المنتدى يا حليلو [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     الإستمتاع بالحياة يبدأ بعد الس... [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     يمكن فى علم العليم يا أهلى راج... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     الشاعر وجدى والفنان عادل عثمان... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     وا شرى بـقـيـت للتأبين [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ما كتب عن الراحل المقيم مامان [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : ثامر عثمان وداعه - ]       »     الفلوس ياخوانى كعبه ضمه [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ساقتنا الظروف يا صاحي [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : سيف الدين محمد الامين - ]       »     الاختشوا ماتوا [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     في رثاء الشيخ الراحل عثمان حسن... [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     كلام وااااضح لاهو تلفيق ولا كل... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     مابين سوق تنقاسى وسوق الهنود ب... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     رعاف الطمي [ الكاتب : ناصر البهدير - آخر الردود : ناصر البهدير - ]       »     بريق الوحل [ الكاتب : ابو ميسره - آخر الردود : ابو ميسره - ]       »     فاجعة [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : ابراهيم الصيني - ]       »     سجلوا حضوركم في المنتدى بالصلا... [ الكاتب : يس بابكر الشيخ محمد - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »     اقرأ آية (واحدة) من القرآن الك... [ الكاتب : مجاهد الرفاعى - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »     تعالوا ندعو للحبيب مامان [ الكاتب : شكري حسن عمسيب - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »     "حــد الريــد" ماتــت ،، و الح... [ الكاتب : يس بابكر الشيخ محمد - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > المنتدى الأدبي > مكتبة عثمان الحليبي
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 20-04-10, 11:13 AM
الصورة الرمزية عثمان الحليبي
عثمان الحليبي غير متواجد حالياً
قريرابي ذهبي
 





افتراضي خــدرة الــوادي المغيــم





مجرى السيل ارضيتة رملية تبرية جلست حبيباتها شبه البلورية جلسات هادئة فوق بعضها بارتياح بعد أن انسحب الماء من خلالها راحل مع الانحدار إلى أراضى وادي الملك ومن ثم إلى النيل . انسحب الماء في ذلك الحين يحمل عالما من المستغنى عنهم في الحياة . روث وقصاصات الحشائش الصفراء وأوراق الأشجار شبه المتحللة والفروع المتكسرة القديمة وذرات التراب الحبيبة المكونة جميعها طفح من الأوساخ العضوية التي تعلقت أثارها على حواف الأطراف الضحلة .
كنت انظر إلى هذه الأرضية و أقول سبحان الله في خلقة. كم هي دوره الحياة تسير على وتيرتها الدقيقة . انظر كيف تتكون الخصوبة من نهاية عمر الأشياء وتبدا من هنا .
كنت انظر لهذه الأرضية ابحث في هذا اليوم الفريد عن اندهاش أجده في بؤرة الطبيعة وعوالمها الجميلة بعيدا عن زيف يخلقه الإنسان بشق القوة والجهد ولا يكاد يصل إلى حتى بداية المضارعة والشبة لخلق الله .
للصحراء في زمن الأمطار عالم ساحر. ساحر فعلا . في بساطة جماله.
في منتصف فصل الخريف هنا في دار الريح وحيث الكساء الطبيعى قد تموجت ألوانه الهادئة . وترطب الجو واعتدلت حرارته نسيما وانطلقت أسارير نفوس البدو حالمة بأمنيات تتحقق . وورود الماء البعيد المضني صار ذكرى تمتع خيال التصور للحياة . ففي في كل الأشياء تقيم الحواس مقترنا بتجربة التضاد في ثنائيتها
هذا هو اليوم الثاني الذي أمطرت فيه السماء بغزارة وأنا ذاهب إلى تلك البركة المائية مع اتجاه قدوم واديها . أنا لست منهم لكنى سائح أستقطب فكرة الوجود وما هو سر الله .
إنسرقت لوحدى من دار إقامتنا . و زملائي يلعبون الورق منذ الصباح. إنسرقت لوحدى ومعي قليل من التمر وكثير من التمباك . فربما إنخملت هناك مع ربوع عامرة بالمتعة. كانت أحاسيسي جميعها لهذه الرحلة التي مارستها في مناطق للجمال أخرى سابقا وعلمت عملية إسعادها . قلت لظهرى : ليس خلفك هموم . و قلت لساعدي نفذ ما تؤمر به . وقلت لرجلي : اذهبي حيث توجهك عيناي. أما عيناي فعينا طفلة برئية تاهت دون اكتراث .
كنت في حالتي تلك تزدحم حولي مجموعة تلاميذي من الحواس كما جدتي الشاتى بت عوج الدرب. عندما كانت تقود جيش أطفال لوائها من أبناء الجيران وأبناء بطنها وتذهب بهم في النهاريات الشتوية إلى جروف سواقي الرويس بالقرير يجمعون البليلة الخضراء والعيشريف و يصادفون مذاقات الماقات والبطيخ والبينضورة يا لهم مثلنا كيف كانوا يعيشون الحياة في سعادة وحبور . هيام أرواح مجذوبة إلى مدار الإله الواحد الصمد .
خرجت لوحدى لكي استمتع بهذه الدنيا الجميلة في صحرائها خريفا ضحى ثاني يوم ماطر . خرجت وسرت من هنا في العالي المدخل الشرقي لحمرة الشيخ .
مساحة عبرتها راجلا لأكثر من ساعة لم أرى فيها جنس بشر إلا أثار عبرت طريقي شمالا في منطقتين متباعدتين كانت لرعاة ابل و أغنام ز وكان اكتراثي للآثار لمعرفة سكان هذا المكان .
كل الأشياء هنا أجمل منظرا مما سبق رؤيته قبل قليل. كل الأشياء هنا رقيقه تشكلها الطبيعة في تناسق فتزدان مقاماتها . كل كائن تشكل ليكمل إبداع اللوحة في مكانه . جمالا في أدق التفاصيل .
عنيت شجرة ظليلة عند جرف الوادي ولم اختر واحدة أكثر منها ظلا لسببين . الأول لبعدها عن الوادي بأمتار والسبب الثاني لمقولة حكماء البدو بالابتعاد عن مثلها في هذه الحالات وصلت عندها ونسيم كان يلامس حافتي أذناي بلطف بارد . وفى هذا الجو العاطر بأريج عشب الحمريب وبرم السنط وعبق الرمال الرطبة جلست اقرب الحالات إلى جنات الخلد ساعتها
إلا سخونة بسيطة في بطن قدماي تحتاج إلى برودة من عمق هذه الرمال اللينة لذا حفرت لها ودفنتها وذهبت انظر وأفكر في حالي . لقد استعمرت هذا الظل من أهله الطيور وقد تكون الغزلان أيضا . تركت قدماي تستمتع بمزاجها وانزويت محابيا لما تبقى من نفسي وكان البعض يحضني على مواصلة المسير .
الأرضية رمليه تبرية . جلست حبيباتها البلورية جلسات هادئة في تموجات قشرية نظيفة والظل بارد أسندت على كوعي الأيسر اكتب الكلمات الخاطرة وامسحها لعدم اكتمال جمالها و أعيد نسقها من جديد . كتبت اسمها وحففته بزركشات من فائيه حتى ألفه المقصورة . سرحت معها . ليثنى أرافقها إلى هنا صباح زفافنا كنت سأدفنها حتى المغيب هنا لتتعتق ........ لن يحدث هذا وهذا أمر بعيد .
تركتها لأتخيل نفسي بدويا ومسحت من ذاكرتي كلما يتعلق بحياة المدن المزيفة كرها .
وساعدني شئ من تجارب الطبيعة ومشاهدها وأنا صغير طفلا في تلودي وصبيا يافعا في القرير وتلك الأيام الحلوة وصفائها .
كانت الفكرة بهذا ساهلة لي وشرعت في تنفيذها على الخيال مباشرة .
بعد دراستي لمنهج التراث الشعبي بجامعة الخرطوم ومنذ أن شاءت الأقدار بقدومي إلى دار الريح . أخذت على نفسي دراسة هذه المنطقة في هذه الجوانب . وكان أول ما يجب على في هذه الحالة أن أواكب أهلها البدو ملبسا وحديثا واهتمامات . والآن وهذا حالي ألبس جلابية ليس ناصعة وصد يرى وألف راسي بعمامة رأسيه حتى تحت حنكي . في ضراعى سكين فاشرية قصيرة وفى يدي عكازي الذي لايفارقني (عرق سنط مضبب به انحناءة رائية) ومركوبي جنينة قرفته أطوع من القماش .
ماذا يكون إن كنت بدويا أعيش رزقي سعية من الإبل والضان لايهمني ما يحدث في هذا العالم غير توفر المرعى والماء . تكيتى تعوج الدرب من ابوزعيمة ومن امبادر وحتى ام سنطة .
يومها قبل أسبوع راقصني الفاضل الغالي داخل دارة البوش ليلا وأنا متعمعما بشالي لايعرفني الناس ولا طلابي المنسلين من الداخلية إلا هو في صف الرقص لفظني عجاك جادين لاننى اضرب برجلي الشمال واطرق الإيقاع . ليتني مثلك يا التجاني إبراهيم أو تعلمني غدا . لماذا لم تكون فرقة رقص في المنطقة حتى تنقل هذه الفنون إلى العالم .
من فكرة واقع الحياة في هذه الديار والتي أنسني بها الريح دياب في ربوع جلسات تلميذي أحببت البادية . ووجدتها على بعد ممكن لي وهذا العالم بسيط جدا والحياة فيه حلوة معشوقة بين الوديان والسهول والجبال والغطاءات النباتية وما بينها من غابات وحشائش .
خرجت عن موضوعي صوت شاة عند تلك الشجيرات بين الوادي والتل الأحمر . لن تكون لوحدها انتظرت انظر ناحية الاتجاه ولا أرى في هذا الضحى هنا إنسان ولا حيوان إلا أصوات حفيف الأشجار وتلك الماعز بين الشجيرات .
هذه الرحلات الصغيرة التي أقوم بها لوحدي بين الوديان وعلى السهول وفوق الجبال التي اختار اتجاهاتها حول الحمرة دائما .كنت أريد بها الخلو لنفسي. لا أكون لوحدي استشف الحياة من هذه الطبيعة الصحراوية . وأعيشها بعيدا عن الناس وحياتهم الاجتماعية التي ترتكز علي الصراع والكذب .والتي أحس دائما أن كل شخص فيها يعتقد أن كسبه ورزقه ناتج عن خسارة الآخرين وان المصالح لا تحقق الا خصما من رصيد اقرب الناس متناولا لك .لذلك كرهت التعامل مع الناس لأنهم لا يحسنون التعامل الصادق مع الحياة ولان نظرتي هذه البسيطة رغم الاعتراف بصحتها الا أن الناس لا تجدهم متعاملين معها بنفس الأساس.
لذلك أتيت إلي الطبيعة فلتأخذ ما أرادت مني وتحلل لي ما أريد . وكم هي مريحة في التعامل برضاء . أحببتها بالتجربة
إن التجوال في هذه الربوع العامرة لهو الحياة نفسها. هو وسيلة لمعرفة نفسك أهي خيرة ام شريرة. أهي مؤمنة بالله ومتيقنة بتسييره للكون أم هي باحثة عن جلاء الشكوك.
لكم أنت طيبة يا نفسي مع هذا الكون وأوله أنا .
أحببت نفسي وأنا في وادي الحمرة يوما كان وقته مغربا. عندما بكيت بشدة. أذكر هذا جيدا. كنت اقرأ بصوت عالي للفراغ اقرأ قصيدتي: (وأبقى اشتهي عمقي وارحل دون هدي لك يا رب القنوط.عبث أشارف أن أرى مجدك ميمونا ولا ألقاك في سحر البيوت).
بكيت كثيرا حتى غسل الدمع أسفل عيني. وكما هو طهور بعده ناجيت الله أن يساعدني في نفسي وفي خدمة خلقه. ولم أكن في تلك اللحظة أكبر من ذرة رمل بها شئ من العقل ضمن هذه الرمال المتدفقة ألي ما بعد أيام من السفر في كل الاتجاهات. يا لصغري وتواضعي أمام هذا الإله القادر علي احتواء هذا الشسوع.دعك عن البحار والسموات ونجومها وما فيها وما ورائها. رفعت الأقلام وجفت الصحف. لك الحمد يا إلهي في كل ما يحدث لي. أنت أعلم به وأنا مسير بقدرتك يا رءوف.
قررت أن أنهض وأتجول في هذه الربوع العامرة بالملاحظات. فككت قدماي ووقفت ارتب حذائي لألبسه متحركا إلي حيث هناك عند المساحة الخضراء غرب الوادي. حذائي به حفنة رمل ضربت بمؤخرته علي الأرض فتساقطت الذرات التي كانت متلاصقة به إلي قاعه، رفعته ونفضته مما تبقى وقذفت به أمامي ولبسته وفعلت أيضا بفردته الأخرى.
وتحسست صعوطي بجيبي وكان مطمئنا كما وكيفا. سفتي عصرتها لتتمكن بلساني وعدلتها بأصبعي من تحت ذقني. وبدأت بعدها فورا بالخطو إلي الأمام .
هذا عالم غير عادي بالنسبة لي. إنه مختلف تماما عن نمط الحياة داخل الأحياء. فمن لم يعش مثل هذا العمق من الحياة في البادية أرى انه لم يعش فيها ولا يدعي ذلك.
مساحة الأرض التي احكي عنها طولها تقريبا أربعة أميال. حفر الماء علي مر سنين طويلة مجرى الوادي في هذه الربوة الرملية مما يجعلك لا ترى أشجار من علي بعد عرض ميل. وأنا الآن في وسط مسافة الانحدار الأخير إلي البركة المائية حيث أشجار الكتر وبعض السدر وعدد بسيط من الهجليج. تظهر أشجار السنط في عمق المساحة أضخم حجما مما هي عليه هنا.
انحدرت إلي بطن الوادي ابحث عن أشياء مجهولة اعرفها بغرابتها. ربما كشف المطر عن تاريخ قديم. وعن حجارة مميزة احملها معي إلي نهاية العمر. ومما اتاسف عليه الآن تلك الجمجمة الضخمة التي كانت نظيفة كأنها من الرخام لبعير دسستها بين الأعشاب ولم أجد مكانها عندما رجعت لها قبل سفري لأخذها.
عند الجرف المتهدم عروق الأشجار ظاهرة بعدما نحت الماء قواعدها وجعلها كالفروع المقلوبة. لكم يختلف تكوين الجذور عن الفروع. أبحث بين تشابكاتها عن عرق يصلح ليكون عكازا جيدا طولا وسمكا واستقامة. لا.. لا تفكر في تخريب الطبيعة. فالعكاز لديك ولا تحتاج لأخر.
- : للذكرى هناك.
- : ستنقص الجمال الطبيعي بفعلك غير المسئول.
زعلت من التزامي الشديد. وذهبت أتلفت إلي اتجاه الشجرة. ... وانشغلت بشئ أخر.
كل الأشجار هنا ليس بها ثمار يؤكل. ليس هذا زمن إثمار اللالوب ولا النبق.شجرة القضيم لم أراها ولكن وصفت لي واعتقد أنها تشبه شجرة الأراك، الا أن أوراقها اقل حجما بمعدل النصف. وهي تثمر في هذا الوقت من العام وثمارها الثنائي البرتقالي الصغير له قيمة غذائية عالية.




من مواضيعي :

توقيع :


إنْ كُنْتَ تَذْهَبُ لِلرَدَى أذْهَبْ فَإنَّ العُمْرَ مَسْطُورٌ عَلَى كَفِّ الْقَدَرْ. وإِذَاْ رَأَيْتَ اَلْكَوْنَ مَشْدُوْداً إِلَيْكَ فَلا تَخَفْ وَإِيْقِنْ بِأَنَّ اَلْفَلْقَ يُخْرِجُ نَبْتَهُ قَذْفَاً كَمَاْ يَأْتِيِ اَلْبَشَرْ.

رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 28-11-11, 09:53 PM   #2
قريرابي ذهبي
 
الصورة الرمزية عثمان الحليبي





عثمان الحليبي غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: خــدرة الــوادي المغيــم

.
..
.
..


توقيع :


إنْ كُنْتَ تَذْهَبُ لِلرَدَى أذْهَبْ فَإنَّ العُمْرَ مَسْطُورٌ عَلَى كَفِّ الْقَدَرْ. وإِذَاْ رَأَيْتَ اَلْكَوْنَ مَشْدُوْداً إِلَيْكَ فَلا تَخَفْ وَإِيْقِنْ بِأَنَّ اَلْفَلْقَ يُخْرِجُ نَبْتَهُ قَذْفَاً كَمَاْ يَأْتِيِ اَلْبَشَرْ.

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 29-11-11, 10:39 AM   #3
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية اشتياق القرير





اشتياق القرير غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: خــدرة الــوادي المغيــم

وينو وينو يا ام زِميم
خدرة الوادى المغيم

الحليبى اخوى انت ذاااتك وينك فى غفلة مشاعرنا اختفيت ... مشتهين حكيك الطاعم تعال قص البلد وما ترجع


توقيع :
يا وطن عز الشدايد
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 29-11-11, 02:50 PM   #4
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: خــدرة الــوادي المغيــم

الأديب والخال العزيز

لله درك

وكنت أتمنى أن تخصص مساحة أكبر لوصف الطبيعة الساحرة حول الحمرة في زمن الخريف مثل ما أفاض في ذلك الأستاذ الكبير حسن نجيله في كتابه ذكرياتي في البادية ولعلي ما زلت أذكر منه هذا المقطع الذي كانت تترنم به حسان الكبابيش في بداية فصل الخريف الساحر:

من طيرة أم بشار
جاني.........
إتلموا يا عُمار
فرق الموالف حار

وكما قالت إشتياق أظهر وبان

كسرة: لماذا لا تنزل مواضيعك في المنتدى العام أولاًُ قبل المكتبة حتى تنال حظها من المشاركات

تحياتي


توقيع :
إذا فتحــت أبواب خيــر فأقبلــوا
موائــد أهــل الله خيــر الموائــــد

*******************
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 01-04-14, 12:30 AM   #5
قريرابي ذهبي
 
الصورة الرمزية عثمان الحليبي





عثمان الحليبي غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: خــدرة الــوادي المغيــم

سوف أذهب إلى هناك إن شاء الله
في ليالي انتصارنا على ذاتنا ومعرفة قيمنا الطيبة بين العالمين
لله الحمد على نقاء السريرة وربنا يهدي من أحببنا إلى سبل الرشاد

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 01-04-14, 08:38 AM   #6
قريرابي ماسي





احمد محمد صالح بادي غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: خــدرة الــوادي المغيــم

(وأعيشها بعيدا عن الناس وحياتهم الاجتماعية التي ترتكز علي الصراع والكذب ) .
(لذلك أتيت إلي الطبيعة فلتأخذ ما أرادت مني وتحلل لي ما أريد ).
(أحببت نفسي وأنا في وادي الحمرة يوما كان وقته مغربا. عندما بكيت بشدة. بكيت كثيرا حتى غسل الدمع أسفل عيني).
(فمن لم يعش مثل هذا العمق من الحياة في البادية أرى انه لم يعش فيها ولا يدعي ذلك).
(لا تفكر في تخريب الطبيعة. فالعكاز لديك ولا تحتاج لأخر).
ود الحليبى.
************************************************** ***********
إن لم تكتب إلا ما أقتبسته من مقالتك تلك فى الأعلى لكفى، ولجعلتنا نتوقف عنده طويلاً أيضاً.
لقد أسعدتنى كثيراً بهذه اللوحات البديعة، ذات الألوان الخَلاَّبه، والأبعاد المتناسقة، والمنظور الدقيق، التى رسمتها بالكلمات، أسعدك الله فى الدنيا والآخرة.
وآ حلالى على المنتدى الذى ظهر من بين أعضاءه فيلسوفٌ من الفلاسفةِ، وحكيمٌ بين الحكماءِ، وأديبٌ لايشق له غبار، وشفيفاً بالمعنى الذى يقصده الشاعر الرقيق وجدى بالدرجة التى تجعل الآخر ينظر ما بداخله من غير أشعة سينية، أو كمرة حرارية، أو مناظير مِخْبَريِة.
لقد بكَتْ نـَفـْسكُ الشفافةُ هناك بِشـِدَّةٍ، بل بكتْ كثيراً حتى غسلت الدموع عيناك، وبكينا نحنُ هنا كثيراً فرحاً لأننا وجدناك.
لله دَرُك من قبلُ ومن بعد.
لكك تقديرى ومحبتى.


توقيع :
الغبشاوي
آخر تعديل احمد محمد صالح بادي يوم 01-04-14 في 07:50 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 01-04-14, 05:35 PM   #7
قريرابي ذهبي
 
الصورة الرمزية عثمان الحليبي





عثمان الحليبي غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: خــدرة الــوادي المغيــم



أقسم بالله يا أستاذي أن هذا ما هو إلا نضح لما ذخرتموه أنتم في نفس ذلك الطفل الصغير. فقد كان أساس بنياني متين. الشكر لك ولأساتذتي عثمان مسعود وأحمد علي وسليمان درو. قوائم تكويني بالمدرسة


.

  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »11:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 2017
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل