مرثيه مامان كلمات سيف الدين مح... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     نفّـــــــاج: [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عبد الرحمن (عطبرة) - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     عمرالسرور اوحشتنا [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     المنتدى يا حليلو [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     أسابيع الحُزن [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     ياخوانى وآشرى على ناس الشمال، ... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     عثمان حسن صالح فارس الحوبة وكن... [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     الإستمتاع بالحياة يبدأ بعد الس... [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : عبد الرحمن (عطبرة) - ]       »     يمكن فى علم العليم يا أهلى راج... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     الشاعر وجدى والفنان عادل عثمان... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     وا شرى بـقـيـت للتأبين [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ما كتب عن الراحل المقيم مامان [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : ثامر عثمان وداعه - ]       »     الفلوس ياخوانى كعبه ضمه [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ساقتنا الظروف يا صاحي [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : سيف الدين محمد الامين - ]       »     الاختشوا ماتوا [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     في رثاء الشيخ الراحل عثمان حسن... [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     كلام وااااضح لاهو تلفيق ولا كل... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     مابين سوق تنقاسى وسوق الهنود ب... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     رعاف الطمي [ الكاتب : ناصر البهدير - آخر الردود : ناصر البهدير - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > منتدى الشعر والشعراء > مكتبة الشاعر إسماعيل حسن
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 07-07-10, 03:22 PM
الصورة الرمزية عمر الشيخ محمد حسن
عمر الشيخ محمد حسن غير متواجد حالياً
عضو مجلس الادارة
 





افتراضي جواب بالليد

جواب بالليــــــــــــــــــــــــد
بِدُونْ عُلْوَانْ
عَليكُم الله يَا الرّاحْلِينْ
ويَا مْسَافْرِينْ
ويَا الدَّاجِّينْ
ويَا الشَّاقِّينْ
بطوُنْ التِّيهْ ومَا عَارْفِينْ
سَلاَمِى كَتِيرْ
تَشِيلوُهُوا
وفِى أطْرَافْ
كُفَانَتكُمْ تَصرُوّهُوا
تَودُّوهُوا
وتَدُّوهُوا
لِحَد الزّينْ بنَيَّةْ شيخْنَا إسْمَاعِينْ
سَلاَمْ سَنَتينْ
سَلاَمْ عُمْرَنْ
صِبِحْ يَايُمَّه لاَ يَسْوَىَ
بِقىَ بَاهِتْ
خُطُوطْ مَطْموُسَة
فُوقْ لوُحْ الزَّمان
مَمْسوُخَة
مَابِتْبينْ
مَا بتَنْشَافْ
معَدْ زُولَنْ
يَتَبِّنْ فِيَها بالايدينْ
عَليكُمْ الله يَا مْسَافْرِينْ
ويَا الدّاجِّينْ
أَنا مُشْتَاقْ
وَكَايِسْ أمِّى يَا رَاحْلِينْ
لَوْ لِى لَحْظَةْ
لَوْلِى ثَانْيَة
بَسْ أدُّونِى
رَمْشَةْ عِينْ
فِى حَدّ الزّينْ
بِنَيَّةْ شيخْنَا إسَْماعِينْ
عَشَانْ
طَوّلْتَ
مَارَسَّلْتَ
مَا سَطَّرْتَ
حَتَّى
انْ كَانْ
جَوَابَنْ فِيُه لَوْ سَطْرينْ
لحَدّ الزّينْ
بَوَصِّيكُمْ
وَعارِفْ أمِّى رَاجْيَاكُمْ
عَشَانْ تِتْنَسَّمْ الأخْبَارْ
بِتَنْشِدْكُمْ
تَنَاشِدْكُمْ
تَحلِّفْكُمْ

وَمَا بْتِرتْاَحْ

إلأّ إنْ قُلْتُوا
موُ أسْمَاعِينْ
قِريبْ
جَايِّيكىِ ..يَا حَنّينْ
وُ قُولُو ا ليهَا
يَومْ قَايْمِينْ
جَابْليِنَا السَّلاَم بالكُومْ
خَسَاره جَوَابُه مَا مَخْتُومْ
وَ كَانْ
قِدَّامْنَا بِحْلِفْ بِيكْ
وَقَالْ
يَا وَالْدَة مَا نَاسِيكْ
وَكِيفْ بنْسَاكْ..؟
وَ حَتّى انْ كَاسُه
مَا بِيْقدَرْ
لأنُّه حَنِينْ
وَشُوقْ ضَايِعْ
كَدٍى شُوفيهُو
عَايِشْ فِيكِ يَا حَنّينْ
كَلامْ
قِدّامْنَا نِحنْ ..كُتَارْ
كَلامْ
مِنْ قَلْبُه كَانْ بيَقُولوُ ..
مَا هُو هِزَارْ
حُروُفَنْ
شَارْبَه
مِنْ لهَبْ الحَنينْ الحَارْ
كَلامْ مِسْكِينْ
عَلى دَرْبَ الضيَّاعْ مُحْتَارْ
كَمَانْ
قُولوُلهَا ..يَا مْسَافْرِينْ
عَدِيلْ
شُفْنَاهُو
وَدَّعْنَاهُو
خَليّنَاهُو
سَتَّفْ عَفَشُو
مِنْ بَدْرِى
ومِنْ سَنَتينْ
خَتَم تَسْرِيحُو
مِنْ سَنَتينْ
عَشَانْ جَايِّيكِى يَا حَنّينْ
ومِن سَنَتينْ
عَلَى دَرْبَ الرَّحِيلْ قَاعِدْ
يَلَوِّحْ
دِيمَه لِلرَّاحْلِينْ
يوَدِّعْ دَيلْ
يوَصِّيهمْ يَواعِدْهمْ
وَلَحْظَةْ جَيْتُو مَا بتْطُولْ
قَرِيْب وَاَعِدْ
وَ شَادِدْ نُوقُو
مِتْجَهِّزْ عَشَانْ صَاعِدْ
وَكَايِسْ رِفْقَه
لِلدَّرْبَ الطَّويلْ الشِّينْ
كَمَانْ
قُولُولهَا ..يَا مْسَافْريِنْ
قَوافِلْ النَّاسْ
تَجِى وتَروُحْ
ومَشْدُوهِينْ
وَ أنا مِنْ شَدْهَتُنْ
مَشْدُوه
قَدُرْ
بَاصَرْتَ مَا قَادِرْ
ألاَقِى
فِريقَه قَدْرَ الرُّوحْ
وَ خَايفْ ..يُمَّه
لَوْ سَافَرْتَ
مِنْ دُونْ رِفْقَة
مِنْ دُونْ نَاسْ
بطِشْ
عَارْفَانىِ يُمَّه بَرُوحْ
وَاتُوه
فى العَتْمهَ
وَينْ ألقاكِ ..يَا حَنّينْ ؟؟
وعَارْفِكْ
يُمّه خَايْفَه ..عَلَىْ
ورَغْم الشّيبْ
تَلوُلينى
وَ فى حِجْرِكْ
بَنُومْ يَا يُمّة
تَفْليِنىِ
تَخَالِينى
تَحَجِّينى
وَ اتُوهْ فى حِضْنِكْ الدَّافِى
وَ ارُوحْ فِى عَالَم الأفْرَاحْ
وَ اعُودْ مِنْ تَانِى
زَىْ مَا كُنْتَ
أبْقَى جِنَىْ
وَصِيْتِكْ يُمَّه
فى أعْمَاقِى بِتْزَغْرِدْ
تَولْوِلْ
فىِ مَسَارْب الرُّوحْ
كَأنهَّا
رَعْشَةْ التِّيَارْ
وَصِيْتِكْ
لَىْ أرافْق النَّاسْ
رِفقْةَ النَّاسْ
بِتْكَسِرْ حِدَّةْ الأسْفَارْ
حَتَّى انْ كَانْ
رُكُوبىِ قِطَارْ
وَخَلّى اللّيلْ
وصَيِتِْكْ
لَيَّ ..حَتَّى..نَهارْ..
مِن (( السَجَّانَه))
تَبْرِينِى
نَتْقََاوَدْ
تَقَادْمِينِى
تَوَصِّينِى
وَتَانِى جَدِيدْ تَوَصِّينِى
وَتبْكِى كَتِيرْ
كَتيِرْ وَ غَزِيرْ
عَشَانْ مُشْوَارى..
لِى مُكْوِارْ..
وكيفْ
يَايُمَّه عَادْ أقْدَرْ
أسَافِرْليكِى
فِى بَحَرَنْ
وَسِيعْ هَدَّارْ
وشِى مَجْهُولْ
وَحَاتِكْ يُمَّه
لاَ بِنْطَاقْ وَ لاَ بِنْدَارْ
بَخَاف
رِيحْ العَدَمْ
يا يُمَّه فِى الأغْوَارْ
بَخَافْ يَايُمَّه
أصْلِى بخَافْ
مِن الأَقْدَارْ
بَخَافْ الجَّنَّة ..يَايُمَّه
وخُوفِى كَتِيرْ
مِن الأَهْوَالْ
وصُوتْ الصَّاقْعَة
جُوَّة النَّارْ
بَخَافْ
مِنْ أَيّى
شِى بَعْدِكْ
بخَافْ الغُرْبة
لَمأّنْ عَشْعَشَتْ
فِى الدَّارْ
وَانْتِى تَعَرْفى يَا حَنّينْ
لأَنِّكْ سَيْدَة العَارْفيِنْ
مَا وَرُّونَا
مَا قَالُولْنَا
رَايْحيِنْ وينْ
وَمَا دَامْ
السَّفَرْ يَا يُمّه
مَافِى اللِّيدْ وَ مِتْعزِّرْ
وعُزْرِى شَدِيدْ
وريدى أشَدَّه
يَا يُمَّه
دَا سيلَنْ
فِى عَضَاىْ يِهْدِرْ
وانْتِى
تَلُومى يَا يُمَّه
وَ دَايْرة جَوَابْ
يَكُون
إنْ شا الله مِنْ سَطْرينْ
أرَسِّلْ ليكِى
عَادْ
بى .. وينْ ..؟
عَِى لُوحْ الزَّمَانْ
يَايُمّه
مَا مَكْتُوبْ عَلاَوِينُنْ
وعَلاَّ لْكُنْ
عَلِى الأبْعَادْ
دِى مَا مَعْروُفه
هَلْ مِنْ طِينْ
وَ لّلا قصُورْ
مِن الإبْرِيزْ
حَدِيدْ مَنْسُوجْ
دَرَابْزِينُنْ
عَدِيلْ
إحْتِرْتَ فِى أَهَلَنْ
بِقُوا
مَا هُنْ
ومَاَ يَا هُنْ
وشِيتَنْ تَانِى
إخْتلَّتْ مَوَازِينُنْ
قَوانِينْ أرْضَنَا
وَا حَسَْره
مَا عَادَتْ قَوانينُنْ
ونَاسْ
زَىْ ديلَه يَا حَنّينْ
حَنَعْرِفْ كيفْ
عَلاَوِينُنْ
وفُوقْ الفَانْيَة
مَا خَلُّولْنَا
أيّى عَلاَمة
تَبْقَى دَلِيلْ
وايهْ بِيَفِيدْ
ونِحْنِ ننوُحْ
نَجَقْلِبْ
فُوقْ قُفَاصْ طِينُنْ
سُؤَالْ حَيَّرنْىِ
وَ الأَفْكَارْ
تَفُورْ
فِى جُوفِى تَدَفِّقْ
تَقُولْ تَنوُّرْ
وتَانِى تَفُورْ
مِنْ الخَمَدَتْ بَرَاكِينُنْ
ولَماَّ غَلَبْنَا يَا حَنّيِنْ
ومَا قَادْرينْ
نَدَارِى غُلُبْنَا
مِنْ شِيتَنْ وَرَانَا
نِحِنْ مَاَ شَايْفِنُّه
مَا مَنْظُورْ
يَحِزْ بِى سيفهُ
فِينَا غَلَبْنا
كُنَّا الحِيره
وَ الحَايْرينْ
وَقَفْنا عَليهَا مَغْلُوبِينْ
ومَغْلُوليِنْ
وَ مَشْدُهِينْ
قُفَاصَةْ طِينْ
نَقُولْ للدِنْيا
حَالْ الدُّنْيَا يا حَنّينْ
وَلَىْ سَنَتين
أفَكِّرْ فيكى
لاَ كَلّيتْ لاَ مَلَّيت
لَىْ سَنَتينْ
أفكِّر فِيكىِ
فى ضُلْ الزَوَالْ قَاعِدْ
كأنَى كَسِيحْ
بَعِيدْ
مِن نَاسِى مِتْباعِدْ
تَسَابِيحْ
هَايْمَه زَىْ النُّورْ
تَرَفْرِفْ
فِى قَلبْ عَابِدْ
وَأحْقَادْ
الحَيَا جَمَدَتء
بِجوُفْ الضُّلْمَة
فى الحَاقِدْ
أنَا يَايُمَّه مَا عَارِفْ
أنَا غَايرْ
معَ الأَغْوَارْ
عَلِى ضَهَرْ الرِّيَاحْ صَاعِدْ
أَنَا
يَا يُمَّه يَا حَنِّيِنْ
هَمُودْ
فِى لُجَّةْ المَجْهُولْ
وألاّبَكُونْ
دوى الرعد
فى الراعد
وَحَاتِكْ
إنْتِى مَا عَارِفْ
وَكُلَّ العَارْفُه يا حَنيّنْ
وَحَاتِكْ إنْتِى
لَىْ ســَنَتَيْن
وفىِ ضُل الزَّوالْ قَاعِد
أكُورِكْ
دِيمهَ للدَّاجين
للرَّاحْلِينْ
عليكم الله يا مسافرين
عندى جواب
فردْ ويحيد
عشان تدوهو
لى واحد
جواب بالليد
بدون عنوان
عشان تدوهو
حد الزين
بنية شيخنا إسماعين
وأصيح يا يمه
زى مصيوب
ومانى شديد
عليكم الله يا الداجين
فرد ويحيد
عشان حنين
فرد ويحيد
يا مسافرين
فرد ويحيد
عيونن يمه
مشدوهات
ومشدودات
وما شايفين
وما عارفين
حكاية الليد
واصيح يا يمه من تانى
وحاتك تانى
تانى جديد
يا الداجين
جواب بالليد
عديل بالليد
ويضحكوا يمه
زى مصيوب
يخلخل
فى حديد القيد
وانا مبهور
انا مبهوت
ومانى شديد
قعدت ابكى
والفايتين
وحاتك يمه
كان فايتين
جوابى أبوهوا يا حنين
الداجين
الفايتين الرايحين
يقولوا ليه
لو فكرت
لو شاورت يا مسكين
لو بالليد
ما سافرنا
من الدنيا لو بالليد
لو فى ايد
وعندك ايد
ليه سمونا فيها عبيد
تصور
إنه كان فى ايد
وحد الزين تسافر
فى دريبن شين
كدى عاين
وشوف القدرة
كيف بتكتف الليدين

نقلا عن منتدى بلادى أنا
بقلم إحلام إسماعيل حسن

من مواضيعي :
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »03:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 2017
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل