن محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ... ويسقط السيف من يد عمر بن الخطاب، يقول:فعرفت أنه قد مات...ويقول:فخرجت أجري أبحث عن مكان أجلس فيه وحدي لأبكي وحدي.... ودفن النبي والسيده فاطمه تقول :أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب على وجه النبي .... ووقفت تنعي النبي وتقول:يا أبتاه ،أجاب ربا دعاه ، يا أبتاه ، جنة الفردوس مأواه ، يا أبتاه ، الي جبريل ننعاه .
اللهم صلِّ على نبينا محمد ما ذكره الذاكرون الأبرار، وصلِّ على محمد ما اختلف الليل والنهار، وصلِّ على محمد، وعلى المهاجرين والأنصار، اللهم صلِّ على محمد ما ظهرت النجوم، وصلِّ على محمد يا حي يا قيوم!
سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلامُ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.


والله إنها لقصة تلين لها القلوب الصلدة وتجعل دمع العين ينهمر بلآتوقُف ،وتقشعر الأبدآن وفيها من العظات والعبرمايكفى كل مسلم ومُسلمة ليسير فى دنياه مُتمسكاً بهديه وومُطبقاً لسُنته صلى الله عليه وسلم وهو يقرأها أخى الحسن على الهبيل،
اللهم صلى على نبينا محمد ما ناحت الحمائم وماهبت على الأرض النسائم وأسقنا اللهم من حوضه وأجمع بيننا وبينه كما جمعت بين الروح والنفس ،ظاهراً وباطناً ،يقظةً ومناما ،وأجعله اللهم روحاً لذآتنا من جميع الوجوه فى الدنيا قبل الآخرة ياعظيم.
جزآك الله خيراً أخى وثقل ميزآن حسناتك.

عمر الشيخ محمد حسن
21-07-10, 03:41 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد احمد ابراهيم http://algorer.com/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://algorer.com/vb/showthread.php?p=89923#post89923)
مرحب يا ريس .... تعرف اكتر حاجة عجبتني في القصة الأولى :
أحمر وجه سعيد وإصفر ثم إحمر مرة أخرى/
وجبتها بالألوان كمان !!! :p

أسي يا شيخ عمر دا كسير تلج وللا كسير رقاب.


أخى أبو أحمد لك وللأسرة تحية وتقدير ومشكور على المرور والله أخونا سعيد دا غلب جماعتنا فى المنتدى فى كسير التلج والغريبة كمان هومادآسيهو بالرغم من إنو عطوفة بتاعتو دى.. ذى مامسميها.. ضافرآهو ضفرة جد... وكما يقولون" من كسير التلج ماقتل" :p.
سُعدت بمرورك.
مودتى .

عمر الشيخ محمد حسن
21-07-10, 04:07 PM
يامن يخشى قلة اليد


هذه القصة في زمن نبي الله سليمان(عليه السلام) حيث من المعروف لدينا أن النبي سليمان ( عليه السلام) قد منحه الله سبحانه وتعالى القدرة على محادثة بقية الكائنات الحية.
وهذه إحدى قصص النمل مع النبي سليمان عليه السلام.
ذكروا أن سيدنا سليمان عليه السلآم كان جالساً على شاطيء بحر , فأبصر بنملة تحمل حبة قمح تذهب بها نحو البحر , فجعل سيدنا سليمان عليه السلآم ينظر إليها حتى بلغت الماء فإذا بضفدعة قد أخرجت رأسها من الماء وفتحت فاها , فدخلت فيه النملة وغاصت الضفدعة بها في البحر ساعة طويلة وسيدنا سليمان عليه السلآم ،يتفكر في ذلك متعجباً.وبعد برهة وجيزة خرجت الضفدعة من الماء وفتحت فاها فخرجت منه النملة ولم يكن معها الحبة.
فدعاها سيدنا سليمان عليه السلام ،وسألها وشأنها وأين كانت ؟ فقالت :
يا نبي الله إن في قاع البحر الذي تراهصخرة مجوفة وفي جوفها دودة عمياء وقد خلقها الله تعالى هنالك , فلا تقدرأن تخرج منها لطلب معاشها , وقد وكلني الله برزقها فأنا أحمل رزقها وسخرالله
تعالى هذه الضفدعة لتحملني فلا يضرني الماء في فيها , وتضع فاها على ثقب الصخرة وأدخلها , ثم إذا أوصلت رزقها إليها وخرجت من ثقب الصخرة إلى فيها تخرجني من البحر مرةً أخرى. فقال سيدنا سليمان عليه السلام : وهل سمعت لها من تسبيح ؟ قالت نعم ,



إنها تقول: (يا من لا تنساني في جوف هذه الصخرة تحت هذه اللجة، برزقك، لا تنس عبادك المؤمنين برحتمك).

وفي القصة تصديق لقول الله سبحانه وتعالى ( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم).

إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين .
إن من لا ينسى دودة عمياء في جوف صخرة صمّاء، تحت مياه ظلماء، كيف ينسى الإنسان؟
فعلى الإنسان أن لا يتكاسل عن طلب رزقه أو يتذمر من تأخر وصوله فالله الذي خلق الانسان أدرى بما هو أصلح لحاله وكفيل بأن يرزقه من عنده سبحانه وتعالى..
تفـــــــــــــــــــاءلوا بالخير تجدوه....

الشكر والتقدير لك أخى محمد بكرى على هذه الموعظة العظيمة .

عبدالمنعم محمد احمد
21-07-10, 05:06 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الشيخ محمد حسن http://algorer.com/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://algorer.com/vb/showthread.php?p=89177#post89177)
عوآطف...عوآطف....حنتك ما شالت؟

من مقال للكاتب الساخر الفاتح جبرا

كان ذلك فى منتصف ثمانينات القرن الماضى وكنا وقتها نأخذ (نصيبنا) من الإغتراب بإحدى دول (البترول) ، فى نفس العمارة التى كنا نقطنها كان يسكن صديقنا (سعيد) فى الطابق الأعلى للشقة التى أسكن فيها حينهاوسعيد هذا ينتمى إلى أحدى القبايل التى تتكسر فى (الزوجة) كسير شديد وتجعل (طلباتها) مستجابه فى (لمح البصر) بل تجعل الزوج كما (الربوت) يسير وهو مبرمج تماماً … يمين يمين .. شمال شمال .. كان (سعيد) ينصاع إنصياعا تاما لزوجته (عواطف) والتى أسميناها (الحكومة) فما أن يسمع سعيد صوت (الحكومة) وهى تنده له إلا و(يرمى) ورق (الويست) الذى كنا ندمن لعبه فى العطلات ذاهباً نحو مصدر صوتها ملبياً لأوامرها تماماً .كان سعيد يهيم حباً بزوجته (عواطف) لدرجة الجنون.. فأنت إذا ما قدر الله وذهبت معه للتبضع فى السوق فاجأك قائلاً :
- والله التوب (المشجر) داك أريتو فى (عواطف) !
- شفت (أحفظ مالك) الفى البترينه داك يجنن أنا ح أشتريهو لى عواطف !
فى أحد الأيام وبينما أنا أصعد درجات السلم نحو (شقتى) مرورا بشقة (سعيد) وجدته أمام باب شقته عائداً من (الشغل) وهو يحمل فى يده (بطيخة) وعددا من (الأكياس) وبعض الصحف والأوراق ونفسو (طالع ونازل) من الشيل .
- مالك يا سعيد واقف متحير ؟
- (وهو يشير بنفس مقطوع نحو شقته) : الشقة مقفولة والمفتاح جوه مع (عواطف).
- طيب ما تكورك ليها !
- لا .. لا .. ما أصلو هى قاعده محننة!.
- ويعنى شنو؟ ما تخليها تطلع الحنة و تجى تفتح ليك.
- كيفن تجى تفتح ليا أكان جات فتحت ليا حنتا ما بتبوظ !
قالت ليا إنتظر الحنة لامن تشيل و(أخرتا) حتين أجى أفتح ليك !
- وأنت هسه قاعد راجى حنة عواطف لامن تشيل ليك بعد ساعتين ؟
- ساعتين شنو؟ فى أقل من ساعة ح تشيل .. دى أصلو (حنة التاج) جايبا ليها أنا (من السودان) مع الشاف والطلح والمحلبية (نمرة واحد) أصلية (ميسو) … أنا حاجات (عواطف) دى ما بلعب فيها كلو كلو!

- طيب خلاص وكت ما عايزا (تفرتق) حنتا تعال أطلع معاى فوق فى الشقه لحدت ما (حنتا) تشيل وتطلعا وتفتح ليك الباب !
وطلع معى (سعيد) إلى شقتى وهو يحمل (البطيخة) وكل تلك الأكياس والأوراق والصحف وما أن جلسنا ورأى علامات الإندهاش على وجهى حتى بادرنى قائلاً :
- كل حاجه ولا بشتنت عواطف دى .. أنا عاوزا لمن تمشى عرس ناس سعاد بت بابكر بعد بكرة النسوان ديل لمن يتضايرن.
- هيى لاكن .. أنت كده الوقفه البره دى عليك ما حارة ؟
- لا حارة ولا حاجة أنا كل شئ ولا زعل عواطف دى .. لازم حنتا دى تطلع سمحه وذى سواد الليل !
رفض (سعيد) رفضا قاطعا مبدأ ان يتناول معى طعام (الغداء) قائلا لى :
- عواطف دى لو أنا ما أكلت معاها ما بتاكل !
إنقضت حوالى ساعة من الزمان كان يحدثنى فيها (سعيد) عن علاقته الحميمة مع زوجته (عواطف) وكيف أنه حريص على تجنب (زعلها) ودائم العمل على إرضائها كما عرج على موضوع (حنة عواطف) وكيفية إختيارها (للنقشات) وعدد (الحنانات) اللواتى كن يقمن بعملية رسم الحنة لها فى السودان وإختياره للنوع الجيد من (الطلح والشاف) من شاطئ (أبوروف) وأخذه معه (صحبة راكب) فى الطائرة وبعد أن إستمعت له قلت له مندهشاً :
- ياخ معقول فى راجل بيهتم بالحاجات دى كده !
- كيفن ما أهتم ؟ دى (عطوفه) ياخى !
- طيب قوم شوف (عطوفه) بتاعتك دى (حنتا شالت) !؟ عشان تدخل الأوراق والملفات الشايلا ليك ساعتين دى !
خرجت مع (سعيد) وهو يحمل أورآقه وأكياسه وقد إتكأ مرة أخرى على الأنبوبه وقال مخاطبا (عواطف) فى رقه زأئدة :
- عواطف .. عواطف .. حنتك ما شالت؟
- (جاءه الرد سريعا فى حده) :
ياخى كرهتنا الحنة زاتا .. ما قلنا ليك لسه ما شالت :mad::confused: !
أحمر وجه سعيد وإصفر ثم إحمر مرة أخرى ونظر لى مبتسماً :):D:p وهو يقول :

- عواطف دى مرات كده عندها عصبية زياده شوية !.



مع تحياتى العطرة و جزيل شكرى وتقديرى لأخى وصديقى الأديب والشاعر الأستاذ /الحسن على محمد خير الهبيل .

مشكور اخى عمر والله انا من قريتا قلت يكون مرسلا حاج حسن لانو يريد الفارغى , تحياتى له وهو دائما جزاهو الله خير يتحفنى بالايمالات الرائعة له ولك الشكر .

عمر الشيخ محمد حسن
21-07-10, 08:06 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمنعم محمد احمد http://algorer.com/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://algorer.com/vb/showthread.php?p=90639#post90639)
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر الشيخ محمد حسن http://algorer.com/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://algorer.com/vb/showthread.php?p=89177#post89177)
عوآطف...عوآطف....حنتك ما شالت؟

من مقال للكاتب الساخر الفاتح جبرا

كان ذلك فى منتصف ثمانينات القرن الماضى وكنا وقتها نأخذ (نصيبنا) من الإغتراب بإحدى دول (البترول) ، فى نفس العمارة التى كنا نقطنها كان يسكن صديقنا (سعيد) فى الطابق الأعلى للشقة التى أسكن فيها حينهاوسعيد هذا ينتمى إلى أحدى القبايل التى تتكسر فى (الزوجة) كسير شديد وتجعل (طلباتها) مستجابه فى (لمح البصر) بل تجعل الزوج كما (الربوت) يسير وهو مبرمج تماماً … يمين يمين .. شمال شمال .. كان (سعيد) ينصاع إنصياعا تاما لزوجته (عواطف) والتى أسميناها (الحكومة) فما أن يسمع سعيد صوت (الحكومة) وهى تنده له إلا و(يرمى) ورق (الويست) الذى كنا ندمن لعبه فى العطلات ذاهباً نحو مصدر صوتها ملبياً لأوامرها تماماً .كان سعيد يهيم حباً بزوجته (عواطف) لدرجة الجنون.. فأنت إذا ما قدر الله وذهبت معه للتبضع فى السوق فاجأك قائلاً :
- والله التوب (المشجر) داك أريتو فى (عواطف) !
- شفت (أحفظ مالك) الفى البترينه داك يجنن أنا ح أشتريهو لى عواطف !
فى أحد الأيام وبينما أنا أصعد درجات السلم نحو (شقتى) مرورا بشقة (سعيد) وجدته أمام باب شقته عائداً من (الشغل) وهو يحمل فى يده (بطيخة) وعددا من (الأكياس) وبعض الصحف والأوراق ونفسو (طالع ونازل) من الشيل .
- مالك يا سعيد واقف متحير ؟
- (وهو يشير بنفس مقطوع نحو شقته) : الشقة مقفولة والمفتاح جوه مع (عواطف).
- طيب ما تكورك ليها !
- لا .. لا .. ما أصلو هى قاعده محننة!.
- ويعنى شنو؟ ما تخليها تطلع الحنة و تجى تفتح ليك.
- كيفن تجى تفتح ليا أكان جات فتحت ليا حنتا ما بتبوظ !
قالت ليا إنتظر الحنة لامن تشيل و(أخرتا) حتين أجى أفتح ليك !
- وأنت هسه قاعد راجى حنة عواطف لامن تشيل ليك بعد ساعتين ؟
- ساعتين شنو؟ فى أقل من ساعة ح تشيل .. دى أصلو (حنة التاج) جايبا ليها أنا (من السودان) مع الشاف والطلح والمحلبية (نمرة واحد) أصلية (ميسو) … أنا حاجات (عواطف) دى ما بلعب فيها كلو كلو!

- طيب خلاص وكت ما عايزا (تفرتق) حنتا تعال أطلع معاى فوق فى الشقه لحدت ما (حنتا) تشيل وتطلعا وتفتح ليك الباب !
وطلع معى (سعيد) إلى شقتى وهو يحمل (البطيخة) وكل تلك الأكياس والأوراق والصحف وما أن جلسنا ورأى علامات الإندهاش على وجهى حتى بادرنى قائلاً :
- كل حاجه ولا بشتنت عواطف دى .. أنا عاوزا لمن تمشى عرس ناس سعاد بت بابكر بعد بكرة النسوان ديل لمن يتضايرن.
- هيى لاكن .. أنت كده الوقفه البره دى عليك ما حارة ؟
- لا حارة ولا حاجة أنا كل شئ ولا زعل عواطف دى .. لازم حنتا دى تطلع سمحه وذى سواد الليل !
رفض (سعيد) رفضا قاطعا مبدأ ان يتناول معى طعام (الغداء) قائلا لى :
- عواطف دى لو أنا ما أكلت معاها ما بتاكل !
إنقضت حوالى ساعة من الزمان كان يحدثنى فيها (سعيد) عن علاقته الحميمة مع زوجته (عواطف) وكيف أنه حريص على تجنب (زعلها) ودائم العمل على إرضائها كما عرج على موضوع (حنة عواطف) وكيفية إختيارها (للنقشات) وعدد (الحنانات) اللواتى كن يقمن بعملية رسم الحنة لها فى السودان وإختياره للنوع الجيد من (الطلح والشاف) من شاطئ (أبوروف) وأخذه معه (صحبة راكب) فى الطائرة وبعد أن إستمعت له قلت له مندهشاً :
- ياخ معقول فى راجل بيهتم بالحاجات دى كده !
- كيفن ما أهتم ؟ دى (عطوفه) ياخى !
- طيب قوم شوف (عطوفه) بتاعتك دى (حنتا شالت) !؟ عشان تدخل الأوراق والملفات الشايلا ليك ساعتين دى !
خرجت مع (سعيد) وهو يحمل أورآقه وأكياسه وقد إتكأ مرة أخرى على الأنبوبه وقال مخاطبا (عواطف) فى رقه زأئدة :
- عواطف .. عواطف .. حنتك ما شالت؟
- (جاءه الرد سريعا فى حده) :
ياخى كرهتنا الحنة زاتا .. ما قلنا ليك لسه ما شالت :mad::confused: !
أحمر وجه سعيد وإصفر ثم إحمر مرة أخرى ونظر لى مبتسماً :):D:p وهو يقول :

- عواطف دى مرات كده عندها عصبية زياده شوية !.



مع تحياتى العطرة و جزيل شكرى وتقديرى لأخى وصديقى الأديب والشاعر الأستاذ /الحسن على محمد خير الهبيل .

مشكور اخى عمر والله انا من قريتا قلت يكون مرسلا حاج حسن لانو يريد الفارغى , تحياتى له وهو دائما جزاهو الله خير يتحفنى بالايمالات الرائعة له ولك الشكر .



لك التحية أخى عبد المنعم ولأسرتك،،،،
أشكرك أخى على المرور... وقد أضحكتنى كثيراً مُدآخلتك وتذكرت أيام طرآبلس أيامنا الكنا بنقرق على بعض وعلى الأخوآن بحكاية الحكومة والعلم المرفوع ...لقد كانت أيام جميلة لآزآلت محفورة فى الذآكرة وستظل ...وقد قمت بعدها بالإتصال مباشرةً بأخونا حاج حسن وبعد السلآم قلت له: عوآطف حنتا ماشالت ؟ فانفجر ضاحاً ثم أخبرته بمدآخلتك وضحكنا كثيراً... وقد دعوته لإعادة تسجيله فى منتديات القرير هو وأخونا محمد بكرى فوآفق على الفور وسأقوم بتسجيلهما عن طريق المُدير الفنى وأرسل لهما الباسورد ليتمكنا من الدخول وبذلك نُجمع أحبابنا فى هذا الصرح العظيم لكى تُعيد ذكريات الماضى الجميل .
لكم خالص مودتى.

عمر الشيخ محمد حسن
22-07-10, 04:41 PM
هتلر وعلاقته بالاسلام والمسلمين؟؟



في سؤال لأحد أقاربي الذي يحاول الحصول على شهادة الدكتوراه عن الموضوع أدهشني انه اختار هتلر النازي فقلت له كل الشخصيات الإسلامية خلصت فلم يبق سوى هذا السفاح ؟ فضحك وقال وماذا تعرف عن هتلر؟؟... فأجبته بأنه قتل و احتل واعتبر الألمان فوق البشر وأشاع الدمار ...الخ.فقال من أين لك هذه المعلومات ؟ قلت من التلفاز طبعا.. فقال طيب الانكليز فعلوا أكثر من ذلك وكذلك اليابانيين أيام الحكم الإمبراطوري فلماذا العالم ينقم على هتلر لحد اليوم ويسخر من النازية وكأنها موجودة لحد الآن بينما نسي جرائم اليابانيين بعد انتهاء حكم الإمبراطور وجرائم الانكليز ضد الاسكتلنديين و جرائم نظام جنوب إفريقيا فور انتهائها ؟؟؟
فقلت لا ادري نورني أنت .. فقال هناك سببان هما:
1- موقفه من اليهود اللذين انتقم منهم بدافع ديني و صمم على تدمير المخططين لإقامة دولة في فلسطين و المحرقة اليهودية معروفة حيث قرر هتلر إبادة اليهود لأنهم خطر سيهدد العالم يوما ما.
2- موقفه من الإسلام فبعد دراسة هتلر للتاريخ القديم و الأمم المسيطرة على العالم ركز على دور العرب حيث كما قال إن هناك ثلاث قوى متحضرة احتلت العالم هم الفرس و الروم و العرب أما الفرس و الروم فقد كونوا حضارة ثم قوة ثم استعملوها لغزو العالم عكس العرب الذين كانوا " عصابات همجية " احتلت العالم ثم بعدها كونوا حضارة ومميزات حضارتهم أنهم لم يفرضوا حضارتهم و يلغوا حضارة الآخرين بل أضافوها إلى غيرها من الحضارات فكانت الحضارة الإسلامية دليل على تحضر أهلها.. أعجب هتلر بهذا الدين فطبع المطبوعات التي تعرف الناس بالإسلام و وزعها على جيشه ليطلوا عليها و خصوصا الغير مسلمين رغم ظروف الحرب المادية.



http://www13.0zz0.com/2010/02/03/10/568161969.jpg



و أعطى المقاتلين الألمان من المسلمين
الحق بالصلاة في أي مكان وفي أي وقت مهما كانت الظروف فكانوا يصلون جماعة في ساحة برلين وهتلر ينتظر حتى يكملوا صلاتهم ليلقي بعدها خطاباته للجيش النازي.





http://www5.0zz0.com/2010/02/03/10/103676420.jpg

http://www5.0zz0.com/2010/02/03/10/601323485.jpg



وكان يجتمع برجال الدين العرب ويسمع منهم عن الدين و سيرة الصحابة وكيف كانوا يتصرفون.




http://www5.0zz0.com/2010/02/03/10/899895800.jpg

وحث المشايخ أن يكونوا مع جيشه أسوة بالقساوسة فيدعون غير المسلمين و يحثوا المسلمين على قتال اليهود.




http://www5.0zz0.com/2010/02/03/10/236023726.jpg

وهذه المعلومات استنادا إلى دراسة احد أقاربي التاريخية جمعها من عدة مصادر ورفض تزويدي بأي منها إلا بعد أن ينهي أطروحته حتى لا تسبب له مشكلة في المناقشة من باب جمع معلومات من النت دون بحث و جهد أما الصور فهي مشاعة للجميع و يمكن نشرها على حد قوله علما أنني لست مختصا لست مختصا في التاريخ .زوقد حصلت على معلومات بجهدي في النت.



القرآن في احد خطابات هتلر:

أراد الزعيم الالماني ادولف هتلر أن يلقي خطاباً للعالم يوم زحفت جيوشه الى موسكو , يملأ به المكان والزمان ، فأمر مستشاريه باختيار أقوى وأجمل وأفخم عبارة يبدأ بها خطابه الهائل للعالم .. سواء كانت من الكتب السماوية ، أو من كلام الفلاسفة ، أو من قصيد الشعراء ، فدلهم أديب عراقي مقيم في ألمانيا على قوله تعالى :

(اقتربت الساعة وانشق القمر) ..

فأعجب (ادولف هتلر) بهذه الآية وبدأ بها كلمته وتوج بها خطابه .ولو تأملنا هذه الآية لوجدنا فخامة في اشراق .. وقوة في اقناع .. وأصالة في وضوح .

هذا ويذكر ان ادولف هتلر يذكر في كتابه
(كفاحي ) والذي كتبه في اثناء احتجازه في السجن عام 1924 الكثير من عبارات القرأن الكريم منها: ( حتى يلج الجمل في سم الخياط) في وصفه لليهود وعدم امكانية اصلاحهم وهدايتهم .



قـَسّم ادولف هتلر :: اقسم بالله العظيم هذا القسم المقدس القـَسّم الذي ادخله ادولف هتلر على القوات المسلحة الالمانية بعد ان اصبح القائد الاعلى للقوات المسلحة الالمانية بعد ان دمج منصب رئيس الجمهورية ومنصب المستشارية معا والذي كان يقسم به قادة هتلر عند تخرجهم من الكلية العسكرية او دورات الضباط السريعة .


(( أقـَسّم بالله العظيم هذا القـَسّم المقدس ، ان اكون مطيعا لكل ما يصدره لي زعيم الرايخ الالماني وقائد شعبه ادولف هتلر القائد الاعلى للقوات المسلحة . وان اكون مستعدا كجندي شجاع للتضحية بروحي في اي وقت من اجل زعيمي )).


المصدر :
سلسلة قادة الحرب - كتاب ادولف هتلر- صفحة 38 - ترجمة كمال عبد الله - الصادر عن المكتبة الحديثة للطباعة والنشر في بيروت الطبعة الاولى 1974.

رفض ادولف هتلر شرب "البيرة" الخمر كعلاج وصفه له احدى الاطباء حينما كان هتلر يعاني من توتر شديد في اعصابه نتيجة الظروف القاهرة التي مرت بها المانيا قبيل نهاية الحرب . وسبب امتناعه عن تناول الخمر كدواء .. هو قوله :

( كيف يمكن للمرء ان يحتسي الخمر كدواء وهو لم يحتسيه طيلة عمره ) .

حيث كان شرابه المفضل هو الشاي المعلب باكياس الشاي الجاهزة .. فلم يشرب ادولف هتلر الخمر طيلة حياته .

المصدر :-
((... وهنا يقول البعض بأن الدكتور موريل قد وصف الخمر كدواء لهتلر ولكن في الحقيقة هذا ليس بصحيح أبدا فهتلر لم يقرب الخمر أبدا في حياته والسبب في ذلك أخلاقه النمساوية وهذه الصفة كانت من أكثر الصفات التي جعلت الشعب الألماني يُعجب بـ هتلر،..))


http://www.bdr130.net/vb/t607212.html (http://www.bdr130.net/vb/t607212.html)

http://jyab.jeeran.com/archive/2009/3/824850.html (http://jyab.jeeran.com/archive/2009/3/824850.html)

http://www.aflmak.com/vb/showthread.php?t=16466 (http://www.aflmak.com/vb/showthread.php?t=16466)

http://www.m6565.com/vb/t20902 (http://www.m6565.com/vb/t20902)

http://groups.google.com/group/shehryar0/msg/1e7c03654cea06e4 (http://groups.google.com/group/shehryar0/msg/1e7c03654cea06e4)



الحملة النازية لمقاطعة التدخين:


كان الزعيم الالماني ادولف هتلر يحث رجاله ومساعديه على ترك التدخين ووعد كل من يترك التدخين بهداءه ساعة مطلية بالذهب وفعلا كان قد اوفى بعهده للكثير ممن استطاعوا ترك التدخين .. وهذه احدى صور الحملة النازية لمقاطعة التدخين .





http://www2.0zz0.com/2009/10/01/13/116715969.gif


الحاج أمين الحسيني مُفتى القدس مع جندي ألماني مسلم من أصل بوسني.




http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/84072.gif



جندي آخر يعلق صوره مفتي القدس.


http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/84073.gif



وهذه صورة للشيخ أمين الحسيني مُفتى القدس يحيي الجنود الألمان المسلمين.




http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/84075.gif




في الختام:


وما نقلت من صور موثقه ليس من أجل الدفاع عن هتلر وإنما لكشف تزوير الحقائق لمن عادى الصهيونيه.

ودالدابي
22-07-10, 08:21 PM
يسلم بريدك يامدير

عمر الشيخ محمد حسن
23-07-10, 02:11 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ودالدابي http://algorer.com/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://algorer.com/vb/showthread.php?p=91038#post91038)
يسلم بريدك يامديرز


وصلت البرقية ياغالى .
مشكور وتسلم .

ابوالقاسم عكود
23-07-10, 03:48 PM
بدون أي تعليق :
فقط
نسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه .....

عمر الشيخ محمد حسن
23-07-10, 11:42 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوالقاسم عكود http://algorer.com/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://algorer.com/vb/showthread.php?p=91313#post91313)
بدون أي تعليق :
فقط
نسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.


جزآك الله خيراً أخى أبوالقاسم ومشكور على مرورك العطر.
خالص مودتى.

نميرى محمد على
28-07-10, 01:14 AM
مشكور يا زعيمنا المحترم عمر الشيخ

عمر الشيخ محمد حسن
28-07-10, 03:11 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نميرى محمد على http://algorer.com/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://algorer.com/vb/showthread.php?p=92612#post92612)
مشكور يا زعيمنا المحترم عمر الشيخ.

سعدت بزيارتك أخى نميرى ولك خالص تقديرى .

عمر الشيخ محمد حسن
28-07-10, 03:36 AM
وآحد زهج من بعض الإيميلآت وأرسل لجميع معارفه الإيميل التالي :



ملخص الايميلات المابتنفع معاي نهاااااااااائي:

أولا : المقاطعة:

قاطع المنتجات الأمريكية لأنها تدعم اسرائيل.
قاطع المنتجات البريطانية لأنها تدعم أمريكا.
قاطع المنتجات الدينامركية عشان الكاريكاتير.
قاطع المنتجات الهولندية عشان الفلم.
قاطع المنتجات الألمانية لأنها جنب الدول السابق ذكرها


.
و في النهاية نحن بنرسل لى بعض بعض مستخدمين اجهزة الكومبيوتر و الاتصالات والشبكة و البرامج الامريكية، و كل واحد فى بيتو مركب مكيف امريكى و سخان امريكى و تلاجة امريكية .. يعنى بس حبكت على البيبسى و الشوكلاتة.

ثانيا: الصحة:

ما تشرب البيبسي لأنه يحتوي على مواد تنظيف و عصارة خنزير.
ما تشرب ريد بول لأنه يسبب العقم..
ما تشرب شامبوين لانو غير خالى من الكحول ( فيهو كم خط)
ما تشرب عصائر طبيعية لانو فيها مواد ملونة
ما تشرب عصير طبيعي لأنه يأتي على شكل عصارة مركزة

يعنى بالعربى كدا الناس تشرب عرديب و كركدى و تعتمد على المريسة كمشورب روحانى.


لا تأكل لحم البقر لأنه يسبب جنون البقر.
ما تأكل الجداد بعمل انفلونزا الطيور
ما تأكل سمك بعمل بواسير السمك
ما تأكل خضار و لا فواكه لأنها كلها هرمونات
ما تأكل معلبات لأنها تحتوي على مواد حافظة
وما تشرب عصير غير طبيعي لأنه كله ألوان

طيب يعني ناكل هوا؟!!! لأ طبعا اوعك من الهوا , اساسا الهوا دا ملوث بعوادم العربات و المصانع.

ما تدخن و ما تشرب شاي و لا قهوة علي الريق
لا تأكل مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم
اشرب ثلاث اكواب من الماء على الريق لاذابة الدهون
شراب الماء على الريق يرهل البطن
لا تمارس الرياضة بعد النوم الا بنصف ساعة


يعني أحسن حاجة .... انك تقوم من النوم و تنتحر

ما تخلي الموية في الثلاجة داخل علبة بلاستك لأنه مسرطنة
ما تخليها في قزاز لانو ممكن ينكسر بدون ما تعرف و تشربه و تموت.
و ما تخلية برة التلاجة لأنها ممكن يتلوث.
و اياك تشرب من الماسورة لانها ما صحية
ما تشرب موية من الحنفية لأنها معالجة بالكلور
ما تشرب موية مفلتره لأنها تسبب نقص فيتامين
و ما تشرب موية صحة لانها مكررة و فيها مواد مسرطنة.
ما تشرب موية الزير لانو فيهو طحالب
ما تشرب موية بعد الأكل بتعمل غازات.
يعنى احسن اننا نشتغل بى نظرية السمك و نشرب الماء المذاب فى الهواء.

ما تتكلم علي الموبايل بدون سماعة اضان عشان الموجات بتقتل خلايا المخ.
و ما تتكلم عن طريق السماعة عشان الكهربا الساكنة.
و ما تتكلم عن طريق البلوتوث عشان الموجات برضو بتقتل خلايا المخ.
ما تتكلم بالتلفوت الثابت لأنو ممكن يوصل الصواعق و يحرق ابو اهلك.
ما تتكلم بالماسنجر لأنو بيضعف البصر.


احسن حاجة انو لو عندك كلام مع زول تلاقيهو فى حدائق ستة ابريل و تتكلموا على راحتكم.

ما تشغل التكييف بتاع العربية اول ما تركب لأنه مسرطن.
وما تخلي الهوا يجي من بره لأنو ملوث.
ما تلخبط الفريون بالهواء الجاء من برة لأنو بيعمل التفاف الوجه.

احسن حاجة تركب مكيف موية فى عربيتك.

و اطلع في الشمس عشان فيتامين "د".
و ما تطلع في الشمس عشان الأوزون بيعمل سرطان.
واطلع فى الشمس عشان تروح البهق و تحرق الدهون.
وما تطلع فى الشمس عشان ما تتلف اهداب الشبكية.

احسن حاجة تطلع لمن يكون فى كسوف و خسوف بس.


ثالثا: الدين:


اخخخخخخخخخخ انا من الرسائل الدينية
قم بإرسال هذا الايميل لجميع من عندك وتكسب 258649735 حسنة ....

(يا أخى انا محتاج 326..50 حسنة بس و اخش الجنة ).

ما علينا شوف المغصة الجاية دي لانها ورمت لي قلبي من كترة ما جاتني....
حارس قبر الرسول (صلى الله عليه و سلم) اسمه احمد...
حلم ان الرسول (صلى الله عليه و سلم) قال ليهو انه لازم يوصل الرسالة دي.............

يا أخى هو الغفير بتاع الحرم متين سوا ليهو ايميل.


اذا لم ترسل هذا الايميل ل100 شخص بقرتك حا تموت فى الولادة و خروفك صوفو حا يتحتا و ابوك حا يطلق امك و حبل الغسيل بتاعكم حا ينقطع و يوقع الهدوم المغسلة .. و بالمناسبة فى واحد كان محكوم بالاعدام و رسل الرسالة دى و طلع براءة وواحد تانى مدير شركة ابا يرسل الرسالة و الشركة بتاعتو حرقت.


ياخ انعل ابو دا تفكير زاتو .. ابيت ما برسلا و نشوف البحصل.

و ايميل يقولك دعاء من دعاه حققت له 100 أمنية
دعاء الامتحانات, دعاء المرة الدايرة تولد , دعاء فتح اللابتوب, دعاء ركوب الاصانصير, دعاء طهى البيتزا.

بتجبوا الكلام دا من وين؟؟؟؟


و بعدين فتوى تحريم الكوكاكولا
و فتوى تحريم "البوكيمون"
و فتوى تحريم "البلايستيشن
فتوى تحريم سماعة البلوتوث
فتوى تحريم ايسكريم الشعلة"
و أحلا فتوى فيهم ... فتوى قتل "ميكي ماوس" دا يلقوهو وين.. و الله لو لاقانى بقتولو طوالى


يعني أحسن حل ....

انو الواحد لا ياكل و لا يشرب و لا يتنفس و يركب الحمار بدل العربية و يشتغل فى فرن و يلبس ريش نعام و يرسل جوابات بالبوسطة ولا الحمام الزاجل بيكون احسن!!!.



ملاحظه:


اذا لم ترسلها الى 35.56 شخص حيجيك ديناصور الساعة 7:30 يعضيك في راسك الكبير دا..

ملاحظة تانى :
بالله الزول البجيهو ايميلى دا تانى ما يرسل لى ايميل بيشبه واحد من انواع الايميلات دى وإلا حا أضطر إتخذ معاهو إجرآءات صارمة وأقاطعو عديييييييييييييييييييييييييييييل...

عمر الشيخ محمد حسن
28-07-10, 09:37 PM
قصّة المُحتال وزوجته


قرر محتال وزوجته الدخول الىمدينة قد أعجبتهم ليمارسا فيها أعمال النصب و الإحتيال على أهل المدينة.


ففي اليوم الأول : إشترى المحتال حمـــاراً وملأ فمه بليرات من الذهب رغما عنه، وأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام في السوق.
لمح الحمـــار حمارةً في السوق فنهق ،فتساقطت النقود من فمه ... فتجمع الناس حول المحتال الذي أخبرهم أن حمــاره كلما نهق تتساقط النقود من فمه. وبدون أى تفكير من الحاضرين بدأت المفاوضات لشرآء الحمــار فاشتراه كبير التجاربمبلغ كبير، لكنه اكتشف بعد ساعات بأنه وقع ضحية عملية نصب وإحتيال غبية.فانطلق ومن معه إلى بيت المحتال وطرقوا الباب فقالت لهم زوجته انه غيرموجود، لكنها سترســـل كلبهم ليحضره فــــــوراً.




وفعلا أطلقت الكلب الذي كان محبوسا فهـــرب لا يلوي على شيء، لكن زوجها عاد بعد قليل وبرفقته كلب يشبه تماماً الكلب الذي هرب.

طبعا هذه الحادثة الغريبة أنست الذين جاءوا لطلبه ما جاؤوا من أجله وبدأوا فوراً مُفاوضته على شراء الكلب ، واشتراه احدهم بمبلغ كبير طبعا ثم ذهب إلى البيت وأوصى زوجته ان تطلقه ليحضره بعد أن يخرُج وقد فعلت الزوجة ذلك فأطلقت الكلب لكنهم لم يروه بعد ذلك من جديد :D:p عرف التجار أنهم تعرضوا للنصب مرةً ، أخرى فانطلقوا إلى بيت المحتال ودخلوه عنوة فلــم يجــدوا سوىزوجته ، فجلسوا ينتظرونه حتى عاد ، ولما جاء نظر إليهم ثم إلى زوجته ، وقــــال لها:لمـــاذا لم تقو مي بواجبـــات الضيافة لهـــؤلاء الأكـــارم؟؟ فقالت الزوجة : إنهم ضيوفك فقم بواجبهم أنت.. فتظاهر الرجل بالغضب الشديد وأخــرج من جيبه سكيناً مزيفا من ذلك النوع الذي يدخل فيه النصل بالمقبض وطعنها في الصدر حيث كان هناك بالوناً مليئا بالصبغةالحمراء، فتظاهرت بالموت.






فنسى الرجال ماجاءوا من أجله وصاروا يلومونه على هذا التهور فقال لهم :
لا تقلقوا ... فقد قتلتها أكثر من مرة وأستطيع إعادتها للحياة مرةً أخرى وفوراً !!! ثم اخرج مزماراً من جيبه وبدأ يعزف عليه فقامت الزوجة على الفور أكثر حيوية ونشاطا،وأنطلقت لتصنع القهوة للرجال المندهشين :D:p .


نسى الرجال لماذا جاءوا ، وصاروا يفاوضونه على المزمار حتى اشتروه بمبلغ كبير، وعاد الذي فاز به وطعن زوجته وصار يعزف فوقها ساعات وطبعاً لم تعُد للحياة مرةً أخرى مثل ماكان يعتقد هذا الغبى.


وفي الصباح سأله التجارعما حصل معه فخاف ان يقول لهم أنه
قتل زوجته فادعى أن المزمار يعمل ،وانه تمكن من إعادة إحياء زوجته، فاستعاره التجار منه .... وقتل كل منهم زوجته.
بالتالي ...طفح الكيل بالتجار،فذهبوا إلى بيت المحتال ووضعوه في كيس وأخذوه ليلقوا به فى البحر.
فساروا به حتى تعبوا فجلسوا للـــراحة فأخذهم النُعاس ونــاموا ، فصار المحتال يصرخ من داخل الكيس ، حتى جاءه راعي غنم وسأله عن سبب وجوده داخل كيس و هؤلاء نيام ؟؟؟؟ !!! فأجابه المُحتال بأنهم يريدون تزويجه من بنت كبير التجار في الإمارة لكنه يعشق إبنة عمه ولا يريد إبنة الرجل الثري.
طبعا إنطلت الحيلة على الرآعى المسكين وأقتنع بالقصة ووآفق على الحلول مكان المُحتال في الكيس طمعا بالزواج من إبنه سرالتجار، فدخل مكانه بينما اخذ المحتال أغنامه وعاد بها للمدينة ولما نهض التجار ذهبوا وألقوا الكيس وبه الرآعى فى البحر وعادوا للمدينة يغمرهم الإرتياح والفرح بتخلصهم من المحتال.



لكنهم وجئوا بالمحتال أمامهم ومعه ثلاث مئة رأس من الغنم، فسألوه مندهشين كيف خرج من البحر ومن أين له هذه الأغنام الكثيرة ؟؟؟!!! فأخبرهم بأنهم لما ألقوه فى البحر خرجت حورية وأنقذته وأعطته ذهبا وغنما وأوصلته للشاطئ ، وأخبرته بأنهم لو رموه بمكان أبعد عن الشاطيء لأنقذته أختها الأكثر ثراءاً و التي كانت ستنقذه وتعطيه آلاف الرؤوس من الغنم ...وهي تفعل ذلك مع الجميع .

كان المحتال يحدثهم وأهل المدينة يستمعون إليه فى دهشة و لهفة ولُعابهم يسيلُ طمعاً فى الثرآء والفوز بالمال والغنم ،وما أن أكمل لهم القصة حتى إنطلق الجميع إلى البحروالقوا بأنفسهم فيه (عليهم العوض) :D:p .


وصارت المدينة بأكملها ملكاُ للمحتال.



الممثلون

المحتال = إسرائيل

زوجة المحتال = الغرب

اهل المدينة = العرب

عمر الشيخ محمد حسن
28-07-10, 11:23 PM
حكم رائعة



قد يرى الناس الجرح الذي في رأسك ولكنهم لايشعرون بالالم الذي تعانيه

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

من وعظ اخاه سرا فقد نصحه ...ومن وعظه علانية فقد فضحه

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

كن عادلا قبل ان تكون كريما

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

من زاد في حبه لنفسه ...زاد كره الناس له

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

يسخر من الجروح ...كل من لايعرف الالم

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

اكثر الرجال حكمة...الذي يظن انه اقل حكمة

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

اذا كنت مخلصا ..فليكن اخلاصك لحد الوفاء ,واذا كنت صريحا ..فلتكن صراحتك الى حد الاعتراف

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

القناعة دليل الامانة ,والامانة دليل الشكر ,والشكر دليل الزيادة,والزيادة دليل بقاء النعمة,والحياة دليل الخير كله

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

تعلم من الزهرة البشاشة ,ومن الحمامة الوداعة,ومن النحلة النظام , ومن النملة العمل ,ومن الديك النهوض باكرا


http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

الصبر عند المصيبة يسمى ايمانا...والصبر عند الاكل يسمى قناعة...والصبر عند حفظ السر يسمى كتمانا ...والصبر من اجل الصداقة يسمى وفاء ...

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

راقب افكارك لانها ستصبح افعالا ...راقب افعالك لانها ستصبح عادات...راقب عاداتك لانها ستصبح طباعا ... راقب طباعك لانها ستحدد مصيرك ..

http://3yoonh.jeeran.com/fwasel/51.gif

سئل حكيم مالحكمة؟ فقال :أن تميز بين الذي تعرفه والذي تجهله

عمر الشيخ محمد حسن
28-07-10, 11:33 PM
ملخـــــــــــــــــــــــــص
سجــــــــــــــــــــــود السهـــــــــــــــــــــو http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f26303%5fAJQaiWIAAOA9TEbYuQNfi2sCB d8&pid=1.2.2&fid=Inbox&inline=1 (http://mitib.groups.live.com/)

* (http://mitib.groups.live.com/)

ارسلها لغيرك و تذكر أن لك أجرها و أجر من عمل بها بإذن الله.

عمر الشيخ محمد حسن
21-08-10, 07:49 PM
حكايات ممتعة في تطوير الذات








http://i38.tinypic.com/2qsqv7p.jpg












يحكى أن امرأة زارت صديقة لها تجيد الطبخ لتتعلم منها سر " طبخة السمك" ؛ وأثناء ذلك لاحظت أنها تقطع رأس السمكة وذيلها قبل قليها بالزيت ، فسألتها عن السر ، فأجابتها بأنها لا تعلم ، ولكنها تعلمت ذلك من والدتها ؛ فقامت واتصلت على والدتها لتسألها عن السر ، لكن الأم أيضا قالت أنها تعلمت ذلك من أمها ( الجدة ) ؛ فقامت واتصلت بالجدة لتعرف السر الخطير ، فقالت الجدة بكل بساطة : لأن مقلاتي كانت صغيرة والسمكة كبيرة عليها !

مغزى القصة : أن البشر يتوارثون بعض السلوكيات ويعظمونها دون أن يسألوا عن سبب حدوثها من الأصل !!






http://i34.tinypic.com/2wez3ag.jpg






أما القصة الثانية ، فهي عن رجل وقف يشاهد فراشة تحاول الخروج من شرنقتها ، وكانت تصارع للخروج ثم توقفت فجأة ، وكأنها تعبت ، فأشفق عليها ، فقص غشاء الشرنقة قليلا ليساعدها على الخروج ؛ وفعلا خرجت الفراشة ، لكنها سقطت ، لأنها كانت ضعيفة لا تستطيع الطيران كونه أخرجها قبل أن يكتمل نمو أجنحتها.

مغزى القصة : أننا نحتاج لمواجهة الصراعات في حياتنا خصوصا في بدايتها ، لنكون أقوى وقادرين على تحمل أعباء الحياة وإلا أصبحنا ضعفاء عاجزين !











http://i35.tinypic.com/25jw51c.jpg









أما القصة الثالثة ، فتتعلق بأحد مديري الإنشاءات الذي ذهب إلى موقع البناء ، وشاهد ثلاثة عمال يكسرون حجارة صلبة ، فسأل الأول : ماذا تفعل ؟ فقال : أكسر الحجارة كما طلب رئيسي ؛ ثم سأل الثاني نفس السؤال فقال : أقص الحجارة بأشكال جميلة ومتناسقة ؛ ثم سأل الثالث فقال : ألا ترى بنفسك ، أنا أبني ناطحة سحاب ؛؛؛ فرغم أن الثلاثة كانوا يؤدون نفس العمل ، إلا أن الأول رأى نفسه عبداً ، والثاني فناناً ، والثالث صاحب طموح وريادة.

مغزى القصة : أن عباراتنا تصنع إنجازاتنا ، ونظرتنا لأنفسنا تحدد طريقنا في الحياة.

عمر الشيخ محمد حسن
22-08-10, 02:13 PM
قانون الظن



الايميل هذا أعجبني .. وفيه نظرية انا مؤمن بها وأروج لها من زمااااااااان .. وهي نفس فكرة قانون الجذب الذي يدعو اليه الدكتور/صلاح الراشد وملخصه (كيف تجذب ماتشاء من الأقدار إليك) وبالتأمل فيه تجده موافقاً لمنهج التفاؤل النبوي والكثير من الأحاديث النبوية تدعو إليه ليس أولها (انما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرء مانوى) وليس آخرها حديث زيارة النبي صلى الله عليه وسلم للأعرابي الذي يشتكي من الحمى حين قال له طهور إن شاءالله فرد الأعرابي (طهور؟؟ بل حمى تفور على شيخ كبير تصليه القبور) فقال صلى الله عليه وسلم: هي إذن.. ومات الأعرابي..




تأملوا فيه وتفاءلوا ...




* قانون الظن *


هناك أناس تحدث لهم كوارث ومصائب كثيرة
وأناس تعيش في سلام
وأناس تفشل في تحقيق أحلامها
وآخرون ينجحون
ومنهم السعيد والشقي
فأيهم أنت ..؟!
في حديث قدسي يقول الله عز وجل
" أنا عند ظن عبدي بي "
هنا لم يقل ربنا جل وعلا " أنا عند (حسن) ظن ..
قال : " أنا عند ظن عبدي بي ... "
مالفرق ؟!
يعني لما تتوقع إن حياتك ستصير حلوة
وستنجح وستسمع الأخبار الجيدة
فالله يعطيك إياها
.. " وعلى نياتكم ترزقون " ..
( هذا من حسن الظن بالله )
=================
وإذا كنت موسوس
ودائما تفكر انه ستصيبك مصيبة
وستواجهك مشكلة
وحياتك كلها مآسي وهم ونكد
تأكد انك ستعيش هكذا
( هذا من سوء الظن بالله )
=========================
لا تسوي نفسك خارق
وعندك الحاسة السادسة
وتقول : ( والله إني حسيت انه حيحصل لي كذا )
" الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء "
إن الله كريم ( بيده الخير )
وهو على كل شيء قدير
وحسن الظن بالله من حسن توحيد المرء لله
فالخير من الله والشر من أنفسنا
=====================
أعرف أصدقاء حياتهم تعيسة
ولما أقرب منهم أكثر ألقاهم هم
اللي جايبين التعاسة والنكد لحياتهم
واحد من أصدقائي عنده أرق مستمر
ولما ينام ينكتم ويصير مايقدر يتنفس
لما راح لطبيب نفسي قاله
أنت عندك فوبيا من هذا الشئ !
وفعلا طلع الولد عنده وسواس إنه سيموت
وهو نايم !!
===================
لي صديق أخر كثيرا ما يمرض
ويصاب بالعين بأسرع وقت
وما يطيب إلا برقية و شيوخ وكذا ..
يقول إن نجمه خفيف
فـاكتشف أنه يخاف فعلا من هالشيء
وعنده وسواس قهري إن كل الناس ممكن يصكوه عين ويروح فيها ..
====================
وفي قضية مقتل فنانة
لفت انتباهي قول أحدهم عندما قال :
( كانت دائما تشعر بأنه سيحدث لها مكروه )
هي من ظنت بالله السوء
فدارت عليها دائرة السوء
======================
هناك مقولة شهيرة أؤمن بها كثيرا :
( تفاءلوا بالخير تجدوه )
والتفاؤل هو نفسه ( حسن الظن )
======================
وقد يكون المخترع السعودي الشاب الصغير الذي
لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره
مهند جبريل أبو دية
أحد أروع الأمثلة في حسن الظن بالله
فبالرغم من انه أصيب بحادث في سن مبكرة
وبترت على أثره ساقه
وفقد بصره إلا أني شاهدته أمس
في برنامج يذاع في قناة المجد
وهو مبتسم ، سعيد ، متفاءل
مازال يطمح بأن يكمل تعليمه
ويحمد الله انه أراه حياة جديدة
لا يرى بها ولا يسير
حتى يستطيع من خلالها أن يزداد علما
وإيمانا بحياة المعاقين المثابرين
ويكون منهم قولا وفعلا ..
وقد أخترع من بين اختراعاته الكثيرة
قلم للعميان
بحيث يمكنهم الكتابة في خط مستقيم
فسبحان الله
وكأنه اخترعه لنفسه !!
====================
أمثله
إن أردت أن تمتلك منزلا !
ما عليك إلا أن تتخيله
( تعيش الدور )
لا تضحك
لأن تحقيق الأشياء
ما يحدث إلا بالإيمان
تخيل لونه ، جدرانه ، أثاثه
تخيل نفسك وأنت تعيش فيه
وظل كل يوم تخيل
واعمل على تحقيق حلمك
بالتخيل والعمل طبعا
===================
وإن حدث وأمعنت التخيل في مكروه
أو حادثة ما
انفض رأسك وابعد الفكرة عنك
وأدعو الله أن يسعدك ويرح بالك
فقد أوصانا رسولنا محمد صلى
الله عليه وسلم حين قال :
" ادعوا الله تعالى وأنتم موقنون بالإجابة"
===================
ومن حسن الظن بالله أثناء الدعاء
أن تظن فيه جل شأنه خيرا
فمثلا إذا رأيت أحمقا لا تقل :
( الله لا يبلانا )
لأن البلاء من أنفسنا
فقط قل ( الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاه به .. )
وهذا الثناء على الله يكفيه عز وجل
بأن يحفظك مما ابتلي ذلك الشخص به
====
ولا تقل :أللهم لا تجعلني حسوداً
بل قل :أللهم انزع الحسد من قلبي
وهكذا ..
وأنتبه عند كل دعاء
وتفكر فيما تقوله جيداً لتكون
من الظانين بالله حسنا
===============
وإذا كنت ممن لديهم الحاسة السادسة
فرأيت حلما أو أحسست بمكروه
فافعل كما أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم :
استعذ بالله من الشيطان الرجيم
وانفث ثلاثا عن شمالك
وتوضأ وغير وضع نومتك
ثم تصدق فالصدقة لها فضل كبير
بتغير حال العبد من الأسوأ للأفضل
وفي موضوعنا من فضلها ..
قول الحبيب عليه الصلاة والسلام :
" الصدقة تقي مصارع السوء "
==================
وقوله جلت قدرته :
" إذا أراد شيئاً أن يقو ل له كن فيكون "
ولا يرد القضاء إلا الدعاء
===================
وظني فيك يا ربي جميل
فحقق يا إلهي حسن ظني
أخيرا أسأل الله إن يجعلنا من السعداء
في الدارين
=================
وأني لأرجو الله حتى كأنني أرى
بجميل الظن ما الله فاعل
================
الخلاصة :
نحن الذين نسعد أنفسنا بعد الالتجاء لله
ونحن الذين نتعسها بسوء الظن بالله
فـاختر الطريق الذي تريد
" إما شاكراً وإما كفورا "
اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين

عمر الشيخ محمد حسن
28-08-10, 01:23 AM
http://lh4.ggpht.com/_qpoKhjDlaxc/TGyFcmmhyZI/AAAAAAAAFhE/lClk-oHfJZw/d.gif



لا تتأخر ابداً ابداً

قررت إحدى الأبرشيات إقامة حفل عشاء على شرف قس اسمه باولو وذلك بسبب تقاعده بعد 25 سنة من خدمة الأبرشية. وتم اختيار رئيس البلدية لإلقاء كلمة بهذه المناسبة.
بدأ الحفل وكان الجميع ينتظر قدوم رئيس البلدية لكنه تأخر ولم يظهرفقرر القس باولو أن يقوم بنفسه بإلقاء كلمة وكانت كما يلي :

" قبل 25 عاماً عندما قدمت إلى هنا وأستلمت عملي أخذت في البدآية إنطباعاً سيئاً عن سكان المنطقة ، والسبب في ذلك أن أول شخص جلس على كرسي الإعترآف أمامي إعترف لي بأنه سرق جهاز تلفزيون وأستطاع أن يكذب على الشرطة وينجو بفعلته ، ثم سرق مالاً من أبويه ،وكذلك قام بإختلاس مبلغ ضخم من رب عمله، وتاجر بالأدوية المهربة ، وسرق مصاغ أخته."
صدمت بالبداية ، لكنني عندما تعرفت أكثر إلى سكان المنطقة عرفت كم هم طيبون وأن أول رجل إعترف لي لم يكن يمثلهم.
وحالما أنهى القس كلمته دخل رئيس البلدية وأعتلى المنصة وإعتذر على التأخير ثم قال:

"لن أنسى أبداً عندما قدم القس باولو إلى بلدتنا المتواضعة ، لقد كان لي الشرف أن أكون أول شخص يعترف أمامه"

الحكمة من القصة : إياك أبداً أبداً أبداً أن تتأخر.

عبد العظيم على محمد سعيد
28-08-10, 06:58 AM
كتب عمر الشيخ محمد حسن

الممثلون


المحتال = إسرائيل

زوجة المحتال = الغرب

اهل المدينة = العرب



الاخ عمر الشيخ قد تصفحت اغلب مواضيعك البريديه
بدءً من كسير التلج ومرورا بقصة المحتال وزوجه
وممارستهم لفنون النصب والإحتيال وعشت مع القصه
وسرحت مع القصه ورسمت بخيالى لكل حيله صوره
ومسرح للأحداث ولكن فى النهاية تفاجئت بأن المحتال
هى إسرائيل وزوجة المحتال هى الغرب واهل المدينه
هم العرب فعلا هى حقيقه . ودون ذلك القصه ممتعه
للغايه بارك الله فيك . كتبت هذا الرد مع بدء الإمساك :)

عمر الشيخ محمد حسن
29-08-10, 02:27 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد العظيم على محمد سعيد http://www.algorer.net/vb/algorer/images/buttons/viewpost.gif (http://www.algorer.net/vb/showthread.php?p=97514#post97514)
كتب عمر الشيخ محمد حسن

الممثلون


المحتال = إسرائيل

زوجة المحتال = الغرب

اهل المدينة = العرب



الاخ عمر الشيخ قد تصفحت اغلب مواضيعك البريديه بدءً من كسير التلج ومرورا بقصة المحتال وزوجه وممارستهم لفنون النصب والإحتيال وعشت مع القصه
وسرحت مع القصه ورسمت بخيالى لكل حيله صوره ومسرح للأحداث ولكن فى النهاية تفاجئت بأن المحتال هى إسرائيل وزوجة المحتال هى الغرب واهل المدينه
هم العرب فعلا هى حقيقه . ودون ذلك القصه ممتعه للغايه بارك الله فيك . كتبت هذا الرد مع بدء الإمساك :).



ودالجبل ياخوى كيف حالك وأحوآلك وكل سنة وإنت طيب وشوقنا بحر يا أخى ... يازول الحكاية شنو حاربت طرآبلس مرة وآحدى ... الله يقطع الإقامات والكشات ويقطع يومه... يعنى ولا يوم تقول النمشى أشوف الناس ديل وأباركلهم رمضان وأفطر معاهم ...ده كلو خوف من الكشة؟:D:p ... يازول إتوكل على الله وتعال مابتجيك عوجى ...ليك وحشة والله.
مشكور على مرورك على البوست ومتابعتك لبريدى الإلكترونى وتسلم ياغالى .
تحياتى لسكان الجبل .

عمر الشيخ محمد حسن
29-08-10, 02:54 AM
غرائب الشارع المصري






http://iraqfun.net/photos/egpt/caf2939d5641c3e0a4d1a766fe2c5c24.jpg.




http://iraqfun.net/photos/egpt/22325fc245842e5e46009933b388a45d.jpg




صصصصص
http://imagecache.te3p.com/imgcache/9697d1208c8b4befefd0714e5f2c45be.jpg






http://imagecache.te3p.com/imgcache/727b139ac4fd3c24ff0f9d321592aa9f.jpgاا






http://iraqfun.net/photos/egpt/be970839ee609ac683a19115ce81a259.jpgاااااا


http://iraqfun.net/photos/egpt/eb49bcbdbae97b95e8804ead9b23120c.jpgاااااا









http://iraqfun.net/photos/egpt/bb1cfc49163b72e75c7e232130666a5d.jpgاااااااا

http://iraqfun.net/photos/egpt/b5382efee39caf5030a203ff06bd4e46.jpgاااا




اا


http://iraqfun.net/photos/egpt/b082eeec728a4c04112e56d7205d6450.jpgاااااااااااااا ااااااااا




http://iraqfun.net/photos/egpt/67571fb9059ef74dd548aa43aea86f88.jpgاااااا



http://iraqfun.net/photos/egpt/090e6c219183b3c6c59c6b8b15863947.jpgاااا







اااااااااا






http://iraqfun.net/photos/egpt/30dabc8bead81c1a882f1c8922ecd2ff.jpgاااا









http://iraqfun.net/photos/egpt/ee8ec9271d5ff33b8f620c033737f042.jpgاااااا

ااا

http://iraqfun.net/photos/egpt/2e9370d52d3609e0fe4d232c1a4797a9.jpgاااااا

اااا

http://iraqfun.net/photos/egpt/6746d9a0d7a6b7841e0a4526c5c57960.jpgااااا

اااااااا

http://iraqfun.net/photos/egpt/1c94f2be77b52d86c6192323c510240e.jpgااااا


اااااااااا


http://iraqfun.net/photos/egpt/9791caa9322aac32efe7e8e4573d04cc.jpgاااااااا






http://iraqfun.net/photos/egpt/6f78afb5128eee1c77fc4d8ceb47c27d.jpgا



http://iraqfun.net/photos/egpt/7424e1c7e288f458f90cbc933dfa7d8e.jpgاااااا


http://iraqfun.net/photos/egpt/6a7d81733f67b7c9914e0014111847f0.jpgا




http://iraqfun.net/photos/egpt/cb24e83cde40ce398b29ac49b36c9db3.jpgااااااا



http://iraqfun.net/photos/egpt/6776858695076f5f162f212dc28bebdc.jpgاااااااااااااا اااا



http://iraqfun.net/photos/egpt/cab3c85e3ec6804683514af9be4f2dfb.jpgاااا




http://iraqfun.net/photos/egpt/056dd3709cdc6c0a13221cbed324133d.jpgااااااااااااا


ااااااااhttp://iraqfun.net/photos/egpt/0d9125b815c5139c2d67edd78997307d.jpg









http://iraqfun.net/photos/egpt/722541280e0653c0a07e3d7874577bd4.jpgاا

ااااااا
http://iraqfun.net/photos/egpt/99c70a05dcff56c647ec577014fbe6e7.jpgاااا



ااااااااااااا

http://iraqfun.net/photos/egpt/091b983861a9cb8d168e77295ed92474.jpg








http://iraqfun.net/photos/egpt/437da5296a464989980cdd4f6a873ae7.jpg





http://iraqfun.net/photos/egpt/23458e25644956530a81b08e01cbd1c5.jpgا



http://iraqfun.net/photos/egpt/e4d31c1d42c36249c7414aa9e420c729.jpg

عمر الشيخ محمد حسن
29-08-10, 04:38 AM
أطلق عليهم لقب المعجزة




كيم أونغ يونغ

دخل الجامعة في سن الرابعة من عمره وحصل على الدكتوراه في سن ال 15 أعلى معدل ذكاء في العالم







http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.2&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)






غريغوري سميث

رشح لجائزة نوبل للسلام في سن ال 12



http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.3&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)






أكري جاسوال

أصبح جراحا ولا زال يبلغ من العمر سبعة سنوات







http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.4&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)





كليوباترا ستراتان

مغنية تبلغ من العمر 3 سنوات وهي تكسب 1000 € لكل أغنية




http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.5&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)





أليتا أندريه

في عمر السنتين ولوحاتها تعرض في معارض شهيرة





http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.6&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)






شاول آرون

عمل في وظيفة للتدريس في جامعة هارفارد في حين لا يزال في المدرسة الثانوية





http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.7&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)






كيفن مايكل كيرني

حصل على شهادته الجامعية الاولى في سن ال 10 ، وأصبح حقيقة واقعة حينما حصل على مليون دولار في احدى برامج المسابقات وهو في عمر 24 سنة .





http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.8&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)






فابيانو لويجي كاروانا

معجزة الشطرنج الذي أصبح أصغر غراند ماستر في سن 14




http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.9&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)





ويلي موسكوني الملقب ب "السيد الجيب بلياردو"
لعب البلياردو المهنية في سن ال 6
وغلب المتمرسين بها واصبح الملك .





http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.10&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)








الينا سميث

عمرها 7 سنوات وتقدم برنامج للتوعية والنصح





http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.11&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)


.
.
.
.

جمال حسني مبارك

مرشح للرئاسة وهو في بطن أمه






http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f8703%5fAIgaiWIAAFpaTG2USwLn3iyvel o&pid=2.12&fid=Inbox&inline=1 (http://iraqfun.net/index.html)

عمر الشيخ محمد حسن
04-09-10, 05:42 AM
(http://us.mc1123.mail.yahoo.com/mc/showMessage;_ylc=X3oDMTBrZ28zdG8wBF9TAzM5ODMwMTAyN wRhYwNGbGFn?fid=Inbox&mid=1_511124_AHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0ZokoQ&pSize=25&sMid=0%2C1%2C2%2C4%2C5&sort=date&order=down&startMid=0&filterBy=&.rand=634567611&acrumb=io%2FiYToKtcr&cind=3917&mcrumb=me6Pzu7FC5L&enc=auto&cmd=msg.flag)Amazing Roads Coo...!!!




http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.2&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.3&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.4&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.5&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.6&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)

(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.7&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.8&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.9&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.10&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.11&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.12&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.13&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.14&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.15&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.16&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.17&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)
(http://xqno.com/binb)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f511124%5fAHQaiWIAACcvTIAxmQvmr0Zo koQ&pid=2.18&fid=Inbox&inline=1 (http://xqno.com/binb)

عمر الشيخ محمد حسن
05-09-10, 04:51 AM
خطبة الوداع للرسول

بسم الله الرحمن الرحيم
---------------------------
والصلاة والسلام علي رسول الله صلي الله عليه وسلم
---------------------------------------------------------------------------------
أقرؤوها حتى النهاية ومن لم يتأثر بشيء عليه مراجعة نفسه



لو سمحت أقرأها كاملة




قبل وفاةالرسول صلى الله عليه وآله وسلم كانت حجة الوداع، وبعدها نزل قول الله عز وجل( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا( فبكي أبوبكر الصديق عند سماعه هذه الآيه.. فقالوا له مايبكيك يا أبوبكر أنها آية مثل كل آيه نزلت علي الرسول .. فقال : هذا نعي رسول الله .... وعاد الرسول .. وقبل الوفاه بـ 9 أيام نزلت آخر ايه من القرآن ( واتقوا يوما ترجعون فيه الي الله ثم توفي كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون( .... وبدأ الوجع يظهر علي الرسول فقال : ) أريد أن أزور شهداء أحد ) فذهب الي شهداء أحد ووقف علي قبور الشهداء وقال :( السلام عليكم يا شهداء أحد، أنتم السابقون وإنا إنشاء الله بكم لاحقون، وإني إنشاء الله بكم لاحق (. وأثناء رجوعه من الزياره بكي رسول الله صلى الله عليه و سلم قالوا ما يبكيك يا رسول الله ؟ قال :( اشتقت إلي إخواني ) ، قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟ قال :( لا أنتم أصحابي، أما إخواني فقوم يأتون من بعدي يؤمنون بي ولم يروني ( .اللهم أنا نسالك أن نكون منهم وعاد الرسول ، وقبل الوفاه بـ 3 أيام بدأ الوجع يشتد عليه وكان في بيت ميمونه، فقال: ( اجمعوا زوجاتي ) ، فجمعت الزوجات ، فقال النبي: ( أتأذنون لي أن أمرض في بيت عائشه ؟ ) فقلن: أذن لك يا رسول الله فأراد أن يقوم فما استطاع فجاء علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فحملا النبي وخرجوا به من حجرة ميمونه الي حجرة عائشة فرآه الصحابة علي هذا الحال لأول مره .. فيبدأ الصحابه في السؤال بهلع: ماذا أحل برسول الله.. ماذا أحل برسول الله. فتجمع الناس في المسجد وامتلأ وتزاحم الناس عليه. فبدأ العرق يتصبب من النبي بغزاره، فقالت عائشة : لم أر في حياتي أحد يتصبب عرقا بهذا الشكل . فتقول: كنت آخذ بيد النبي وأمسح بها وجهه، لأن يد النبي أكرم وأطيب من يدي. وتقول : فأسمعه يقول :( لا اله إلا الله ، إن للموت لسكرات ). فتقول عائشه : فكثر اللغط ( أي الحديث ) في المسجد اشفاقا علي الرسول فقال النبي :( ماهذا ؟ ) . فقالوا : يارسول الله ، يخافون عليك فقال : ( احملوني إليهم ) . فأراد أن يقوم فما استطاع ، فصبوا عليه 7 قرب من الماء حتي يفيق . فحمل النبي وصعد إلي المنبر.. آخر خطبه لرسول الله و آخر كلمات له فقال النبي : ( أيها الناس، كأنكم تخافون علي ) فقالوا : نعم يارسول الله . فقال :( أيها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض.. والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا. أيها الناس، والله ما الفقر أخشي عليكم، ولكني أخشي عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم ) .... ثم قال :( أيها الناس ، الله الله في الصلاه ، الله الله في الصلاه ) بمعني أستحلفكم بالله العظيم أن تحافظوا علي الصلاه ، وظل يرددها ، ثم قال : ( أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا ) ثم قال :( أيها الناس إن عبدا خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله ، فاختار ما عند الله ) فلم يفهم أحد قصده من هذه الجمله ، وكان يقصد نفسه ، سيدنا أبوبكر هو الوحيد الذي فهم هذه الجمله ، فانفجر بالبكاء وعلي نحيبه ، ووقف وقاطع النبي وقال : فديناك بآبائنا ، فديناك بأمهاتنا ، فديناء بأولادنا ، فديناك بأزواجنا ، فديناك بأموالنا ، وظل يرددها ..... فنظر الناس إلي أبو بكر ، كيف يقاطع النبي .. فأخذ النبي يدافع عن أبو بكر قائلا :( أيها الناس ، دعوا أبوبكر ، فما منكم من أحد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه به ، إلا أبوبكر لم أستطع مكافأته ، فتركت مكافأته إلي الله عز وجل ، كل الأبواب إلي المسجد تسد إلا باب أبوبكر لا يسد أبدا ) وأخيرا قبل نزوله من المنبر .. بدأ الرسول بالدعاء للمسلمين قبل الوفاه كآخر دعوات لهم ، فقال : ( أوآكم الله ، حفظكم الله ، نصركم الله ، ثبتكم الله ، أيدكم الله ) .. وآخر كلمه قالها ، آخر كلمه موجهه للأمه من علي منبره قبل نزوله ، قال : ( أيها الناس ، أقرأوا مني السلام كل من تبعني من أمتي إلي يوم القيامه ) . وحمل مرة أخري إلي بيته. وهو هناك دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر وفي يده سواك، فظل النبي ينظر الي السواك ولكنه لم يستطيع ان يطلبه من شدة مرضه. ففهمت عائشه من نظرة النبي، فأخذت السواك من عبد الرحمن ووضعته في فم النبي، فلم يستطع أن يستاك به، فأخذته من النبي وجعلت تلينه بفمها وردته للنبي مره أخري حتى يكون طريا عليه فقالت : كان آخر شئ دخل جوف النبي هو ريقي ، فكان من فضل الله علي أن جمع بين ريقي وريق النبي قبل أن يموت .... تقول عائشه : ثم دخلت فاطمه بنت النبي ، فلما دخلت بكت ، لأن النبي لم يستطع القيام ، لأنه كان يقبلها بين عينيها كلما جاءت إليه .. فقال النبي : ( ادنو مني يا فاطمه ) فحدثها النبي في أذنها ، فبكت أكثر . فلما بكت قال لها النبي :( أدنو مني يا فاطمه ) فحدثها مره أخري في اذنها ، فضحكت ..... ( بعد وفاته سئلت ماذا قال لك النبي ، فقالت : قال لي في المره الأولي :( يا فاطمه ، إني ميت الليله ) فبكيت ، فلما وجدني أبكي قال :( يا فاطمه ، أنتي أول أهلي لحاقا بي ) فضحكت . تقول عائشه : ثم قال النبي :( أخرجوا من عندي في البيت ) وقال : ( ادنو مني يا عائشه ) فنام النبي علي صدر زوجته ، ويرفع يده للسماء ويقول :( بل الرفيق الأعلي، بل الرفيق الأعلي ) .. تقول عائشه: فعرفت أنه يخير.دخل سيدنا جبريل علي النبي وقال : يارسول الله ، ملك الموت بالباب ، يستأذن أن يدخل عليك ، وما استأذن علي أحد من قبلك فقال النبي :( ائذن له يا جبريل ) فدخل ملك الموت علي النبي وقال : السلام عليك يا رسول الله ، أرسلني الله أخيرك ، بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله فقال النبي :( بل الرفيق الأعلى ، بل الرفيق الأعلى ) ووقف ملك الموت عند رأس النبي وقال : أيتها الروح الطيبه ، روح محمد بن عبد الله ، أخرجي إلي رضا من الله و رضوان ورب راض غير غضبان ...... تقول عائشه: فسقطت يد النبي وثقلت رأسه في صدري ، فعرفت أنه قد مات ... فلم أدري ما أفعل ، فما كان مني غير أن خرجت من حجرتي وفتحت بابي الذي يطل علي الرجال في المسجد وأقول مات رسول الله ، مات رسول الله . تقول: فانفجر المسجد بالبكاء. فهذا علي بن أبي طالب أقعد، وهذا عثمان بن عفان كالصبي يؤخذ بيده يمني ويسري وهذا عمر بن الخطاب يرفع سيفه ويقول من قال أنه قد مات قطعت رأسه، إنه ذهب للقاء ربه كما ذهب موسي للقاء ربه وسيعود ويقتل من قال أنه قد مات. أما أثبت الناس فكان أبوبكر الصديق رضي الله عنه دخل علي النبي واحتضنه وقال :وآآآ خليلاه ، وآآآصفياه ، وآآآ حبيباه ، وآآآ نبياه . وقبل النبي وقال: طبت حيا وطبت ميتا يا رسول الله. ثم خرج يقول : من كان يعبد محمد فإن محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ... ويسقط السيف من يد عمر بن الخطاب، يقول: فعرفت أنه قد مات... ويقول: فخرجت أجري أبحث عن مكان أجلس فيه وحدي لأبكي وحدي.... ودفن النبي و فاطمه تقول : أطابت أنفسكم أن تحثوا التراب علي وجه النبي ... ووقفت تنعي النبي وتقول:يا أبتاه ، أجاب ربا دعاه ، يا أبتاه ، جنة الفردوس مأواه ، يا أبتاه ، الي جبريل ننعاه . تري، هل ستترك حياتك كما هي بعد وصايا رسول الله صلي الله عليه وسلم لك في آخر كلمات له ؟؟ لا أدري ماذا ستفعل كي تصبر على ابتلاءات الدنيا..

برجاء اعادة ارسالها لكل من عندك بالبريد حتي تنال الثواب من الله عز وجل
بارك الله فيكم
وصلي الله وسلم وبارك علي سيدنا محمد

عمر الشيخ محمد حسن
07-09-10, 03:46 AM
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=2&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)




http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=3&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=4&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=5&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=6&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=7&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=8&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=9&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=10&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=11&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=12&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=13&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=14&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=15&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=16&fid=Inbox&inline=1 (http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)
http://f1123.mail.yahoo.com/ya/download?mid=1%5f13633%5fALwaiWIAABVGTGqNxQ7R7yn%2 bbTE&pid=17&fid=Inbox&inline=1
(http://groups.yahoo.com/subscribe/nri_in_kuwait)

BEST REGARDS,
S.Gul Mohammed.

عمر الشيخ محمد حسن
07-09-10, 03:59 AM
مدفوعة بالكامل


فجأة ، وجد الولد الفقير الذي يبيع السلع بين البيوت ليدفع ثمن دراسته، أنه لا يملك سوى
عشرة سنتات لا تكفي لسد جوعه، لذا قرر أن يطلب شيئا من الطعام من أول منزل يمر به ،
ولكنه لم يتمالك نفسه حين فتحت له الباب شابةً صغيرةً وجميلة،فكأنه أحس بالإحراج... وبدلا من أن يطلب وجبة طعام، طلب أن يشرب الماء.
وعندما شعرت الفتاة بأنه جائع، أحضرت له كأساً من اللبن، فشربه ببطئ ، وقد كان ذا طعم لا يُنسى بسبب الجوع القارس الذي أطفأه ذلك الكوب .
ثم سألها: بكم أدين لك ؟
فأجابته: لا تدين لي بشيء... لقد علمتنا أمنا أن لا نقبل ثمنا لفعل الخير.
فقال: أشكرك إذاً من أعماق قلبي.
وعندما غادرهوارد كيلي المنزل، لم يكن يشعر بأنه بصحة جيدة فقط، بل أن إيمانه بالله
وبوجود أُناس طيبين قد إزداد، بعد أن كان يائسا ومحبطاًً.
بعد سنوات، تعرضت تلك الشابة لمرض خطير، مما أربك الأطباء المحليين، فأرسلوها
لمستشفى المدينة، حيث تم استدعاء الأطباء المتخصصين لفحص مرضها النادر.

وقد أستُدعي الدكتور هوارد كيلي للاستشارة الطبية، وعندما سمع إسم المدينة التي قدمت
منها تلك المرأة، لمعت عيناه بشكل غريب وأنتفض في الحال عابراً المبنى إلى الأسفل
حيث غرفتها، وقد إرتدى زيه الطبي، لرؤية تلك المريضة والتى عرفها بمجرد أن رآها، فقفل عائدا إلى غرفة الأطباء، عاقداً العزم على عمل كل ما بوسعه لإنقاذ حياتها، ومنذ ذلك اليوم أبدى اهتماما خاصا بحالتها.
وبعد صراع طويل، تمت المهمة على أكمل وجه، وطلب الدكتور كيلي الفاتورة إلى مكتبه كي يعتمدها، فنظر إليها وكتب شيئا في حاشيتها وأرسلها لغرفة المريضة.
كانت خائفة من فتحها، لأنها كانت تعلم أنها ستمضي بقية حياتها تسدد ثمن هذه الفاتورة.
أخيراً .. نظرت إليها، وأثار إنتباهها سطران قد كُتبا في الحاشية، فقرأت تلك الكلمات:

مدفوعة بالكامل مقابل كأس من اللبن

التوقيع: د. هوارد كيلي

معتز محمد علي عكود
08-09-10, 09:52 PM
جميل والله يااستاذ عمر استمتعنا حقيقة

مهند حامد منصور
11-09-10, 02:24 AM
مدفوعة بالكامل


فجأة ، وجد الولد الفقير الذي يبيع السلع بين البيوت ليدفع ثمن دراسته، أنه لا يملك سوى
عشرة سنتات لا تكفي لسد جوعه، لذا قرر أن يطلب شيئا من الطعام من أول منزل يمر به ،
ولكنه لم يتمالك نفسه حين فتحت له الباب شابةً صغيرةً وجميلة،فكأنه أحس بالإحراج... وبدلا من أن يطلب وجبة طعام، طلب أن يشرب الماء.
وعندما شعرت الفتاة بأنه جائع، أحضرت له كأساً من اللبن، فشربه ببطئ ، وقد كان ذا طعم لا يُنسى بسبب الجوع القارس الذي أطفأه ذلك الكوب .
ثم سألها: بكم أدين لك ؟
فأجابته: لا تدين لي بشيء... لقد علمتنا أمنا أن لا نقبل ثمنا لفعل الخير.
فقال: أشكرك إذاً من أعماق قلبي.
وعندما غادرهوارد كيلي المنزل، لم يكن يشعر بأنه بصحة جيدة فقط، بل أن إيمانه بالله
وبوجود أُناس طيبين قد إزداد، بعد أن كان يائسا ومحبطاًً.
بعد سنوات، تعرضت تلك الشابة لمرض خطير، مما أربك الأطباء المحليين، فأرسلوها
لمستشفى المدينة، حيث تم استدعاء الأطباء المتخصصين لفحص مرضها النادر.

وقد أستُدعي الدكتور هوارد كيلي للاستشارة الطبية، وعندما سمع إسم المدينة التي قدمت
منها تلك المرأة، لمعت عيناه بشكل غريب وأنتفض في الحال عابراً المبنى إلى الأسفل
حيث غرفتها، وقد إرتدى زيه الطبي، لرؤية تلك المريضة والتى عرفها بمجرد أن رآها، فقفل عائدا إلى غرفة الأطباء، عاقداً العزم على عمل كل ما بوسعه لإنقاذ حياتها، ومنذ ذلك اليوم أبدى اهتماما خاصا بحالتها.
وبعد صراع طويل، تمت المهمة على أكمل وجه، وطلب الدكتور كيلي الفاتورة إلى مكتبه كي يعتمدها، فنظر إليها وكتب شيئا في حاشيتها وأرسلها لغرفة المريضة.
كانت خائفة من فتحها، لأنها كانت تعلم أنها ستمضي بقية حياتها تسدد ثمن هذه الفاتورة.
أخيراً .. نظرت إليها، وأثار إنتباهها سطران قد كُتبا في الحاشية، فقرأت تلك الكلمات:

مدفوعة بالكامل مقابل كأس من اللبن

التوقيع: د. هوارد كيلي





استاذ عمر شكرا ليك ياخي

عمر الشيخ محمد حسن
20-09-10, 01:30 AM
هل أنا .. حرامي ‏ ؟؟

يحكى إن طبيباً سودانياً.. كان قد سافر إلى «دبلن» لامتحان الجزء الأول من تخصصه الطبي.. وكانت رسوم…
ذاك الامتحان هي 309 جنيهاً استرلينياً.. ولأن الطبيب لم يجد «فكة» فقد دفع 310 جنيهاً.. وفجأة جاءه
خطاب من الكلية في السودان.. بعد أن عاد من «إيرلندا» وفي طي الخطاب شيك بواحد جنيه.. مع الإيضاح للطبيب..
أنه كان قد دفع للكلية 310 جنيهاً.. مع أن الرسوم.. هي 309 جنيهاً.

والحق.. فقد أعادتني هذه القصة لأحداث شخصية حدثت معي شخصياً أولها.. أنه وفي العام 1968 كنت قد
اشتريت لوري.. بدفورد صنع انجلترا.. من وكيل الشركة هنا في الخرطوم.. بملبغ ألفين وأربعمائة جنيه سوداني..
لا تدهشوا.. ولا تعجبوا.. فقد كان ذلك أوان «العز» والترف الذي ذرته الرياح وتبددت أيامه كما الدخان ..
المهم .. وبعد أربعة أو ستة أشهر لا أذكر فقد وصلني خطاب.. من الشركة يبلغني بأن المصنع الانجليزي..
قد أفادهم.. بخطاب.. به من الاعتذار.. ما يخجل.. حتى ذاك الذي لا يخجل معتذراً المصنع بأن هناك خطأ في
تكلفة التصنيع وأن الثمن الحقيقي للوري .. هو فقط .. 2370 جنيهاً.. وعليه.. ترجو إدارة المصنع في الاتصال..
بالشركة حتى استرد منها ثلاثين جنيهاً.

سعدت حد الطرب.. ليس لذاك الفرق لصالحي.. ولا لثلاثين جنيهاً هبطت فجأة في «جيبي» كانت سعادتي..
لتلك الروح والأخلاق العالية والأمانة النادرة.. والإنسانية الشاسعة.. والدقة المتناهية.. التي يتمتع بها المواطن
البريطاني.. وحزنت حد البكاء والغضب.. وأنا انظر حولي.. لأقيس وأقارن.. وكيف.. أن السواد الأعظم من
بني وطني.. ومن جماهير شعبي.. الذين يعملون بالتجارة.. والتعامل.. المباشر مع بني وطنهم.. كيف أنهم..
يجافون.. تعاليم دينهم.. الذي يحث على الأمانة والصدق.. وكيف يحرم.. أكل أموال الناس بالباطل ..

وحادثة أخرى.. كنت أنا بالأسف كله .. بطلها الأوحد.. وكان ذلك .. في العام 1978م وأيضاً كان ذلك
في أيام العز.. بل الترف.. والثراء العريص.. عندما كانت زيارة لندن بالنسبة لي.. تماماً مثل زيارة.. أم بدة ..
أو الكدرو.. فقد كنت دائم التردد على لندن.. المهم كنت أقيم في «بادنجتون» .. استقل يومياً قطار الأنفاق..
من تلك المحطة.. ويومياً.. كنت أمر على «كشك» سيدة انجليزية عجوز.. أثرثر معها .. كثيراً و«أتونس»
معها.. يومياً .. ثم اشتري «لوح» شيكولاته .. بمبلغ ثمانية عشر بنساً.. كانت تلك العجوز.. «ترص» الواح
الشيكولاته على «الرف» مع وضع ديباجة تعلن ثمن السلعة.. جئتها يوماً وكالعادة .. وفي أثناء «الونسة» لمحت..
أنها قد وضعت على «رف» آخر.. الواحاً من الشيكولاتة.. ولكنها تحمل ديباجة السعروهو عشرون بنساً وهي
ترقد جنباً إلى جنب.. الرف الآخر المكتوب عليه ديباجة الثمن.. ثمانية عشر بنساً.. سألت المرأة.. اليوم أرى عندك..
نوع جديد .. أجابت في اقتضاب.. نفس النوع.. واصلت متسائلاً . إذن وزن وحجم جديد..
أجابت نفس الوزن والحجم.. واصلت «ثقالتي» وأنا أقول.. إذن هو مصنع آخر أجابت.. نفس المصنع..
هنا سألت إذن لماذا والحال هكذا.. هناك ثمنان أحد الأرفف يحمل 18 بنساً.. ورف آخر يحمل 20 بنساً..
أجابتني.. شارحة الوضع.. قائلة.. هناك مشاكل في نيجيريا.. التي يأتي منها الكاكاو وهذا هو الثمن الجديد..
هنا سألت المرأة.. قائلاً ترى من يشتري منك بعشرين بنساً مادام أنت تبيعين نفس النوع بثمانية عشر بنساً..
هنا قالت نعم أنا أعمل ذلك.. ولكن بعد أن ينفد ذاك الذي هو بالسعر القديم.. سوف يشتري الناس بالسعر الجديد..

هنا قلت لها في غفلة وبلادة ولا مبالاة وإهمال.. لماذا لا تخلطين النوعـين معاً وتبيعين بالسعر الجديد.. أي بعشرين بنساً..
هنا جحظت عيون المرأة.. وبات وجهها في صفرة الموت.. ثم مالت نحوي.. وهي تهمس في فزع.. هل أنت حرامي؟؟
ولا زلت.. ومنذ ذاك التاريخ.. أسأل نفسي .

هل أنا حرامي ؟؟ أم هي غشيمة.. بهيمة تلك المرأة.. بل إن «الغنماية تأكل عشاها»
طيب .. إذا كنت أنا حرامي كيف هم أولئك الذين يشترون آلاف الشوالات من الدقيق… وعندما يرتفع السعر
يبيعون.. بالسعر الجديد..

وفي أي «سقر» أو «جحيم» أو «سعير» يتقلب فيها «محروقاً» من يزيد فجأة سعر «البصل» في مخازنه..
ويبيعه بالسعر الجديد.. رغم أنه قد اشتراه بالسعر البائس الزهيد القديم..

ولن أكتب حرفاً واحداً عن « مخزني » السكر.

فهؤلاء .. سيواجهون .. أمراً « مراً » في ذاك اليوم الرهيب…

عمر الشيخ محمد حسن
20-09-10, 01:40 AM
إعجاز قرآنى

الفرق بين سنة وعام


(ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما)
(سورة العنكبوت) آية 14
كان من الممكن أن يقول رب العزة : أنهم تسعمائة وخمسون سنه فلماذا ألف سنه إلا خمسين عاما؟
أن لفظ سنه تطلق على الأيام الشديدة الصعبة عندما قال
( تزرعون سبع سنين)
سورة يوسف ايه47
ولفظ عام يطلق على الأيام السهلة أيام الرخاء والنعيم
قال تعالى :

"ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس"

سورة يوسف أية 49
وبذلك يكون سيدنا نوح قد لبث ألف سنه شقاء إلا خمسين عاما
لذا من الأفضل أن نقول ..
" كل عام وانتم بخير"


وليس كما يقول المصريين

"كل سنة وانت طيب"


كل عام وأنتم بخير، تقبل الله صيامكم

عمر الشيخ محمد حسن
20-09-10, 04:08 PM
الضجة الإعلامية وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان


أبار علي، هي ميقات أهل المدينة المنورة الذي ينوي عنده ويحرم من أراد منهم الحج أو العمرة، وكانت تسمى في زمن النبي صلي الله عليه وسلم ذي الحليفة. ولعل البعض يظن أنها سميت أبيار علي نسبة للامام علي بن أبي طالب عليه السلام ، وهذا غير صحيح.. والصحيح أنها سميت بذلك نسبة لعلي بن دينار.
وعلي بن دينار هذا جاء إلي الميقات عام 1898م حاجاً ( أي منذ اكثر من مائة عام)، فوجد حالة الميقات سيئة، فحفر الآبار للحجاج ليشربوا منها ويُطعمهم عندها، وجدد مسجد ذي الحليفة، ذلك المسجد الذي صلى فيه النبي وهو خارج للحج من المدينة المنورة، وأقام وعمّر هذا المكان، ولذلك سمي المكان أبيارعلي ، نسبة لعلي بن دينار.

من هو علي بن دينار ؟
أتدرون من هو علي بن دينار هذا؟ إنه سلطان دارفور. تلك المنطقة التي لم نسمع عنها إلا الآن فقط لما تحدث العالم عنها، ونظنها أرضاً جرداء قاحلة في غرب السودان، كانت منذ عام 1898م وحتى عام 1917م سلطنة مسلمة، لها سلطان اسمه علي بن دينار. وهذا السلطان لما تقاعست مصر عن إرسال كسوة الكعبة أقام في مدينة الفاشر (عاصمة دارفور) مصنعاً لصناعة كسوة الكعبة، وظل طوال عشرين عاماً تقريباً يرسل كسوة الكعبة إلى مكة المكرمة من الفاشر عاصمة دارفور.

هذه الأرض المسلمة تبلغ مساحتها ما يساوي مساحة جمهورية فرنسا، ويبلغ تعداد سكانها
6ملايين نسمة، ونسبة المسلمين منهم تبلغ 99% (أي أن نسبة المسلمين في دارفور تفوق نسبتهم في مصر)، والذي لا تعرفونه عنها أن أعلى نسبة من حفظة كتاب الله عز وجل موجودة في بلد مسلم، هي نسبتهم في دارفور، إذ تبلغ هذه النسبة ما يزيد عن 50% من سكان دارفور، يحفظون القرآن عن ظهر قلب، حتى أن مسلمي أفريقيا يسمون هذه الأرض " دفتي المصحف ". وكان في الأزهر الشريف حتى عهد قريب رواق اسمه "رواق دارفور"، كان أهل دارفور لا ينقطعون أن يأتوه ليتعلموا في الأزهر الشريف.

وأصل المشكلة هناك أن دارفور يسكنها قبائل من أصول عربية تعمل بالزراعة، وقبائل من أصول إفريقية تعمل بالرعي. وكما هو الحال في صحراوات العالم أجمع.. يحدث النزاع بين الزراع والرعاة على المرعى والكلأ، وتتناوش القبائل بعضها مع بعض في نزاع قبلي بسيط، تستطيع أي حكومة أن تقضي عليه، غير أن هذا لم يحدث في السودان، بل تطور الأمر لما تسمعونه وتشاهدونه الآن.. لماذا كل هذا؟!!

لأن السودان هي سلة الغذاء في إفريقيا، لأن السودان هي أغني وأخصب أراضي العالم في الزراعة، لأن السودان اكتشف فيها مؤخراً كميات هائلة من البترول، ومثلها من اليورانيوم في شمال دارفور، فلو استقر السودان المسلم لحل الأمن والرخاء والسخاء بالمنطقة كلها ولهذا لم يرد أعداء الإسلام لهذه المنطقة أن تنعم بالاستقرار، ولا أن تعتمد على نفسها، فماذا يفعلون؟ يشعلون النزاعات في أنحاء البلاد ليصلوا بالأمر إلى تقسيم هذه الأرض إلى أربع دويلات.. دولة في الغرب (تسمى دارفور) ودولة في الشرق، ودولة في الجنوب ودولة في الشمال (في جنوب مصر). لقد نفذوا خطتهم هذه فعلاً في الجنوب، ودبّ النزاع بين الشمال والجنوب، وأقروا أن حق تقرير المصير بانفصال أهل الجنوب سينفذ بعد خمس سنوات من الآن. وبعد أن تم لهم ما أرادوه في الجنوب، التفتوا إلى الغرب وأشعلوا فيه نار الفتنة والخلاف، سعياً وراء حق تقرير المصير هناك أيضاً، وأأكّد لكم أن النزاع سيصل إلى الشرق عن قريب، وسيكون حق تقرير المصير هو الحل أيضاً، وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله.

وأذكر لكم قصة الجنوب.. إن نسبة المسلمين في جنوب السودان حوالي 16%، ونسبة النصارى 17%، أي أن الفارق 1% فقط، والباقي من السكان وثنيون. فأي تقرير مصير هذا الذي ينادون به؟ السر في هذا يا إخوتي في الله.. أنهم يأملون في نجاح حركات التنصير في ضم 5% من السكان الوثنيين إلى النصرانية خلال الخمس سنوات القادمة، وعلي هذا سترتفع نسبتهم إلي 23%، وهم في سبيلهم هذا يعتمدون على قعود المسلمين عن الدعوة لدينهم وزيادة أعدادهم في الجنوب.

أعرفتم الآن يا إخوتي لماذا يذهب كارتر رئيس مجلس الكنائس العالمي إلى الجنوب دائماً؟ للإشراف على تنفيذ هذا المخطط.أما في دارفور.. فلم يعتمدوا هناك على التنصير، ولكن على مجموعة من ضعاف النفوس من محبي الزعامة والرئاسة الذين يتطلعون إلى كراسي الحكم
والسلطان، فربّوهم في ديارهم، وعلموهم في معاهدهم وجامعاتهم، فإذا عادوا إلى بلادهم
نادوا بالتحرر والانفصال، وأصبحوا قادة لحركات التمرد، واستغلوا الفقر والجوع والخلاف بين قبائل المسلمين على الكلأ والمرعى، وصوروه للعالم على أنه صراع سياسي. وبدأت المعونة والطعام والكساء تصل إلى دارفور..
أتدرون أن 13 وزيراً من وزراء أوروبا وأمريكا ذهبوا إلى دارفور في الثلاثة شهور
الأخيرة فقط؟.. وأن آخر زوار دارفور وزير الخارجية الأمريكي؟.. وما دارفور هذه لتتحرك لها وزارة الخارجية الأمريكية؟.. في حين لم تتحرك جامعة الدول العربية، ولا منظمة المؤتمر الإسلامي...

دارفور حقائق وأرقام:

أكبر مصدر للصمغ العربي في العالم والولايات المتحدة أكبر مستورديه. تعتبر دارفور «افريقيا مصغرة» بمشاكلها وتنوعها الثقافي والعرقي، وكانت قبل ضمها سياسيا للسودان في عام 1916، سلطنة قائمة بذاتها، وكانت عضوا في عصبة الأمم حتى عام 1922، ولها تمثيلها الخارجي.
اشتهر سلاطينها بالقوة والثراء، وكان يحسب لهم ألف حساب في المنطقة كلها، وآخرهم السلطان علي دينار، الذي كان مهيبا في عهده، دعم تركيا – باعتبارها دولة مسلمة - ضد الحلفاء في الحرب العالمية الأولى، مما أدى الى غزو سلطنته من قبل الانجليز، وضمها الى السودان عام 1916.
جاءت تسمية دارفور من وجود قبيلة «الفور» الأفريقية وهي الأشهر في الإقليم، وتعني الكلمة "ديار قبيلة الفور" تولى أبناء قبيلة الفور تحديدا منصب حكام الإقليم منذ استقلال السودان في عام 1956، ولم يعتل أي من أبناء القبائل العربية هذا المنصب ولم ينافسوا عليه.
مساحة دارفور نحو نصف مليون كلم مربع ، اي بحجم ولاية كاليفورنيا الاميركية، وتعادل مساحة فرنسا.
تقطنها مجموعات قبلية متنوعة بعضها عربية وأخرى افريقية (حامية وسامية) يبلغ عددها نحو 100 قبيلة و مجموعة.
القبائل الأفريقية تضم قبائل الفور و الزغاوة و المساليت و البرتي و التاما و البرحق و الفلاتة، فيما تضم القبائل العربية الرزيقات و التعايشة و الهبانية و بني هلبة و المسيرية و المعاليا و السلامات.
جميع سكان دارفور مسلمون (نحو 6 ملايين نسمة) ، يتحدثون اللغة العربية، بجانب لغات محلية عديدة. وهم معروفون في السودان بـ " اهل القرآن"

كبرى مدن الإقليم هي الفاشر (عاصمة ولاية شمال دارفور) ونيالا (عاصمة ولاية جنوب دارفور) والجنينة ) عاصمة ولاية غرب دارفور) ، بالإضافة الى زالنجي والضعين وبرام. معروف عن أهل دارفور بأنهم «كساة الكعبة» و«حراس الحجاج»، في عهد سلطنة الفور.
تفرد السلطان علي دينار ، احد اشهر سلاطين الفور، بأعمال الأوقاف في الحجاز، خدمة للحجيج. ومن الشواهد أوقاف السلطان علي دينار في الحجاز، وآبار علي، على مشارف المدينة المنورة، وباب شريف بمدينة جدة.

المصدر :موقع الجمعية الدولية لمترجمين واللغويين العرب.
سارة كيلآنى.

عمر الشيخ محمد حسن
22-09-10, 04:36 PM
جميل والله يااستاذ عمر استمتعنا حقيقة


متعك الله بالصحة والعافية عزيزنا معتز ولك التحية وكل عام وأنتم بخير ومشكور على المرور.

عمر الشيخ محمد حسن
22-09-10, 05:04 PM
استاذ عمر شكرا ليك ياخي

الإبن مهند لك التحية وقد سعدت بمرورك ولك جزيل شكرى.

عمر الشيخ محمد حسن
22-09-10, 05:21 PM
فتاوى هايفة
الفاتح جـــبرا

بينما كنت أجلس على جهاز الكمبيوتر (كعادتى) فوجئت بأم الأولاد وهى تصيح فى قائلة :

- شنو يا راجل قاعد تصفق فوق إيدينك وتتحوقل !

هنا إنتبهت لنفسى فأنا قد كنت بالفعل أتحوقل وأصفق يداً بيد على خبر قرأته على أحد المواقع بالإنترنت يقول بأن لجنة الإفتاء التابعة للأمانه العامه لهيئة كبار العلماء السعودية قد أفتت بعدم جواز تقديم (باقات الورد والزهور) للمرضى عند زيارتهم وإليكم سادتى نص الفتوى :

(ليس من هدى المسلمين على مر القرون إهداء الزهور الطبيعيه او المصنوعه للمرضى فى المستشفيات او غيرها وإنما هذه عادة وافدة من بلاد الكفرنقلها بعض المتأثرين بهم من ضعفاء الإيمان والحقيقه ان هذه الزهور لا تنفع المزور بل هى محض تقليد وتشبه بالكفارلا غير وفيها ايضا إنفاق للمال فى غير مستحقه وخشية مما تجد إليه من الإعتقاد الفاسد بهذه الزهورمن انها اسباب الشفاء .وبناءا على ذلك فلا يجوز التعامل بالزهور على الوجه المذكور بيعا او شراء او إهداء والمشروع فى زيارة المرضى هو الدعاء لهم بالعافيه وإدخال الأمل فى نفوسهم وتعليمهم ما يحتاجون إليه حال مرضهم كما دلت على ذلك سنة النبى صلى الله عليه وسلم.وبالله التوفيق.وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم )

إنتهى نص الفتوى ولعلكم أعزائى القراء الآن تصفقون يداً بيد وتتحوقلون كما فعلت وتتعجبون من علماء هذه الأمة الذين ما زالوا يعيشون فى العصر (الفقهى الحجرى) ويقومون بتقسيم العالم (الذى أصبح قرية) إلى دارين هما دار السلم ودار الحرب وإلى فسطاطين فسطاط الإسلام وفسطاط الكفر ويتعاملون بطريقة كل ما هو آت من فسطاط الكفار فهو حرام على الرغم من ركوبهم (الكاديلاك) وتحدثهم بالموبايل وبث برامجهم الدينية عبر الأقمار الصناعية وتنقلهم (بالأيربص) !

لابد سادتى أننا فى ازمة عقليه فعلية تدل عليها مثل هذه الفتاوى التى تبدع فى إستنباط كل ما هو شاذ وغريب وغير مبرر ولا يمثل مشكلة حقيقية تعانى منها الشعوب وتحتاج فيها إلى رأى الدين والعلماء من أجل مواجهتها والخروج منها ، إنها والله قمة العجز والهروب من مواجهه الأزمات التى تمر بها الشعوب الإسلامية والأخطار التى تحدق بها من (الخارج) والأزمات التى تكتنفها من (الداخل) .

هكذا وبهذه السهولة يتم وضع كل من يهدى زهوراً لمريض كنوع من المجاملة الرقيقة أو يقوم ببيع هذه الورود والزهورفاعلا للحرام ومتشبهاً بالكفار وذلك كحكم وفتوى نهائية لا تقبل الطعن أو الإستئناف .

ولعله من العجب العجاب أن يتعلل من قام بإصدار هذه الفتوى بان ذلك يعد إهداراً لمال المسلمين فى غير مكانه ووجهته الصحيحه وكأنى بمال المسلمين فى (ديار الإسلام) ينفق فى مكانه ووجهته التى ينبغى أن ينفق فيها وان الزكاه تنفق فى مصارفها وأن الصدقات توزع فيما ينبغى أن توزع فيه وأن الحكومات (رابطة الحجر على البطن) وأن بيت مال المسلمين (تراجع حساباته على داير المليم) ولم يتبق غير (قروش الورد والزهور دى) حتى تصرف فى وجهتها الصحيحة ...

إن مشكلة أمثال هؤلاء العلماء الذين أدمنوا الإفتاء فى مثل هذه الأمور (الهائفة) أنهم لو لم يفعلوا ذلك لما سمع لهم صوتاً ولا حساً ولا خبراً فهم لا يستطيعون الإفتاء حول الأمور (الهامة) التى تمس حياة شعوبهم الغلبانة كإسداء النصح للحكام وإرشادهم إن زاغوا عن طريق الحق ومثل هذه المسائل (البتجيب هواء) أها يعنى يقعدوا ساكت؟.

إن من أسباب تفاقم المشكلات والأزمات فى البلدان الإسلامية هو غياب الدور الفاعل لرجال الدين فى الحياة اليومية وتغاضيهم عن مناصحة الحكام والجهر برأى (الدين) فى الأمور (التى تستحق) وإكتفائهم بمثل هذا النوع من الفتاوى (الهايفة) التى تكاثرت فى الآونة الأخيرة كفتوى (إرضاع الكبير) وغيرها لدرجة أن هنالك فتوى أفتاها مؤخراً أستاذ الفقه السعودى المعروف الشيخ عبدالعزيز الفوزان بإباحة (التصفيق) لأن البعض قد أفتى بحرمته وعلى كده يمكنكم من الآن التصفيق (بقلب قوى) للعبة الحلوة وكده !



كسرة :

قالت لى زوجتى بعد أن قرأت عليها الخبر:

- دى ناس مرتاحة ساااكت .. زهور شنو؟ وورود شنو؟ الناس هنا كان لقت حق تذكرة الدخول للمستشفى ما خلت حاجة !

محمد يونس
22-09-10, 05:33 PM
الأخ عمر لك التحية والتقدير ولانملك ألا أن نقولك شكراً على هذا المجهود الجبار الذي بذلته لتقدم لنا هذه المواد الرائعة والدروس المستفادة التي فات فيها صبرك حد سعيد وتشكر يا غالي

عمر الشيخ محمد حسن
22-09-10, 06:00 PM
الأخ عمر لك التحية والتقدير ولانملك ألا أن نقولك شكراً على هذا المجهود الجبار الذي بذلته لتقدم لنا هذه المواد الرائعة والدروس المستفادة التي فات فيها صبرك حد سعيد وتشكر يا غالي

أخونا محمد يونس لك منى أجمل التحايا وأسأل الله أن يجبر بخاطرك والله ماهى إلا شوية طرآطييش قلنا نونسبها الأعضاء فى منتدياتنا الحبيبة...وسعيد دا أسكت خلو برا..... هو كوم والناس كوم ...هو صبر وبس كمان معاهو كسير تلج من النوع التقيل... ودا المابنقدر عليهو :p :D .
لك الشكر ياغالى على مرورك الذى أسعدنى كثيراً.

عمر الشيخ محمد حسن
25-09-10, 08:11 PM
صندوق دعم الحكومة

الفاتح جـــبرا
(ساخر سبيل)

مجموعة الفاتح جبراالبريدية

الرغيف أو (الخبز) هو السلعة الوحيدة تقريباً التى يحتاجها الجميع بلا إستثاء .. القوى والضعيف .. الفقير والغنى .. الوزير والغفير .. وقد عانى (رغيفنا) من دون رغيف العالم إلى محن وأهوال جسام عبر التاريخ حيث تغير شكلة وتغيرت ملامحه كما تغير وزنه وسعره حتى صار كما هو عليه الآن .

عندما كنا صغاراً (ما تقولوا ليا متين) كان الرغيف أشكال وأنواع غير أن رغيف الفقراء من أمثالنا من عامة الشعب كان ذلك الرغيف بارز الأكواع (الجنبات) الذى تعلوه طبقة ناعمة من (السمسم) ، كان قطره يقارب العشرين سنتميتر أما إرتفاعة (دون مبالغة) فحوالى الثلاثة سنتمترات (مليان وكده) ، كانت الرغيفة ذات (وزن) وقد كانت هذه الرغيفة (بقرشين) غير أن معظم الناس لا يستطيعون أن يلتهموها كاملة وكان البعض يسميها لكبرها (دريكسون) أو (طاره) حيث يقال :

- فلان ضرب ليهو (طاره) برااهو .. كناية على أكله لرغيفة كاملة !

ودارت عجلة الحياة .. أصبحت الرغيفة بى 25 (ألف قرش) وتناقص وزنها حتى صار من الممكن أن نطلق عليها (مايكروعيشة) لدرجة أن طفلاً صغيراً يمكنه أن يلتهم ثلاث بل أربع قطع من الرغيف فى الوجبة الواحدة .

صار الهم الأساس للأسر هو (ميزانية الرغيف) .. كبف لا ومتوسط إستهلاك أسرة (متوسطة العدد) مكونة من زوج وزوجة وأربعة أبناء يقارب الأربعين (مايكروعيشة) فى اليوم (بدون زوار أو ضيفان أو ما شابه) !

وبحساب بسيط نجد أن هذه الأسرة تحتاج إلى (عشرة جنيه) فى اليوم ... رغيف ساااكت (بدون غموس) !! أى (300 جنيه فى الشهر) مما يستعصى على أكبر (حاوى) أن يقوم بتوزيع ما يتبقى من الميزانية على بقية (الضروريات) !!

وحيث أن لا بدبل للرغيف إلا الرغيف كما أن لا بديل (للسكة حديد إلا السكة حديد) كما قال أحدهم فى زمان مضى ولم نجد سكة ولا حديد ولا يحزنون .. فقد أصبح المواطن (الفقير طبعاً) فى حيرة من أمره بعد أن تجاوز مرحلة (ناكل مما نلبس) وأصبح مافى ليهو طريقة إلا (ياكل فى خاطرو) !

سالنى جارى (عثمان) وهو عامل بسيط :

- يا أستاذ إنتا الرغيف ده زادوهو ليه ؟

- عشان البترول بره سعرو زاد

- طيب نحنا قاعدين نصدر (عجور)؟

- ما أصلو يا عثمان الـ ..

- أصلو شنو يا استاذ الجماعة ديل لازم يقيفوا ليهم على حاجه واحده

- كيفن يعنى؟

- المرة الفاتت زادو سعر الرغيف عشان قالو سعر البترول بره إنخفض .. وهسه عشان البترول زاد .. أها اليبقو ليهم على حاجه واحدة (يا زاد يا إنخفض) !! وبعدين زاااتو حقو الحكومة تدعم الرغيف ده فى كل الأحوال عشان الغلابه الزينا !!

- ياخى الحكومة دى تدعم ليكم شنو وللا شنو؟ داعمه ليكم التعليم أولادكم يتعلمواا ساااكت لا قرش ولا تعريفة .. وداعمة ليكم العلاج تتعالجو ساااكت العندو ملاريا والعندو فشل كلوى والعندو تضخم شرايين والعندو شنو ما بعرف .. وداعمة ليكم الدواء .. شئ مضادات حيويه وشئ أدوية منقذه للحياة وشئ أدوية مضروبة (تودى فى داهية) وموفره ليكم الموية (الصافية دى) والكهرباء الأصلو ما بتقطع وبتصرف عليكم (صرف الجن) .. الشوارع ما شوارع .. سفلته وإنارة .. والطرق السريعه ما طرق سريعة (توديك الآخرة فى أسرع وكت) والمصارف ما مصارف مطرة واااحده (تجيب خبرا) !

- لكن يا استاذ

- لكن شنو يا عثمان؟ إنتو عاوزين الحكومة دى تقعد وتقابلكم وتنسى روحا؟ هى زااتا كمان ما محتاجه قروش تمشى بيها أمورا .. المكاتب دى مش عاوزه ستائر وسيراميك وسجاد وأثاث وأجهزة وكهرباء للمكيفات .. المسئولين ديل مش عاوزين تذاكر وبدل سفريات ومصاريف إقامة وإعاشة وهوتيلات؟ .. وفواتيرموبايلات ؟ وعربية للمكتب وعربية للمدارس وعربية للمدام؟ العربات دى بتمشى بالهواء مش عاوزه ليها بنزين وصيانة ..

- بس يا أستاذ المواطن ..

- المواطن قاعد يقدم للحكومة دى شنو؟ قاعد يديها عوائد وإلا يدفع ليها رخص وللا رسوم وللا جمارك وللا دمغات وللا مساهمات وللا ضرائب وللا زكاة؟ نضافة المدينة من النفايات فى حكومة فى الدنيا مسئولة منها؟ أها حكومتنا قاعدة تشيل ليهو النفايات دى لا قرش لا تعريفه !! ... تقول ليا الحكومة تدعم ليكم الرغيف ؟

نظر لى جارى (عثمان) فى أسى وحزن وهو يقول لى بعد هذه المحاضرة :

- والله يا أستاذ كلامك صاح نحنا حقو ندعم الحكومة !!



كسرة :

عزيزى المواطن .. عزيزتى المواطنة .. هيا نشارك معاً فى (صندوق دعم الحكومة).

عمر الشيخ محمد حسن
28-09-10, 11:59 PM
باللين تمتلك القلوب


كان لعبد الله بن الزبير - رضي الله عنهما مزرعة في المدينة مجاورة لمزرعة يملكها
معاوية بن أبي سفيان - رضي الله عنهما

وفي ذات يوم دخل عمّال مزرعة معاوية إلى مزرعة إبن الزبير

فغضب إبن الزبير وكتب لمعاوية في دمشق , وقد كان بينهما عداوه

من عبدالله إبن الزبير إلى معاوية ( إبن هند آكلة الأكباد ) أما بعد
فإن عمالك دخلوا إلى مزرعتي فمرهم بالخروج منها ..

أو فوالذي لا إله إلا هو ليكوننّ لي معك شأن !

فوصلت الرسالة لمعاوية وكان من أحلم الناس فقرأها ..

ثم قال لإبنه يزيد ما رأيك في إبن الزبير أرسل لي يهددني ؟

فقال له إبنه يزيد : إرسل له جيشاً أوله عنده وآخره عندك يأتيك برأسه
فقال معاوية : بل خيرٌ من ذلك زكاة وأقرب رحما

فكتب رسالة إلى عبدالله بن الزبير يقول فيها
من معاوية بن أبي سفيان إلى عبدالله بن الزبير (ابن أسماء ذات النطاقين)

أما بعد
فوالله لو كانت الدنيا بيني وبينك لسلمتها إليك
ولو كانت مزرعتي من المدينة إلى دمشق لدفعتها إليك
فإذا وصلك كتابي هذا فخذ مزرعتي إلى مزرعتك وعمالي إلى عمالك
فإن جنّة الله عرضها السموات والأرض

فلما قرأ إبن الزبير الرسالة بكى حتى بلها بالدموع
وسافر إلى معاوية في دمشق وقبّل رأسه وقال له
لا أعدمك الله حلماً أحلك في قريش هذا المحل

عمر الشيخ محمد حسن
29-09-10, 12:14 AM
قد تكون المشكلة عندنا


يحكى بأن رجلاً كان خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما.
فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن.. لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها.
وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي.
قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية..
إذا استجابت لك وإلا أقترب 30 قدماً،
إذا استجابت لك وإلا أقترب 20 قدماً،
إذا استجابت لك وإلا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك.
وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ،
فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.
فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها :
“يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام”.. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
“يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام”.. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
“يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام”.. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:
“يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام”.. ولم تجبه..!!
ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:
“يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام”.
فقالت له …….”يا حبيبي للمرة الخامسة أُجيبك… دجاج بالفرن”.

(إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن..
ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن..!!)

عمر الشيخ محمد حسن
29-09-10, 12:40 AM
ما رأيك في هذا الحب؟


هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص ..!!أين نحن من هذا الحب!؟


واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب... حب النبي أكثر من النفس ..


يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبي بكر ]، وكان إسلامه متأخرا جدا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصد يق، فقالوا له : هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟
تخيّل .. ماذا قال أبو بكر..؟قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب،لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر ....


سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ما رأيك في هذا الحب؟

ثوبان رضي الله عنه

غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟ ' قال ثوبان: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّه عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا } [69] سورة النساء

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ما رأيك في هذا الحب؟


سواد رضي الله عنه

سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيشفقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش :' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه ل ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني ! فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص يا سواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها .... يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ



ما رأيك في هذا الحب؟

وأخيرا لا تكن أقل من الجذع....

كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة ... فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلىالمنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟'. فسكن



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ


ما رأيك في هذا الحب؟

وهو حب الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه قولا وفعلا .......


عطش أبو بكر الصديق

يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له : اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت !!


لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق ..

عمر الشيخ محمد حسن
29-09-10, 12:57 AM
قصة سيدنا موسى(عليه السلام) وجليسه في الجنة ..




طلب موسى عليه السلام يوما من الباري تعالي أثناء مناجاته أن يريه
جليسه بالجنة في هذه الدنيا
فأتاه جبرائيل على الحال وقال: يا موسى جليسك هو القصاب الفلاني .
الساكن في المحلة الفلانيه
ذهب موسى عليه السلام إلى دكان القصاب فرآه شابا يشبه الحارس الليلي
وهو مشغولا ببيع اللحم
بقى موسى عليه السلام مراقبا لأعماله من قريب ليرى عمله لعله يشخص ما
يفعله ذلك القصاب لكنه لم يشاهد شئ غريب
لما جن الليل اخذ القصاب مقدار من اللحم وذهب إلى منزله . ذهب موسى
عليه السلام خلفه وطلب موسى عليه السلام ضيافته الليلة
بدون أن يعرّف بنفسه .. فأستقبله بصدر رحب وأدخله البيت بأدب كامل
وبقى موسى يراقبه فر أي عليه السلام أن هذا الشاب قام بتهيئة الطعام
وأنزل زنبيلا كان معلقا في السقف وأخرج منه عجوز كهله غسلها وأبدل
ملابسها وأطعمها بيديه وبعد أن أكمل إطعامها أعادها إلى مكانها الأول
فشاهد موسى أن الأم تلفظ كلمات غير مفهومه
ثم أدى الشاب أصول الضيافة وحضر الطعام وبدأو بتناول الطعام سويه
سئل موسى ع ليه السلام من هذه العجوز ؟
أجاب : هي أمي .. أنا أقوم بخدمتها
سئل عليه السلام : وماذا قالت أمك بلغتها ؟؟
أجاب : كل وقت أخدمها تقول :غفر الله لك وجعلك جليس موسى يوم القيامة
في قبته ودرجته
فقال عليه السلام : يا شاب أبشرك أن الله تعالى قد استجاب دعوة أمك
رجوته أن يريني جليسي في الجنه فكنت أنت المعرف وراقبت أعمالك ولم
أرى منك سوى تجليلك لأمك واحترامك وإحسانك إليها
وهذا جزاء الإحسان واحترام الوالدين

لست مجبراً على إرسالها ولن تأثم على إهمالها بإذن الله فإن شئت
أرسلها فتؤجر أو أمسكها فتحرم

*************************************************

دعاء للوالدة



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت! ! ! ، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك
اللهم ألبسها العافية حتى تهنأ بالمعيشة ، واختم لها بالمغفرة حتى لا تضرها الذنوب ، اللهم اكفها كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْها إياها .. برحمتك يا ارحم الراحمين
اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها, اللهم ولا تجعل لها حاجة عند أحد غيرك
اللهم و أقر أعينها بما تتمناه لنا في الدنيا
اللهم إجعل أوقاتها بذكرك معمورة
اللهم أسعدها بتقواك
اللهم اجعلها في ضمانك وأمانك وإحسانك
اللهم ارزقها عيشا قارا ، ورزقا دارا ، وعملا بارا
اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليها من قول اوعمل ، وباعد بينها وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل
اللهم اجعلها من الذاكرين لك ، الشاكرين لك ، الطائعين لك ، المنيبين لك
اللهم واجعل أوسع رزقها عند كبر سنها
اللهم واغفر لها جميع ما مضى من ذنوبها ، واعصمها فيما بقي من عمرها، و ارزقها عملا زاكيا ترضى به عنها
اللهم تقبل توبتها ، وأجب دعوتها
اللهم إنا نعوذ بك أن تردها إلى أرذل العمر
اللهم واختم بالحسنات أعمالها..... اللهم آمين
اللهم وأعنا على برها حتى ترضى عنا فترضى ، اللهم اعنا على الإحسان إليها في كبرها
اللهم ورضها علينا ، اللهم ولا تتوفاها إلا وهي راضية عنا تمام الرضى ، اللهم و اعنا على خدمتها كما ينبغي لها علينا، اللهم اجعلنا بارين طائعين لها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم ارزقنا رضاها ونعوذ بك من عقوقها
اللهم آمين
اللهم آمين
اللهم آمين
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله و صحبه ومن تبعهم

بإحسان إلى يوم الدين

عمر الشيخ محمد حسن
29-09-10, 01:06 AM
الصبي و الجرسونه

بسم الله الرحمن الرحيم


في إحدى الأيام ، دخل صبي يبلغ من العمر 10 سنوات، مقهى كائن في أحد الفنادق، وجلس على الطاولة، فوضعت الجرسونة كأسا من الماء أمامه .

سألها الصبى (بكم آيسكريم بالكاكاو)

أجابته الجرسونة : (بخمس دولارات)

فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذ يعد النقود،

وسألها ثانية: (حسنًا، وبكم الآيسكريم العادي؟)
في هذه الأثناء، كان هناك الكثير من الناس في انتظار خلو طاولة في المقهى للجلوس عليها،

فبدأ صبر الجرسونة في النفاذ، وأجابته بفظاظة : (بأربع دولارات)
فعد الصبي نقوده ثانية، وقال : (سآخذ الآيسكريم العادي)

فأحضرت له الجرسونة الطلب ، ووضعت فاتورة الحساب على الطاولة، وذهبت
أنهى الصبي الآيسكريم، ودفع حساب الفاتورة، وغادر المقهى، وعندما عادت النادلة إلى الطاولة،

امتلأت عيناها بالدموع أثناء مسحها للطاولة، حيث وجدت بجانب الطبق الفارغ ، دولار واحد !
مستحيل ؟! لقد حرم الصغير نفسه من شراء الآيسكريم بالكاكاو، حتى يوفر نقود لإكرام الجرسونة (بالبقشيش)

لا تستخف بأى أحد ، حتى لو كان صبيا صغيرا.

عمر الشيخ محمد حسن
29-09-10, 01:13 AM
الوقت الصحيح لشرب المـــــــــاء



الوقت الصحيح لشرب المـــــــــاء

Valuable Information ..

معلومات ثمينة ..


http://aquatreatmentsystem.com/images/drinking-water..jpg
Correct timing to drink water, will maximize its effectiveness on the Human body.

الوقت المناسب لشرب الماء .. سوف يضاعف فوائده على جسم الإنسان ..


Two (02) glass of water - After waking up - Helps activate internal organs

عدد ( 2 ) كأس من الماء بعد الاستيقاظ من النوم – يساعد على تنشيط الدورة الدموية .


One (01) glasses of water - 30 minutes before meal - Help digestion

كأس ( 1 ) من الماء – قبل الوجبة بنصف ساعة – يساعد على الهضم .


One (01) glass of water - Before taking a bath - Helps lower blood pressure

كأس ( 1 ) من الماء – قبل الاستحمام – يساعد على خفض ضغط الدم .


One (01) glass of water - Before sleep - To avoid stroke or heart attack

كأس ( 1 ) من الماء – قبل النوم – يجنب السكتة أو النوبات القلبية .

http://kaifro.com/yahoo_site_admin/assets/images/DrinkingWater2
Please pass this to the people you care about.......

فضلا ... مررها لكل من تهتم لأمره .



* * * * * *

عمر الشيخ محمد حسن
01-10-10, 02:48 AM
زراعة كاميرافي القبر

لم يكتفى العلماءالامريكان بالبحث عن اكتشاف الكواكب فى الفضاء واكتشاف علاج فى الطب لأخطر الامراض التي تصيب الانسان واكتشاف القنابل النوويية الفتاكة لكن هذة المرة اردوا الامريكان ان يتجسسوا على الله مثل الشياطين التي تحاول الصعود الى السماء لكن السماء محفوظة من قبل خالقنا الله عز وجل الله فمادامت السماء محفوظة من الله كذلك الارض محفوظة من قبل الله .

و إليكم القصة :

فقد بدأت عند وفاة مواطن يمني وكانوا العلماء موجودين فى صنعاء فى بعثة علمية لدراسة الارض والطبيعة و ارادوا ان يكتشفوا حقيقة عذاب القبر للمسلمين وهل هي موجودة ام لا فبعد انصراف المصليين على الميت بدؤوا الحفر وزرعوا الكاميرات داخل القبر وردموا القبر كما كان وتركوا الكاميرات تحت الارض مع الميت ولكن المفاجئة انهم أتوا اليوم الثانى ليروا الكاميرة وماذا صورت او ماذا سجلت من العذاب ليجدوا الكاميرة محروقة تماما ويخرج منها رائحة ذكية جدا وكان العلماء فى حيرة من الامر وخشية ان يراهم احد فى المقابر او يبلغ السلطات اليمنية فقرروا مغادرة اليمن فورا واجسادهم ترتعش وكادوا ان يتركوا الكاميرة لولا تمسك عالم منهم بالكميرة للاحتفاظ بها وكادوا ان يموتوا خوفا من عذاب الله على مافعلوة وقرروا اعلان اسلامهم بعد يومين من وصولهم للولايات المتحدة ويوجد الان احد هؤلاء العلماء بعد ان اشهر اسلامة امام فى مسجد النور بولاية تكساس الامريكة .

مع خاص الشكر والتقدير لأخى وصديقى العزيز الأستاذ محمد بكرى على .

عمر الشيخ محمد حسن
01-10-10, 10:54 PM
مـــن روائع قــيــــام اللــيــل



بسم الله الرحمن الرحيم

( مـــن روائع قــيــــام اللــيــل )
سئل الحسن البصري
لم كان المتهجدون أحسن الناس وجوهـاَ ؟
فقال : لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم نوراَ من نوره ..
رؤي الفضيل بن عياض
في المنام فقيل له : ماذا فعل الله بك ؟
فقال : غفر لي ذنبي .
قالوا : بماذا ؟
قال :والله لم تنفعنا إلا ركعات كنا نركعها في جوف الليل
أخلصنا النية فيها لله عـــز وجـــل فرحمنا الله بهــا ..

قيل للحسن البصري:أٌعجزنا قيام الليل.
قال:قيدتكم خطاياكم.إنما يأهل الملوك للخلو بهم ومخاطبتهم
من يخلص في ودادهم ومعاملتهم
فأما من كان من أهل مخالفتهم فلا يرضونه لذلك ..

قال الفضيل بن عياض :
إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار
فاعلم أنك محروم وقد كثرت خطيئتك .

يقول مالك بن دينار:
سهوت ليلة عن قيام الليل ونمت ،
فإذا أنا بالمنام بجارية كأحسن ما يكون وفي يدها رقعة –
أي ورقة – فقالت لي : أتحسن أن تقرأ ؟
فقلت نعم . فدفعت إلي الرقعة ، فإذا فيها :
أألهتك اللذائذ والأمــــاني ** عن البيض الأوانس فـي الجنان
تعيش مخلداً لا موت فيها **وتلهو في الجنان مـع الحسان
تنبه من منامك إن خيــراً ** من النـــوم التــهجد بالقرآن

يُروى أن أزهر بن مغيث
وكان من القوامين أنه قال: رأيت في المنام امرأة لا تشبه نساء الدنيا ،
فقلت لها : من أنتِ ؟ قالت : حوراء . فقلت : زوجيني نفسك ؟
فقالت : إخطبني إلى سيدي وامهرني ، فقلت : وما مهرك ؟
فقالت : طول التهجد .

وكان الحسن بن صالح
يقتسم الليل هو وأخوه وأمه ،
فماتت أمه فاقتسم الليل هو وأخوه ،
فمات أخوه فقام الليل وحده .

كان محمد بن واسع
إذا جن عليه الليل يقوم
ويتهجد ويقول أهله : كان حاله كحال من قتل أهل الدنيا جميعاً .

كان أبو إسحاق الشيرازي
إذا جاءه الليل يقوم ويناجي ربه ويقول:
لبست ثوب الرجا والناس قد رقدوا ** وقمت أشكـــو الى مولاي ما أجد
وقلت يا عُــدتي من كل نـائبة **ومن عليه في كشف الضر أعتمد
أشكو إليك أمواراً أنت تعلمها **مالي على حمـــلها صبر ولا جلد
وقد مددت يدي بالذل معترفاً ** إليك يا خير من مدت اليه يد
فلا تردها يارب خالـية **فبحرجودك يروي كل من يرد
يـــردد ويـبــكــي
اللهمّ لاتحرمنا قيام الليل

مع الشكر والتقدير لأخى وصديقى الأستاذ الحسن على الهبيل .

عمر الشيخ محمد حسن
04-10-10, 02:56 AM
سعودي يرفع الآذان داخل مسرح


زارني أخي الحبيب الدكتور : عمار محمد صالح مغربي في بيتي ليلة 20 من رمضان هذا العام 1431 هـ مع مجموعة من الزملاء الأفاضل ، بعد صلاة التراويح ...بعد غياب طويل ... في أمريكا لتحضير الماجستير ، وبريطانيا لتحضير الدكتوراه ، ودارت أحاديث طويلة عريضة ، وكان منها : قصة وقعت له استدرت الدمع من عيني ، والدعاء من لساني ، ملخصها أن فرقة مسيحية (نصرانية ) تدعوا إلى السلام في الأرض ، ومن أسس السلام لديهم (أذان ) المسلمين ، بما فيه من روحانية ، ووصفاء ، ونقاء ، ووجهوا دعوة للمركز الإسلامي ليبعثوا لهم مؤذناً يؤذن في حفلهم السنوي ، ومقره مسرح كبيرة جداً ، فوقع الاختيار على أخي الحبيب المهندس : عمار .. قال فترددت كثيراً ثم استخرت واستشرت ، وقررت الذهاب بلباسي العربي الكامل ، وأذّنت في الكنيسة ، ووالله لقد رأيت منهم خشوعاً عجيباً ، رغم أن الآلآت الموسيقية في أيديهم ! بانتظار انتهائي حتى تبدأ طقوسهم ، وما إن انتهيت وخرجت حتى فوجئت بجموع غفيرة في الخارج ، بعضهم لم يستطع أن يتمالك نفسه من البكاء ، ومنهم عجوز طلبت مني ترجمة الأذان لكي تفهم فحوى هذه الكلمات التي هزت قلبها كما تقول .

عادل عبد الوهاب حامد
04-10-10, 12:21 PM
الاخ الكريم ود الشيخ لك التحية

نشكرك ونشكر العم العزيز الحسن على الهبيل له التحية والتقدير لما عرفناه فيه بتمسكه والتزامه النهج القويم وجزاه الله خيرا ومتعه بالصحة والعافية.

اللهم صلى وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم, بارك الله فيك فحقيقة قصة وفاة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم , فيها من العبر وتجلية النفوس مافيها , اللهم اوردنا حوض المصطفى فى اعلى الجنان ياكريم , واجعلنا من اخوانه الذين امنا به ولم نراه وقد بكى علينا , ولا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا ياحنان يامنان.

عمر الشيخ محمد حسن
06-10-10, 03:02 AM
الاخ الكريم ود الشيخ لك التحية

نشكرك ونشكر العم العزيز الحسن على الهبيل له التحية والتقدير لما عرفناه فيه بتمسكه والتزامه النهج القويم وجزاه الله خيرا ومتعه بالصحة والعافية.

اللهم صلى وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم, بارك الله فيك فحقيقة قصة وفاة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم , فيها من العبر وتجلية النفوس مافيها , اللهم اوردنا حوض المصطفى فى اعلى الجنان ياكريم , واجعلنا من اخوانه الذين امنا به ولم نراه وقد بكى علينا , ولا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا ياحنان يامنان.



التحية والشكر والتقدير لكم أخى عادل عبد الوهاب على مروركم وأسأل الله لنا ولكم قبول صالح القول والعمل وأن يهدينا إلى صرآطه المستقيم وأن يتولآنا بوآسع رحمته ويختم أعمالنا بالخيروأن يجيرنا من ناره وعذآبه وأن يُدخلنا الفردوس الأعلى مع المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
وجزآكم الله خيراً أخى الكريم .

سوسيوة
06-10-10, 03:18 AM
تشكر يا حاج ويديك العافية
تحياتي للاسرة

عمر الشيخ محمد حسن
06-10-10, 04:10 AM
تشكر يا حاج ويديك العافية
تحياتي للاسرة

مرحبتين أبو وعد وين نزل محياك يارآجل مسجل غياب عسى ماشر لك وللأسرة ولناس جده غير التحية وتسلم على المرور ياغالى .

الوليد علي عثمان
06-10-10, 06:04 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه على هذا البريد العامر

عمر الشيخ محمد حسن
06-10-10, 12:27 PM
لك التحية والتقدير حبيبنا الغالى الوليد ومشكور على المرور وتسلم على الإشادة ...الله يجبر بخاطرك
ويديك الصحة والعافية .

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 03:02 AM
حكمة قوية



‏ ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​​‏​جلس رجل في غرفة التدخين في أحدئ المطارات ليدخن قبل إقلاع الطائرة ، وفور خروجه من تلك الغرفة إذا برجل يكلمه :

" كم مره تدخن في اليوم "

المدخن: " لماذا هذا السؤال"

الرجل : " لو جمعت كل المال ألذي أنفقته على تلك السجائر لكانت الطائرة التي تقف في ذلك المدرج ملكك "



المدخن : " وهل أنت تدخن ؟"

الرجل : "لا"

المدخن : "وهل تملك تلك الطائرة؟ "

الرجل : "لا"

المدخن: " شكرا على النصيحة .. أنا أدخن وتلك الطائرة ملكي أنا "



اسم المدخن ريتشارد برنسون .. مالك محلات وطيران فيرجن .



الخلاصة :

احتفظ بنصائحك لنفسك

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 03:22 AM
شـيء غريب




السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


شـيء غريب؟

كيف أننا نرى المائة دينار كثيرة

عندما نأخذها إلى

المسجد


و صغيرة جداً

عندما نأخذها إلى

السوق


شــــيء غريب ؟

كيف أننا نرى ساعة في طاعة الله



طويلـــــــــــة

ولكن ما أسرع التسعين دقيقة في

مباراة كرة قدم!!



أو

ثلاث ساعات على

النت أو التلفزيون!!



شــــيء غريب ؟

كيف أنه من المجهد قراءة

جزء من القرآن الكريم



وكيف أنه من السهل قراءة

رواية مختارة من 200 إلى 300 صفحة؟


شــــيء غريب ؟
كيف أننا نتقبل ونصدق ما تقوله

الجرائد


ولكن نتساءل عن ما يقوله

القرآن الكريم ؟ !!



شــــيء غريب ؟
كيف أننا نتقبل ونتبع

أحدث أساليب الحياة


ولكننا ندير ظهورنا

لسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام !



شــــيء غريب ؟
أننا لا نستطيع التفكير في قول أي شئ

عند الدعاء



ولكننا لا نواجه صعوبة في التفكير في قول أي شئ عند التحدث إلى

صديق ؟



شــــيء غريب ؟

كيف تبدو طويلة قضاء ساعتين في

المسجد



ولكن كم هي قصيرة عند مشاهدة

فيلم سينمائي؟ !!


شــــيء غريب ؟

رغبة الناس في الحصول على المقعد الأمامي في أية

لعبة أوحفلة



ولكنهم يتزاحمون للجلوس في

مؤخرة المسجد ؟!!



شــــيء غريب و الله ؟

كيف أننا نحتاج إلى مدة طويلة ونواجه صعوبة في حفظ

آية أو آيتين من القرآن الكريم



ولكن في مدة قصيرة وبسهولة تحفظ

الأغاني ؟!!



شيئ غريب انك تقرأ هذا الاميل ؟!!

ولا ترسله لغيرك

******

اليوم عمل بلا حساب

وغدا حساب بلا عمل

فلنغتنم حياتنا قبل فوات الأوان.



اللهم وفقنا للخير يارب العالمين وسهله لنا

اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان.

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 05:07 PM
مقال جميل جداً يساعد في علاج بعض أمراض الضغط والسكري وقرحة المعدة والجلطة ونزيف الدماء





فن التطنيش لمن أراد أن يعيش



د. عائض القرني





http://3talh.files.wordpress.com/2009/01/tttreligion1.jpg





قال أحد الصالحين: طنش تعش تنتعش، ومعنى ذلك أن لا تبالي بالحوادث والمنغصات، وقد سبق إلى ذلك زميلي وصديقي الدكتور أبو الطيب المتنبي، حيث يقول:

فعشت ولا أبالي بالرزايا
لأني ما انتفعت بأن أبالي

وأنت إذا ذهبت تدقق خلف كل جملة وتبحث عن كل مقولة قيلت فيك وتحاسب كل من أساء إليك، وترد على كل من هجاك، وتنتقم من كل مَنْ عاداك، فأحسن الله عزاءك في صحتك وراحتك ونومك ودينك واستقرار نفسك وهدوء بالك، وسوف تعيش ممزقاً قلقاً مكدراً، كاسف البال منغص العيش، كئيب المنظر سيئ الحال، عليك باستخدام منهج التطنيش، إذا تذكرت مآسي الماضي فطنش، إذا طرقت سمعك كلمة نابية فطنش، وإذا أساء لك مسيء فاعف وطنش، وإذا فاتك حظ من حظوظ الدنيا فطنش، لأن الحياة قصيرة لا تحتمل التنقير والتدقيق، بل عليك بمنهج القرآن: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ).



سبّ رجل أبا بكر الصديق فقال أبو بكر: سبُّك يدخل معك قبرك ولن يدخل قبري، الفعل القبيح والكلام السيئ والتصرف الدنيء يُدفن مع صاحبه في أكفانه ويرافقه في قبره ولن يُدفن معك ولن يدخل معك، قال العلامة عبد الرحمن بن سعدي: وأعلم أن الكلام الخبيث السيئ القبيح الذي قيل فيك يضر صاحبه ولن يضرك، فعليك أن تأخذ الأمور بهدوء وسهولة واطمئنان ولا تُقِم حروباً ضارية في نفسك فتخرج بالضغط والسكري وقرحة المعدة والجلطة ونزيف الدماء، لقد علمتنا الشريعة الإسلامية أن نواجه أهل الشر والمكروه والعدوان بالعفو بالتسامح والصبر الجميل الذي لا شكوى فيه، والهجر الجميل الذي لا أذى فيه، والصفح الجميل الذي لا عتب فيه، إذا مررت بكلب ينبح فقل: سلاما، وإذا رماك شرير مارد بحجر فكن كالنخلة أرمه بتمرها، إن أفضل حل للمشكلة أن تنهيها من أول الطريق، لا تصعّد مع من أراد التصعيد، انزع الفتيل تخمد الفتنة، صب على النار ماءاً لا زيتاً لتنطفئ من أول وهلة، ادفع بالتي هي أحسن وتصرف بالأجمل وأعمل الأفضل وسوف تكون النتيجة محسومة لصالحك؛ لأن الله مع الصابرين ويحب العافين عن الناس وينصر المظلومين، إننا إذا فتحنا سجل المشكلات وديوان الأزمات ودفتر العداوات فسوف نحكم على أنفسنا بالإعدام، انغمس في عمل مثمر مفيد يشغلك عن الترهات والسفاهات والحماقات، إذا رفع سفيهٌ صوته بشتمك فقل له: سلام عليكم ما عندنا وقت، إذا نقل لك غبي تافه كلاماً قبيحاً من عدو فقل له: سلام عليكم ما سمعنا شيئاً، إذا تذكرت أنه ينقصك مال أو عندك أزمة أو عليك دين فتذكر النعم العظيمة والكنوز الكبيرة التي عندك من فضل الله من سمعٍ وبصر وفؤاد وعافية وستر وأمن ودين وذرية وغير ذلك لتجد أن الكفة تميل لصالحك، وأن المؤشر الأخضر يبشرك أن النتيجة تدل على أرباحك ونجاحك وفوزك، أفضل رد على النقّاد والحسّاد هي الأعمال الجليلة والصفات النبيلة والأخلاق الجميلة، أما المهاترات والسباب فهذا شأن كلاب الحارة، والله يقول في وصف النبلاء الأبرار: (وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ)، ونعود إلى أبا الطيب المتنبي ليقول لنا:

لو كل كلب عوى ألقمته حجراً

لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ

فلو ذهبنا نرمي الكلاب إذا نبحتنا بحجارة فسوف يرتفع سعر الحجارة ولا نستطيع شراءها.

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 05:18 PM
حقائق مثيرة عن الجسد البشري

يقول العلماء بأنه كلما زاد معدل الذكاء عند الانسان كلما زادت أحلامه






يستخدم الانسان 200 عضلة ليقوم بخطوة واحدة فقط





المرأة المتوسطة أقصر من الرجل المتوسط بخمس إنشات



هناك عظمتين فقط في اصبعي قدميك الكبيرين (كل اصبع عظمتين) بينما يوجد ثلاث عظام في باقي الأصابع





تحتوي قدمي الانسان على 250 الف غدة عرق


الحمض الموجود في المعدة قوي بما فيه الكفاية ليحلل شفرات الحلاقة





يمكن لخلايا الدماغ أن تخزن خمسة أضعاف كمية المعلومات الموجودة في الموسوعة البريطانية



يستغرق الطعام سبع ثوان ليقطع الطريق من الفم إلى المعدة



الرجال الذين لا يملكون شعر في صدورهم أكثر عرضة للإصابة بتليف الكبد من أولئك الذين يملكون الشعر في صدورهم






هناك حوالي تريليون باكتيريا على كلٍ من قدميك



يطلق الجسد خلال ثلاثون دقيقة حرارة كافية لغليان نصف غالون من الماء


مادة المينا الموجودة في الأسنان هي أقسى المواد الموجودة في الجسد



تبدأ الأسنان بالنمو قبل ستة أشهر من الولادة





عندما تنظر لشخص تحبه فإن بؤبؤ العينين يتسعان. كما أنهما يفعلان ذات الشيء عندما تنظر لشخص تكرهه



طول إصبعك الابهام يساوي طول أنفك



في هذه اللحظة أنا متأكد بأنك قد قمت باختبار الحقيقة الأخيرة..

والآن أبعد إبهامك عن أنفك

و مرر هذه الرسالة لأصدقائك الذين قد يثيرهم

مقارنة أطوال أصابعهم الإبهام وأنوفهم.

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 05:29 PM
حال النساء في الديانة اليهودية



الحد الأدنى لاتمام صلاة الجماعة في الديانة اليهودية هو عشرة ذكور

لا يصح أن يدخل بينهم النساء، ولو تجاوز عددهن المئات!
>


>
> لا يجوز للنساء تلاوة توراتهم أمام حائط المبكى

وليس لهن الحق في المشاركة في العبادة!
>
> يجب على الآباء عدم تعليم بناتهم توراتهم، لأن معظم النساء ليست لديهن نية تعلم أي شيء

وسوف يقمن بسبب سوء فهمهن بتحويل توراتهم الى هراء!
>




> الشال «الطاليات» الذي يرتديه هؤلاء الرجال الاميركيون للصلاة

من أهم أحكام طهارته ألا تلمسه النساء,,,

ولو حصل وفعلت احداهن، فلا يجزئ غسله ويلزم استبداله!
>
> شهادة مئة امرأة تعادل شهادة رجل واحد!
>
> المرأة كائن شيطاني، وأدنى من الرجال!
>
> ورد في التلمود كتابهم المقدس:

«ان المرأة هي حقيبة مملوءة بالغائط»!
>
> كما ورد فيه :

«يجب على الرجل ألا يمر بين امرأتين، أو كلبين أو خنزيرين

كما لا يجب أن يسمح رجلان لامرأة أو كلب أو خنزير بالمرور بينهما




> أن الفتيان من الأسر الأصولية الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة، والثانية عشرة

يجب أن يلتزموا بهذا الأمر مؤكداً أن تطبيق هذا التشريع لن يكون صعباً في احياء المتعصبين من اليهود

لعدم وجود كلاب ولا خنازير فيها

وهكذا لن نجد في قائمة المحظورات سوى النساء,,,!
>
> أما الدعاء الذي يتلونه مع اشراقة كل صباح

فيحمل بين كلماته زوايا سوداء من حياة نسائهم اليومية

اذ يقول الرجل: «مبارك أنت يا رب لأنك لم تخلقني وثناً ولا امرأة، ولا جاهلاً»

أما المرأة فتقول بانكسار: «مبارك أنت يا رب الذي خلقتني بحسب مشيئتك»!
>
> وجوب حلاقة شعر رأس هذه المرأة بالكامل بعد زواجها

وكبديل لشعرها الأصلي ترتدي غطاء أسود

وان لم تفعل فلزوجها الحق في طلاقها
>
> بعض فلاسفة اليهود يصفها بأنها " لعنة " ..

وكان يحق للأب أن يبيع ابنته إذا كانت قاصراً وجاء فى توراتهم :

(( المرأة أمر من الموت ... وأن الصالح أمام الله ينجو منها ))
>
>
> كانت المرأة إذا أنجبت فتاة تظل نجسة لمدة 80 يوم و 40 يوم إذا أنجبت ولداً .
>
> ما كانت ترث إلا إذا لم يكن لأبيها ذرية من البنين

وحين تحرم البنت من الميراث لوجود أخ لها ذكر يكون على أخيها النفقه والمهر عند الزواج

وإذا كان الأب قد ترك عقارا فيعطيها من العقار

أما إذا ترك مالا منقولا فلا شئ لها من النفقة والمهر
>
> حقوق المرأة اليهودية مهضومة كلية في الديانة اليهودية

وتعامل كالصبي أو المجنون
>
> كتب اليهود المقدسة تعتبر المرأة مجرد متعة جسدية

والمرأة في التلمود وهو الكتاب الثاني من كتب اليهود بعد التوراة يقول :

إن المرأة من غير بني إسرائيل ليست إلا بهيمة لذلك فالزنا بها لا يعتبر جريمة لأنها من نسل الحيوانات

وكذلك يقرر التلمود أن المرأة اليهودية ليس لها أن تشكو من زوجها إذا ارتكب الزنا في منزل الزوجية..
>
> يقول سفر التثنية الإصحاح 24 الآية الأولى :

" إذا لم تكن الزوجة لدى زوجها موقع القبول والرضا، وظهر منها ما يشينها

فإنه يكتب إليها ورقة طلاقها ويخرجها من منزله "

ولكن المرأة لا تستطيع أن تطلب الطلاق من زوجها مهما كانت عيوبه.
>
>
> كما ورد في كتاب التثنية فرض زواج المرأة الأرملة من أخو زوجها
>
> كما ينقل عن اليهود أنهم إذا حاضت المرأة منهم ،أخرجوها من البيت،أو

لا يؤكلوها ولا يشربوها ولا يجتمعوا معها في البيت.



ويحاجّون المسلمين...يفترون عليهم بالإرهاب وبالوحشيّة!

أفلا يكف هؤلاء الجهلة من المغرضين والمحرضين، ألسنتهم السفيهة عن الإسلام والمسلمين!

أيوجد من أعزّ البشر عموما بدون أي تفرقة باللون أو بالعرق، كالإسلام؟!

أيوجد من حفظ المرأة،وعلّى من شأنها، ورفع من مكانتها، وخصّها بأنبل الصفات، وأعطاها حقّها كاملاً في حياة كريمة ،كالإسلام؟!

أم هم صمٌّ،بكمُ،عميٌ عن الحق ،ولا يفقهون؟؟؟!!!



حسبنا الله وهو نعم الوكيل.

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 05:44 PM
دعاء جميل جداً .. اللهم استجب



يا ودود يا ودود يا ودود ..


ياذا العرش المجيد ..


يا مبدئ يا معيد ..


يا فعالا لما يريد ..
أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك ....


وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك ..
وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء ..


لا إله إلا أنت ..
يا مغيث أغثني


يا مغيث أغثني


يا مغيث أغثني


استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ..


استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ...


استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ..


اللهم إنا نسألك
زيادة في الأيمان.
وبركة في العمر ..
وصحة في الجسد ..
وسعة في الرزق ..
وتوبة قبل الموت ..
وشهادة عند الموت ..
ومغفرة بعد الموت ..
وعفواً عند الحساب ...
وأماناً من العذاب ..
ونصيباً من الجنة ..
وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم ..
اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين ..


واشفي مرضانا ومرضا المسلمين ..
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات ..


والمؤمنين والمؤمنات ...


الأحياء منهم والأموات ..



اللهم من اعتز بك فلن يذل ..
ومن اهتدى بك فلن يضل ..
ومن استكثر بك فلن يقل ..
ومن استقوى بك فلن يضعف ..
ومن استغنى بك فلن يفتقر ..
ومن استنصر بك فلن يخذل ..
ومن استعان بك فلن يغلب ..
ومن توكل عليك فلن يخيب ..
ومن جعلك ملاذه فلن يضيع ..
ومن اعتصم بك فقد هدي إلى صراط مستقيم ..
اللهم فكن لنا وليا ونصيرا ً...
وكن لنا معينا ومجيرا ..
إنك كنت بنا بصيرا ..



ربي عبدك قد ضاقت به الأسباب ..
وأغلقت دونه الأبواب ..
وبعد عن جادة الصواب ..


وزاد به الهم والغم والاكتئاب ..
وانقضى عمره ولم يفتح له إلى فسيح مناهل الصفو والقربات باب ..
وانت المرجوّ سبحانك لكشف هذا المصاب ..
يا من إذا دعي أجاب ..
يا سريع الحساب ..
يا رب الأرباب ..
يا عظيم الجناب ..
يا كريم يا وهّاب ..
رب لا تحجب دعوتي ..
ولا ترد مسألتي ..
ولا تدعني بحسرتي ..
ولا تكلني إلى حولي وقوّتي ..
وارحم عجزي ..
فقد ضاق صدري ..
وتاه فكري ..
وتحيّرت في أمري ..
وأنت العالم سبحانك بسري وجهري ..
المالك لنفعي وضري ...
القادر على تفريج كربي ..
وتيسير عسري ..


اللهم أحينا في الدنيا مؤمنين طائعين ..
وتوفنا مسلمين تائبين ...
اللهم ارحم تضرعنا بين يديك ..
وقوّمنا إذا اعوججنا ..
وادعنّا اذا استقمنا ..
وكن لنا ولا تكن علينا ..
اللهم نسألك يا غفور يا رحمن يا رحيم ..
أن تفتح لأدعيتنا أبواب الاجابه ..
يا من إذا سأله المضطر أجاب ..
يا من يقول للشيء كن فيكون ...
اللهم لا تردنا خائبين ..
وآتنا أفضل ما يؤتى عبادك الصالحين ..
اللهم ولا تصرفنا عن بحر جودك خاسرين ..
ولا ضالين ولا مضلين ..
واغفر لنا إلى يوم الدين ..
برحمتك يا أرحم الرحمين ..


اللهم إني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وسلم ..
واستعيذ بك من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه وسلم ..
اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها مغفرتك بلا عذاب ..
وجنتك بلا حساب ورؤيتك بلا حجاب ..
اللهم ارزق كاتب وقارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها زهو جنانك ..
وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك ..
اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان ..
اللهم حرم وجه كاتب و قارىء الرسالة ومن ساهم بنشرها على النار واسكنهم الفردوس الاعلى بغير حساب ..


اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين ,, يارب

اللهم يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة يا رب الذي يرسل هذا

الدعاء اجعله مع حبيبك ورسولك المصطفى في الجنة.

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 06:43 PM
واحد فى المليون

الفاتح جـــبرا

حاج الطاهر أحد أفراد (شلة الضمنة) التى تستضيفها كل عصرية (شجرة النيم) الظليلة الكائنة أمام منزل (عم صابر) فى نهاية الشارع الذى أقطنه ، يعمل حاج الطاهر فى مهنة النجارة منذ صباه الباكر حيث إتخذ له حجرة فى منزله لمزاولة هذه المهنة التى إشتهر بها بين سكان الحى والأحياء المجاورة فمعظم الدواليب والسرائر والترابيز والكراسى التى تقبع فى منازل الحى هى من صناعته. أصيب حاج الطاهر فى مطلع صباه بداء (السحائى) الذى ترك بصماته عليه إذ أثر على حاسة السمع لديه فصار ضعيف السمع أو (أضانو تقيلة) كما يقولون ، لكن ذلك لم يعوق مسيرته فإجتهد فى عمله ومهنته وأتقنها مما جعله محط أنظار الزبائن، ولم يلبث حينها أن تزوج من ابنة عمه وأنجب منها إبنهما الوحيد (عاطف) الذى تخرج من الجامعة مؤخراً ووجد له فرصة عمل بإحدى دول(البترول). مشكلة حاج الطاهر كصنائعى لا تكمن فى كون أنو (أطرش) وأضانو تقيلة فهذه قد تعود عليها زبائنه وأصدقاؤه بل تكمن فى (أخلاقو الضيقة) وطبعه الحاد مع الجميع ما عدا زوجته (التومة) أو (الحكومة) كما كان يطلق عليها (أعضاء الشلة) الذين كانوا كثيراً ما يستغلون (ضعف سمعه) بجعله مادة للتندر أثناء ممارسة اللعب.

- قوم يا راجل أمشى جيب لينا كهرباء الجمرة قطعت بدل قعاد الضمنة ده!

قالتها (التومة) زوجة حاج الطاهر وهى تقف فى (باب الشارع) الذى يواجه (شلة الضمنة) .. فى الوقت الذى كان فيه حاج الطاهر منهمكاً فى اللعب.

- قولو للراجل ده يقوم يمشى يجيب لينا كهرباء! هنا قام بعضاً من أفراد الشلة (بلكز) الطاهر مشيرين له إلى حيث كانت تقف (التومة) التى ما أن رآها حتى وضع الضمنة (طوااالى) وقام متجهاً نحوها وسط تعليقات (الشلة) ..

- شوفوهو قام طوااالى كيفن!

- هو بيقدر على الحكومة!

- بالله قام قبال ما يشوف ورقو ..

- يا زول إنتا بتلعب والله يتأخر تفطسو! إستمر اللعب وسرعان ما رجع (الطاهر) معاوداً الإنضمام للشلة ومزاولة اللعب بعد أن قام بشراء (الجمرة) وما أن جلس حتى جعل منه الجماعة مادة دسمة للتندر مستغلين (سمعو الضعيف):

- شوفوهو جا بى سرعة كيف التقول راكب ليهو (فيسبا)!

- هو يقدر يتأخر والله الحكومة دى تجيب أجلو!

- يا زول والله بيخاف ليكا منها جنس خوف!

- والله كان قالت ليهو عاوزه ليها دولاب ينجرو ليها فى خمسة دقائق !

- شوفوهو نفسو طالع ونازل كيف؟

- والله التقول كان خاتى (الجمرة) دى فى جيبو.

- بس فالح يعمل لينا نحنا فيها أبوعرام. فجأتن قام (حاج الطاهر) بوضع الضمنة إلتفت نحوهم قائلاً : - خلاس إنتهيتو من كلامكم!

- (مندهشين) : كلام شنو يشا الطاهر؟

- الكلام الكنتو هسه قاعدين تقولو فيهو ... تجيب أجلو .. وبيخاف منها .. وينجرو ليها فى خمسة دقائق ..التقول خاتى الجمرة فى جيبو .. وشوفو نفسو طالع ونازل وعامل لينا أبو عرام .. ده غير حكايت (الفيسبا) الكنتا راكبا !!! إنتو قايلينى ما سامعكم ..! تفاجأ الجميع .. علت وجوههم الدهشة وجلسوا دون حراك كأنما (صبت فيهم) مويه بااارده .. فى الوقت الذى قام فيه (حاج الطاهر) بنزع (العمة بتاعتو) مشيراً إلى إحدى أذنيه قائلاً :

- إنتو ما شايفين (السماعة) الرسلا ليا (عاطف) ولدى أمبارح من السعودية دى!!

بعد أن إنتهى عم (صابر) من سرد الواقعة وهو يمسح الدموع التى تساقطت من عينيه من آثار الضحك وهو يحكى لى ردود أفعال كل فرد من أفراد الشلة حيال تلك المفاجأة قلت له :

- فعلاً يا عم صابر فى حاجات كده بتحصل مع إنو نسبة حدوثها (واحد فى المليون)!وحكيت ليهو قصة (أم الحسن) مع (الفاضل العميان):

الفاضل ودالسرة أو (الفاضل العميان) كما يناديه (ناس الحلة) أصيب فى مطلع صباه بداء (الرمد) مما جعله يفقد البصر وقد قام ذووه بعرضه على كثير من الأطباء ولكنهم لم يفلحوا فى علاجه .. لكنه على الرغم عن ذلك فقد كان يحفظ أزقة الحى ومنازل سكانه ولا يتخلف عن أية مناسبة لديهم ، فى عصر أحد الأيام سمعت أم الحسن طرقاً على الباب :

- منو الفى الباب؟

- أنا الفاضل ود السرة! وضعت أم الحسن (شملة الدخان) جانباً .. نظرت بخرم الباب وعندما وجدت أن الطارق هو (الفاضل العميان) فتحت له الباب (طوالى) مبتعدة منه بقدر الإمكان متحاشية ملامسته.

- العنقريب وراك طوالى يا الفاضل أقعد.

جلس الفاضل على العنقريب بينما عادت أم الحسن لتلبس (الشملة) من جديد وتجلس على حفرة الدخان.

- الأهل كيفنهن يا الفاضل؟

- بخير والله!

بين الفينة والأخرى كانت (أم الحسن) تضع الشملة جانباً وتقوم (بإهمال) بمسح العرق المنهمر من جسدها وفى بعض المرات كانت (تفر) الشملة وتقيف (حيلا) لدقائق قصيرة من أجل إخراج (الهواء السخن) الذى ينبعث من الحفرة غير آبهة بوجود الفاضل (العميان) الذى كان يجلس

فى مواجهتها على البعد.

- عباس راجلك مافى والا شنو؟

- لا .. لسه ما جا من السوق..

- خلاس لمن يجى قولى ليهو (الفاضل) جاك يعزمك عشان ( فتح ) وعاملين ليهو كرامة يوم الجمعة الفى وشنا دى !!

عمر الشيخ محمد حسن
08-10-10, 09:41 PM
وآلى إستكهولم

الفاتح جـــبرا


تناقلت وسائط الإعلام مؤخراً خبر التصرف (الكارثة) الذى أقدمت عليه عمدة أو حاكم مدينة إستوكهولم السويدية (يعنى الوالى) هذا التصرف الذى وصفه السويديون بالفاسد والمشين والمضر بسمعة الوطن .

فعندما كانت هذه المرأة التى كما أشرنا أنها تشغل منصب (والى إستوكهولم) تتجول بعربتها الخاصة لاحظت أن الوقود على وشك النفاذ فإتجهت إلى أقرب (طلمبة بنزين) وقامت بملئ (التنك) وأعطاء عامل الطلمبة (كوبونات بنزين حكومية) بعد أن إكتشفت (إنو ما شايله معاها قروش)!

وما أن تسرب هذا الخبر حتى إلتقطته الصحف ووسائل الإعلام الأخرى وكذلك الجمعيات المهتمة بالحقوق العامة ومكافحة الفساد وأصبح مانشيتاً رئيساً فى الصحف ونشرات الأخبار حتى تم تقديم (الوالى) أقصد العمدة إلى القضاء حيث حاولت الدفاع عن نفسها قائلة أنها اضطرت لذلك لأنها لم تكن تملك في تلك اللحظة نقوداً وهو تبرير لم يقنع القاضى الذى رد عليها مؤنبا بأن ما قالته من أسباب لا يبرر تلك الفعلة الشنعاء لأنه كان بإمكانها ان (توقف) عربتها (فى الطلمبة) وتركب (القطار العام)!

وبعد أن قامت المحكمة بإدانتها بتهمة (خيانة الأمانة) والتصرف فى مال عام اضطرت إلى الإستقالة من منصبها كعمدة للمدينة وكذلك تم تجميد جميع مناصبها الأخرى ومن ضمنها عضويتها فى البرلمان ورجعت لتجلس فى بيت أبيها وأمها !

بعد أن قرأت هذا الخبر حمدت الله كثيراً على ما نحن فيه من نعماء وطهارة يد ومحاسبة نفس

بالله أنظروا إلى مثل هذا الفساد الذى يعم بلاد الكفر والفسوق و(عدم الإيمان) حيث يقوم الوالى

ومن يفترض فيه أن يكون قوياً وأميناً بملئ (تنك) عربته الخاصة من مال الدولة الذى هو مؤتمن عليه (أخلاق مافى) !.

ما إندهشت وإستغربت له حقاً هو كيف قامت السلطات فى هذه الدولة (الفاسدة) بعدم السكوت علي هذا التصرف والتكتم عليه ؟ بل بعكس ذلك فقد نشرته على الملأ وفتحت بيهو (بلاغ) وأن القضية تم تقديمها للمحكمة دون أن يقوم النائب العام بتعطيل الإجراءآت أو يقوم وزير العدل بـ(سحب) الملف أو يقول ليهم (كدى يا جماعة باركوها) , فتم تقديم (العمدة) إلى القضاء الذى أدانها ولم يشفع لها أنها (وليه وغلبانة) والبنزين بتاعا (كان مولع) وعربيتا عاوزة تقطع وما معاها (قروش) وكانت فى موقف أضطرارى !

شخصياً أعتقد بأن قرار (العمدة) بتقديم إستقالتها قرار صائب حتى لا تفقد ما تبقى لها من ماء وجه بعد أن قامت بهذا التصرف المشين فتقديم إستقالتها تصرف طبيعى ممكن أن يتصرفه أى مسئول لدينا لو حتى (كبا ليهو نص جالون بنزين) لكن ذلك لن يحدث عندنا وذلك لسبب بسيط وهو إنو بنزين الوالى عندنا (من الحكومة) وعربيات الوالى ذاااتا !

كسرة :

هل نسمع بترقية (والى إستوكهولم ) فى المستقيل قريباً !

عمر الشيخ محمد حسن
09-10-10, 11:51 PM
جنازة ولا جوازة


الفاتح جـــبرا

ما هو شعورك أيها الرجل لو أن أحداً تزوج (بزوجتك)؟ لا تقل لي فأنا أعلمه لكن الشئ الذى يجب أن تعلمه أيضاً أن هذا الشعور نفسه (إن لم يكن بصورة افظع) تحسه زوجتك إن أقدمت على الزواج عليها ( ما بنى آدم وكده)شخصياً لا أحبذ أن يتزوج الإنسان على زوجته إلا فى ظروف خاصة وقاهرة بمعنى أننى لا ما أوافق على عرس (طيارة العين) والزول مما يشوف ليهو واحده عجبتو طواااالى يضمها إلى (قائمة) الحريم اللواتى فى عصمته حتى لو إضطر لتطليق واحدة من (الأربع) عشان (يفضى) ليهو خانة للتسجيلات (الجديدة) .

وعدم )تحبيذى( لهذه المسألة (خلاف الجرح المؤلم الذى يصيب الزوجة) يأتى من مضارها الإجتماعية وأقلها جهجهة (الأولاد) الذين تتوزع ساعات (الأبوة) والرعاية بينهم فلا يجد البعض من نصيبهم شيئاً ، هذا بالطبع غير مسألة الإنفاق والتى سوف تتأثر حتماً بذلك (إذا لم يكن الزوج من فئة المرطبين) والزوجة أى زوجة لا ترضى مجرد فكرة أن يتزوج عليها (راجلا) وإذا كانت المرأة ممكن )

تتفاهم فى أى حاجة إلا أن مسألة (يعرسوا فيها) ويجيبوا ليها (ضرة) دى تظل خط أحمر وموضوع غير قابل للنقاش.

بينما كنت أتصفح أحد المواقع الإليكترونية الخليجية وجدت سؤالاً مطروحاً بهذا الخصوص للسيدات ، والسؤال يقول (لو خيّروك إما أن يموت زوجك أو أن يتزوج عليك فماذا تختارين) ؟؟؟

وبالطبع كوووولهن إختارن أخف (الضررين) وهو للأسف (موت الزوج) .. تعالوا معى نقرأ التعليقات :



المشاركه 1 : يمووت وادعي له ولا يتزوّج عليّ ثم ادعي عليه !!!

المشاركه 2 : خليه يموت لأن الموت حق !!! بس إنه يتزوج علي لالالالالالالالالالالالالأانا بصراحه أخاف يتزوّج ويدلّع زوجته الجديده و أصلا دايما أقول وبصررررررراحه ... أكون ارمله ولا أكون مطلقه.

المشاركه 3 : والله كل الإثنين صعبات بس الموت له أسهل عندي والله !!! حنّا (نحنا) الحريم بالنقطة هذي تصيرعقولنا صغيرة بس غصب غصب عناّ عننا .

المشاركه 4 : يموت وانا أموت وان شاء الله ربي يرزقنا الجنه ويكون زوجي فيها واكون زوجته فيها !! أما لو اتزوج عليّ، فراح (رايحة) أتطلّق وخلاص بتنتهي علاقتي فيه وقلبي بينحرق وباموت من الحزن والهم .

المشاركه 5 : للأسف عشان بحبه بختار له الموت بعيد الشر عنّه !!! (أصيله يانفيسه) !!!

المشاركه 6 : يموت وابكي من حزن فراقه ولا يتزوّج و ابكي قهر منّه !

المشاركه 7 : الموت حق وكلنا بنموت ... بعدين الدنيا كلها فتن وش يبي بها (عاوز بيها شنو)!!!

المشاركه 8 : والله يقولون أرمله ولايقولون عرس عليها !!! ويموت وأنا أحبه وهو يحبني ولا يعرس عليّ وينساني .

المشاركه 9 : لا... لا... لا... يموت هو أحسن ولا أموت أنا من الحرة (الغبينة) !!!

المشاركه 10 : الله يغفر له ويرحمه ... المقبرة قريبه !!!

المشاركه 11 : طبعاً أتمنى له الموت، على الأقل بأحط راسي على المخدة وأنا عارفة إنه في حضن القبر ماهو في حضن حرمه (إمرأة) ثانية !!!

المشاركه 12 : انا أقول يتزوج بشروط ... يعني يحط لي فيلا دورين وافرشها من جديد وسواق وشغالتين ومصروف شهري ورضاوة (ترضية) طقم ذهب ابو 50 الف تراني مرّة قنوووووعة (أنا قنوعة جداً) وأدرس عيالي بمدارس انترناشونال و ما أبغى (أريد) أشوف رقعة وجهه ابد يجي لعياله بس ( طلباتك بسيطة والله) !!! وبعد ما يحقق لي طلباتي ... أدعي عليه يموووت ( بعد الحاجات دى كوووولها؟)!!!

المشاركه 13 : يموت أرحم من إني أشوفه مع غيري !!!

المشاركه 14 : إلا الله يستر عليه يتوكل على الله ويموووت ولا يموّتني وانا حيّة !!!

المشاركه 15 : يموت أريح ... أصلاً وجودهـ مثل عدمـه (ههههههههه)!!!

المشاركه 16 : لا بالله يموت أحسن، ولو ما مات أحرقه هو وزوجته بسيارته ببنزين أو أسيد (موية نار) وعساه يبرد قلبي !!!

المشاركه 17 : يموت ولايتزوّج علي .

المشاركة 18 : لا طبعاً أرملللللللللللللللللللللللللللللللللللللله ولا مطلّقه !!! لأنه لو تزوّج عليّ ماني جالسه (لن أجلس) معه هو ووجهه .....................

المشاركه الأخيره:

أما يتزوج عليّ ... لا والله ماااا أقبلها وبعدين هو في كل الحالتين بيصير (ح يكون) في نظري ميّت، على الأقل إذا ربي أخذ عمره بأدعي له وأتصدق عن روحه إن شاء الله .. يعني بيفارقني وانا أحبه .. أما إذا تزوّج عليّ فهو بيموت من قلبي وعقلي وبأدعي عليه طول عمري حتى لو دعوتي ما مستجابه يعني بيفارقني وانا أكرهه !! أرجع واقول وبدون تردد : يطلع من عندي وهو جناااازة ولا يطلع من عندي بجوااازةِ .


كسرة:

إحدى الزوجات أخبروها بأن زوجها سوف يتزوج عليها فقالت :

- اليعرس كان عرس أنا بهمنى ؟ بس (يطهر) ليا البيت ده ويضرب ليا (الشفع) ديل جير قبال ما يمشى.

عمر الشيخ محمد حسن
10-10-10, 11:37 PM
كلما نكبر نزداد غنى






We are getting wealthy as we get older






Silver in the Hair فضة بالشعر

Gold in the Teeth. ذهب بالأسنان

Stones in the Kidneys احجار بالكلى

Sugar in the Blood. سكر بالدم

Lead in the Feet. رصاص بالأقدام

Iron in the Arteries. حديد بالشرايين

And an inexhaustible supply of Natural Gas.

ومصدر لا ينفذ من الغازات الطبيعية


We never thought we'd accumulate such wealth!!

لم يخطر ببالنا قط اننا جمعنا كل هذه الثروة

عمر الشيخ محمد حسن
12-10-10, 01:22 AM
بالقديم وإلا بالجديد

الفاتح جـــبرا


عندما كنا فتياناً صغاراً كان الوقت يمر فى مهل وبشكل طبيعى وكنا نحس بحجم اليوم كاملاً .. نستيقظ الصبح نجهز أنفسنا ثم نذهب إلى المدرسة .. طابور الصباح ...حصتان طويلتان تكفيان لإلقاء الدرس الجديد ثم إعادته ثم الإجابة على أسئلتنا ثم نسخه فى الكراسة قبل أن يسأل الاستاذ سؤاله الروتينى (فى زول عندو سؤال؟) قبل أن يخرج من الفصل.!
بعد الحصتين تأتى فسحة الفطور .. نتزاحم أمام البوفية فترة من الوقت ثم عندما نتحصل عليه نجلس لإلتهامه ثم يا حبذا كوباً من الشاى الساخن يبدأ بعده فاصل من الألعاب التى كانت بالمدرسة (أيام كان فى ألعاب) ،ثم بعد أن (نفتر) من اللعب والجرى نتجه صوب (الحنفية) لنتشطف ونصلح هندامنا متجهين إلى الفصول وحينها يدق جرس إنتهاء الفسحة .. ثم ثلاث حصص أخرى .. ثم فسحة .. ثم حصتين وينتهى اليوم الدراسى لنعود إلى منازلنا مشياً على الأقدام مستغرقين زمناً مقدراً من الوقت .. نصل إلى المنزل .. نستريح قليلا من المشوار ثم نتغدى .. نقوم بحل الواجبات .. (يرسلوك كم مشوار) ونجى نستريح تاانى مسافة من الزمن وعند العصر يبدأ تمرين (الكورة) الذى يستمر طويلاً حتى تنهك قوانا وتبدأ الشمس فى الزوال فنعود إلى المنزل لنأخذ (دش) ونلبس إستعداداً للذهاب إلى السينما (الدور الأول) لمشاهدة الفلم الذى ما أن ينتهى حتى نخرج قاصدين أحد الدكاكين (لتظبيط البوش) وبعد عودتنا إلى (الحلة) نجلس تحت أى من أعمدة الكهرباء نعيد أحداث الفلم معلقين عليها ونتسامر فترة من الوقت قبل أن ندخل إلى المنزل (ده لو ما كان يوم خميس وكتلنا لينا حفلة) بعد داك .
كان اليوم يكفى لكل ذلك بل أكثر فما بال هذه الأيام التى تمر كسرعة البرق ؟ لا شك أنكم توافقوننى بأن الوقت أصبح يمر بسرعة شديده غير طبيعيه ، لا ادري كيف ذلك , الساعه لم تعد كما كانت سابقاً , اليوم كذلك , الاسبوع , الشهر , السنه , لدرجة أن الإنسان أصبح لا يتذكراحداث الاسبوع الذى يمضى ناهيك عن الشهرأو العام السابق .. أصبحت الإحتفالات بالسنة الجديدة تأتى كل (نص سنة) والدليل هو أنه لم يتبق إلا شهرين ويهل العام الجديد مع أن أحتفالات قدوم هذا العام 2010 (كأنها أمبارح؟).
هل هنالك تفسيراً علمياً لما يحدث؟ أم أن هذا الشئ الذى نحسه ونلاحظه مجرد أوهام وتخيلات ليس إلا ؟ هل زادت سرعة دوران الأرض حول الشمس؟ وماذا لو أنها زادت بشدة حتى أصبح اليوم ثمانية ساعات مثلا (النهار أربع ساعات والليل مثلهن) ؟ هل سينام الناس (اليوم كلو) بإعتبار أن الثمانية ساعات هى أصلاً الساعات التى يحتاجها الإنسان لينام ؟ أم سوف يتأقلمون على المسألة وينامون تلات ساعات إلا شويه؟ تعالوا معى نقرأ بعض التداعيات فى حالة حصول ذلك:

1-تداعيات العمل :
سوف تكون ساعات العمل الرسمية ساعة ونص فقط ! وهى المسافة الزمنية التى يستغرقها الموظف فى (الفطور) و(الشاى) و(صلاة الضهر) وعلى بيتهم طواااالى !

2-تداعيات رياضية :
سوف يصبح مده مباريات كرة القدم 30 دقيقة (يعنى نص ساعة) كل شوط 15 دقيقة ! مما يعنى أن الزمن الإضافى سوف يصبح خمس دقائق يعنى كل شوط (دقيقتين ونص) وبالتالى (الماتشات) كووولها ح تكون (درونات) صفر-صفر (مش لاعبننا ديل عاوزين ليهم سنه عشان يدخلوا ليهم قون)

3-تداعيات عدلية :
سوف تأخذ القضايا فى مرحلة المحاكمة فترة أطول فبدلاً من أن يموت الشاكى قبل البت فى قضيته سوف يصبح من العادى ان يموت جميع أفراد الورثة

4-تداعيات فنية :
حيث أن الحفلات تبدأ عادة حوالى الساعة التاسعة وتنتهى قبل ساعة من منتصف الليل معنى ذلك أن الحفل سوف تكون مدته عشرون دقيقة فقط وهى تعادل بالضبط المدة الزمنية التى تستغرقها المطربة (عوضية بلاغات) فى أصلاح مكياجها قبل أن تظهر للجمهور .

5-تداعيات سياسية :
سوف تتقلص خطب المسؤلين فى الإحتفالات إلى بضع دقائق فيجد المسئول نفسه أمام خيارين يا إما يقول الكلمتين بتوعين الخطبة يا إما يهتف (هيا لله .. هيا لله )

6-تداعيات طبية :
سوف يكون من العادى أن تسمع بأن المريض دخل العملية يوم السبت وطلع منها يوم الإتنين (طبعن ده لو طلع وكده) !

7-تداعيات مرورية :
حيث أن اليوم سوف يختزل إلى التلت (8 ساعات بدلا عن 24) وبالتالى تقل (الغرامات) فسوف يتم زيادة رسوم المخالفات حتى يتحقق (الربط المطلوب)

8-تداعيات إعلامية :
سوف يصبح متوسط زمن البرامج الإذاعية والتلفزيونية خمس دقائق فقط ..( يعنى .. فى الحقيقة .. أصلو .. فى الواقع والبرنامج يخلص) !

9-تداعيات إستيرادية :
سوف يقوم (أحدهم) بإحتكار إستيراد (الساعات الجديدة) أم تمانية ساعات (يعنى أم أربعة أرقام) !

10-تداعيات إستياردية تااانى :
سوف يقوم أحدهم (آخر) بإحتكار إستيراد (الساعة الموازية) وهى التى تعطى معادل الوقت بالنسبة للنظام الجديد .

كسرة :
ونبدأ تااانى فى حكاية أجيك الساعة خمسة بالقديم وإلا بالجديد.

عمر الشيخ محمد حسن
12-10-10, 03:57 PM
أصدقاء رائعون


ُأصيب صبي شاب بمرض السرطان وأدخل المستشفى لعدة أسابيع حيث كان يتلقى علاجا كيميائيا وإشعاعيا. وأثناء العلاج فقد جميع شعره.
في طريق عودته إلى البيت من المستشفى شعر بالقلق، ليس من السرطان بل من الإحراج الذي سيشعر به عندما يذهب إلى المدرسة برأس اصلع. وكان قد قرّر أن يرتدي باروكة أو قبعة.
عندما وصل إلى البيت مشى أمام الباب وأضاء الأنوار. ورأى أمرا فاجأه!
كان هناك حوالي خمسين من أصدقائه يقفزون ويهزجون مردّدين بصوت واحد: مرحبا بعودتك إلى البيت!
نظر الصبي حول الغرفة ولم يصدّق عينيه. كان كل أصدقائه الخمسين حليقي الرؤوس!
ألا يسرّنا أن يكون لنا أصدقاء يهتمون بنا ويتلمسون آلامنا ويتعاطفون معنا لدرجة أن يضحوا بأي شئ مهما كان صغيرا أو رمزيا طالما كان ذلك يشعرنا بالاحتواء والسلوى والمحبة؟
من الصعب في عالم اليوم أن تعثر على مثل أولئك الأصدقاء.

عمر الشيخ محمد حسن
12-10-10, 04:01 PM
معنى أن تحب الآخرين كما هم

هذه القصة عن جندي عاد أخيرا إلى ارض الوطن بعد أن شارك في الحرب.
وقد اتصل بوالديه ليقول لهما: أنا عائد إلى البيت لكني اطلب منكما خدمة. لدي صديق وأريد أن اصحبه معي إلى البيت"
"بالتأكيد" .. رد الوالدان "ونحن نحب أن نراه ونقابله"..
قال الابن: لكن هناك أمرا يجب أن تعرفاه. صديقي لحقته إصابة جسيمة أثناء القتال، إذ خطا فوق لغم ارضي وفقد إحدى ذراعيه وإحدى ساقيه، وليس هناك ثمة مكان يذهب إليه وأنا أريد أن أحضره معي كي يعيش معنا"
رد الأب: يحزنني أن اسمع ذلك لكن يا ولدي يمكن أن نساعده في البحث عن مكان ليعيش فيه"
أجاب الابن: لا يا والدي العزيز. أنا أريده أن يعيش معنا"
قال الأب: يا ولدي! أنت لا تعرف صعوبة هذا الأمر، فرجل بمثل تلك الإعاقة سيكون عبئا عظيما علينا، لدينا حياتنا وليس بوسعنا تحمّل أن يتدخل أحد في خصوصيتنا، واعتقد أن عليك أن تعود إلى البيت وتدع الرجل يتدبر أمره فسوف لن يعدم الوسيلة ليهتم بشأنه"
وفي تلك اللحظة انقطع الاتصال ولم يسمع الأبوان اكثر من ذلك.
لكن بعد بضعة أيام تلقيا اتصالا من شرطة سان فرانسيسكو. قيل لهما: لقد توفي ابنكما بعد ان صدمته احدى السيارات وهو يعبر احدى الطرق.
هرع الوالدان المصدومان إلى سان فرانسيس كو وُأخذا إلى ثلاجة الموتى كي يتعرفا على جثة ابنهما.
هناك تعرفا على الجثة. لكن الأمر الذي أرعبهما هو انهما اكتشفا شيئا لم يكونا يعرفانه.
كان الابن بذراع وساق واحدة!
الوالدان في هذه القصة لا يختلفان عن الكثيرين منا. قد نحب بسهولة أولئك الذين يتميزون بمظهرهم الأنيق ويشيعون حولهم المرح والسعادة والمتعة، لكننا لا نميل إلى الأشخاص الذين يجعلوننا نحس بالحزن أو الشفقة أو عدم الارتياح.
وفي معظم الأحيان نفضل الابتعاد عن الناس الذين لا يتمتعون بنفس القدر من الصحة والأناقة والذكاء الذي ننعم به نحن.
أحبّوا الآخرين كما هم!
هذه هي الرسالة!

عمر الشيخ محمد حسن
12-10-10, 04:04 PM
الصندوق الذهبي

عاقبت أم ابنتها ذات الأعوام الأربعة لأنها أفسدت لفة من ورق التغليف المذهّب. وقد ثارت ثائرة الأم عندما حاولت الطفلة تزيين صندوق ليكون هدية. ومع ذلك أحضرت الطفلة الصندوق إلى أمها صباح اليوم التالي وقالت لها: هذا لك يا أمي!
أحست الأم بالحرج وندمت على رد فعلها المتسرّع لكن سرعان ما اشتعل غضبها عندما تبين لها أن الصندوق كان فارغا!
فصرخت في الطفلة: ألا تعرفين انك عندما تقدمين إلى شخص ما علبة فانه يفترض أن يكون هناك شيء ما داخلها؟
نظرت الطفلة الصغيرة إلى والدتها والدموع تترقرق في عينيها وقالت: أمي .. انه ليس فارغا. فقد أودعت فيه قبلاتي لك"!
في تلك اللحظة شعرت الأم بالانسحاق. طوّقت الصغيرة بذراعيها واحتضنتها وضمّها إلى صدرها متوسلة منها السماح!
ويقال بأن الأم ظلت تحتفظ بذلك الصندوق الذهبي بجانب سريرها لسنوات طوال، وكلما أحست بالإحباط كانت تعمد إلى الصندوق فتخرج منه تلك القبلات المتخيلة وتتذكر حب تلك الطفلة التي كانت قد وضعته هناك.
وفي الحقيقة فإن كلا منا نحن البشر ُأعطي صندوقا ذهبيا مملوءا بحب غير مشروط وقبلات من أطفالنا وأفراد عائلاتنا واحبابنا وأصدقائنا ومعارفنا. وليس بوسع إنسان أن يمتلك ما هو أغلى أو اثمن من ذلك الحب.
******

عمر الشيخ محمد حسن
12-10-10, 04:12 PM
الفرآشة


في أحد الأيام وجد رجل فراشة تقبع في شرنقتها. وجلس يراقب الفراشة لعدة ساعات بينما كانت تجاهد لتدفع بجسدها من خلال ثقب صغير في الشرنقة. ثم بدا أنها عاجزة عن إحراز المزيد من التقدم، وكان واضحا أنها لم تعد قادرة على الذهاب ابعد مما فعلت. لذا قرّر الرجل أن يساعد الفراشة. اخذ مقصا وشق به الجزء المتبقي من الشرنقة. بعدها خرجت الفراشة بسهولة. لكن بدا جسمها متورما وجناحاها صغيرين ذابلين.
استمر الرجل يراقب الفراشة لانه كان يتوقع في أية لحظة أن يكبر الجناحان ويمتدا إلى أن يصبحا قادرين على دعم جسمها. لكن شيئا من ذلك لم يحدث! وفي الحقيقة قضت الفراشة بقية حياتها تزحف وتدور بجسمها المتورّم وجناحيها المتغضّنين ولم يكن بمقدورها أن تطير أبدا.
ما لم يفهمه الرجل على الرغم من عطفه وتسرّعه هو أن الشرنقة المحصورة وروح العزيمة التي كان مطلوبا من الفراشة إظهارها كي تنفذ من خلال الفتحة الصغيرة كانت الطريقة الوحيدة التي تمكّن الفراشة من ضخّ السائل من جسمها إلى جناحيها كي تستطيع الطيران بمجرّد أن تظفر بحرّيتها وتخرج من الشرنقة.
في أحيان كثيرة تكون العزيمة هي السلاح الذي نحتاجه في هذه الحياة. ولو كنا نعيش حياتنا بلا مشاكل ولا منغّصات أو عقبات لأصابنا الشلل والعجز ولما كنا أقوياء.ولما استطعنا أن " نطير".

عمر الشيخ محمد حسن
23-10-10, 11:49 PM
أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح


منذ سنوات عدة كان لأحد ملاك الأرض الزراعية مزرعة تقع بجوار الشاطئ , وكان كثيرًا ما يعلن عن حاجته لعمّال ، ولكن معظم الناس كانوا يترددون في قبول العمل فى مزرعة بجوار الشاطئ ؛ لأنهم كانوا يخشون العواصف التي كانت تعربد عبر البحر الهائج الأمواج وهي تصب الدمار على المباني والمحاصيل .
ولذلك عندما كان المالك يجري مقابلات لاٍختيار متقدمين للعمل ، كان يواجه في النهاية برفضهم العمل .
وأخيرًا اقترب رجل قصير ونحيف ، متوسط العمر للمالك. فقال له المالك :" هل أنت يد عاملة جيدة في مجال الزراعة ؟
فأجاب الرجل نحيف الجسم قائلا : " نعم فأنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "
ومع أنّ مالك المزرعة تحيّر من هذه الإجابة إلا أنه قبِلَ أن يعينه بسبب شدة يأسه من وجود عمال آخرين يقبلون العمل في مزرعته ..
أخذ الرجل النحيف يعمل عملا جيداً في المزرعة ، وكان طيلة الوقت مشغولا من الفجر وحتى غروب الشمس، وأحس المالك بالرضا عن عمل الرجل النحيف .
وفي إحدى الليالي عصفت الرياح بل زمجرت عالياً من ناحية الشاطئ، فقفز المالك منزعجًا من الفراش، واٍندفع بسرعة إلى الحجرة التي ينام فيها الرجل النحيف الذي عيّنه للعمل عنده في المزرعة ثمّ راح يهزّ
الرجل النحيف وهو يصرخ بصوت عالٍ :" اٍستيقظ فهناك عاصفة آتية ، قم ثبِّت كل شيء واربطه قبل أن تطيّره الرياح " .
اٍستدار الرجل صغير الحجم مبتعداً في فراشه وقال في حزم :" لا يا سيّدي فقد سبق وقلت لك أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "
اٍستشاط المالك غضبًا من ردة فعل الرجل، و خطر له أن يطلق عليه النار في التو و اللحظة ، ولكنه بدلا من أن يضيع الوقت خرج عاجلا خارج المنزل ليستعد لمجابهة العاصفة .
ولدهشته اٍكتشف أن كل الحظائر مغطاة بمشمّعات ..والبقر في الحظيرة ، والطيور في أعشاشها ، والأبواب عليها أسياخ حديدية وجميع النوافذ محكمة الإغلاق ، وكل شيء مربوط جيداً ولا شيء يمكن أن يطير ...وحينذاك فهم المالك ما الذي كان يعنيه الرجل العامل لديه ، وعاد هو نفسه إلى فراشه لينام بينما الرياح تعصف .


تعليق:
لقد تمكن الأجير أن ينام لأنه كان قد أمّن المزرعة جيداً. ونحن يمكننا أن نؤمِّن حياتنا ضد عواصف الحياة .. بربط نفوسنا بقوة بكلمة الله جل شأنه..
أنه حينما تستعد جيداً فليس هناك ما تخشاه هل يمكنك يا أخي أن تنام بينما رياح الحياة تعصف من حولك ؟
=============
اللهـــم لك الحمــد كمـا ينبغـي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.

عمر الشيخ محمد حسن
24-10-10, 12:05 AM
حالتو بى وازع

الفاتح جـــبرا

العبد لله يقترح أن تتم كتابة التحذير التالي في مكان بارز على رأس الصفحة الأولى من كل صحيفة، والتحذير يقول: (هذه الصحيفة تحتوي على تصريحات مسؤولين لذلك ننصح مرضى القلب بتفادي قراءتها).. فلقد لاحظت أن حالتي الصحية بدأت مؤخراً في التدهور بعد أن كانت عال العال منذ أن قمت بعمل دعامات في (الشريان التاجي) قبل عامين ونيف.

وكمثال لهذه التصريحات والتي كتبنا عنها مؤخراً ذلك التصريح للسيد وزير المالية الذى دعا فيه الشعب السوداني الفضل إلى التقشف (أى والله ) والعودة إلى (الكسرة والعواسة) معتقداً سعادته أن الشعب الفضل قد ترك الكسرة إلى (الكافيار) !
ألا تتفق معي أيها القارئ الكريم، أن مثل هكذا تصريح عاوز ليهو زول نصيح وشديد لا تستجيب خلايا مخه أو عضلات قلبه أو جدران شرايينه لأي نوع من أنواع (الاستفزاز المفاجئ) حتى لا (يروح فيها)؟!

عشان الزول يروح فيها (صحي صحى) ويلحق أمات طه فليستصحب مع دعوة الأخ وزير المالية المطالبة بالتقشف التقرير السنوى للعام 2010 الذى قدمه السيد المراجع العام مؤخراً والذى كشف فيه عن تزايد حالات الاعتداء على المال العام لـ 16.6 مليون جنيه للعام (2009_2010) مقارنة بـ 5.1 مليون في العام (2008_2009) بنسبة (9,0%) من إجمالي إيرادات الدولة الفعلية البالغة 19.2 مليار جنيه (يعنى لو إيرادات البلاد دى كومناها 100 كوم متساوية فـ 9 كيمان قاموا بيها الجماعة) ، ولم ينس السيد المراجع العام كعادته أن يكشف لنا في تقريره حول الأداء المالي للدولة للعام(2009) عن رفض وحدتين تقديم حساباتها للديوان (رجااااله كده والما عاجبو يضرب راسو فى الحيط) ، كما لم ينس أيضاً أن يكشف لنا عن 48 وحدة لم تقدم حساباتها (مش على كيفا؟) بجانب (66) تحت المراجعة (وح تظل طبعن) !
والسيد وزير المالية ينادي ويطلب من الشعب الفضل التقشف يكشف التقرير الذى قدمه المراجع العام عن الأداء المالى للحكومة عن مديونية مرحلة لم يتم تحصيلها للإدارة العامة للجمارك وضعت باسم رجل أعمال (يا ربى يكون منو؟) ولم يتخذ الإجراء اللازم بشأنها (فاضين من ستات الشاى) ، فيما بلغت مديونيات الوحدات الحكومية (10،2) مليون جنيه، وقال التقرير إن معالجتها تتم خارج السجلات المحاسبية (كيف مش عارف؟) .


والسيد وزير المالية يدعو الشعب الفضل للتقشف أفصح التقرير عن استمرار المخالفات لهيئة المخزون الاستراتيجي التى بلغ العجز فيها (1،7) مليون جنيه بجانب مديونيات متعثرة السداد !!
وقد أشار التقرير للجهود التى صاحبت محاولات الدولة الجادة لإعادة (أموال الشعب الفضل) فقد ذكر أنه قد تم البت في تهمة واحدة من (65) تهمة ( ما قصرتو والله .. أيه الهمة دى) ،ويستطرد التقرير قأئلا أن تسع منها بالمحاكم و(7) أمام النيابات و(22) لا زالت أمام رؤساء الوحدات !!
ويختتم السيد المراجع العام تقريره وهو يقر بوجود تجاوزات بمشروع العربات الحكومية وإدارة الأموال خارج الموازنة بجانب المخالفات في الجمع بين وظيفتين والجمع بين السكن المجان وبدل السكن !
وحتى أضعك فى الصورة عزيزى القارئ و(أضع السيد وزير المالية) الذى يطالب بالتقشف دعنى أعود بك لتقرير المراجع العام للعام الماضى إذ يقول في تقريره: إن هنالك 70 وحدة لا تزال تحت المراجعة، و34 وحدة لم تقدّم حساباتها للمراجعة من بينها 4 وحدات رفضت الاستجابة (يعني ما عاوزة تتراجع وكده!).
والحال هو هذا الحال الذى يسير من سئ إلى اسوا إعتقد بأنه يجب علينا أولاً أن نتقشف فى الفساد ... يعنى يكون فساد (ود ناس) ومافى داعي (للبع) التقيل ده .. ويحضرنى فى هذا المقام تصريح وزير العدل السابق الذى صرح فيه لأحد القنوات الفضائية قائلاً : (نحن في السودان نعول كثيراً على الوازع الديني)،موضحاً أن (الوازع الديني حمى الكثيرين من الوقوع في الفساد)، ومشيراً إلى أنه (يعد أكبر وسيلة لمكافحة الفساد).. انتهى تصريح السيد الوزير والذي معناتو إنو: لولا الوازع الديني لكان حجم الفساد أقل (يعنى ده حالتو بى وازع!!) ...

كسرة :
سال المعلم التلميذ: ما هو أغنى بلد فى العالم ؟؟...
رد التلميذ بدون تردد : السودان يا استاذ
الأستاذ متعجباً : كيف يعنى ؟ أغنى بلد السودان ؟
التلميذ : عشان قاعد يتسرق الزمن ده كلو ولسه ما كمل:D:p !

عمر الشيخ محمد حسن
25-10-10, 01:14 PM
القصة قصيرة لكن رائعة وهادفة




<<< بـدأت أخـرج مع امـرأة غـيـر زوجـتـي >>>


بعد 21 سنة من زواجي, وجدت بريقاً جديداً من الحب. قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي حيث بادرتني بقولها: 'أعلم جيداً كم تحبها'... المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت أمي التي ترملت منذ 19 سنة, ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.
في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: 'هل أنت بخير ؟ ' لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها: 'نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي '. قالت: 'نحن فقط؟! ' فكرت قليلاً ثم قالت: 'أحب ذلك كثيراً'. في يوم الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً, وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة. كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته.ابتسمت أمي كملاك وقالت:' قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني, والجميع فرح, ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي' ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى, بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة. وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:
'كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير'.أجبتها: 'حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه'. تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص

قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت:
'أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي'. فقبلت يدها وودعتها '.

بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها.

وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها:
'دفعت الفاتورة مقدماً كنت أعلم أنني لن أكون موجودة, المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك. لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي '. في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة 'حب' أو 'أحبك' وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه.

لا شيء أهم من الوالدين وبخاصة الأم ............ . إمنحهم الوقت الذي يستحقونه..

فهو حق الله وحقهم وهذه الأمور لا تؤجل.



* * * ارسلها لكل شخص تعرف أن أحد والديه على قيد الحياة * *.


أتمنى أن أكون سبباً في تغيير بعض من قرأها طريقة تعامله مع أحد والديه أو كلاهما.

عمر الشيخ محمد حسن
30-10-10, 10:32 PM
الحى الله والكاتل الله
الفاتح جـــبرا


لن أكون مبالغاً إن قلت بأنه لا توجد لدينا جهة رقابية وااااحدة (شايفة شغلها) ، إبتداء من مراقبة الأطعمة والمطاعم مروراً بمراقبة (السلع الفاسدة) والغير مطابقة للمواصفات إنتهاء بمراقبة المباني والإنشاءآت إلى آخر الجهات المختلفة المناط بها عمليات المراقبة والتأكد من الجودة وعدم المخالفات ، معظم الجهات الرقابية إن لم يكن كلها (نايمة فى العسل) لكنها فى ذات الوقت حريصة على تحصيل رسوم التصاديق المختلفة .. أما ماذا يحدث بعد ذلك (فده مش شغلها) !
دفعتنى الظروف مؤخراً لعمل بعض الأشعة والتحاليل فإتجهت إلى أحد أماكن (التجمعات الطبية) التى توجد بالقرب من إحدى المستشفيات الحكومية الكبرى بالعاصمة التى كانت (مثلثة) ،وجدت لافتة مكتوب عليها (معمل تحاليل ……..) دخلت لأفاجأ بأن المعمل هو عبارة عن (كشك) مشيد من (الزنك الأمريكى) لا تزيد أبعاده عن أربعة أمتار في تلاتة أمتار(كنت أحسبها إستقبال) ، ما أن دخلت حتى وجدت أن العاملين بالمعمل يتناولون إفطارهم وهم يضعون (صحن الفول) على (تربيزة التحاليل ) !
وحيث أنه لا يوجد مكان للإنتظار فقد ظللت واقفاً حتى تقدم نحوى أحدهم وإستلم منى ورقة الفحص ثم أدخل يده فى أحد الأدراج وأخرج (مفتاحاً) أعطاه لى مع (قارورة العينة الفارغة) وهو يمسك بى من يدى خارجاً من الكشك نحو الشارع العام :
- (وهو يشير بيده) : معليش يا استاذ بس (الحمام) بتاعنا هناااك .. شفتا البقالة ديك .. القداما ست الشاى .. تلف على يمينك تلاقى عيادة بتاعت (دكتور فلان) تلاقى الحمام هناك وما تنسى بعد ما تطلع تقفل الطبلة معاك !
لوهلة تأملت هذا الواقع المؤلم قبل أن أعيد (المفتاح) لذلك الشاب معتذراً له بنسياني بعض الأغراض بالعربة (زوغان وكده) فكما يقول المثل (الجواب واضح من عنوانو) فكيف اثق فى تحاليل هذا المعمل الذى يفتقد لأبسط الأساسيات ؟
من المسئول عن مراقبة هذه المعامل؟ بل من هو المسئول عن منح التصديقات لها؟ ألا يدخل مثل هذا الذى يحدث فى مثل هذه المرافق الطبية من عبث فى باب التلاعب بأرواح (الشعب الفضل) ؟
قصصت الحكاية لصديقى الطبيب (ع) الذى أخبرنى وهو يضحك قائلا :
- ياخى شارع المستشفى ده فيهو حاجات إنتا ما ممكن تصدقا أبداً ، وبدأ يقص لى وسط حيرتى بأن هنالك سماسرة يعملون لصالح مختبرات يجلسون داخل العيادات وما أن يخرج المريض من الطبيب وهو يحمل ورقة الفحوصات المطلوبة حتى يدور الحوار التالى :
- السلام عليكم
- عليكم السلام
- عاوز ليك معمل كويس؟ شفتا بس تمشى معمل (التحاليل الفريدة) القدامك دااك
- لاكن الدكتور قال ليا أعمل الأشعة المقطعية دى فى مختبر (التحاليل الأكيدة)
- يا خى ناس التحاليل الأكيده ديل مكنتم بتاعت المقطعية بايظة أنا أمبارح مشيت ليهم !
لا تمض دقائق قليلة حتى يتمكن (السمسار الطبى) من إقناعك بالذهاب إلى الوجهة التى يعمل لصالحها بل وحتى يضمن (حق السمسرة) فهو يمشى معاك (الحجل فى الرجل) حتى يسلمك لموظف الإستقبال فى المختبر.
لما رأى صديقى الدكتور (ع) علامات الدهشة على وجهى ضحك مرة أخرى وهو يضيف لى قائلاً :
- وبرضو يا أستاذ فى سماسرة صيدليات
- سماسرة شنو؟ وديل بيعملوا شنو؟
عرفت من صديقى الدكتور (ع) أن هذه الفئة تتبع نفس نظام سماسرة المعامل فما أن يخرج المريض من الدكتور حاملاً (الروشته) حتى يخاطبه قائلاً :
- السلام عليكم
- عليكم السلام
- لو عاوز دواء مضمون بس أمشى صيدلية (الشفاء السريع) ديك أدويتهم كلها سويسرية أصلية !
- لكن الدكتور قال ليا أمشى أجيب الأدوية دى من صيدلية (الكاتل الله والحى الله) !
- يا زول إنتا عاوز تلعب بي روحك؟
- كيف ألعب بي روحى؟
- شفت الصيدليات دى كووولها أدويتا (ضاربة) وصلاحيتا منتهية .. إلا صيدلية (الشفاء السريع) دى .. ياخى أسألنى أنا !
وبعد ثوان تجد نفسك وأنت تتجه نحو صيدلية الشفاء السريع وأنت تردد فى داخلك :
- الحى الله والكاتل الله !!

كسرة :
يبقى الوضع كما هو عليه وعلى المتضرر (لو لسه ما حصل أمات طه) اللجوء إلى القضاء !

عمر الشيخ محمد حسن
31-10-10, 12:38 AM
هل تحب أمك ؟؟



كيف تعامل أمك ؟؟

أذا كنت تحب أمك.. اقرأها

ما الأجمل من هذا كله ؟؟

من الجميل أن يكون لديك مرسيدس جديدة ومن الرائع أن تكون لديك فيلا

عظيمة وزوجة جميلة وأموال لا حصر لها ولكن

الأجمل من هذه كله أن تكون لديك أم

تقبلها كل صباح فتقول : الله يرضى عليك ياولدي ..

يخجل الكثير من الأبناء من أمهاتهم ويحسون

بالخزي وهم يمشون معها أو يأخذونها إلى

مكان ما وعلى العكس تماما تفتخر الأم عندما

يأخذها ولدها إلى السوق أو إلى بيت أحد

الأقارب ...
فعلا ما أروع الأمهات وما أقسى

الأبناء ...

قبل أن تزوج ابنتك لأحد الشباب المتقدمين

لطلب يدها لا تسأل عن أخلاقه ودينه وأصله

وماله ووظيفته فقط ...
لا تنس سؤالا مهما

هو : كيف يعامل الولد أمه وأباه ؟؟

كل واحد يفكر في إرسال هدية لزوجته أو

لصديق عزيز ولكن
هل يفكر أحدنا بمفاجأة أمه بهدية ؟؟


ربما لا تعرف حجم الحب الذي يكنه قلب

أمك لك ولكن عندما تتزوج وتنجب الأبناء

ستعرف مقدار الحب الذي يكنه الآباء لأبنائهم

وإذا لم تحس بعد ذلك بمقدار الحب الذي أحدثك عنه الآن

فتأكد يا عزيزي بأن قلبك هو مجرد صخرة صماء !!

هناك أم ماتت بين يدي ولدها

ولكــــــــن لحظــــــــــــة

لم ولن ينسيها شيء حتى عند الاحتضار أن تمسح تلك الدمعة عن خد ابنها لتسطر على وجه التاريخ قصة حب حقيقية ولوكان الأمر بيدها لتمنت أن تبتلعتها الأرض قبل أن يرها ولدها في ذلك الموقف

رفعت كفها وكأنها تقول أنت المهم أنت

ابني من سيرعاك ويهتم بك من سيستمع لهمومك هذه الليلة ؟؟
من سيطبخ لك ماتحب وتتشرط ؟؟
أن ستغسل ملابسك ؟؟

يازينة الحياه وداعا ...

كل شيء يعوض في هذه الدنيا ، زوجتك
ستطلقها وتتزوج من هي أفضل منها ، أبنائك ستنجب غيرهم
أموالك ستجمع غيرها
ولكن أمك
هي الشيء الوحيد الذي إذا ذهب لا يعود أبدا !!

بعض الأبناء يعتقدون أن الأم مجرد خادمة
تطبخ وتنظف وتوقظ في الصباح
ولكن الفرق الوحيد بينها وبين الخادمة
هو أن الخادمة تأخذ راتبا
والأم تعمل ليلا ونهارا وببــــلاش !!
بعض الأبناء
لم يعرفوا قيمة أمهاتهم بعد
كما أنهم لن يعرفوا إلا عندما تأتي زوجة
الأب أو تنتقل روح أمهم إلى ربها !!
كم منا يقبل قدم أمه
كم واحد منا يقبل رأسها
كم واحد منا يكلمها باحترام وأدب
لو نظر كل واحد منا إلى أسلوب تعامله مع أمه
لوجد نفسه عاقا وجاحدا ومجرما
كم هو حقير هذا الإنسان !





يشهد التاريخ
أن كل من عق أمه
لم يرَ الخير والسعادة في حياته
كما يشهد التاريخ
أن كل من أساء إلى أمه أساء إليه أبناؤه بالمثل او زيادة
والعكس صحيــــــــــــــح





قال سول الله صلى الله عليه وآله الاطهار:

{من دعا إلى هدىً، كان له من الأجر مثل أجور

من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً،

ومن دعا إلى ضلالةٍ، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم

شيئاً ! }

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 02:19 PM
سيناريوهات الفاتح جبرا

1- مشروع الختة الكبرى

أصل الحكاية :

أصل الحكاية يعود إلى لقاء أجراه أحد الصحفيين الشباب مع مسؤول (مشروع محاربة الفقر) ونقتطف لكم بعضاً من الأسئلة والردود التى جاءت فى ذلك اللقاء :
- سعادتك على الرغم من أن (مشروع محاربة الفقر) ليهو سنين طويلة إلا إنو المواطن ما حاسى بأى حاجة وكل يوم زايد فقر وحالتو بقت صعبة.
- والله أنحنا ما خلينا حاجة ما حاربنا بيها (الفقر) ده … عملنا كمية من (الصناديق) عشان نحارب بيها الفقر ده عندك صندوق (دعم التكافل) وصندوق (دعم الطلاب) وصندوق (دعم الإسكان) وصندوق (دعم الدواء) وصندوق (دعم الغذاء) وصندوق (دعم الكساء) وما وقفنا على كده .. كل واحد من صناديق الدعم دى عملنا ليهو (صندوق دعم) عشان يدعمو … لكن فى الأخير إتضح لينا إنو مافى فايدة؟؟؟

---------------

- الصحفى مندهشاً كيفن سعادتك؟
- كيف كيفن؟؟ إنتو قايلين (الفقر) ده حاجة ساهلة ؟؟ سيدنا على (كرم الله وجهه) قال : (لو كان الفقر رجلاً لقتلته) هسع لو ما الفقر ده (حاجة صعبة) كان قال (لخنقتو) أو لضربتو مش كان قال ( لقتلته) !! - ثم مواصلاً – الفقر ده ما حاجة هينة وميتين ألف وتلتمية ألف جنيه للمواطن الواحد ما بتحارب ليها فقر حتى لو مليون !!
- يعنى على كده نقدر نقول إنكم رفعتو إيدكم من مسألة محاربة الفقر دى وما قدرتو عليهو؟؟
- فى جدية نرفع إيدنا ده شنو؟؟ وما قدرنا على شنو؟؟ والله نحنا حاجة بتغلبنا مافى … والله أنحنا المواطن ده عندنا ليهو مشروع مش يشيلو من حتة الفقر دى كمان يخليهو (منغنغ) !
- فى إستغراب (منغنغ) حتة واحدة !!
- أيوه (منغنغ) آخر (نغنغة) !! كمان نحنا بنكضب !!!
- لا حاشاكم .. لكن (المواطن) من (فقير) ما عندو (حق الأكل) لى (منغنغ) دى ما كتيرة شوية ؟؟
- أكتب الكلام ده وأنشروا وأنا مسؤول عنو
- وإن شاء الله طيب نشوف (النغنغة) دى متين؟؟
- إن شاء الله قريب والعالم كلو ح يسمع ويشوف مشروعنا ده !!!

ردود الأفعال :
وبالطبع قام الصحفى الشاب بكتابة ونشر(الكلام المسؤول منو) المسؤول .. وفى اليوم التالى لنشر تصريح المسؤول أصبح (ما أفاد به) هو حديث الشارع والمكتب والبيت بل حديث المواطنين جميعهم أينما كانوا داخل وخارج البلاد ، كيف لا ومسؤول كبير يصرح على صفحات الصحف بأن جميع المواطنين سوف يبارحون (محطة الفقر) المدقع ويلتحقون (بقطار الثراء العريض) والنغنغة !! فهذا (عم صابر النقاش) بعد أن عاد إلى منزله العصرية وهو يحمل كعادته كيس الرغيف فى يد والجريدة فى اليد الأخرى منفرج الأسارير وهو يخاطب زوجته :
- خلاص فرجت يا التومة ؟
- شنو ؟؟ لقيت ليك عمارة تضربا جير؟؟
- عمارة شنو يا ولية؟؟ خلاص ح نبقى مليارديرات ومنغنغين آخر (نغنغة)!
- (مردريرات) شنو يا حاج؟؟ إنت عدم الشغل و(الفلس) ده خلاك تهضرب ؟
وبعد أن قعد (عم صابر) فى عنقريب الحبل (المهتوك) وفتح الجريدة وقام بقراءة التصريح الذى أدلى به مسؤول محاربة الفقر إلتفتت إليه (التومة) التى كانت تتابعه فى إنصات تام قائلة :
- عليك الله إنت تصدق كلام الناس ديل ؟؟ بس معقول هم يزيدو فى الحاجات بى جاى ويجو يعملوكم (مردريرات) بى جاى ؟؟
- لما لم يجد عم صابر رداً لكلام (التومة) خاطبها آمراً:
كدى قومى قطعى لينا (السلطة) دى خلينا نتغدى بيها الجوع قرضنا !!

واحد من الجماعة :
- أنا من زمان مش قلت ليكم أصبروا وما تستعجلوا الناس ديل خاتين ليكم مفاجأة ؟ تقوموا تستعجلوا ساكت وتشبكوهم .. قروش البترول راحت وين ؟؟ .. وقروش الدهب مشت وين؟؟ وقروش الما بعرف شنو وين؟؟هسع عرفتوها وين؟؟
- لكن الكلام ده ما كتير .. كل مواطن يدوهو (عشرة مليار)جنيه؟؟
- طبعاً لازم تشككوا فى الموضوع ما إنتو بس قاعدين للتشكيك ..إنتو أصلو ياهو حالكم لا بتستحملو (النقمة) لا بتستحملو (النعمة) .. يزيدوا ليكم الأسعار وووب يعملوكم (مليونيرات) وووبين.
- نحنا ما قلنا حاجة لكن بس ما مصدقين !!
- طبعاً تصدقو كيف ؟؟ إنتو بس خليكم فى طابوركم الخامس ده .. والله إنتو ما تستاهلو يدوكم عشرة جنيه !!

مساطيل :
- هسع العشرة مليار ديل ح تعمل بيهم شنو يافردة.
- تعرف أزرع ليكا مزرعة كبيييييرة وأعمل ليك فيها (فرن) يكون فاتح فى (الأوضة) البقعد فيها وأعمل ليك فى الأوضة (مروحة شفط) وأجيب ليكا عمال اليوم كلو يشيلو من المزرعة ويدخلو جوة الفرن وأنا أشيل فى نفسى!!
- والله أنا ما عاوز أطير ليك (السجارة) دى من رأسك لكن أنا بفتكر لمن 433333333وخمسمية !!!

خلف الكواليس :
لم يكن مسؤول (مشروع محاربة الفقر) كاذباً حينما أفاد فى تصريحه ذاك بأنهم أخيراً توصلوا ليس لمحاربة الفقر فحسب بل إلى أن يكون المواطن (مليارديرا)ً أسوة ببقية إخوانه (المليارديرات) أصحاب الفلل والعمارات الذين لوقت قريب كانوا (على الحديدة) .. والفكرة بسيطة جداً فقد قام المسؤلون فى مشروع محاربة الفقر بتجريب كافة أنواع الصناديق إلا صندوق واحد وهو (الختة) أو الصرفة فلماذا لا يحاولون تجريبه ..
إجتماع لجنة مشروع الختة القومية الكبرى :
إجتمع المسؤولون فى (مشروع محاربة الفقر) لمناقشة كيفية تنفيذ المشروع الجديد الذى تمت تسميته بمشروع الختة الكبرى :
مسؤول 1 : شوفوا يا جماعة أنحنا طبعاً قاعدين نسبق العالم أجمع فى حكاية المشاريع دى .. والمشروع ده هسع نحنا أول ناس فى العالم كلو نعملوا وننفذوا والعالم كلو كالعادة ح يقعد (يتفرج علينا) !!
مسؤول 2 : يا جماعة كلام أخونا المسؤول 1 ده كلام كويس والمشروع ده فكرتو غير مسبوقة لكن فى حاجات لو ما خلينا ليها بالنا ح يطرشق زى باقى مشاريعنا الطرشقت كلها دى.
- المجتمعون يقاطعونه : حاجات زى شنو يعنى؟؟
- مسؤول 2 مواصلاً : أنحنا حقو نكون صريحين مع بعض .. نحنا مشاريعنا كلها طرشقت لأنو إعتمدنا فى إدارتها على ناس عندهم (ولاء) وما عندهم كفاءة أو خبرة عشان كده لو مشروعكم ده عاوزنو ينجح شوفو ليكم زول يكون عندو خبرة فى مسألة (الختات) والصناديق دى.
- المجتمعون يقاطعونه : وده يجيبوهو من وين ؟؟؟
- مسؤول 2 : شوفو والله نحنا عندنا جارتنا إسمها (عزيزة ختة) دى بتاعة صناديق من الستينات مما كانت موظفة فى (البوستة) –ثم مواصلا- دى شدت ما شديدة ممكن تعمل ليها عشرين صندوق فى وكت واحد ..
- مسؤول 3 : يعنى (عزيزة ختة) دى بتقدر تشرف لينا على المشروع ده؟؟
- مسؤول 2 : تشرف دى شنو؟؟ بقول ليكم ده (التخصص (بتاعا .. يعنى تكون عملت ليها لى هسع مليون صندوق !! يا أخوانا دى إسمها (عزيزة ختة)!!
- مسؤول 1 : خلاص خليها تجينا ونعمل ليها (إنترفيو) يعنى معاينة.
- مسؤول 2 : هى ح تنجح بس على شرط تسألوها ليا بس فى الصناديق والختات !! ما تقومو تسألوها ليا (غسل الجنابة) وإلا عن (زكاة الانعام) والا الشنو ما بعرفو داك داك !! تسألوها ليا بس فى الصناديق والختات.

توصيات الإجتماع :
- التوصية الأولى : إستدعاء (الأستاذة / عزيزة ختة) وتعيينها مستشاراً (لشؤون الختات) بالمشروع القومى لمحاربة الفقر بعد إجتيازها للمعاينات.
- التوصية الثانية : إلغاء كل صناديق محاربة الفقر الفاشلة وتحويل مخصصاتها وأصولها وحساباتها إلى مشروع (الختة القومية الكبرى).
- التوصية الثالثة : إنشاء شركات تتبع لمشروع الختة القومية الكبرى كالآتى :
- شركة إستيراد أجهزة الكمبيوتر وملحقاتها لأستخدامها فى حفظ وتسجيل (بيانات الختة).
- شركة إستيراد الأثاثات المكتبية لتأثيث المكاتب والقاعات.
- شركة إنشاءات وتشييد ، لتشييد مقر ومكاتب وفروع (المركز القومى لشؤون الختة والصناديق) وكذلك لتصميم وتنفيذ الأكشاك التى سوف يقوم المواطن بتوريد رسوم ختته فيها وعددها 1456232 كشك بواقع كشك لكل حى.
- شركة إدارة القوى البشرية لتتولى عملية تعيين الموظفين والعمال والمحاسبين والكتبة التابعين للمشروع والإشراف عليهم.
- شركة دعاية وإعلان ، لتتولى عملية الترويج والإعلان عن المشروع فى مختلف الوسائط الإعلامية.
- شركة (أمن منشآت) لحفظ الأمن ولحماية أكشاك إستلام رسوم ختات المواطنين وكذلك مبانى ومقار وفروع المركز القومى لشؤون الختة والصناديق أما التوصيات المتعلقة (بالختة الكبرى) ذات نفسها فقد قرر المجتمعون التالى :
- الختة إجبارية على كل مواطن بالغ عاقل وعلى كل مواطن أن يدفع إشتراكه الشهرى البالغ ألف جنيه فقط فى أو قبل كل يوم 25 ميلادى من كل شهر.
- يتم صرف الختة للمواطن فى اليوم الأول من كل شهر ويتم ذلك كما فى جميع الصناديق والختات عن طريق القرعة.
- إلى حين إجازة قانون الختة القومية الكبرى يتم العمل بقانون مؤقت يعمل به منذ بداية المشروع يحدد أسس العلاقة بين المواطن والمشروع بصورة مفصلة.ً

وبدأت الحملة الدعائية للمشروع :
دعاية إذاعية 1:
- يا نعمات ما تجى تدخلى معانا الصندوق بتاعنا ده .. صرفتو تلاتة مليون فى الشهر.
- شن بخلينى أدخل صندوقكم (السجمان) ده يا ثريا.
- تلاتة مليون فى الشهر وسجمان يا علوية؟؟
- آآى سجمان إنتى ما سمعتى بالختة الكبرى؟؟
- ودى العاملاها منو ياختى؟
- دى عاملا (صندوق محاربة الفقر).
- والنفر بى كم ؟؟
- بى ألف جنيه بس فى الشهر.
- والصرفة كم ؟
- أقول ليك وما تغمرى
- البغمرنى شنو؟؟
- إنتى متأكدة ما ح تغمرى ؟؟ طيب الصرفة .. عشرة مليار جنيه.
كررر كب طاااخ طااااخ ….. صوت إرتضام بالأرض.
دعاية إذاعية 2:
- مالك يا مختار محتار كده؟؟
- ياخ والله الحياة غلبتنا والواحد ما عارف يعمل شنو ؟؟
- كيف يعنى؟
- ياخى والله ما عارفين نصرف على الأكل والشراب والهدوم ولا على الجامعات والمدارس ولا على العلاج والدواء والا ندفع الجمرات والا حق الإيجار ولا العوائد ولا النفايات ولا ..
- مقاطعا ما تحتار يا مختار .. أنا ايه رأيك أوريك حاجة تحلك من الحاجات دى كلها ؟؟
- حاوى ؟؟
- لا ما حاوى يا مختار
- طيب يكون شنو؟
- لا دى حاجة إسمها الختة الكبرى.
- ما فاهم
- دى يا مختار دايرا ليها فهم؟؟ دا صندوق عادى بس تدفع إشتراكك ألف جنيه فى الشهر
- والصرفة كم ؟؟
- عشرة مليار يا مختار ..عشرة مليار يا مختااااار ..عشرة مليار يا مختااااااااا .. ما تحتار يا مختار…. عشرة مليار يا مختاااارررر.
دعاية تلفزيونية 1:
يقف دفار مستف بالعملات الورقية الموضوعة داخل أكياس شفافة – عشان الناس تشوفا- أمام أحد منازل الجالوص .. ينزل منه أفراد الفريق ومعهم (مصور) يحمل كاميراته .. يطرق أحدهم باب (الزنك) المتهالك .. يخرج لهم شيخ فى العقد السادس من العمر.
- ده مش بيت (أبو الخير عبدالله أبو الخير)؟
- وهو ينظر فى إندهاش للدفار المكدس بالدينارات : أيوه يا إبنى أنا ذاااتى (أبو الخير) !
- طيب يا حاج شفت القروش الكتييييييرة الفى الدفار دى.
- فى إندهاش آآى شايفها … مالها؟
- دى يا حاج حقتك … 10 مليار جنيه … حقتك .. حلال بلال
- يا أولاد كلمونى دى (الكاميرا الخفية) ؟؟
- لا يا حاج دى والله ما الكاميرا الخفية
- طيب دى شنو؟؟
- يا حاج دى صرفتك
- فى ذهول معقولة.. الوقعة صرفت ليا …. الوقعة صرفت ليا !!
بينما كان حاج (أبوالخير) يهذى كان سكان الحى والجيران قد توافدوا وأحاطوا بالمكان وهم يرددون على أصوات زغاريد النساء .. أبو الخير بقى ملياردير .. .. أبو الخير بقى ملياردير.. .. أبو الخير بقى ملياردير .. .. أبوالخير بقى ملياردير !!!!
ثم صوت مذيع غليظ .. لو عاوز تحصل أبو الخير وتبقى ملياردير أدفع إشتراكك الشهرى بس ألف جنيه.
دعاية تلفزيونية 2:
تن… تان .. ترم … تن… تان .. ترم … تن… تان .. ترم موسيقى حذر تصويرية .. ثم صورة close-up تملأ الشاشة لحذاء رجل يسير فى خطوات رتيبة .. الكاميرا تترك الحذاء وتأخذ متجولة كما عينا الرجل … الشوارع خالية تماماً من أى بشر .. شارع الجمهورية … البرندات.. الدكاكين .. المحلات .. المحطة الوسطى .. شارع النيل .. لا ناس ولا عربات ولا أى حياة .. والموسيقى التصويرية لا زالت .. تن… تان .. ترم ... ترررم … تن… تان .. ترم ... ترررم … تن… تان .. ثم فجأة صوت جهورى غليظ يقول أنظروا للشوارع فهى خالية تماما .. إنه ليس حلما ولا (عيانا مدنيا)كما إنه ليس (حظراً للتجوال)… إنه يوم واحد فى الشهر .. يوم الصرفة – مواصلاً- نعم لأن المواطنين الآن يجلسون الآن أمام شاشات التلفزيون يشاهدون برنامج من (سيربح الختة) !! الشاشة تعرض صوراً متتابعة سريعة (فوتومونتاج) لعدد من الأسر والأشخاص وهم يتسمرون أمام أجهزة التلفاز –يعود الصوت من جديد- أشترك ولا تتردد فى مشروع (الختة القومية الكبرى) وتأكد بأن (حياتك) سوف تتغير ّ.

بوسترات وملصقات :
إمتلأت جميع الشوارع بالملصقات .. أعمدة (الكهرباء المافى) .. سياجات الحدائق المتسخة .. واجهات الكبارى (المظلمة) .. الزجاج الخلفى للحافلات (المتسابقة) … كلها تدعو المواطن للمشاركة فى مشروع الختة القومية الكبرى .. وتغريه بالمليارات التى سوف تحول فقره المدقع إلى غنى فاحش إش … إش … إش.

ضربة البداية :
كانت ضربة البداية مؤتمراً صحفياً لإدارة مشروع الختة القومية الكبرى تم إنعقاده أمام أحد أكشاك إستلام الرسوم من الجمهور وقد نقلته كل وسائل الإعلام وحضره لفيف من ممثلى الصحف ووكالات الأنباء العالمية والمحلية حيث قام (مدير المشروع) بإعطاء الحضور كل المعلومات اللازمة عن فكرة وتخطيط وتنفيذ المشروع ثم بعد ذلك تم فتح باب الأسئلة للحضور :
- فائز الفائز مراسل قناة CBN … الحقيقة المشروع فكرتو جميلة لكن السؤال البطرح نفسو هو إذا كان آخر تعداد بيقول إنو عدد المواطنين تلاتين مليون وقلنا إنو عدد البالغين العاقلين عشرة مليون والصرفة كل شهر بتدوها لمواطن يعنى بالحساب كده الصندوق ده ح ينتهى بعد عشرة مليون شهر يعنى ثمانمائة أربعة وتلاتين ألف سنة … السؤال هو منو ال ح يشرف عليهو لمن تنتهى؟؟
- نحنا طبعاً !!!!!
- صوت من الحضور : للوكت داااااك ؟ الله يخليكم !!
- المراسل مواصلاً طيب ال ح يصرف (الصرفة) بتاعتو أكيد ح يموت قبلما يسدد القروش العليهو السؤال مين الح يدفع ويسدد بدلاً عنو؟؟
- ورثتو طبعاًً !!
أعطيت الفرصة لمندوب آخر قام بتقديم نفسه :
الجوهر الفردى – مراسل قناة الإخبارية بالخرطوم .. الحقيقة بس انا عاوز أسأل عن الستة شركات الأنشأهم المشروع ده منو الح يشرف إدارتهم وحساباتهم ؟؟ ومراجعتهم ح يقوم بيها منو؟؟
- نحنا طبعاً !!!!

ثم أعطيت الفرصة لمندوب آخر :
سلطان السلطان – قناة العرب … والله طال عمرك (نبغى نعرف) هل هذى ( الختة) اللى يأخذها الشخص المواطن عليها (ضرائب ورسوم) ومتل هذى الأشياء؟
- والله هذا سؤال جميل .. نعم هنالك بعض الضرائب والخصومات من أجل تغطية رسوم تأسيس المشروع وإدارته.
- (الشخص الذى يدير المؤتمر) : نكتفى إلى هنا بالأسئلة ونعطى الفرصة للسيد مدير المشروع فى كلمة أخيرة قبل أن يقوم بقص الشريط التقليدى وتدشين المشروع وتنفيذ (ضربة البداية).
- بسم الله الرحمن الرحيم .. (أحسب) أن هذا اليوم يوم تاريخى فى حياة هذا الشعب الذى صبر طويلا على الفقر والمعاناة والمسغبة … اليوم يمكننا أن نقول بأننا إنتصرنا على الفقر وإلى الأبد وذلك عن طريق فكرة بسيطة إستلهمناها من واقعنا وحياتنا اليومية وهى الصندوق يعنى (الختة) .. إننى وبإسم جميع الذين عملوا فى صمت حتى يرى هذا المشروع الكبير النور ويصير حقيقة ماثلة نشيد بمجهودات جميع العاملين بالمشروع وعلى رأسهم المستشارة والمنسقة والمخططة لهذا المشروع (الأستاذة / عزيزة ختة) فلها منا كل التقدير والإحترام !!!
ثم يتوجه مدير المشروع نحو الكشك إلى جواره (الأستاذة /عزيزة ختة) حيث يقوم بفتح محفظته (المكرضمة) ويخرج منها (ألف جنيه) معدة سلفاً يعطيها للموظف الذى بداخل الكشك الذى يسلمه إيصالاً بذلك .. ثم تبعته (الأستاذة/ عزيزة ختة) حيث قامت بفتح (شنطة يدها) الجلدية السوداء وأخرجت (ألف جنيه) سلمتها لموظف الكشك ثم بعد ذلك توافد على الكشك (الحاشية) .. وبعض المواطنين !!

ونجح المشروع :
بمجرد إفتتاح الأكشاك للجمهور لتلقى رسوم إشتراك الخته الشهرى والمواطنون يتدافعون بالآلاف لدفع إشتراكهم ... أيه يعنى تدفع (ألف جنيه) مايمكن (الحظ يلعب) معاك وتصرف ليك (عشرة مليار) !!!

الصرفة الأولى :
وكما جاء فى الإعلان التلفزيونى الذى صاحب حملة الترويج لهذا المشروع ففى اليوم الأول من الشهر وإبتداء من الساعة الثامنة مساء بدأت الشوارع تخلو من المارة وتتابع بتركيز شاشات التلفزيون حيث يتم نقل أحداث عملية إجراء القرعة بالنسبة للصرفة الأولى والتى من المفترض أن تقوم بتنسيقها (الأستاذة/ عزيزة ختة) ، إمتلأ (إستاد الخرطوم) بالمواطنين عن آخره حتى تم منعهم من الدخول … شاشات (البلازما الضخمة) المثبتة على الجهات الأربع تنقل الحدث للمواطنين داخل الإستاد التلفزيون ووكالات الأنباء والقنوات الفضائية تنقل الحدث بث مباشر … الجميع فى إنتظار (الأستاذة/ عزيزة ختة) مستشار شؤون الختة والصناديق بالمشروع القومى لمحاربة الفقر لإجراء القرعة وتسليم الشخص المحظوظ (قروش الصرفة الأولى) .. الساعة تقترب من (التاسعة مساء) موعد إجراء القرعة … جميع مسؤولى المشروع فى ترقب لوصولها … ولكنها لم تأت … بأعصاب تالفة أخذ المدير هاتفة الجوال وإتصل بها :
- شنو يا أستاذة عزيزة إنتى وين…؟؟ نحنا ما راجنك عشان نسحب القرعة ونشوف الصرفة الأولى دى ح تكون بتاعة منو؟؟.
- إنتو يعنى ما عارفنها بتاعة منو ؟؟.
- طبعا لا !!!!
- كيفن يعنى ؟!!! إنتو ما عارفين البتعمل الصندوق بتشيل (الصرفة الأولى !!!!):D:p .

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 02:33 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

2- تقويم جديد!

نادى المسئول على (مدير مكتبه) فدخل اليه مسرعاً:
- أى أوامر سعادتك؟
- طبعاً فيه أوامر.. يعنى ناديتك ساااكت !
- اؤمر سعادتك..
- أنا ملاحظ انو كل ما يجى (اكتوبر) الناس دى قاعدة تتكلم وتكتب فى الجرايد وتعمل ندوات وكمان الشغلانية جابت ليها غنا وأناشيد و(إستادات)!
- هو (أكتوبر) براهو سعادتك ما برضو لمن يجى (أبريل) بيحتفلو وآخر مقالات فى الجرايد والمجلات وآخر ندوات ولقاءات وشنو ما بعرف داك!
- أيواا ... يعنى الشعب يحتفل بى عيدين (أكتوبر وأبريل) ونحنا نحتفل بى (يونيو) بس؟ مش كده؟
- نعمل شنو سعادتك! مافى حاجة نعملا..
- القال ليك منو مافى؟ أنا ناديتك هسه عشان نشوف الموضوع ده..
- نشوفو كيف سعادتك..
- أيواا.. أنا قررت إنو نشيل (أكتوبر وأبريل) ديل من شهور السنة ونخلى السنة عشرة شهور!
- ده كلام شنو سعادتك؟ الدنيا كووولها السنة فيها (إطناشر) شهر..!
- أنحنا يا ابنى (كوم) وباقى دول العالم دى كووولها (كوم) نحنا لازم تكون حاجاتنا مختلفة، مالو لو عملنا تقويم خاص بينا؟ وإتخلصنا من الشهر الاسمو (اكتوبر) وكمان الشهر الاسمو (ابريل) ده!
- لكن سعادتك كده نحنا ح نخالف (تقويم) العالم كلو..
- وأنحنا لمن (جرينا الوكت) لى وراء الحصل شنو؟ نحنا يا ابنى لازم يكون عندنا تقويمنا الخاص بينا ومفيش حد يفرض علينا التقويم بتاعو ... يابنى (من لا يملك تقويمو لا يملك قرارو) - مواصلا- كدى نادى ليا (مستشار شئون التقويم) حالاً ، لم يمض وقت طويل حتى حضر سعادة المستشار لشئون (التقويم)..
- صباح الخير سعادتك..
- صباح النور .. (صلاح) مدير مكتبى ما كلمك؟
- لا والله إن شاء الله خير؟؟ عاوزين (تنقصو الساعة) تااانى؟؟
- لا لا المرة دى عاوزين ننقص الشهور!
- (فى إستغراب): كيف يعنى!
- عاوزين نشيل (أكتوبر وأبريل) ونشتغل بى (عشرة شهور)! يعنى السنة تبقى عشرة شهور بس!
- لكن سعادتك ده ما ممكن كده ح نخالف العالم !
- ما ممكن ليه؟ كل زول حر فى (تقويمو)! إن شاء الله نعمل السنة (شهر واحد) والساعة (خمسين دقيقة).. مش على كيفنا! والّلا كمان دى فيها أمم متحدة ومجلس أمن؟
- طبعاً سعادتك على كيفنا لكن بس (السنين) بتاعتنا بالنظام ده ح تمشى أسرع وح نفوت العالم!
- النفوتو كان فوتناهو هو العالم ده أصلو ما نفوتو فى حاجة..
- لا ... لا سعادتك معليش لكن الكلام ده ما بجى كده..
- طيب إنت مستشار على شنو؟ ما تورينا الكلام البجى..
- (وهو يفكر): سعادتك إنت عاوز تشيل (أكتوبر وأبريل) من شهور السنة صح؟
- صح..
- ونحنا ما عاوزين المسألة دى تخلينا نتأثر بالتقويم العالمى كتير.. صح..
- صح..
- خلاص الأيام بتاعت (أكتوبر وأبريل) ديل نوزعا على باقى الشهور وبى كده تكون السنة بتاعتنا (365) يوم قدر السنة الماشى بيها العالم كلو!
تمت إجازة مشروع القرار القاضى بحذف (أكتوبر وأبريل) من شهور السنة وتوزيع أيامهما على بقية الشهور لتصبح بعض الشهور (36) يوما وبعضها (37) يوما! وقد وجد القرار صدى واسعاً وتصدر نشرات الأخبار فى معظم القنوات الفضائية العالمية.. كما أصبح القرار محوراً للمناقشات والونسة فى (بيوت البكا) بدلاً عن (أخبار الكورة) و(الفساد) فهذا أحدهم يسأل فى دهشة:
- معقولة بس الشهر (37) يوم؟ هو أنحنا مرتباتنا كنا بنصرفا أساسا يوم (37) هسه يعنى ح نصرفا متين؟
- شنو يعنى المسألة ما واضحة! يعنى عاوزه ليها (درس عصر؟) تانى تصرفوها معنى كده يوم (44)!
بعد عدة أسابيع وبعد أن أثبتت التجربة فشلها الذريع قام المسئول بالإجتماع مع مستشار (شئون التقويم):
- شوف يا سعادة المستشار.. أنا شايف موضوع (العشرة شهور) فى السنة ده عمل (ربكة شديدة) للناس فعاوزك تغيرو ليا وتشوف لينا حل تانى..
- وأغيرو كيف؟
- تخت لينا شهرين (يونيو) تاانى بدل الشهرين الشلناهم؟
- (فى إندهاش): يعنى السنة يكونو فيها (3) شهور (يونيو)؟
- ومالو مش نحنا حرين نخت العاوزين نختو ونشيل العاوزين نشيلو؟
- أكيد سعادتك دى طبعاً ما فيها شك..
- خلاص يبقى يناير فبراير مارس ( يونيو) مايو (يونيو) يوليو أغسطس سبتمبر (يونيو) نوفمبر ديسمبر!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 03:00 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

3- عبدو شو!

فاجأ (عبدو الترزى) الجميع بأنه يود أن يقوم بإنشاء (قناة فضائية) شأنه شأن بقية الأشخاص الذين قاموا بإنشاء قنوات فضائية (ومفيش حد أحسن من حد) .. وقبل أن تسألنى فى دهشة وإستغراب شديدين عزيزى القارئ عن العلاقة بين (التفصيل) والإعلام أقول لك بأن (عبدو الترزى) كان في ما مضى (ترزى) قبل أن يغترب فى احدى دول الخليج لسنوات قليلة عاد بعدها بثروة تقدر بمئات ملايين الدولارات (أكيد من التفصيل!!) ليتبوأ بعد عودته (مكانة) بين مقاعد (رجال الأعمال) وأبناء السودان (البررة) ورجال الخير والإحسان فيقوم بإقتحام جميع مجالات (الرياضة) و(الفنون) ويقوم بإنشاء العديد من الشركات التى تعمل فى كل مجالات (البر) والبحر وأخيراً (الفضاء)..
فى إجتماع ضم عددا من العاملين فى مجال (الإعلام المرئي) والذين أستقطبهم (عبدو) خصيصا لمشروع قناته الفضائية:
- أنا عاوزكم تعملو ليا قناة ما حصلت.. قناة تكون مختلفة عن بقية القنوات الطلعت دى كووولها نحنا لازم نكون مختلفين عنهم عشان نكون مميزين..
- مختلفين كيف يعنى؟
- يعنى (برامجنا) تكون (مفصلة) تفصيل كويس مش أى كلام و(مقاساتا) مضبوطة!
- دى يا أستاذ عبدو مسألة بسيطة..
- لا ما بسيطة لأنى عاوزكم توروا المشاهدين (إبرتكم) أقصد خبرتكم وتكونوا (موضة) فى أى حاجة - مواصلاً- يعنى مش القنوات بتذيع (النشرة) الساعة تسعة؟
- أيواا
- لا نحنا نذيعا تسعة إلا تسعة دقائق!
- يا سلام عليك يا (أستاذ عبدو) والله فعلن ح نكون مميزين..
- وأقول ليكم حاجة؟ مرات مرات أعملو ليهم مفاجأة واعملو ليهم النشرة (تسعة وتسعة)!
- والله يا أستاذ إنت فعلن (ترزى) أقصد إعلامى خطير..
ويستمر الإجتماع حيث يفاجئ أستاذ (عبدو) الجميع قائلاً:
- أنا عاوز (الخريطة البرامجية) تعتمد دائمن على المفاجأآت..
- كيف يا استاذ..
- يعنى تعلنوا عن حاجة وتذيعوا حاجة تانية خالص! يعنى تعلنوا للمشاهد إنو السهرة الليلة (فلم) يقوم يلقاهو (طبق اليوم) - مواصلاً- أنا ما عاوز القناة دى تكون تقليدية عاوزا تكون قناة (موضة)! وكل برنامج تعملو ليهو (سوستة) أقصد (مقدمة) تكون حاجة تمام!
- أها والأخبار يا استاذ ؟
- أيواا ..الأخبار دى لازم تكون حاجة تانية خالص.. الصورة فيها لازم تكون (موضبة) كويس وكمان الأخبار فيها مش تقليدية زى باقى القنوات دى بتاعت المسئول سافر والمسئول رجع والمسئول (عطس) الأى زول عارفا دى ..
- طيب عاوزا شكلها يكون كيف يعنى؟
- أول حاجة أنا عاوزكم تصوروها بى كاميرات (سنجر) أقصد (سونى) عشان تكون الصورة نضيفة وأهم حاجة إنكم تجيبوا فيها أخبار المسئولين غير المعروفة . يعنى المسئول الفلانى (طهر) ولدو .. والمسئول الفلتكانى (إفتتح) عمارتو .. وحاجات زى دى!
- والسهرات يا أستاذ؟
- السهرات دى بقى أنا ما عاوز فيها الفنانين (الزمااان) ديك المعروفين ..أنا عاوز (أصوات نص كم) يعنى تكون ما معروفة .. زى (حسن بنقز) و(الطاهر ماسورة) وحنان مس كول!
- والمسلسل يا أستاذ؟ نعمل ليهم مسلسل يومى؟
- أكيد بس عشان نكون مميزين عاوزين المسلسل يكون بالمقلوب..
- كيف بالمقلوب يا استاذ؟
- يعنى نعرض ليهم من الحلقة الأخيرة و(إنت نازل) لحدت ما نذيع ليهم الحلقة الأولى عشان المشاهدين بقوا يشوفوا الحلقة يعرفوا أحداث الحلقة البعدها.. أها نشوفوهم كده تانى ح يعرفو كيف؟
- هايل يا استاذ والله دى فكرة ما سبقك عليها زول والله إنت عبقرى يا أستاذ..
بعد حملة إعلانية غير مسبوقة صرفت عليها مئات الملايين يتم إفتتاح قناة (عبدو شو) والتى تجتذب أغلبية المشاهدين لما تقدمه من (مواد) غير مسبوقة خاصة ذلك الإعلان الذى يتم بثه بين الفينة والأخرى والذى يظهر فيه (عبدو) وهو قاعد وقدامو (طشت) يقوم بعملية غسيل بينما (الرغوة) تتدفق من أطراف (الطشت) وصوت جهورى يقول:
- (عبدووو يغسل أكثر بياضاً)!! :D:p.

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 03:14 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

3- فتة أسلاك!

عندما عدت بالأمس إلى منزلى بعد يوم عمل شاق والجوع يعتصرنى قمت بسؤال (المدام) ذلك السؤال التقليدى:
- اها الليلة طابخة لينا شنو؟
- والله الليلة عاملة ليكم (فتة أسلاك) تاكلو صوابعينكم وراها..
- (فى دهشة): فتة شنو؟
- ما سمعتنى يعنى؟ آآآيا (فتة أسلاك).. الأسلاك الواااحدة دى وكمان عاملة ليكم معاها (شوربة بتاعت جاز) ما حصلت! ومن بكرة ح أحشى للأولاد سندوتشات (فولتات) يمشو بيها المدرسة!
إقتربت منها قليلا ووضعت يدى على جبهتها وأنا أقول فى نفسى (أكيد الولية دى جاتا ملاريا) إلا أنها أزاحت يدى وهى تضحك وتناولنى إحدى الصحف قائلة:
- إنت قايلنى (بهظر) كدى أقرأ الكلام الفى الجريدة ده!
وأمسكت بالصحيفة وجلست فى أقرب كرسى أقرأ فى الخبر الرئيس الذى يقول بأن مجلس الوزراء قد أجاز فى إجتماعه الدورى (أول أمس) مشروع الموازنة المالية للدولة لسنة 2009م وقد تعهدت (الحكومة) بعدم زيادة أسعار المحروقات والكهرباء..
- طيب الكلام ده ما كويس مالو!
- آآى كلام كويس ما قلنا حاجة لكن باقى الحاجات الكلو يوم زائدة دى ما يتعهدوا لينا إنو ما ح تزيد - مواصلة - هو المواطن ده بياكل (جزولين) ولا بيشرب (كهرباء)!
- تقصدى شنو؟ ما فاهم؟
- هى دى كمان عاوزة ليها فهم هسه (شن فايدة) عدم رفع أسعار (الكهرباء) والمحروقات القالوها دى كان (سعر الرغيف) زاد؟
- والله فعلن مافى فائدة!
- هو الرغيف براهو شن الفائدة أكان أسعار (الخضروات) زادت و(اللحوم) زادت و(حليب الأطفال) و(الأدوية) زادت و(الإيجارات) والمواصلات زادت؟ أها الحاجات دى بيضمنو لينا من وين إنها ما تزيد؟
- والله كان جيتى للجد ضمان مافى..
هنا فقط تأكدت بالفعل أن (حرمنا المصون) لا تعانى من أى أعراض مرضية وأنها فى كامل قواها العقلية والصحية فهى ترى بان التعهد بعدم رفع هاتين السلعتين شيء مهمّ ويطمئن المواطن (الغلبان) كثيراً لكنه ليس كل شيء، فهنالك (حالة فلتان) فى أسعار السلع التموينية الضرورية تشهدها الاسواق بل أن بعضها يتضاعف سعره أكثر من مرة فى الشهر الواحد بينما (المرتبات) و(المعاشات) و(الدخول عموما) لم ترتفع أكثر من (10%) منذ أعوام طويلة..
- إنت عارف كيلو العدس (أكل الناس الغلابة) بى كم؟
- لا ما عارف!
- الكيلو يا سيدى بى (تمانية ألف)!
- وعارف ربع البصل الواااحد ده بى كم؟
- لا ما عارف!
- وحاتك بى سطاشر ألف وماشى على العشرين!
- والله قصة عجيبة.. هسه عم سليمان (جارنا) ده معاشو فى الشهر (مية ألف) يعنى (خمسة أرباع بصل)!!
فجأة جلست (حرمنا المصون) ثم نظرت نحوى فى حزم وهى تقول متسائلة:
- هسة (ثورة التعليم) دى تاكل شنو؟
فاجأنى سؤالها (الغريب) وقربت تاانى (أخت إيدى أشوف حرارتا) لولا أنها واصلت حديثها قائلة:
- إنت عارف إنو الميزانية دى ما فيها أى فرص عمل جديدة للخريجين العواطلية الـ بالألاف (الملو الشوارع) ديل؟ طيب ديل ياكلو شنو؟
أجبتها والجوع يعتصرنى: تسألينى أنا؟ أسألى ناس (الحكومة) ديل! كدى أمشى جيبى لينا (فتة الأسلاك) دى خلينا ناكل الجوع قطع مصارينا! :D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 03:25 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

4- تحويل رصيد !

لم أكن أعلم أن للرصيد (الواحد ده) بتاع الموبايلات استخدامات أخرى إلا بعد جلسة ضمتنى مع بعض الأصدقاء، حيث روى أحدهم بأنه عندما استيقظ صباحاً وجد أن لديه على جهاز (موبايله) أكثر من (عشرين) مكالمة لم يتم الرد عليها (يعنى مس كول) ولكن الغريب فى الأمر أن (كل المسكولات) كانت صادرة من رقم واحد ، يقول صديقى إنه قد قام على الفور بالاتصال على ذلك الرقم مستفسراً:
- فى الحقيقة أنا لقيت الرقم ده فى موبايلى عامل ليا كم محادثة بالليل.
- والله يا الأخو أنحنا بعتنا لى ولدنا رصيد (يتعشابو) عل لكن غلطنا فى الرقم ورسلناهو فى رقم التلفون إيليلك !! (الترجمة = بتاعك)!!
كانت دهشتى شديدة وأنا استمع لروايات أصدقائى التى أكدت لى بأن (تحويل الرصيد) قد حل تماماً مكان التحويلات البنكية (الصغيرة) والحوالات (التلغرافية)، فإذا أردت أن ترسل لابنك (مصاريف) الجامعة فما عليك إلا أن تشترى رصيداً بالمبلغ وتقوم بتحويله له فى هاتفه ليقوم بإستلامه فى التو واللحظة وبيعه إلى أى (محل إتصالات) وإستلام المبلغ الذى ينقص (قليلاً)!!
إلا أن دهشتى قد وصلت إلى ذروتها بعد أن أخبرنا صديق آخر كان يستمع إلى الحوار بأن الرصيد قد أصبح بديلاً (للمظاريف) وعندما رأى دهشتى تتفاقم بدأ بشرح الأمر لى قائلاً:
- زمانك يا استاذ الواحد لو عاوز يشيل ليهو (رشوة) من زول بيقول ليهو ختها ليا (جوه ظرف) وبيستلمها ويختها فى (درجو) ، هسه الموظف (المرتشى) بيناولك ورقة فيها رقم (موبايلو) عشان تحول ليهو قيمة الرشوة (رصيد) ويمشى يبيعو!!
بلغة أولاد (النهار ده) يمكننى القول بأننى كنت (داقس) ولم أكن أعلم ان للرصيد (سبع فوائد) وأنه قد أصبح وسيلة تحويل (بنكى) سريعة ومضمونة فكم من مرة أستوقفنى رجال المرور وقاموا بتحرير مخالفة لى (لا ترى بالعين المجردة) وعند (الأخذ والرد) ومحاولات (التفسير والتبرير واللإقناع) استمع إلى العبارة المعروفة:
- يا أستاذ خلاص الإيصال إنقطع!!
فأقوم أبحث عن (حافظة نقودى) التى أجدها خاوية (كالعادة) إلا من (ورقة الجمرة الخبيثة) وبضعه آلاف لا تفى بقيمة المخالفة مما يجعلنى آخد مشوار (للبيت) لأقوم بإحضار (مدد مالى) لتخليص عربتى التى تقف رهينة أمام (الكمين) !! وبالطبع لو كنت أعرف (قصة تحويل الرصيد هذه) لاتصلت بابنى (ناجى) وقلت له:
- حول يا ود لى أبوك رصيد بى تلاتين ألف....
- (ليرد بدوره) : (تلاتين .... كمين) يا بابا مش كده!!
ولأنو (خيالنا واسع) وكده فيمكننى أن أضيف بعض إستخدامات تحويل الرصيد (البنكية) - مع الاحتفاظ بكافة حقوقى الملكية والفكرية - فمثلاً بدلاً من أن يقوم منظمو (الحفلات) بطرح (تذاكر الحفل) بالمحال التجارية بسوق (الشهداء) وسعد قشرة والشنو ما عارف فما عليهم إلا أن يقوموا بوضع إعلان بالصحف اليومية يوضح رقم موبايل (منظم الحفل) ليقوم الراغب فى حضور الحفل بتحويل (قيمة التذكرة) إلى ذلك الرقم، ومن ثم ما على الشخص عند حضوره للحفل سوى أن يخبر (المنظمين) عند (الباب) برقم هاتفه ليتم البحث عنه فى قائمة هواتف من قاموا بشراء (التذاكر) عن طريق (تحويل الرصيد)! وللتأكد فى حالة (الشك) يمكن لمن يقف عند الباب أن (يعمل ليك رنه يشوف المكتوب ده موبايلك وللاّ ما ياهو) !!
ولأنو خيالنا واسع وكده فهذا استخدام آخر (للشغلانية) ، فبدلاً من أن تقوم (عزيزة ختة) بالذهاب إلى نساء الحى لاستلام (قروش الصندوق) كل شهر وتخسر ليها كم ألف جنيه (ركشات) ومواصلات فما عليها إلا أن تقوم بعمل (ختة تحويل رصيد)،إذ يكفى أن تقوم المشتركات كل شهر بتحويل (سهم الختة) إليها فى رقم الموبايل ( بتاعا) لتقوم هى بدورها بإرسال (جملة المبلغ) للمشتركة التى هى صاحبة (الصرفة) لتذهب هى بدورها إلى أقرب (محل اتصالات) وتقوم ببيعه وتحويله إلى نقد!! وينتهى (الصندوق) وعزيزة (قاعدة فى بيتا) والنسوان كلهن (قاعدات فى بيوتهن) و(الرجال فى الشغل) والبركة فى (تحويل الرصيد)!! :D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 03:33 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

5- وين مقدرة !!


في الحج يتجلى معنى المساواة بين أبناء أمة الإسلام فهم جميعا يرتدون نفس الزي الأبيض الذي يحرر الإنسان من طبقته الاجتماعية ومن غناه ومن وجاهته واهتمامه بملبسه وزيه كما يقوم الجميع بأداء نفس الشعائر لا فرق بين حاكم ومحكوم أو بين غنى وفقير، لزوم هذه الرمية كما يقول ( صديقى د. البونى) هى بعض حملات الحج والعمرة (التسويقية) ومبالغتها في التميز وإسرافها في تقديم خدماتها، بشكل يتنافى مع الهدف الأساسي من الحج وهو المساواة والتعب والمشقة وتهذيب النفس وترويضها طلباً لرضا الخالق عز وجل حيث بدأت هذه الشركات فى إستغلال هذه الشعيرة لأغراض دنيوية بحتة تصب في معنى واحد هو الربح وجني الأموال الطائلة دون النظر بعين الإعتبار إلى معاني الحج السامية وأهدافه النبيلة..
قالها لى وعلامات الدهشة والإمتعاض تبدو على محياه بعد أن قام بوضع الإعلان الذى كان يقرأ فيه..
- بالله ده إسمو كلام؟
- فى شنو؟
- بعد شوية ح نسمع (بالزكاة) السياحية و(الصوم) السياحى - مواصلاً - خد بالله أقرأ الإعلان بتاع (الحج السياحى) ده!
- وده بيفرق أيه عن الحج العادى؟
- طيب خد أقرأ عشان تعرف يا أستاذ..
وبدأت أقرأ فى الأعلان وهذا بعضاً مما إحتوى:
- حجز تذاكر الطائرة (المؤكدة) وإستقبال (الحاج) فى المطار ونقله عبر سيارات (ليموزين) فاخرة ومكيفة إلى فندق (الخمسة نجوم) والذى لا يبعد سوى (دقيقتين) من الحرمين وتتوفر فيه (حمامات الساونا) والجاكوزى وخدمات الإنترنت..
- خيام ضد الحريق ذات جدران عازلة وأبواب (ألمونيوم) وفرش راق ومريح مجهزة بأحدث التقنيات مع وجود حمامات (خاصة) بعضها مخصص للرجال وآخر للنساء .
- وجود وجبات على نظام البوفيه المفتوح (خمس نجوم) مع عناية طبية مباشرة تتمثل فى وجود طبيب مرافق وممرضة وعناية (دينية) تتمثل فى وجود (واعظ دينى) مرافق لتوضيح مناسك الحج..
- زيارة جميع المزارات بالمدينة ومكة ، أما في عرفات فيتم تقديم أرقى الوجبات والفاكهة والمياه المعدنية والعصائر والشاي والقهوة والوجبات الساخنة المغلفة..
- توجد هدية قيمة لكل حاج مع مصحف وكتيب وخرائط تبـيـن مناسـك الحـج..
- يتم نقل صور مباشرة حية للحاج أثناء (الرحلة) على موقع الشركة على الإنترنت لطمأنة أهله وذويه في كل مكان..
بعد أن قمت بقراءة هذا الإعلان (التسويقى) سألنى صديقى:
- أها بالله رأيك شنو؟
- (أجبته): الناس ديل أفتكر إنهم نسوا بعض المميزات..
- زى شنو؟
زى إنهم يقوموا بتوفير مسبحة إليكترونية لكل حاج عليها (عداد) Counter يقوم بحساب (التسبيحات) ووضايات (آلية) تكفى (الحاج) مشقة عملية الوضوء فيكفى أن يمد لها يده - مثلاً- لتغسلها من الكفين حتى المرفقين (ثلاثا) كما يمكن توفير سجادة لكل حاج يمكنها إستخراج (إيصال) بإجمالى (الحسنات) التى تم إعتمادها فور أن يقوم الحاج بالسلام، وحتى يتأكد الحاج بأن حجته (مظبطة) ومية المية فيمكن تزويده بجهاز إليكترونى صغير يعمل على نظام الشرائح يقوم بفحص (نسبة الخشوع) فى الدم (أقصد القلب) مع توفير مجموعة منتقاة من أشهر مصففى الشعر فى العالم ليقوموا بتوضيب شعر الحاج بالتقصير أو الحلاقة يوم التحلل..
- (ملتفتاً إليه فى جدية): والأهم من ده كلو (خدمات ما بعد الحج)؟
- تقصد شنو يا أستاذ؟ !!!..
أقصد إنو الشركة بعد ما مناسك الحج تنتهى والحاج يرجع بالسلامة تقوم تتولى عملية عمل (الكرامة) الما خمج وتحجز ليهو صالة (أفراح) خمسة نجوم بعد توزيع كروت الدعوة ومع كل كرت (أسطوانة مدمجة)CD فيها الحاج مصور وهو يؤدى فى المناسك من لحظة وصولو المطار لحدت ما حجتو خلصت، ويوم (الكرامة) تتقاطر أفواج المهنئين على الصالة بينما تنشد فرقة (مديحنا زينة) التى يرتدى أفرادها (شعار الشركة) وأفرادها يتمايلون طربا على المسرح:
- وين مقدرة (حج شركتنا) دى حلو حلا! :D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 03:57 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

6- الذبيح السمين !!

عم (خضر) موظف على أعتاب المعاش يعمل (أمين مخازن) بإحدى المصالح الحكومية ، لديه خمسة ابناء موزعون على مختلف المراحل التعليمية ، جاء إلى العمل فى ذلك اليوم منهكا كعادته ، تناول طعام الغداء مع زوجته وأبنائه ثم سرح ببصره بعيداً مما جعل (صفية) زوجته تسألة :ـ
- مالك يا حاج سارح كده فى شنو؟ عندك مشكلة فى الشغل؟
لم يجبها (خضر) إذ لم يستمع إلى سؤالها وهو على تلك الحالة من الشرود ، فقامت بتكرار السؤال :
- معقولة بس ؟ شنو السرحة الطويلة دى ؟ شايل هم العيد ولا شنو؟
- أييا ... والله بفكر فى مصاريف العيد والخروف !
- وكمان ما تنسى العيد ده جاى أول شهر وعمك (سيد أحمد) سيد البيت بيكون عاوز الإيجار بتاعو !
- ما هو ده المجننى ذاتو يا صفية .. هسه لمن ندى عمك (سيد أحمد) ده الإيجار.. البفضل من الماهية شنو؟
- وما تنسى كمان !
- أنسى شنو؟
- (آدم) سيد الدكان قال ليا ماشى البلد يعيّد هناك وعاوز حسابو !
- شنو يعنى أسرق انا؟ أجيب من وين ؟ طيب أنا لمن أدى (الأمة) دى كوووولها تعريفة ما ح تفضل من الماهية ... أها نشترى الخروف من وين يعنى؟
- هى بقت على الخروف؟ أولادك ديل ليهم سنتين هدوم جديدة ما شافوها !
- أها والعمل فى رايك شنو يا صفية؟
- إتصرف!..
- إتصرف ؟ يعنى أشيل ليا (كلاش) أمشى البنك (الأهلى) وإلا أمشى (أربط) للناس فى الشوارع؟
- شوف يا حاج هدوم الأولاد الجديدة دى ما مشكلة ممكن يعيدو بى أى حاجة لكن الخروف ده أنا ما بلعب فيهو .. أخواتى ديل كووولهن رجالن قاعدين يضحوا ليهن إشمعنى أنا ؟ أودى وشى منهن وين؟
هنا إنتهز (حمادة) أصغر أطفال حاج (خضر) الفرصة :
- يا أبوى إنت ما عاوز تجيب لينا خروف الضحية؟
- هو فى ضحية أكتر منى ؟!!
أصيب عم (خضر) بإكتئاب حاد مصحوباً بصداع (نصفى) إستلقى على ظهره ينظر إلى سقف (البرندة) المتآكل ، راح فى (نومة) مليئة بالكوابيس المرعبة لم يفق منها إلا على صوت ( كامل) وهو يطرق باب الحوش قائلاً:
- شنو؟ يا خضر ما منتظرنك (بالضمنة) مالك الليلة ؟
تمطى (خضر) وهو ينظر نحو (باب الشارع) وقال مخاطباً (كامل) :
- دقيقة بس ألبس واجيكم

ما عارفين حاجة
وما أن رأى أفراد الشلة الذين كانو ينتظرونه وهو يتجه نحوهم حتى بادروه بالتعليقات :
- طبعاً ضارب النوم يا مرتاح !!
- طبعاً لازم تنوم يا مرطب ما بكونوا أدوكم حافز العيد.
- ده نوم بتاع زول ضامن الخروف !!
ما أن وصل عم (خضر) إلى حيث يجلس الجميع تتوسطهم تربيزة الضمنة حتى تهالك جالسا على (البنبر) :
- والله إنتو ما عارفين حاجة ساكت !
- كيف؟
- والله نحنا بننوم من الغلب ساااكت ... عليكم الله دى حالة ينوموا فيها لو ما غلب ساااكت.
- مالك تحمد الله .. (أمين مخازن) وموظف قدر الدنيا المشكلة نحنا (الحرفيين ديل) !
- موظف مين ومخازن أيه يا جماعة هو فى أتعب من الموظفين فى البلد دى هسه؟
... هسه ربع البصل حصل (25) ألف واحد يقول ليا مرتباتنا زادت كم ؟
- (وهو يقوم برص الضمنة) : إنت يا (خضر) ياخوى عاوز تاكلنا (حنك) ساكت وإلا شنو؟ هسه فى ذمتك دى ما أدوكم حافز العيد عشان تشترو الخروف ؟
- إنتو يا جماعة جنيتو؟ حافز شنو؟ هو المدراء والمسئولين الفوق ديل (السفريات) والبدلات والموبايلات بتاعتهم بتخلى ليها قروش عشان يدوها حوافز للموظفين ؟ كدى بالله خلونا نلعب لينا (طابق) طابقين وخلونا من السيرة دى !

الذبيح السمين
عاد عم (خضر) من (الضمنة) بعد أن قاربت الشمس على المغيب وجد (صفية) وقد قامت بقش (الحوش) وفرش (السرائر) ، تذكر انه لم يقم بقراءة صحيفته المحببة التى أحضرها معه ذلك اليوم والتى منعته تلك (النومة) من قراءتها ، أدخل يده تحت (المخدة) قام بسحبها ، لم يصدق خضر عينيه وهو يرى الإعلان على زاوية صفحة الجريدة:
(ما تشيل هم ... نحن نوفر لك خروف العيد) ! شعر بنوع من الراحة .. أمسك جهاز الموبايل واتصل بأحد الأرقام الموجودة على الإعلان بعد أن هب واقفا وذهب إلى ركن قصى حتى لا يستمع إليه احد :
- ألو شركة (الذبيح السمين) ؟
- (صوت أنثوى رقيق) : معاك شركة الذبيح السمين ... أى خدمة؟
- والله بس فى الحقيقة يعنى أنا قريت الإعلان بتاعكم الفى الجريدة وعاوزكم توفرو ليا خروف للعيد وكده.
- طيب يا أستاذ لو ممكن تجى علينا فى الشركة عشان نطرح عليك الخيارات الموجودة.
- وشركتكم دى وين؟
- نحنا فى تقاطع شارع حيزب بن عكرمة مع شارع سفيان بن أبى الصلت المتفرع من شارع شيبة بن المغيرة !

فى الشركة
وهو يتجه إلى مبانى الشركة لم يكن (خضر) يتخيل أنه سوف يدلف إلى داخل مبنى بهذ الأناقة والفخامة ، صورة خروف (بالحجم الطبيعى) تزين حائط صالة الإستقبال كتب تحتها بخط جميل (عزيزى المواطن : ما تشيل هم ) ، عدد من (الفتيات الأنيقات) يجلسن على (كاونترات) كتبت عليها (خدمة الزبائن) وأمامهن بعض الأوراق (التعريفية) عن نشاط الشركة ، إتجه لإحداهن :
- شوف يا أستاذ أساسا الخرفان بتاعتنا دى خرفان للتصدير ... ناس الشركة ديل قالوا قبل ما يقوموا يصدروها يقوموا يطلعوا ليهم منها قرشين حلوين وكمان يكسبوا ليهم شويتين (أجر) فى (الناس) (الغلابة) ويفرحو ليهم (أولادهم) شوية وكمان (يستروهم ) مع جيرانهم وأقاربهم !
- والله كلكم بركة.
- أها يا حاج إنت (عاوز) ياتو (صيغة) ! تأجير وإلا (توصيل) وإلا (تصوير) ؟
- لا أنا عاوز تهليل ..... أقصد تأجير .. ولا أقول ليك كدى أشرحى ليّا فى الأول (الصيغ دى).
- أيواا يا أستاذ ... أول حاجة صيغة (التأجير) دى نحنا بنأجر ليك الخروف بي نظام الساعة بعدما تكتب لينا (إيصال أمانة) بى تمنو كأمنية وبنوصلو ليكا لحدت بيتك وبنديك معاهو (العلف) بتاعو ويوم (الوقفة).
- بالليل أو فى اليوم العاوزو بتجى نفس العربية تشيلو ؟
- الكلام ده كده لكن ما بجى؟
- كيف ؟
- أها بعد الأولاد شافوهو ولعبو معاهو وناس الحلة شافوهو وسمعو صوتو معقولة يوم العيد فجأه يقومو ما يلاقوهو ؟ شنو أقول ليهم فتح الباب وشرد ؟
- لا لا يا استاذ نحنا عاملين خدمات إضافية مقنعه جدا وعاملين حساب لأى حاجه
- كيف؟
- الناس الح يجو يشيلو منكم الخروف ح يجيبو ليك كيس فيهو شوية (دم )عشان (ترشو) قدام الباب .. وكمان زيادة على كده ح يجيبو ليك (جلد) و(راس) و(ضلافين) وإتنين كيلو لحمة ونص كيلو (مرارة) ونص كيلو (كمونية) عشان الفطور بتاعك يطلع (كااارب) !
- لا كين هسه .. الجلد والراس والضلافين واللحمة والمرارة والكمونية ديل زايد الإيجار ما بكونو قريب من تمن الخروف ؟
- لا لا يا استاذ ... أول حاجة الجلد والراس والضلافين ديل برضو ح نأجرهم ليك وح تجى العربية آخر اليوم تشيلهم.
- أها طيب واللحم و المرارة والكمونية ؟
- أها ديل ح نبيعهم ليك (قدر ظروفك) ... يعنى عاوز ربع كيلو .. تمن كيلو .. خمسين جرام .. حسب جيبك ! إنت بس جهز نفسك وتعال.
- أجهزا كيف؟
- تجيب لينا (إيصال أمانة) كضمان للخروف والبطاقة الشخصية وتملا الفورم ده وتجيب معاك قروش الإيجار !
- الحاجات دى كوولها معاى هسه.
- كان كده يا أستاذ أمشى لمسئول المبيعات الفى الكاونتر داااك بكمل ليك الإجراءات.

مندوب المبيعات
- (أمامه على المكتب عدة كاتلوجات عليها صور الخراف) : شوف يا حاج الخرفان العندنا دى تلاتة فئات .. عادية وفاخرة ومميزة ... أديك الكتالوج بتاع ياتو فئة !
- أكيد العادية.. هو أنحنا كان ناس (فاخر) كان جيناكم؟
- (يسلمه أحد الكتلوجات) : خلاص طيب إنت بس شوف صورة ورقم الخروف العاوزو وحددو.
- (يضع أصبعه على صورة خروف) : كويس قول رقم (46) الأسود بأبيض ده !
- ده يا أستاذ إيجارو الساعة بى ألف جنيه!
- الساعة بى ألف ؟ هو أصلو (أتوس) !
- يا حاج إنتا عاوزو مجاناً ؟ اليوم كلو بى (24) ألف ! يعنى لو أجرتو يومين بى 48 ألف بس !
- خلاص قول يومين ... يوم الوقفة واليوم القبلو ...
- وح تشترى ليهو قش بى كم؟
- (فى دهشة) : وإشترى ليهو قش ليه؟ أنا سيدو؟
- لا لا يا حاج القضية مش كده .. ما إنت لازم تورى الناس إنك سيدو ومشترى ليهو قش ؟
- خلاص قول قش بى الفين جنيه !
- يا استاذ أقل حاجة الخروف بتاعنا ده بياكل قش بى ألفين فى اليوم يعنى عاوز ليكا قش لليومين ديل بى أربعه آلاف وخلى بالك نحنا ما خايفين إنو الخروف ده تحصل ليهو حاجة أو يموت من الجوع عشان نحنا خرفاننا دى (مأمنين) عليها، بس إنت الح تدفع (تمنو) الفى وصل الأمانة !
- خلاص طيب قش بى أربعة ألف بى أربعة ألف.. تانى فى شنو؟
- تانى إيجار الجلد والراس والضلافين ده ثابت عشرة ألف ! بس ورينا حاجات الفطور بتاعتك !
هنا تذكر خضر (شلة الضمنة) كامل وأستاذ عباس وأسطى الطاهر والمعلم عوض والشيخ و ... تذكر (نسابتو) وقرايبو ... ... ولم يفق إلا على صوت الموظف :
- يا أستاذ أنا منتظرك ... عندنا قلوب وكلاوى وكمونية وكبدة بالإضافة للحم أها نديك شنو؟
- جيب إتنين كيلو لحم ونص كيلو من كل حاجة من الحاجات التانية دى !
- (وهو يكتب فى ورقة أمامه) : خلاص يا أستاذ امشى الحسابات أدفع بعد ما تملا لينا الفورم ده الفيهو عنوان البيت ورقم الموبايل وخت لينا صورة من بطاقتك ووقع لينا على إيصال الامانة !
لم تأخذ الإجراءات وقتا طويلا قام (خضر) بتسديد جملة الحساب التى (طلعت) خمسة وتسعين ألف جنيه وخرج من شركة (الذبيح السمين) وهو فى غاية الإرتياح بعد أن ضمن (خروف) العيد (المؤجر) وكمان معاهو (فطور كااارب) !

الخروف وصل
بينما كان خضر مندمجا مع الشلة فى لعب الضمنة عصر ذلك اليوم إذ رن هاتفه الجوال :
- الأستاذ خضر؟
- أيواا معاى منو؟
- معاك (شركة الذبيح السمين) .. نحنا قريبين من البيت جايبين ليك الخروف ممكن توصفو لينا؟
- إنتو هسه وين؟
- نحنا قدام الجامع القدامو العمارة البيضاء التحتها الجنريتر.
- لا خلاص كده وصلتو تب بس لفوا على يدكم الشمال ح تلاقو دكان (مكوجى) نحنا البيت البعدو طوااالى بيت جالوص بابو أصفر .. قدام للناس البتلعب فى الضمنة دى !
لم تمض دقائق قليلة حتى شاهد خضر البوكس داخلا نحو الشارع فقام بترك اللعب فى حركة لا شعورية وإتجه صوب البوكس وهو يؤشر لهم نحو المنزل ، ما أن توقف البوكس حتى هرع الأطفال نحوه يتجمهرون وفتحت الأبواب تستطلع الأمر بينما كان الخروف مربعا على (الضهرية) يصدر أصواتا متتابعه ،.
- (خضر) : أيوه بس أربطوهو فى (الحنفية) ديك !
- (حمادة) : يابوى ننزل القش بتاعو من البوكسى؟
- (صفية) : أريتو خروف السرور يا يمة .
ينتحى (خضر) بالشخص الذى قام بإحضار الخروف جانبا ويهمس له قائلاً :
- أها باقى الحاجات متين؟
- شوف يا أستاذ صباح العيد الساعه تلاتة.. ح نمر عليك بالعربية نجيب ليك (كيس الدم) عشان ترشو والجلد والراس والضلافين ومعاهم حاجات الفطور الطلبتها ! ونشيل منك الخروف !
- لا خلاص كويس بس ما تخلو الصباح يصبح !
بعد ذهاب (البوكس) وعودة خضر للشلة..
- أيوااا وعامل لينا فيها ما أدوكم حوافز ... وما عارف تجيب خروف العيد من وين؟
- والله يا جماعة أمبارح بس المدير قرر يجيب لى كل موظف خروف ويخصموهو من المرتب !
- بالله أدوكم ليهو بى كم؟
- والله شوفو (الفئة) العادية دى .. أقصد الخرفان العادية بتاعت الموظفين دى (الساعة) اقصد الخروف بى ... 250 الف !
- يعنى هسه (تانى يوم) نجى نفطر عندك ونضرب الشيات !
- (فى ذهول) : تانى يوم شنو يا جماعة أنا ح أضبح أول يوم !
- لا لا مافى طريقة (كامل) ده حلف بالطلاق إنو يضبح أول يوم ونجى نفطر عندو
- لاااكن ...
- لا لكن ولا حاجة ما عندك مع الطلاق ده طريقة إنت أضبح تانى يوم!!

تمديد
لم تكن هنالك أىة طريقة لخضر سوى أن يعود إلى الشركة طالبا تمديد فترة الإيجار لأربع وعشرين ساعة أخرى.
- يا جماعة أنا الزول الحاجز الخروف رقم (46).
- مرحب بيك.
- الحقيقة أصلو يعنى حصلت ليا ظروووف كده.
- الخروف مات؟
- لا لا ما مات لكن ..
- لكن شنو؟
- عاوز أمدد فترة الإيجار يوم زيادة عشان عاوز أضبح تانى يوم فى العيد.
- عاوز شنو؟ تضبح ؟؟
- لا لا ما ليكم ... لا ما عاوز أضبحو .. الكلام ده ما ليكم لى ناس الضمنة.
- ناس منو؟
- لا إنتو بس خلونى أنا عاوز أمدد يوم تانى وبس.
- قلت ليا خروفك رقمو كم؟
- رقمو ( 46).
- الفئة ياتا؟
- العادية .
- يمسك بالكيبورد على جهاز الكمبيوتر ويقوم بإدخال البيانات ثم :
- معليش يا حاج الخروف ده ما ح نقدر نمدد ليهو عشان (محجوز) وفى زول أجرو ح نوديهو ليهو بعد ما نشيلو منك !
(طيب أيه العمل) قالها خضر فى داخله وهو يزفر زفرة حارة لم يستطع التحكم فى خروجها وبدت عليه علامات الأسى والحيرة ، الشئ الذى جعل الموظف يقوم بترك الكيبورد ويسأله عن الأمر ، تردد خضر قليلا ثم قام بسرد القصة للموظف الذى بادره:
- طيب يا حاج القضية كان كده ما محلولة؟
- محلولة كيف يعنى؟
- نأجر ليك الراس والجلد والضلافين يوم زيادة بس !
بعد أن نام الجميع وعم الحى الهدوء ظل خضر يوم الوقفة بالليل مساهراً مترقباً (بوكس) شركة الذبيج السمين الذى سوف يأتى فى ( الساعة الثالثة )من أجل تسليمهم (الخروف) وتسليمه بقية الأشياء المتفق عليها لإجراء (التمثيلية) ، أقتربت الساعة من الثانية صباحا لم يستطع خضر مقاومة النعاس من فرط الإجهاد حتى أنه لم يستمع إلى صوت بوكس (شركة الذبيح السمين) وهو يقف أمام المنزل وطرقات (المندوب) الخفيفة التى صدرت من الباب ، إستيقظ على صوت صفية وهى تقول له:
- قوم يا حاج الفطور جاهز والله خروفك ده فيهو جنس (مرارة) !!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 04:13 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

7- أطوار الحب «12»

تمتلىء المكتبة العربية بقصص العشق والهيام التى خلدها التاريخ (العربى طبعاً) فهنالك قيس وليلى .. عنتر وعبلة .. جميل وبثينة وغيرها من (الثنائيات) التى نسجت حولها القصص والحكايات، وكنت أظن (وليس كل الظن ... إثم) وإلى عهد قريب أن هذه النماذج من قصص الحب الملتهبة التى قرأناها لا تعدو أن تكون (حاجات فردية) ممكن تحصل لدى أية أمة من الأمم وإنها بأى شكل من الأشكال لا تدمغ (العرب) بأنهم أمة (تموت فى الحب) و(النساء) إلى أن وقع كتاب فى يدى يوضح اسماء أطوار ومراحل (الحب) واسمائها!! ومواصفات كل (مرحلة) وطور من هذه الأطوار والتى بلغت (إثني عشر) طوراً بالتمام والكمال! فأنظر عزيزى القارئ إن كنت ممن يعيشون (قصة حب) فى أية مرحلة من المراحل إنت حتى إذا ما سألتك حبيبتك:
- بتحبنى قدر شنو يا عوض؟
أستطعت أن تجيبها بإسم (المرحلة) التى وضعها لك (أجدادك العرب) حسب التصنيف العالمى (للفيفا) بدلاً عن تلك الإجابة التقليدية التى يحفظها (الحبيبان) عن ظهر قلب والتى تقول:
- قدر الكون ده كوووولو..
وهذه الأطوار هى:
(1) الهوى: وهو أول درجات الحب يعنى أول ما ضربات قلبك تتزايد وتقعد (تتراجف) ويغلبك الكلام وتبدأ تبلع فى (ريقك)!
(2) العلاقة: والمقصود بيها بداية المشوار أى المرحلة التى تأتى بعد القبول وكده..
(3) الكلف: فإذا ما اشتدت لوعة العلاقة اصبحت كلفاً! وهو شدة الحب..
(4) العشق: اذا زاد الكلف عن ذلك اصبح عشقاً وهو والعشق يأتى إذا ما زاد الكلف عن كونه كلفا (ومافى زول يسألنى كيف عشان أنا ذاتى ما عارف!)..
(5) الشعف: وهو الحب مع الشعور بلذة (يبقى يا سيدى إنت ح تكون فى مرحلة الشعف عندما تحس بمتعة وأنت تقوم بدفع فاتورة الموبايل الباهظة نتيجة لمحادثاتها)..
(6) اللوعة: وهى عندما يستولى (الحبيب) على قلبك دون أو تستطيع منه إبتعاداً أو فكاكاً (يعنى خلاص الموضوع بتاعك منتهى)..
(7) الشغف: وهى المرحلة التى يتربع فيها (الحبيب) داخل شغاف القلب (يعنى زى حالة شاعرنا إسماعين حسن فى أغنية وردي أول غرام لما قال - وفى قلبى إحتويتو -)..
(8 الجوى: وهى المرحلة التى لو نظرت فيها لأى شىء لوجدت صورة حبيبك عليها (والتى جسدها شاعرنا عندما قال - أنا يا طير محل ما تطير بشوفك..
(9) التيم: أى استعباد الحب (وديل ناس لولا ربى وجهنم لعبدتك وسجدت بين إيديك) وهو الاستعباد..
(10) التبل: متبول اى مقبل على فقدان عقلك!! (حاول أن تجهز ليك صينية أربعة شوارع رئيسية)..
(11) التدليه:هى ذهاب العقل من شدة الهوى (وعلى الصينية عدل)!
(12) الهيام: وهى أن تصبح شخصاً هائماً او هيماناً من غلبة الهوى (يعنى تنزل من الصينية وتبدأ تلف فى البرندات والشوارع)..
أهو برضو (أجدادنا العرب) خلو لينا حاجة مفيدة وتانى لو واحد (حبيبتو) سألتو (بتحبنى قدر شنو) يقدر يجاوب إجابة (دقيقة) ويقول ليها:
- والله أنا هسه فى مرحلة (اللوعة) وكلها يومين تلاتة ح أكون فى مرحلة (الشغف)!!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 04:41 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

8- خروف بالتقسيط !



فى هوجة نظام (البيع بالتقسيط) الذى أصبحت تمارسه (الشركات) و(المؤسسات) وبعض (البنوك) المحترمة التى كنا نأمل أن تقوم بدفع عجلة (الإقتصاد) وتمويل (مشاريع) تنموية تدفع بعجلة التقدم وتشغل لينا (جيوش العاطلين) خريجى (جامعات الفكة) فإذا بها تنافس (عزيزة الدلالية) تبيع للمواطنين (العربات) والشنو ما بعرف داك .
فى هوجة هذا الإستغلال البشع لظروف المواطنين أطلت برأسها مسألة تقسيط (خروف العيد) والجميع يعلم (القداسة) التى يوليها (السودانيون) لعملية (الأضحية) ! يعنى المسألة تجاوزت (التلفزيونات) و(التلاجات) والعربات لتشمل (الخروف) ليقع المواطن (ضحية) الأقساط التى سوف (تذبحه) أكثر من مرة بينما (الخروف ذااااتو) بيذبح مرة واحدة .
نسبة لغرابة الفكرة فقد سرحت بعيداً متخيلاً (الجهات) التى سوف تقوم بهذه الخدمة وقد إحتدم التنافس بينها وهى تستخدم الوسائط الإعلامية لجذب اكبر عدد من المواطنين (الضحايا) فهذه شركة (خروف قدر ظروفك) وقد أنشأت لها فرعا (للبيع الإيجارى) تروج إعلانا يقول :
يا عوض مالك زهجان وخاتى إيدين فوق راسك تقول القيامة قامت؟
الخروف يا محمود الخروف ... الوليه اليوم كلو تنق تنق .. أجيب ليها خروف من وين؟
كان على كده يا عوض قضيتك محلولة بس تمشى طوااالى على شركة (خروف قدر ظروفك)
وديل ح يضحوا ليا
أيوااا ح يضحو (بيك ) وكمان على (تلاته أقساط) !!
(صوت جهورى مع صوت خروف كخلفية) : أدفع تلاته (أقساط) عشان ما تلاقى المرا تنق والأولاد يبكو والبيت (جاط)
أما شركة (خروف ببلاش) فقد قامت بترويج إعلان من نوع آخر :
الرسول يا نفيسه خروفكم المدوعل السمين ده إشتريتوهو بى كم ؟
والله كان قلت ليكى يا سعاد ما بتصدقى ؟ ده مجاناً !
خروف قدر ده ومجانن ما بصدق
لا صدقى يا سعاد .. أصلو عصام أخوى إشترى ليهو (خروفين) وأدوهو التالت ده ساااكت !
صوت جهورى (غير داك) : إشترى خروفين بالأقساط وأحصل على الثالث مجاناً من شركة (خروف ببلاش) !
عبدالعال موظف بسيط لا يقوى مرتبه الضعيف على الإنفاق على إحتياجات أسرته (الضرورية) ناهيك عن (خروف العيد) بعد ضغوط شديده من الأولاد و(أم الأولاد) توجه لشركة (الذبيح السمين) وقام بإختيار خروف (مدوعل) بعد أن قام بكتابة عدد من (الكمبيالات) الشهرية قام بوضع (الخروف) على ضهرية (البوكس الهايلوكس) الذى إستأجره خصيصا لذلك ، لم ينس أن يغشى (السوق الجديد) لأخذ كمية من (أبو سبعين) وكم ربطة (برسيم) لمدة يومين تفصلانه عن العيد ، ما أن توقف البوكس حاملاً الخروف أمام منزله حتى تجمع الصبية والأطفال بينما تهللل وجه زوجته (نعيمة) وهى تفتح باب الشارع مستقبلة (الضيف) المنتظر.
فى صباح اليوم التالى إستيقظ عبدالعال على صياح (نعيمة) وهى (تلكز فيهو) :
عبد العال عبد العال قوم شوف خروفك ده
(منزعجا) : مالو !؟
مشيت أشوف مويتو لقيتو راااقد وقاطع الحركة !
هب عبد العال واقفا وأسرع نحو الخروف المستلقى دون حراك ، ما أن نظر إلى عينيه (الجاحظتان) حتى تأكد له بأن الخروف قد فارق الحياة !
تفاجأ العاملون فى شركة (الذبيح السمين) بشخص يدخل إلى الإستقبال وهو يجر خلفه (خروف ميت) يضعه فى منتصف الصالة ويتجه نحوهم والشرر يتطاير من عينيه :
تدونى خروف بالليل يموت ليا الصباح
وما يموت كان مات دى مسئوليتنا ؟
(فى غضب) : كيفن يعنى ما مسئوليتكم؟
إنتا ما قريت العقد الوقعتو لينا ده وإلا شنو ؟ أقرأ هنا .. أقرأ هنا مش مكتوب (الشركة غير مسئوله عن البضاعه بعد خروجها من المحل) !!
كسرة :
إذا ذهبت لزيارة عبدالعال يوم العيد فى منزله ووجدته قد وضع لافتة على منزله تقول ((الشركة غير مسئوله عن البضاعه بعد خروجها من المحل) !! فلا تسأل عنه زوجته نعمات لأنك إن فعلت فسوف تقول لإبنها الصغير (حماده) :
يا ولد أمشى نادى أبوك من (الصينية) القدام التقاطع ديك قول ليهو فى ضيوف جوك !!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 10:50 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

مغبشة سااااكت !

فى المدرسة الأوليه (عندما كانت هنالك مدرسة أولية) درسنا أن الماء هو أساس الحياة وقد قمنا بحفظ (تعريف الماء) الذى قاله لنا (مدرس الطبيعه) آنذاك وهو تعريف يقول بأن الماء سائل لا لون ولا طعم ولا رائحة له ، ثم عندما تقدمنا فى (العلام) كما يقول أخواننا فى شمال الوادى عرفنا فى حصة الكيمياء أن (ذرة الماء) تتكون من جزيئين من (الهيدروجين) وجزئ من (الأكسجين) ولكن الآن عندما تقدم بنا العمر وصارت الحياة أكثر تطوراً عرفنا تعريفاً آخر للماء فهو شيء لزج و(شبه سائل) يتكون من جزيئين من (التراب) وجزئ واحد من (الكلور) ينزل من المواسير فى أشكال عده ليست بينها (السيولة) وذلك بسبب تشبعه بكميات من الجراثيم والفطريات والطحالب التى ترى بالعين المجرده مما يكسبه طعماً متميزاً على عكس ما كان يعرف به قديماً من أنه لا طعم له ، كما أن لماء الشرب (عندنا) لون أختلف (الكيمائيون) فى تحديده فمنهم من يقول أنه مائل إلى (الإخضرار) ومنهم من يقول بأنه مائل إلى (الإحمرار) وآخرون يؤكدون أنه (خاتف لونين) غير أن خبير فى المواصفات قد أكد بأن لون (ماء الشرب) يتحدد حسب موقع (الصهاريج) التى يخزن فيها فإن كانت تلك الصهاريج قريبة من (المنطقة الصناعية) فالماء لونو ح يكون (زيتى) أما إذا كانت قريبة من (المدبغة الحكومية) فإن لون الماء بلا شك سوف يكون (جلدى) !
وعلى عكس مياة الشرب فى (العالم) فإن ماءنا يتميز بأن له رائحة يقول المختصون بأنها رائحة (الكلور) الذى أصبحت نسبته تفوق نسبة الماء (شخصيا) الشئ الذى ينبئ بأننا قريباً سوف نشرب كلور صافى (بيور) مية المية ! وأهو برضو نعمة من نعم (الحكومة) التى لا تحصى ولا تعد حيث يستطيع (المواطن) أن يشرب (مويه) وكمان (يبيض) هدومو !
أحد المسئولين (الذى أشك فى مسئوليته) أكد فى وقت مضى بأن هذا (الطين) الذى نشربه لا يؤثر على (صحة الإنسان) وقال فيما معناهو (إنتو ما تتأثرو بالشكل) وما عارف المسئول ده عاوزنا يعنى نتأثر بى شنو؟ بعد أن أصبح الماء لدينا ذو طعم ورايحة وألواااان !!
طيب أيه جاب سيرة (الموية) والناس طالعه من (عيد) ؟ أقول ليكم ، (حاج قسم الله) (مأذون الحى) الجديد كان ضيفا ًعلينا ضمن عدد من الأصدقاء والجيران على صينية (الفطور) أول أيام العيد ، جاءت (صحانة الشية) والمرارة مع عدد من (سراويس) الشطة (الخدرا) و(الحمراء) وبدأ الكل (يهدف) ثم (يرطب) بالبارد الذى وضع فى (جكوك) زجاجية شفافة تستطيع من خلالها رؤية مكعبات الثلج (المغبشة) ، شرب الجميع ما عدا (حاج قسم الله) الذى كان ينظر (للجكوك) شذراً على الرغم من إنو الشطة كانت (حارقاهو) ثم بعد أن إنتهى من (الأكل) خاطبنى بصوت هامس :
- يا أستاذ معليش لكن إنت مش عارف إنو ما أسكر كثيره فقليلة حرام ؟
- (فى إندهاش) أيوه يا حاج طبعاً عارف !!!
طيب فى داعى للشربوت ده ؟ -
- لكن يا حاج ده لا شربوت ولا حاجة؟
- طيب ده شنو؟ عسلية؟
- يا حاج (عسلية شنو) ؟ دى موية الله الواحده دى بس ( مغبشة) ساااكت !!
كسره :
حاج قسم الله شكلو كده ما كان قاعد فى الواطة زمان:D:p !

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 11:18 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

شايفه شغلها !!

(س) يعمل فى وظيفة مرموقه تحتم عليه السفر إلى خارج البلاد بين الفينة والأخرى ، عند عودته من أحدى (السفريات) التى كانت لأحدى دول (شرق آسيا) توقفت العربة التى كانت تقله من المطار أمام (الفيلا) الأنيقة التى يسكنها ، ضغط على زر (الجرس) حيث هرعت إليه (أم الأولاد) لتكون فى إستقباله كالعادة إلا أنها فوجئت به وقد أحضر معه (فتاة) فارعة الطول ممشوقة (القوام) خضراء العينين مستديرة الوجه (كاعب)، كاعب دى معناتا شنو:D:p؟ - (تسمرت) أم الأولاد فى مكانها مندهشة إلا ان الإندهاش قد زال عنها جزئياً بعد أن إستراح (س) من (وعثاء) السفر وأخبرها أن (جاكى) هى (خادمة) قد إستقدمها معه لتدير شئون البيت مؤكداً لها أنه قد قام (شخصياً) بعمل (المعاينة) لها بمكتب تسفير الخادمات بتلك الدولة .
إستلمت (جاكى) الشغل وقد برعت فى (تنظيف) المنزل وترتيب (محتوياته) كما برعت فى وضع (الماكياج) على وجهها وإرتداء (الجينز) والبلوزات (البودى) مما جعل (أم الأولاد) بعد أن أحست بالخطر الداهم- تخاطب (س) قائلة :
- ما ملاحظ يا (س) للبس البتلبسو البت دى و(الحاجات البتجلطا) فى وشها دى؟
- (متصنعاً البراءة) : مالا ؟ فى شنو؟
- شنو المالا ؟ ما شايف (الأناقة) الفايته حدها دى؟
- الناس ديل أصلهم بيلبسو كده ! بعدين إنتى مالك تلبس التلبسو بس المهم (شايفه شغلها كويس) !
لم تكن المسألة عاوزه ليها (درس عصر) لمعرفة أن (المدام) قد أصابتها نيران الغيرة من (جاكى) وأن أجهزة (الإنذار المبكر) لديها قد بدأت فى العمل غير أن (س) كلما فتحت ليهو (السيرة) كان (يفرملا) بعبارته تلك (المهم شايفا شغلها كويس) ! حتى جاءت الطامة الكبرى يوم أن أخبرها إبنها الصغير (حماده) بانه قد شاهد (بابا) وهو يقوم بحضنة (خطافية) تؤكد (تلاحم قوى الشعب العاملة):D:p عندما كان يهم بمغادرة (البيت) ذاهباً نحو المطار فى سفرية أخرى مما جعلها تقول لنفسها :
-أيواااا .. أتاريها شايفه شغلها كويس وأنا ما عارفه !:D:p
فى اليوم التالى لسفر (س) قامت (المدام) بإنهاء خدمات (جاكى)- وسط دهشة الأخيرة- بعد إكمال كافة الإجراءآت وتسفيرها إلى موطنها ، عند وصوله إلى المنزل عائدا من السفرية حاول (س) أن يكون طبيعياً وهو يلاحظ عدم وجود (جاكى) ، ساعة ... ساعتين ... تلاته ... وعندما لم تظهر (جاكى) :
- (فى نبره حاول أن تكون عاديه) : البت (الشغالة) دى مشت وين؟
- أنا ما كلمتك؟
- كلمتينى بى شنو؟
- مش سفرتك كده قومى يا البت أطرشى و(أغمرى) وطلعى دم بى (مناخيرك) !
- أها وبعدين ؟
- لا بعدين لا قبلين نادينا (الإسعاف) طوااالى ومشينا وديناها (المستشفى)!
- أها وبعدين؟
- لا بعدين لا قبلين .. قالو لينا أعملو فحصوصات
- أها ولقيتوها نضيفه !
- لقيناها كوووولها نضيفه بس قالو الدم فيهو (شوية أيدز) !
- (إندهاش فى الركب وإستغراب فى المفاصل مع عدم قدرة على الكلام)
- مالك ذى الصبت فيك مطرة !
- لا لا مافى حاجه ... بس حقو نمشى تشوفا !
- تشوفا وين ؟ شفت الطول والقوام الممشوق داك ؟ البت دى (وحاتك إنت) بس تلاته يوم (حست) حست ... حست ... وضعفت ...ضعفت .. ضعفت ...لحدت ما بقت قدر (الموبايل)
- وشحنتيها ؟
- بالحيل ,, شحنتها لى أهلها ولى هسه بتكون ماتت وكمان (رصيدا) إنتهى !!
هرع (س) إلى غرفته قام بفتح جهاز الكمبيوتر الموصل بالإنترنت وعلى ماكينة البحث قوقل Google
قام بكتابة (كيفية إنتقال مرض الأيدز وأعراضه) :
- إنت جاى من سفر ما ترتاح ... مقابل الكمبيوتر بتسوى فى شنو؟
- لا بس فى (موقع) بتاع إستقدام (خادمات) قلت نشوف لينا واحده
- كلمهم يجيبوا لينا واحده .. بس تكون شايفه شغلها كويس !!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
01-11-10, 11:35 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

بنيتى حسابك!

نصائح توجهها (أم) إلى إبنتها لتكون لها بمثابة (خارطة الطريق) لارضاء زوجها وعلى ما أعتقد أن الأغنية باسم (بنيتى حسابك)!
ولعلي أجدها سانحة لاضيف إلى تلك النصائح نصائح أخرى لبناتنا واخواتنا (الزوجات) لعلها تساعد فى عملية السلام الأسرى، فالرجل مهما كان مركزه أو طول شنباته فبداخله يوجد طفل.. طفل بمعنى انو من السهل جداً ينضحك عليهو، وهذه بعض الوصايا التى من شأنها المحافظة على زوجك بدلاً من أن تصل الأمور بينكما إلى طريق مسدود وبدلاً من أن يرمى عليك يمين الطلاق وتلاقى نفسك مليانة شفع ومجدوعة فى بيت أهل الخلفوك ومصابة بمجموعة من الأمراض النفسية أبسطها انفريوريتى كومبلكس (ده يطلع مين)؟ :D:p
أولا: لازم ترددى وبإستمرار الجمل التالية (فى كل زمان وكل مكان):
- أبو محمد ده سيد الرجال..
- أبو محمد ده عال العال..
- أبو محمد ده جمل الشيل..
- أبو محمد ده خالى الميل..
وتستمرى فى ترديد هذه العبارات حتى (تصدقيها) تماما!
ثانياً: أن تتغاضى تماماً عن صوت شخيره بالليل وعن رائحة (شراباتو) النفاذة ولون ملابسو الداخلية الذى يتجه إلى السواد من بعد (إبيضاض) وعن طلباته التى لا تنتهى وان تتغاضى عن تدخل (والدته) فى الصغيرة والكبيرة وكذلك اخواته (الحيزبونات)..
ثالثاً: أن تقدمى شوية تنازلات عن بعض الحقوق (ما إنتى كده كده متنازلة) وأولها (طرح الوش وفك التكشيرة) مع استخدام بعض الألفاظ (الجديدة) مثل:
- مافى مشكلة يا حبيبى..
- انت تعبان وشقيان الله يكون فى عونك..
- الله يخليك لينا..
- ما عارفين من غيرك كنا نعمل شنو..
رابعاً: لازم تجددى (صورتك) لأنو ما معقول كل يوم يشوفك بنفس (الخلقة)، لازم ترفعى شعار (التجديد)، شوفى (مذيعات الفضائيات) واتعلمى.. ما عيب إنك تختى ليكى شوية مكياج هنا وهناك وما مشكلة قروش الحنانة ممكن (تقرمشيها) من المصروف وكلو يهون عشان (أبومحمد) ينبهر ويشوفك (فيروز زيانى) أو (لينا زهرالدين)!:D:p (مذيعات الجزيرة) .
خامساً: ودى أهم جزء فى (خارطة الطريق) هي كيفية التعامل في المناسبات (المكلفة) كالأعياد ودخول المدارس والجامعات ومناسبات (الأفراح) وإليك ما يجب القيام به:
- يا أبو محمد ياحبيبى الجمعة الجاية (عرس بت هاشم أخوك) .. وطبعا لازم (أشرفك) والناس كووولها تقول بالله شوفو (مرت أبومحمد) دى أنيقة كيف؟ امال شنو؟ كمان إنت ساهل والا ساهل! - لحظة صمت تتبعها إبتسامة - تعرف يا أبو محمد انا شفت ليا فستان حلو (شديد) تمنو بس (أربعمية جنيه) .. أنا عارفة انو غالى شوية بس لكن أنا ليا غيرك منو؟
- سادساً: ما تبقى (شكاية) وطلباتك المنزلية (كتيرة) من عينة (أنبوبة الغاز خلصت) (لمبة الصالون إتحرقت) وشنطة البت (سوستتها باظت) والولد طردوهو من المدرسة عشان المصاريف، خليكى لطيفة وبلاش ضغط على الراجل بقى!:D
سابعاً: لازم تخليهو يشعر إنك حاسة بيهو ومتابعة مشاكلو ولمن يحكى ليكى عنها إستمعى ليهو بإهتمام ووطى (صوت التلفزيون) ويا حبذا لو لميتى العيال وأخدتو ليكم لفة جوه البيت وإنتو بتهتفوا (بالروح بالدم نفديك يا أبومحمد)!
ثامناً: وأخيرا .. لازم تديهو جرعات حنية مستمرة (يعنى مش عند اللزوم) عشان (الرجال) بييجوا بالحنّية بلاش الجفاف والتصحر العلى طول ده! إتخيليهو واحد من أولادك ثم تعاملى مع الهدف..
يلا دى (خارطة الطريق) جربيها وراكى شنو؟ لازم تلتزمى بيها وتطولى بالك ، فى الأول ممكن ما تكون فى نتائج سريعة لأنو دى خطة طويلة المدى وكمان ما تندهشى لو لقيتى أبومحمد (وهو يلاحظ هذا التغيير) قعد يعاين ليكى عين غريبة كده معناها إنك لازم تمشى (التجانى الماحى)!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 12:07 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

حاجه كده خيال

كعادته صباح كل يوم جلس الحاج (عثمان) تحت شجرة البيت (العتيقة) منتظراً فنجان قهوته الصباحية الذى تقوم زوجته حاجة ( صفية ) بتحضيره له فى المطبخ :
- ما تقول ليّ قهوتك الليلة خفيفة وزى الموية عشان (البن) خلاس إنتهى.
- وما جبتى بن من آدم سيد الدكان مالك ؟
- والله آدم قال لو ما سددنا حساب الشهر الفات ما بدينا تانى حاجة.
- معقولة قروش فى البيت مافى عشان تشترى بالكاش؟
- هى القروش هى وينا؟ ما المية بتاعت معاشك على القريشات الانا بجيبا من عمل (الطبيخ) البعملو لى نسوان الحلة الخملانات ديل الواحدة تقعد تترقد تعاين فى المسلسلات وتلقى الطبيخ بتاعا جاااهز ومختوت جوة التلاجة وده كلو ما يكلفها فى الأسبوع كان تلاتين كان خمسة وتلاتين والسلطات منى مجان !
- شنو يعنى هسه ما (مدكنة) ليكى قرش قرشين منهم؟
- هى هن نسوان التابا قروشى قالوا ليك بيدونى ليها بالهين ما بقسطوها لي قسيط (يسل) الروح والله يا الحاج لو ما القريشات البرسلا لينا صلاح ولدك كان سيد البيت طردنا وجدع لينا عفشنا فى الشارع !
- بى مناسبة صلاح دى الود ده فضل لى جيتو كم يوم؟
- والله حسب الكلام القالو ليا يومداك فى التلفون يكون فضل ليهو زى عشرة يوم ، أنا هسه رأسى ضارب عشان ما جهزنا حالنا لى جيتو دى !
- نجهز يعنى عاوزانا نعمل شنو؟
- يعنى أقل حاجة أغير سرائر الصالون ونعمل ليهو (ستائر) وأشترى لي شوية ملايات جديدة عشان الناس البتجى تتحمدل ليهو السلامة.
صلاح يعود :
بعد إغتراب خمسة سنوات (حتة واااحدة) قضاها صلاح هاهو يعود إلى الوطن (عودة نهائية) بعد أن أفلس (كفيله) وقام بتصفية الشركة التى كان يعمل بها ، إستقل (صلاح) تاكسى المطار بعد أن إطمئن على (تربيط) شنطة أعلى العربة :
حمد الله على السلامة
الله يسلمك
على وين إن شاء الله
أم بده بالردمية
(وهو ينظر إلى جواز السفر ) : إجازة ولا خروج نهائى؟
لا .. جاى نهائى.
(فى إندهاش) : الجايبك شنو؟
(فى إستغراب) : ليه فى شنو؟
عليك الله فى زول يلقة ليهو فرصة يغترب يجى راجع تانى؟
والله لو ما الشركة قفلت ومضطرين ما كان رجعنا.
الله يكون فى العون لكن براك ح تشوف وقريشاتك الجاى بيها دى تكمل فى أسبوع.
طيب عشان ما تكمل الواحد يستثمرا فى شنو تفتكر؟
والله يا إبن العم يا (مواصلات) يا (أكل) ! يعنى (ركشات) يا (روزات) يا (كفتريات) يا حاجة زى دى !
السرة تقترح :
ما أن وصل (صلاح) وإنتهت مراسم إستقبالة وإنتهت موجة الضيوف والمهنئين بسلامة الوصول حتى جلست (صفية) قبالته وقالت وهى تبتسم :
أها ما جبت الشيلة يا ولدى؟
شيلة شنو يا حاجة ؟
أجى يا ولدى؟ شيلة شنو كيفن ؟ ما شيلة عرسك ! ولا عاوز تشتريها من هنا ؟
يا حاجة كدى النشوف لينا حاجة تتدخل لينا قروش وبعدين العرس ده ملحوق !
ومالو ما تعملهم الإتنين ! والله وبالله البنات على قفا من يشيل بس إنت (أشر) ساااكت قول عاوز دى وأنا أعرسا ليكا!
يا حاجة أعملهم الإتنين كيف؟ إنتى قايلانى كنت شغال هناك (تنزيل) ! ما ياهو المرتب القاعد أعيش منو وأرسل ليكم منو القرشين ديل !
خلاس طيب شوف البت البتعجبك ونخطبا نحجزا ليك وأعمل مشروعك العاوز تعملو ولمن الأمور تتصلح أعمل العرس.
يا حاجة كده يا دوبك قريشاتى دى ما إتماصت ... نبقى كل يوم فى (منتزهات) وكافتريات) وحاجة باردة وعصائر وبيرقر وشاورما !! عليكى الله يا حاجة إنسى الموضوع ده لحدت ما الله يقول ليها كونى !
خضر خيال :
عندما دق الباب صباح اليوم التالى فوجئ (صلاح) بصديقه (وود حلتو) خضر المشهور بخضر خيال والذى يعمل (سمساراً) يأتى ليهنئة بسلامة العودة بعد كل هذه السنوات التى لم يراه فيها.
أها إجازة ولا نهائى؟
والله يا خضر نهائى قلنا الواحد يجى يعمل ليهو مشروع صغيرونى كده ويقعد !
والله أنا عندى ليك مشروع حاجة كده (خيال) !
مشروع زى شنو؟
وبعد مقدمة طويلة حاول فيها (خضر) أن يكون حديثه فيها منمقاً ومقنعا قام بتخفيض صوته كمن يود أن يقول سراً خطيرا :
- روزا .. بس روزا 30 راكب تشغلا (أم بدة - الميناء البرى) وبالعكس والله (الخط) ده شغال شغل حاجة كده بس (خيال)
- يعنى بتدخل ليها فى اليوم زى كم؟
- بالميت كده بعد ما تطلع حق الجاز والكمسارى والسواق ممكن تطلع ليك مية ألف جنيه!! ما قلت ليك حاجة كده (خيال)؟
طيب يا خضر (الروزا) دى بى كم ؟
- حسب الحاجة العاوزا .. فى روزات 24 راكب وفى روزات (مرق) يعنى طويلة بتشيل 30 راكب وفى (روزات أورنيك جمارك) وفى (روزات) مرخصة وفى روزات (معدلة) وفى روزات جاية من بلدها بدون تعديل !
- والفرق شنو بين معدلة وجاية عديل ؟
- الفرق إنو مرات الحافلات دى بتكون أصلها دركسون يمين وبعدين بيقلبوها دركسون شمال عشان كده بيقولو عليها (معدلة) وتمنها بيكون أرخص من العديلة !!
- أها يعنى (العديلة ) و(أورنيك جمارك) دى تكون فى حدود كم كده؟
- يعنى حسب حالتا .. ممكن بى30 أو 40 أو بى 50 مليون والبى خمسين دى بتكون حاجه كده (خيال) !
- - خلاص يا (خضر) خلينى أفكر فى المشروع ده كم يوم كده وأديك النتيجة !!
- وبعدين ما تشيل لى قصة (السواق) دى هم أنا ممكن أسوقا ليك أصلو (السمسرة) الأيام دى سوقا نائم والناس (مفلسة فلس شديد) حاجه خيااال !
خضر تااانى :
قبل أن يستيقظ (صلاح) من نومه فى صباح اليوم التالى سمع دقات على الباب ليفاجأ بخضر وهو يخاطبه وهو منفرج الأسارير :
والله لقيت ليك روزا مرق اورنيك حاجة كده خياااال !
وسط إلحاح (خضر) وترديده المستمر بأن الحافلة (خيال) و(حاجة كده) وأنها (جديدة كرت) ومرخصة ومؤمنة تأمين شامل وإنو صاحبها موظف كبير فى أحد البنوك ، قام (صلاح) بأخذ (دش) سريع وأرتدى ملابسه وذهب مع (خضر) لمعاينة (الحافلة) .
شوف بالله الروزا دى واقفة زى (الأسد) كيف ؟ حاجة كده خيال !
وبعد مقابلة صاحب الحافلة وأجراء معاينة سريعة لها وإستخدام خضر لخبراته التراكمية كسمسار فى تخفيض (السعر) تم الإتفاق على شرائها بمبلغ 35 مليون .
(هامسا لخضر على إنفراد) : لكن يا خضر أنا القروش العندى كووولها 30 مليون أجيب ليهو الخمسة دى من وين ؟
ما مشكلة ح أكلمو يصبر ليك تسددا ليهو من الإيراد.
والأيراد ح يسددا !
إنت قايل الإيراد شوية ؟ ح يكون حاجه كده خيال
قام صلاح بتسليم صاحب الحافلة المبلغ (عدا نقدا) بينما كان (خضر) يعتلى (كرسى السواق) بعد أن قام بوضع شريط (حفلة كارب) على المسجل أحضره معه خصيصا لهذه المناسبة .

أيراد خيال :
إتفق (أسامة) مع (خضر) أن يسلمه الإيراد بصورة أسبوعية (كل خميس) على أن يكون يوم الجمعة (للصيانة) والغسيل وتغيير (الزيوت) ، جاء الاسبوع الأول وحضر (خضر) وهو يحمل ظرفاً كبيرا ممتلئ بمختلف القطع المعدنية والفئات الورقية :
أها الأمور ماشة كيف؟
مية المية .. حاجة كده خيال .. شوف بعد ما أطلع (حق الجاز) و(حق الكمساري) والفطور والغداء بنصفى لينا فى حدود تسعين مية ألف !
والكيس ده شنو؟
ده أيراد الأسبوع ده ستمية ألف وشوية ! لكن أنا قلت أوريك ليهو وأشيلو أخليهو معاى.
إنت ناسى إنو بتاع الحافلة عاوز مننا خمسة مليون.
لا كلامك صاح أمسكو عشان لمن يحصل خمسة مليون نمشى نوديهو ليهو ونشيل منو الشيك الكتبتو ليهو ! عشان القروش دى لو قعدت معاى ح أتصرف فيها !
بعد مضى عدة أسابيع تكفى لسداد قيمة الشيك أتصل (صلاح) بخضر مستفسرا :
ألو .. خضر
أيوه دقيقة بس يا صلاح والله بتاعين (الحركة) ديل مشرورين فى الشارع حاجة كده خيال.
أها القروش ما تمت عشان نوديها للزول ده ونشيل شيكنا !
والله يا صلاح كل ما تقرب تتم تظهر لينا مصيبة مرة (الفرامل) ومرة (الكتاوت) ومرات (الجربوكس) ! ده غير ناس (المرور) المحل ما تقيف يقطعوك (إيصال) بى تلاتين !
قبل تقديم (الشيك) بيوم واحد بعد مهلة الشهرين التى أعطاها لهم صاحب الحافلة ، وبينما كان صلاح يجلس أمام منزلهم رأى من على البعد (حافلة) يتصاعد من عادمها دخان كثيف تتجه نحوه وتتوقف ،إحتاج صلاح لوقت طويل حتى يتبين ملامحها وملامح (خضر) الذى نزل منها متجها نحوه يحمل كيساً ضخما :
أخيراً قروش الشيك تميناها لكن بس فى مشكلة حاجة خيال كده !
المشكلة شنو ؟
المكنة بقت تاكل زيت وعاوزة (عمرة) وكمان
كمان شنو؟
اللساتك كووولها (صلعت) وعاوزين لينا 4 لساتك جديدة كرت !
وكمان فى فضا فى (الدركسون) والسيرفس بتاع الفرامل عاوز تغيير.
والحاجات دى بى كم كده؟
زى ستة مليون كده !!
إلى الامجاد :
لم يكن فى وسع (صلاح) سوى تسديد قيمة الشيك والتفكير فى بيع الحافلة نسبة لأنه غير قادر على توفير مبلغ الستة مليون لإعادة تأهيل الحافلة وقد أقنعه (خضر) ببيعها وشراء عربة (أمجاد) جديدة (خيال) حيث إلتزم بتوريد مبلغ أربعين ألف يوميا ، بعد أشهر قليلة بدأت (الأربعين) فى التقلص نسبة لإيصالات المخالفات المتكررة وغى عصر أحد الايام رن موبايل (صلاح) ليجد (خضر) على الخط :
جيب بطاقتك وتعال ليا فى القسم بتاع الحركة
فى شنو؟
والله بس حادث كده خيال !
كان الحادث (خيال) كما ذكر (خضر) إذ أن الأمجاد قد تهشمت واجهتها تماما بعد أصطدامها بعربة نفايات ، بعد أن قام (صلاح) بعمل ضمانة لخضر وفى طريقهما إلى معاينة موقع الحادث
الظاهر الحديد الكبير ده ما بنفع معاك يا صلاح!
والعمل؟
والله كان بعت الأمجاد دى وشفت ليك بى تمنها (ركشة) يكون احسن.
ودى أعملا كيف؟
إنت بس خلى ليا الموضوع ده أنا بكرة بجيب ليك ركشة خيااال
ركشة خيال :
بالفعل فقد صدقت نبؤة (خضر) فقد ظلت الركشة (مستورة) لفترة من الزمان كان خلالها (خضر) يقوم بتوريد مبلغ مية وعشرين ألف (نهاية كل أسبوع) لصلاح وفى أحدى المرات التى جاء فيها خضر لتسليم (التوريدة) :
الركشة الليلة وين جاى براك؟
والله حصل ليا موقف كده بس خيال
موقف شنو؟
دخلت المطعم قلت إتغدى بس نص ساعة طلعت لقيت الركشة سرقوها بس أحسن شئ (الإيراد) بتاع الأسبوع كان فى جيب البنطلون ! أهو دى المية وعشرين والعفو والعافية !
فى محاولة لتوظيف مبلغ (المية وعشرين ألف) قام صلاح بشراء (عجلة) لإستخدامها فى تنقلاته تساعده فى إحضار أغراض المنزل من السوق القريب
عليك الله يا صلاح يا ولدى جيب ليا (نص كيلو لحمة مفرومة ) من الجزر.
تكل (صلاح) العجلة على أحد اعمدة الإنارة وسأل الجزار (عندكم لحمة مفرومة) فى ذات الوقت الذى نظر فيه إلى مكان (العجلة) الذى وجده خاليا فقال يخاطب نفسه فى حيرة:
- والله الزول السرقها ده إلا أكون كنت (رادفو) حاجة كده خيال !:D:p :

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 12:16 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

أديداس العنقودية !!


أكثر من مليار ونصف ( جزمة ) - ولا مؤاخذة – ينتعلها المسلمون في أنحاء المعمورة ، من كل هذه (الأحذية) إنطلقت جزمة (بدون طيار) أرسلها الصحفى العراقى (منتظر الزيدى) صوب وجه رئيس اكبر دولة فى العالم والذى تعامل مع (الجزمة المهاجمة) بحرفنة و(زوغان) يحسد عليه على الرغم من عنصر المباغتة ، والذى لو حدث لأى حاكم (عربى) لأصيب (بالجزمة القلبية) ! إذ ان أى من حكامنا لا يمكن أن يتصور يوماً أن يغامر (شخص) مثل هذه المغامرة التى تورده موارد (التهلكة) فيصبح على فعلته من (النادمين) ! وما فعله ( منتظر الزيدى) ليس بدعة من البدع إذ أن ثقافة (الضرب بالصرم) و(الشبشب والقبقاب) هى ثقافة مسجلة رسمياً بإسم (العرب) لا تعرفها بقية الأمم والشعوب وهى أداة (تعبيرية) تستخدم عند نفاذ أو تعطل ترسانات الأسلحة (ست الإسم) !
وبالطبع لا يوجد لدى (حكوماتنا العربية) سلاحاً أكثر فتكاً من هذا (الحذاء) مقاس 44 (معدل) وإلا فقل لى بربك - عزيزى القارئ - أى يوم (أسود) يدخرون فيه هذا (السلاح) وها هى (إسرائيل) الغاشمة تخرج على أهل غزة بستين طائرة حربية مختلف أنواعها وعشرات (الزوارق) البحرية لتوقع ما بين ثلاث ليال وضحاها أكثر من ألفى قتيل وجريح لتجعل من غزة عاليها سافلها !
لتخرج تلك الأصوات التى رأت فى (حذاء الزيدى) مخلصاً للأمة مدافعاً عن كرامتها فى مظاهرات هادرة بينما حكوماتها تخرج ببيانات تشجب وتندد بالعدوان الصهيوني الغاشم ! تأكيداً على أننا أمة تجيد فنون القتال (بالنعال) فى (المؤتمرت) والنعيق (بالحلاقيم) فى (المظاهرات) وتدبيج بيانات (الشجب والإدانة) !.
وكالعادة (ومن خلى عادتو قلت سعادتو) وفور وقوع المذبحة (التى لا زال عرضها مستمراً) يخرج علينا (الأمين العام لجامعة الدول العربية) بطلعته (البهية) ليعلن على رؤوس الأشهاد عبر كل القنوات الفضائية بأنو (الموضوع ده مش ح ينسكتش عليه) مطمئناً الشعب العربى (الله يطمنو) بأنه سوف يدعو إلى إنعقاد قمة طارئة للقادة والزعماء العرب للنظر فى رد هذا العدوان الغاشم والذى لا أستبعد – شخصياً- أن يكون بواسطة (الأحذية العابرة للقارات) ذات (السيور النووية) و(الشباشب) العنقودية و(السفنجات المفخخة)!
فى إعتقادى بأن (الزيدى) قد أخطأ بقذف (فردتى) حذائه صوب (بوش) إذ كان المفترض أن يقذف بواحدة و(يخلى الفردة التانية) معاهو (لليوم الأسود) ليقذفها صوب منصة (إجتماع القمة الطارئ) نحو ثلة (المطبعين) الكرام البررة من الذين يركبون مع بوش (تحت) حذاء واحد !
والذين يدخلون إلى طاولة (القمة) ثم يخرجون من الباب الآخر (يا مولاى كما خلقتنى) دون أن تبدو عليهم أى علامة من علامات (الخجل) وهم يصيغون بياناً ختامياً (هيروغلوفياً) يحتاج إلى خمسين يوما حتى تتضح معالمه وتُفك (طلاسمه) ، هذا إذا إنعقدت القمة أصلاً وتم الإتفاق على مكان الانعقاد (ودى مصيبة تانية) والذى يحتاج الأتفاق والإجماع عليه إلى وقت قد تستغله (إسرائيل) وتنهى (المأمورية) بأسرع ما يمكن وعندئذ لا يجتمعون ولا ينعقدون ولا (يحزنون)!

كسرة :
لن يفلح (حذاء) يطلق فى وجه (بوش) أو (شبشب) يطلق صوب (كونداليزا) أو (سفنجه) تطلق نحو (بلير) فى تحرير الأرض وإخراج المغتصب وحتى نقوم بتطوير بطاريات صواريخ (باتا ) المضادة (للطائرات) وقنابل (أديداس) العنقودية لدحر (أعداءنا) فإن الحال يبقى كما هو عليه وعلى المتضرر اللجؤ إلى (الدعاء) أن اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم وأجعل كيدهم فى أيه كده ما عارف !

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 12:39 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

النصب بالأعشاب

العلاج بواسطة الأعشاب شئ متعارف عليه منذ قديم الزمان حيث لم يكن هنالك (بنادول أو تتراسايكلين) أو خلافه من العقاقير الحديثة، يقوم به ما يعرف باسم (العطارون)، إذ كان العطار فى قديم الزمان بمثابة الصيدلى الذى يقوم بتحديد العقار(الأعشاب) التى تساعد على علاج بعض الأمراض كالصداع والإسهال وفقدان الشهية وغير ذلك من الأمراض التي يسهل تشخيصها . و(الواقع) يقول إن هذه (المهنة) فى ظل التطورات العلمية فى مجال (الطب) وصناعة الدواء قد تضاءلت أعداد الذين يقومون بممارستها ولم يتبق منهم إلا الذين ورثوها عن آبائهم وأجدادهم وأغلبهم (أميون) أو شبه ذلك ، غير أننا دائما فى (حتة) والواقع فى (حتة) تانية، إذ إنتشرت هذه الأيام (هذه الظاهرة) إنتشارًا غريباً، فما أن تمسك بإحدى الصحف الآن إلا وتجد إعلاناً لشخص أو (مركز) يدعى علاج جميع الأمراض بالأعشاب إبتداءً (بالزكام) مروراً (بالسرطان) وإنتهاء (بالايدز) حمانا الله وإياكم وليت المسألة أقتصرت على ذلك بل تعدتها إلى عرض بضاعتهم (فى سوق الله أكبر) حيث تنتشر (الآن) فى شوارع (الخرطوم) بالقرب من الأسواق وأماكن التجمعات عدد من البكاسى والعربات وعليها الملصقات التى توضح للمواطن (الما عارف يلاقيها من وين وإلاّ من وين) كمية (أسماء) الأمراض التى تعالجها هذه الأعشاب.
بالأمس وفى طريقى لمبانى الصحيفة وجدت إعلاناً ملصقاً على إحدى العربات التى تقف ويتزاحم حولها المواطنون ، الملصق يروج (لحبة) تسمى (الحبة السوداء) يدعى (صاحبها) بان لها القدرة على شفاء الامراض وحتى تدرك - عزيزى القارئ - إلى أى مدى وصل الإستخفاف بعقول المواطنين و(النصب) عليهم، أحيلك لقراءة السطور التالية التى توضح (الأمراض) التى (تستطيع) تلك (الحبة) والتى يضع (مقدار جرعاتها) وطريقة (تناولها) ذلك (الدجال) الذى ما بينه وبين (الصيدلة) كالذى بينى وبين (اللغة التركمانستانية) :
تساقط الشعر، الصداع ،الأرق، القمل وبيضه، الدوخة وآلام الأذن، القراع والثعلبة، القوباء، الأسنان وآلام اللوز والحنجرة، حب الشباب ، الثأليل والجروح والأورام، البهاق والبرص ، ضياء الوجه وجماله، سرعة التئام الكسور، الكدمات والرضوض، الروماتيزيوم ، السكر، ارتفاع ضغط الدم ، إذابة الكوليسترول في الدم ، الإلتهابات الكلوية، تفتيت الحصوة وطردها ، عسر التبول ، منع التبول اللا إرادي، الاستسقاء، التهابات الكبد ، الحمى الشوكية، المرارة وحصوتها، الطحال، المغص المعوي ، الإسهال، الطراش ، الغازات و التقلصات، لكل الأمراض الجلدية ، لكل أمراض الصدر والبرد ولكل أمراض القلب والدورة الدموية (شفتو التعميمات دى) !
إنتهت الأمراض (هى مش كتيرة اوى) يعنى حوالى كم وستين (مرض) غير الأمراض التى تم (تعميمها)!!:D:p
كنت أظن (وليس كل الظن إثم) إن ممارسة أية مهنة ذات علاقة بالطب دون (ترخيص) من وزارة الصحة ونقابة الأطباء أو الصيادلة تعتبر من الجرائم الجنائية التي يعاقب عليها القانون، لكن يبدو ان ظنى فى (غير محلو) وإن القانون يسمح لكل من هب ودب إدعاء معالجة المرضى فى ظل إنحسار دور (الدولة) فى إيجاد الرعاية الطبية لمواطنيها وتبنيها لظاهرة العلاج الإستثمارى (البشئ الفلانى)!!
إقتربت أكثر من (البائع) الذى تبدو عليه علامات (الوقار المصطنع) وسألته (متصنعاً) الغباء:
هسه لو عندى الأمراض دى كوووولها الحبة دى بتعالجها ليا !
وقبل أن يجيبنى (البائع) ليذكر لى (الحديث النبوى الذى رواه البخارى) جاءنى صوت من خلفى يبدو أنه لمواطن مستاء مما يحدث :
والله يا أستاذ لو عندك منهم (تلاتة) بس ... كان لحقت (أمات طه) !:D:p
كسرة:
حديث (النبى صلى الله عليه وسلم) ما عندنا فيهو كلام لكن الناس دى درست (صيدلة) وين ؟!!!

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 12:55 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

قنبلة !

التلفون المحمول أو (الموبايل) كما يحلو للناس أن تسميه جهازاً كان حتى سنوات قليلة حكراً على المسؤولين الحكوميين ونجوم المجتمع من (أصحاب المليارات) ثم شيئاً فشيئا إنتشر إستخدامه ليشمل كل شرائح المجتمع ليصبح موجوداً فى كل (جيب) وكل (بيت) وكل (عربة) حتى أن البعض أصبح يحمل معه (موبايلين) ثلاثة!!!
كان (مبارك) يكره التعامل مع الأجهزة الإلكترونية ولا يجيد التعامل معها فهو لا يستطيع (مثلاً) إستخدام (ريموت الدش) لتغيير القنوات كما أنه لا يورط نفسه فى محاولة تغيير قنوات التلفزيون، إذ إختار لنفسه أن يكون بعيداً عن هذه الحمى (التكنولوجية) المجنونة وكان يضحك على أصحابه عندما يراهم يصرفون كل نقودهم على أحدث أجهزة الموبايل وعلى الفواتير و(الإسكراتشات).
في أحد الأيام عاد أخيه الذي يعمل فى الخارج فى إجازته السنوية وهو يحمل له (موبايل) فاخر من أحدث الموديلات وأفخمها، حاول (مبارك) أن يرفض الهدية ولكنه خاف أن (يزعل أخيه) فأخذه وفوض امره لله، فرح أبناء (مبارك) بالموبايل الحديث وأصروا أن يشتري له شريحة فورا وهكذا كان.
في اليوم التالي تعجب أصحاب (مبارك) وهم يرونه يحمل جهاز موبايل وهو العدو اللدود له :
- معقولة ؟ مبارك شايل ليهو موبايل وكمان أحدث موديل؟
- والله ده هدية من أخويا ولو ما خايفو يزعل كان ما شلتو منو.
- (أحدهم يمسك به فى إعجاب) : غايتو يا مبارك لو فكرت تبيعو أنا بشتريهو منك .
- أبيعو شنو؟ معقوله بس .. ياخى ما عارف إنو الهدية لا تهدى ولا تباع.
- خلاص ياخى سحبنا (العرض) بتاعنا ، لكن والله يا مبارك إنت كلام الموبايلات ده (ما بتقدر عليهو) !
بينما كان (مبارك) يجلس على مكتبه فى الوزارة جاءه (خضر المراسلة) يخبره بأن (السيد الوكيل) عاوزو ، لم يكن (مبارك) يحبذ (السيد الوكيل) فهو شخص متغطرس و(عامل رسمى) ، ترك مبارك (الأوراق) التى كانت أمامه وإتجه نحو مكتب الوكيل ، تعوذ من الشيطان ثم طرق الباب ودخل للوكيل الذى ما أن رآه حتى بادره قائلاً :
- الأوراق العندك ليها كم يوم دى حاول أخلص لينا منها عشان السيد الوزير عاوزا.
فجأة وقبل أن يجيب (مبارك) تحول مكتب السيد الوكيل إلى ( حفلة هاجة) إذ إنطلق صوت المغنية :
- وين مقدرة راجل المرا ده حلو حلا !
لم يفهم كلاهما من أين يأتي الصوت ، حتى انتبه (مبارك) إلى أن الصوت يأتي من (جيبه) فأخرج جهاز الموبايل وقام بالرد فجاءه صوت ابنته (أمانى) :
- أيه رأيك ياأبوى فى (الغنية) الختيتا ليك (رنة) دى؟ مش حلوة ؟
- خلاص بعدين بعدين ، بعدين (ثم اغلق الخط) !
- شنو ده يا (أستاذ مبارك) ؟ مش عيب عليك يا راجل زول في سنك ومركزك ده يخت ليهو كلام فاضي زي ده فى موبايلو؟ وكمان جايى بيهو في مكتبي؟ ما فيش احترام ؟
اصلو فى الحقيقة سعادتك يعنى ...
بلا فى الحقيقة بلا يعنى تانى لما أناديك تقفل موبايلك ده مفهووووم !
خرج (مبارك) من مكتب السيد الوكيل (غاضبا) لهذا الموقف (السخيف) الذى (لقى روحو فيهو) وذهب إلى البيت على الرغم من إنو (اليوم ما إنتهى) حيث عنف ابنته ووبخها بشدة على وضعها لهذه (الاغنية الهابطة) السخيفة ومنعها من أن تقترب من الموبايل مرة أخرى وطلب من ابنه (طلال) أن يغير الرنة الى رنة أخرى معقولة، أخذ الابن الجهاز وأخذ يعبث بأزراره بينما ذهب مبارك ليتناول الغداء.
في عصر ذات اليوم توفى جار (مبارك) الذى كان يشغل منصباً مرموقاً ، لم يستطع (مبارك) حضور التشييع فاكتفى بالذهاب لصيوان العزاء حيث اختار له كرسياً جاء مصادفة قريباً من إحدى الشخصيات الحكومية الهامة التى جاءت لتقديم واجب العزاء وفجأة سمع الجميع صوتاً ينطلق :
قنبلة ... قنبلة !!
تضاير الجميع .. وقف أفراد الفريق المصاحب المكلف بحماية تلك الشخصية (الهامة) فى حالة تأهب وحذر لم تستمر كثيرا حيث إنطلق ذلك الصوت مواصلاً :
سماحة الزول في الطول والعلا
قنبلة ..
الإيـديـن كلاشـنـكـوف
قنبلة
الحواجـب شايفـة شــوف
قنبلة
استدار الجميع ليبحثوا عن مصدر الصوت فإذا به موبايل (مبارك) الذى أدخل يده فى جيبه (بالغمتى) وقام (بتتبيظ) جميع المفاتيح حتى استطاع إيقافه وهو يتصبب عرقاً ولكن بعد أن قاربت (الأغنية) على الإنتهاء!!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 01:05 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

قلوب وكلاوي

وقف (حاج سليمان) أمام شباك تذاكر المستشفى لزيارة جاره (طيفور) الذي مر بوعكة صحية ألزمته سرير المستشفى، أدخل (حاج سليمان) يده في جيب جلابيته وأخرج ورقة فئة (الألف جنيه) قيمة تذكرة الزيارة، إلا أن الموظف المسؤول عن قطع التذاكر تجاهل ذلك تماماً وقام بسؤال (حاج سليمان) عن اسم المريض الذي يود زيارته فأخبره (حاج سليمان) بأن اسم المريض هو (طيفور الماحي) بعدها أخذ الموظف ينظر إلى قائمة أمامه تحتوي على أسماء المرضى من النزلاء ماراً بسبابته على الأسماء وهو يقول متابعاً: (طيفور).. (طيفور) ثم فجأةً توقف سائلاً (حاج سليمان) إن كان المريض اسمه (طيفور الماحي طه) فأجابه بالإيجاب وعندها قال له الموظف:
عشرة آلاف جنيه.
تعجّب (حاج سليمان) فهو يعلم تمام العلم بأن تذكرة الزيارة قيمتها (ألف جنيه فقط) لذلك قام بسؤال الموظف عن هذه (الزيادة المهولة) في قيمة التذكرة، إلاّ أن الموظف وبهدوء أشار لحاج سليمان بقراءة منشور ملصق على (ضلفة) شباك التذاكر.. أخرج (حاج سليمان) نظارته الطبية وقرأ المنشور الذى لم يفهم منه شيئاً مما دعاه لسؤال الموظف عن فحواه فأخبره الموظف أن إدارة المستشفى قررت أن تكون رسوم الزيارة للمريض حسب (حالة ونوع المرض) بتاعو، وأضاف شارحاً :- يعني الزول الراقد ذي زولك دا عندو ( قلب) رسوم زيارتو (عشرة آلاف) ومعاهو كمان ناس الكلى والكبد ديل كلهم (عشرة آلاف).. وناس الأزمة والبواسير والناسور ديل (خمسة آلاف) وناس الملاريا والتايفويد - والانيمياء (ثلاثة آلاف)، مواصلاً - :
- فهمت هسع يا حاج- هو (الاستهبال) عاوز ليهو فهم؟ باللّه أقطع لينا تذكرتنا دي وخلينا ندخل. كانت (حاجة السرة) تقف في الصف أمام الشباك وراء (حاج سليمان) مُباشرةً وقد استمعت لكل ما دار بين موظف التذاكر و(حاج سليمان) من حوار لذلك ما ان غادر (حاج سليمان) حتى بادرت موظف التذاكر:- يا ولدي أنا عاوزه أزور (ست النفر عباس) والله ووالله يا ولدي وطالبني حليفة جابوها بي (خمة نفس) و(شحتفة روح) سااااكت ما عندها أي حاجة، طلب موظف التذاكر من (حاجة السرة) أن (تروق شوية) ريثما يطّلع على القائمة ليعرف نوعية المرض حتى إذا ما وجد إسم المريضة (ست النفر) قام بمخاطبة حاجة السرة قائلاً:- شوفي يا حاجة (ست النفر عباس النعيم) دي عندها التهاب في الغدد الليمفاوية.- طيب التهاب الغدد الكمياوية ده زيارتو بي كم ؟- بى خمسة آلاف قامت (الحاجة السرة) بدفع الخمسة آلاف واستلام تذكرتها وهي تقول بصوت عالٍ كمن تحدث نفسها- قال شنو غدد كيماوية يعني خلاص من تشخيصكم الصاح!!
كان الشخص التالي فى الصف شيخاً وقوراً طلب في هدوءٍ من موظف التذاكر أن يعطيه تذكرة لزيارة قريبه الذي لزم المستشفى إثر تعرضه لحادث حركة تقصى موظف التذاكر اسم المريض من القائمة التي معه وما لبث أن أخبر الشيخ بأن قريبه هذا يرقد في غرفة الإنعاش وهنا قام الشيخ بسؤال الموظف عن إمكانية زيارة المريض.- أيوه ممكن تزورو يا حاج بس التذكرة بـ (خمسين ألف) عشان الناس ألفي الإنعاش ديل زيارتهم ممنوعة.- طيب وكت مافيش ليهم زيارة وممنوعة الزول البيدفع بتخلوهو يدخل ليه؟ عاوزين تخموا قروش الناس أها الزيارة دي خليناها.
في اليوم الثاني اجتمع المدير الطبي للمستشفى مع أركان حربه لتقييم هذه التجربة الفريدة التي هدفت إلى (جباية) أكبر مبلغ من زوّار المرضى، وبعد نقاش مستفيض توصّل الاجتماع إلى أن التجربة كانت معكوسة، إذ أن الفئات الأعلى للتذاكر كان يفترض أن تكون للأمراض المتفشية التي يُعاني منها معظم سكان السودان كالملاريا والسل والتايفويد والانيمياء والدرن، أما الأمراض الأخرى التي هي أقل حدوثاً كأمراض القلب والكلى فهي يفترض أن تكون الأقل رسوماً، لذا فقد قامت إدارة المستشفى بتصحيح الوضع.
فى اليوم التالى جاءت (حاجة السرة) لزيارة قريبتها (ست النفر) دافرت حاجة السرة حتى وصلت إلى شباك التذاكر وهي مُمسكة بالخمسة آلاف بيدها وعند وصولها إلى شباك التذاكر قامت بإعطاء ذات الموظف ذات مبلغ (الأمس) إلاّ أنه أخبرها بأن تذكرة الزيارة بالنسبة لست النفر أصبحت عشرين ألفا.. أخبرته بأنه لأبد أن يكون غلطان لأنّها بالأمس قد دخلت بـ (خمسة آلاف) وأن ست النفر مرضها هو الغدد (الكيماوية)!! إلاّ أن موظف التذاكر قاطعها قائلاً لها بأن زيارة المريض بالغدد (الليمفاوية) قد أصبحت عشرين ألفا وأن الأمراض ذى القلوب والكلاوي والكبد أصبحت (بخمسة آلاف).. خرجت (الحاجة السرة) من شباك التذاكر وهي تقول بصوت عالٍ:- عليكم الله شوفوا جنس المسخرة دي هي دي استبالية وللاّ (مطعم)، قال أيه (قلوب وكلاوي وكبد).. مش الزيارة دي.. خليناها ليكم..:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 01:10 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

قلوب وكلاوي

وقف (حاج سليمان) أمام شباك تذاكر المستشفى لزيارة جاره (طيفور) الذي مر بوعكة صحية ألزمته سرير المستشفى، أدخل (حاج سليمان) يده في جيب جلابيته وأخرج ورقة فئة (الألف جنيه) قيمة تذكرة الزيارة، إلا أن الموظف المسؤول عن قطع التذاكر تجاهل ذلك تماماً وقام بسؤال (حاج سليمان) عن اسم المريض الذي يود زيارته فأخبره (حاج سليمان) بأن اسم المريض هو (طيفور الماحي) بعدها أخذ الموظف ينظر إلى قائمة أمامه تحتوي على أسماء المرضى من النزلاء ماراً بسبابته على الأسماء وهو يقول متابعاً: (طيفور).. (طيفور) ثم فجأةً توقف سائلاً (حاج سليمان) إن كان المريض اسمه (طيفور الماحي طه) فأجابه بالإيجاب وعندها قال له الموظف:
عشرة آلاف جنيه.
تعجّب (حاج سليمان) فهو يعلم تمام العلم بأن تذكرة الزيارة قيمتها (ألف جنيه فقط) لذلك قام بسؤال الموظف عن هذه (الزيادة المهولة) في قيمة التذكرة، إلاّ أن الموظف وبهدوء أشار لحاج سليمان بقراءة منشور ملصق على (ضلفة) شباك التذاكر.. أخرج (حاج سليمان) نظارته الطبية وقرأ المنشور الذى لم يفهم منه شيئاً مما دعاه لسؤال الموظف عن فحواه فأخبره الموظف أن إدارة المستشفى قررت أن تكون رسوم الزيارة للمريض حسب (حالة ونوع المرض) بتاعو، وأضاف شارحاً :- يعني الزول الراقد ذي زولك دا عندو ( قلب) رسوم زيارتو (عشرة آلاف) ومعاهو كمان ناس الكلى والكبد ديل كلهم (عشرة آلاف).. وناس الأزمة والبواسير والناسور ديل (خمسة آلاف) وناس الملاريا والتايفويد - والانيمياء (ثلاثة آلاف)، مواصلاً - :
- فهمت هسع يا حاج- هو (الاستهبال) عاوز ليهو فهم؟ باللّه أقطع لينا تذكرتنا دي وخلينا ندخل. كانت (حاجة السرة) تقف في الصف أمام الشباك وراء (حاج سليمان) مُباشرةً وقد استمعت لكل ما دار بين موظف التذاكر و(حاج سليمان) من حوار لذلك ما ان غادر (حاج سليمان) حتى بادرت موظف التذاكر:- يا ولدي أنا عاوزه أزور (ست النفر عباس) والله ووالله يا ولدي وطالبني حليفة جابوها بي (خمة نفس) و(شحتفة روح) سااااكت ما عندها أي حاجة، طلب موظف التذاكر من (حاجة السرة) أن (تروق شوية) ريثما يطّلع على القائمة ليعرف نوعية المرض حتى إذا ما وجد إسم المريضة (ست النفر) قام بمخاطبة حاجة السرة قائلاً:- شوفي يا حاجة (ست النفر عباس النعيم) دي عندها التهاب في الغدد الليمفاوية.- طيب التهاب الغدد الكمياوية ده زيارتو بي كم ؟- بى خمسة آلاف قامت (الحاجة السرة) بدفع الخمسة آلاف واستلام تذكرتها وهي تقول بصوت عالٍ كمن تحدث نفسها- قال شنو غدد كيماوية يعني خلاص من تشخيصكم الصاح!!
كان الشخص التالي فى الصف شيخاً وقوراً طلب في هدوءٍ من موظف التذاكر أن يعطيه تذكرة لزيارة قريبه الذي لزم المستشفى إثر تعرضه لحادث حركة تقصى موظف التذاكر اسم المريض من القائمة التي معه وما لبث أن أخبر الشيخ بأن قريبه هذا يرقد في غرفة الإنعاش وهنا قام الشيخ بسؤال الموظف عن إمكانية زيارة المريض.- أيوه ممكن تزورو يا حاج بس التذكرة بـ (خمسين ألف) عشان الناس ألفي الإنعاش ديل زيارتهم ممنوعة.- طيب وكت مافيش ليهم زيارة وممنوعة الزول البيدفع بتخلوهو يدخل ليه؟ عاوزين تخموا قروش الناس أها الزيارة دي خليناها.
في اليوم الثاني اجتمع المدير الطبي للمستشفى مع أركان حربه لتقييم هذه التجربة الفريدة التي هدفت إلى (جباية) أكبر مبلغ من زوّار المرضى، وبعد نقاش مستفيض توصّل الاجتماع إلى أن التجربة كانت معكوسة، إذ أن الفئات الأعلى للتذاكر كان يفترض أن تكون للأمراض المتفشية التي يُعاني منها معظم سكان السودان كالملاريا والسل والتايفويد والانيمياء والدرن، أما الأمراض الأخرى التي هي أقل حدوثاً كأمراض القلب والكلى فهي يفترض أن تكون الأقل رسوماً، لذا فقد قامت إدارة المستشفى بتصحيح الوضع.
فى اليوم التالى جاءت (حاجة السرة) لزيارة قريبتها (ست النفر) دافرت حاجة السرة حتى وصلت إلى شباك التذاكر وهي مُمسكة بالخمسة آلاف بيدها وعند وصولها إلى شباك التذاكر قامت بإعطاء ذات الموظف ذات مبلغ (الأمس) إلاّ أنه أخبرها بأن تذكرة الزيارة بالنسبة لست النفر أصبحت عشرين ألفا.. أخبرته بأنه لأبد أن يكون غلطان لأنّها بالأمس قد دخلت بـ (خمسة آلاف) وأن ست النفر مرضها هو الغدد (الكيماوية)!! إلاّ أن موظف التذاكر قاطعها قائلاً لها بأن زيارة المريض بالغدد (الليمفاوية) قد أصبحت عشرين ألفا وأن الأمراض ذى القلوب والكلاوي والكبد أصبحت (بخمسة آلاف).. خرجت (الحاجة السرة) من شباك التذاكر وهي تقول بصوت عالٍ:- عليكم الله شوفوا جنس المسخرة دي هي دي استبالية وللاّ (مطعم)، قال أيه (قلوب وكلاوي وكبد).. مش الزيارة دي.. خليناها ليكم..:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 01:19 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

جلطة طيفور

جارى «طيفور» موظف بسيط (للغاية) كنت أراه فى (الصباح) وأنا ذاهب لشراء الصحف وهو فى طريقه ليلحق بترحيل (المصلحة)، مضت عده أيام لم أشاهده فيها، اعتقدت أول الأمر إنو (جاتو مأمورية) خارج العاصمة لولا أن زوجتى صباح اليوم فاجأتنى بسؤالها:
- إنت ما مشيت شفت (طيفور) ده!
- مالو؟
- جاتو جلطة وراقد فى المستشفى ليهو كم يوم!
- لكن (طيفور) ده لا بشرب (سجائر) لا عندو (ضغط) ولا (سكرى) الجابا ليهو شنو؟
وأخبرتنى (زوجتى) بقصة إصابة (طيفور) بالجلطة وهائذا أنقلها لكم (بى ضبانتا):
امتلأت المحطات الإذاعية والقنوات التلفزيونية وصفحات الجرائد بإعلانات المسابقة الكبرى لشركة (بسكويت السعادة) والتى لا تتطلب من (المواطن) غير ان يقوم بشراء (صندوق بسكويت) وفتحه ليجد (ماركة) يقوم بجمعها حتى إذا قام بجمع عدد (عشرين) ماركة من كل لون ما عليه إلا الذهاب بهم لمبانى الشركة لإستلام جائزته والتى عبارة عن (ثلاجة سطاشر قدم)!
منذ أن تم الإعلان عن هذه المسابقة عبر تلك الوسائل الإعلامية حتى قررت (إنشراح) زوجة طيفور أن تفوز بهذه الجائزة لتربح (الثلاجة) خاصة وأن ظروف طيفور (المادية) لم تتح له توفير (ثلاجة) مما جعلها تعانى فى (حفظ اللحوم والخضروات) وما شابه! وبدأت (انشراح) فى توجيه مصروف البيت إلى شراء (صناديق بسكويت السعادة)!
- معقولة يا إنشراح؟ تغدينا (بسكويت)!
- مالو يا طيفور؟ البسكويت ما كلو فتمينات! عليك الله ما أحسن من (فتة العدس) الكل يوم دى؟
إمتلأت غرف المنزل بأغلفة (بسكويت السعادة) صار الأولاد يحملون إلى المدارس (سندوتشات) بسكويت السعادة، أصبح الضيوف (يقرقشون) طبق من (بسكويت السعادة)!
- خلاص يا طيفور بس (فضلن ليا) تلاتة موارك (صفراء) وماركتين (حمر) وخمسة ماركات (لبنية) وأفوز بالتلاجة!
- وديل ح تجيبيهم من وين والبيت (عدم) التعريفة!
- أجيبهم من وين شنو؟ هسة فى لازمة (للتلفزيون) الكلو برامج مسيخة ده!؟
لم يكن (جهاز التلفزيون) هو الوحيد الذى قامت (إنشراح) ببيعه إذ كاد المنزل يخلو من (قطعه أثاث)، تدهورت حالة (إنشراح) إذ صار جمع (الماركات) والحصول على (الثلاجة) هو همها الوحيد حيث خلت (بقالات الحى) من (بسكويت السعادة) مما جعلها تتجه للشراء من بقالات الأحياء المجاورة.
كان طيفور يجلس على غير عادته فى مكتبة ساهماً شارد الذهن حزينا الشىء الذى دفع زميله (كمال) أن يسأله عن سبب ضيقه فشرح له الأمر فى إقتضاب غير أن (كمال) بادره قائلاً:
- يا خى دى بسيطة ! أنا أحلها ليك!
بدأ (طيفور) بالفعل فى تنفيذ (خطة) زميله كمال حيث قام بطلب سلفية من المصلحة تعادل قيمة الثلاجة تستقطع شهرياً على الرغم مما يشكله له ذلك (الإستقطاع) من (مشكلات).
عند مبانى شركة (بسكويت السعادة) قام طيفور بمقابلة (المسئول) حيث قام بشرح الأمر له والذى أبدى تعاطفا كبيراً:
-مافى مشكلة يا أستاذ إنت بس جيب التلاجة ونحن بنديك (الماركات الناقصة ليها)!
حمل «طيفور» صناديق البسكويت وبداخلها «الماركات الناقصة» لم تصدق إنشراح إنها أخيراً سوف تفوز بالجائزة وسوف تتوسط مطبخها التلاجة (سطاشر قدم)! إنطلقت (الزغاريد) إتلمن نسوة الحى يباركون لها الفوز!
فى صباح اليوم التالى كانت إنشراح تمسك بكيس (النايلون) الذى يحتوى على (عشرين ماركة حمراء) و(عشرين ماركة صفراء) و(عشرين ماركة لبنية) وهى تعتلى عربة الأمجاد وإلى جانبها طيفور فى طريقهم لمبانى الشركة! والتى وجدتها فرصة (للإعلان) عن مسابقتها تلك حيث تم إعداد حفل مصغر لتسليم الجائزة نصبت فيه (كاميرات التلفزيون) وأمسك المصورون بكاميراتهم لإلتقاط الصور وتوسطه مدير العلاقات العامة بالشركة حيث تم تسليم (إنشراح) مفاتيح (الثلاجة) الفارهة!
عند باب (الخروج) كانت الثلاجة الفارهة تقبع على (صندوق البوكس) بينما جلس طيفور وإنشراح إلى جانب السائق، إتجه نحوهما أحد الأشخاص الذى يحمل فى يده دفتراً وقلماً:
-إنتو الناس الفازو بالتلاجة دى؟
-(إنشراح فى إنشراح): آآيا..
-طيب سبعمية وخمسين ألف!
-(طيفور مندهشاً): حقت شنو كمان؟
-ضرائب!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 03:25 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

زواج إيثاري !

أخيراً تم حل مشكلة (العنوسة) نهائياً وبات الزواج ميسراً لكل شخص و(شخصة) ! فقد أصدر (مجمع الفقه السوداني) مؤخراً فتوى تبيح ما أصطلح علي تسميته (زواج الإيثار ) وفيه تتنازل المرأة عن حقها طوعاً وبإذنها في السكن أو النفقة أو المبيت ، أو (كل حقوقها) – ما عدا حق واحد طبعاً - !!
وقد وجدت هذه الفتوى صدى واسعاً لدى المواطنين فها هى (حاجه سعدية) تجلس على (البنبر)تحت ضل حيطة الشارع وهى تضع أمامها (كانون) الشاى والكبابى بينما الماء فى (الكفتيرة) قد وصل مرحلة الغليان مما ينبئ عن قرب إمتلاء الكبابى بالشاى لترتشفه أسرة (حاج مصطفى) المكونة من خمسة (بنات) وولدين ..
قالت حاجه سعدية مخاطبة زوجها الحاج مصطفى وهى تفتح غطاء (الكفتيرة) لترمى بحفنة من (الشاى) :
- الخبر المالى الدنيا ده صحى يا حاج ؟
- خبر شنو؟ ما كلو يوم أخبار .. أخبار
- خبر (العرس الجديد) القالوهو ده ! بناتك يا حاج يا دوووبك إتخارجن !
- هو الناس دى غير (العرس ... العرس) ما عندها حاجه ؟ ما يشوفو لينا قصة (العيشة) البقت صعبة دى
- (وهى تصب الشاى) : والله قالو ليك تانى العريس لا مطلوب منو شيلة .. لا نفقة .. ولا حتى يجهز ليهو
بيت للعروس!
- ويعنى مطلوب منو شنو؟
- بس قالو ليكا يجى بى (مجهودو) !
- والكلام الفاضى ده ناس (الدين) وافقوا عليهو !
- كيفن ما وافقو – مواصلة- هو أنا قالو ليكا جبت الكلام ده من وين !
هنا يلتقط إبنهما (حسام ) الحديث :
- والله يا حاجه دى حاجه تمام .. يعنى هسه الزول الزينا (خريج) قاعد عاطل ليهو سنين بقدر على قصة
الشيلة والفنانين والعفش والإيجار والشنو ما بعرف دااااك ! – مواصلاً – والله ناس (الدين) ديل
قلبهم علينا !
- قلبهم عليكم شنو يا (الغبيان) كان قلبهم عليكم كان قالوا (للحكومة) دى تشوف ليكم شغل بدل
العطالة الإنتو فيها دى !
- هو الزول بيشتعل ليه؟ مش عشان يعمل ليهو بيت .. طيب خلاس هم ح يعملو لينا بيت بدون ما نشتغل !!

الخطيب :
كعادتهم دأئماَ فى تتبع ما يطرأ على المجتمع من تحولات وما يصيب المواطن من أضرار وتوجيه سهام النقد للسياسات المعوجة وتوجيه المسئولين لما فيه خير وصلاح الأمة فقد إعتلى خطيب ذلك (المسجد) المنبر لمناقشة تلك الفتوى التى تبيح (زواج الإثار) والتى تناقلتها الصحف مؤخراً وبعد أن أثنى الخطيب على الله تعالى وصلى وسلم على الحبيب المصطفى بدأ خطبتة قائلاً :
أما بعد فكما تعلمون أخوتى فإن البلاد تمر بظروف عصيبة من حصار ودمار ومؤامرات من دول الصلف والإستكبار كل ذلك قد أثر على إقتصاد البلاد فإنتشرت تبعاً لذلك جيوش العاطلين مما جعل أمر الزواج يعد فعلاً خاصاً بالموسرين الذين يملكون (الكاش) الذى يقلل (النقاش) فتزوجو مثنى وثلاث ورباع ولكن لم ينسوا أن لديهم مسئولية جسيمة تجاه مواطنيهم من (الرعاع) لهذا فقد إستنبطو لكم نوعا من الزواج لا يحتاج فيه المرء إلى (قرش أو تعريفه) أو أن يكون قادراً على شراء (رغيفة) ، زواج لا فيه مهر أو إنفاق أو مطالب لا (تطاق) فيه تتنازل الزوجة عن كل (الحقوق) مما يعفى (الزوج) من جيب الخضار ومشى (السوق) زواج كل متطلباته أن يكون الزوج موفور (الصحة) ولا يشتكى من مرض حتى لو كان (كحة) !

- لكن يا مولانا وين (تكوين الاسرة) و(تربية العيال) ؟
- دى شغلانية عاوزة ليها طولت (بال) ! عشان كده حللنا ليكم (زواج الإيثار) !

خلاص فرجت :
لما كان (حسام) يعيش قصة حب عاصفة مع زميلته فى العمل (درية) منذ سبعتاشر سنة قبل أن يصاب بالدوالى والشلل (الإرتعاشى) وتصاب (عينيها) بالموية البيضاء نسبة لتقدم العمر فقد تهللت أساريره وهو يقرأ (خبر جواز زواج الإيثار) فقام بوضع الصحيفة التى كان يطالع فيها جانباً وقال مخاطباً درية والفرحة تملأ جوانحة :
- خلاص فرجت يا درية !
- شنو يا حسام ؟ جاك اللوترى
- لوترى شنو ؟ الإيثار .... الإيثار
- إنت جنيت يا حسام ؟ وإلا تكون ما بلعت حبة الضغط
- لا ما ضغط ما ضغط .. أهو خلاص كده ح نعرس بكرة دى !
- نعرس كيفن ونحنا قاعدين نلم فى حق (أوضة النوم) لينا سبعتاشر سنة !
- ده لا فيهو أوضة نوم لا يحزنون !!
- وح ننوم وين؟
- تنومى فى بيتكم !
- لكن يا حسام قصة إنك تسكن معانا دى ما قلنا صعبه والبيت ضيق وما ممكنة !
- هو القال ليكم أنا ح أسكن معاكم منو؟
- (فى عصبية) : إنت يا حسام عاوز تجننى ! يعنى ح تسكن وين يعنى!
- شوفى يا أستاذه (زواج الإيثار) ده بيقول إنو كل زول يسكن محل ما هو ساكن .. يعنى إنتى فى
بيتكم وأنا فى بيتنا !
- والأولاد يا حسام !
- .......................................
- طيب والحفلة والعشاء والمهر والحاجات دى نجيبا من وين ؟
- قلت ليكى يا درية ربنا فرجا علينا .. الزواج ده لا فيهو عفش ولا نفقة ولا بذخ ولا حفلات ولا اى حاجه !
- طيب فيهو شنو !!

الزواج الجماعى الإيثارى :
بعد أن توقفت الدولة (ربما بفعل ضيق اليد) عن مشروعات (الزواج الجماعى) التى كانت تنظم لها فقد وجدتها فرصة سانحة لإعادة المسألة بعد أن تم إصدار فتوى تبيح (زواج الإيثار) الذى لا يشترط إنفاق أى قدر من (المال) فها هو صوت أحدهم ينطلق بواسطة المايكرفون من أحدى العربات المتنقلة :
- أخى المواطن أختى المواطنة .. اليوم بإستاد الخرطوم .. ندعوكم لحضور مشروع (زواج الإيثار
والبركة) لألف زيجة .. أخى المواطن الكريم ..
كانت (بثينة وسعاد) تقومان بوضع (صينية) عليها أوراق ( الخدرة) تقومان بتوريقها :
- عليكى الله يا بثينة الناس دى ما غلبتا الحيلة ؟ بدل ما يصلحو للشباب ده وضعو ويشوفو ليهو شغلانه تنفعو ويجيب ليهو منها قرشين يعرس بيهم ويفتح ليهو بيهم بيت .. يخلوهو فى عطالتو دى وكمان يعرسو ليهو !
- قال شنو ؟ العرس بيحفظهم من (الشنو ما بعرف داك) !
- هو ده هسه يا بثينة ما ياهو (الشنو ما بعرف داك) ذاااتو :D:p! عرسن لا فيهو جهاز لا فيهو بيت .. لا فيهو عفش ..لا فيهو (إلتزامات) .. !!
- تعرفى يا سعاد الناس ديل بعاينو (تحت رجلينهم) بس !
- والله ياها دى معاينة (تحت الرجلين) ذاااتا !
- هو بس معقول زول حق العرس ما عندو وحق (السرير) اليرقد فيهو ما عندو يقدر يصرف ليهو على اولاد !
- أولاد شنو هسه نحنا (الرجالنا) شغالين قادرين نصرف على الأولاد !


أطفال الإيثار :
لم يصبح وحدهم هم (أطفال الشوارع) الذين ينامون فى الطرقات وبقرب (دور السينما) وهم يضعون (السلسيون) على أنوفهم ويبحثون فى (الكوش) عن المخلفات لتلبية حاجة (بطونهم الجائعه) فقد إنضمت لهم شريحة أخرى هم (أطفال الإثار) والذين تمت ولادتهم من قبل (والدين) لا يملكان من حطام الدنيا شيئاً غير (الصحة) ! ولم يحتو عقد زواجهما أى شرط يخص المقدرة على الإنفاق !
- إنتا يا فرده قايلنى ذيكم كده شماسى و(مشرد) وما عندى أسرة ؟
- أنتا كان عندك أسرة كان بتجى ينوم معانا فى الخور هنا !
- والله أنا أمى وأبوى (معرسين) عدييييل كده !
- إنت زول وهم ؟ لو أبوك وأمك فى كان هسه تكون بتقرأ فى (كمبونى) !


أب كرتين يتأهل :
فى زيارة روتينية إعتاد (أزهرى) أن يقوم بها لفردتة (أب كرتين) الذى يسكن فى غرفة جالوص (أيلة للسقوط) فى نهاية الحى ... طرق ازهرى (باب الزنك) الملئ بالثقوب ولم يلبث أن خرج له (أب كرتين) وهو يرتدى فنيلة داخلية تغير لونها من الإتساخ :
- مالك قاعد بالفنيلة الداخلية ذى طرزان ! و(مكبسن) من بدرى كده !
- أول حاجه أهو ديك الجلابية معلقة فى الحبل الليلة أديتا ليك (لوح صابون) كااامل
- شنو ماشى ليك مناسبة !
- كييييف يا معلم ؟ أخوك عاوز يتأهل وكده !
- سيكافا !
- سيكافا بتاع شنو ؟ عاوزين خلاص نكمل نص ديننا !
- نص شنو يا أبكرتين إنت (النص الأول) ما عندك !
- يا معلم لا بيسألوك من النص الأول ولا النص التانى ولا شغال وين ولا دخلك كم ولا أى حاجه !
- إنت جنيت يا أبكرتين ؟ العرس ده عندو شروط !
- شروط شنو ؟ إنت ما سمعت ؟ ده عرس إسمو (الإيثاااار) .. شروطو كووولها إنك تكون (لائق طبياً) ... مواصلا فى إبتسام- يعنى تمر فى (الفحص الدورى) !
- وداير تعرس منو!
- ح أكون عاوز أعرس منو؟ ما عزيزة (بت المعلم ذااتو) عشان الزول تانى (تموينو ما يقطع) وكده !!:D:p

فى الجامعة :
فى كافتيريا الجامعه وحول التربيزة التى وضعت عليها زجاجتان من البارد جلس (معتز) و (رانية) يتحاوران بينما بدأت على وجه (رانيه) علامات (الغضب والإمتعاض) :
- فيها شنو كيف يا معتز؟ معقول تجى لى أبوى وتقول ليهو عاوز أعرس بتك عرس (إيثارى) !
- مش هو عرس حلال !
- القضية لكن يا معتز مش فى إنو حلال وحرام !
- طيب القضية شنو؟
- القضية إنو ح تصرف عليا من وين !
- أصرف عليك دى شنو ؟ إنتى جنيتى ! ولا ما قاعده تقرى جرائد ؟ العرس ده مافيهو (صرف) !
ونفقة وكلام ذى ده !
- طيب فيهو شنو؟
- ........................


ندوة :

فى ندوة عقدت لمناقشة الآثار الإيجابية لزواج الإيثار تم إقتطاف هذا المقطع :

- طبعاً يا جماعة إنتو عارفين إنو مشكلة العنوسة عندنا وصلت مرحلة (أحسب) أنها متأخرة ونحنا على الرغم من محاولاتنا عشان نحلها (بالتعدد) لكن ما قدرنا .. وذى ما عارفين يا جماعة إنو (الدين يسر) وليس (عسر) عشان كده نحنا لازم نأيد ونقيف بشده وراء الفتوى الأباحت موضوع (زواج الإيثار) ، مش كده وبس ده عندو فوائد بالنسبة للمجتمع لا تحصى ولا تعد ..
- ذى شنو؟
- عندكم مثلاً ما ح تكون فى خطط إسكانية تانى ..كل زول وح يموت قاعد فى بيتو خطط إسكانية لشنو؟
- كلامك صاح ؟ على كده الواطة الفضلت دى نقدر نشوف ليها (مستثمرين) !
- وكمان مش كده وبس .. (الزواج الإيثارى) ده ما ح يخلينا نبنى (مدارس) للشفع !!
- صحى والله إذا الواحد ما قادر يسكن معقول يقدر يعلم أولادو !
- وكمان ما ح يخلينا نعمل مستشفيات للأطفال لأنهم كلهم ح يكونو مشردين ولافين فى الشوارع ساكت !
بعد عام :
صدرت الصحف وهى تحمل فى (مانشيتاتها) النبأ (الختير) :
- السودان دون عانس واحد !
- إعلان السودان (قطر بلا عوانس) !
- السودان يحتفل بتحقيق بنسة زواج 100%
- مسئول يصرح : (لا يوجد لدينا شخص غير متزوج سوى الأطفال)
كان لابد من تنظيم إحتفال مهيب بمناسبة القضاء على العنوسة إذ بلغ عدد الذين تزوجوا زواجاً (إيثارياً) خلال العام 10433749 شاب وفتاة مما جعل البلاد خالية تماما من (مرض العنوسة) ، وقف مسئول (الأسرة وشئون المجتمع) على منصة الخطابة وبعد أن حمدالله كثيرا وأثنى عليه :
- يسرنى فى هذا اليوم المبارك أن أعلن لكم يا أخوتى عن إعلان السودان كأول قطر فى العالم يقضى قضاءاً مبرما على (العنوسة) – يلتفت لجمهور الحاضرين فى نشوة وهو (يمسحهم بعينية) :
– أها هسه فى زول فيكم ما (معرس) ؟؟ اليرفع ليا أيدو !!
يسود الضحك (صيوان الإحتفالات ) لم ترتفع ألا يد واحده :
- أخونا هناك كدى تعال ورينا ما عرست ليه ؟ عيان ؟
يفج (صاحبنا) الحضور حتى يصل إلى المنصة :
- معقولة يا زول إنت ما عرست !!
- الحقيقة أنا (عرست) لكن !
- لكن شنو؟
- لكن أنا المسئول من (مستشفيات الولاده) قلت بس أوريكم إنو عندنا هسه 9534345 حالة ولاده (مستعجلة) وما عارفين نعمل شنو !!!!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 03:38 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

لا تموتن إلا!

لو سئلت يوماً: ما هى أكثر اسواق العالم إمتلاء بالسلع (المغشوشة) وغير المطابقة لأى مواصفات لقلت على الفور أنها أسواقنا حيث لا (رقيب) ولا (يحزنون)! ولو سئلت عن أكثر أسواق العالم (دفعاً) للرسوم والجبايات لقلت دون تردد أنها (برضو) أسواقنا! ولكن أن تمتلئ الاسواق بسلع (فاسدة) ومنتهية (الصلاحية) فده كلام تااانى!
بالأمس شاءت الصدف أن (أشق) سوق (أم درمان) لشراء بعض المستلزمات الأسرية وهالنى (حقيقة) ما رأيت، السوق يزدحم بالباعة (المتجولين) والثابتين الذين يضعون أمامهم (طبالى) مرصوص عليها مختلف أنواع (المواد الغذائية) من (ألبان مجففة) وعلب (تونة وسردين) و(حلويات وبسكويت أطفال) و (كاتش أب) وخلافه، - كده فى وضح النهار -! وجدت نفسى أمسك باحدى علب (الجبن) أتطلع إلى تاريخ (صلاحيتها) المكتوب (بالحبر السرى) فلا أجد!
- يا إبنى فين (تاريخ الصلاحية)!!
- (فى لكنة): يا هاج أكل ساااى.. لا تموتن إلا إذا (أجلوك) تم!
- الله طيب فين (الحكومة)!
هنا أجابنى صديقى الذى كان يراقب الموقف:
- ما فائدة تشييد (المستشفيات) وإستجلاب مضادات (السموم) وتجهيز غرف العناية التى نطلق عليها جزافاً (مركزة) إن لم تكن هنالك سلع فاسدة و(منتهية الصلاحية) تباع فى الاسواق يا استاذ؟ وكيف ستمارس (حسن الخاتمة) مهامها فى دفن (الموتى) إن لم تلتحق (بالرفيق الاعلى) فئة كبيرة ممن يستخدمون هذه السلع من المواطنين الغلابة!
- قلت له: هذا (أمر لا يمكن السكوت عليه)، هنالك من يقوم بإغراق (الأسواق) بهذه السلع الفاسدة منتهية الصلاحية فقال لى صديقى ضاحكاً:
- والله إنكم تنفخون فى قربة (مقدودة)! هذه السلع الفاسده تدخل إلى البلاد ثم تعرض على (العباد) فى (العلن) وتمر عليها فرق (الجبايات) والرسوم لدفع (المعلوم) هل تراهم غافلون عنها!؟
قلت له وهل ترى الله غافل عما يفعلون؟! إننا لا نكتب إلى هؤلاء المسئولين إنما نكتب همومنا ونبث شكوانا للـ (لا نام لا أكل طعام)، للذى يعلم السر وما أخفى فهو وحده القادر على (علاج) هؤلاء المسئولين من داء (الصمم) علهم يسمعون ما نقول!
قال لى: تعرف يا أستاذ لو تسممت أسرة مسئول واحد لتعاطيها من هذه الأغذية والمواد منتهية الصلاحية لتم تجريد حملة شعواء أبادت (باعتها) قبل أن تبيدها!!
فقلت له: ولكن هل يأكل أبناء المسئولين من (طبالى) السوق (المكشوفة) تاركين (المولات) ومطاعم (البيرقر) و(الجكن) و(المعجنات)! إنها يا صديقى سابع المستحيلات!
قال لى: كلامك يا أستاذ صاح.. يبدو إن مسئولينا يتتبعون خطى المثل الذى يقول: (جلدن ما جلدك جر فيهو الشوك) فطالما لا يتضررون من شئ فلا يمكن أن يقوموا على تقويمه ألا ترى أن هذه السلع الفاسدة تباع (عينى عينك) فى (قارعة الطريق) ووضح النهار؟!
قلت له: وأين الرقابة على الأسواق وأماكن بيع (المأكولات) والمشروبات فى بلد أوشكت فيه الأخلاق على الضياع وأصبح فيه (نهم) الحصول على المال هو ديدن (الخفير) و(الوزير) مما يشجع على بيع لحوم (الكلاب) و(الحمير)!
قال لى وهو يربت على كتفى: يا أستاذ إن (المحليات) كالنشال (تنظر) إلى جيب المواطن دون أن تقدم له خدمة واحدة حتى وإن كانت مصادرة تلك المأكولات الفاسدة حفاظاً على ما تبقى له من صحة - إن وجدت -!
قلت له: هل يمكننى كمواطن أن أشكو هؤلاء المسئولين لتراخيهم عن أداء مسئولياتهم بمنع بيع هذه السلع مما ينجم عنه تعريضى واطفالى إلى التسمم والموت!
قال لى مبتسماً: بالله يا أستاذ ما (تزيد المحلبية شوية)! تشكو منو؟ لمنو؟ أول حاجة (مافيش زول تشتكى ليهو) وتانى حاجة الشعب ده إتعود على (الحاجات الفاسدة) وتانى حاجة الناس ديل مشغولين الأيام دى!
قلت له والدهشة تملؤنى: مشغولين بى شنو كمان!
- بالإيثار.. هل يجوز فيهو مثنى وثلاث ورباع! :D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 04:25 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

تانى لومونى!

قال لى صديقى الذى حضر معى تلك الندوة عن (زواج الإيثار) التى إنعقدت (أمس الأول) بمبانى (الرأى العام):
- زمان يا أستاذ كل يوم يومين تلاقى ليك (عرس فى الحلة) والحفلة (رابة) وكل سنة سنتين يقولوا ليك فلان (مات) هسة كل سنة سنتين تلاقى ليك (حفلة بتاعت عرس) وكل يومين تلاتة يقولوا ليك (فلان مات)!!
بعد هذه (الرمية) لابد لى أن أعترف سادتى بجهلى التام فى مسألة معرفة ما هو (حكومى) وما هو (غير حكومى) بعد أن إختلط (الحابل) بالنابل وصارت كل الأشياء تقبع داخل منطقة (إنعدام الرؤية) !! ولا ترى إلا (طشاش طشاش) ، كما أعترف لكم سادتى بأننى لو كنت أعلم بأن (مجمع الفقة الإسلامى) الذى قام بإصدار تلك الفتوى هو جسم (تابع للحكومة!) !! لما تكبدت عناء كتابة (مقالى الأسبوعى) الأخير عن (زواج الإيثار) ولما قمت بحضور تلك الندوة !!
نعم لدينا مشكلة حقيقية وهى عدم إستطاعة الشباب من إكمال نصف دينهم ! بسبب الفاقة والعجز المادى وإنتشار (العطالة) وقلة التوظيف وغلاء المعيشة ... طيب وأيه الحل؟ الحل كما يراه هذا المجمع (الحكومى) ليس ايجاد فرص عمل للشباب ولا نصح (الحاكم) بإيقاف الصرف البذخى فى مؤسسات الدولة ولا (ضبط) المال العام ولا ... ولا ! الحل سادتى كما يراه (العلماء الأماجد) هو إيجاد صيغة يتزوج بها الشاب فى ظل (هذه الفاقة والضياع الذى يعانية ) !! أما الكيفية فهى إستغلال حاجة (الشابه) فى (الخروج من العنوسة) وذلك بتنازلها طوعاً عن (بعض أو كل حقوقها) ! بما فى ذلك (النفقة) و(السكن) وخلافه !! وبذلك يتم حل مشكلة عزوف الشباب عن الزواج ! وتصبح (الفحولة) وحدها هو كل ما يحتاجه الشاب من مقومات كيما يقوم ببناء أسرة (مسلمة) ثابتة الأركان متماسكة البناء - أيه العبقرية دى - !! أيه الحلول (الشرعية) السهلة أوى دى لمشكلة من أعقد المشاكل !! إنه سادتى (الحل السحرى) لعلاج الاخفاق فى تحسين معيشة المواطن وتوفير سبل الحياة الكريمة له وعدم فك (الخريجين) والشباب (عكس الهواء) !
إن مهمة علماء الدين أن يبينوا (للناس) بما آتاهم الله من علم ما هو (شرعى) وما هو (غير ذلك) لكن تبقى مناقشة الآثار الإجتماعية المترتبة على ذلك هى من مهام علماء الإجتماع والمفكرين والصحفيين قادة الرأى الذين يرون أنه ينبغى العمل على القضاء على أسباب المشكلة و(حلها) من (جذورا) لا الإلتفاف حولها ! فلا أحد يقول بأن هذا الزواج (غير شرعى) ! لكنه زواج (غير مثالى) ) فيه ابتذال لمكانة المرأة ووضعها الذى نظمه الإسلام فى إطار تنظيم إجتماعى متكامل ؟!! زواج دعت له ظروف (الفاقة والفقر) فى بلد عائداته من النفط تفوق (الخمسمية مليون دولار شهرياً) ! بلد فيه اعتداءات على (المال العام) التى تجاوزت (لعام واحد فقط) الـ (174 مليون جنيه) - بالجديد- !! فى ولاية (واحدة) هى ولاية الخرطوم !!!!
يقول الشيخ الدكتور (عبدالرحمن حسن) مفتى مسجد الخرطوم وعضو هيئة علماء السودان انه يرسل اللوم إلى قبيلة (الصحافيين) لتناولهم الفتوى قائلاً بأن الصحافيين ليسوا من أهل الفتوى كما قال الشيخ الدكتور (عبدالحى يوسف) فى ذات السياق بأنه لا ينبغى لكل من (هب ودب) مناقشة هذه الفتوى وضرب مثلاً بانه لا يجوز للحائك (الترزى يعنى) ولا الطالب أو (الطبال) أن يناقش قراراً (للمجلس الهندسى أو الطبى) !!
طيب يا جماعت الخير (أنحنا ناس هب ودب والترزيه) ديل ذااتم .. ونقول لمن نصحنا بالإبتعاد عن مناقشة هذا الأمر (مش الفتوى دى لا نناقش آثارها الإجتماعية) لا بنعرف فى (الإجتماع) حاجه !! بس بالله أصدروا لينا فتوى حول ضرورة الحفاظ والإئتمان على (المال العام) وامامكم - كمثال- (عشرات) الشركات الحكومية (الرايحة) التى لا يعرف لها مكان!!


كسرة :

تانى كان شفتونى إتكلمت فى (الموضوع ده) لومونى !!

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 04:37 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

لذوى القلوب الرحيمة !!

لى قناعة تامة بأن حالنا لن ينصلح البتة إلا إذا أصبح كل شخص او جهة مسؤولة مسؤولية كاملة وتامة عن نتيجة أخطائها وتتم محاسبتها (قانونا) على هذه الأخطاء .. فنحن حتى هذه اللحظة لا يمكننا كمثال- أن (نشكو) مؤسسة الكهرباء ونتحصل على (تعويض) لو أن الكهرباء (العيار بتاعا) زاد شوية وقام بحرق (التلاجة) ، كما أننا لا نستطيع شكوى (شركة التلفونات) أو (المياه) والمطالبة بتعويض مجز لو لأن أحدنا وقع فى إحدى هذه الحفر المظلمة التى قامت بحفرها وكسر (حوضو) أو (شق مخروقتو) !!
صديقى (س) قام بعد طلوع الروح بشراء عربة يذهب بها إلى (المكتب) كيما يستريح من مسألة البشتنة وركوب (الحافلات) وليذهب بها لأداء المناسبات الإجتماعية التى لا تنتهى وقد أولى صديقى (س) عربته الجديدة كل الإهتمام اللازم حتى تظل بحالة جيدة ولا (تتطرقع) أو يصيبها أي مكروه غير أن الاشياء ذهبت إلى غير ما يريد ويتمنى، فبينما كان صديقى (س) يقود عربته في أحد الشوارع الرئيسة إذا بحفرة عميقة تظهر له (فجأة) دون أي لافتة تحذير فقام بمحاولة تفاديها منعطفاً بكل ما أوتى من قوة لتحتضن العربة أحد أعمدة (الإعلانات) الكتيرة ومسيخة وتتهشم تماماً !
حزن صديقى (س) على عربته حزناً شديداً لكنه حمدالله على أنه قد قام بعملية تأمينها فاتصل بشركة التأمين التي حضر مندوبها الذى بعد أن قام بمعاينة (الحادث) وقام بفحص (كل شئ) قام بسؤال صديقى (س) قائلاً :
- والحادث ده حصل ليك كيف؟
- والله كلو من الحفرة الفى نص الشارع الشايفا ديك !!
- (مندهشاً) : الحفرة؟ يعنى ما تصادم مع عربية؟
- لا .. السبب كلو هى الحفرة دى.
- معليش كان كده ما ح نقدر نصرف ليك قروش تعويض عشان شروط البوليصة بتاعتك معانا بتقول إنو التعويض ده بيكون لما انت تعمل حادث مع عربية مش مع (عمود) إعلانات !!
- هسه أعمل شنو يعنى؟
- تمشى لى ناس (الموية) العملو الحفرة دى وما ردموها وما ختو فيها أى علامة تحذير عشان يعوضوك.
ذهب صديقى (س) إلى مقر (شركة الموية) وقام بشرح الأمر لأحد الموظفين الذي قال بادره:
- المطلوب مننا شنو هسه يعنى؟
- أنكم تصلحوا ليا عربيتى مش إنتو السبب؟
ما أن قالها صديقى (س) حتى أنخرط الموظف فى نوبة ضحك:D قام بعدها بمخاطبة صديقى (س) قائلاً :
- أنت بتبالغ؟ عربية شنو البنصلحا ليك؟ الشوارع دى ما مسؤوليتنا دى مسؤولية (الشؤون الهندسية) !! مفروض هم اليراجعوا الحفر الفى الشوارع دى !
ذهب صديقى (س) إلى مبانى (الشؤون الهندسية) بالمحلية وقام بمقابلة الشخص المسؤول :
- عندك تقرير من ناس (المرور) !
- أيواا أهو ده
ينظر المسؤول إلى التقرير برهة ثم يخاطب (س) :
- التقرير ده بيقول إنك صدمت (عمود أعلانات) يعنى ما (وقعت) فى الحفرة !
- أنا ما وقعت فى الحفرة بس هى (لاوزت ليا) !
- التقرير كمان بقول إنو (عمود الإعلانات) إتكسر ووقع من الصدمة.
- وكمان عربيتى ذاااتا إتكسرت.
- شوف يا أستاذ إتكسرت ما إتكسرت ده شئ ما بخصنا إنت لازم تدفع (500) ألف تمن العمود الكسرتو ده !!
- وإنتو مالكم ومال العمود !
- كيفن مالنا ومال العمود إنتا ما عارف إنو شركة (تعلنون) الكسرتا عمودا دى حقت (المحلية) !!:D:p

كسرة :
صديقى (س) يناشد ذوى القلوب الرحيمة التبرع له بقيمة واحد عمود (إعلانات) بعد أن نسى تماماً موضوع (الحفرة) وعربيتو اللحقت الصح!!

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 04:52 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

عوض ياتو !!

بعض الأشخاص لديهم كلمة أو عبارة يستخدمونها بكثرة إلا أن (عوض الميكانيكى) قد إشتهر بين سكان الحي الذى يسكنه وبين معارفه بإستخدام كلمة التساؤل (ياتو) - فى حال المذكر- و(ياتا) فى حال المؤنث ! فمثلا لو أن أحدهم قال له :
- والله أنا طالب أيد بتك !
الأجابه فى الحال :
- ياتا (الكبيرة) وإلا (الصغيرة) !
او لو أن زميلاً طلب منه مفتاح لفك أحدى الصواميل (المعصلجة) لأجابه فى تساؤل:
- ياتو ..( بلدي) وإلا (إنجليزي)
لذلك فإن (عوض الميكانيكى) ما عندو (حاجه وااحدة) فهو لازم يفكر فى إنو الموضوع فيهو حاجتين (مش تلاتة) ، فإذا أخبرته بأن هنالك (مظاهرة) مثلاً لسألك على طول :
- دي ياتو مظاهرة ؟ بتاعت (العيش) وإلا (البنزين) ؟
تعود (ناس الحي) ومعارف عوض (الميكانيكى) على المسالة دي، بل أن بعضهم صار يضع (الحاجتين) مقدماً و(يريح بالو) عندما يخاطب (عوض) ، حتى أن زوجته (التومة) بعد أن تعودت على المسألة أصبحت تضع له (الحاجتين) مقدماً ، فها هو يسألها وصينية (الغداء) أمامه بعد أن إنتهى من إلتهامها :
- يا التومة جيبى ليا موية عليكى الله !
فتجيبه التومة:
- ياتا ؟ (شراب) وإلا (حمام) !!
أو يسألها إن قامت بغسل الجلابية التى سوف يذهب بها إلى (عقد) ناس خلف الله فتجيبه :
- ياتا (البيضاء) وإلا (السمنية) !!
تعود الجميع على كلمة (ياتو) او (ياتا) وهى تخرج بصورة عادية من فم (عوض) وأنت تسأله أي سؤال ، وحينما عاد ابنه (صلاح) المغترب بإحدى دول الخليج فى إجازته السنوية وبعد أن إنقطع سيل المهنئين بالسلامة قال مخاطباً (عوض):
- يابوى أنا عاوز أعمل ليا إستثمار أدخل بيهو قرش قرشين ؟
- ياتو إستثمار؟ فى (العقار) وإلا (الحديد) !
- فى الحديد !
- ياتو (الحافلات) وإلا (الركشات) !
وبالفعل قام (صلاح) بشراء (ركشتين) أعطاهما (لسواقين) على اساس أن يقوما يوميا بإعطاء (عوض) التوريده بعد أن يوقفانهما أمام (البيت) !
لما كان أحد سكان الحي الجدد يفكر فى شراء (ركشة) لمساعدته فى مصاريف البيت فقد وجد أن (عوض) هو الشخص المناسب لسؤاله عن هذه المسالة لا سيما أن الساكن الجديد كان يرى (ركشتان) تقفان ليلا أمام منزل (عوض ) فذهب إليه مستفسراً لكنه لم يكن يعلم أن (عوض) كان يلقب بعوض (ياتو) !
- الحقيقة بس أنا عاوز أشترى ليا ركشة وكده وقلت إستفسر منك.
- مرحب بيك
- الركشات دي يا حاج إنت إشتريتا بى كم ؟
- ياتو واحدة (المرخصة) وإلا (الما مرخصة) ؟
- المرخصة
- المرخصة دى إشتريتا بى ستة مليون
- والما مرخصة
- والما مرخصة برضو بى ستة مليون !
- الركشات دى يا حاج موديل كم ؟
- ياتو واحدة (المرخصة) وإلا (الما مرخصة) ؟
- المرخصة
- موديل 2005
- طيب والما مرخصة
- الما مرخصة برضو موديل 2005
- والواحدة هسه فى اليوم الإيراد بتاعا ذى كم؟
- ياتو واحدة فيهم (المرخصة) وللا (الما مرخصة) ؟
- المرخصة
- المرخصة بتجيب ليها إيراد فى اليوم عشرين ألف
- والما مرخصة
- الما مرخصة برضو بتجيب ليها عشرين الف
- (فى دهشة وضجر) : شنو يا حاج إنت كلما اسـألـك تـقـوليا (ياتو واحدة فيهم) ؟ (ياتو واحده فيهم) وإجابتك تكون هى نفس الإجابه ؟
- عشان الركشة (المرخصة) دى بتاعتنا!
- طيب والما مرخصة ؟
- الما مرخصة ... برضو بتاعتنا !!!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 09:46 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

الدآخل إليها مفقود والخارج منها مولود!

أخيراً قامت الجهات المسئولة بمراجعة المستوصفات والمستشفيات الخاصة لتجد أن هنالك أعداداً منها غير مطابقة للمواصفات (طبعن مواصفاتنا يعنى ح يكون المواصفات العالمية ؟) حيث تم إيقاف 25 (مستشفى) عن الخدمة لمخالفتها لقوانين ولوائح العمل الطبي وأشارت (تلك الجهات المسئولة) أن مخالفات هذه (المستشفيات) تتمثل في المخالفات المالية واستخدام أدوية منتهية الصلاحية وعدم متابعة أعمال الصيانة للأجهزة والمعدات بالإضافة إلى عدم مطابقة بعض الأقسام للمواصفات وعدم وجود مكاتب للإحصاء بتلك المستشفيات (وبس) !
مع شكرنا وتقديرنا لما قامت به هذه الجهات (المسئولة) إلا أنه فى تقديرنا أن هذه الخطوة قد جاءت متأخرة بعض الشئ فمنذ زمن بعيد تشكو هذه المستوصفات والمستشفيات الخاصة من (أنيمياء) الخدمات و(ضمور) الأجهزة لكنها تتفق جميعها على إصابة المريض (بنزيف) حاد فى (الجيوب) !
بما أن للعبدلله له تجارب (مريرة) مع بعض هذه (المستشفيات) الخاصة أسفرت عن إنتقال (نصف أفراد أسرته) إلى (الرفيق الأعلى) كل فى مستشفى (غير التانى) ! فقد رأيت أن أقدم للقارئ العزيز عصارة هذه التجارب (المؤلمة) وأن أرسم له (خارطة) طريق قد تفيده عند التفكير فى التعامل مع إحد هذه (المستشفيات) الخاصة ... إحتمال (الله يكضب الشينة) !!
عليك أولاً وقبل البدء فى إختيار (الورشة) أقصد (المستشفى) الخاص الذى سوف تذهب إليه تكوين (لجنة تقصى) من بعض أصدقائك ومعارفك وذلك لعمل (التحريات) اللازمة عن (المستشفى) التى وقع إختيارك عليها ومن أهم طرق جمع المعلومات هو الوقوف لعده أيام أمام باب (المستشفى) لتسجيل عدد حالات الوفيات (الطالعة) والإنتباه لما يردده ذوى المرحوم فى تلك اللحظات من عبارات مثل :
- (والله المرحوم جاها بى كرعينو) !
- مستشفى شنو الما فيهو غير أنبوبة أوكسجين واحده ده !
كما تشمل هذه التحريات نوعية العلاج وتكلفته ومبلغ (الأمنية المليونية) التى توضع تحت (الحساب) وأيضاً تشمل هذه التحريات تقدير نسبة الإحتمال المتوقعه لخروجك سالما دون (عاهات) مستديمة !
بعد أن يقع إختيار (لجنة التقصى) على (المستشفى) المعنى بعد الدراسة أعلاه وقبل أن تذهب برجليك إلى حتفك يجب ان تستخير الله تعالى وتطلب منه أن ييسر لك الذهاب إلى ذلك (المستشفى) إن كان فيه لك خيراً وأن يمنعه عنك إن كان فيه شراً (ولابد) !
بعد أن تستخير الله سبحانه وتعالى وقبل الذهاب إلى (المستشفى) الذى قمت بتحديده عليك بأن تقوى إيمانك بالقضاء والقدر وأن تستعن بالله وتتوكل عليه وأن تعلم تماما (أن ما يصيبك لم يكن ليخطئك) وأن من لم يمت (بالإهمال) مات (بالتيتانوس) وأن الدنيا دار (فناء) وأن كل إبن آدم وإن طالت سلامته يوماً على (نقالة) محمول ! بعد ذلك أحضر ورقة وقلما وقم بكتابة (وصيتك) فالظروف ما معروفه إذ أن معظم هذه (المستشفيات) الداخل إليها (مفقود) والخارج منها (لو خرج) مولود !
بعد كتابة وصيتك تبدأ مرحلة تجهيز نفسك (مادياً) لمقابلة هذه الخطوة التى (أصريت وألحيت) أن تخطوها رغم عواقبها غير المضمونة وأعلم أنك سوف تحتاج إلى كل (مليم) لديك فهذه (المستشفيات) لم ينشأها أصحابها من أجل (سواد عينيك) بل من أجل (بياض جيوبك) وتنظيفها من أى (مليم) فحاول أن تجمع أكبر قدر من (الفلوس) بأي وسيلة كانت ، اقتراض ، رهن ، بيع ، ولا تنس أن هنالك قائمة من (البنود) فى إنتظارك بداية من رسوم (فتح الملف) مروراً بالتحاليل والفحصوصات ثم (العملية) فالعناية المكثفة (ح تدخلا يعنى ح تدخلا) نهاية برسوم (إستلام الجثة) !
إن كانت (عمليتك) ذات طبيعة (إستئصالية) فلا تنس ان تقوم بعملية لـ(جرد) أعضائك (عضو عضو) وتسجيل ذلك فى ورقه وتسليمها (لورثتك) وذلك لمضاهاتها بما تبقى لديك (من أعضاء) وذلك فى حالة خروجك (سالماً) !
ونسبة لأن (الطبيب) الذى سوف يجرى لك العملية (بيعمل ليهو) 600 (عملية فى اليوم) وبيكون (ما مركز) فلا تنس وأنت تدخل إلى العملية أن تقوم بوضع علامة (بالقلم الشينى) على موضع العضو المصاب حتى لا يتم إستئصال عضو آخر !
كما يحبذ أن تقوم قبل إجراء العملية بوزن نفسك ومضاهاتها بوزنك بعد العملية لمعرفة وزن (الشاش) والمقصات وأى أدوات طبية أو مكتبية أخرى تركت بداخلك سهواً (لو ربنا كتب ليك تطلع ) !

كسرة :
هذا المقال لا ينطبق على جميع المستوصفات والمستشفيات الخاصة بل على 99% منها ، لذا لزم التنويه !

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 10:04 PM
من أخبَرَ النّاسَ بِهذآ الْـدُعاء ؛ فَـرّجَ اللّهُ هَـمّـه


اللهم فرّج همي و يسّر أمري و أرحم ضعفي و قلّة حيلتي و أرزقني من حيث لا أحتسب يا رب العالمين .

قال الرسول - صلّى اللّه عليه و سلّم من أخبَرَ النّاسَ بِهذآ الْـدُعاء ؛ فَـرّجَ اللّهُ هَـمّـه .

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 10:11 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

عشان يشيلوها ؟

(خضر الكهربجى) أو (خدر) كما يطلق عليه سكان الحى شاب فى الثلاثينيات من العمر جاء من أحد (الأقاليم) قبل عده سنوات ليسكن مع أحد أقربائه فى الحى الذى يمارس مهنته فى عمل توصيلات الكهرباء المنزلية المختلفة بمهارة فائقة وقد عرف عنه إلى جانب ذلك (الطيبة) و(الدروشه) وإنو (البتديهو ليهو بيشيلو) .
قبل أيام إحتجت إلى عمل بعض التوصيلات فى (المطبخ) فأرسلت فى طلبه حيث حضر على الفور حاملاً (شنطة العدة) فقمت بشرح مكان ونوع التوصيلات التى أريدها وبعد أن إستمع لما أقوله فى صمت شرع فى العمل فى صمت وهدوء وأنا أراقبه حتى إذا ما إنتهى (لم عدتو ) وأدخلها فى الشنطة (فى صمت أيضاً) فناولته الفيها النصيب وكعادته فقد أمسك بالقروش ووضعها فى جيبه دون أن ينظر لها .
بعد ذهاب (خضر) أحسست أن هنالك شئ (ما ياهو) فى الزول ده .. لكن هو شنو أنا ما عارف؟ فعيناه تتحركان بسرعة كما أنه كثير الإلتفات (بتلفت كتير) لم أسرح حينها مع إحساسى ذلك تجاه (خدر) إذ حسمته وأنا أقول لنفسى : ما يتلفت كان متلفت هو أنا مالى ؟.
بعد يومين وأنا أقف بعربتى أمام محل (البنشر) لتسليم صاحبه (لستك ضارب) فوجئت بخدر الكهربجى وهو يحمل بطارية يود شحنها وبعد أن قام صاحب البنشر بفحص البطاريه قال مخاطباً خضر :
- خلاس تعال ليها بعد ساعتين تلقاها جاهزة.
إلا أن خضر نظر إلى (بتاع البنشر) نظرة ريبة وإستنكار وقال يخاطبه:
- بقعد بحرسا ... أخليها عشان يشيلوها !! والله أفوت منها هسه يجى زول يركبا فى عربيتو ويمشى بيها !!
وأنا إستمع إلى رد (خضر) قد زاد إحساسى ذاك بأن الزول ده ما براهو وماهو ياهو..!!! وقد جاءت اللحظة التى تيقنت فيها تماما من صدق ذلك الإحساس عندما طلبته بعد عدة أيام لتركيب بعض مفاتيح الكهرباء فى المنزل وبعد أن قام بإنجاز المهمة وكنت حينها أقوم بتصليح عطب فى (مكنة العربية) خاطبته قائلاً :
- بالله يا (خدر) خلى ليا (شنطة المفاتيح) بتاعتك دى وتعال شيلا بعدين عشان إحتمال أحتاج ليا لى (مفك) أو (زرديه) !
إلا أن (خدر) نظر لى فى ريبة وإستنكار ثم فاجأنى برده : أخليها عشان يشيلوها !! والله أفوت منها هسه يجى زول يشيلا !!
هنا فقط تأكدت تماما إنو (خدر) ما براهو فتركته ينصرف بى (شنطتو) غير أننى صممت أن أعرف الحاصل وقد وجدتها فرصة بالأمس وأنا أحضر أحدى المناسبات بالحى حيث كان قريب (خدر) الذى يسكن معه يجلس إلى جانبى :
- إنت مسئول من الخير ولدكم (خدر) ده مالو؟
- مالو؟
- لا يعنى شنو قصة (أخليها عشان يشيلوها) دى؟
ضحك قريب (خدر) كثيرا قبل أن يسرد لى الحكاية والتى تقول أن :

(خدر) قد كان مغتربا لعدة سنوات جمع فيها (شوية قريشات) إستطاع أن يشترى بها (شيلة) محترمة ثم عاد نهائياً (لقريته) ليتزوج وبعد أن إقتربت مواعيد الزواج إكتشف (خدر) أنه قد نسى مسألة (الملابس الداخليه) فأشار عليه والده أن يسافر إلى العاصمة لشرائها من (سوق ليبيا) وبالفعل جاء (خدر) إلى العاصمة ومكث أسبوعا قضاه بحثا فى (الأسواق) عن (الحاجات الناقصة) كان هذا الأسبوع كافياً لإتمام زواج والده من أحدى (نساء ) القرية المجاورة والتى أعجبتها (الشيلة) تماما !!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 10:37 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

ح يوريك!!

واحدة من (أعمال الخير) أن يتبرع أحدهم بأن يصف لك (مكان رايح ليك) غير أنه يمكن أن تتحول هذه (العملية) إلى (جحيم) كما حدث لى أول أمس حيث كان على أن أقوم بمقابلة المسئولين بمكتب (ضرائب العقارات) بالخرطوم من أجل معاملة ما وحيث أننى (أمدرمانى خالص) ولا أفقه فى (الخرطوم) سوى شوارعها الرئيسة فقد وجدتها فرصة ونحن مجتمعون بمكتب أحد الأصدقاء أن أسأل:
- يا جماعة فى زول بيعرف مكتب (ضرائب العقارات) وين فى الخرطوم؟
وهنا إنبرى لى أحد الجالسين بعد أن إستعدل فى جلسته مستهلاً إجابته بسؤال:
- إنتا ح تكون جاى من وين؟
- قول ح أكون جاى من أم درمان.
- شوف يا أستاذ لو إنتا جاى من أم درمان ووصلتا (صينية الحركة) ح يكون قدامك أربعة شوارع ... صاح؟؟ شارع على أيدك الشمال بيوديك (شارع النيل) ده خليهو وفى شارع يمينك بيوديك (جامعة النيلين) - وهنا إلتفت إلى أحد الجالسين مخاطباً:
- بالله يا عصام تتذكر أيام (النيلين) دى لما كنا بنقرأ فيها وكانت (الفرع) أيام دكتور (جمعة) بتاع التكاليف ودكتور (بيومى) بتاع (المحاسبة) والله دكتور (بيومى) ده مرة حصلت ليا معاهو (قصة)!
بدأ (صاحبنا) فى سرد (القصة) إلا أنه قبل أن يكملها تذكر (موضوع الضرائب) فإتجه نحوى قائلاً:
أها شفتا يا أستاذ ما تدخل بى شارع (النيلين) ده، خش بالشارع القدامك طوالى الفيهو (سوداتل) ده ...- مواصلاً - أنا أمبارح كنت فى مبنى (سوداتل) ده مشيت أشوف قصة (الإنترنت) عشان قاطع عندنا ليهو فترة قالو (الكيبل) البوصل لينا الخدمة (إتسرق) أصلو قالو عشان معمول من (نحاس).. وبعد أن قام (صاحبنا بسرد) قصة شكواه للمسئولين بالشركة عاد وتذكر انني كنت أتساءل عن عنوان (مكتب الضرائب) فواصل:
- أها شوف يا أستاذ تخلى المبنى بتاع (سوداتل) ده وتمشى قدام شوية ح تلاقى ليكا عمارة على أيدك اليمين فيها (صيدلية) تقوم تسيب الصيدلية بعدها طوالى ح تلاقى محل بتاع (جنريترات) شفتا محل (الجنريترات) ده؟!!؟
أجبته فى زهج : شايفو ياخى شايفو!!
- أوع تعجبك الجنريترات الخاتيها (ملمعة) بره دى وتقوم تشترى ليكا واحد يا أستاذ... والله عندى نسيبى السنة الفاتت إشترى ليهو واحد منهم ما إشتغل ليهو يومين وإتعطل ولمن رجع ليهم قالو ليهو (طلمبة الجاز) باظت!! المشكلة مش فى إنها باظت المشكلة قالو ليهو إلا نطلبها ليكا من (الصين)!!
وبدأ صاحبنا يتحدث عن (الجنريترات) ونوعيتها والوقود الذى يستخدمه كل نوع وعرج على مسألة (الخلايا) الشمسية وكيف أنها أرخص أنواع مصادر الطاقة ولم ينس أن يعرج أيضاً على (سد مروى) وما ينتجه من (ميجاواطات) سوف تساعد فى ثبات (الكهرباء) وبعد أن أنهى حديثه إلتفت نحوى قائلاً:
- شوف يا أستاذ لو عاوز تشترى جنريتر أنا عندى واحد صاحبنا بيستورد جنريترات (يابانية) أكلمو ليك كمان يعمل ليكا خصم!
ولما وجدنى أحدجة بنظرة ملتهبة ولسان حالى يقول (ياخى فى زول هسه قال ليكا عاوز جنريتر) تذكر صاحبنا سؤالى له عن (مكتب الضرائب) - وعاد مرة أخرى (للوصف):
- تسيب يا أستاذ بتاع الجنريترات ده وتلف يمين وتديهو ضهرك ح تلاقى قدامك ..
- (مقاطعاً): مكتب الضرائب؟
- واحد من الأفارقة ديل قاعد فى برنده خاتى ليهو طبلية بيصلح فيها ساعات..
وبدأ صاحبنا يتحدث عن تواجد أخواننا الأفارقة (غير المقنن) وإنعدام السيطرة على هذه الهجرات إلا أن الكيل كان قد فاض بى فإنفجرت فيهو:
- ياخى حرام عليك أنا سألتك عن (مكتب ضرائب العقارات) تعملا ليا (جنريترات) وطاقة شمسية وسد مروى وإنترنت ودكتور بيومى وكمان واحد (ساعاتى) ياخى حرام عليك طلعتا روحى معاك!
- ما خلاص كده يا أستاذ تكون وصلت:D:p.
- وصلتا كيف؟ كده إنتا وصلتنى (الساعاتى) القلتو ده!:mad:
- أها شفتا (البرنده) القاعد فيها (الساعاتى) ده تمشى فيها لمن تكمل فى نهايتها ح تلاقى ليك واحد فارش ليهو (جرائد) فى الواطه ، هنا لم اطق صبرا وانفجرت فيه:mad::
- ياخى أنا مالى ومال بتاع الجرائد؟
- كيف يا استاذ مالك ومالو! بتاع الجرائد ده مما نحنا طلبة فى (جامعة القاهرة الفرع) أيام دكتور (جمعة) بتاع التكاليف وهو قاعد فى الحتة دى أكيد بيكون عارف الحتة دى شبر شبر إنتا بس أسألو وهو ح يوريك مكتب الضرائب وين!!:D:p
كسرة:
فعلاً بتاع الجرائد طلع (عارف) فقد أفادنى بأن المكتب (نقلوهو) من الحتة دى ليهو كم سنة!!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 10:52 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

حسن بسيطة!

قرأت وسمعت كثيراً من الأفكار والافعال الشيطانية التى لا يمكن أن تخطر على عقل ولكن تظل إحدى هذه الأفكار تأخذ بلبك وعقلك ولا تملك إلا أن تصيح قائلاً (ياااه الزول ده عملا كيف؟) !! ، بالأمس كنت فى عزاء (حسن بسيطة) حيث إثر وعكة صحية توفي عن عمر ناهز السبعين و(حسن بسيطة) لمن لا يعرفه شخص أمى (جرب) جميع (الحرف اليدوية) حتى وجد نفسه فى مهنة (النقاشة) التى أجادها وأبدع فيها فهو قد عمل (ميكانيكى سيارات) و (نجار) و(حداد) يقوم بعمل (الأبواب والشبابيك) والسرائر وقد أجاد كل تلك (الحرف) لأنه كان يتمتع بقدر من (الخيال) و(الذكاء) المفرط ومن هنا جاءت تسميته بحسن (بسيطة) فما أن تضع أمامه أى (مشكلة) أو (معضلة) حتى تجده وقد إبتسم إبتسامة ذكية وقال لك : بسيطة !! وشرع فى حل تلك المشكلة لك مهما بلغت من تعقيد ...
فى صيوان العزاء كنا نجلس نعدد مآثر الفقيد يحكى كل منا تجربته مع المرحوم فى حله لبعض (المشكلات) وطريقته الذكية فى ذلك والتى لا تخطر على عقل بشر .. قال لنا صديقنا (س) أن له تجربة مع (حسن بسيطة) كان من الممكن أن تؤدى بزوجته إلى حبل المشنقة ، فإندهشنا جميعا وطلبنا منه أن يقص علينا تلك التجربة .
كان ذلك فى بداية التسعينات و(الإنقاذ) حارة بى نارا .. وكان إكتشاف السلطات محاولة الخروج بدولار واحد (من البلد) تعنى أن تصبح (أسماء فى حياتنا) ، كان من المفترض أن تقوم زوجتى بإجراء عملية جراحية هامة فى القاهرة تبلغ تكلفتها ثلاثة آلاف دولار وقد باءت كل محاولاتى لإخراج المبلغ بالطرق الرسمية بالفشل.
- طيب عملتا شنو؟
- والله بس كنت بتونس مع (حسن بسيطة) وحكيت ليهو الموضوع!
- أها قال ليك شنو؟
- (وهو يبتسم) يعنى ح يكون قال ليا شنو؟ ما قال ليا بسيطة !!
وشرع (س) مواصلاً فى سرد القصة والحوار الذى دار بينه وبين (حسن بسيطة) :
- يا حسن ياخ بسيطة كيف ؟ القصة دى فيها إعدام ؟
- ياخى أنا قلت ليكا بسيطة أنا ح أطلع ليك القروش دى وبالمطار عديل بس تسوقونى معاكم أشوف القاهرة دى للزمان !!
- كدى ورينى ح تعمل شنو طيب ؟
- أنا ما ح أوريك أى حاجه ولا تسألنى أى سؤال بس سلمنى (الدولارات) دى وأنا أديك ليها فى (مصر).
يقول (س) بانه قام بتسليم (حسن بسيطة) الدولارات- ثم قام بإستخراج (جنسية) و(جواز سفر) ثم تأشيرة وتذكرة سفر له ليسافر معهم على نفس الطائرة ..
- (كلنا فى تشوق) : أها وبعدين حصل شنو؟
- قال ليا أسأل مرتك ح تلبس للسفر (توب) لونو شنو؟
- وسالتها ؟
- قالت ليا إنها ح تكون (مطقمة) بنفسجى يعنى توب بنفسجى وشبشب بنفسجى وشنطة يد بنفسجية !!
يواصل (س) فى سرد الحكاية قائلاً :
يوم السفر ركبنا (كووولنا) أمجاد أنا والمدام و(حسن) وزوجته (علوية) التى ذهبت لوداعه ضمن عدد من نساء الحى ، وصلنا إلى المطار وما أن دخلنا إلى (صالة المغادرين) حتى فوجئت بأحد مسئولى الأمن يتجه نحو زوجتى ويخاطبها هامساً :
- لو سمحتى تعالى معاى !!
- أنا زوجها فى شنو لو سمحت
- يلا المكتب وح تعرف !
ما أن ولجنا إلى داخل المكتب (يواصل س) حتى طلب المسئول من زوجتى أن تخلع حذاءها وتسلمه له ، فقامت بذلك فى إندهاش تحول إلى تعجب وإستغراب بعد أن تناول المسئول (سكين) وأخذ يقطع فى (كعب الحذاء) وكأنه يبحث عن شئ حتى تحول الحذاء إلى اشلاء صغيرة بعدها رفع المسئول رأسه وقال فى تأسف :
- معليش يا جماعه ..
- ما معقول يا سعادتك (تشرط) شبشب (المرا) وتقول لينا معليش كده ساااكت ... ورينا الحاصل شنو؟
- الحقيقة بس ده كان إجراء أمنى عشان كان فى اتصال من مجهول!!
- ما مشكلة يا سعادتك الأمن على العين والراس بس هسه (المدام) دى تسافر حفيانة يعنى !!
فيما كان المسئول تبدو عليه علامات التأثر وإيجاد حل لتلك المعضلة (ما اشوف ليك) إلا (حسن بسيطة) يتجه نحو (السياج) الذى يفصلنا عن (المودعين) وهو ينادى زوجته :
- يا علوية يا علوية بالله شوفى لينا شبشب من البنات ديل !!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 11:24 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

يعنى شغال طيار؟

لا أعتقد أن عاقلا واحدا يشك في أن تحضُر ورُقى الأمم قديمها وحديثها قد كان مرتبطاً بالعلم ارتباطاً وثيقاً، كما أنّ تخـلّفها وانحطاطها كان مرتبطاً بالجهل ارتباطاً وطيدا وكلنا يحفظ عن ظهر قلب ذلك البيت من الشعر (الفالحين فيهو) والذى يقول:

العلم يرفع بيتاً لا عماد له والجهل يهدم بيت العز والشرف

والعلم والتعلم غير أنه مفيد لذاته فهو مصدر لتكسب الإنسان مما يجعله قادراً على الإنفاق على نفسه وتحقيق طموحاته ومن ثم يكون مواطنا صالحا وعضوا فاعلا فى المجتمع ...
طيب مناسبة الإفتتاحية دى شنو؟ أقول ليكم!
لك عزيزى القارئ أن تعلم بأن عدد الطلاب الذين يجلسون لإمتحانات الشهادة السودانية حوالى: «450» ألف طالب وطالبة وأن عدد ما تستوعبه جميع مؤسسات التعليم (الحكومية والخاصة) هو: «50» ألفاً فقط ! بالطبع السؤال الذى لابد أن يسأله أى (عاقل رشيد) هو أين سيذهب هؤلاء (الأربعمية ألف) ؟ بالطبع هذا العاقل الرشيد سوف يكون (أهبل وعبيط) إذا توجه بهذا السؤال لأى (مسئول) لأنو ببساطه مفيش مسئول واحد عندو ليهو إجابه (للأسف الشديد) ولأنو ببساطه (تانى) يبدو أن (الحكومة) ما شايفه إنو دى مشكلة عشان كده ما عاوزه تعمل على إيجاد (حلول) ليها!
ولأن العبدلله شايف إن المسألة دى (ختيره جداً) وح تودينا فى ستين الف داهية لما لها من تداعيات إجتماعية وآثار إقتصادية وأمنية فى المستقبل القريب لو كل سنة نفس العدد ده (فكيناهو عكس الهواء) فهذه بعض الإقتراحات:
يمكن للحكومة أن تستوعب (الجماعه ديل) كولهم فى شرطة (المرور) خاصة وأن عدد السيارات أصبح يساوى عدد المواطنين وأصبحت الشوارع تعانى التكدس والإزدحام الشئ الذى جعل (ناس المرور) ما عارفين يمررو (الحركة) وإلا يشيلو (المخالفات) لذلك فإن تعيين هذا العدد فى إعتقادى ح (يحل المشكلة) وذلك بأن توكل لهم مهمة (تنظيم الحركة) بينما يتفرغ الإخوة فى المرور لمهمة (تنظيم المخالفات)!
كما يمكن (للحكومة) فى ظل إنتشار إذاعات (الإف إم) وفضائيات (الغنا والمديح) أن تقوم بإستيراد عدد 400 ألف (أورقان) من (ماليزيا) أو (الصين) مع عدد مماثل من (معلمى الموسيقى) ليكون نواة لمشروع (فنان لكل مواطن) بعد عدة سنوات يكون فيها عدد (هؤلاء الطلاب) قد أضحى يماثل نصف عدد سكان السودان!
أما أذا رأى المسئولون أن الإقتراحات أعلاه (إقتراحات مهببه) وليست ذات (عائد) فالإقتراح الجاى ده فيهو (فائده للطرفين) وهو منح هؤلاء الشباب عدد «400» ألف ركشة (البنات ممكن يدوها سواقين وكده) على أن يقوم هؤلاء (الشباب) بتوريد «25» ألف جنيه يومياً للحكومة (شوفوها ح تطلع كم؟)..
أنا شخصياً شايف الإقتراح ده (مقبول) وممكن يتم تطبيقو على الـ «400»ألف بتوعين السنة الجاية و(السنين البعدها كمان) على الأقل (الشاب) يقدر يكون نفسو ويعمل ليهو قرش قرشين ويشترى (الشيلة) ويكلم (أبوهو) يمشى يكلم أبو البت:
- يا حاج والله أنحنا جينا نطلب أيد بتك (نهى) لى ولدنا (عادل) ده!
- والعريس شغال شنو؟
- ده سؤال تسألو يا حاج؟ يعنى ح يكون شغال (طيار)!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
02-11-10, 11:36 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

معاك قلم ؟!

ظل طوال الليل يفكر فى هذا القرار المصيرى الذى سوف يتخذه ، نعم لابد أن يقوم ببيع (عربة التاكسى) ويقوم بشراء فيزاء يسافر بها إلى أحدى دول الخليج ، لم يعد التاكسى يدر ربحاً يذكر بعد أن إمتلأت العاصمة بمختلف انواع وسائل النقل التى تسير على أربع وثلاث وإثنتين .
أيجار البيت ، مصاريف المدارس ، حق الأكل والشراب ، الجمرة ‘ الموية ، النفايات ، قال وهو يخاطب نفسه :
- والله إلا أكون حاوى !
بعد أن قام بغسيل العربة وتلميعها أتجه بها نحو الدلالة ، لم يكن الأيراد يسمح له بإصلاح ماكينه العربة التى إنطلقت (الدخاخين) منها لتغطى سماء (الدلالة) كما لم يكن يسمح بعمل (سمكرة) للنتؤات والكدمات التى تنتشر كالبثور على (البودى) والتى كانت تتناسق تماماً مع (الفرش) الجلدى المهترئ الممزق الذى أكل عليه الدهر وشرب ومع كل ذلك وبعد جهد جهيد قام (أحد السماسرة) بإقناع أحد المشترين والذى قام بدفع مبلغ يكفى فقط للتذكرة و(شراء) الإقامة بعد خصم أتعاب (السمسرة).
بعد جهد مضن قضاه (عوض) بين (الجوازات) و(المغتربين) ووكالات السفر غادر وهو يمنى نفسه بتغيير واقعه المؤلم الذى كان يعيشه ، عند وصوله إتجه مباشرة لبيت (العزابه) كان عاشر تسعة فيه وسابع سته (ينتظرون فرصة عمل) ورابع ثلاثة يمتهنون (السواقه) .
بعد أن وضع (شنطته) فى أحد أركان الغرفة الضيقه التى تعتق سماؤها بدخان السجائر قام بتحية الجميع الذين كانوا منهمكون فى لعب (الكوتشينه) بينما رائحه (حلة العدس) تنبعث من المطبخ القريب .
- هسه الواحد يا جماعة ما بلاقى ليهو شغل وكده؟
قالها مخاطبا الجميع وهم منهمكون فى إدخال أيديهم فى صحن فتة العدس الكبير
- والأخ شغال شنو؟
- سواق معاى رخصة عامة
- (أحدهم ضاحكاً) : وأنت قايلنا يعنى (جراحين) !
- (فى إندهاش) : كيف يعنى؟
- الناس الشايفهم ديل كلهم سواقين وقاعدين عطالة ما لاقين شغل وأنا اولهم !
مرت أيام ، اسابيع ، شهور‘ سنين إشتغل فيها (عوض) بعض (الشغلانيات) الهامشية التى كانت تسمح له (مرات مرات) بدفع (الشيرينق) لحلة (العدس) وتوابعها ، لم يستطع (سيد البيت) الإنتظار فكان (الإخلاء) حيث أقامت (فاطمة) زوجته ومعها الأولاد فى حجرة ضيقه فى منزل (والدها) الذى يسكن فيه بقية أخوتها .
تراكمت عليه (الديون) ، أصبح عبئاً ثقيلاً على (بيت العزابه) ، إنتهت صلاحية (الجواز) كما إنتهت صلاحية (الإقامة) مما جعله عرضة لحملات التفتيش و(الكشات) وأفقده الأمل فى الحصول على أى عمل ، ساءت حالته النفسية لدرجة بعيده ، أصبح لا يغادر تلك الغرفة الضيقة ، فى ذلك اليوم وبينما الجميع منهمكون فى لعب (الكوشتينه) وحلة (العدس) على (النار) تنبعث منها ذات الرائحة، احس (عوض) بجوع شديد فهو لم يدخل جوفه شئ من (الأمس) ، أدخل يده فى (كيس الرغيف) فوجده (خاليا) ، قام بالنزول إلى البقالة القريبة التى عند إشارة (المرور) ، عند الضؤ الاحمر توقفت (العربات) ليقوم (عوض) بعبور الشارع ، حانت منه إلتفاته إلى وجه ذلك الشخص الذى يجلس على المقعد الخلفى للسيارة الفارهه التى تقف عند الإشارة ، نعم إنه أحد شيوخ الأمارة الذين يراهم على صفحات الصحف وأخبار التلفاز ، إتجه بسرعه نحو العربه طرق على الزجاج:
- والله سموك إقامتى منتهية وجوازى منتهى و…
قام الشيخ بتناول دفتر (الشيكات) أدخل يده فى جيبه لم يجد (القلم) ، قام بسؤال (السائق) الذى لم يكن معه أيضاً (قلم) ، هرع (عوض) إلى بقية العربات التى كانت تقف فى (الإشارة)
وهو يصيح :
- معاك قلم .. معاك قلم
إلا أن (إشارة المرور) سرعان ما تحولت إلى اللون الأخضر !

كسرة :
وأنت تقف عند إشارة المرور إذا رأيت شخصاً يتنقل بين (العربات) فى سرعة وإنزعاج وهو يسأل (معاك قلم) فأعلم أنه كان مواطناً شريفاً أودت به (رداءة الحال) إلى هذا (المآل) !

عمر الشيخ محمد حسن
03-11-10, 12:08 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

عصفورين بى حجر

فى إحدى المدن (الصغيرة) وفى أحد الأحياء الشعبية الفقيرة كان (أدم المكوجى) المعروف لدى سكان الحى بآدم (أب طاقية) يجلس فى محله الضيق إلى درجة الإختناق يقوم بكى الملابس حينما جاءته (حليمة) تحمل فى يدها ثوبها (الأحمر أبو وردة) والذى تدخره عادة للمناسبات .
---
- عليك الله يا آدم أكوى ليا التوب ده سريع سريع عشان ماشة بيهو مشوار مهم !
- خلاس بس (نخلس) الهدوم القدامى ده.
- أقول ليك مستعجلة ليهو تقول ليا أخلس الهدوم القدامى ؟ إنتهى بس من (الجلابية) الفى إيدك دى وأبدأ ليا فيهو خلينى أمشى !
- إنتى مستعجلة كده أصلو ماشة وين !
لشئ فى نفس (حليمة) فقد أخبرت (آدم المكوجى) بالمشوار الذى تنوي الذهاب إليه على الرغم من (سرية المشوار) فهى ذاهبة إلى (الخرطوم) حيث وصفت لها جارتها (زينب) أحد أطباء النساء والتوليد المتخصصين فى مسألة العقم وتأخر الإنجاب إذ أنه مضى على زواجها من (عثمان) قرابة السنوات الخمس دون أن يرزقهما الله بطفل .
- عليك الله يا (آدم) هسه ما بتعرف ليكا (فكى) شديييد !! أنا الدكاترة ديل كلامهم ما (بثق فيهو) وقروشنا كولها كملت فى الكشف والأدوية.
- (وهو يمزح) : أنا ذااااتى (فكى) .. ما سمعتى بى فكى آدم أب طاقية البحل القضية ؟
فى تلك الأثناء كان (آدم) قد وضع (ثوب حليمة) وطفق يرشه ببعض الماء وأمسك بالمكواة غير أن حليمة مدت يدها لتنبهه حتى لا يقوم بكى (الوردة الحمراء) حتى لا (تحرقا المكوة) إلا أن المكوة قد (تشت) حليمة فى يدها فصرخت :
- أحييييا يا آدم ما حرقتا ليا أيدى !
- (وهو يخفف دمو) : ما هو ده العلاج ذاااتو !!! إنتى ما سمعتى (تشه بى مكوة ولا سلطة بى دكوة) !!
خرجت (حليمة) من محل (آدم المكوجى) وهى تمسك بيدها من الألم متجهه إلى منزلها حيث وجدت جارتها (زينب) فى إنتظارها كيما تذهبان إلى موقف المواصلات فى طريقهما لمقابلة الطبيب .
- مالك يا حليمة ماسكة إيدك ؟
- دى المكوة بتاعت (ادم المكوجى) - مواصلة فى ألم - بالله بس عاوزة أقول ليهو ما (تمررا) فى (الوردة) عشان (سيتان) وبتتحرق ما ألاقى ليكى إلا المكوة (تشتنى) فى أيدى .
- وح تقدرى تمشى الدكتور بى حالتك الصعبة دى ؟
- والله ما أظنو ... حقو نخليهو مرة تانية .
لم يكد يمر اسبوع واحد من حادثة (تشة) حليمة (بالمكوة) حتى شعرت بدوشة وطمام و قامت بالإستفراغ وحينما ذهبت وزوجها (عثمان) إلى طبيب المركز الصحى كانت المفاجأة التى أكدها (الفحص المعملى) بان (حليمة) حامل ، لم تسع (حليمة) وزوجها (عثمان) الفرحة ، ما أن عادا إلى منزلهما حتى قام (عثمان) بشراء (ربع بلح) وعدد من أكياس (الحلوى) قام بتوزيعها على الجيران وبقية سكان الحى !
- يا عم آدم شيل (الكرامة).
قالها الطفل الصغير وهو يمد لآدم (صحن البلح) بينما آدم منهمك فى (غسيل) بعض الملابس !
- كرامة شنو ؟
- رسلتنى بيها خالتى حليمة!
لم يجد آدم كبير عناء فى معرفة (مناسبة الكرامة) فجميع (نسوان الحى) لم يكن لديهن موضوع غير (حمل حليمة) :
- والله لو ما (تشة المكوة) بتاعت آدم دى كنت ماشة للدكتور !
قالتها حليمة وهى (تتونس) مع بعض نسوة الحى اللواتى جئن يباركن لها، غير ان (نفيسة الدلالية) والتى تسكن مقابل (محل آدم) قد إنبرت لها قائلة :
- هى (التشة) دى ما العلاج ذاااتو .. إنتى ما عارفة إنو آدم ده فكى ؟
- لا والله مع إنو قال ليا كده لكن أنا قايلاهو بهظر ساااكت زى عوايدو .
- يهظر شنو؟ أنا زى آدم ده أصلى ما شفت .. بس هو ما (مورى) الناس إنو بتاع حاجات زى دى وبيشتغلا بالدس بالدس !
ما أن خرجت (نفيسة الدلالية) من منزل (حليمة) حتى ذهبت إلى محل (آدم المكوجى) لتخبره بأبواب الرزق التى سوف تنفتح عليه وتضع معه خطة (للشراكة الذكية) !

إنتشار الخبر:
لم تمر أيام قلائل حتى إنتشر خبر إمتلاك (آدم) لقدرات خارقة يستخدمها في علاج جميع الامراض المستعصية حيث يكمن العلاج فى تعريض المريض إلى (تشة) واحدة من (مكوة آدم) ! وبدأ المرضى من داخل المدينة الصغيرة فى التوافد فى الوقت الذى قام فيه (آدم) بتحضير عدد من (جوالات الفحم) لزوم (التششان) !:D:p
سرعان ما أصبحت المنطقة تعج بالزوار من المرضى من كل حدب وصوب يطلبون العلاج وتحولت المنطقة التى يسكنها (آدم) إلى سوق كبير يعج ببائعى المأكولات والمشروبات وستتات الشاى و(النشالين) ،انتعشت المنطقة اقتصادياً وازدهرت محطة (الحافلات) وسوق اللواري وأصبح لا حديث للناس إلا عن (مكوة آدم) ، وصار الناس يضيفون الكثير من (الحبكات) و(الخيال) لما تفعله تلك (المكوة) من (كرامات) مما جعلها ملاذ الكثيرين من المواطنين الذين فقدوا الثقة فى الطب الحديث بعد أن فقدوا جميع ما يملكون فى الصرف على التحاليل ورسوم (الكشوفات) وروشتات الأدوية دون تحسن يذكر وأصبح الجميع من مختلف أصقاع البلاد يشدون الرحال للفكى (أب مكوة) حيث إنتشرت فى كافة المدن والاصقاع الحافلات السفرية المجهزة والتى تقل الركاب بصورة مباشرة Direct) ) نحو (حلة الفكى أب مكوة) !:D:p

بلا غسيل بلا مكوة:
فى منزله الملحق بدكان المكوة بدأ آدم (رحلته الطبية) بعد أن كثر (المرضى) وطالبو العلاج فقام بإفراغ المحل من (هدوم الزبائن) ووضع فيه عددا من (المكاوى والفحم) يشرف على تجهيزها عدد من (الصبية) كما قام بتعيين (نفيسة الدلالية) لتقوم بإستلام رسوم الكشف والعلاج التى تبلغ عشرين جنيها للفرد .
قامت عدد من الصحف الإجتماعية بعمل لقاءات مع (الفكى أب مكوة) والذى أوضح بأن المسألة وما فيها هى أنه قد جاءه شخص مضئ الوجه صبوح القسمات ذو لحية بيضاء وملابس كما الثلج وخاطبه قائلاً :
- الفى أيدك دى شنو يا آدم !
- (فى خوف ودهشة) : دى مكوة !
- دى يا آدم ما مكوة ! دى (سر العلوم) تقوم (تكوى بيها الهدوم)؟
يقول (أدم اب مكوة) فى إحدى (ريبورتاجاته) الصحفية بأن ذلك الشيخ الوقور قد أوضح له (سر المكوة) وكيف أن فيها (شفاء للناس) وأن (تشة واااحدة) كفيلة بعلاج أى مرض حار الطب فى علاجه !!:D:p
ولم تنس الصحف أن تقوم بعمل لقاءات مع بعض المرضى الذين تم علاجهم فها هى (نفيسة الدلالية) تصرح للصحيفة قائلة :
- يلحقنى وينجدنى .. الفكى أب مكوة .. والله فرد (تشة) الضغط بتاعى (إستعدل) والسكرى داك ما عارفاهو مشى وين؟ وعينى الشمال دى كانت (المويه البيضاء) ساداها عدييييل بقت تشوف زى العجب والرطوبة الحاميانى المشى راحت و(كرعيا إنطلقن) !!
بعد أقل من شهر عرف (الطوب والأسمنت) طريقه لمنزل (آدم المكوجى) لأول مرة فها هو المنزل يعج بالعمال و(الأسطوات) يقومون ببناء (صالون) وكم (أوضة) إضافة إلى (برندة لإستقبال المرضى) بينما جثمت أمام المنزل عربة (لاندكروزر) بيضاء يستخدمها (الفكى) فى تنقلاته لمعالجة الحالات الطارئة والتى لا يستطيع اصحابها الحضور (للعياده) ألصقت على زجاجها (الأمامى) لافتة تقول (الفكى أب مكوة يعالج كل الامراض) بينما تم لصق (إعلان) مطبوع على (الكمبيوتر) على زجاجها الخلفى يوضح بأن (تشة واحدة تكفى!) لعلاج الأمراض التالية :
(تساقط الشعر، الصداع ،الأرق، البواسير ، الدوالى ،الدوخة وآلام الأذن،القراع والثعلبة،أمراض النساء والولادة،الأسنان وآلام اللوز والحنجرة،أمراض الغدد واضطراباتها،حب الشباب، ، الثآليل و(الدمامل)،البهاق والبرص، سرعة التئام الكسر،الكدمات و الرضوض، الروماتيزم، السكر،ارتفاع ضغط الدم ،إذابة الكوليسترول في الدم، إلتهابات الكلى،تفتيت الحصوة وطردها، الاستسقاء،الحمى الشوكية، إلتهاب المرارة وحصوتها، الطحال، أمراض الصدر والبرد، أمراض القلب والدورة الدموية، المغص المعوي ،الإسهال ،الغازات والتقلصات، الحموضة، القولون ،أمراض العيون، ضعف النظر ، إنفصال الشبكية الأميبيا،البلهارسيا، الأكزيما، العقم وعدم الإنجاب، البروستاتا ، الربو، القرحة ، السرطان، الإيدز !!):D:p

ساخر سبيل:
فى هذا العمود الذين يكتبه أحد الكتاب الصحفيين كتب بأسلوبه المعهود معلقاً على ظاهرة الفكى (أب مكوة) يقول إن وداعا للأمراض جميعا فـ (تشة واااحدة) من مكوة (الفكى آدم) تعالج من كل الأمراض مجتمعة معللاً ذلك بأن (الطب إتطور وكده) !! موضحاً بأن تلك (التشة) ما مهم (درجة حرارتا تكون كم) أو نوعية (الفحم) المستخدم فى المكوة أيه ؟ ولا (الحتة بتاعتا) تكون وين .. كما إنو ما مهم (عمر المريض) يكون كم ؟ ولا (تاريخو المرضى) ولا (تاريخو العائلى) ولا معرفة إن كان يشكو من مرض السكر أم لا حتى لا تتسبب تلك (التشة) بنقله إلى خانة (المعاقين) ! وفى نهاية (عموده) تساءل الكاتب : هل وصلت درجة الضحك على الناس والاستخفاف بعقولهم الى هذا الحد؟ هل أصبح الدجل يمارس هكذا (عينى عينك) ويتم النصب نهارا جهارا على المواطنين البسطاء الذين يعانون من هذه الأمراض والذين يتعلقون بأى (قشة) تنقذهم من آلامهم - ثم واصل متسائلاً- كيف يمكن لهذه (التشة) أن تكون علاجا لكل هذه الأمراض المختلفة الأسباب ومختلفة الاعراض بل مختلفة الأعضاء التى تصيبها؟ كما طالب المسئولين (والحال هكذا) بإغلاق كافة كليات الطب وفتح (مصانع للمكوة) وتسريح الاطباء حتى (يشوفو ليهم شغلة تانية) وإغلاق (الصيدليات) و(شركات الأدوية) وإستبدالها بزرائب (للفحم) !

عصفورين بى حجر !!
كعادتهم فى درء (الكوارث) عن (المواطنين) وتغليب صحة المواطن على كل شئ عداها وبعد أن تفاقمت حكايت (الفكى اب مكوة) ولا زالت المواكب تسير نحو منزله طلباً للعلاج على الرغم من (حالآة الوفاة) والإصابات المتعددة لمرضى السكر التى إمتلأت بها المستشفيات فقد إجتمع المسئولون بتلك المحلية التى يتبع لها (الفكى أب مكوة) للتباحث حول الامر حيث إفتتح الإجتماع معتمد المحلية قائلاً :
- طبعاً يا جماعة أنا جبتكم هنا عشان فى بعض الصحف (أكلت لحمنا) وقالت لازم نوقف (الفكى أب مكوة) ده !
- نوقفو دى شنو يا سعادتك ؟ يا دوب الإيرادات بتاعت المحلية ما إتصلحت والقصة (ورت) !
- كيف يعنى ؟
- أول حاجة سعادتك أنحنا عملنا (رسوم عبور) معتبرة لأى زول داخل للمحلية ! وكمان عملنا (دكاكين) وأكشاك (أجرناها) قدام بيت (الفكى) ده غير ستات الشاى وبتاعين السجائر والموية والحاجة (الباردة) بنشيل منهم كل يوم عشرين جنيه للواحد !
- يعنى إنتو رايكم ما نوقفو ؟
- نوقف ليهو شنو سعادتك إنتا عاوز تخرب بيتنا ؟
- طيب وناس السكرى (المجرحين) القاعدين فى العنابر ديل ؟
- بسيطة سعادتك نقوم نعمل لينا (مستوصف خاص) لمعالجة (جراح ومضاعفات السكرى) قريب من بيت (الفكى) وكده نكون ضربنا عصفورين بى حجر !:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
03-11-10, 04:43 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

(صلعة) كاملة الدسم !

الكثير يبحث عن سبب هذه (المشكلة) والبعض يبحث عن حل لها والقلة خاضت تجارب في محاولات للتخلص منها ولكن دون جدوى! إنها عزيزى القارئ مشكلة (الصلع) أو تساقط الشعر، شخصياً فقد عانى (العبدلله) من مشكلة الصلع فى عمر مبكر جدأ وتحديداً فى نهاية المرحلة الثانوية حيث بدأ الأمر فى شكل (جلحات) سرعان ما تم (إلتئامها) لتصير (صلعة) كاملة الدسم!
ومع أننى أصنف نفسى ضمن أصحاب (الصلع) المزمنة التى طال عهدها إلا أننى يوماً واحداً لم أفكر فى إستخدام أى مستحضر طبى أو (شعبى) لاقناع (شعر رأسى المختفى) للخروج للحياة الدنيا ، وذلك لأننى من اشد الموقنين بأن ما أفسده الدهر لا يمكن لأحذق (عطار) أن يصلحه..
هذه الرمية كما يقول (دكتور البونى) سببها إعلان فى (صفحة كاملة) طالعته بالأمس فى إحدى الصحف عن عقار (وطنى) - يعنى سودانى- لمعالجة (الصلع)، إلى هنا والأمر عادى (شركة بتعلن عن منتجاتها) ولكن الأمر غير العادى أن هذه الشركة قد قامت بتحديد المدة الزمنية التى يبدأ فيها (شعر رأسك) بالنمو إذ تقول وبالبنط العريض والحرف الواحد (يبدأ النمو بعد 20 دقيقة من إستخدام المستحضر)! أى واللهtwenty minutes ولم تنس الشركة من أجل تعضيد هذه (الفرية) من إيراد أرقام شهادات التحليل من وزارة الصحة (السويسرية) و(السودانية) و(هيئة المواصفات) ورقم براءة الإختراع العلمية وأرقام التراخيص (الصيدلانية)!!
يا بختكم يا اصحاب (الصلع) المستديرة والمربعة ومتوازية الإضلاع!! فقد جاءكم (الفرج من الداخل) وها هم علماؤكم الأفاضل الذين يعيشون (المعاناة) جنباً إلى جنب مع أفراد (الشعب الفضل) قد أخرجوا لكم منتجاً سحرياً بأن تمسح به على أماكن (الجفاف والتصحر) ثم تعد (لحدت مية) حتى تجد أن شعر رأسك قد (نما) ووصل الى عنان (السماء)!!
بعد قراءتى للإعلان هتفت قائلاً:
- (عشرين دقيقة يا جماعة!) طيب ليه ما (خمسة)! ده (الأكل علشان يتهضم) عاوز ليهو (تلات ساعات)!!
أنا لست صيدلانياً ولا أفهم فى (الأدوية) إلا مقدار فهمى للغة (الأوزبكستانية) ولكن على الأقل أفهم فى (الصلع)! وأعتقد أن هذه (العشرين دقيقة) التى ذكرها الإعلان غير كافية لأن تتساءل فيها (بصيلات الشعر) عن (الموية الكبت فيها دى شنو؟)!
تدعيماً منى لهذا المنتج الوطنى السحرى (فخر الصناعة السودانية) كما يقول الإعلان فأنا اتبرع لهذه الشركة المنتجة بهذا السيناريوالإعلانى:
- يجلس (كمال) بجانب عروسته فى (الكوشة) وعلامات الحزن بادية عليه يأتيه صديقه (صلاح) الذى يفاجأ:
- مالك يا (كمال) الليلة يوم فرحك حزين ومكتئب كده؟ العروس طلعت (ماسورة)!
- يشير بيده علامة (لا)..
- شنو؟ طيب الفنان طلع (ماسورة)؟
- يشير بيده علامة (لا)..
- طيب مالك ؟ حاصل شنو؟
- يشير بيده نحو (صلعته) التى تلمع مع أضواء الحفل!
- معقول يا كمال الحزن والإكتئاب ده كلو من (الصلعة) دى؟
- يهز رأسه فى حزن بالإيجاب!
- طيييييب أنا عندى ليك مستحضر سحرى بس 20 دقيقة وشعرك ده يقوم! تعال معاى..
ينزل (كمال) من (الكوشة) ويتجه مع (صلاح) إلى خلف الصيوان بينما تظل العروس فى الكوشة تتلقى التهانى، بعد قليل يأتى (صلاح) ومعه (كمال) مبتسماً وقد إختفت (صلعته) ليجلس فى كرسى العريس وما أن تراه العروس حتى تقف مفزوعة:
- سجم أمى الراجل ده الجابو قعدو جمبى شنو؟
صوت جهورى:
لو عندك صلعة ما تخليك (تعيس) عشرين دقيقة وإنت تقعد فى كرسى اتخن عريس!! فقط إستخدم مستحضر (خدعوك السحرى) لإنبات الشعر (الفورى)!!

كسرة:

لو وزارة (الصحة)، وهيئة (المواصفات) وإدارة (الصيدلة)، والشنو ما بعرف داك كووولهم بيأكدوا (كما جاء فى الإعلان) بأن هذا المستحضر يجعل الشعر يبدأ فى النمو بعد (20دقيقة) من إستخدامة هذا يؤكد فعلاً أننا نعيش فى عهد (البكور)!!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
03-11-10, 04:57 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

كونفوشيوس سودانى !

قبل أكثر من 2500 عام استدعى الفيلسوف الصيني العظيم (كونفوشيوس) أحد تلامذته الذى قضى معه سنين طويلة ينهل من علمه ليعرف ما إذا كان هذا التلميذ قد إستفاد من حكمته أم لا ولما وقف التلميذ بين يديه قام بسؤاله :
- قل لي ماذا تفعل إن ضربك أحدهم
- أشكره
- لماذا
- لأنه لم يضربني بعصا
- وإن ضربك بعصا ؟
- أشكره … لأنه لم يضربني بالسيف
- و إن ضربك بالسيف؟
- أشكره لأنه لم يقتلني
و هنا أدرك الحكيم أن الشاب قد تعلم ..
لا أعتقد أننا كشعب نعرف كونفوشيوس جيدا (هو أنحنا فاضين) ، لكن يبدو أننا لحكمة يعلمها الله نسير على ذات النهج (الكونفوشيوسى) لدرجه أننى بدأت اشك فى أن لهذا (الكونفوشيوس) جذور (سودانية) فكل الاشياء عندنا (جميلة) وعال العال لأنو من الممكن أن يحدث أسوأ منها !!
وفى رأيي المتواضع أن هذه (الثقافة السلوكية) لها (القدح المعلى) فى تسجيلنا كأمة لأدنى معدلات النهضة والرقى وذلك لتعامينا عن قصد عما يحدث لنا واضعين (حيزاً معتبراً) لفعل (أسوأ) لم يحدث - واهمين أنفسنا بأنه كان من الممكن أن يحدث!! ومن هنا جاءت تلك الأمثال والأقوال (المهببه) التى قامت بتأطير هذه المسألة (الجاتك فى مالك سامحتك) و (قدر اخف من قدر) والحاجات (الزي دي) !!
(1) - بالله بس معقول (البنزين ) ده يكون غالى كده ونحنا بنصدرو؟
- ياخى أحمد الله إنو هو متوفر وموجود !!
(2) - عليك الله دي طريقة؟ الماهية تخلص من يوم خمسة فى الشهر؟
- مش كويس الما بتقطع من يوم 2 فى الشهر !!
(3)- معقولة بس تتغلبوا صفر / 2؟
- مش كويس ما أدونا (دستة) !!
(4) - ما مشيت لى (عباس) قالوا وقع كسر إيدو وراسو (إتظلط) !
- جات سليمة الحمدلله الما كسر (حوضو) وإلا (مخروقتو) !
(5) - أها والحرامى سرق منكم شنو يا عيشة؟
- والله ما خلى لينا حاجة .. لقط الملايات والمفارش والتياب وهدوم الأولاد والرسيفر والتلفزيون !
- والدهب نعل ما شالو؟
- بس فضلت ليا الغويشة اللابساها فى إيدى دى !
- أحمدى الله الما شالا كمان !
(6) - والحفلات عندكم بتنتهى الساعة كم؟
- والله محددنها لينا تنتهى الساعة (حداشر) !
- جميل والله كان ممكن يقولو ليكم الساعة (تسعة) !
(7) - والورم الفى بطنو ده طلع من شنو؟
- تتخيل اتضح إنو الدكتور نسى ليهو (شاش) فى بطنو !
- ياخى جات سليمة كان ممكن ينسى الموبايل بتاعو !
( - وإن شاء الله تكون يا (عمران) عرستا ؟
- والله لسة يا حمزة
- يا زول أحسن ليكا هسه تجيب ليكا مرا (تسل) روحك !!
(9) - تتصور إنو فى شركات حكومية رايحة وما لاقينها وما عارفين ليها عنوان؟
- يا خى مش برضو كويس إنو فى شركات لقوها وعارفين العناوين بتاعتا !
- (10) - الوالد إن شاء الله خرجتوهو من المستشفى؟
- تعيش إنت الوالد إتوفى أول أمبارح !
- والله أحسن ليهو من الحياة (النكد) دي!!

كسرة :

وأنا أكتب هذا المقال على (اللابتوب) نسبة لإنقطاع الكهرباء من (الصباح) إذا بالكهرباء (تجى) فتهتف حرمنا المصون :
- الحمدلله الكهرباء جات والله كان ممكن لحدت بكرة ما يجيبوها!!

عمر الشيخ محمد حسن
04-11-10, 09:35 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

مافى مشكلة!!


يجب أن نعترف بأن لدينا مشكلة اسمها (مافى مشكلة) .. ليس لدينا مسئول واحد يعترف بوجود (مشكلة) أو خلل ما فى (إدارته).. والأمثلة (كتيرة لمن عويرة) فى كافة المجالات منها ما يختص بالأمن ومنها ما يخص الطيران ومنها ما يخص الخدمات كالتعليم والكهرباء والصحة وهلم جراً..
قبل عدة أيام كتبت مقالاً على هذه المساحة استنكر فيه مواصلة قطوعات (الكهرباء) بعد افتتاح (سد مروى) والذى أخبرنا القائمون على أمره بأنه سوف(يكفى البيت) ويصدر (للجيران) إلا أن أحد (المهندسين) الأجلاء لم يعجبه هذا (النقد الموضوعى) فقام بالاتصال بإدارة الصحيفة محتجاً على ما كتبناه ومصنفاً حديثنا بأنة حديث (مستفز) !! - أى والله - فسعادة الباشمهندس يريدنا أن (نصمت) على مثل هكذا (سوء الحال) وما نقول (بغم) ولا أدرى حقيقة من يستفز الآخر (مواطن مثلى) يكتوى بانقطاع الكهرباء فى هذا الصيف القائظ رغم الوعود و(السدود) أم (هيئة كهرباء) أدمنت (الفشل) فى تحقيق تيار مستقر حتى بعد إفتتاح (السد الرد)!
سوف تظل واحدة من (بلاوينا) الكتيرة التى إبتلانا بها الله سبحانه وتعالى هى عدم إعتراف مسئولينا بوجود خلل فى (إداراتهم) بل إيجاد المبررات (الفطيرة) بإقناع (المواطنين) بأنو (ليس فى الإمكان أحسن مما كان) وإذا كان الإعتراف بالخطأ كما يقولون هو الخطوة الأولى نحو النجاح فهذا يبرر لنا (سر) إدماننا للفشل ووجودنا دائما فى مربع (كما كنت)!
لقد تعجبت كثيراً مما ورد على لسان أحد المسئولين بشرطة الدفاع المدنى بولاية الخرطوم حول حادثة (إنهيار بئر السايفون) والذى أوردته إحدى الصحف والذى قال فيه أنهم حفروا البئر مرة أخرى فى عدة أيام مع العلم بأن حفارى الآبار يمضون شهوراً طويلة فى الوصول للعمق الذى وصلت إليه أتيامه.. انتهى حديث (المسئول) الذى يقارن فيه إمكانيات (عم جاد الله الحفار) بإمكانيات (دفاعنا المدنى)! وأصلو لو (عم جادالله الحفار) بيحفر (البير) أسرع من (الدفاع المدنى) لزوم الدفاع المدنى شنو؟
لا شك أنها مقارنة (فى غير مكانها) ولا يمكن الإستدلال بها مطلقاً إذ لا يمكن عقد مقارنة بين إمكانات (أفراد) وإمكانات (دولة) وإن كان هذا هو المنطق السائد فأبشرك - عزيزى القارئ- وأنت تعاود طبيب العظام (الحكومى) تسأله عن أعوجاج يدك بعد اصابتها بكسر وتجبيرها بواسطته أن يجيبك:
- شنو يعنى طلعت (معووجة)؟ والله لو مشيت لى (عوض البصير) كان قطعوها ليك!
أو أن تقوم (قوات المطافئ) بإخماد النيران التى إندلعت فى منزلك بعد خمسة أيام تكون قد قضت فيهم على الأخضر واليابس وعندما تبدى عدم رضاك عن ذلك تكون الإجابة:
- والله زى (حريقتكم دى) كان كنتو عاوزين تطفوها براكم كنتو عاوزين ليكم شهرين!!
قبل زمن غير طويل احترق (عدد من الركاب) داخل طائرة سودانير فى حادث (مأساوى) وهم فى انتظار من ينقذهم وقد أبانت تلك الحادثة مدى قصور الأمكانات التى يعانى منها (الدفاع المدنى) وها هى هذه الحادثة تثبت أن هنالك (خلل ما)، غداً ربما تحاصر النيران (الطابق العشرين) من أحد هذه الأبراج التى إنتشرت فى (الخرطوم) تعانق السماء وتفصله عن بقية (الطوابق) أو ربما تنهار أحد هذه الأبراج كما (البسكويت) وبداخلها سكانها فى ظل غياب (الضمير) والتلاعب (بالمواصفات) فهل أعد (الدفاع المدنى) العدة لذلك من معدات وآليات وتجهيزات فنية حديثة قادرة على مواجهه هكذا أمور أم حينها سيكون لسان حاله يقول:
- نحنا رفعنا الإنقاض دى فى (سنة ونص) لكن لو جبتو ليكم مليون عامل (طلبة) فى ستة سنين ما كانو ح يرفعوها!!

عمر الشيخ محمد حسن
04-11-10, 09:45 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

فى التلفزيون !!


لابد انك سوف تصاب بالدهشة إن لم يكن بعض (الجنون) - عزيزى القارئ - وأنت تذهب لفتح (محلك التجارى) صباحاً فتفاجأ بأن باب المحل قد تم (كسره) وأن هنالك الكثير من المحتويات قد نهبت!! ولابد أنك سوف تصاب بكل (الجنون) و(تفك منك عديل) إذا كان محلك التجارى هذا يقع مباشرة (على بعد أمتار) يسار (قسم شرطة المرور) وعلى يمين (قسم شرطة السوارى) ولابد أنك سوف يمتزج (جنونك) بحيرتك وتجيك (جلطة) اذا علمت أن محلات (جارك اليمين) وجارك (الشمال) تعرضو للنهب والسرقه ايضاً وفى ذات الوقت!!
ليس هذا مقطعاً - عزيزى القارئ- من احدى روايات اللص الذكى (أرسين لوبين) بل هو خبر قرأته فى صحيفة (أجراس الحرية) بعنوان (مواطن يستنجد بوزير الداخلية) يقول فيه المواطن (عمر علي جابر) مالك إستديو (فوتو نانى) بأن محله الذى يقع بين (شرطة مرور أم درمان) و (شرطة السوارى) قد تعرض ومعه محلان يقعان عن يمينه وعن يساره للكسر والسرقة وذلك صبيحة اليوم السابع عشر من فبراير من العام الماضى حيث تمت سرقه جهاز لابتوب وكاميرا وستائر ومروحة متحركة ومبلغ نقدى كما تمت سرقة بعض الأشياء من المحلين الآخرين .. واختتم (المواطن عمر) مناشدته للسيد وزير الداخلية بسؤال يقول: هل نترك منازلنا لحراسة متاجرنا؟
بعد أن انتهيت من قراءة الخبر قلت فى نفسى (الظاهر الراجل ده بيبالغ) أحسن أمشى بى نفسى أشوف الكلام القالو ده صحيح؟ (كمان جابت ليها شغل ميدانى) وبالفعل قصدت المكان الذى أشار إليه المواطن (عمر) فى (إستنجاده) ذاك ولدهشتى فقد وجدت أن الثلاثة محلات تقع على بعد أمتار قليلة بين مبنى (شرطة مرور أم درمان) و(شرطة السوارى)!
لم أجد المواطن (عمر) صاحب الأستديو الذى أخبرنى من يعمل بدلاً عنه بأنه خارج البلد فسألت الأخير عن موضوع السرقة فأكد لى كل ما جاء فى المناشدة التى جاءت بالصحيفة ثم انتقلت لأصحاب (البقالتين) واللذين أكدا لى الواقعة!!
- طيب وعملتو شنو؟
- مشينا فتحنا بلاغ فى القسم الأوسط..
- والحرامية ما لقوهم ولا المسروقات..
- لا والله!
بعد أن ودعت هؤلاء (المنكوبين) عدت أقود عربتى إلى المنزل تدور فى رأسى الكثير من التساؤلات:
- ياربى الحادث ده مر مرور الكرام واللا ناس الشرطة وقفوا عندو واتعاملو معاهو تعامل خاص؟
- طيب لو اتعاملو معاهو تعامل خاص يا ربى يكون شنو؟
- طيب أنا هسه ساكن بعيد من (مبنى السوارى) وشرطة (المرور) يجى بى (إتنين تلاتة كيلو متر) مش سرقت بيتى ده بتكون أسهل؟
- كيف يحصل الفراغ الأمنى ده (نص الليل) وفى منطقة أمنية بالشكل ده؟
- لو إتكسر محل واحد ممكن نقول لكن يتكسرو تلاتة محلات مرة واحدة!!
- لو الحاجات الاتسرقت كانت (قروش) كان نقول الحرامية ختوها فى (جيوبهم) ومشوا.. لكن الحكاية فيها لابتوبات ومراوح وستائر وسجائر وسكر ومعلبات.. دى كتيرة!!
نسيت أن أقول لك عزيزى القارئ إنو قبل ما أمشى سألت (هؤلاء المنكوبين):
- طيب الحرس بتاع (المرور) القاعد قدام الباب ده كان وين؟ ما سألتوهم؟
- (بصوت واحد): سألناهم..
- وقالو شنو؟
- (بصوت واحد ايضاً) : قالوا كانو جوه بيحضروا فى التلفزيون!!



كسرة :
يكونوا بيحضروا فى برنامج (الشرطة فى خدمة الشعب؟):D:p..

عمر الشيخ محمد حسن
04-11-10, 09:56 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

التلوث البصري والسمعي!!


تنتشر فى كل ركن من أركان عاصمتنا الحضارية لافتة إعلانية .. الطرق الرئيسة.. والأسواق الشوارع الجانبية ..على رؤوس العمارات وصهاريج المياه ومداخل ومخارج الكباري بل وفى داخل الكبارى .. لافتات إعلانية بمختلف الألوان والأحجام والأطوال وبمختلف المواد .. شئ حديد .. شئ ألمونيوم ... شئ لافتات (تلفزيونية) ..شئ خشب.. شئ زجاج شئ ما عارف شنو؟ شئ مضئ وشئ غير مضئ ..لافتات تعلن عن كل السلع والخدمات فى غير ترتيب ولا تنسيق مياه غازية تعقبها لافتات بسكويتات ومواد غذائية بعدها لافتات لشركات إتصالات ثم لافتات لشركات طيران .. وأخرى لبنوك .. منظر يصيب المواطن بما يعرف (بالتلوث البصرى) وهو مصطلح يطلق على العناصر البصرية المؤذية وغير الجذابة كهذه اللافتات الإعلانية العشوائية التى وضعت فى غير تنسيق وغير مراعاة لأى نواح أو لمسات جمالية مما جعل منها مناظر قميئة ومصدرا للتلوث والإزعاج البصرى وعدم الإرتياح النفسى .. وبالطبع و(كالعادة) و(دايماً) فالذى يهم المحليات فى المقام الأول والثانى والعاشر والأخير هو (جمع المال) - أكيد من أجل تحسين الخدمات وكده !- وليذهب الذوق والجمال إلى الجحيم! ولأن العبد لله عارف إنو قاعد ينفخ فى (قربة مقدودة) فلا اتوقع من مسئولى المحليات هذه إعادة النظر فى هذه (الهرجلة الإعلانية) وضبطها وإعادة توزيعها بشكل يحفظ لنا الصورة الجمالية (للعاصمة الحضارية) ! هم كدى اليشوفوا لينا مخارجه من بلاوى الخريف ( الجاى فجأةً ده)..
أما الآفة الأخرى التى يعانى منها معظم سكان (العاصمة الحضارية) والتى بالطبع لا تقع تحت دائرة (مسئولية) أى مسئول فهى آفة (التلوث السمعى) أو (الصوتى) المتمثل فى الضجيج والضوضاء والأصوات العالية التي تؤذي السمع وتتعب الأعصاب وتشوش على العقل, وتقلق الراحة وتطرد النوم, وتؤثر في حياة الإنسان تأثيراً سيئاً وخصوصاً المرضى والأطفال, والذين يشتغلون بالعلم والفكر, ويحتاجون إلى الهدوء ولك عزيزى القارى أن تتخيل وأنت تنام بعد يوم مرهق ليوقظك صوت مكبر صوت محمول على (بوكس) يصيح بصوت جهورى أجش :
- السمك السمك .. سمك الجبل الطاااعم .. البلطى القرقور البياض!!
ثم لا يلبث ان يدخل إلى (شارعكم) بوكس (الخدار) ليعلن هو الآخر عن بضاعته بواسطة مايكرفون:
- الطماطم الطماااطم .. الكوسة والخيار والجرجير والعجوووور!!
ثم تتداخل المحطتان لتنتجان صيغة مشتركة:
- السمك الطمااطم .. الجرجير .. الطاااعم .. الجبل .. الخيار .. الطاااعم .. البلطى .. البياض والعجووووور ... طبق البيض بى سبعااااا (نسيت أقول ليكم بتاع البيض دخل الشارع) !!
شخصياً يوقظنى صوت مكبرات صوت هؤلاء الباعة التى يشنفون بها آذاننا بعد بزوغ الشمس بقليل كل صباح وللأسف الشديد أكون قد خلدت إلى النوم بصعوبة بالغة نسبة للضوضاء والإزعاج الذى يصدر من منزل أحد (شيوخ الزمن ده) الذى دأب على (عقد حلقات الذكر) بمصاحبة مجموعة من (الطبول) و (النوبات) مستخدما فى ذلك أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا (الساوندسيستيمز) وذلك حتى ساعة متأخرة من الليل !!
بالرغم من الأذى و(الذى يعاقب عليه القانون الجنائى) الذى يسببه لنا (هؤلاء الباعة) وهذا الشيخ.. إلا أنه يبدو أننا كسودانيين لا نهتم كثيرا بما يسببه لنا هذا التلوث السمعى والبصرى من أذى وأننا نعشق الضوضاء بأنواعها والحديث بصوت مرتفع..
يحكى أن احد كبار المحامين فى الستينات من القرن الماضى والذى إشتهر بالهدوء والنظام قد قام بإستيعاب مجموعة من المتدربين من صغار المحامين بمكتبه وفى أحد الايام بينما كان الهدوء يلف المكتب قام أحد المتدربين بالإتصال بأهله بواسطة تلفون المكتب متحدثاً معهم بصوت عال مما جعل (الأستاذ) يقوم برفع التلفون الداخلى متصلاً بسكرتيرته:
- الإزعاج شنو؟ منو البتكلم بى صوت عالى ده..
- ده أستاذ (عوض) قاعد يكلم أهلو فى الكاملين!
- طيب ما يكلمهم بالتلفون!!:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
04-11-10, 10:58 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

زى ده ما شفنا !!


عندما تصبح الحقيقة (المرة) تفوق الخيال لا يملك المرء إلا أن يقول (حسبى الله ونعم الوكيل) .. لقد إعتصرنى الألم ودمعت عيناى وأنا اقرأ وأشاهد الصور المؤلمة التى وردت بالتقرير الذى أوردته الزميلة (حكايات) فى عددها الصادر بتاريخ الأحد 26 أبريل 2009 عن المحنة التى تعرضت وتتعرض لها عدد من (النساء الشريفات) بسوق (قندهار) واللائى يمتلكن مطاعم شعبية لبيع (الشواء) وقد (قطع رزقهن) بعد أن صودرت (العناقريب) التى يضعنها لجلوس الزبائن إزاء رفضهن أن يقمن (ببيعها) للمحلية لتقوم (بتأجيرها) لهن !! - أى والله- بل تم إدخال عدد منهن (الحراسة) وقضين بها 24 ساعة بحجة معارضتهن (للمسألة) وتم إخراجهن بعد أن كتبن تعهداً (بالإستسلام) لهذا القرار الغريب العجيب الذى يتنافى مع جميع القوانين (الأرضية) و(السماوية) !! .. وضع حاج محمود صحيفة (حكايات) التى كان يطالع فيها على التربيزة الخشبية التى أمامه وصفق بيديه فى حسرة ودهشة مخاطباً (شلة الضمنة) وقد إتسعت حدقتا عينيه من الإستغراب :
-----------------------------------------
- والله جنس ده ما شفنا !!
- شنو يا حاج مستغرب من شنو كده؟ من تصريح وزير الطاقه عن قطوعات الكهرباء؟
- كهربة شنو ؟ الكهرباء دى ما أصلها (رمدانه) من زمان لكن على بالحرام جنس ده ما شفناهو ولا بحصل فى أى حتة فى العالم !
- يا حاج والله شحتفتا روحنا ياخى ما تقول لينا الحاصل شنو ؟
- والله الحاصل ده مافى أى زول فيكم ح يصدقو ... غايتو دى مبالغة .. والله الناس ديل ببالغو عديل !
- (الجميع) : ياحاج يا تورينا الحاصل شنو يا تدينا الجريده دى بنقراهو برانا!
- لا تقروها ولا حاجتين أنا أقول ليكم ...
هنا ترك الجميع اللعب ووضعوا (الضمنة) على (التربيزة) وبدأوا فى حالة إنصات لحاج محمود الذى أمسك بالجريده مرة أخرى فى يديه :
- بتعرفو سوق الناقه ؟
- أيوه كيفن ما بنعرفو ده مش السوق العاملنو من الرواكيب الببيعو فيهو (النسوان) الشية الكااااربه داك !
- أظن كمان عشان بعيد وفى أطراف البلد سموهو كمان (قندهار)
- أيوااا ... قندهار !!
- أها مالو ؟
- والله أكان قلت ليكم القريتو فى الجريده ده ما ح تصدقو ؟
- قول ... قول يا حاج أص!!!!
- قالو ليكم (النسوان ديل) قاعدين فى محلاتن يجوك ليهن ناس المحلية يقولو ليهن (العناقريب) بتاعتكم البيقعدو فيهم الزبائن (تبيعوهن) لينا ونحنا بعدين (نأجرهم) ليكم اليوم بى 500 جنيه !!
- ما تبالغ يا حاج ؟ معقول حاجة ذى دى تحصل ؟ دى تكون (عصابه) ساااكت عاوزة (تبتز) النسوان ديل !
- عصابة شنو .. أهن ديل فى التحقيق بتاع الجريده جايبنهن ليكم .. القاعده تبكى .. والجاتا (هيستيريا) والوقعت (غمرانة) .. ومش كده وبس أى واحده إمتنعت عن تنفيذ (القرار) ده ودوها حبسوها فى (الحراسة) 24 ساعة !! وشالوا عناقريبا صادروهن منها وكتبوها (تعهد) !!
- (الجميع بصوت واحد) : لا حولتن ولا قوتن إلا بالله العلى العظيم!!!!
- ما قلتا ليكم كلام ذى ده أصلو ما شفنا ! يعنى بعد ده كل زول يعمل حسابو ويحافظ على (العدة بتاعتو) وكت القصة جابت ليها (بيع) و(تأجير) !!!

فلاش باك (القرار) :
- يا جماعة ذى ما إنتو شايفين إنو المحلية بتاعتنا دى بتشكو من إنو الإيرادات بتاعتا ما كفاية وعندنا عجز شديد وحالتنا بقت بطاله! عشان كده يا جماعه أنا جمعتكم قلت نشوف لينا طريقه نزيد بيها الإيرادات دى شوية !!
- بسيطه يا سعادتك نخلى مستشار المحلية لشئون الجبايات يبتكر لينا (جباية جديدة) ونحل المشكلة !
- أنا إتصلت فيهو قلتا ليهو شوف لينا طريقه قال خلاس مافى أى طريقه تانى لإبتكار أى (جباية) لأنو كل الرسوم والجبايات الممكن يبتكرا سواها !!
- والعمل ؟ طيب نحنا عاوزين لينا حاجه سريعه عشان نضمن لينا دخل (ثابت) ونزيد (الإيرادات) بتاعة (المحليات) دى عشان (ننعنش) شوية ! وكمان عشان نغير أثاثات (المكاتب) و(العربات) اللحدت هسه ما قادرين نغيرا بالموديلات الجديده النزلت السوق دى !
- (أحدهم) : أنا غايتو عندى ليكم فكرة !
- (مقاطعا) : بس لازم تكون فكرة فيها (عدل) وما فيها أى نوع من (الظلم) عشان نحنا ناس بنخاف من ربنا وكده !
- لا ... لا... ظلم ؟؟ كلا وحاشا ... معقوله بس يا سعادتك ؟ نحنا (الرعية) دى شايلنها والله فى عيوننا !!
- طيب ورينا الرعية (الشايلنها) فى (عيوننا) دى نشيل منها (قروش) كيف؟؟
- والله يا سعادتك الفكرة بسيطة .. هو المواطن ده مش بييشتغل ؟
- أيوه !
- ومش عشان يشتغل لازم تكون عندو عده شغل؟
- تمام !
- خلاص نخليهو (يبيع) لينا العدة القاعد يشتغل بيها دى و(نأجرها) ليهو !
- وهسه المسألة دى باقى ليكم بتجيب لينا قروش ؟
- كيف يا سعادتك .. شوف (المنطقة الصناعية) فيها كم (مكنة لحام) وكم (دربكين) وكم حجر نار ! والمطاعم والكافتيريات دى فيها كم (كرسى) وكم (تربيزة) وكم (صحن) وكم (ملعقة) ! والمكنيكية ديل عندهم كم (زردية) وكم (مفك (عادى) ومفك (نجمة) ومفتاح (إنجليزى) والنقاشين ديل عندهم كم (فرشة) وغيرهم .. وغيرهم !!
- والله كان كده .. الخزينة بتاعة المحلية دى ح (تنعنش) شوية .. بس لكن ...
- لكن شنو يا سعادتك
- لكن الموضوع ده مش لازم يجاز من المجلس التشريعى ويصدر بيهو قانون؟...

الترزية :

تقف عربة لانكروزر بيضاء مظللة يتبعها كم (بوكس هايلوكس) أما (سوق الترزية) والذى هو عبارة عن (برندة) طويلة تصطف على جانبيها (ماكينات الخياطة) بينما تتناشر على أرضيتها بقايا قطع القماش الملونة ، يترجل من (الاندكروزر) شخص يرتدى بدلة (سفارى) بنية اللون فى ذات الوقت الذى يترجل فيه من (البكاسى) أفراد القوة المدججة بالسلاح ، الدهشة تصيب (الترزية) فيوقفون (ماكيناتهم) وينظرون إلي ما يحدث فى دهشة وإستغراب !!!!
- عاوزين تفصلوا ليكم (لبسات) وإلا (جلاليب) ؟
- (فى جديه صارمة) : لا عاوزين نشترى منكم مكناتكم ديل..
- ونشتغل بى شنو لمن تشتروها ؟
- لا ما تخافو بتشتغلو بيها هى ذاااتا ..
- (فى إستغراب) : دى غلوطية يعنى؟
- (فى حزم) : إتكلم يا زول كويس نحنا بتاعين (غلوطيات)؟
- هى لكن يا سعادتك تشتروها مننا ونشتغل بيها كيف؟
- ح نأجرا ليكم !
- (الجميع فى دهشة) !!! : نأجرا ؟.. شنو؟
- عاملين يعنى ما سامعين؟ ح نشتريها منكم ونأجرا ليكم...
- يا زول إنتا بى جدك ؟
- ما بى جدنا شنو؟ كمان قاعدين نهظر معاكم؟ إنتو ما سمعتو بى شعار المرحلة !
- (الجميع) : مش هى لله هى لله لا للسلطة ولا للجاه ؟
- لا غيرناهو .. هسه الشعار .. (العدة للمحلية والشغل للمواطن) !
- ما فاهمين !
- نفهمكم ... أى زول عندو (عدة) شغال بيها الحكومة ح تشتريها منو وتأجرا ليهو !! (النقاش) الحكومة ح تشيل منو (الفرش) وتأجرا ليهو ، بتاعة الشاى المحلية ح تشيل منها (المنقد) والكفتيرة والكبابى وتأجرا ليها .. العندو مطعم ح نشيل منو (الصحانة) والكراسى و(حفاظات الموية) ونأجرا ليهو !!! وإنتو هسه مكناتكم دى ح نشيلا منكم ونأجرها ليكم !!
- لكن يا سعادتك ده مش حرام ؟
- حرام؟ الحرام شنو؟ هو أنحنا ح نشيلا منكم ساااكت ؟ ما ح نشتريها منكم !!
- والما عاوز يبيع ؟
- ح نصادرا منو - ثم فى لهجه حازمة- يلا بلاش كلام كتير .. قوموا من مكناتكم دى قبال ما نستخدم معاكم القوة !!
- (أحدهم) : طيب بس يا سعادتك خلينى (أطق الكفة) بتاعت جلابية (العريس) الواقف قدامى ده عشان (عقدو) الليلة !
- أديها ليهو (بدون كفة) ويلا قفل المكنة دى وأطلع فى البوكس داك !
- (العريس يتدخل محتجا) : أشيلا بدون (كفة) كيف يعنى ؟ أنا ماشى بيها العقد الليلة العصر !!
- يا زول بلاش لماضة ح تشيلا كده وإلا هسة نقوم نشتريها منك ونأجرا ليك!
- (فى تهكم) : والله ياهو ده الفضل كمان تأجرو ليا جلابيتى؟
- والله ما تسكت نأجر ليك (سروالك) ذاااتو:D:p
- (فى تهكم) : بتأجروهو ليا ما الحكاية بقت نهب و(بلطجة) سااكت
- كمان بتتفاصح ؟ يا عسكرى أقبض الزول ده وديهو القسم وأفتح ليهو المادة 94 أعتراض سلطات !:D:p
- (أفراد القوة يقبضون على العريس الذى يبدى بعض المقاومة) : والله لو ما شلت جلابيتى دى الليله من هنا ما بمشى !
- والله تمشى جنس مشى ... ? يلتفت لأحد أفراد القوة - يا عسكرى شيل معاك (الجلابية) دى كمان معروضات !!:D:p
- (يلتفت للترزية) : شوفو هنا .. مش ح نأجر ليكم المكنات وبس .. الكراسى القاعدين فيها دى ذاااتا ح نأجرا ليكم .. ومش كده وبس (المتر) اللافنو فى (رقبتكم) ده ذاااتو ح نأجرو ليكم وأى زول ح يعترض ح نلحقو (العريس) ده!!
- لكن نحنا عملنا شنو؟ ضرائب وقاعدين ندفع؟ رخص وقاعدين نرخص؟ نفايات وبندفعا و ...
- ما تتفاصحو .. أى زول عندو إعترااض يمشى يقابل المسئولين؟

خلى بالك من العدة :

إنتشر خبر ما حدث (لنسوان) سوق قندهار كما سرت تلك الإشاعة التى تحكى عن محاولة السلطات تطبيق شعار (العدة للحكومة والشغل للمواطن) على (الترزية) ومحاولة شراء الحكومة للماكينات التى يعملون عليها ثم تأجيرها لهم (باليوم) الشئ الذى جعل كل مواطن خائف على (عدتو) ويحاول إخفائها بشتى الطرق عن أعين السلطات حتى لا تقوم بمصادرتها ثم تأجيرها له ..

صالون السعادة :

بينما كان (صلاح) عائدا إلى منزله من العمل تصادف أن وجد نفسه أمام (صالون السعادة) فقرر أن يدخل لحلاقه (رأسه) إلإ أنه وبعد دخوله للمحل قد فوجئ بالمعلم (إسماعيل الحلاق) يجلس متوسطاً المحل الخالى تماما من أى أثاث أو أدوات حلاقة .
- إنتو يا معلم ما شغالين ولا شنو؟ شكلكم كده راحلين من المحل !
- لا شغالين .. شغالين عاوز تحلق (دقن) وإلا (رأس) !
- عاوز أحلق راسى ده .
- طيب خلاس .. شفتا العربية (البيجو) الحمرا الواقفة ديك .
- (فى إندهاش) :آآى شفتها
- خلاس أمشى أركب ليا فى الكرسى القدام .
- ياخى أنا قلت عاوز أحلق ما قلتا ليك ماشى مشوار.
- ياخى أنا عارف إنتا بس أمشى أركب وأنا بجيك !
يخرج (صلاح) من المحل ويتجه صوب العربة البيجو الحمراء (القديمة) يدفعة الفضول
ثم لا يلبث أن يلحق به المعلم (إسماعيل الحلاق) الذى يتلفت يمنة ويسارا فى خوف ثم يقوم بفتح ضهرية العربية ليخرج منها (الفوطة) والمقص وماكينة الحلاقة وقطعه (صابون) ثم يفتح الباب الخلفى للعربية ويفاجئ (صلاح) بوضع (الفوطة) ولفها على رقبته !
- إنت يا زول عاوز تعمل شنو؟
- ما عايز أحلق ليك ؟ إنت بس عاين فى مراية العربية القدامك دى:D:p

مباحث العدة :

(حواء) ست الشاى تعول عددا من الأبناء تركهم لها زوجها الذى توفى قبل سنوات عديدة توقفت عن بيع الشاى بعد تطبيق شعار (العدة للحكومة والشغل للمواطن) حيث خيرتها السلطات على بيع (عدتها) ثم تأجيرها لها أو مصادرتها ففضلت المصادرة.
- عاينو عليكم الله المحلية دى .. الكفتيرة و الكبابى وشوية البنابر دى قالو ليا بنشتريها منك بى عشرين جنيه ونأجرا ليكى بى (تلاتين) فى اليوم !
- وعملتى شنو ؟
- قلتا ليهم شيلوها ..خلوها تقلص ليكم (العجز الفى الميزانيه) ده !
- وهسه يا حاجه ح تعملى شنو ؟ والأولاد ديل تعيشيهم كيف ؟
- ترانى قاعده أفكر .. انا كمان غير شغلانية الشاى دى ما بعرف حاجه.
- خلاس أديكى فكره .. إنتى أعملى ليكى إتنين (ثرامس) واحده قهوة وواحده شاى جهزيهم من البيت وأمشى ختيهم قدامك وأقعدى قدام المستشفى ذى الماشة تزورى ليكى زول وكل ما يجى زول ماشى قريب منك قولى ليهو بررراحة .. شاى .. قهوة .. شاى ... قهوة
- والله برضو فكرة !
فى اليوم التالى كانت حاجة (حوة) قد قامت بتجهيز عدد إتنين ثرمس شاى وقهوة وضعتهما أمامها بينما أمسكت بعدد من الكبابى (داخل طرفا) وأتخذت لها مكانا بالقرب من باب المستشفى ... لم تمض دقائق حتى مر من أمامها شخص يرتدى بدلة سفارى بنية ويضع على عينيه نظارة شمسية سوداء.
- شاى .. وإلا قهوة يا ولدى؟
- (يتوقف) : عندك شاى؟
- شاى حبيبك !
- خلاس كبى ليا كباية.
- (وهى تتلفت خائفة بينما تخرج الكباية من داخل ثوبها ثم تصب له الشاى) : والله يا ولدى ناس المحلية ديل جننونا !
- (يخاطبها فى حزم) : تبيعى الثرمستين والكبابى دى يا حاجه !
- ديل ما للبيع يا ولدى .. أمشى إشترى من السوق مليااان ثرامس.
- (يخرج لها بطاقته) : تبيعيهم لينا عشان نأجرهم منك .. معاك يا حاجة مباحث الولاية ... شعبة (ستات الشاى) !!
- (حواء يغمى عليها) -

المكرفون :

تعود (حاج صديق) أن يهرع إلى مسجد الحى فور سماعه للآذان ، توضأ وظل منتظراً حتى إذا ما (القصة طولت) نظر إلى ساعته ثم سأل زوجته الحاجه صفية :
- إنتى يا حاجه صلاة (الضهر) وكتها دخل؟
- من قبيلك دخل إنت ما شايف (الضل) ده بقى قدر شنو؟
- طيب المسجد ده الليله ما (أذن) مالو !
خرج (حاج صديق) من منزله قاصداً المسجد ولدهشته فقد وجد المصلين فى الركعه الأخيرة وبعد أن إنتهى من صلاته قام بسؤال جاره (حاج رمضان) :
- إنت سمعت المسجد ده أذن للصلاة دى؟
- يأذن بى شنو مش ناس المحليه قالو للمصلين يا نشترى منكم (المكرفون) ونأجرو ليكم كل (صلاة) ... يا (نصادرو) ؟:D:p


كسرة :
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من لم يبال من أين اكتسب المال لم يبال الله من أي باب أدخله النار) !! صدق رسول الله.

عمر الشيخ محمد حسن
06-11-10, 02:43 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

ستين ألف نيله!


ماذا سوف يكون حال (السودان) لو أصبح جميع أبنائنا عماد المستقبل (نجوم غد) ؟ لا فى مجال تكنولوجيا المعلومات أو هندسة الجينات أو الفيزياء النووية بل فى (الغناء والطرب) ! نفذ إلى ذهنى هذا السؤال وأنا أشاهد حلقة من البرنامج التى تبثه أحدى قنواتنا الفضائية بعنوان (نجوم الغد) .. شباب فى عمر الزهور أو (أقل) يأتون من شتى بقاع السودان يقدمهم البرنامج لا ليقدموا (كونشيرتوهات) أو مقطوعات موسيقية من تأليفهم بل ليرددوا ألحان وأغنيات (المراحيم) الجاهزة التى تغنى بها أصحابها قبل عقود طويلة من الزمان..
للأسف (الأسيف) معظم هؤلاء (الشباب) إن لم يكن كلهم قد تركوا مقاعد الدراسة بعد أن قام (البرنامج) بتقديمهم للجمهور وقامت الصفحات الفنية بإبراز صورهم وبدأ التعاقد معهم لإحياء (الحفلات) وضاقوا طعم (العداد) ذكوراً وإناثاً..
إنه لشئ باعث للقلق عندما يكون أمل وحلم كل شاب وشابة هو أن يتم تقديمه عبر ذلك البرنامج ليصبح نجماً مشهوراً تستضيفه الفضائيات وإذاعات (الإف إم) لا فى مجال (التقنية) او (الطب) أو (الهندسة) إنما فى مجال (الطرب) وترديد أغانى (نجوم الماضى)!
أين برامج الثقافة ؟ أين برامج تعليم اللغات ؟ أين البرامج العلمية ؟ أليس من الأفضل والمفيد أن تتبنى هذه القنوات الفضائية برنامجاً ( لنجوم الغد فى التكنولوجيا والعلوم) مثلاً بدلاً عن مثل هذا البرنامج الذى يفرخ (الغنائين) و(الغنايات) وكأنو نحنا ناقصين مطربين ؟ لماذا لا توجد برامج تحفز الشباب على البحث والتفكير العلمى بدلاً عن هذه التى تحفزهم على إرتياد عالم (الطرب) وهم لا يعرفون ما هو الفرق بين (المازورة) و(الماسورة) ؟ وأى إضافة يضيفها هذا البرنامج للفن نفسه وهو يقوم بتقديم هؤلاء الشباب ليصدحوا بأغاتى الغير (الجاهزة)! ثم ماذا سيجنى المجتمع من (نجومية) هؤلاء الشباب وأى غد هذا الذى يسود فيه (الطرب) وينزوى فيه (العلم) والفكر والطموح!
بالطبع هؤلاء الشباب ليس لهم ذنب فيما يحدث فهذا هو الطريق الأسهل بالنسبة لهم للخروج من الأزمات التى يعيشونها فمع إنتشار جامعات (الفكة) التى تفتقر إلى أساسيات البيئة الجامعية وإنعدام فرص (التوظيف) والفقر الضارب بأطنابه يصبح هاجس الشباب هو الإتجاه (للغناء) بحسبانه مصدراً سهلا من مصادر (الرزق) ومهنة (مضمونة) العائد و(العداد) لا تكلف إلا (حنجرة) لا يهم إن كان صاحبها لا يعرف أن (الصول) ليس فقط رتبة فى (القوات النظامية) بل حرفا موسيقيا ً أيضاً!
مما لا يتناطح حوله إثنان ولا يستطيع أى مسئول إن يفنده هو أن (الدولة) ما فاضية للعمل على وضع حلول للمشكلات التى يعانى منها الشباب وليست لديها (للأسف الأسيف) أى برامج محددة للنهوض بهذه الفئة التى تعتبر نصف الحاضر وكل المستقبل ! وأى مستقبل هذا الذى يصبح فيه نصف الشعب ( مطربات) ونصفه الآخر (مطربين) و(لعيبة كورة) يتطلعون أن يتم تسجيلهم بملايين الدولارات حتى وأن كانوا لا يعلمون الفرق بين (الفيفا) و(النيفا)!
إن لم تسارع الدولة (ولن تسارع عشان ما فااااضيه) ) بالإهتمام بقطاع الشباب ووضع خطط عملية وجادة لإنتشاله من هذا (الفراغ) الذى هو فيه ووضعه على المسار الصحيح فالبلاد بلا أدنى شك موعوده بغد مظلم (راقص) يقوده (نجوم الغد هؤلاء) والذى من نعمة الله ورحمته على (جيلنا) أنه لن يعيش حتى يرى ذلك الغد الذى سوف يصبح فيه (هؤلاء النجوم) كل الحاضر، يكفى أننا عشنا فى زمن (شباب الأمس) الذى أصبح كل (حاضر اليوم) المنيل بستين ألف نيله!

عمر الشيخ محمد حسن
13-11-10, 02:32 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

المدافن النموذجية


بينما كان (حاج طه) يتصفح إحدى الصحف وفى معيته ابن شقيقه (الأستاذ صلاح) وهما يركبان حافلة (سوق ليبيا-الإستاد) فى طريقهما إلى مستشفى (الجلطات) بالخرطوم حيث يرقد (مضوى) والد صلاح والشقيق الأكبر لـ (حاج طه) مصاباً بذبحة صدرية ، قرأ (حاج طه) خبراً صغيراً فى الصحيفة يقول : صرح أحد المسؤولين بالولاية بأن أجهزة الولاية قد شرعت فى إقامة وتشييد عدد من المقابر النموذجية فى مساحات شاسعة على أطراف العاصمة القومية وذلك بعد أن اكتظت المقابر الحالية وضاقت بالمتوفين وأن المقابر الجديدة سوف تشيد طبقاً لـ (المواصفات العالمية) وسوف تراعى فيها كل الجوانب التى من شأنها راحة الأموات من إنارة ونظافة وتشجير كما انها ستزود بأماكن تقوم بتوفير الحنوط والأكفان والشواهد كما سيتم تزويدها بجهاز كمبيوتر لحفظ بيانات المتوفين وأماكن دفنهم .ما أن إنتهى (حاج طه) من قراءة الخبر حتى قام بمناولة الصحيفة لابن اخيه (صلاح) الذى كان قد قرأ الخبر من قبل:
----------------------------------------------------

- والله ده الكلام .. المقابر الهسع موجودة دى والله تعبانة بالحيل تلاقى الغنم والكلاب والحيوانات داخلات فوقا … وبالليل ديك يا الضلمة .. والله ممكن الزول (يربطوا) ليهو فيها عديل كده.
- والله يا (عم طه) إنت متفائل خلاص … هم الناس (الأحياء) تعبانين معقول (الميتين) يعملوا ليهم حاجات زى دى ؟
والله يا صلاح يا ولدى ما بعيد والله الناس ديل ناس آخرة ساكت ما ناس دنيا ما شفتهم قاعدين يقولوا ما لدنيا قد عملنا ؟؟ أهو هسع ح يدفنوكم فى (حتة نضيفة) ويدخلوكم بعد ما تموتوا فى (الكمبيوتر) كمان !!
وتم التشييد :
لاحظ سكان بعض الأحياء الطرفية المتاخمة لحدود الولاية كحى (أطلع برة) وحى (صابرين) وعدد من سكان الأحياء الطرفية الأخرى بالعاصمة حركة غير عادية ففى الفضاء الواقع أمامها إنتشرت … معدات .. كراكات … قندرانات.. سيخ… أسمنت … طوب … وعمال ذوو (سحنات آسيوية) يعملون ليل نهار … فى أقل من شهر تم الإنتهاء من تنفيذ أكثر من خمسين مدفناً قامت بتشييدها (شركة المدافن النموذجية) إحدى الشركات التابعة للولاية والتى إنشئت خصيصاً للمشروع وقد جاء ذلك من خلال الإعلان الذى نشر فى كافة الصحف اليومية والذى جاء فيه :
بعد أن تم بحمد الله سبحانه وتعالى إفتتاح المدافن النموذجية فى أنحاء متفرقة من العاصمة نود أن ننبه المواطنين الكرام بأنه قد تم إيقاف عمليات الدفن فى جميع المقابر القديمة والبدء فى إستقبال الموتى بالمقابر النموذجية !
وقد إحتوى الإعلان على وصف تفصيلى لأماكن المقابر النموذجية العشرين التى غطت أرجاء وأنحاء كل الولاية كما إحتوى الإعلان أيضاً على ملحوظة تقول : بالمقابر أماكن لتجهيز الموتى غسيل حنوط - تكفين وفى آخر الإعلان ملحوظة صغيرة أخرى تقول : للحجز أو الإستفسار الإتصال بالهواتف المبينة أدناه .....
مضوى مات :
بعد أسبوع وبينما كان (حاج طه) وابن اخيه صلاح كعادتهما يعودان حاج مضوى ويجلسان على نجيلة المستشفى قرأ الـ (حاج طه) فى الجريدة التى كان يحملها معه إعلان المدافن النموذجية وقام على الفور بمخاطبة صلاح قائلاً :
- أها المقابر فى إسبوع واحد عملوها … أها كمان قول تانى حاجة؟؟ زمان الزول يموت الناس ترسل الأولاد يمشوا يجيبو حاجات الحنوط والكفن من السوق وجماعة يمشوا يحفروا ويجهزوا القبر .. والعجب لو الوفاة بالليل الناس تمشى تفتش الرتينة وين ؟ والفوانيس وين؟ … هسع بالله شوف جنس الراحات دى .. بالتلفون تحجز القبر وتمشى تلقاهو جاهز وتشيل زولك الميت توديهو يغسلوهو.. ويحنطوهو.. ويكفنوهو والناس تصلى عليهو .. ويدفنوهو كمان … على بالحرام الناس ديل ناس آخرة ساكت !!
- يا حاج والله إنت غبيان ساكت … المستشفى ما فيها حجز للعيانين .. المقابر يعملو ليها حجز للميتين ؟ … يا حاج أنحنا صحى ما متنا لكن المقابر دى شقيناها.
بس لكن عليك الله يا (صلاح) يا ولدى الناس ديل لو العملية دى ما عاملنها لى الله ساكت ومجانا بدون قروش كان منعوا الدفن فى أحمد شرفى والبكرى وحمدالنيل مش كان خلو الناس تدفن هناك !!!
- يا حاج الناس ديل دى سياستهم يمنعوا الحاجة وبعدين يبيعوها ليك.
- إنت بس يا صلاح مكجنهم ساكت !!
بينما كان (حاج طه) وابن اخيه صلاح يتحدثان إذ سمعا أصوات بكاء وعويل صادرة من جهة عنبر مضوى فهبا مذعورين يستطلعا الأمر حيث وجدا أن سيد الأمانة أخد أمانتو حيث إنتقل حاج مضوى إلى الرفيق الأعلى وبعد أن فاق الجميع من هول الفاجعة إبتعد (حاج طه) قليلا من إزدحام المعزين والنائحين :
كدى يا صلاح جيب ليا الجريدة الكنا بنقرأ فيها هسع دى فيها أرقام تلفونات المقابر الجديدة .. أخرج (حاج طه) هاتفه الجوال وذهب بعيدا من جوطة البكاء والعويل وقام بالإتصال بالرقم الموجود بالإعلان الذى فى الجريدة حيث جاء صوت تسجيل عذب يقول :
- المدافن النموذجية ترحب بكم وأحسن الله عزاءكم …
للتحدث باللغة العربية أضغط على الرقم 1 .
للتحدث باللغة الإنجليزية أضغط على الرقم 2 .
(حاج طه) يضغط على الرقم 1 ثم الصوت الناعم مواصلاً :
- لحجز مقبرة أضغط على الرقم 3 .
- لتجهيز الميت أضغط على الرقم 4 .
- للإثنين معاً أضغط على الرقم 5 .
- للإستفسار والتحدث لموظف الإستقبال أضغط على الرقم 6 .
- بعد تفكير (حاج طه) يضغط على الرقم 6 فهو لديه عدد من الإستفسارات .. يرن الجرس فى الطرف الآخر ثم سرعان ما جاءه الصوت الناعم مرة أخرى غير أنه فى هذه المرة على الهواء :
- ألو معاك المدافن النموذجية … أى خدمة.
- والله يا بتى عندنا وفاة .. عندى شقيقى مضوى ده إتوفى هسه.
- البركة فيكم يا حاج .. ممكن تدينى اسمك وصلة القرابة للمتوفي؟
- المتوفى اسمو مضوى البخيت مضوى وأنا شقيقو طه البخيت مضوى.
- طيب الوفاة حصلت وين يا عم طه؟؟
- الوفاة حصلت هسه يا بتى فى مستشفى الجلطات بالخرتوم.
- محل السكن بتاعكم وين يا حاج؟؟
- فى أمبدة بالردمية.
- طيب يا حاج طالما إنتو فى أمبدة بالردمية أقرب مدافن ليكم هى ح تكون مدافن المرخيات النموذجية.
- ودى وين يا بتى؟؟
- ما عندك مشكلة يا حاج العربية بتاعتنا ح تجيكم وتشيل الجثمان من البيت .. بس أدينى وصف البيت.
- البيت يا بتى فى الردمية .. هو ثالث بيت على إيدك اليمين فى شارع حنزب ابن عكرمة المقاطع لشارع عياض ابن الأرط مقابل بقالة أم القرى المقاصدة مخبز- يستهبلون (مواصلا) زولكم ده لمن يجى أول ما يوصل المخبز ده على طول ح يشوف الصيوان!!
- طلعتو ياحاج شهادة الوفاة؟؟
- لا لسع يا بتى.
- ما مشكلة يا حاج عندنا طبيب مقيم فى المقابر لفحص الجثة وإستخراج شهادات الوفاة (ثم مواصلة) طيب يا حاج ح تجهزو الجثمان عندكم وإلا عندنا؟؟
- كدى يا بتى خليكى معاى دقيقة عشان أشاور الجماعة المعاى ديل …
نادى (حاج طه) على بقية أشقائه وأبناء المرحوم وكبار رجالات الأسرة وشرح لهم الأمر وكيف أن الدولة قد سهلت أمر الدافنة وأن عربة المقابر سوف تأتى لإستلام الجثمان من المنزل وما عليهم إلا أن يمشوا خلفها نحو المقابر .. وأن المطلوب الآن أن يحددوا فيما إذا كان المرحوم سوف يتم غسله وتكفينه فى البيت أم ستتولاه المدافن النوذجية؟. إنقسم الناس إلى قسمين فبينما كان الشباب من الأسرة يرون أن يترك أمر تجهيز الجثمان للمدافن الحديثة ومافى داعى للتلتلة كان الكبار يرون أن يتم غسل وتكفين وتجهيز الجنازة بمنزل الفقيد حسب العرف والتقاليد.
- يا جماعة بدل ما هسع نمشى نفتش الكفن والحنوط ونتأخر أحسن من هنا وطوالى على المقابر وعربيتم بدل ما تجينا فى البيت نكلمهم يجونا هسع هنا ونمشى الإذاعة ونقول إنو الدفن بالمقابر النموذجية فرع المرخيات بعد صلاة العصر وخلاس !!!
وجد حديث (حاج طه) أذناً صاغية من الجميع الذين إقتنعوا به تماما مما حدا بـ (حاج طه) لرفع الموبايل ومواصلة الحديث مع (إستعلامات المقابر) :
- آلو.....
- أيوه معاك يا حاج … وصلتو لشنو؟
- أيوه خلاص يا بتى ح نجيب ليكم الجثمان تجهزوهو عندكم.
- ونرسل ليكم العربية وين؟؟
- رسلوها لينا هسع فى المستشفى .. مستشفى الجلطات فى الخرتوم … عنبر (الموت السريع) !!
- قلتا ليا يا حاج إنتا اسمك منو؟
- أنا طه البخيت والمتوفى مضوى البخيت.
طيب شكراً يا حاج وتانى بقول ليك البركة فيكم وأحسن الله عزاءكم
البركة فى الجميع يا بتى .. يلا منتظرنكم .
بعد قرابة نصف ساعة من الزمن فتح باب المستشفى على مصراعيه لدخول عربة إسعاف سوداء اللون مكتوب على جانبيها( المدافن النوذجية) … ترجل منها شخصان يرتدي كل منهما (بالطو أبيض) ناصع ويحملان معاً نقالة حديثة :
- (فى أدب وذوق) : لو سمحتو بنسأل من أسرة المرحوم مضوى البخيت؟
- أيوه أنا صلاح ولدو .. وداك عمى طه الإتصل بيكم.
وسط بكاء وعويل النساء والفتيات من أفراد أسرة عم مضوى وأقربائه تم حمل الجثمان ووضعه على سيارة ( المدافن النموذجية) الجديدة.
- يا عم طه إنت وصلاح أمشو مع الجثمان وأنا و(عمار) ح نمشى الإذاعة نذيع الخبر وبعدين نمشى نغشى بتاع الصيوانات و..
- (سائق عربة الإسعاف يتدخل) : إنتو ليه ما خليتو ناس المدافن النموذجية يعملو ليكم الحاجات دى؟؟
- (صلاح فى إستغراب) : حاجات شنو؟؟
- إذاعة خبر الوفاة .. وتحضير الصيوان والكراسى.
- عرفنا إذاعة خبر الوفاة كمان الصيوان والكراسى بعملوها؟؟
- أيوه فى قسم مخصوص للحاجات دى .. لو عايزين كمان (الطباخين) بجيبوهم ليكم !!!
إلى المدافن النموذجية :
ركب الجميع مع الجثمان وبينما كانت العربة تشق طريقها متجهة إلى فرع مقابر (المدافن النموذجية) بالمرخيات كان السائق يتحدث بالموبايل مع مندوب المدافن النموذجية بالإذاعة ويقوم بتمليته خبر الوفاة :
- آآى مضوى البخيت مضوى .. شقيق طه بالمخازن والمهمات سابقا .. وعباس التاجر بسوق أم درمان والمرحوم الوسيلة ووالد كل من (الأستاذ صلاح) المعلم (بمدارس يتفوقون) و….
وسوف يوارى الثرى بمقابر التيسير فرع المرخيات ويقام المأتم بمنزل المرحوم بأم بدة بالردمية شارع حنزب ابن عكرمة المقاطع لشارع عياض ابن الأرط.
…. وبعد أن انتهى سائق الإسعاف من محادثته مع مندوب المدافن بالإذاعة يمسك بموبايله ويقوم بإجراء إتصال آخر :
- آلو آلو .. أدينى يا (هويدا) بالله قسم الصيوانات … وبعد برهة…
- أيوه يا مرسى بالله تودى ليك صيوان (10 * 15) أم بدة بالردمية شارع حنزب ابن عكرمة المقاطع لشارع عياض ابن الأرط … المرحوم اسمو مضوى البخيت مضوى فى مخبز قدام بيت البكا - ثم مواصلاً- أيوه ودى ليهم 400 كرسى و 5 غسالات إيدين و7 حفاظات موية و6 مراوح كبيرة ثم ملتفتا لـ (حاج طه) :
- كده مناسب يا حاج ؟
- الله يخليكم يا ابنى … والله يخلى المسؤولين … والله يخلى الحكومة …العربية تجيك فى محلك ويشيلو الميت ويغسلوهو ويحنطوهو ويكفنوهو ويصلو عليهو ويدفنوهو وكمان بعد داك يجيبو للمواطن الصيوان والكراسى ولحدت غسالات الإيدين والمراوح وحفاظات الموية الباردة؟؟ - ثم ملتفتاً للسائق- عليك الله يا ولدى هسع ياتو حكومة فى الدنيا بتعمل جنس الكلام ده !!
رقاد بى مزاج :
كانت المرة الأولى التى يرى فيها (حاج طه) ومن معه أحد فروع المدافن النموذجية والتى كانت بحق نموذجية فى كل شئ ، فهى تقع على مساحة واسعة تمتد مد البصر تظللها الخضرة والأشجار وتحيط بسياجها الحديدى اللامع أعمدة الإضاءة … تتراص فيها القبور الخرسانية الجاهزة فى أشكال هندسية بديعة تفصل بينها ممرات من السيراميك الأبيض الناصع الذى تتناثر عليه هنا وهنالك أحواض من الزهور مختلفة الألوان ..
ما أن توقفت العربة أمام البوابة الضخمة حتى قام أحد أفراد (الشركة الأمنية) المنوط بها حراسة المدافن بفتح الباب على مصراعيه حيث سارت العربة فى ممر حجرى طويل إلى أن توقفت أمام صالة بيضاء مغلقة عليها لافتة (مذهبة) كتبت بخط جميل تقول (صالة تجهيز الموتى) .. ما أن توقفت السيارة حتى فتح باب الصالة وخرج منه أربعة أشخاص يرتدون زياً موحداً عبارة عن بالطو أبيض وطواقى بيضاء حيث قاموا بحمل النقالة التى عليها الجثمان ودخلوا بها إلى داخل الصالة بعد أن أشاروا لأقرباء المتوفى الذين جاءوا مع الجثمان بالدخول أيضاً لحضور عملية التجهيز .
الصالة من الداخل كما غرفة العمليات حيث غطيت جدرانها جميعاً بالسيراميك الأبيض الناصع … عدد من دواليب الحائط المليئة بأدوات التجهيز من حنوط وقطن طبى وشاش وأربطة وأكفان .. وأحواض مياه .. و(بنشات) لوضع (الجثامين) … بعد أن تم تجهيز جثمان المرحوم الحاج مضوى وبينما كان الجميع لا يزالون داخل غرفة التجهيز إذا بصوت ناعم كما الذى فى صالة مطار الخرطوم ينطلق من إحدى السماعات المثبتة على الحائط :
- أرجو الإنتباه …أرجو الإنتباه … على السيد طه البخيت مضوى مقابلة الإستقبال .. على السيد طه البخيت مضوى مقابلة الإستقبال … أكرر على السيد طه البخيت مضوى مقابلة الإستقبال !!!
فى مكتب إستقبال المدافن:
إرتبك (حاج طه) فى بادئ الأمر لسماع اسمه بهذه الطريقة التى لم يعتد عليها .. ثم ما لبث أن قام بسؤال أحد الأشخاص الذين كانوا يتولون عملية التكفين :
- الإستقبال بتاعكم ده وين يا ابنى؟
- شفت المبنى شمال الباب الخارجى داك … أيوه الفيهو القزاز الملون داك .. ده الإستقبال.
خرج الـ (حاج طه) من صالة التجهيز وقد لفحته موجة من الحر والسخانة حيث برودة الجو والكندشة داخل غرفة التجهيز .. وما أن خرج حتى لاحظ أن أماكن توقف السيارات الملحقة بالمقابر إمتلأت بسيارات المعزين الذين كانوا يجلسون على كراسى وثيرة فى صالة طويلة مفتوحة الجوانب وامامهم أكواب الماء البارد .
- أنا طه البخيت شقيق المرحوم مضوى البخيت.
قالها بعد أن ولج إلى مكتب الإستقبال المكندش الأنيق وهو يقف أمام موظف يرتدى (فل سوت) وربطة عنق (سوداء) ويمسك بالماوس بيده اليمنى بينما يطالع فى شاشة الكمبيوتر التى أمامه :
- مرحب يا حاج إتفضل.
- إنت الفضيل.
- البركة فيكم.
- الله يبارك فيك.
- طيب يا حاج أنحنا ودينا ليكم الحاجات الطلبتوها … الصيوان والكراسى وباقى الحاجات...
- بارك الله فيكم يا ولدى.
- وهو يناوله ورقة - كدى راجع الحاجات المشت ليكم دى شوف فى حاجة ناقصة نسيناها يا حاج عشان نوديها ليكم ؟
-(بعد أن أخرج نضارة القراية يقرأها فى سرعة) : لا لا ياولدى ده ذاتو كتير
- الموظف وهو ينظر إلى شاشة الكمبيوتر ثم يستخرج ورقة من الطابعة الملحقة ويناولها لـ (حاج طه) قائلاً :
القبر بتاع المرحوم ده رقمو 233 يا حاج .. ثم مواصلاً أدى الورقة دى للزول القاعد برة ده .. وكمان يا حاج كلم معاك ناسكم ديل قول ليهم المدافن هنا فيها محل إتصالات لو عاوزين يعملوا أى إتصالات خارج أو داخل السودان أو عايزين يعملوا فاكسات أو إيميلات يكلموا فيها أهلهم بحكاية البكاء دى
بينما الموظف يتحدث لـ (حاج طه) إنبثق صوت من الإنتركم الداخلى يقول :
نرجو الإنتباه .. نرجو الإنتباه … سوف تقام الصلاة على المرحوم مضوى البخيت بعد صلاة العصر مباشرة على الجميع التوجه للمسجد للصلاة
- طيب يا حاج أمشى الصلاة وبعد الدفن أغشانى بى جاى وما تنسى أدى الورقة للزول البرة ده عشان يوروكم محل القبر رقم 233 ده وين !!
- حاضر يا ولدى
وتم الدفن البديع :
فى طريقه لمكان الوضوء كان (حاج طه) يفكر فى كل هذا التيسير الذى عايشه منذ لحظة إتصاله بالمدافن وحضور العربة التى قامت بنقل الجثمان مروراً بصالة تجهيز الجثمان وإرسال الصيوان والكراسى والأغراض الأخرى إلى ذلك الأسلوب الراقى الذى عامله به موظف الإستقبال …….
تمت الصلاة على المرحوم مضوى … تم حمل الجثمان والتوجه به نحو مكان الدفن … القبور تحمل لوحات نحاسية ذهبية عليها رقم كل قبر … المكان يعبق برائحة الورود والزهور المتراصة فى أشكال هندسية بديعة بينما هنالك كنبات خرسانية هنا وهنالك لجلوس العجزة والمرضى وكبار السن .. إزيح الغطاء الخرسانى من (ود اللحد) المجهز سلفاً .. تم وضع الجثمان .. ثم وضعت ألواح الأسمنت المعدة مسبقاً .. وتمت إهالة (جرادل) الرمل المجهز سلفاً على القبر .. ثم وضع الغطاء الأسمنتى الثقيل … تم الدعاء للميت .. ثم أخذ المعزون فى رفع الفاتحة مع (حاج طه) وأقرباء الحاج مضوى الذين كانوا يقفون على مسطبة معدة خصيصاً لأقرباء الموتى .. تفرق الجميع وفجأة تذكر الـ (حاج طه) بأن عليه مقابلة موظف الإستقبال مجدداً.
فى الإستقبال مرة أخرى :
ما أن شاهد موظف الإستقبال الـ (حاج طه) وهو يدلف إلى داخل مكتبه حتى بادره :
- البركه فيكم يا حاج.
- الله يبارك فيك يا ولدى.
- إن شاء الله الأمور تكون مشت كويس
- الحمدلله ما خليتونا نحتاج لى حاجة.
- إها يا حاج بتحتاجو أكيد لى شواهد للقبر.
- أكيد يا ابنى.
- طيب عندنا شواهد عادية يعنى مصنوعة من (الأسمنت) وعندنا شواهد (سيراميك) عادى وملونة.. فرز أول وفرز تانى أها عاوزين نديكم ياتو واحدة؟؟
- أى واحدة يا ابنى
- طيب عاوزين الكتابة بالذهبى و إلا باللون الأبيض؟؟
- يا ابنى أى حاجة ما تتعبكم .. كفاية تعب عليكم
بعد أن إنتهى الموظف من حديثه مع (حاج طه) صلح قعدتو أمام شاشة جهاز الكمبيوتر وبدأ فى الكتابة على لوحة المفاتيح.. فى هذه الأثناء دخل إلى المكتب صلاح الذى خاطب عمه قائلا :
- يا عم طه الناس ديل ما منتظرنك ترجع الحلة معاهم؟
هنا وقف عم طه منتصباً موجهاً حديثه للموظف الذى يبدو أنه إنتهى من مهمته قائلاً :
- طيب يا ولدى جزاكم الله خير!!
- مندهشاً جزانا دى شنو يا حاج ؟؟ كدى أقرأ الفاتورة دى ؟؟
شركة التيسير للمدافن النموذجية
فاتورة دفن ميت
اسم المتـــوفى: مضوى البخيت مضوى
سددت من قبل: طه البخيت مضوى
التفاصيل:
نقل جثمان ، غسيل جثمان ،فحص طبيب وإستخراج شهادة وفاة، حنوط ، تكفين، قيمة مقبرة ، صلاة على الجثمان، أجرة وقوف سيارات المعزين، فاكسات ومكالمات عالمية ، فاكسات ومكالمات محلية، مياه معدنية للمعزين، أجرة صالة للمعزين، أجرة مقبرة، شاهدين سيراميك ، كتابة بالقلم الذهبى ، صيوان 60 متر مربع (مغطى) 400 كرسى 5 غسالات إيدين و7 حفاظات موية و6 مراوح كبيرة .. المجموع عشرة تالاف وستمية ستة وسبعين جنيه (بالجديد طبعاً)!!
ما أن قرأ (حاج طه) الرقم حتى وقع على الأرض مغشياً عليه… فيما هب الموظف من مكتبه متجهاً نحوه ممسكا بيده لثوانٍ فى محاولة لمعرفة نبضه … ثم ما لبث أن خاطب (صلاح) الذى كان يقف واجماً:
- ح تدفنو هنا برضو مش كدا؟!!

عمر الشيخ محمد حسن
13-11-10, 07:50 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

فجأةً!


المفاجأة هي كلمة يقصد بها انطباع الذهول والإندهاش لأمر معين يحدث بدون مقدمات لم يحسب له (المتفاجئ) حساباً وعندما تتكرر المفاجأة تصبح شيئاً عادياً (وما مفاجأة) وبالطبع يفترض إذا وقعت ألا تحدث أى دهشة لدى المتفاجئ وفى (كل بلاد الدنيا) تكون هنالك مفاجآت على نطاق الأفراد والجماعات وحتى الحكومات لكن الفرق بيننا وبين (بقية العالم) أنهم يتفاجأون من موقف معين لمرة واحدة فقط بينما عندنا في (أمازونيا) فإننا نتفاجأ بشكل متكرر ومنتظم من مواقف متكررة في حياتنا بعضها أصبحت (مفاجآت روتينية) فها هو الخريف قد (حل) وبدأت الامطار فى الهطول إلا أنه فيما يبدو قد (حل فجأةً) وقبل أن تستعد له (المحليات) فتجمعت المياه التى لم تجد لها مصرفاً وملأت البرك الآسنة الشوارع والأسواق وتحولت الميادين والساحات إلى مستنقعات، ولم يفاجئ (فصل الخريف) المحليات وحدها فها هو يفاجئ أيضاً (ناس الكهرباء) الذين لم يتخذوا الترتيبات اللازمة قبل حلوله فأصبحت الكهرباء تنقطع لأقل (هبوب) أو (شكشاكة) فيعم (البيوت) الظلام وتجلس الأسر فى إنتظار توقف الأمطار (طبعاً ليس عودة التيار!)!!
وبالطبع حالة التفاجؤ عندنا لا تحدث فقط فى مسألة الفصول أو (الأحوال الجوية) فهنالك مفاجآت تحدث بشكل طبيعي وعادي فمثلاً:
- يتفاجأ الأب بأنه لم يستطع توفير القسط (الثانى) لإبنه الطالب الذى أراد له أن يدرس الطب فى جامعة خاصة تبلغ رسومها فى العام الواحد أكثر من مرتبه لعشرة أعوام متواصلة!!
- يتفاجأ (الطالب) برسوبه فى الإمتحان مع أنه لم يدرس طيلة العام او ربما أنه يتفاجأ برسوبه مع أنه لم يذهب للامتحان من (أساسو)!!
- ويتفاجأ معاقر الخمر بأنه (سكر وبقى طينة) مع إنو (شارب ليهو) تلاته قزازات سيوبر!!
- يتفاجأ سائق العربة بشرطى المرور وهو يوقفه و(يقطع ليهو أيصال مخالفة) مع إنو لم يقم بترخيص عربته منذ ثلاث سنوات!!
* تتفاجأ المطربة (حنان مس كول) بقوات النظام العام تقتحم الحفل (فجأةً) وتوقفها عن الغناء لأنو الزمن إنتهى والساعة تجاوزت الحادية عشرة مساء مع إنو هى جات (بيت العرس) الساعة (حداشر إلا تلت)!!
- يتفاجأ الشاب بخطيبته تفسخ الخطوبة وتجدع ليهو الدبلة (فجأةً) لعدم جديته فى إكمال الزواج مع إنو مخطوبين ليهم (حداشر سنة) بس!!
- تتفاجأ الزوجة بأن زوجها (عقد على سكرتيرتو) الجديدة (فجأةً) مع إنو هى ذاااتا كانت (سكرتيرتو) لمن عرستو!!:D:p
- يتفاجأ المسئولون عندما يجدون (فجأةً) أن هنالك قوات تغزو أم درمان ووصلت (حى بانت) وشارع (الأربعين) مع أن هذه القوات قد قطعت آلاف الأميال قبل أن تصل!!
- يتفاجأ (الجزار) بالسلطات الصحية (هى وينا؟) وهى تقوم (فجأةً) بتحرير مخالفة له مع أن اللحم الذى يقوم بعرضه فى الجزارة لا يحوم حوله أو يلتصق به أى ذباب (صراصير بس)!!
- وقد يتفاجأ الموظف المرتشي لاستدعائه للتحقيق والحجز على أملاكه (فجأةً) من قبل نيابة الثراء الحرام مع أنه قام بتشييد ثلاث عمارات و(بشطب) فى الرابعة!!
- يتفاجأ السائق بأن العربية (فجأةً) حرنت وأبت ما (تدور) أو تقوم مع أنو مما إشتراها ما فتح (البطارية) شاف الموية بتاعتا!!
- وقد يتفاجأ الشاب برفض أسرة البنت الذى جاء لخطوبتها لطلبه (فجأةً) مع أنه أجاب على كل أسئلة والد الفتاة بما فيها ذلك السؤال عن (المرتب الذى يتقاضاهو)!!
- يتفاجأ (ناس التلفزيون) عندما يأتى (شهر رمضان) فجأةً قبل أن يتمكنوا من إعداد تلك السهرات (البايخة) والبرامج (الركيكة) والمسلسلات (الفجة) القاعدين (يهرونا) بيها!!
- وقد يتفاجأ الزوج بزوجته تطلب الطلاق (فجأةً) بعد أن عبثت بموبايله ولم تجد أى رسالة (حريمية) فى صندوق الرسائل الواردة ( لقتا فى التقارير النسى يلغيها):D:p!!

عمر الشيخ محمد حسن
13-11-10, 08:05 PM
قصة حقيقية وبها فائدة أدبية ودينية


زميل وشخص عزيز طلب مني نطلع مكه ... واخبرني انه ناوي يؤدي

عمره عن ابوه الله يرحمه .. قلت خير .. حتى انا باعتمر عن ابوي ..

نخليها يوم الجمعه ونصلي الجمعه هناك إن شاء الله‎

رحنا .. سوينا عمرتنا وإلي علينا بالخير .. وحنا راجعين إلا وصاحبي يهدي السرعة ... سألته

خير

قال بدخل رابغ ( وهي قرية على الخط‎)

سألته ليش ... ويش عندنا في رابغ‎

قال .. بتشوف بعينك‎

دخلنا البلد وانا مستغرب .. إلا وصاحبنا وقف جنب سوبرماركت وقال ...

انزل شيل معي لو تبغى الأجر

قلت اشيل ولا يهمك .. بس لمين

قال اسرة هنا .. ابوي الله يرحمه كان يتولاها دائما ..

وما حبيت ان الخير ينقطع بوفاة الوالد ..

وما راح اقطع صدقات ابوي ولو انه مات ..

فأنا ومالي ملك لأبي‎

قلت الله يجزاك كل خير .. وين الناس التي تبر ابوها كذا بعد الممات ..

البعض الله المستعان يقاطع حتى اعمامه بعد وفاة ابوه ...

وانت ما شاء الله عليك ...

حتى سعي ابوك على هذه الأرملة ما وقفته‎

رحنا ودقينا على البيت ... خرجت امرأة عجوز ..

سلم عليها صاحبنا وسلموا عليه الأطفال‎ ..

( واضح انهم يعرفونه زين وانهم متعودين على جيته دايما‎ ) ..

وبعدين نزلنا الأغراض في الحوش ... واعطاها مبلغ من المال ..

وجلست تدعي له ولأبوه بالرحمة‎

موقف جدا رائع .. يهز القلب بحق

مشينا .. كملنا الطريق ...

إلا وقبل مستورة‎ ( وهي قرية اخرى تقع على الخط‎ ) بحوالي عشرة كيلو ..

إلا وفيه ونيت غمارتين متوقف على جنب ..

وفيه رجال شايب كبير في السن يأشر .. واهله داخل السياره‎

هدينا السرعة ووقفنا

خير يا عم

قال ابد .. الكفر مبنشر‎

ظنيننا انه طالما كبير في السن ما يقدر يغير الكفر ..

خاصة ان اكبر عياله عمره حوالي 11 سنه‎

قلنا طيب ... هات الكفر الأحتياطي نغيره لك

قال ... حتى الإحتياطي مبنشر .. والعدة الي ترفع السيارة كمان خربانه ...

مدري ويش فيها‎

مشكلة بمعنى الكلمة .. خاصة انهم منقطعين في الخط ..

واسرة فيها نساء واطفال ... ويمكن حتى ماء ما معاهم

هذا الموقف لأي مسلم ... هو كنز من الحسنات ..

لأنه من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ... كيف عاد لو كانت اسرة كاملة في كربة‎ !!!

اخذنا الكفر ... وقلنا له بنروح نصلحه في قرية مستورة ..

وخاصة ان بيننا حوالي عشرة كيلوا فقط تقريبا‎ ....

إلا والرجال قال‎

طيب خذوا الولد معاكم

قلنا له ... يا رجال ما يحتاج ... بعدين نتأخر ...

ولا يصير ظرف تقلقوا عليه .. خلوه معاكم‎

قال ابدا .. خذوه معاكم‎

قلنا خير

إلا والولد يسأل ابوه

يبه .. ما عطيتني فلوس للكفر

رد عليه وكأنه احرجه .. قال هه ... نسيت الفلوس ... ما جبت معي فلوس‎

رد خويي بسرعه .. اركب اركب .. بعدين وخير

وبعد ما مشينا .. إلا وخويي يسأل الولد

ما شاء الله عليك .. انت سنه كم ؟

قال .. اولى متوسط

قال خير .. طيب ابوك وين شغال ...

( عرفت انه يبغى يتحرى عنهم .. هل هم من مستحقي الصدقات ...

ام فعلا الأب نسي الفلوس‎ )

قال ما يشتغل .. مريض‎

قال ... خير إن شاء الله

وجلس يتحدث معاه احاديث جانبية ... لجل يتحرى عنهم أكثر وبعدين قال

الله يعينكم .. طيب .. ليه ما تغيروا هالكفر وترتاحوا ..

ولا كل كفرات السيارة كذا‎

رد عليه الطفل بضحكه بريئة .. كل الكفرات كذا .. هذا احسنهم ..

وكل يوم ندور خمسة ريال لجل نصلح كفر‎

ضحك صاحبنا بسرعه وقال خير إن شاء الله

وصلنا لمستورة .. ووقفنا عند اول محل كفرات ..

ونزلت انا الكفر من السيارة .. إلا وصاحبنا يقول للعامل‎

حط كفر جديد نفس المقاس

إلا والولد يصرخ .. ليه جديد .. ما عندنا .. ابوي راح يذبحني‎

رد عليه خويي .. اقول اسكت ولا كلمة ..

انت معانا مجرد امانه لين نرجعك لأبوك .. والأمانة ماتتكلم ولا تهرج ..

تراني عصبي .. فاهم‎

قال ... طيب‎

وسأل العامل عن شئ ... وقال له العامل ما عندي ..

ادخل البلد أكيد بتلقى

ركبنا السيارة وانا ما ادري وين رايحين .. بس متأكد انه خير‎

وقفنا عند محل زينة سيارات وقال لنا اصبروا في السيارة

دخل المحل وخرج ومعاه عده لرفع السيارات ...

واول ما ركب السيارة ... إلا والولد يسأل

حتى انتم عدتكم خربانه ؟‎

إلا وصاحبي يرد

اقول اسكت ولا كلمة .. انت معانا امانه .. والأمانه ما تهرج .. تراني عصبي

رجعنا للمحل .. كان العامل ركب الكفر الجديد .. إلا وصاحبي يقول للعامل

اعطيني كمان ثلاثة كفرات جديدة .. نخليها اربعة مرة وحده‎

إلا والولد قام يصارخ .. اربعة .. ياويلي من ابوي ..

راح يقول انا إلي قلت لك اشتريهم وبعدين نحاسبك‎

طالع فيه خويي هالمرة بنظرة صارمة وقال ...

انا كم مرة اقول لك اسكت ...

انت امانه ... والأمانة ما تهرج ... ولا تقول كلمة .. فاهم .. تراني عصبي ...

لا يغرك سكوتي‎

سكت الولد وهو يطالع يمين و يسار .. ويناظر فيني يبغاني اتكلم ..

بس سويت نفسي ماني شايفه وسكت

جاني خويي وسألني .. معاك مية ريال سلفة أكمل حق الكفرات ...

لين نوصل ينبع واعطيك

قلت .. آسف .. سلفه مافي .. تبي مشاركة في الأجر ... على عيني وعلى راسي‎

قال ... يا ابن الحلال عيب عليك سلفني مية

قلت ... آسف اسلفك لو وصلنا .. لكن هنا مافي غير مشاركه

ناظر فيني وقال

يا ابراهيم .. هالمشوار من يوم لبسنا الإحرام

وانا اسأل الله ان يكتب أجره لأبوي الله يرحمه‎

يا ابراهييييييييم .. ليه تستكثر علي اني ابر ابوي .. ولو بكفر ..

ويش هالقسوة إلي فيك يا خوي

سكت ... ولا قدرت انطق بكلمة وقلت ابشر ... اتفضل ..

ويكفي اني مشيت معاك وشلت بيدي .. الله يجزاك كل خير

ركبنا السيارة ورجعنا .. والولد ساكت ولا فتح فمه بكلمة ...

إلا وبعدين قال بصوت واطي خايف من خويي‎

ترى ما عندنا نعطيك حق الكفرات‎

رد عليه خويي .. ولا يهمك ..

اول ما تخلص مدرسة وتتخرج من الجامعه .. وتتوظف ..

اول ما تأخذ اول راتب اعطيني فلوسي .... .

ولو ما لقيتني اعطيها لأمك زين .. بس هاه علمني ..

انت تصلي ولا ما تصلي ..

ترى لو ما تصلي ما راح اخذ منك ريال‎

قال .. والله انا اصلي ... واسأل ابوي‎

رد عليه .. خلاص اتفقنا .. وسكتنا ... لين وصلنا سيارة ابوه

يوم شافنا ابوه من بعيد ... ابتسم وجلس يدعي لنا ..

لكن يوم شافنا ننزل في الكفرات ... قام يصارخ في ولده

انت مجنون ... انا قلت لك اشتري كفرات .. من وين لنا الحين

إلا والولد يقول .. يبه .. والله قلت له .. بس كل ما اكلمه يقول لي ..

اسكت .. انت امانه ... والأمانة ما تهرج .. تراني عصبي

إلا وخويي .. يقول يا رجال .. كلنا تصير علينا ظروف ..

بالذات في الطريق.... تصدق !! ... من يومين بس ..

كنت انا وخويي هذا رايحين المدينة ..

إلا وخلص البنزين لاهو كان معاه فلوس ولا انا ...

كلنا نسينا نشيل فلوس‎

كل واحد معتمد على الثاني ...

ولولا الله ثم رجال الله يستر عليه .. وقف وعبى لنا بنزين ...

واعطانا خمسين ريال احتياط.. كنا ورطنا .. مثلك بالضبط ..

ثم نظر لي وسألني

مو صح يا ابو..... ؟

طالعت فيه وانا مستغرب ... قلت ايه‎

وبعدين قال ... ولو جيتك في البيت ابيك تذبح لي اكبر طلي عندكم

قال ابشر وتعال الحين عشاكم عندنا

قلنا الأيام جايه إن شاء الله ... وركبنا السياره على طول ...

بدون حتى ما نرد عليه‎

سألته ... متى رحنا المدينة وخلص علينا البنزين

وما كان معانا فلوس ؟؟؟

قال الله يغفر لي .. ويش تبيني اقول .. هذه صدقة عن ابوي الله يرحمه‎ !!!

ما حبيت احرجه قدام الأطفال‎

قلت طيب
...
كنت خليتنا نرفع له السيارة ونركب الكفر‎ !!!

قال ... هذي مشكلة اكبر .. ساعتها بيجلس يدعي لنا ...

وكل الحريم في السيارة راح يسمعوا ..
طيب ليه نحرجه والا نجرحه؟ .. نمشي احسن ...
ونسأل الله ان يتقبلها
وان يرحم ابوي‎

مشينا شويه
...
وكان باقي
على
صلاة العشاء دقائق

لقينا سيارة تبيع مويه وبسكوت وشاهي وقهوه ... وعندها شاحنات واقفه ...
وكل واحد وضع له سجاده لجل يصلي عليها ..
والبعض ما معاه أي سجاد ويصلي على التراب‎

قلت لخويي خلينا نوقف ونصلي جماعه

وقفنا ...
وحطينا السجادتين إلي معانا بالعرض ...
لجل يصلي عليها إلي ما معاهم سجاد

بعد الصلاة ...
إلا وخويي يسال البائع ..
ما عندك سجاد للبيع ؟

قال ... لا‎

قال ... ولا بساط عادي ؟

قال ما عندي

قال خير إن شاء الله

ركبنا السيارة ومشينا .. ويوم قربنا على كوبري الرايس ..

(وهي قرية صغيرة على الخط )..

إلا وصاحبنا يهدي السرعه ويطلع الكوبري‎

سألته خير ؟

قال ... خير‎

قلت ادري .. بس ليش هديت ؟

قال .. عمل خير‎

قلت ... وين عمل الخير ... حنا في صحراء ما عندنا احد ..

لاتكون تبي تدخل الرايس

قال ... لا

قلت ... اجل وين عمل الخير

ثم قال قوله تعالى‎

( وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد‎ )

اسأل الله أن نكون منهم

بنرجع مستورة‎

سألته ... ليش غلطانين في حساب الكفرات ؟

قال ... أي كفرات الله يهديك هذا الموضوع نسيناه

سألته .. اجل ليش نرجع ؟‎

قال .. تسلفني وانا اقول‎

قلت .. اما هذه كثر منها .. سلف ما راح تشوف لو تطلع عيونك ..

انا شريك رسمي ... وانت لك أجر الشيل

سألني .. شيل .. ايش ؟‎

قلت ما ادري .. بس احس ان السالفه فيها شيل ..

من الصبح وحنا نشيل ولله الحمد

رغم اني ما ادري وش السالفه .. بس إلي شفته اليوم ...

يخليني متأكد إن شاء الله إنه خير

قال يا ابراهيم ..
انت مستكثر
اني اسوي لأبوي خير‎

قلت ...
انت مستكثر اني احط لأبوي نصيب مع ابوك‎ !!!

من طيب اخلاقي ...
ومن كرمي باخلي السالفه بالنصف بين أبوي وابوك ...
عاجبك ..
ولا روح دور لك على مكينة تصرف منها فلوس ..
ويمكن تلاقي ...
ويمكن ما تلاقي ...
بس علمني ..
وش السالفه ؟‎

قال بنرجع مستورة .. ونشتري سجاد كبير ..

وبنحطهم وحده عند السيارة الي شفناها ..
والثانية ..
عند السيارة إلي مثلها بس وانت رايح على جده ..
والثالثة
بنحطها في الأرض ...
ونحط حولها حجار كبيرة لجل يبان ان هذا مكان مخصص للصلاة ..

وبنشوف مكان يكون مرتفع وقريب من الخط ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‎

(من بنى لله بيتا ولو قدر مفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة‎ )

رجعنا مستورة ..
واشترينا ثلاث سجادات كبار .. وجمعنا حجار كبيرة ...
لجل نحدد المسجد إللي نبي نسويه

رحنا للسيارات الي تبيع على الخط ..
واعطيناهم السجاد ..
ومبلغ من المال ...
لجل يفرشوا السجاد وقت الصلاة ويهتموا بيه ...
وأشهدنا الله عليهم ...
وكفى بالله شهيدا‎

بعد كذا بدينا
ننزل الحجار من السيارة ...
واسمع صاحبي
يقول آية وحده
يكررها طول الوقت

( ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب‎ )

( ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب‎ )

( ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب‎ )

وما ان ركبنا السيارة إلا واسمعه يقول

اللهم إن كنت تعلم ان هذا العرق نزل على وجهي لوجهك الكريم ...
فحرم وجه ابي على النار‎

الله أكبر
على مثل هذا الدعاء ...
كم باقي بيننا من الناس
مثل هذا الشاب‎ !!!

قلت وانا احاول اخفف عليه

ما شاء الله عليك ..
كل هذا في يوم واحد ..
اكيد انك مرتاح انك أديت واجبك نحو ابوك الله يرحمه


قال يا ابراهيم ..
ما راح ارتاح إلا لما اشوفه بعيني يدخل الجنة .

والله إني خايف عليه
...
وخايف منه‎

استغربت ..
قلت خايف عليه وفهمتها .. لكن خايف منه
.. ليش‎ !!!

تنهد تنهيدة طويله
ثم قال كلام ..
عمره ما خطر في بالي ابدا

يقول

يوم القيامه الواحد في حاجة حسنة ..
يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه

اخاف يجيبني يوم القيامة
قدام رب العالمين
ويقول

يارب ابني هذا انجبته ... وانفقت عليه ..
واحسنت تربيته ..
كم من ليالي سهرت عليه ... كم مرة حرمت نفسي لأجل اعطيه ...
وعلمته القرآن ..
وعلمته الصلاة ..
وكنت اخذه من يده للمسجد .. وعلمته حق الوالدين ...
وأنك أمرت ببرهما ..
فلما مت ما برني ..
ولا أدى حقي ..
ولا دعى لي ..
فاقتص لي منه ..
وأعطيني من حسناته .. واطرح عليه سيئاتي‎

ساعتها ...
وش اسوي ..
وين اروح ...
من مين أفر ..
من أبي ..
ام من رب العالمين ..
أين المفر

ثم بكى وانتحب

وقرأ‎

( يقول الإنسان يومئذ أين المفر * كلا لا وزر * إلى ربك يومئذ المستقر‎ )


***

ختاما‎

لو لك أب أو أم ميتين ...
هل لك أن تتخيلهم تحت التراب ..
في داخل اللحد



وهم في حاجة ماسة
إلى صالح دعاك .
. فيرفع عنهم ..
أو يزيد من نعيمهم‎

قل يا أخي‎

( رب ارحمهما كما ربياني صغيرا‎ )

قووووووول ..
ولو في سرك .. إن ربك لذو فضل عظيم

قوووووول ..
ولا تستحي ...
ربك كريم

وإن كانوا أحياء
...
فكل متع الدنيا ما تسوى ..
لو خرجت من صدر أمك
كلمة آه ..
وأنت السبب فيها

لو كلمتهم في الصباح .. كلمهم في المساء ..
لا تقول فترة طويلة ..
ما لحقت اشتاق لهم ..
يمكن هم يا أخي إشتاقوا لك‎

بالله ...
وش تسوى الحياة ..
بدون سعادة أمي وابي

لا تنتظروا الأيام تعلمكم
...
لأن الثمن بيكون غالي جدا

آية عظيمة
أفر إلى قدم أمي
...
لأنشد الجنة كلما قرأتها‎

( أيطمع كل أمرئ منهم أن يدخل جنة نعيم *
كلا إنا خلقناهم مما يعلمون‎ )









لا تبخل ان ترسل هذه الرساله لغيرك..





دعواتكم لوالدي بالرحمه

عمر الشيخ محمد حسن
13-11-10, 11:52 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا


لف ودوران



كل الأشياء فى الكون (تلف وتدور) الكواكب والأفلاك والنجوم ومحركات الطائرات والعربات والمكيفات والمراوح كلها ترتكز على مبدأ (اللف والدوران) بل كل المواد صلبة كانت أم سائلة وحتى الغازية تتكون ذراتها من نواة وإليكترونات تدور حولها (يعنى برضو لف ودوران) والكائنات الحية جميعها بما فيها الإنسان يدور بداخلها الدم فى دورات كبرى وصغرى حيث يتم توزيع الدم المحمل بالأكسجين على أجزاء الجسم ، هذه الرمية كما يقول زميلنا على اليمين (د. البونى) لزومها أن (نظرية اللف والدوران ) هذه تنطبق تماما على الإنسان وتصرفاته وخاصة الإنسان الأمازونى.
فالانسان (الأمازونى) عندما يولد وقبل مرحلة المشي يستخدم يديه ورجليه دائراً حول نفسه ثم عندما يحاول تعلم المشى تجده يلف ويدور حول (امو) ممسكاً بفستانها (عشان تشيلو) ثم عندما يكبر قليلاً ويتجاوز هذه المرحلة يبدأ فى (اللف والدوران) حول والده طالباً منه أن يشترى له (لعبة) أو (حلاوة) ثم إذا ما دخل المدرسة يبدأ فى ممارسة عملية اللف والدوران على أساتذته:
- يا ود ما كتبتا الواجب مالك؟
- ما أصلو يا أستاذ نسيت الكراس فى البيت (ما عندو كراس من أساسو):D:p.
وما أن يتجاوز مرحلة المدرسة ويدخل احدى جامعات (الفكة) ويبدأ فى عمل علاقات مع الجنس الآخر حتى يبدأ فى ممارسة (اللف والدوران):
- ياااى يا هانى القميص ده يجنن .. إشتريتو من وين؟
- ده من محل كده فى لندن إشتريتو لمن كنا مع (بابى) فى الإجازة السنة الفاتت (يكون ما دخل عفراء فى حياتو)!:D:p
ويتوظف صاحبنا (لو محظوظ) ويبدأ إستخدام خبراته اللفلفانية الدورانية التى تكون قد إتراكمت لديه فيسأله رئيسه المباشر:
- جاى متأخر ساعتين مالك؟
- أصلو الكبرى كان فيهو حادث ولحدت ما جا الونش وشال العربات حتين الحركة مشت!
ويتزوج صاحبنا فتسأله زوجته:
- إنتا الليله السبت إجازة بتتلبس وتتشنط كده ماشى وين؟
- (وهو ينظر للساعة): المدير أدانا شغل قال لازم نسلمو ليهو بكرة..
- وبتعاين للساعة دى إنتا (مأجر ليك عجلة):D:p..
وهكذا ينمو الإنسان الأمازونى فى هذا الجو الملئ باللفلفة والدوران فتجد أن:
- التاجر يلف ويدور على الزبون عشان يقنعو بأنو بضاعتو أحسن بضاعة مع إنها (مهربة) و(مقلدة) ومنتهيت الصلاحية..
- الطبيب يلف ويدور على المريض ويطلب منو يعمل مليون صورة شئ (مقطعية) وشئ (رنين مغناطيسى) وشئ (أشعة سااكت) ومليون تحليل شئ (الفسفور فى الدم) وشئ (البوتاس فى البول) وشئ (البكتريا فى اللعاب) وشئ (الطحالب فى الفسحة) - طبعاً من المختبر الفلتكانى - ثم يطلب منه مراجعته بعد أسبوع ليدفع نص قيمة الكشف (مرة تانية) ! ده لو ما قال ليهو أعمل الحاجات دى تانى من أول وجديد!
- الصيدلي: اذا طلبت منه دواء بعينه وما كان عندو ما بيقول ليك الدواء ده ما عندى لكن ح يمشى الرف ويتناول ليهو دواء (تانى) وح يقول ليك:
- ده نفس الدواء الكتبو ليكا الدكتور بس عاملاهو شركة تانية والإسم التجارى بس هو الإتغير الدواء الكتبو ليك الدكتور إسمو (سلامستين) وده إسمو (باى باى آمين) لكن مكوناتهم وااااحدة!
- لاعب الكرة: مما تجيهو الكورة يقعد يلف ويدور بالكورة لحدت ما يقطعوها منو .. وفريقو يطلع مهزوم 6 صفر ومجلس ادارة النادى يجتمع و(يلف ويدور) وفى النهاية يطلع (المدرب) غلطان!!
وكذلك المقاول يلف ويدور والميكانيكي يلف ويدور والممرض يلف ويدور والكل يلف ويدور.. والكل يمارس اللف والدوران..
كسرة:
ما إتكلمنا عن اللف والدوران بتاع الساسة عشان المقال يتنشر وكده..:D:p

عمر الشيخ محمد حسن
14-11-10, 12:37 AM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

مبروكة 21


فجأة قطع التلفزيون برامجه وظهرت المذيعة ( حنان إبتسامات) وهى بكامل أناقتها المعهودة وإبتسامتها الدائمة قائلة: سيداتى آنساتى سادتى الآن وفى هذه اللحظة التاريخية يدخل السودان إلى عصر الفضاء حيث إنطلقت قبل قليل مركبة الفضاء السودانية (مبروكة 21) وعلى متنها ثلاثة من رواد الفضاء السودانيين نحو كوكب المريخ ولمتابعة هذا الحدث التاريخى يسرنا أن ننتقل وعلى الهواء مباشرة إلى قاعدة ( المرخيات ) الفضائية لمتابعة سير المركبة (مبروكة 21) فإلى هناك :
(لقطه عامة) توضح قاعة دائرية فسيحة عليها مكاتب على شكل حدوة حصان مرصوص عليها أعداد من أجهزة الحاسب بينما على الحيطان الزجاجية عدد من شاشات البلازما العملاقة التى تبدو عليها صورة المركبة مبروكة 21 وهى تسير فى الفضاء ، القاعة تعج بمراسلى القنوات الفضائية ووكالات الأنباء الذين يوثقون وينقلون بالصورة والصوت هذا الحدث الهام.
- الكاميرا تتوجه نحو المذيعة التى تمسك بالمايك وتوجه حديثها لشخص يقف إلى جانبها مرتدياً الزى السودانى الكامل يرفع يده حاملاً عصاه يرفعها عالياً ويهز بها :
- سيداتى آنساتى سادتى يسرنا فى هذه اللحظة التاريخية ومن القاعدة الفضائية بالمرخيات يسرنا أن يكون معنا العالم والخبير الفضائى (البروفيسورفضائى/عوض زغبير) رئيس (وكالة الفضاء السودانية) و المشرف على هذه الرحلة التاريخية (تلتفت نحوه ) دكتور زغبير ممكن تكلمنا أول حاجه عن شعورك الآن ؟
- بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين نحمد الله كثيرا أن تحقق الحلم الذى ظللنا نسعى إليه فى صمت وصبر شديدين وها هى الآن أمامكم المركبة مبروكة تشق عنان السماء متجهه لإستكشاف كوكب المريخ طبعن كثير من الناس بيعتقد أن دور وكالة الفضاء ينحصر بس في غزو الفضاء، وإرسال رواد ومراكب فضائية لاستكشاف الكواكب والنجوم الأخرى ، مع أنو الحقيقة فى شئ مهم تانى اللى هو الأبحاث العلمية التي تتعلق بكوكب الأرض وكمان أنشطة مهمة مثل التجسس، وسباق التسلح، والتفوق العسكري. وحاجات تانى ليها علاقة بالأمن، والدفاع، والتعليم، والبحث، والتطوير، والاقتصاد، والطب، والمناخ، والتلوث، والكشف عن الموارد الطبيعية ... يعنى أنحنا ما رسلنا (المبروكة) دى ساااكت كده !!.
- سعادة البروفيسور ما هى مشروعاتكم المستقبلية ؟
- نحنا بعد ما إنتهينا من برامجنا (الأرضية) وقبلنا على (الفضاء) ده تاااانى ما بنخليهو لو (قرضنا) كواكب المجموعة الشمسية دى كووولها ... إن شاء الله برنامجنا للعشرين سنة الجاية ح يشمل كواكب المجموعة الشمسية كووولها .. عندنا مبروكة 22 ودى ح تمشى (زحل) ومبروكة 23 ودى ح تمشى (المشترى) والعشرين سنة البعدهم عندنا مبروكة 24 ودى ح تمشى ( عطارد ) ومبروكة 25 ودى ح تمشى (ليبتون) والعشرين سنة البعدهم بعد داك لو الله أدانا العمر نشوف (الشمش) دى ذاااتا حكايتا شنو!
- سعادة البروفيسور من إمتى بدأ برنامج الفضاء ده؟
- والله ما بتذكر بالضبط كده لكن الشئ المتأكد منو إنو البرنامج ده إبتدأ بالتزامن مع مشروع محاربة الفقر ... يعنى تقدرى تقولى إتعملو الإتنين فى سنة واااحده !
- سعادة البروفيسور ممكن تحدثنا عن الوقود المستخدم ؟
- الوقود المستخدم الح يودى المركبة دى المريخ ويجيبا راجعة بإذن الله هو وقود محلى «100%» ومنتج من قصب السكر وده عشان الناس تعرف إنو الدولة إضطرت تستورد سكر مؤخراً عشان (سكرنا) عملناهو وقود لى مبروكة!
- البروفيسور والعالم الفضائى الدكتور زغبير لا شك إنكم بذلتم الكثير من الجهد حتى يتم هذا الإنجاز فلو ممكن تحكى لينا عن العقبات التى واجهتكم؟
- والله أنا من هنا بقول إنو الفضل فى الإنجاز يعود للسيد وزير الفضاء والسيد وزير (الدولة) للفضاء والسيد أمين ديوان الفضاء والسيد رئيس اللجنة العليا لأبحاث الفضاء والسيد رئيس هيئة مستشارين الفضاء والسيد رئيس اللجنة القومية العليا للفضاء والسيد مدير عام مشروعات الفضاء ومقرر اللجنة العليا للإستراتيجية الفضائية الكونية الشاملة والسيد رئيس المجلس العلمى لجامعة علوم الكون والفضاء !
- سعادة البروفيسور ممكن نتعرف على الرواد الذين على متن المركبة وكيف تم إختيارهم ؟
- الرواد الذين على متن المركبة هم (مواطنين) عاديين يعنى ناس ساااكت تم إختيارهم من بين آلاف المواطنين بعد إجتيازهم لبعض المعاينات وقد تلقوا تدريبات خاصة على الأرض قبل أن يلتحقو بالمركبة !
أعزائى المشاهدين معنا أيضاً من وكالة الفضاء السودانية فى قاعدة المرخيات الفضائية المستشار الإقتصادى الفضائى الدكتور فضل السيد .. (مواصلة) لو سمحت دكتور فضل السيد تدى المشاهدين فكرة عن تكلفة برنامج الفضاء بتاع رحلة المركبة مبروكة 21 ؟
- طبعن مبروكة دى جربناها 20 مرة وما طارت ، والله لحدت ما مبروكه 21 دى طارت مكلفه ليها ذى 300 مليار دولار !
- مش كتيره سعادتك!
- مش كتيره هو أصلو دافعنها من جيوبنا من ديون ساااكت أصلو الديون الخارجية بتاعتنا كانت 32 بليون دولار شنو يعنى لمن تبقى 300مليار و32 بليون !
- دكتور فضل السيد طالما إنتو (مديونين) زى ما بتقول شنو الخلاكم تصرفوا قروش قدر دى عشان ترسلو ناس يمشو المريخ؟
- ما قلنا أحسن بدرى بدرى نمشى نحجز لينا كم قطعت واطة ناصية وكم ميدان كده قبلما الناس تمشى تخت إيدينا عليهو !
(صوت) ألو 1-2-3 .. آلو 1-2-3 من مبروكة 21 إلى القاعده الفضائية .. ألو 1-2-3 .. آلو 1-2-3 من مبروكة 21 إلى القاعده الفضائية ..
- (العالم زغبير يمسك بالمائك) : من القاعدة الفضائية إلى مبروكة 21 سامعنى كويس؟
- أيوه سامع لكن فى شخشخة شوية.
- بتقول شنو أرفع صوتك شويه ؟ بيكون ده (الإعلان بتاع شركة الإتصالات) خليهو لمن يكمل وإتكلم ..
- (بعد دقايق) : أها كده سامع ... أيوه سامع.
- الرحلة ماشة كيف؟ إنتو كويسين؟
- الحمدلله كل شئ تمام والأجهزة بتعمل بى كفاءة بس ..
- (فى خلعة) : بس شنو؟
- بس الرائد (جباره) ده ضغطو مرتفع شوية !
- أدينى ليهو..
- آلو .. آلو معاك الرائد جبارة..
- يا جباره مالك ما كنت تحت معانا هنا كويس؟
- والله فى الحقيقة أنا بس إكتشفت إنى نسيت الرخصة!
- جبارة إنتا جنيت؟ كمان (السواقه فى الفضاء دى عاوزة ليها رخصة)؟
- لا لا ما الفضاء ما الفضاء .. رخصة السواقه بتاعتى نسيتا فى جيب الجلابية هسه الواحد بعد ما ينزل هناك ويسوق العربية الح نلقط بيها العينات دى لو لقى ليهو (كمين) بتاع مرورهناك يعمل شنو؟
- لا إطمئن ما ح يلاقيكم شئ ناس المرور ديل هنا بس !
- إنت يا سعادتك متأكد ؟ والله يا سعادتك ما تستبعد.
- لا لا يا جبارة خليك مطمئن .. كدى أدينى زميلك (خليفة) .
- خليفة ده مما طلعنا (الجو) ماسكاهو (حمى أم برد) !
- ما فحصتو ليهو بالأجهزة المعاكم دى؟
- فحصنا ليهو لقينا عندو ملاريا !!
الأعزاء المشاهدين بعد أن إطمأنينا على روادنا البواسل وهم ينطلقون فى صحة وعافية وإصرار نحو الكوكب الأحمر وإلتقينا بعدد من علماء وكالة الفضاء السودانية الذين أشرفوا على هذه الرحلة التأريخية نعود بكم إلى إستوديوهاتنا الرئسية لتكملة النشرة الإخبارية فإلى هناك !
عودة للإستديوهات الرئيسة :
سيداتى آنساتى سادتى .. تكملة لنشرة أخبارنا الرئسية الآن ننتقل إلى النشرة الجوية والزميل (المتنبئ) :
مشاهدينا الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ونحن نعيش فى هذا (الجو) الإحتفالى ومركبتنا (القاصدة) نحو كوكب المريخ تسير على بركة الله و تزامناً مع هذا الحدث التأريخى الهام وببركة مبروكة المباركة فقد هطلت بعض الأمطار الخفيفة على أنحاء متفرقة من العاصمة الخرطوم جعلها الله أمطار خير وبركة ... والآن ننتقل إلى درجات الحرارة حيث كانت أقصى درجة حرارة هى 45 درجه مئوية وأدناها 32 درجه مئوية ............ وأعود إلى زميلتى فى النشرة (حنان إبتسامات)..
- (وهى تبتسم كالعادة) : إلى هنا تنتهى نشرة الأخبار .. بعد قليل سيداتى وسادتى ننتقل بكم فى تلفزة حية حيث ننقل لكم بعض الإستطلاعات من وسط الشارع الذى تعمه الفرحة كما سوف نكون على متابعة مع القاعدة الفضائية لنقل الرحلة التأريخية التى تقوم بها مركبة الفضاء السودانية (مبروكة 21) ! أعزائى المشاهدين بعد قليل نلتقى ومن داخل الأستديو بالعالم والخبير الفضائى ورئيس الفريق الذى أشرف على تجهيز المركبة مبروكة 21 وحتى ذلك الوقت نترككم مع هذا الفاصل من الأغانى والأناشيد (الفضائية) التى تعبر عن فرحة الشعب بهذه المناسبة : (الفنان عثمان الجاهز يمسك بالطمبور) :


ترن ترن تررن ترن
تررن ترن
تييييرن ترن
أيا مواطن .. هيا مواااطن
أفرح وإنبسط ... آآآيا إنبسط
تررن ترن
بلا غلاء
تترن ترن
بلا غلاء بلا مرض بلا بطيخ
ما دام مبرووكة .. آآآى مبروووكة
ماشة للمريخ
تررن ترن تررا رررام



- (تظهر المذيعة مرة أخرى): سيداتى آنساتى سادتى ونحن فى هذا اليوم الأغر نتابع صعود مركبتنا الفضائية مبروكة 21 إلى الفضاء بإتجاه الكوكب الأحمر ... سيداتى وسادتى لا زلنا فى إنتظار وصول ضيفنا سعادة السيد وزير الدولة للفضاء .. (إتصال هاتفى)....
- (تنصت إلى السماعة التى على أذنها هيهه) : السادة المشاهدين يبدو أن ضيفنا وزير الدولة للفضاء قد (فضل) أن يهاتفنا بدلاً عن حضوره للأستديو .. (ثم) : سعادة الوزير.. السلام عليكم..
- وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاتو..
- الحقيقة يا سعادتك نحنا كنا منتظرنك فى الأستديو..
- والله كنت جاييكم لكن (مويت المطرة) محاوشة (الحى كلو) وعامله ليها (بركة كبيرة) لكن ما مشكلة أنا اتصلتا بى ناس (النقل النهرى) يرسلو لينا (لنش) عشان نقدر نطلع بيهو نجيكم.
- سعادة الوزير الدكتور (حسن بوبينا ) ممكن سعادتك فى الأول تعرف نفسك للمشاهدين !
- ما مشكلة بس خلينى أول أكلم الأولاد ديل يشغلو الجنريتر عشان الكهرباء قطعت.
- (بعد دقائق) : أيواا كده تمام ممكن أشوف التلفون !
- طيب سعادتك نواصل .. وناخد معلومات عن سعادتك للمشاهدين وأنت تتولى هذا البرنامج الفضائى الكبير وتتولى رئاسة فريق العمل لمركبة الفضاء مبروكة 21 .
- أنا اسمى (حسن أبوضراع حسن) إتولدتا فى قرية (الرتينة بقت) ودرستا فيها كل المراحل وبعد داك دخلتا (جامعة أم جلافيط) درستا (فيزياء نظرية) عشان ما كان فيها (معامل وكده) وبعد داك عملتا الماجستير والدكتوراة فى (البوبينا) بتاعة المركبات الفضائية وعشان كده سمونى (حسن بوبينا)! ولما الحكومة قررت تعمل البرنامج بتاع الفضاء ده ما لقت زول غيرى متخصص فى البوبينات أقصد المركبات بتاعة الفضاء فعينونى!
- بمناسبة (البوبينا) دى سعادتك أنا سمعت أحد الخبراء فى (القاعدة الفضائية) بيقول إنو المركبة تصنيع سودانى مية المية فما مدى صحة ذلك.
- أيواا .. البودى كلو نحنا جبناهو من (سوق السجانة) والمكنة (خرطنا) السلندر بتاعا فى ورشة (المعلم عوض جربوكس) الفى المنطقة الصناعية الواااحده دى!
- طيب نحنا بنشكرك دكتور بوبينا على المعلومات القيمة دى (تتجه بوجهها نحو الكاميرا)..
- الآن سيداتى وسادتى وقبل أن نعود فى للإنتقال مباشر إلى القاعدة الفضائية فى المرخيات لمتابعة سير مركبة الفضاء مبروكة 21 تنتقل الكاميرا فى جولة ميدانية لإستطلاع رأي المواطنين وهم يتابعون هذا الحدث التاريخى..
- (يظهر المذيع يمسك بالمايك وهو مكفف البنطلون بتاعو إلى حد الركبة وأمامه عدد من المواطنين داخل أحدى برك السوق العربى بينما فى الخلفية أعداد من المواطنين يلتصقون بجدران الدكاكين تحاصرهم المياه :
- سيداتى وسادتى أعزائى المشاهدين يسرنا أن نلتقى بالشارع السودانى الذى يحتفى بهذه المناسبة التاريخية العظيمة .. الفرحة تعلو وجوه المواطنين والغبطة تملأ نفوسهم .. (فجأةً) يمد المايكرفون للمواطن الذى أمامه :
- الأخ منو ومن وين؟
- أنا عبدالباقى الفكى من قرية (الرتينة لسه ما بقت) وعندى هنا فى السوق طبلية بفرش فيها حاجات صغيره كده زى الحلاوة واللبان والأقلام ومناديل الورق إلا ناس المحلية ما مريحننا !
- ناس المحلية كدى خليهم هسه يا عبدالباقى نحنا فى فرحة وبهجة وسرور عشان (مبروكة) ماشة المريخ !
- (يلتفت حوله فى إندهاش) : ها ناس .. (المرا) دى جنت وإلا شنو؟ مرتى مبروكة ماشة للمريخ؟ شن تسوى هناك ؟
- (يبتسم فى تصنع) : يا عبدالباقى (مبروكة) دى مركبة فضاااائية .. يعنى صاااروخ .. وفيهو ناس عشان يمشوا كوكب المريخ !
- وباقيلكم كوكب المريخ ده المحلية بتوصلو ؟ أكان ما بتوصلو دحين ودونا ليهو والله والله ناس المحليه ديل قطعو عيشنا (تب) !
- (يمد المايكرفون إلى إحدى النساء) : معانا الحاجه منو؟
- معاكم الحاجه ستنا عبدالمحمود.
- حاجه ستنا أكيد تابعتى الرحلة الفضائية البتقوم بيها المركبة مبروكة!
- أتابع؟ والله قال أتابع؟ هى المطرة والمويه والحفر القاعدين نخوض فيها دى خلت الزول يتابع ليهو حاجه ! كلو سنه بس يقولو ليكا الإستعدادات تمت.. الإستعدادات تمت .. أها وينا الإستعدادات ؟ المسعولين ديل شابكننا (لو عترت بغلة بالعراق ... لو عترت بغلة فى العراق) أها قول ليهم الحاجه ستنا بت عبدالمحمود فى (السوق العربى) الواحد ده الليله بس (عترت) فى الحفر والمويات دى تلاته مرات وضربت الواطه !
- (فى إرتباك): سلامتك يا حاجه سلامتك... (وبسرعة الكاميرا تنتقل لمواطن آخر) :
- لو سمحتا نتعرف عليك؟
- الاسم : محمد أحمد .. (يشير بيده) أنا سيد الدكان الداخله جواهو المويه داااك!
- طيب يا محمد أحمد إنتا أكيد مبسوط وفرحان للإنجاز العظيم ولدخولنا (عصر الفضاء) مش كده؟
- والله حقو قبل ما ندخل (عصر الفضاء) تكون عندنا (مصارف) عشان تمنع الموية من (دخول الدكان) حاجات الفضاء دى عندها (ناسا) نحنا ناسنا ديل حقو ما يبقو ذى الزول (العريان) ولابس ليهو (كرفته) ! يعنى الحكاية (اولويات) ما هاشمية و(عرضة)!
- (فى إرتباك) : يعنى إنتا يا محمد أحمد ما شايف إنو ده إنجاز؟
- ممكن يكون إنجاز لكن ده ما وكتو .. الناس فى شنو والحسانية فى شنو! أنحنا كدى النتجاوز مشاكلنا الفى الواطه دى وبعدين نمشى نشوف الفضاء الحاصل فيهو شنو!
بعدين عاوز أضيف حاجه؟
- إتفضل يا محمد أحمد!
- عاوز أقول إنو القروش البتنصرف فى المشروعات الماعندنا ليها رقبة دى أولى بيها نصلح بيها حال المستشفيات ونعمل بيها العلاج مجانى ونجيب منها مكنات غسيل كلى بدل الناس ما تموت (بالمغص) ونبنى بيها فصول للتلاميذ فى المدارس ونصلح بيها حال الجامعات (الفكة) دى عشان فعلن بعدين تخرج لينا (علماء فضاء) مش علماء (فراغ) وعطالة وكمان .... (يقاطعه المذيع)
- أعزائى المشاهدين طبعاً الكلام القالو أخونا المواطن محمد أحمد ده رأي (شخصى) وما بعبر عن رأي الشعب الذى قال كلمته (متين) وأيد هذا الإنجاز وصفق لهذا الإعجاز ونكتفى بهذا القدر من آراء الشارع السودانى ونعود إلى أستديوهاتنا الرئسية بأم درمان فإلى هناك !
- الأستديوهات الرئيسية بأم درمان .. نواصل سيداتى سادتى متابعة لقاءاتنا مع المسئولين والخبراء لمتابعة هذا الحدث التأريخى ومعنا فى الأستديو الخبير الإستراتيجى فى شئون (القرن الفضائى) والمجموعات الشمسية الأستاذ الدكتور : (على تفتيحه):
- بداية يا دكتور لو سمحتا تحدثنا قليلا عن الأبعاد الإستراتيجيية الفضائية لغزو المركبة (مبروكة 21) للفضاء وتحديداً كوكب المريخ والسيناريو الفضائى الإستراتيجى المحتمل كرد فعل لهذا الغزو !
- فى الحقيقة وفى الواقع العالم المتحضر (بطل) من زمان حكاية (الإستراتيجيات الأرضية) وإتجه للإستراتيجيات الفضائية لكسب مساحات دفاعية شاسعة تقاس فيها الطلعات الهجومية (بالفامتو ثانية) وأفتكر نحنا إنتبهنا للحاجه دى فى الوكت المناسب لأنو آخر دراسة نشرتها (الوكالة العالمية لمركز الدراسات والبحوث الإستراتيجية الفضائية الكونية الشاملة) بتقول إنو بحلول القرن الواحد وستين كل الكواكب الشايفنها دى ح تكون مأهولة بالسكان وأولها كوكب المريخ الماشة عليهو مبروكة 21 دى هسه !!!
- يعنى ممكن نقول إنو ممكن نكون أول ناس نطبق الإستراتيجية الكونية الشاملة دى ونخلى كوكب المريخ مأهول بالسكان والمواطنين السودانيين بعد كم سنة؟
- (فى تحدى وإصرار) : ممكن دى شنو؟ ده شئ أكيد وح ندخل ليهو الموية والنور وح نسفلت فيهو الشوارع وندخلو فى الخطة الإسكانية وكلو حاجه !!
- شكراً للأستاذ الدكتور والخبير الإستراتيجى فى شئون (القرن الفضائى) والمجموعات الشمسية الأستاذ الدكتور : (على تفتيحه) والآن أعزائى المشاهدين تكملة للقاءآت مع العلماء لتسليط الضوء على تداعيات هذا الحدث الهام معنا فى الاستديو العالم الدينى فضيلة الشيخ شمس المعارف :
- مولانا الشيخ ما شعوركم مولانا الشيخ المعارف والمركبة الفضائية السودانية مية المية مبروكة 21 تنفذ إلى الفضاء وبداخلها طاقم رواد فضاء سودانيين لإستكشاف كوكب المريخ والهبوط عليه !
- الحمد لله الواحد القهار العزيز الغفار مكور الليل على النهار تذكرة لاولي القلوب والابصار وتبصرة لذوي الالباب و الاعتبار الذي ايقظ من خلقه من اصطفاه فزهدهم في هذه الدار وشغلهم بمراقبته و ادامت الافتكار وملازمة الاتعاظ و الادكار ووفقهم للدؤوب في طاعته والتأهب لدار القراروالحذر مما يسخطه ويوجب دار البوار و المحافظة على ذلك مع تغاير الاحوال والاطوار احمده ابلغ حمد وازكاه واشمله وانماه واشهد ان لا اله الا الله البر الكريم الرؤوف الرحيم واشهد ان محمدا عبده ورسوله وحبيبه وخليله الهادي الى صراط مستقيم والداعي الى دين قويم صلوات الله وسلامه عليه وعلى سائر النبيين وعلى كل سائر الصالحين اما بعد:
لا شك إننا بحاجة إلى علوم الفضاء فى صلواتنا وصيامنا وحجنا وحسابنا وأمورنا الحياتية لذلك يجب ان يكون لدينا ما يغنينا عن طلب مثل هذه الأشياء من غيرنا كما أن الله سبحانه وتعالى قد أمرنا بالتدبر والتفكر والأخذ بأسباب العلم وإرتياد الفضاء هو بلا شك من العلوم الحديثة الجليلة التى ينبغى علينا أن نرتادها و..
- (تقاطعه محادثة هاتفية) : آلو .. آلو
- معانا منو؟
- معاكم حاجه ستنا القبيل عملتو معاها الإستطلاع فى السوق العربى.
- أهلاً يا حاجه ستنا عاوزه تقولى شنو؟
- أنا عاوزه أتكلم مع الشيخ ده أدونى ليهو شوية.
- (الشيخ) : عليكى السلام ورحمة الله يا حاجه !
- أهلن بالشيخ : إنتا يا شيخنا قلتا أرتياد الفضاء ده من العلوم الجليلة التى علينا كمسلمين أن نرتادها صاح !
- بلى يا حاجه ... أجل !
- إنتا يا الشيخ عارف (الإرتياد) ده هسه مكلف كم ؟ مكلف ليهو 300 مليار هسه القروش دى مش أولى يعالجو بيها الناس المرضانه الما لاقية حق الدواء والحقن والقطن والشاش وإلا يعملو بيها مشروعات للأولاد الخريجين القاعدين فى الضلله عاطلين ما لاقين شغل كان يقدروا يلموا ليهم قريشات يعرسو البنات الليهم سنين قاعدات ما لاقيات عرس ديل وإلا أقول ليكا كدى أول اليشطفو لينا مويت المطرة المغرقه البلد دى !!
- يا حاجه الله يهديك التقدم مطلوب و..
- الله يهديك إنتا يا شيخ الله تعالى فى تنزيلو بيقول فى سورة الحج : (فكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها، وبئر معطلة وقصر مشيد) يعنى لمن الناس تكون تعبانه والأساسيات ما عندها حقو الناس تخلى الفشخرة والخمج وتم رجلينا قدر لحافا .. كدى هسه صلحوا لينا الـ ...
- تيت تيت تيت ... يبدو أن المحادثة إنقطعت .. سيداتى وسادتى ننتقل الآن إلى القاعده الفضائية لننقل لكم مباشرة اللحظة التاريخية .. لحظة الهبوط على سطح الكوكب الأحمر فإلى هناك !
الكاميرا تتوجه لأحدى شاشات البلازما .. القاعه صامتة .. المركبة تقترب من سطح الكوكب ثم تأخذ فى الدوران فى دائرة تضيق شيئاً فشيئاً مقتربة من سطح الكوكب حتى تلامسه فتضج القاعة بالتصفيق والتهليل والتكبير .. يعود الصمت من جديد .. يفتح باب المركبة تنزل منه عربة صغيرة ذات عجلات صغيرة عريضة .... وفجأة ينقطع الإتصال .. يعم الشاشة تشويش ...يمسك بروفيسور زغبير بالمايك فى إنزعاج :
- آلو .. آلو .. من القاعدة الفضائية إلى مبروكة 21 .. هل تسمعنى؟ آلو .. آلو .. من القاعدة الفضائية إلى مبروكة 21 .. هل تسمعنى؟
تكررت النداءآت التى أطلقتها القاعدة الفضائية تخاطب مبروكة ، بدأ التوتر واضحاً على البرفيسور زغبير والفريق الفضائى المساعد له ، خيم الصمت والإنزعاج على القاعة حتى :
- آلو .. آلو .. من القاعدة الفضائية إلى مبروكة 21 .. هل تسمعنى؟ آلو .. آلو .. من القاعدة الفضائية إلى مبروكة 21 .. هل تسمعنى؟
- من مبروكة 21 إلى القاعدة الفضائية .. من مبروكة 21 إلى القاعدة الفضائية .. نعم نسمعكم.
- (فى إنزعاج) : طيب مالكم ما قاعدين تردو علينا !
- والله بس ظرووف !
- (فى هلع) : ظروف شنو؟ المكنة (صلبت) ! أنا ما قلتا ليكم فى نص المسافة بالضبط تغيرو ليها الزيت؟
- لا .. ما المكنة .. كل شئ تمام وأجهزة الرصد كوولها إشتغلت وسجلت أى حاجه وشلنا العينات المطلوبة.
- طيب المقعدكم لى هسه شنو ؟ ما لكم حسب الخطه ما بديتو رحلة الرجوع؟
- رجوع شنو يا بروف؟ نحنا ما صدقنا إتخارجنا ، تااانى عاوزنا نرجع للكهرباء الطوااالى قاطعه دى ؟

عمر الشيخ محمد حسن
24-11-10, 03:45 PM
متى تناقش ...ومتى لاتناقش


لا تناقش كثيرا " ولا تجادل


- إذا كنت تتوقع أنك لا تستطيع إقناع الطرف الآخر.
- إذا كنت تشعر أنك في وسطٍ لا يستجيب لك ..
لا يحتويك ولا يتفهم أفكارك.


لا تنـاقـش


- إذا كنت غير ملم بموضوع النقاش ..
غير مدرك لسبب النقاش ولا لبعد النقاش.
- إذاشعرت أن نقاشك لا يقدم الحل المناسب.


لاتنـاقـش


- إذا شعرت برغبة من يحاورك في استفزازك ..
- والعبث بأعصابك .


لا تنـاقـش


- إذا كان موضوع النقاش ليس سوياً.


لا تنـاقـش


- إذا شعرت بعدم قناعتك بموضوع النقاش ..
- وأحسست بعدم قدرتك في إظهار وجهة نظرك
- بطريقة مقنعة.


لا تنـاقـش


- إذا أحسست أن النقاش قد يسلك مساراً متوسع ...
- ولا تستطيع أحتوائة.


لا تنـاقـش


- إذا شعرت بأنك قد تخسر من يناقشك ...
- وتتخذه خصماً بعد مودة.


لا تنـاقـش


- لا تناقش لأن الدنيا والعمر أقل زمناً
- من أن تهدرها في نقاشٍ لا يجدي.


ولكن


نـاقـــــش


- إذا تولدت لديك روح الإصرار على التعلم..
- وقدرة استيعاب التغيرات في أي حقائق.


نـاقـــــش


- إذا شعرت أنك مطمئن إلى من تحاور ..
- وعرفت أن النقاش لن يكلفك كثيراً
- من الزمن للوصول إلى مبتغاك من النقاش.


نـاقـــــش


- إذا كنت تتقن فن الإنصات .. والملاحظة الحسية والفكرية.


نـاقـــــش



- إذا عقدت العزم على تغير ما لم يكن صحيحاً.



نـاقـــــش



و أن لا تخجل بالاعتراف بخبرة محدثك أو بقلة علمك.



نـاقـــــش



و إن أعجبك أسلوب من تحاور حينئذٍ ... لا تتردد.


المصدر : بريدى الإلكترونى.

عمر الشيخ محمد حسن
25-11-10, 12:15 AM
حقا إنه لواقــع


إنك تحب واحده..

ولكنك تتزوج من واحده ثانية..

الثانية أصبحت زوجتك..
بينما الأولى أصبحت كلمة سر بريدك الاليكتروني


(هذا واقع)



الدنيا بها طفل واحد فقط هو الأفضل

كل أم تعتقد أنه طفلها.

الدنيا بها زوجة واحدة فقط هي الأفضل

كل رجل يعتقد أنها زوجة جاره

(هذا واقع)

ثلاثة أحلام لكل رجل

- أن يملك الكثير من الوسامة.. كما تعتقد أمه

- أن يملك الكثير من المال.. كما يعتقد طفله الصغير

- أن يملك الكثير من النساء.. كما تعتقد زوجته

(هذا واقع)



الزوج والزوجة تماماً مثل الكبد والكلى ..

الزوج هو الكبد .. والزوجة هي الكلية ..

إذا فشل الكبد ... يحدث فشل كلوي ..

بينما إذا فشلت الكلية ... يتعامل الكبد مع الكلية الأخرى ...

عمر الشيخ محمد حسن
25-11-10, 12:46 AM
ضغط كهربائى

الفاتح جـــبرا


أكاد أجزم بأن المواطن السوداني أكثر المواطنين فى العالم تهذيباً وإنصياعاً لأى قرار تصدره أى جهة مسئولة ) ومرات ما مسئولة) حتى وإن كان ذلك القرار يتنافى وأبسط أساسيات (القانون) و (المنطق) والأمثلة على ذلك كثيرة خاصة فى مسائل (التعاقد) بين المواطن وبعض الجهات الخدمية والأمثلة على ذلك كثيرة لا تحصى ولا تعد.

عندما فكرت فى إقتناء (خط) هاتف جوال ذهبت إلى مبانى (الشركة الفلانية) التى إستقبلنى فيها مندوب المبيعات بإبتسامة عريضة طالباً منى الجلوس فى ذلك الكرسى الوثير ثم أخذ يعدد لى مزايا أن يكون لدى (خط هاتف) مع تلك الشركة وأن أهم ميزة لا تتميز بها أى شركة أخرى هى أن سقف (الفاتورة) يصل 500 جنيه ، أى أن بإمكانى التحدث حتى ما قيمته 500 جنيه دون أن يتم إيقاف الخدمة عن رقمى ، وبالفعل قمت بدفع الرسوم المقررة وما هى إلا بضع أشهر حتى تم إيقاف الخدمة عن هاتفى فذهبت لنفس الموظف متسائلاً عن السبب فى قطع الخدمة بينما لم أتجاوز السقف المسموح به فكانت إجابة الموظف لدهشتى هى بأن الشركة قامت بإلغاء تلك الميزة ووضعت بدلاً عنها معادلة جديدة (لقطع الخدمة) عن المشترك !!

بالطبع فإن تغيير تلك الميزة التى رغبتنى تلك الشركة للإنضمام إلى مشتركيها يعد إخلالاً بالعقد (الشفاهى) الذى بينى وبينها ولكن ولأننى مواطن سودانى (ما بيخلى حقو) ولثقتى فى أننى قد تعرضت لنوع من أنواع (النصب) والإستدراج وإيمانى بأن هذه قضية واضحة فقد قمت بالتظلم إلى الله سبحانة وتعالى مختصراً الطريق فمن غير الله يستطيع أن ينصف مواطناً بسيطاً من شركة إتصالات تعج بجيوش من المستشارين مما يجعل (قضيتى) تنظر امام المحاكم المختصة عام 6210 ب ف (بعد الإنفصال) على أقل تقدير !

ماذا سوف تكون ردة فعلك عزيزى القارئ إن إنتابك (صداع) حاد فذهبت إلى أقرب صيدلية وطلبت من (البائع) أن يعطيك (شريط بنادول) فأجابك:

- والله يا أستاذ لو عاوز بنادول لازم تشترى معاهو (علبة بف باف (!

بالطبع سوف تصيبك الدهشة وسوف تسأل نفسك قبل أن تسأل البائع ( ما دخل البف باف بالبنادول) ؟

ولأنك مواطن سودانى مهذب وتموت فى الإنصياع لكل ما يفرض عليك فسوف تترك الصيدلية دون الدخول مع البائع فى أى (نقاشات) وتقرر العودة إلى المنزل لتناول كباية شاى (صاموطى) لإزالة الصداع عوضاً عن البنادول أبو(بف باف (

ولكن تكتشف أن البيت يخلو من (السكر) فتلبس هدومك وتتجه نحو (أدم سيد الدكان( :

- بالله يا آدم أدينا نص رطل سكر

- والله يا أستاذ لو عاوز نص رطل سكر لازم تشترى معاهو (كيس صابون البقرتين( !

هنا تحس بأن (راسك عاوز يطير) وأنت تواجه هذه الأشياء غير المنطقية .. فما علاقة السكر بصابون البقرتين وما علاقة البف باف بالبنادول ، نعم لا توجد أى علاقة ولكن (التاجر) فى الحالتين عندو رأى فهو ربما يعانى من بوار هذه السلع ويود تسليكها وكأنى بك أيها القارئ الكريم تسألنى : وأنا كمواطن دخلى شنو؟ دى مشكلتو ومفروض يحلها براهو فأقول لك أيها المواطن السودانى الفضل إنتا لازم تحل لأى زول مشكلتو حتى لو كانت غير قانونية وغير منطقية فها هى (الحكومة ذاااتا) ممثلة فى (هيئة المياة) التى تود (تسليك أمورا) من توفير لمرتبات جيوش المتحصلين الإداريين والمحاسبين وخلافه وتوفير المجهود الذى تبذله فى قطع (الخدمة) فها هى الهيئة تقرر أن (تخت راسا) مع (ناس الكهرباء) فقاما بربط دفع قيمة المياة مع إمدادك بالكهرباء (ولحدت هنا ده كلام كويس وقانونى ومنطقى وبيوفر قروش ) لكن الكلام الما قانونى ويتنافى تماما والمنطق هو إنو لو ما دفعتا (الموية) ح يقطعو عنك (الكهرباء) !!



كسرة :

توقعوا قريباً العوائد والضرائب والنفايات مع (الكهرباء) ... يا دوبك فهمنا ليه بيقولو عليهو (ضغط كهربائى) !!

عمر الشيخ محمد حسن
30-11-10, 06:35 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

كابتن صابر

تزداد يوماً بعد يوم أعداد الخريجين من حملة الشهادات الجامعية والعليا بعد ما عرف بثورة التعليم العالى وما صاحبها من توسع أفقى فى الجامعات أصبح (يفرخ) آلافاً مؤلفة كل عام من الطلاب يتخرجون سنوياً فى مختلف التخصصات ثم لا يجدون وظائف تستوعبهم يعوضون بها تعب التحصيل وما صرف عليهم من أموال ، ماذا يا ترى سوف يحدث إذا ظل هذا الوضع هكذا حتى 20 عاماً قادمة فى ظل عدم وجود أى جهود لتلافى هذا الخلل المريع ؟ دعونا نعرف ذلك من خلال هذه القصة التالية:
اصبحنا وأصبح الملك لله .. قالها عم بدوى وهو ينهض من سريره متثاقلاً ويفرك عينيه متجها نحو باب الشارع بعد سماعه لطرقات عليه ، فتح عم بدوى الباب وهو ينهر (كلبته) الذى دفعها حب الإستطلاع لمعرفة الطارق وما أن فتح عم بدوى الباب حتى وجد أمامه شاباً يحمل على كتفه شنطه جلدية سوداء:
- السلام عليكم يا حاج
- وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
- معليش يا حاج بس عاوزين قروش النفايات
أدخل عم بدوى يده داخل (العراقى البلدى) الذى كان يرتديه وأخرج عدداً من الجنيهات سلمها للشاب والذى قبل أن يقوم بتسليم الإيصال نظر إلى (كلبت) عم بدوى ملياً ثم نظر إليه وقال:
- يا حاج (الكلبه) بتاعتكم دى باين عليها عندها مبادئ سعر..
- (مندهشاً) : سعر شنو؟ الكلبه دى من البيت ما بتطلع..
- كل الدلائل يا حاج بتقول إنها مصابه بفيروس السعر الإسمو Virus Lyssa
- يا ولدى الكلبه دى أنا متاكد إنها سليمة ..
- يا حاج ده شغلنا !!
ذهل عم بدوى بعد أن إستمع للعبارة الأخيرة التى أطلقها الشاب (أيه صلة النفايات بالسعر) إلا أن ذهوله قد تلاشى تماما بعد أن أخبره الشاب بانه (فى الأصل) طبيب بيطرى إلا أنه لم يجد وظيفه فى مجال تخصصه فإشتغل (محصلاً) فى شركة النفايات.
وهو يقوم بقفل الباب عائداً إلى داخل المنزل كان عم بدوى يردد عبارة - لا حول ولا قوة إلا بالله- الشئ الذى جعل زوجته الحاجه (محاسن) أن تسأله عن سر ترديده لتلك العبارة وعندما أخبرها رددت عليه قائلة :
- ويعنى شنو؟ هسه (هاشم) ود نفيسه أختى ده ما عندو (دكتوراه فى القانون) وشغال طباخ مناسبات !
إرتدى عم بدوى ملابسه وخرج من المنزل قاصداً محطة المواصلات إذ كان عليه أن يذهب لإستلام معاشة الشهرى وعند وصوله إلى المحطة لم يجد حافلة واحده ذاهبة إلى الخرطوم ففكر أن يقوم بشراء صحيفة من كشك الجرائد ويشرب (فنجان قهوة) عند إحدى بائعات الشاى ريثما تأتى إحدى الحافلات وما أن جلس على بنبر البلاستيك أمام احدى ستات الشاى حتى وجدها تدير معركة (كلامية) حامية الوطيس مع إحدى زميلاتها متهمة أياها بتصيد الزبائن :
- أمشى كده يا بكالريوس محاسبه ، هو ذاتو الدنيا لو ما بت كلب أنا وأنتى نقعد فى حته واحده!
- بكالريوس المحاسبه مالو؟ عاجبنى ماجستيرك بتاع (التكاليف) ده ! (ثم تنظر إلى الأسطى عبدو) بتاع الأورنيش متوجهه له بالحديث :
- عليك الله يا (باشمهندس) عوضيه دى ما حقارة؟ من الصباح تشيل فى زباينى وأنا ساكته ليها !
- (يجيبها وهو منهمكاً يمسح فى حذاء أحد الزبائن) : والله الأيام دى عوضيه دى بقى لسانا طويل بالحيل أمبارح القريبه دى عامله ليها (شمطيبه) مع دكتور (عثمان) الببيع الأكياس، قالت ليهو عامل لينا زحمة أمشى بيع بعيد من الحته دى ! ? مواصلاً- هو ذاتو دكتور عثمان يستاهل عشان ما بسمع الكلام قلنا ليهو إختار ليك شغلانية قريبه من (الجراحه) تخصصك يعنى بيع ليكا (أم فتفت .. كوارع) حاجه ذى دى ، قال أيه : الأكياس بتدخل ليهو كويس ! - مواصلاً- ماهو نحنا هسه عشان (مهندسين) إشتغلنا (هندسة أحذيه) !
فى هذه اللحظة دخلت أحدى الحافلات إلى الموقف فقام عم بدوى بطى الجريده ووضعها فى جيب الجلابيه وناول ست الشاى (حق القهوة) متوجها إلى الحافلة التى كانت تقف بينما الركاب يتوافدون إليها تباعاً ، جلس عم بدوى على أحد الكراسى الأماميه إلى جانب السائق الذى ما أن دخل إلى الراكبه آخر راكب حتى قام بقفل الأبواب ثم أمسك بمايكرفون معلق على الطابلون :
- السادة الركاب مرحباً بكم على متن (الفرده) رقم 13 المتجهة إلى الخرطوم ، هذا سائق الحافلة (كابتن صابر) يحييكم ويتمنى لكم رحلة سعيدة ، سوف نسير بسرعة 60 كيلو فى الساعة ، تبلغ درجة الحرارة الخارجيّة الآن حوالي الأربعين درجة مئوية بينما تبلغ الداخلية خمس وأربعين ومن المتوقع وصولنا إلى (الإستاد) بعد نصف ساعة من الآن إن لم تواجهنا أى مطبات مرورية !!
قبل أن يقوم (السائق) بالإقلاع إلتفت إلى عم بدوى الذى إمتلأت قسمات وجهه بعلامات الدهشة والإستغراب وخاطبه قائلاً :
- ما تندهش يا حاج أن أصلو طيار أيربص ( A330) لكن قلنا بدل الواحد ما يقعد عاطل أحسن يمشى أمورو !!

عمر الشيخ محمد حسن
30-11-10, 10:42 PM
تابع سيناريوهات الفاتح جبرا

إنت ومديرك !

إذا طلبت إجازة مرضية فأنت دائما (مريض) أو (بتتمارض) ....أما اذا طلب مديرك إجازة مرضية فهو بالتأكيد (عيان شديد) من أثر إرهاق العمل ..!!!
إذا حضرت إلى العمل متأخراً فلأنك كنت فى جولة فى السوق لشراء إحتياجات الأولاد أما إذا تأخر مديرك فهو فى جولة تفقدية !
إذا قمت بإنجاز عمل ليس من مهامك فأنت متجاوز لصلاحيتك..... أما إذا قام مديرك بنفس الشئ فهي (مبادرة) ودايماً هو (زول بتاع مبادرات) .!!!
إذا جلست فى مكتبك مغمض العينين فأنت بلا شك (نائم) أو بتاخد ليك فى (تعسيلة) .... أما إذا قام مديرك بإغماض عينيه وهو على مكتبه فهو (يركز) من أجل حل مشكلة ما.
إذا قمت بتصفح (الجرائد) أثناء ساعات العمل الرسمية فأنت متسيب وتقوم بإهدار الوقت المخصص للعمل أما مديرك (فتأتيه الجرائد كل صباح) ما لازم يكون زول عارف آخر الأخبار وكده؟
إذا حدث لك حادث طارئ ولا تستطيع الحضور للعمل فلابد أن تتصل بالمكتب لإبلاغهم أما إذا حدث ذات الحادث الطارئ لمديرك (يتصل ليه؟ ولمنو وعشان شنو؟)
إذا تناولت إفطارك داخل المكتب فأنت لا شك تمارس نوعاً من العبث ولا تبالى بالمظهر العام وقدسية المكاتب أما مديرك فيمكن أن يتناول فى مكتبه (سمك) (كوارع) أم فتفت كمونية ... ما مشكلة شفتو ليكم مدير نفسو مسدودة؟
إذا قمت بالتعامل الفورى مع أحد المواقف فأنت متسرع وأرعن لكن إذا قام مديرك بنفس الفعل فهو رادع وحازم وصانع قرارات.
إذا تحدثت مع زميلتك بصوت خافت فهى (ونسة دقاقة) وغزل اثناء ساعات العمل الرسمية أما إذا تحدث مديرك مع إحداهن أثناء ساعات العمل الرسمية فذلك حتى لا يطلع أحد على أسرار المكتب (وكده) !
إذا قمت (قطعت روحك) فى العمل بتفان ومثابرة وإخلاص فهو واجبك وأنت (ما جبت حاجة من عندك) أما إذا قام مديرك بربع ذلك (فوسام الإنجاز طوااالى)
إذا تعرضت عربة المصلحة التى تقودها إلى (حادث) مرورى فهى (سواقة بإهمال) أما إذا تعرضت العربة التى يقودها مديرك فهو (قضاء وقدر) !
إذا لم تقم بإنجاز نفس العمل الذى كلفت به فأنت كسول أما إذا لم يقم مديرك بإنجاز ما كلف به فهو (مشغول).
إذا توفى قريب لك فتنشر لك المصلحة إعلان نعى (نص بوصة) أما إذا توفى لمديرك إنسان (بنفس صلة القرابة) فينشر له أعلان نعى (نص صفحة) - ده لو ما صفحة كاملة - !
إذا تخلفت عن حضور إجتماع فأنت (غير مبال) أما إذا تخلف (مديرك) فظروف !
إذا طلبت تغيير أثاث مكتبك فلأن الأثاث أصبح (مكعكع) ولم يتغير منذ (سنت حفرو البحر) أما إذا طلب مديرك ذات الشئ فلأن (لون الستائر) ما عامل (ماتشنق) مع (لون المكتب) و(السجاد).
إذا حاولت أن تكون قريبا من مديرك فأنت متملق ووصولى وبتاع مصالح وبتعرف للدهنسة .. أما اذا فعل نفس الشئ مديرك لرئيسه فهو ( متعـــاون) ويعمل بروح الفريق.
إذا تعرض مديرك إلى وعكة طبية إثاء تأدية واجبه فعلى (ساهرون) أما إذا تعرضت أنت فيقف الناس (حائرون) !
إذا كنت متزوجا وطلبت من زميلتك القرب فأنت زول (عينو طائرة) أما أذا قام مديرك بذات الشئ فمالو (الراجل محللات ليهو اربعة) !
إذا قمت بإرتكاب خطأ ما أثناء العمل فأنت أبـله وغـبي .أما إذا إرتكب مديرك نفس الخطأ فهو (بشـــــر) وكل ابن آدم خطاء ...!!
إذا ضبطك (شرطى المرور) وأنت ترتكب مخالفة (ح يغرمك) أما إذا قام بضبط (مديرك) (فحيغرموهو برضو) .... بس إنتا ح تقعد (تحنس) !!!
إذا إصابك مرض (خطير) وذهبت إلى الخارج لعلاجه فسوف يندهش الناس (مع إنو تكون بعت الوراك والقدامك) أما إذا أصابت مديرك (كحة) فذهب إلى (ماليزيا) مستشفياً فـ (عااادى) !!

عمر الشيخ محمد حسن
02-12-10, 09:24 PM
حزم مواسير الدعم المتكاملة

الفاتح جـــبرا


قبل عدة سنوات كنت قد كتبت (سيناريو) بعنوان (عداد الفول المصلح) وكانت فكرة المقال تدور حول تبنى الدولة لمشروع إدخال خدمة الفول المصلح إلى داخل المنازل عبر (مواسير) و(عداد جمرة) بعد أن صارت غالبية الشعب الفضل تعيش على الفول و(مشتقاته)!
يبدو أن الدولة حينها لم تنشغل بالموضوع كثيراً ربما لعدم وجود (سيولة لديها) أو مصدراً للتمويل وحيث أن هم المواطن اليومى قد أضحى هو (قفة الملاح) وعددا من (المايكروعيش) فالعبدلله ينصح القائمين على الأمر بتحويل ميزانية مشروع بناء القصر الرئاسى المزمع إقامته إلى المشروع الذى سبق ذكرة مع إضافة عدد آخر من المواسير الأخرى إضافة إلى ماسورة الفول حتى تصبح الخدمة (متكاملة) مثل (ماسورة عدس) و(ماسورة ويكة) و(ماسورة سكر) وماسورة (رز) وماسورة (زيت) إضافة إلى ماسورة موية وماسورة غاز ليصبح إسم المشروع - حزمة مواسير الدعم المتكاملة (حمدم) ! - وبذلك تكون الحكومة قد وفرت للمواطن الحد الأدنى من الحياة وهو (الأكل)!
على أن يتم إنشاء (كرت) لكل (ماسورة) إضافة إلى (باسوورد) و(كود ماسورة) حتى تتأكد الحكومة تماما بأن هذا الدعم قد وصل إلى المواطن (وما مشى ماسورة تانية) فإذا أراد المواطن فتح ماسورة الزيت مثلاً قام بإدخال كلمة السر وإدخال (الكمية) التى يريدها ليتم سكبها بواسطة الماسورة فى الحال مع تنبيه بالرصيد المتبقى فى حساب الدعم الشهري المقرر للمواطن !
علاوة على أن هذا المشروع يوفر للمواطن قوته و(من لا يملك قوته لا يملك قراره) فللمشروع مميزات كثيرة أخرى حيث تستطيع الدولة معرفة إستهلاك المواطنين الفعلى ومن ثم تستطيع توفيره بدلا عن الفجوات الغذائية التى تحدث (فجأةً) كما أن من إيجابيات هذا المشروع إسكات الأصوات التى تنادى برفع الحد الأدنى للإجور والذى لا يغنى ولا يشبع من جوع مما يجعل لسان الحكومة يقول لكل محتج على تدنى الأجور (أها أكل وأكلناكم) !
بالنسبة للمواطنين الذين ينفذ رصيدهم من الدعم لأى من هذه السلع قبل نهاية الشهر (ضيوف ، مناسبات وخلافه) فيمكن للحكومة إنشاء شركات (مواسيرإتصالات تموينية) تابعة للمشروع حتى تمد هؤلاء بالخدمة على أن يقوموا بشرائها نقداً عن طريق كرت شحن فلو أن أحد المواطنين نفذ رصيده من (الويكة) يمكنه شراء كرت شحن (ويكة) بخمسة ستة جنيه (يمشى بيها) حتى نهاية الشهر ووصول الدعم الجديد !
إن البلاد لا تحتاج الآن إلى (قصر رئاسى جديد) فالقصر الموجود قائم بالمهمة خير قيام ولكن البلاد تحتاج إلى مثل هذا المشروع الذى يدعم المواطنين الذين تحولت وجباتهم إلى (الطعمية) و(فول الحاجات) ، إن حزمة الدعم المتكامل عبر (المواسير) من شانها أن تعيد إلى المجتمع السودانى بعض من تماسكه الذى إندثر بفضل صينية (الغداء) التى سوف تجتمع عليها الأسرة (من جديد) بعد أن أصبح (كل زول ياكل بى طريقتو) كما أن هذا المشروع سوف يسهم بشكل فاعل فى إعادة الصحة لجسد المواطن الذى أصابه الهزال مما يزيد (نوعا ما) من مناعته ضد الأمراض وبالتالى توفر الدولة ما تصرفه من أموال باهظة لعلاج المواطنين .
ثقتى كبيرة بأن ولاة الأمر سوف يقرأون مقالى هذا وسوف يحولون ميزانية بناء (القصر الجديد) من أجل تنفيذ مشروع (حمدم) – حزم مواسير الدعم المتكاملة- هذا المشروع الإسترتيجى الهام الذى سوف يكسبهم حب المواطن وتقديره كما يكسبهم ثواب الله يوم لا ينفع مال ولا بنون !

كسرة :
عند التنفيذ بلاش حكاية إنشاء وزارة (حزمة مواسير الدعم المتكاملة) ووزير دولة (حزمة مواسير الدعم المتكاملة) ووزير (ما دولة) وزارة حزمة مواسير الدعم المتكاملة ومستشار أول (حزمة مواسير الدعم المتكاملة) لمواسير الفول ومستشار أول وزارة (حزمة مواسير الدعم المتكاملة) لمواسير العدس و ..... لأنو كده القصر القديم ما ح يشيل الجماعة ديل وح تضطر الدولة لبناء قصر جديد !!

عمر الشيخ محمد حسن
29-01-11, 02:57 PM
ما تفكر تغير!

الفاتح جبرا

إتجه المواطن (محمد أحمد) صباح ذلك اليوم تجاه (مكتب المسئول) وهو يحمل (فايل) يحتوى على عدد من أوراق الفحوصات الطبية ، تمكن (محمد أحمد) من الولوج إلى مكتب المسئول بكل سهولة ويسر فالمسئول (بابو فاتح) طوالى للمواطن ومفيش عندو حاجه إسمها (مدير مكتب) وسكرتارية و(عطلة زى دى)..
- صباح الخير سعادة المسئول؟
- أهلاً (محمد أحمد) إنتا وين ليك مدة ما باين؟
- والله لقيت سيادتك زهجان منى قلتا أبعد منك (حبة) يمكن أزيد (محبة)
- وشنو الخلاكا هسه تتذكرنى؟
- والله الصحة سعادتك تعبانة شوية..
- والجديد شنو يعنى؟ ما طول عمرك صحتك مش ولابد..
- لا سعادتك المرة دى المسألة باظت شديد .. جاتنى ليك بعيد عنك (دوخة) شديده بقيت ما بقدر أقيف على حيلى .. قمت مشيت للدكتور بتاع المصلحة كشف عليا وقال ليا عندك (أنيميا حادة)..
- شئ طبيعى ... وبعدين؟
- بعدين قام كتب ليا (روشتة) لكن ما عارف أصرفا..
- ليه ما قادر تصرفا ؟ ما أهى (الصيدليات) ماليه البلد..
- ما كتب ليا دواء سعادتك .. كتب ليا (نظام غذائى) وقال ليا عشان تتعالج لازم تمشى عليهو..
- (المسئول يقرأ الروشته) : لحمة - تفاح - لبن - سمك !! ... ده شنو الكاتبنو ليك ده؟
يا سعادتك أنا عارف الحاجات دى بتكلف لكن قلتا أجى أشوفكم (تباصروها) ليا..
- (يرجع ليهو الروشته) : سيبك من الكلام القالو ليكا الدكتور ده الظاهر إنو ما فاهم حاجه .. أنا ح أبعتك لى دكتور نحنا جايبنو (مخصوص) عشان يعالج المواطنين الزيك كده
قام (محمد أحمد) بحمل ملف (فحوصاته) بعد أن شكر (المسئول) على إهتمامه الفائق بصحته وصحة المواطنين وإتجه نحو عيادة (دكتور الحكومة) الذى وصفه له والذى بعد أن أجرى له عددا من الفحوصات التى أثبتت خلو جسم (محمد أحمد) من أى (بروتينات حيوانية) أو فايتامينات بأنواعها خاطبه قائلاً :
- شوف يا مواطن (البروتين) أكيد مهم ومطلوب بس (بروتين اللحمة) ما بننصح بيهو عشان ح (يورم) ليك كرعينك و(يطشش) ليكا عيونك ويجيب ليكا (القاوت) وبعدين تصرف الوراء والقدامك عشان تتعالج منو!!
- خلاص يا دكتور خلينا فى بروتين (الفراخ)
- إنتا ما كلموك إنو الفراخ اليومين ديل مليانه كووولها (هرمونات) ؟
- طيب يعنى الواحد ياكل شنو فى الحالة دى؟
- صدقنى مافيش أحسن من بروتين (الفول) خليك على كده وما تاكل غيرو لمدة خمس
سنين ولو عشتا بعد داك تعال (قابلنى) !
- طيب والفايتمينات يا دكتور؟
- فايتامين (ب) ح تلاقيهو فى خميرة (الرغيف) ال ح تاكل بيهو الفول
- طيب وفايتامين (ج) مش لازم الواحد ياكل ليهو تفاحة تفاحتين عشان ما يجيهو نقص فى فيتامين (ج)؟
- تفاح شنو؟ إنتا جنيت؟ يجيبوهو ليك من وين؟ فايتامين (ج) ده موجود فى (الليمون) أعصر ليكا ليمونه فى الفول وخلاس !!
- ومش محتاج لى سكريات ودهنيات يا دكتور؟
- السكريات دى ما خلاس ح تلاقيها فى كباية الشاى الح تشربا بعد ما (تضرب الفول) و(الدهنيات) موجوده فى (زيت المكنة) البيعملو ليك بيهو الفول.
- (فى إندهاش) : طيب يا دكتور أنا عندى سؤال !
- أسأل يا مواطن !
- أنا يا دكتور ليا خمسين سنة بفطر فول وبتعشى ومرا بتغدى فول تقدر تقول ليا الأنيميا دى جاتنى من وين؟
- الأنيميا دى جاتك لمن فكرتا تغير الفول !!

عمر الشيخ محمد حسن
29-01-11, 11:01 PM
المفاهيم عند الرجل و المرأة

الكنى و الألقاب :-
إذا اجتمعت منى و سهى و مهى و ندى .
فإنهن ينادين بعضهن بمنى و سهى و مهى و ندى .
و إذا اجتمع نادر و عادل و سامر و حاتم .
فإنهم ينادون بعضهم بالسمين و الأصلع و الأحول و المغفل .

الأموال :-
الرجل يدفع دينارين لغرض ثمنه دينار و هو يحتاجه .
المرأة تدفع دينارا لغرض ثمنه ديناران و هي لا تحتاجه .

المناقشات :-
للمرأة الكلمة الأخيرة في أي نقاش .
أي شيئ يقوله الرجل بعد ذلك هو بداية لنقاش جديد .

الأغراض و المستحضرات في الحمام :-
خمسة للرجل :- فرشاة أسنان ، مزيل العرق ، الرائحة ، الصابون ، و منشفة .
في حين أن عدد الأغراض النموذجي عند المرأة هو 337 .

القطط :-
المرأة تحب القطط .
الرجل يدعي أنه يحب القطط ، ولكن عندما لا تنظر المرأة يقوم بركل القطط .

المستقبل :-
تقلق المرأة بخصوص المستقبل حتى تتزوج .
الرجل لا يقلق أبدا بشأن المستقبل حتى يتخذ زوجة .

النجاح :-
الرجل الناجح هو الذي يكسب نقودا أكثر مما تستطيع أن تنفق زوجته .
المرأة الناجحة هي التي تستطيع أن تجد مثل هذا الرجل .

الزواج :-
المرأة تتزوج الرجل متوقعة أن يتغير و لكنه لا يفعل ذلك .
الرجل يتزوج امرأة متوقعا أنها لن تتغير و لكنها تفعل .

الذرية :-
المرأة تعرف كل شيء عن أولادها ، إنها تعرف عن طبيب الأسنان و عن دراستهم و أفضل أصدقائهم والأطعمة المفضلة لديهم و مخاوفهم وآمالهم وأحلامهم .
الرجل يدرك بشكل غامض وجود بعض قصار القامة الذين يعيشون في المنزل

عمر الشيخ محمد حسن
29-01-11, 11:26 PM
امسك ا يدها وخلصنا


أصدقاء

'أنت ليه مش بتمسك إيدي وإحنا ماشيين في الشارع؟'

'لأ بلاش...افرضي حد من قرايبك شافنا؟ والا حد من أصحاب أخوكي في الكلية؟ إن
شاء الله يا حبيبتي بكره نتخطب وامسك إيديكي ادام الدنيا كلها '.
.................................

مخطوبين

'أنت ليه مش بتمسك إيدي وإحنا ماشيين في الشارع؟'
'علشان مش عاوز حد يفتكر إننا علشان اتخطبنا هنصيع بقى ونعيش حياتنا...وبعدين بصراحة كده أنا مستحرم...إن شاء الله بكره نتجوز وامسك إيدك وإنتي مراتي حبيبتي في الحلال'.
.................................
متزوجين

'أنت ليه مش بتمسك إيدي وإحنا ماشيين في الشارع؟''
'يا حبيبتي إحنا مش مراهقين بقى هنمسك إيد بعض في الشارع وكده....إحنا اتنين
متجوزين ومحترمين وعندنا بيت نعمل فيه اللي عاوزين نعمله'..
..................................
متزوجين ولهم أطفال

'أنت ليه مش بتمسك إيدي وإحنا ماشيين في الشارع؟'
'يعني امسك إيدك والا امسك إيد البنت والا اشيل الأكياس دي كلها؟!'
.................................
بعد 25 سنة زوآج

'أنت ليه مش بتمسك إيدي وإحنا ماشيين في الشارع؟'
'إيدك إيه بس اللي هامسكها دلوقتي! إنتي عاوزه جوز بنتك يقول علينا كبرنا وخرفنا؟
................................
بعد 50 سنة زوآج

'أنت ليه مش بتمسك إيدي وإحنا ماشيين في الشارع؟'
يعني امسك ايدك واسيب العكاز علشان اقع مانا عارف عايزة تخلصي مني عشان تورثيني.

عبد الرحمن (عطبرة)
30-01-11, 12:46 AM
قصّة المُحتال وزوجته


قرر محتال وزوجته الدخول الىمدينة قد أعجبتهم ليمارسا فيها أعمال النصب و الإحتيال على أهل المدينة.


ففي اليوم الأول : إشترى المحتال حمـــاراً وملأ فمه بليرات من الذهب رغما عنه، وأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام في السوق.
لمح الحمـــار حمارةً في السوق فنهق ،فتساقطت النقود من فمه ... فتجمع الناس حول المحتال الذي أخبرهم أن حمــاره كلما نهق تتساقط النقود من فمه. وبدون أى تفكير من الحاضرين بدأت المفاوضات لشرآء الحمــار فاشتراه كبير التجاربمبلغ كبير، لكنه اكتشف بعد ساعات بأنه وقع ضحية عملية نصب وإحتيال غبية.فانطلق ومن معه إلى بيت المحتال وطرقوا الباب فقالت لهم زوجته انه غيرموجود، لكنها سترســـل كلبهم ليحضره فــــــوراً.




وفعلا أطلقت الكلب الذي كان محبوسا فهـــرب لا يلوي على شيء، لكن زوجها عاد بعد قليل وبرفقته كلب يشبه تماماً الكلب الذي هرب.

طبعا هذه الحادثة الغريبة أنست الذين جاءوا لطلبه ما جاؤوا من أجله وبدأوا فوراً مُفاوضته على شراء الكلب ، واشتراه احدهم بمبلغ كبير طبعا ثم ذهب إلى البيت وأوصى زوجته ان تطلقه ليحضره بعد أن يخرُج وقد فعلت الزوجة ذلك فأطلقت الكلب لكنهم لم يروه بعد ذلك من جديد :D:p عرف التجار أنهم تعرضوا للنصب مرةً ، أخرى فانطلقوا إلى بيت المحتال ودخلوه عنوة فلــم يجــدوا سوىزوجته ، فجلسوا ينتظرونه حتى عاد ، ولما جاء نظر إليهم ثم إلى زوجته ، وقــــال لها:لمـــاذا لم تقو مي بواجبـــات الضيافة لهـــؤلاء الأكـــارم؟؟ فقالت الزوجة : إنهم ضيوفك فقم بواجبهم أنت.. فتظاهر الرجل بالغضب الشديد وأخــرج من جيبه سكيناً مزيفا من ذلك النوع الذي يدخل فيه النصل بالمقبض وطعنها في الصدر حيث كان هناك بالوناً مليئا بالصبغةالحمراء، فتظاهرت بالموت.






فنسى الرجال ماجاءوا من أجله وصاروا يلومونه على هذا التهور فقال لهم :
لا تقلقوا ... فقد قتلتها أكثر من مرة وأستطيع إعادتها للحياة مرةً أخرى وفوراً !!! ثم اخرج مزماراً من جيبه وبدأ يعزف عليه فقامت الزوجة على الفور أكثر حيوية ونشاطا،وأنطلقت لتصنع القهوة للرجال المندهشين :D:p .


نسى الرجال لماذا جاءوا ، وصاروا يفاوضونه على المزمار حتى اشتروه بمبلغ كبير، وعاد الذي فاز به وطعن زوجته وصار يعزف فوقها ساعات وطبعاً لم تعُد للحياة مرةً أخرى مثل ماكان يعتقد هذا الغبى.


وفي الصباح سأله التجارعما حصل معه فخاف ان يقول لهم أنه
قتل زوجته فادعى أن المزمار يعمل ،وانه تمكن من إعادة إحياء زوجته، فاستعاره التجار منه .... وقتل كل منهم زوجته.
بالتالي ...طفح الكيل بالتجار،فذهبوا إلى بيت المحتال ووضعوه في كيس وأخذوه ليلقوا به فى البحر.
فساروا به حتى تعبوا فجلسوا للـــراحة فأخذهم النُعاس ونــاموا ، فصار المحتال يصرخ من داخل الكيس ، حتى جاءه راعي غنم وسأله عن سبب وجوده داخل كيس و هؤلاء نيام ؟؟؟؟ !!! فأجابه المُحتال بأنهم يريدون تزويجه من بنت كبير التجار في الإمارة لكنه يعشق إبنة عمه ولا يريد إبنة الرجل الثري.
طبعا إنطلت الحيلة على الرآعى المسكين وأقتنع بالقصة ووآفق على الحلول مكان المُحتال في الكيس طمعا بالزواج من إبنه سرالتجار، فدخل مكانه بينما اخذ المحتال أغنامه وعاد بها للمدينة ولما نهض التجار ذهبوا وألقوا الكيس وبه الرآعى فى البحر وعادوا للمدينة يغمرهم الإرتياح والفرح بتخلصهم من المحتال.



لكنهم وجئوا بالمحتال أمامهم ومعه ثلاث مئة رأس من الغنم، فسألوه مندهشين كيف خرج من البحر ومن أين له هذه الأغنام الكثيرة ؟؟؟!!! فأخبرهم بأنهم لما ألقوه فى البحر خرجت حورية وأنقذته وأعطته ذهبا وغنما وأوصلته للشاطئ ، وأخبرته بأنهم لو رموه بمكان أبعد عن الشاطيء لأنقذته أختها الأكثر ثراءاً و التي كانت ستنقذه وتعطيه آلاف الرؤوس من الغنم ...وهي تفعل ذلك مع الجميع .

كان المحتال يحدثهم وأهل المدينة يستمعون إليه فى دهشة و لهفة ولُعابهم يسيلُ طمعاً فى الثرآء والفوز بالمال والغنم ،وما أن أكمل لهم القصة حتى إنطلق الجميع إلى البحروالقوا بأنفسهم فيه (عليهم العوض) :D:p .


وصارت المدينة بأكملها ملكاُ للمحتال.



الممثلون

المحتال = إسرائيل

زوجة المحتال = الغرب

اهل المدينة = العرب




سلام عليك اخووي عمر
البوست دا كان وين ؟؟؟ :confused:

كل الود و التحايا كدا اقول امتعتنا و دا الكلام :)
اريتهم كان قرضو ست عليهم و انقطع طاريهم ما كنا شفنا الخزي و العار المضوقانا ليهو اسرائيل و دول الغرب دا
تحياتي

عمر الشيخ محمد حسن
30-01-11, 12:57 AM
سلام عليك اخووي عمر
البوست دا كان وين ؟؟؟ :confused:

كل الود و التحايا كدا اقول امتعتنا و دا الكلام :)
اريتهم كان قرضو ست عليهم و انقطع طاريهم ما كنا شفنا الخزي و العار المضوقانا ليهو اسرائيل و دول الغرب دا
تحياتي



والله البوست دا قديم يا أخوى عبد الرحمن بس أختفى فى الإرشيف وقمتا نكتو تانى ..مشكور يا أخوى والله يديك العافية .

عمر الشيخ محمد حسن
14-05-11, 08:53 PM
باب ليس ينغلق

« إن ضاقت بك النفس عما بك، ومزق الشك قلبك واستبد بك، وتلفّتَ فلم تجد من تثق، وغدا قلبك يحترق، وأصبح القريب منك غريب، وقلبه يحمل ثقلاً وصخراً رهيب، ولفك ليل وحزن ولهف، وأغلق الناس باب الودِّ وانصرفوا، فكنْ موقناً بأن هنالك باب يفيض رحمة ونوراً وهدى ورحاب... باب إليه قلوب الخلق تنطلق فعند ربك باب ليس ينغلق » .


لا تكن بخيلاً

« إذا لم يكن لديك شيئاً تعطيه للآخرين ، فتصدّق بالكلمة الطيبة ، والابتسامة الصادقة ، وخالق الناس بخلق حسن .


عجائب الاستغفار

« لو شعرت يوماً بانقباض ، فحاول أن تستبدل مشاعرك السلبية بأخرى إيجابية ، وإذا لم تستطع فجرب الاستغفار بهدوء وتروّي 10 مرات فأكثر » .


احكم نفسك

« النفس ليس لها ضابط إلا صاحبها ، فهي كسولة ، خمولة ، تشتهي المعاصي والسوء ، لا تستقر على رأي ، إذا هوت شيئاً طوعت له كل طاقة ، وإذا عافت أمراً نصبت له شراكاً جسورة . فكن حاكماً حازماً في قيادتها تسلم ، قال تعالى : { ونهى النفس عن الهوى } [ النازعات : 4 ] » .


رد القضاء

« لو قُدّر لك قضاء ، فكل محاولاتك الجهيدة لردّه لن تفلح إلا بسلاح عتيد قوي واحد : هو الدعاء : فالدعاء يرد القضاء » .


بعد العسر يسراً

« إذا اسودت الدنيا في وجهك ، وشعرت بألم الانقباض في صدرك تذكر أن بعد الليل لا بد أن يشرق الصباح ، وتذكر أن مع العسر يسراً » .


معصية بأخرى

« إذا عصيت الله فلا تتبع معصيتك له بمعصية أخرى ، وتذكر أنه أرحم الراحمين ، وأنه لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ، واعلم أنك المحتاج الفقير إليه ، وهو غني عن العالمين » .


عظمة لا دلال

« إذا دلّلت نفسك وأعطيتها كل ما تهوى ، فسيصعب عليك فطامها ، عندها ستشعر بضَعَتِهَا وقلة شأنها ، أما إذا دربّتها على مغالبة الصعاب فستكون عظيمة ولن تخذلك أبداً » .


لا تجرب الحسد

« وطّن نفسك على العطاء وافرح لفرح الآخرين ، واحذر من أن تحسد الآخرين ، فإذا سكن الحسد قلبك ، فسترى النعمة نقمة ، والفرح حزناً ، ولن تهنأ بحياتك أبداً


لا تشغل نفسك بالغد

« اترك غداً حتى يأتيك ، فلا تشغل نفسك مما فيه من حوادث وكوارث ومصائب ، ولا تستبق الأحداث قبل مجيئها ، ولا تتوقع شراً حتى لا يحدث ، وتفاءل بالخير تجده أمامك ، واشغل نفسك بيومك فإنه لم ينته بعد ! » .


تعساء

« ما أتعس أولئك الذين أبلوا اجسادهم في غير طاعة الله ، وما أتعس تلك الوجوه العاملة الناصبة التي لم تسجد لله سجدة ، بل ما أتعس الذين كبّلوا أنفسهم بذل المعاصي فأثقلتهم في الدنيا قبل الآخرة » .


اقض على مخاوفك

« إذا حوصرت بالأوهام والوساوس والقلق والمخاوف فاجعل لسانك رطباً بذكر الله ، واعمل عملاً مفيداً مضاعفاً حتى لا تدع وقتاً للتفكير في أوهامك ومخاوفك » .


حامل الحقيقة

« كن حامل حقيقة لا تهاب الآخرين ، فحامل الحقيقة لا يخشى إلا الله ، وكن حراً في أفكارك وتوجيهاتك ، واعمل بما تقول ، ولا تكن عبداً إلا لخالقك » .


لا تظن نفسك عالماً

« من ظن أنه نال العلم ، وهو قد نال طرفاً منه فهو أجهل الجاهلين . فلا تحسب للعلم وقتاً ، واعمل حياتك متعلماً ولو كنت عالماً ، فإذا خِلْتَ بنفسك العلم فقد جهلت » .


عظمت أو صغرت

« إذا عظمت مصيبتك أو حَقُرت ، فاجعل ذاتك في كنف الله واستمد قوتك من أنواره بقولك : حسبنا الله ونعم الوكيل ، فمن يتوكل على الله فهو حسبه » .


اتق الله

« إذا تعسّرت أمورك ، وخالجتك الهموم والأحزان فاتق الله ، فهو كفيل بتفريج همك ، وتيسير أمورك { ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً } » .


الشكر لصاحب الفضل

« حينما تفتح أبواب الدنيا للعبد ويغدق الله عليه من فضله ، وتتوالى النعم فعليه أن يجعل كل هذا الفضل إلى صاحب الفضل ، ويشكر ليل نهار حتى يزيد من عطاياه : { وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد } » .


اختر اختيار الله

« ادعُ الله بثبات ، واستشعر اليقين في الإجابة ، فإن لم يجب المالك الحكيم فقد أخّر بمقتضى حكمته ، وليعلم العبد أن اختيار الله عز وجل خير من اختياره لنفسه »

عمر الشيخ محمد حسن
23-06-11, 09:23 PM
مش طلعت مهربة ؟ !!! ..

إبتسام حسن فرحات .. مواطنة سودانية أرادت أن ترتاح شوية من قصة (ركوب المواصلات) وإشتراكات توصيل الأولاد للمدارس فقررت أن تقوم بشراء عربة ولأنها سيدة ولا تستطيع (المعافرة) فقد رأت أن تكون العربة من الموديلات الجديدة على الرغم من يفينها التام بأن ذلك سوف يكلفها الذهاب إلى (الصائغ) لصرف عدد لا يستهان به من (السلاسل) و(الغوائش ! ) .
بعد الطواف علي العديد من معارض السيارات وجدت السيدة إبتسام ضالتها سيارة هيونداي أكسنت موديل 2009 بالرقم خ 17104 حيث قامت بدفع مبلغ 41 مليون جنيه (بالقديم) كاش داون ثمناً لها بعد أن تم فحص الأوراق الخاصة بالسيارة بواسطة محاميها الاستاذ أبوبكر عبدالله سيد أحمد بما في ذلك شهادة بحث صحيحة صادرة من مركز الفحص الآلى بجبرة (يعني مرخصة) وقد تم عمل مبايعة بكل شروطها القانونية وذلك في يوم .2010/4/4
كان على السيدة إبتسام أن تعمل على تحويل ملكية العربة إلى إسمها حيث فامت بالذهاب إلى مركز الفحص الآلى بجبرة وبعد تفديم اوراق العربة وفحصها بواسطة إدارة المرور والتأكد من صحتها تم إصدار شهادة بحث جديدة بإسم السيدة إبتسام .
لحدت هنا والأمور ماشة مع السيدة إبتسام (آخر حلاوة) .. تقوم الصباح توصل الأولاد المدارس بعد ما تقفل القزاز وتشغل (الفريون) .. بعد داك تمشى شغلها وفى الرجعة تغشى الأولاد تجيبهم من المدارس .. ده غير (البكيات) والأعراس والأسواق والشنو ما عارف ..
هنا أستميحك عذراً أيها القارئ الكريم أن أصطحبك معى لمشاهدة فلم إسمه (لا يحدث إلا في السودان) فبعد حوالى 10 شهور من شراء السيدة إبتسام لعربتها وتحديدا في صباح يوم 23/2/2011 وبينما كانت تقوم بتوصيل الأولاد للمدارس رن هاتفها الجوال وكان على الخط الآخر ضابطاً من الإستخبارات طالبها وسط ذهولها (وذهولكم طبعن) بتسليم العربة فوراً لإدارة مكافحة التهريب لأن العربة كانت قد دخلت برخصة إفراج مؤقت ضمن مجموعة كبيرة من العربات التى تم تزوير شهادات جمارك لها (يعنى دخلت ملح ساااكت ! ) .
شوفتوا الكلام ده كيف؟ مش حاجة تجنن؟ طيب خلونا نواصل القصة ... قامت السيدة إبتسام بالذهاب فى اليوم التالى لإدارة الجمارك وتم إستلام السيارة بعد أن تم إعطائها إعلان حجز لها .
عادت السيده إبتسام تااااانى للمعافرة في المواصلات وأصبح أولادها يذهبون ويعودون من وإلى المدارس بما تيسر .. يوم ركشة ويوم أمجاد ويوم حافلة ومرات (كداري !) .
بعد أن حفيت أقدام السيدة إبتسام ودفعت ما دفعت من مشاوير ومواصلات وهى تسأل إدارة الجمارك عن مصير عربتها تم إخبارها بأن القصة (خلاس) فرجت وأن السيد مدير الجمارك (كتر خيرو ووضعها الله له في ميزان حسناتو) قد تكرم ووافق على تسليمها و(الأخرين) عرباتهم ولكن بعد دفع (الجمارك) والمقدرة بـ 32 مليون جنيه (يس)!
إنتهت الحدوتة .. وبدأت دهشتنا التى لن تنتهي إلا بعد أن يقوم الإخوة المسئولون في الجمارك والمرور بالإجابة علي أسئلتنا التالية :

1- بأى منطق تتحمل السيدة إبتسام قصور وتهاون و(إختراق) الجهات المسئولة ؟ ويتم إلزامها بدفع قيمة جمارك سيارة كل أوراقها كانت سليمة عند البيع؟

2- إذا كانت الشرطة هي من تحذر المواطنين من الوقوع في براثن التزوير والإحتيال وتعمل على كشف التزوير بما تمتلك من معامل ومختبرات وحس أمنى فكيف للشرطة (ذااااتا) أن تمر على العديد من اقسامها (مستندات مزورة) ؟
3- ما هو نوع الدورة المستندية الإدارية والمالية التى تستخدمها إدارتى الجمارك والمرور والتى يمكن إختراقها بهذه السهولة؟ وهل من الممكن تكرار مثل هذا الأمر مرة أخري؟

4- أما كان الأحسن (التحقيق في الموضوغ) والإفراج عن هذه العربات وإعادتها إلى أصحابها (من سكات) حتى لا يفقد المواطن الثقة فى (الشرطة) التى يأتمنها على ماله وعرضه وممتلكاته ؟

5- لماذا إستغرق أكتشاف عمليات التزوير هذه قرابة العام؟ ألا توجد (مراقبة دورية) مالية أو إدارية في الجهات المعنية ؟

6- وأخيراً والسؤال المهم : ورونا الزول (يعنى) يعمل شنو عشان ما يحصل ليهو الحصل للسيدة إبتسام ؟

وقبل أن يجيب الأخوة في الجمارك والمرور وبما أنه يفترض أن نحتكم إلى الدين في معاملاتنا فنحن نريد راى (علماء الدين) في هكذا مسألة.. أما العبد الفقير إلى الله (الفاتح بن جبرا) فيري أن السيده إبتسام ليس من واجبها أن تدفع من حر مالها مليماً واحداً أكثر من (ثمن العربة) الذى قامت بدفعه كما أنه ليس من العدل أن تتم مصادرة عربتها وحرمانها من إستخدامها دون ذنب جنته ويري أن في ذلك ظلم بين لا يقره شرع أو دين .

كسرة :

لا تنسى عزيزى القارئ أن أردت شراء " أى حاجة " أن تذهب لإدارة مكافحة التهريب وتسالهم قائلاً :
- يا جماعة الحاجة دى "مهربة" والا "جات عديل " عشان نشتريها ؟؟ !! .

كسرة تااانى :

المشكلة إنو بعد ما يقولو ليك جات عديل وتشتريها يقوموا يتصلو فيك بعد فترة وبقولو ليك
- تعال أدفع الجمارك .. مش (البتاعة) الإشتريتا طلعت (مهررررربه !! .) :D:p.

المصد ر : الفاتح جبرا / ساخر سبيل .

عمر الشيخ محمد حسن
22-11-11, 10:15 PM
عادى بالزبادي

http://gq1.attach.mail.ymail.com/us.f1123.mail.yahoo.com/ya/securedownload?mid=1%5f2639%5fALgaiWIAAN8yTsoAEQxX A22rqF4&pid=4&fid=Inbox&inline=1&cred=xKtSxs0MR6qucFj5NvmZWbXk.YZcDGz9h1C6NreMvei8u 4_totm89rQG7EXMA83g42eEbckWqD.Q3zCYcFxD4mWdz3XaLol yC0B4wKA08xQkmPZ8ldDrc.fd7ds6FQ--&ts=1321988154&partner=ymail&sig=LJ54nPGHeX2x7MhudSKd9w--




قرأتُ في أحدى الصحف قبل عدة أيام بأن بعضهم في طريقه لتحريك إجراءآت قال إنها قانونية ضد أحد كبار الأساتذة الجامعيين بحسبانه قد كان أحد المنادين بتعريب التدريس في الجامعات ، بل ترأس إحدى اللجان التى أشرفت على مسأله التعريب – إلى هنا والأمر عادي لا تشوبه أية شائبة - ولكن الشائبة جاياكم وهي أن هذا الأستاذ المبجل عندما أقام جامعته الخاصة قد إعتمد اللغة ( الإنجليزية) لغة للتدريس! يعني كان بيعمل بالمثل بتاع (جلدن ما جلدك) !! .

أنا شخصياً حاولت أن أبحث لأجد كلمات أصف بها موقف هذا الرجل غير أني تركت مسألة البحث هذه فقد أصبح كل شيء جائزاً في وطن أصبح كل واحد فيه يلعب (صالح ورقو) إبتداء من الوزير وإنتهاء بالخفير .

لا أعتقد بأن هنالك شخصاً عاقلاً يمكن أن يدعو لتعريب العلوم الإنسانية ما دام أساس ومنشأ ومكتشف ومخترع هذه العلوم غير عربي فما جدوى إيجاد أسماء ومصطلحات عربية بديلة للمصطلحات الغربية ؟ إنه فعلاً شيء يدعو للضحك بل للرثاء ، تخيلوا معي أن أحد ( الكفار) قد إخترع جهازاً ما أن يضعه جابي الضرائب على رأس صاحب المحل حتى يظهر له على الشاشة موقف سيد المحل وإنو (ح يدفع وإلا مش ح يدفع) ؟ وقام هذا الخواجة بتسمية الجهاز بتاعو ده TAX 3 نقوم أنحنا نعرب اسم الجهاز ونسميهو (ضريبه 4 ) لانو 3 ده وتر وعدد فردي مبغوض !!

كيف يمكننا أن ننفق هذه الكمية من الزمن في مجاراة إيجاد بدائل للمصطلحات العلمية التى تنهمر علينا كل يوم بل كل ساعة ودقيقة وثانية من معامل الأبحاث الغربية في شتى صنوف المعرفة … وإذا تجاوزنا ذلك كله كيف يمكننا أن نتفق كعرب ، لم نتفق حتى على (دين واحد) ،أن نتفق على مصطلح معرب واحد؟ أوليس من المضحك المبكى أن نلهث وراء تعريب ما إجتهد وتعب غيرنا في إيجاده بدلاً عن أن نجتهد ونشغل أنفسنا في صناعة ما نحتاج ومن ثم نسميه كما نريد!!.

ولعل المضحك المبكى يتجاوز ذلك إلى كثير من أمثلة التعريب التى تمت إجازتها من مجمعات اللغة العربية ولعل معظم القراء يعلم قصة الشاطر والمشطور وبينهما طازج هذه الجملة الطويلة التى تعنى ذلك الشيء الصغير الذي هو (الساندوتش) ، تخيل معي إنك تقف أمام كافتيريا ( الكوثر) التى تقع في شارع (عياض بن الأرط ) المتفرع من شارع (خنزم بن خزامة) وأنت تخاطب (النادل) قائلاً :

- ألديكم يا أخ العرب شاطر ومشطور وبينهما طازج ؟ .

- بلى وبماذا تريده أن يكون ؟.

- أريده بالمفلضمة المهلبسة بالبطاطس) يعني اللحمة المفرومة بالبطاطس) .

- هل أضع لك فيه مكلبسة شافحة؟ (أخت ليك فيهو شطه حارة) ؟.

- لا وربك فأنا أعاني من إلتهاب مزمن في الحراشف . (الإمعاء) .

ولعلة من المضحك تماماً عندما قررت تلك المجامع تعريب كلمة (تيليـ فيشن)أي تلفزيون وعلى الرغم من أن الإسم ذا مدلول يدل عليه المقطعان (يعني ما اسم قاطعنو ساكت من رأسهم) إلا أن ذلك لم يقنع عباقرة مجامع اللغة وقالوا إن الكلمة الأنسب هي تلفاز !! (فاز بأيه أنا مش عارف)؟- وإذا المسألة هي مسألة (فاز وما فاز) فأنا أتساءل ليه التلفون (تيليـ فون) ما سموهو تلفان ؟ وفي كل (تل) !!

أيها السادة ( البروفات) الأفاضل الذين عكفتم وتعكفون على تعريب العلوم ما ذنب (اللغة العربية) إن كنا نحن متخلفين تنفق حكوماتنا العربية آلاف المرات على (أمنها) وكل ما من شأنه إطالة أعمارها مقارنة بما يرصد للبحث العلمى ؟؟ نعم يا سادتي ليس من واجبات اللغة أن تعالج التخلف بل إن تلك هي مشكلتنا نحن!!

ويا أيها البروف الذي إعتمدت اللغة الإنجليزية لغه التدريس الرسمية في جامعتك الخاصة بعد أن كنت مسئولاً عن لجان التعريب في جامعات ناس (قريعتي راحت) لا تثريب عليك فهذا هو حال مسئولينا العرب حيث يسافر وزير الصحة فيهم للعلاج بالخارج !! ويرسل فيهم وزير التعليم العالى أبناءه للإلتحاق بالجامعات الأوروبية !!
فالموضوع يا بروف عادي (باللبن الداثر المخنثر) .. يعني بالدارجى كده (عادي بالزبادي) :D:p .

المصدر : ساخر سبيل - الأستاذ / الفاتح جبرا .

عمر الشيخ محمد حسن
25-12-11, 09:56 PM
رسالةً إلى إبن المُقفع

ابن المقفع أديب عربي من أصول فارسية تعلم العربية في البصرة وامتلك ناصيتها بلاغةً وأدباً إشتهر بترجمة كتاب كليلة ودمنة من الفارسية إلى العربية ووضعه على لسان الحيوانات ليكون متعة للعوام وعبرة للخواص ورغم تنكيل الحجاج به ، ورغم أنه عانى من انتقال الحكم بين الأمويين والعباسيين وقتل في النهاية بأمر المنصور إلا أنه كان شديد الحب للعرب كثير الإعجاب بلغتهم وآدابهم وعاداتهم ..
وبسبب إنتمائه إلى ثقافتين مختلفتين وعيشه في فترة اضطراب سياسي كان كثير المقارنة بين الثقافات العربية والفارسية والهندية واليونانية ..

ومن النماذج التي علقت بذهني تساؤله عن أعقل الأمم في الدنيا وأكثرها ذكاء على وجه الأرض
حيث قال من أعقل الأمم في الدنيا ؟

هل هم الفرس ؟ كلا ؛ فهم قوم علموا فتعلموا ومثل لهم فامتثلوا ليس لهم استنباط ولا استخراج .
هل هم الروم ؟ كلا ؛ فهم أصحاب أبدان وثيقة وبناء وهندسة لا يعرفون سواهما ..
أما الصين فأصحاب أثاث وصنعة لا أصحاب فكر وروية .
و الترك سباع للهراش تسبق أفعالهم عقولهم ..
والهنود أصحاب شعوذة وحيلة ليس لهم في العلم وسيلة .

أعقل الأمم هم العرب ؛ إذ لم يكن لهم تؤمة ولا كتاب يدلهم , أهل بلد قفر ووحشة في الأنس لجأ كل واحد منهم في وحدته إلى فكره ونظره وعقله وعلموا أن معاشهم من الأرض فوسموا كل شيء بسمته وأوقاته وزمانه (...)
ثم علموا أن شربهم من السماء فوضعوا لذلك الأنواء واحتاجوا إلى الانتشار في الأرض فجعلوا النجوم أدلة على إطراف الأرض (...)
ثم جعلوا بينهم شيئا ينهاهم عن المنكر ويرغبهم في الجميل ويحضهم على المكارم (...)
ليس لهم كلام إلا الحث على اصطناع المعروف ثم حفظ الجار وبذل المال وابتناء المحامد (...)
وكل هذا يصيبونه بعقولهم ويستخرجونه بفطنتهم وفطرتهم .
لا يتأدبون لأن لهم طباعا مؤدبة ، ولا يتعلمون لأن لهم عقولا مدركة ؛ لذلك أقول وما يزال الكلام لابن المقفع إن العرب أعقل الأمم لصحة الفطرة واعتدال البنية
وصواب الفكر وذكاء الفهم ...

إنتهى ..

وتعليقاً على هذا الكلام الذي ينُمُ عن حسن ظن أبعث برسالة لإبن المقفع أقول فيها :

رحمك الله يا صاحب كليلة ودمنة ؛ فبعد ألف ومائتي عام لم يعد في العرب شيء مما ذكرت ؛ فقد تركوا الصحراء وتطاولوا في البنيان وعاشوا حياة ترف وتخمة .. ولم تعد حياتهم تسمح بالتأمل والتدبر لفرط انشغالهم بلقمة العيش ( نهارا ) وستار أكاديمي وmbc4 ( مساءً ) والسفر لأوربا ( صيفاً ) وشرق آسيا ( شتاءً ) .. لم يعد لهم فكر سديد ولا عقل مجيد ولا صنعةً تُغنيهم عن بقية الأمم ، أما تناهيهم عن المُنكر وحضهم على المكارم فتحول من فطرة ووآقع إلى ديكور ومظاهر .. أما شجاعتهم فتحولت إلى تخاذل ، وعزتهم إلى تواكل ، ونخوتهم إلى كسل وتجاهل ... ثم عن أي عرب تتحدث أيها المخدوع الصالح ؛ فقد أصبحنا دولاً عديدةً وفرقاً بديدةً وتحولنا رغم كثرتنا إلى عرب بائدة وأصوات تائهة ومجرد غثاء كغثاء السيل !!
أيضا جانبك الصواب بخصوص ما ذكرته عن الفرس والروم والصين والهند ؛ فالفرس أصبحوا أصحاب روية وبرامج نووية .. والروم توحدوا في " أوروبا عملاقة " تقود العالم في النزاهة وسياسة اللباقة .. أما الصين فأصبحت " ورشة العالم " وتحقق نمو اقتصادي يفوق المفروض والعادي .. أما الهنود فتركوا الشعوذة والحيلة وأصبحوا أرباب تقنية وعقول مبرمجة تقدم خدماتها عبر " الستالايت "
رحمك الله يا أبا محمد ؛ أعماك حب العرب عن شر قد اقترب بعد ما كنا مفخرة الأمم تحولنا إلى مسـخرة الأمم !!!

عمر الشيخ محمد حسن
25-12-11, 11:13 PM
ابتسامة

في محاولة رجل ياباني تجديد بيته قام بنزع الجدران و البيت الياباني التقليدي مبني من الخشب حيث يكون بين الجدران فراغ ، فعندما نزع أحد الجدران وجد سحلية عالقة بالخشب من إحدى أرجلها ، انتابته رعشة الشفقة عليها ، لكن الفضول لديه تحول إلى تساؤل عندما رأى المسمار المغروز في رجلها يعود إلى سنوات خلت عندما انشأ بيته لأول مرة .
دار في عقله سؤال ما الذي حدث ؟ كيف تعيش السحلية سنوات في فجوة ما بين الجدران يلفها الظلام والرطوبة ودون حراك ؟
توقف عن العمل واخذ يراقب السحلية . .. كيف تأكل ؟ وفجأة ظهرت سحلية أخرى حاملة الطعام في فمها دهش الرجل !!! وأعتملت في نفسه مشاعر رقة الحب الذي أثارها هذا المشهد سحلية رجلها مسمرة بالجدار وأخرى تطعمها صابرة لسنوات !!!

سبحان الله الخالق ..

إبتسم ... فرزقك مقسوم وقدرك محسوم ....

وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم .. لأنها بين يدي الحي القيوم

------------------------------------

إبتسم : عندما تجلس مع عائلتك .. فهناك من يتمنى عائلة ..

---------------------------

إبتسم : عندما تذهب إلى عملك ..

فالكثير من الناس ما زالوا يبحثون عن وظيفة..

-------------------------------------

إبتسم : لأنك بصحة وعافية .. فهناك من المرضى من يتمنى أن يشتريها بأغلى الأثمان ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

إبتسم :

لأن اللي شاف السحلية ياباني مش عربي وإلا كان أدآها بالجزمة وما كانت حصلت القصة دى كووولها :D:p .

عمر الشيخ محمد حسن
28-03-13, 04:51 PM
بالصور : أطفال صينيون يجتازون أخطر طريق فى العالم نحو مدرستهم

نشرت صحيفة 'الديلي ميل' البريطانية ما وصفته بـ 'أخطر طريق للذهاب إلى المدرسة في العالم'، الذي قالت : إنه يضطر الأطفال للسير عليه يومياً، كي يذهبوا إلى مدرستهم الابتدائية .
وأظهرت الصور طلاب مدرسة 'بانبو' الابتدائية ، في مقاطعة 'كويتشو' الصينية ، وهم يسيرون في الطريق لمدرستهم ، على مسار طريق فوق جبل ، وأسفل منحدر غير مستقر .
ويسير الطلاب يومياً ومدرسوهم نحو ساعة كاملة ، في تلك الطرق الخطرة غير الم ثستقرة ، والأنفاق التي ح ثفرت في الصخر ، مُنذُ أكثر من أربعين عاماً ، وتمُرُ عبر التلال ؛ كي يصلوا إلى مدرستهم .
ويُرآفقُ الشباب من قرية 'جينجوان'، ومدير المدرسة 'شو لينجفان'، التلاميذ الصغار ، في تلك الممرآت الضيقة المُتعرجة في سفح الجبل ، في حين يضطرُ آخرون ، من الذين يسكنون في أماكن أبعد ، للسير ساعتين على الأقدام ؛ كي يصلوا إلى لمدرسة .
وتُظهرُ الصور أيضاً ، أن التلاميذ يضطرون للسير في صف واحد ، ممسكاً كل منهم يد الآخر ؛ كي يعبروا أحد المنحدرات الضيقة ، التي يُغطيها الحصى الصغير ، الذي يُمكنُ أن ينزلق فيه أي منهم ، ويسقُط ُمن فوق الجبل .
وبعد كُل ذلك العذاب، وبعد وصول الطلبة إلى مدرستهم ، يبدأ كل منهم في الممارسة الروتينية التقليدية ، قبل بدء الدروس من طابور الصباح ، الذي يتمُ في الهواء الطلق ، وحتى مُمارسة الرياضة ، التي تتسمُ بإمكاناتها الضئيلة ؛ نظراً للتمويل الضعيف الذي تحصُل عليه المدرسة .


http://sabq.org/files/general/97447_89196.jpg








http://sabq.org/files/general/52207_67388.jpg








http://sabq.org/files/general/76719_94468.jpg