نفّـــــــاج: [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     خريفنا الفوق ضهرو نرعى ..!! [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : علي محمد أحمد (أبورنس) - ]       »     "استراحة الجمعة" [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ديوان الشباب (الأشعار الفائزة ... [ الكاتب : عبد الرحمن (عطبرة) - آخر الردود : عبد الرحمن (عطبرة) - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     الحكايى بقت آخر زمن، ظهرتلو كم... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     سجلوا حضوركم في المنتدى بالصلا... [ الكاتب : يس بابكر الشيخ - آخر الردود : نبيل عبدالرحمن - ]       »     صلاح قوش .. متهم ام ضحية ..؟؟ ... [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     نِعْمَ الأعضاء هُمْ...، ونِعْم... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     المنتدى يا حليلو [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     سماحة الزول يبقى قانع، يموت فى... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     قبيل كان اليتيم بس دمعو سايل، ... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ﺧﻼّﻙَ ᥵... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     زي ما قال الزعيم: هنا وهناك، ا... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     "مسرح الغزلان فى الحدائق" [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     ملحمة فيضان عام ٧٥ [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     يقولى نَقِطْنَا بَىْ سكاتك إنت... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     لا لأكياس البلاستيك .. ونعم لل... [ الكاتب : علي محمد أحمد (أبورنس) - آخر الردود : علي محمد أحمد (أبورنس) - ]       »     طلاء الوهم . [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     ماليزيا [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > منتدى الحوار العام
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 25-11-17, 04:18 PM
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري
عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً
قريرابي ماسي
 





افتراضي ما كتب عن الراحل المقيم مامان

افتراضي رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان
بمزيد من الحزن والاسى تنعي جمعية ابناء القرير بالرياض رئيسها المغفور له باذن الله عبد الرحمن محمد صالح (مامان) الذي حدثت وفاته قبل قليل بالقاهرة اليوم الجمعة 24 نوفمبر

وستلقى اعضاء الجمعية العزاء في الفقيد اليوم بمخرج 18 استراحة الجزيزة جوار نورماس .

اللهم أغفر له وأرحمه وأعف عنه ،
اللهم إن كان محسناً فزد في إحسانه وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته ، اللهم أغسله بالماء والثلج والبرد ، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .اللهم أجعله من اصحاب اليمين وأدخله الجنة بغير حساب
اللهم لا تفتنا بعده ولا تحرمنا أجره واغفر لنا وله ،اللهم أجعله في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدر والرحمة والمغفرة لكل أموات المسلمين.
__________________

من مواضيعي :

توقيع :
إذا فتحــت أبواب خيــر فأقبلــوا
موائــد أهــل الله خيــر الموائــــد

*******************
آخر تعديل عبد المنعم عبد الرحيم حضيري يوم 25-11-17 في 05:48 PM.
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 04:19 PM   #2
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان

انا لله وانا اليه راجعون


توقيع :
إذا فتحــت أبواب خيــر فأقبلــوا
موائــد أهــل الله خيــر الموائــــد

*******************
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 04:26 PM   #3
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان

علي كرسي القرير الساخن ود المدير(مامان)


الإخوان الكرام

لكم خالص التحية والتقدير وعيدكم مبارك وأعفو مننا وعافين منكم. زي ما قال أخوكم ود أوسلي أنا قعاد الكراسي دا ما قعد أدورو. وهسع من الأول ود نفيسي دا كان ختالي عنقريب تحت نيمة وجمبو سعن كان قعدت وجاوبت على اسئلتكم. وبالمناسبة ود نفيسي مزازيني بالتلفونات ودابو خت السماعة مني.

وماني عارف أبدالكم من وين. طبعا أنا من مواليد فترة قبل استقلال السودان. ومحل الميلاد حلة الحسناب. والدي هو المرحوم محمد صالح أحمد حسن مدني هذا هو الاسم الرسمي أما الاسم المتعارف عليه في البلد فهو حمدصالح ود أحمد كارة الملقب بالمدير. أما الوالدة فهي المرحومة أم الحسين بت حسن ود مدني الملقبة ايضا بـ (بت حسن طويل). ولي أخ أكبر مني سنا هو الرشيد محمد صالح الملقب بـ (دلس) ودلس هو أحد وزراء خارجية أمريكا في غابر الأزمنة. وهذا يدل على مدى ثقافة ناس القرير من بدري كونو يعرفو اسم وزير خارجية ويلقبو بيه زول منهم. أما أصغرنا فهي أختي المرحومة أسماء محمد صالح الملقبة بـ (أسماء المدير) ويقال أنها هي التي أطلقت علي لقب (مامان) عندما كانت صغيرة ولا تستطيع نطق اسم عبد الرحمن.. ولكن هنالك رواية أخرى أن من أسماني مامان هو ابن عمي الأمين بخيت أحمد كارة والله أعلم.

عندما شببت عن الطوق التحقت أنا وبعض صبية الحلة بخلوة التويماب التحت وهي الخلوة التي كانت تقع وسط جناين الفقرا ويديرها المرحوم محمد ود عبد الرازق ود الأمين وأخيه محمد الأمين أمد الله في عمره. من زملائي بالخلوة من أبناء حلتنا : عبد الوهاب حمدنا الله، كامل عبد المنعم حمد، بابكر عطا السيد، فتحي طه حامد، ابراهيم محمد خير قمبور، أحمد محمد فتح الرحمن. وكان هنالك ايضا عدد من ولاد العامراب . كانت الخلوة بالنسبة لنا فترة في غاية الأهمية حيث حفظنا بعض قصار السور وعرفنا الحساب والأهم هو الدخول في الجو الدراسي. ولكن الكابوس بالنسبة لنا كان (بخيت الطرشان) خال عبد العظيم علي محمد سعيد. وأعتقد أنه (أول إرهابي في التاريخ). كان أولاد العامراب كثيرا ما (يحرشونه ) علينا بسبب وبدون سبب ، فتتقطع قلوبنا خوفا منه خاصة وأنه أبكم وله لغة تخاطب خاصة يعرفها فقط ولاد العامراب. أما نحن فيتعامل معنا فقط بسيطان الجريد.

*كنا نحب خلوة التويماب لأسباب قد لا يكون العلم والتعلم من بينها. كنا نشق طريقنا بدرب الحلفي بين الجناين وبيوت حلة العبيداب ثم حلة الحداحيد وكان آخر بيت في طريقنا بالدرب التحت هو منزل المرحومة الروضة والدة عوض يسن ثم تبدأ بعدها بيوت خرابات وأظنها تهدمت بفعل فيضان 46م والبيوت أظنها من بيوت أهلنا الرحوماب والعواتيب على ما أظن.*

كان كل واحد منا يحمل كبريتة فارغة من نوع أبو مفتاح والسبب هو الحصول على الدود والجراد الذي نشرك به للطير. والدود نحصل عليه إما من القصب المزروع في الطريق في موسم زراعة الصيفي. وكانت لدينا مقدرة عجيبة في اكتشاف القصب الذي يوجد به الدود. فعندما نلاحظ أن إحدى القصبات يابسة في قلبها (مكنكشي) نسارع الى خلع القلب ونجد تحته دودة غالبا ما تكون سمينة وتجذب الطير وتغرية. أما في غير الموسم فنضع حجارة ودراب كبير الحجم تحت بعض الأشجار الضخمة وعند رجوعنا نرفع الحجارة فنجد تحتها نوع من الدود اسمه الصرفة .*

ومن دوافع ذهابنا للخلوة هو التمتع ببعض تمر النخلة التي كانت تسمى بريرة وهي نوع نادر تنتج تمرا لم أرى مثله. وبريرة حفرة تمر بها عدد من النخلات (بنات أم ) تقع بالقرب من الخلوة. كذلك هنالك تمرة من نوع الكرش مزروعة خلف الخلوة . أهلنا الفقراء طبعا كانوا مسؤولين من الجانب الديني والارشاد لناس البلد من العمراب وحتى القلعة (بالمناسبة ناس العمراب كانوا يسمون منطقة القلعة السواراب) يعني لو واحد منهم ماشي للقلعة كان يقول: أنا ماشي السواراب. والسبب إنو ناس المنطقة هم من فرع السواراب في قبيلة الشايقية. والسواراب طبعا هم أبناء سوار ولد شايق وبعض حضر وبعضهم بدو كانوا يعيشون في صحراء بيوضة. كما ذكرت فإن حلة التويماب بها مسجد الجمعة وكان إمامه المرحوم محمد ود عبد الرازق وهو أيضا يصلي بالناس العيدين بالقرب من مقابر ودعجل ويصلي صلاة الجنازة على من توفاه الله. وتقام احتفالات المولد في فسحة الجامع وهي احتفالات ذات مذاق خاص لما فيها من حلاوة مولد ومديح وتنتهي بوجبة دسمة للجميع عبارة عن فتة ومحظوظ من يختف كعبورا.

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 04:30 PM   #4
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان

*رحيل الروح*

منذ ان تلقيت الخبر وانا منفصم عن نفسي تماما... كل اشيائي التي تعودت على فعلها*
او قولها في مثل هكذا مناسبات عاندتني بصورة غير مسبوقة ورفضت مني مجرد التفكير فيها ... ضاعت مني نفسي فلم اجدها وانا في اشد الحاجة لها لتعينني .. فالمصيبة اكبر من تواجهها بجسدك وجوارحك فقط دون روح ... ولكنها هربت من المواجهة وتولت يوم الزحف ولا حول ولا قوة الا بالله.
الموت ليس جديدا علينا وجربنا فقد الاحبة وتجرعنا مرارت الفراق ولوعات الرحيل ولكنا ولأول مرة نجرب رحيل الروح من اجسادنا ونختبر احساس الموت ونحن احياء ...*
ما اصعب الموازنة والمعايرة والمقايسة حين يستوي الوجود والعدم والموت والحياة فبعض الرحيل يحيل الدواخل الى دمار وحطام وركام ولات حين مناص... فمامان لم يكن عابر سبيل حط رحاله تحت ظل شجرة الدنيا حتى اذا انحسر ورحل رحل معه الراحل المقيم ... ولكنه كان انموذجا لفلسفة الوجود وحكمة الخلق standard اتعب وسيتعب كل من ارتضى الانسانية في معانيها العليا منهاجا وسلوكا وسار بين الناس كالنسمة ان لم تنفع لن تضر ...
افتقدته انا بالذات معلما ومثقفا لي منه تعلمت الكثير فقد جمعنا حب الفن والتراث وتبادلنا المعرفة والمعلومات انا بقليلي وبضاعتي المزجاة وهو بكثيره ومعينه الذي لا ينضب وكان يعتبرني قارئ ومتابع وتابع له كثير الاسئلة كثيف الاصرار على الوصول للمعلومة التي لم يكن يبخل بها علي وعلى الجميع يبذلها وهو في منتهى السعادة.*
فقدنا له لن يعوضه شئ في الدنيا ولا نقول الا ما يرضي الله*
اللهم اغفر له وارحمه ووسع مدخله وادخله الجنة بغير حساب*
اللهم واجعل البركة في ذريته*
اللهم اجرنا في مصيبتنا والهمنا الصبر وحسن العزاء
ولا حول ولا قوة الا بالله

ع.المنعم حضيري

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 04:33 PM   #5
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان

رحيل الغمام
فوجئت بالنبأ الصادم عند دخولنا لاستراحة (الجزيرة) لمشاركة الابن مصعب خضر مناسبة زواجه..لم اصدق اذني فالخبر المهول كان اكبر من احاسيسي..وتساءلت. دون وعي مني..هل فعلا..رحل مامان؟؟لم اهتم بالتفاصيل لانني كنت في واد سحيق لا ادري كم من الزمن لبثت. يوما اوبعض يوم ام مائة عام ولكنه زمن طويل بحكم الوعي. قصير بحجم الكارثة.
رحل اخي ورفيق دربي الدراسي وصديق شبابي . رحل دون استئذان كما يرحل المطر بعد ان يروي ارضا يباب ويزرع الفل والياسمين على جنباتها ليفوح عطرا نديا رحمة بالمتعبين ..
رحل مامان كما الغمام ..رحل الانسان وعبق المكان ..رحل حامل المسك وخازن التراث والارث..كم قصيرة وبخيلة هي الحياة.
كان مامان..(مانا )بكل معنى الكلمة ..تستهوية المعرفة والطرفة معا..رجل يجمع بين الجد والهزل وكل في موضعه دون اخلال..جمعتني به المرحلة الاولية..دكام..العريقة ثم المرحلة المتوسطة. الاميرية التليدة(البيضا) كما يحلو لاهلنا الطيبين مناداتها وافترقنا في المرحلة الثانوية ولكن جمعتنا الاجازات فما افترقنا بعدها قط ..تشاركنا سويا في (الصف) خلف عمالقة الفن في بلادي.رددنا خلف .محمد جبارة كل ماجادت به قريحة اخي السر عثمان وهي تخرج طازجة ومكتملة كلمة ولحنا..
مامان. رقم يصعب تجاوزه..رجل يحوي كل فضائل الانسان .يزينه علم وثقافة ..واريحية لامثيل لها.وتفانيا في خدمة الغير دون من ولا اذى.
رحل اخي. في يوم هو اجمل ايام الدنيا. لاحساب ولاعقاب فالجزاء من جنس العمل..
رحم الله ابامحمد في العالمين والهمنا الصبر الجميل ..عزاؤنا قول زهير بن ابي سلمي
كل ابن انثى وان طالت سلامته
يوما على الة حدباء محمول.
ولنا في فقد سيد الخلق رسول الله تجملا وصبرا.

*ضمرة عريج*

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 04:35 PM   #6
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان

سنواصل التوثيق لكل ما كتب عن الراحل المقيم مامان رحمه الله رحمة واسعة وادخله الجنة بغير حساب

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 04:42 PM   #7
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان

*مامان الانسان*

ترددت كثيرا في الكتابة عن هذا الرجل القمّة الذي دخل قلوب الجميع وفقده خلّف حزنا عميقا وجرحا نازفا .
من اين ابدأ وكيف انتهي ؟
عن خلقه عن ثقافته عن مساعدته عن مجاملته عن محبته للجميع عن وعيه وادراكه الكامل لما يدور وعن وعن........
فانك ان جالسته يدخل قلبك دون تعب ويشعرك بانه الصديق والقريب والعطوف والمهتم بشئونك .
في بعض المداخلات كتبت عن عمتنا زينب والدة الاخ حسون بشيرغا وشرحت لماذا لقبت بقعر البرّاد ، فما كان منه الا ان داخلني وهو فرح بانه وجد معلومة كان يبحث عنها كثيرا وهو مكنون ومعنى هذا اللقب عن جدته زينب بت عائشة بت تور القوز وطلب مني ان اكتب له عن الوالدة عائشة بت تورالقوز ود قرافي وابنائها وبناتها لانه جدته لابيه من القرافاب ، فيريد ان يعرف مزيدا من الارحام ، وعرفت انه يهتم بكل صغيرة وكبيرة ، فكان له ما اراد وكان مسرورا جدا بذلك .

فمامان بحر عميق زاخر بالكنوز والدرر في كل المجالات ، وعليه ارجو ان تكوّن لجنة ويستأذن ابنه محمد والاسرة الكريمة لجمع هذه المخطوطات وطبعها والاستفادة منها لتكون ذكرى عطرة ولتتجدد الرحمة له من كل من تصفّح صفحة او قلب ورقة .
رحمة الله عليك اخي مامان رحمة واسعة واسكنك فسيح جناته والله نسأله ان يجعل البركة في ذريتك .

عبدالمنعم الفنجري .

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 05:16 PM   #8
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: رحيل الروح .. الى جنات الخلد مامان

*مامان*
*رحيل الوتر الخامس*
*ياعيون ابكي دمع الدم*
حسين حمد الحسين
حقا ان الموت نقاد يختار الجياد....وان المنايا تحوم حول الحمي ولا تصيبن الا ذي اثر وزنة عند الله والناس....والموت يقين ايماني تحيله فجيعة الفجاءة الي قدر تهابه الناس وتفزع لوقوعه ولكن .. (يامنايا حومي حول الحمي واستعرضينا واصطفي كل سمح النفس بسام العشيات الوفي الحليم العف كالأنسام روحا وسجايا).... الان تخرج الي السوح و(سهلة الحلي) ....الرتاين ميتي مارنت طنابير عاد ليالي افراحنا يطراها الله بالخير.)وكانها ادخرت لهذا اليوم...ولن تتوهط الرتاين علي شعب ثلاث تعلو وتهبط انفاسها كانما تراقص حسان الدارة او تتقي بعض لكمات المنفلتين بين الصفوف طربا او(....... ) فصبرا ياصنو روح مامان (السرير.) واه ثم اه محمدسعيد(ساهر ليلي والناس ناموا للانوار تكتل).....وحلاوة الحكي عندك وعبدالمحمود بخيت وصديق الحسين تناجون قمر (دورين) ورمال (الحله) الناصعة البياض ومقارن الجداول عند كبري حرسنا وطنبور مامان يشق عتمة الليل وصمته كانما ياتي من الضفة الاخري للنهر وجبال الجن او ظلمات الصحراء التي فوقها ظلمات...... ..وشتان الان بين عزيف الريح علي الارض اليباب وعزف مامان علي الطمبور.. فيا لحزن الحفير والجدوال والقيزان واطلال البيوت الدارسه.....نعم سوف (تحرد داراتنا الصفاقين) وتنكس (الشبابيل ودعاتها وكنتيلا)...ولن يردد احدهم(عرجا)لحسناء تولي وتنسل من بين (جراري الصفوف) .....المجد لك يامامان في الخالدين اذ سكنت قوافي الشعراء امتنانا قبل ان تنقيها وتحفظها من النسيان والضياع..وكانها تبادلك جميلا بجميل....
.. يذكرك شيخهم ود الدابي(زهره يامامان نديه مفرهده...خرق عادة جمالا يوسف جابدا).....ثم يتوهج محمد سعيد فيصيبك شيئ من جماله المتعدي(يلمع خدو يضوي الليل ينيرو...مامان غني نشوان بي عبيرو)..... ولك عند السرير مكانة ومحبة ومستودع اسرار ويبثك وجده(رسل لحن زي مامان خلني ها اللظل طربان).........وحق للشعراء والناس طرا ان يتنادوا ذكرا لمحاسنك التي اقلها انه
ماذكر الشعر والشعراء والفن والادب في القرير الا وكان لك ذكر وركز....فقد كنت حلقة وصل وواسطة عقد بين جيل الموهبة الفطريه عند الدابي واقرانه وجيل الموهبة المصقولة ثقافة وحداثة عند محمد سعيد والسر عثمان ومجايليهم ولا يعيبن احد علي احد ميوله اوعشقه لزمن ما او ثقافة ما ..ومن ثم فهمه واجادته لها غير انك (مامان)قد جمعت كل الغلة في سلة واحده والقيت بها في مرجل يمور ويختلط ليطيب ويلذ لكل دارس او متابع او ذواقة...نعم فقد تتبعت حسن الدابي وحفظت له ورويت عنه بل وجادلته حتي اخرجت للناس دررا ما كانوا ليسمعونها لولاك.... اما صيرورتك مع محمد سعيد والسرير فهي قصة جيل مبدع وجمال ممتد غمر القرير حتي فاض لما حوله وظهرت مدارس جديدة في الشعر والغناء والفن عموما كانت رائدة في ادبيات منحني النيل...
ثم انه ما انقطع خيط تراث علي باحث الا وصلته وما تاهت اوضاعت قصيدة من شاعرها الا وكنت لها (حافظا)و(محفتظا) وما غادرت قصيدة قريحة شاعرها والا وتلقيتها كماتتلقي الجدات صرخات الحفده...... سالت الاستاذ السر عثمان الطيب يوما عن الجلابات(الله الله ياجلابا) وكنت اظنها اثنتان فقال الاستاذ انهن ثلاث فطلبته الثالثه التي لم ترد بديوانه بحر المودة فاجابني(عليك بمامان)ثم في قصة اخرى يقول فقدت مرة احد دفاتري وبه قصائد كثر فذهبت الي مامان مكتئبا فما كان من الرجل الا ودخل واتاني بقصائدي التي يحفظها مدونة بخط يده قائلا لمثل هذا اليوم اعددناها....
لا ادعي مخالطتك في الشان العام لفارق الاجيال ولغربتك الطويلة غير ان ألسنة الخلق اقلام الحق وقدشهدوا لك بنظافة اليد واللسان والمسلك العام... اما شخصي الضعيف فاحمد لك قيادي الي مواقع كثيرة افادتني كثيرا وجمعتني باناس فرقت دروب الحياة بيني وبينهم حينا من الدهر واخرين عرفتهم كنوزا اضافيه لما تبقي من العمر........اللهم ياحنان يا منان ان اخينا عبدالرحمن محمد صالح ( مامان) قد اتاك ضيفا في رحابك تتبعه دعواتنا فاكرمه ياكريم واشمله بعفوك واجعل الحنة مثواه يدخلها من اي باب شاء دون حساب ولاسابقة عذاب انك ولي ذلك والقادر عليه..........
حسين حمدالحسين

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 05:54 PM   #9
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

الراحل عبد الرحمن محمد صالح مامان من ابناء منطقة القرير ، اقتصادي وفنان وانسان بارع في عزف الة الطنبور ، حافظ للادب الشايقي شعرا ونثرا ومرجع لنوادره وقصصه ،
لقد خلده الشعراء السر عثمان الطيب ومحمد سعيد دفع الله في قصائدهم ، وكان مقيما بالرياض لسنوات عديدة
لقد كان رجلا بشوشا محبوبا للكل لا تفارق البسمة وجهه ، التقيته في كوالالمبور عاصمة ماليزيا في عام ٢٠٠٢م لاول مرة في حياتي عندما جاء سائحا وباحثا لابنه محمد عن جامعة ليدرس بها وتعرف علي في اقل من ثواني ودخل الى قلبي كالظل وطلبت منه ترك الفندق فورا فاستجاب بكل اريحية وتلقائية وسكن وابنه محمد معي في شقتي ب"بنتاي هيلبارك" اسبوعين تقريبا فوجدت نفسي انا الضيف وهو صاحب البيت ،
ثم التقيته في الرياض بالسعودية في منتصف عام ٢٠١٤ م
انه كان انسانا من نوع نادر وفريد احسبه من الذين ورد وصفهم في الحديث القدسي " اذا احب الله عبدا ارسل ملكا في السماء ينادي يا عبادي اني احببت فلانا فحبوه ...." حيث تجد الراحل قد احتل قلبك دون معرفة او استئذان واصبحت انت من مملوكي عشقه ولكنك سلطان العشاق معتزا بمعرفتك له

ولا اعتقد ان الفنان الراحل النعام ادم رحمه الله قد اخطأ عندما سؤل عن معني كلمة "مامان" الواردة باغنياته ( ماذا تعني كلمة مامان) فرد بفطنته المعروفة انه (طائر من طيور الجنة) ، فمامان رحمه الله رحمة واسعة بحق وحقيقة من عالم اخر ، احسبه عالم الجنان
رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والهم اسرته واهله واصدقاءه الصبر والسلوان
ولا حول ولا قوة الا بالله

يس محمد يس
كاليفورنيا
٢٤ نوفمبر ٢٠١٧م


توقيع :
الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم...
ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم...
آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:49 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:04 PM   #10
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

يا مامان تعال وكفاكا

هذه الخاطرة كتبتها بعد خاطرتى الأستاذ السر عثمان ( من عافيتنا نديك هااكا) والأستاذ محمد سعيد دفع الله (حاشا نفوسنا تنساكا):


يامامان تعال وكفاكا
يملاك عافية والتالاكا
وعين الله دوام ترعاكا
راجي المولى منو شفاكا
ومن عين الحسود يرعاكا
تخليهو الوجع بى وراكا
لدعوات تجيكا هناكا
كيف ننساكا ما بننساكا
اصلك والاله خصاكا
ماف من فينا ما حباكا
داك السر هناك خاواكا
وود حمد سعيد وافاكا
كل الطيبة انت ملاكا
جات موروث من الوالداكا
حتى ابوك كمان رباكا
يا مامان تعال وكفاكا
نحن اشتقنا لى رؤياكا في لحظات وودعناكا
كان خاطرنا نمشي معاكا
نحس المك في جوة حشاكا
شوف ود الحسين طلاكا
وناس ود ود تميم ب وراكا
يبكي محمد اتاخر شوية وراكا
وود عبد الله قام خالاكا
وودعناهو بي دمعاتنا دون حراكا
طيران ناس هناك وداكا
في قاهرة المعز ختاكا
وكان حتى السفير لاقاكا
والناس من جميع طارياكا
ترفع في الاكف في دعاكا
سليمان وود تميم في رجاكا
وكل شرقنا يستناكا
يفرح بيك قريرنا واراكا
ونيلا زهورا والافلاكا
ترجع تدعو لينا معاكا
ونفرح تاني بي محياكا
ونحمد المولى هو القتاكا
ونقول المولى هو الجازاكا
وهو الكافانا والكافاكا

كتبتها يوم السبت 18 نوفمبر 2017 قبل الوفاة ولم استطع ارسالها. اليوم الجمعة 24 نوفمبر 2017 وصلني خبر الوفاة. حاولت اكتب صعبت عليا الحروف.. وكتبت فقط :

سبحان ربنا الحباكا
شالك فوق هناك وداكا
جوار الصالحين ختاكا
اتيتم قروبنا وراكا
ما بقدر اقوم انعاكا
اخلي الباقي لي زملاكا

عبد الهادي تميم دفعة ٧٢ وصديق للمرحوم مامان

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:50 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:07 PM   #11
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

لا إله إلا الله ...!!

رحل مامان ...!!

بكلمات مقتضبة أخبرني سليمان بوفاة مامان ...!!

لم أستوعب الخبر :

حتي المآقي رفضت أن ترسل الدموع :

الخبر صادم بكل ما تحمل الكلمة :

إنا لله وإنا إليه راجعون ...!!

لا تدري نفس بأي أرض تموت :

كان كبيرا فينا :

كثيرا ما أخبرت زوجته أن لقب صاحب السمو تخطاه ولكنه بين أردانه يمسك بتلابيبه :

عف اللسان :
لايجرح - ولا يقطع ولا يغتاب ...!!

يمشي بين الناس هينا لينا :

لاتثاوره ﺍلظنون ولايشكك في النوايا ويحمل الأشياء علي أجمل ما تحتمل :

يده مبذولة ممدودة :

يصادق ويحب العلاقات الممتدة :

يسعي بكل قواه لعمل الخير :
يحب النجاح أينما حل وكان ويطارد الناس لتشجيع المتوفوقين وأرسال هدايا تعينهم في مسيرتهم :

ولد من الجزيرة تفوق أجبر ناس الجمعية بدفع الممكن وأرسل له لاب توب ومصروفات وهو لا يعرفه ;
أتصل عليه شخص من أمريكا يخبره بأن المدرسة التي درسنا فيها الأبتدائي بالمكابراب هي من عجين طينه عندما كان في جمعية تطوعية بالجامعة وأخبره أن أسمه يرن في عقلي كل تلك المده وأشكرك الأن :
صادق الكبير قبل الصغير :
كان يعمل في الأجازات مع علي باب الخير في الترويسات وبالليل يكتب المسرحيات مع عبدالله طه العبيدابي ويمثل مع ناديه بامسيكا :
نشر الوعي وارسل مكتبة للأصلاح بالقلعة لمزيد من الوعي :
بأقتراح منه نشأ منتدي القرير وترأس لجان الجمعية بجدة والرياض :
الرجل كالغيث - أينما وقع نفع ...!!

لا نزكيه علي الله ونعزي في المبتدأ أسرته زوجته المكلومة وأبناءه وبناته :
ثم أهله الحسناب والعبيداب والدونقساب والقرافاب وكل القرير :
ثم نعزي أصدقاءة وعلي وجه الخصوص - محمد سعيد دفع الله والسر عثمان الطيب :
ونعزي جمعيتنا التي مافتيء يرفدها بالبرامج والندوات :
ونعزي أهله ونعزي أنفسنا وأصدقاءه وزملاءه :
ونعزي الطمبور الذي لم تلامس أسلاكه أنامل حفظت زمنه وأحترمت حقه كمثله :
نعزي منو ونخلي منو :
مافي غير نقول :

خرباني أم بناين قش فراقت الحبايب :

إنا لله وإنا إليه راجعون :

رحمك الله عبدالرحمن مامان ...!!

صديق الحسين

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:50 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:09 PM   #12
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

انحبست الدموع في المآقى وتسربلت بين الجفون ..رافضة النزول ..
كيف نبكيك يا مامان ؟ وأين ؟ ومع من ؟
على رمال قوز الحكيم وقهوة احمد مبارك ...التي رسمت على ذرات رمالها إيقاع الطمبور وذلك الصوت الشجي والنغمة الحنينة .. اقتفينا أثرك وأنت كبيرنا في البلد ..وفِي الخارج ..تفتح دروب المعرفة وتلوح لنا بالقدوم والمضي الى الامام ونسير ..رافعين راية " مامان" ..
تطوي صحائف تطوير الذات والسمو بالنفس الانسانية بحب الجميع وتشير علينا ان نمضي في الطريق ..هكذا عرفناك ..تتألق معرفة ..وسلوك ..واخلاق وطيبة.. شخص تقاطعته القلوب حبا واحتراما ....
صغار القوم من أبناء البلد ،حدثونا عنك حديث الصديق والأخ الأكبر والوالد ولَم يشاهدوك ..سبقت سيرتك العطرة احتفاء اللقاء بك ، استقر مقامك بين بيوت البلد وحواريها واهلها ..منتظرة لحظة اللقاء بك وانت تمتطي حصان ( العودة ) للسلام عليهم !
وها انت تعود ..لكنها عودة من نوع اخر !
تسبق مجيئك زغاريد الأمهات والاخوات ..حزنا وولعا ..
نبكيك الْيَوْمَ ..وكل يوم ..
نبكيك كلما ( نقرش ) احدهم طمبوره ..وعزف علينا اوتار الرحيل المر ! نبكيك كلمنا قلّبنا ( إلبوم) صورك وتسجيلاتك التي تنطح بالتوثيق لماضي تراثنا وادبنا الشعبي ! كنت انت الأحرص عليه عبر اللقاءات الحية ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة ..
نبكيك..كلما يطل علينا عبر القروبات دعاء اخيك وحبيبك السر عثمان الطيب : " الهم اشف الحبيب مامان " ..
آه وألف آه ..ماذا نقول لمحبيك في منتدى القرير ، وقروب خريجي مروي ،والقلعة ودرب الحفير ودكان ود عبد الحميد وقريراب ..وقرقراب وسودانيز اونلاين والفيسبوك .. وغيرها التي لا نعرف ...نقول لهم ( مامان رحل الى الأبد !! )
مامان ..لن تكفي مآثرك ..وذكراك هذه الكلمات التي تخرج من جوف حزين ومكسور ..لفراقك ..
رحمك الله رحمة واسعة بقدر حبك وحب الناس لك .. ونسأل الله لك المغفرة والفردوس الأعلى ..وعزائي للاسرة الصغيرة زوجتك المكلومة وأبنائك ..وأهلي في الحسناب والعبيداب والقرير و عبر المعمورة ولكل الذين عرفوا ( مامان ) ..
انا لله وانا اليه راجعون ..

الفاتح عبد الله طه ..

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:50 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:16 PM   #13
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

هكذا رحل الأستاذ عبدالرحمن محمد صالح...مامان...
يرحل المبدعون ولا يوجد من يخلفهم ومن هنا تبدأ المأساة.
رحل كما يرحل الصلاح رجال الدين.من محرابه القدسي الحزين.كان دائمآ يعيش في غربته النفسية والذاتية ضاغطآ على ألمه لكي ينير المناطق المظلمة في حياة الآخرين.
رحيله رحيل أمة.كان إنسان بمعني الكلمة من أهل الفكر والثقافةintelligentsia
.. فريد sincere
أنتحب أيها القلب الحزين . . على رحيله أننا ندين لمثل هذا الرجل لصلابته وضخامة أخذه وعطائه فهو إنسان رائع أصله طراز نادر.
رحيله سلبني من الداخل وبدأت أطول أيام عمري.بعد رحيله أحسسنا أن حياتنا مالت للغروب رحيله ألجم الأنفس وأخرس الألسن.
حزني بين عذوق النخل وقوافل الأحزان في ذاكرتي المنسية.
.كما قال والتر دي لامير.
Walter de la Mare.1873/1956
But beauty vanishes
Beauty passes .
فعلآ الأشياء الجميلة تمر وتنتهي .
هكذا كان مامان جميل في كل شي.ينضح من العلم والثقافة intelligentsia.والعفوية
هو مدرسة إجتماعية بحالها.
اللهم أرحمه بقدر سماحته وعفويته وبراءته وأكثر.

المكلوم ناجي الحردلو...تنقاسي..خريج84.
مهيرة.

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:51 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:18 PM   #14
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

ذهب مامان لقبره وبقى إسمه فى الذاكره على هيئة وجع


هذا النهار مر في فمي، كل ما حولي يوحي بالذبول، حتى الكلمات تتحشرج فأستعيدها من قاع التردد لتبقي على خيط الحياة المدود.
للموت جلال أيها الراحل مامان ود المدير. كما له مرارة وألم وشعور بالغ بالفقد، نحن وحدنا من تمتد به الحياة نبكيك، ونذرف الدمع في وداعك، ونشيعك لمثواك الأخير، ونحن لا نكاد نصدق أننا لن نراك بعد اليوم ولا نرى مامان يكتب فى منتدى القرير ولا فى القروبات الأدبيه التى أحبتك .. هل نبكيك فقط ام ماذا !!؟
إننا في الحقيقة لا نبكيك لأنك رحلت بل نبكي أنفسنا لأنك تركتنا وحدنا.... إن كل الآمنا ودموعنا وقلقنا لأننا لن نراك بعد اليوم في دنيانا، وقد كنت بعض سلوتنا أو جزءا من حياتنا أو بقية من رفاقنا... إننا نبكي من أجلنا نحن، لا من أجلك، لأنك رحلت، فلن تشعر ببكائنا، ولن تستعيد شيئا مما مضى، ولن يكون بمقدورك أن تصنع شيئا لنفسك أو لنا.
نحن إذن من يجزع لأنك رحلت و انطفأت شمعتك في حياتنا، ولأن رحيلك إعلان كبير بأن قطار العمر ماض، والأيام حبلى والقدر محتوم... وللموت جلال أيها الباقون.
طعم الموت واحد. ولكن نتائجه على الحي مختلفة ومتباينة أشد ما يكون الاختلاف والتباين.
ونحن لا نملك ما نقوله في هذا المصاب الجلل، إلا الدعاء ل فقيدنا { عبد الرحمن محمد صالح مامان}
مدير عام إدارة منتدى القرير بالمغفرة والرضوان والقبول الحسن. و نحن راضين بقدر الخالق وستظل لسانى يهتف بالدعاء لك : اللهم إنى أسالك في هذا اليوم الجمعة أن تجعل مامان ود المدير علئ ضفاف نهر الكوثر مبتسم في أرقى مراتب الجنان اللهم نور مرقده وعطر مشھده وطيّب مضجعه واُنس وحشته ونفس كربته وقِه عذاب القبر وفتنته,اللهم أرحمه من حر جهنم وإرزقه جنات النعيم,اللهم أغفر لأغلى من غابوا عن الدنيا وأرحمهم وأحشرهم في زمرة المتحابين فيك وأجعل ملتقانا بهم في الفردوس الأعلئ ياَرب العالمين
اخيرا :
الموت حق بنص القرآن الكريم إنك ميت وإنهم ميتون {صدق الله العظيم.}
عمر محمد على ترتورى

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:52 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:20 PM   #15
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

مرثية الحبيب مامان..


غيب موتك هذا الصوت..
غيب صوتك حد الفوت..
فوت روحك للملكوت...
فاتت روحك لي باريها..
فاتت روحك و ات متطامن..
يا بني ادم طيب و آمن...
فاتت روحك وشوقنا الكامن..
لا شفناك و لا لقيناك..
بل شفناك في السر عثمان..
و حسيناك يا مامان...
في دعواتو و في صلواتو..
في غيباتك كانو الكل في الكل مامان..
ما غبيت من بالو دقيقة.. يدعي ويدعي
في كل صباح.. يدعي و يدعي في كل مكان..
ما فارقت خيالو حقيقة.. كنت معاهو خيال و بيان..
و كنت السر في السر.. هذي الريدة مدي الازمان..
هذا السر ولد عثمان..جواهو السر ريدة مامان..
هذي الدعوة في ظهر الغيب..هي دليلك يا انسان..
هي دليل السر عثمان..
وهي دليلك يا مامان..


علي عبداللطيف الصول

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:52 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:26 PM   #16
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

رحل رمز الإنسانيه وملهم الشباب

سمعت عنه الكثير والمثير ولكن كما يقال ليس من رأي كمن سمع فهذه المره أقابل نوارة الرياض وجها لوجه وأصافحه للمره الاولي في دار جمعية أبناء القرير بالرياض.كان هذا الحدث العظيم في شتاء عام 2013 حينها وجدت نفسي أمام رجل يثير اهتمامك و يجبرك أن تحترمه وان تنصت اليه لما يتمتع به من ثقافة وإطلاع واسع و كاريزما تجذبك الي الاستماع إليه دون كلل أو ملل فصرت دائما اغتنم الفرص بالجلوس معه كلما سنح ذلك لأنهل من ثقافته وأقتبس من حكمته وضياء عقله.

لا يمكن لتلك اللحظات التي حظيت فيها بالجلوس الي جانب الحبيب الي القلب مامان أن تُمحى من ذاكرتي فقد تعلمت واستفدت منها الكثير وسوف أظل أجتراها و أعتز بها و أفتخر دائما بمعرفتي لهذا الرجل الأمه.

مامان كان يتمتع بالكثير من الصفات التي تجعله قريبا جدا من كل شخص حتي يجعل كل واحد منا يفكر أنه الصديق المقرب وهذه صفة قلما تجدها هذا الزمان.

مامان كان طيب المعشر دمث الخلق محبوب عند الجميع يحبه الصغار والكبار.

مامان كان رمزا للانسانيه محب ومثابر لأعمال الخير ويتصدر قوائمها.

مامان كان شجاعا قوي القلب يقول الحق و لا يخشى فيه لومة لائم.

مامان ملهم الشباب وقدوتهم فقد كان دائما يحفزنا ويرفع من روحنا المعنويه بالتشجيع علي التطور الاكاديمي والمهني.

مامان كان قائدا و معلما يصنع الأحداث.

مامان آآآآآآه يا مامان,, ماذا أقول فأوصافك الجميله لن تحصيها الكلمات ومحاسنك لا استطيع أن أعددها في أسطر.

هكذا عرفتك و هكذا ستبقى ذكراك في قلبي و عقلي معا خلود الدهر.

إنا لفراقك يا مامان لمفجوعون ولكن لا نقول إلا ما يرضي الله انا لله وانا اليه راجعون.

ثامر عثمان محمد وداعه
24 نوفمبر 2017
المملكه العربيه السعوديه-جدة

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:52 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:29 PM   #17
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

رفيق الصبا

اين انت اليوم .يا رفيق الصبا ،والشقاء والكدح الدؤوب. كنا فى القلعة نخدم (باليومية) فى نظافة جدول الباجور فى ايام العطلة الدراسية من اجل حفنة( فلسات) نشترى بها الزي المدرسي ومصاريف بص عوض دفع الله ،للذهاب الى مدرسة مروي الثانوية والعودة بعد اسبوعين من كل شهر ، وفقا للوائح الداخلية.
أتذكر اﻻن كيف كان يسوقنا الحنين و الشوق للقلعة. ونفر كالطير من اوكاره نحو موقف اللواري ،والبصات ،فى قلب مدينة مروى العامرة .نتسلق ظهر بص عوض دفع الله، بعد ان يغادر منطقة مروى ابدوم ،وتمتد امام ابصارنا صحراء رملية جرداء تلفح ريح سمومها وجوهنا فى عز الصيف، وتلسعنا برودة امشير فى الشتاء القارس.
يمر البص اثناء سيره على حﻻل ورواكيب وخيم شعر غبراء متفرقة ، بالقرب من شحيرات سلم او سيال بائسة ،شيدها رهط من العرب الرحل بعد ان ضرب الجفاف والتصحر، معاقلهم، ومعاطن ابلهم ،وبهائمهم فى وديان نشكى والمقدم.
يتجه البص غربا نحو النيل، ويبرد الجو ،تهب النسائم العليلة حاملة عبير نوار المانجو والبرتقال والنخيل من حدائق وبساتين العامراب الخضراء الفينانة. ونرخى اذاننا لسماع نداء الطبيعة من حولنا.
فى المساء نسعى حثيثا للقاء اﻻحباب واﻻصدقاء، على درب الحفير او فوق قوز الحكيم ، فى ذاك الزمن السمح .
يا صديقى العزيز كيف كنا وكيف اصبحنا؟
برحيلك يارفيق الصبا، وبعض من اﻻصدقاء الاخرين. احسست بان القلعة التى احببتها من خﻻلكم .بدأت صورتها التي اختزنتها فى مخيلتى طيلة السنين الماضية، بدأت تهترئ وتذوب مﻻمح تفاصيل الحياة ،التى عشناها فى كنفها سويا.ولم يتبق اﻻ اﻻطﻻل والرسوم والتذكارات، على جدران المنازل القديمة. حتى اشجار النخيل ،والمانجو والبرتقال فى الحدائق والبساتين، والتى كان ظلها الظليل خير مكان لنا للمقيل. بدأت تتهاوى واحدة تلو اﻻخري وما تبقى لم ينج من الحريق .
كل غد صائر أمسا ومضى امسنا وذهب الى غير رجعة ...
خرجنا من القلعة شبابا غض مفتولى العضﻻت ،وان امد الله فى اﻻيام وعدنا للقلعة. نعود واصبحنا شيوخا ابيضت اعينهم ولحيهم، وتغضنت وجهوهم ،رسمتها وشكلتها وعبثت بها أيادى الزمان . او فى الصندوق اﻻسمر !

واحسرتى... عليك
يا مامان.

عبد المحمود بخيت محجوب
القرير-القلعة

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:53 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:32 PM   #18
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

رحيلك مُرٌّ يا عم مامان .. ولكن المُلتقى الجنَّة “إن شاء الله”


ليس هناك أقسى على النفس من رحيل حبيبك مُسجَّى بلا حِراك، تراه ولا يراك، تنظر إليه للمرة الأخيرة ولا تكاد تُصدِّق ما ترى، هَمَمْتُ مِراراً أن أسأل كل من يَمُرُّ بجانبي.. أحقاً مات العم مامان؟ أحقاً رحل ولن يعود؟ ؛ أسألُ نفسي.. أين هو العم مامان؟ .. لا، لا، لم يمت العم مامان.. وإن مات فهو باقٍ في أنفسنا إلى أن نلحق به عند ربنا في جِنان الخُلد..
يا أيها الطاهر النقي.. يا أيها الطيِّب السخي؛ لو علمنا أنَّ رحيلك كان وشيكًا، لكُنا أعددنا أنفسنا، وتقرَّبنا منك أكثر، ولتزوَّدنا من علمك وثقافتك بما قد ينفعنا بعد وفاتك، ولأخبرتك أنِّنا لا نجد أنفسنا من دونك، ولا نعلم كيف سيصبح شكل حياتنا بعدك، ليتك تسمعنا الآن لأُخبرك أنَّ فراقك ينتزع الحياة من روحنا، ويقذف بنا إلى أعماق الضياع.
الحقيقة الوحيدة أنَّك غادرت الدنيا إلى الأبد!
إنَّ العين لتدمع، وإنَّ القلب ليحزن، ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا، وإنا على فراقك يا عم مامان لمحزونون..
إنّا لله وإنّا إليه راجعون
رحلتَ وفي القلب غُصَّة وفي النفس حسرة؛ منحتنا كل شيء، ولم تأخذ منَّا شيئاً، كنت تشاطر أحبابك كل مناسباتهم، وتكدح في سبيل راحتهم، وتَضيق بك الدنيا من أجلهم، وفي كل يوم تحمل فوق كتفيك الخيرات إليهم، قدَّمتَ لنا ما لم يقدمه أبٌ لأبنائه، ومنذ أن عرفتُ الحياة وأنتَ لنا العطاء والاحتواء لا أنسى ذلك اليوم الذي جمعني بك وانا لأول مره ألتقي بك في منزل عبدالوهاب محمد علي بمدينه جده منذ عام 2004م وكنت قد أعددت لنفسي سيره ذاتيه لكي اتقدم بها لوظيفه وقمت بعرضها عليك فانت وبقلمك قمت بتعديلها وترجتمتها الى اللغه الانجليزيه هذا اول لقاء بالعم المرحوم مامان ، وكنت أنت البارَّ بنا ولم ينلك البِرُّ منَّا كما يجب أن يكون البِرُّ.
زرعت فينا كرم الخُلُق، وسماحة النفس، ولين الطباع، وصِدق التواضع، وحُبَّ المساكين، والإحسان إلى المُسيئين، وروح الفكاهه والمرح ولم أسمعك يوماً تذكر أحداً بسوء، ولم أشاهد في حياتي أحداً يُبغضك، كنت تُوصينا بالهدوء والتثبُّت قبل إطلاق الأحكام وإحسان الظن في الجميع، لم تأتِ يوماً مدافعاً عن الباطل أو ساكتاً عنه؛ بل كنتُ تقف في وجه الظالم وتمنعه، ولو كان أقرب الأقربين إليك، عايشتُ هذا معك كثيراً ووجدته في نفسي، فيا لعظيم خِصالك يا عم مامان
ستفتقدك المآذن وتشهد لك محاريبها، وتفقدك الروابط وقاعات المحاضرات وجميع تجمعات السودانيين بالمملكه نفتقدك نحنا اكثر عندما نجتمع على مائده الغداء يوم كل سبت في مكان عمل اخونا سليمان نفيسه وانت تاتي بالمنتجات العلاجيه التي صنعت من الاعشاب الطبيعيه التابعه لشركه فوريفر .
ستفتقدك مجالس لمِّ الشمل، ومشاريع الإصلاح والعلم والفكر؛ فكم من متخاصمين كان رأيك سبباً في الإصلاح بينهم..
ستفتقدك الأرامل والتي أسر زوجها، فكم من أرملةٍ كنتَ عوناً لها،
سأفتقدك أنا ياعم مامان..ستفتقدك القرير سيفتقدك التوثيق سيفقدك الشمال عموماً
فقدناك ويغلبنا بكاءٌ مرير، رحلتَ وتركتنا نتجرع ألم فراقك، فقدناك كثيراً، ونشعر أن الدنيا تضيق بنا، ويا ليتنا كنا ندري يا عم مامان يا ليتنا كنا ندري.
أتعلم أي حزن يعبث في قلوبنا وانت تحمل إلى الأجداث، يحملونك إلى دار الانتقال والخلود!
ودَّعتُك وأبدلنا الله بجميل ذِكرك، وبياض سيرتك، ودَّعتُك ولم أُودِّع مآثرك وكريم خصالك، ودَّعتُك ولم أنسَ إحسانك إلينا، وصدق عطفك لا ينفك عني أبداً..
عزائي أنك أقبلتَ على مولاك يوم الجمعه بوجه مضيء، رافعاً سبابتك مُوحِّداً..
عزائي أنك أقبلتَ على من هو أرحم منَّا وأكرم منَّا، وأنك انتقلت من دار الفناء والبلاء إلى دار المستقر والبقاء..
عزائي يا عم مامان هو حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم: “إذا أراد الله بعبده خيراً استعمله قبل موته، قالوا: يا رسول الله! وكيف يستعمله؟ قال: يُوفِّقه لعملٍ صالح، ثم يقبضه عليه) رواه أحمد وصحَّحه الألباني.
ورأينا فيك بعض كرامات الشهداء لا يُسعفني المقال لذِكرها..
اللهم إنك تعلم حبه لفعل الخيرات، وإعانته للضعفاء، ومحبته للمساكين، وقربه من الفقراء والمحتاجين
اللهم إنك تعلم إحسانه إلي منذ ولادته حتى يوم وفاته
اللهم اجزِ عم مامان عنّا خير ما جزيت به والداً عن ولده، وخير ما جزيت به مُحسناً على إحسانه
اللهم اجعل قبره نوراً وحُفَّه بملائكتك
اللهم آنس وحشته
واغسله بالماء والثلج والبرد
اللهم عامله بما أنت أهله
واجعل الجنة داره وقراره.

اخوكم المكلوم /هيثم ابنعوف

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:53 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:36 PM   #19
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

مامان سنبلة القمح ..جاد الزمان على أهل القلعة بالكثير، فقد التقت حفاير المشروع عند كبري حرزنا، فسقت واترعت ومن لم تصله جداول الإبداع، كفاه النز فارتوى. كبري حرزنا لم يكن معلم القلعة الوحيد فهناك منارات أطلت فأضاءت العتمات وغذّت العقول والوجدان، حسن الدابي لم يكن بعيداً عن مصدر حياة القرية، ولم يكن وحيداً أيضاً، هناك محمد سعيد، حسون، علي عبد القيوم، حيدر إبراهيم علي، علي محمد سعيد، علي أحمد بابكر وغيرهم؛ أحاطوا الكوبري إحاطة السوار بالمعصم. ثم.. هناك مامان.... نسيجاً متفرداً! لم يكن مبدعاً فقط، بل كان قدوة للشباب في مهارته وشطارته، في عصاميته وعفته، في مثله وأخلاقه، في تقديسه للعمل الجاد المجوّد وفزعته للضعيف قبل القوي. مامان كان معلّماً مثله مثل أصحاب الرسالات العظيمة، نوره يضوي ويهدي. ومثلما كان قدوة اقتدى بها كثير من شباب القرير ففلحوا، ظل أباً روحياً لهم في المهجر أيضاً. وعندما داهمه المرض، لم يذبل، بل كان كسنبلة القمح تخضرّ ف تصفرّ.. وعندما تجف، لا تسقط بل تنثر حباتها لتنبت عشرات السنابل. مامان لم تمت تعاليمه وعصارة خبراته ومآثره التي غرسها، فهي باقية في صدور المحبين... وما أكثرهم وما أكلمهم وأحزنهم اليوم! لك الرحمة يا مامان وللجميع حسن العزاء...

أبوذر الكامل

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:54 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 06:40 PM   #20
قريرابي فضي





ثامر عثمان وداعه غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: ما كتب عن الراحل المقيم مامان

سي - فوقن ...!!

منو غيرن ؟؟

ولاد القرير - من وإلي ...!!

أتلمينا - وقد جمعنا كما كان يفعل ... حيا :

يالك من شخص عظيم :

مامان صاغته ظروف لن تتكرر :

القرير في بهائه عندما كان يقوم ويقعد علي كيفو ...!!

محروس ديمة - لم تنفصم عروة تماسكه لأن الرجال متماسكون :

قتل سيدأحمد العمدة غيلة وغدرا - في مناطق الجعلين - ويحدثني أبي أنه لم يتخلف أحد في الذهاب وشوهد عمنا سليمان ودالجزار يحمل جقد عنقريب أذا دعت الضرورة لمواجهة :

أنتشرت سرقات ليلية وأشارت أصابع الأتهام إلي بهلكة وعثمان كرار الذين أستوطنوا القرير كضيوف بعد الجفاف وماكان من رجال حول العمدة - رجال القرير إلا سد الذرائع وترحيلهم خارج العمودية :
الكلام الفارغ ما كان بيمر :
القرير الواحد بصوته الواحد في الملمات :

الشعراء البتشوفوهن ديل - الدابي وحمد سعيد والسر كرموز - ماهم ألا تعبير وأنعكاس لحياة طويلة عريضة متشابكة ومتداخلة ومليئة محملة حد السحاب الهتون :
في هذه الأجواء والتي مدرستنا واحدة وشفخانتنا واحدة ومنبع ثقافتنا واحد - خرج مامان للحياة :
تشرب قيم أهله وطيبة القرية يا خلايا وعندما وصل مرحلة التشبع سال سحا غدقا :
راينا بالامس وفي مشهد مهيب دموع الرجال وعويلهم ، يبكون مامان السمح الذي كان يمشي بين الناس بالحسنى ، الرجل الطاهر عف اللسان ، اتحاد مروي كان حاضرا على مستوى لجنته التنفيذية ،وكل جمعيات منحنى النيل ، الدناقلة -المحس ، ابناء مصر - السعودية، اي رجل هذا الذي ودعناه!!

في بيته كنوز لانريد لها الضياع وربما ﺗﻄﻠﺐ الجمعية من أسرته تسليمها هذه الذاكرة الفنية لنقوم بتسليمها إلي من يؤرشفها ويصونها وبحتفظ بها للتاريخ - تاريخ القرير وتاريخ الفن وتاريخ الحياة الأجتماعية :
صور نادرة لاينبغي أن تندثر تؤرخ لتكريم أهل العلم ورموز المجتمع وحركته علي مستوي أفراده البسطاء وتسليط الضوء عليهم - حتي الشول عبدالله تحولت إلي أيقونة ولو كنا نؤرخ لماضينا بمثل مافعل لما ضاع أرث تليد وسيرة رجال أوفياء لا نعرف عنهم سوي شذرات :

رحمك الله مامان وطبت حيا وميتا :

صديق الحسين

آخر تعديل ثامر عثمان وداعه يوم 25-11-17 في 10:54 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »12:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 2018
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل