المنتدى يا حليلو [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     الإستمتاع بالحياة يبدأ بعد الس... [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     يمكن فى علم العليم يا أهلى راج... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     الشاعر وجدى والفنان عادل عثمان... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     وا شرى بـقـيـت للتأبين [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ما كتب عن الراحل المقيم مامان [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : ثامر عثمان وداعه - ]       »     الفلوس ياخوانى كعبه ضمه [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ساقتنا الظروف يا صاحي [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : سيف الدين محمد الامين - ]       »     الاختشوا ماتوا [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     في رثاء الشيخ الراحل عثمان حسن... [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     كلام وااااضح لاهو تلفيق ولا كل... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     مابين سوق تنقاسى وسوق الهنود ب... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     رعاف الطمي [ الكاتب : ناصر البهدير - آخر الردود : ناصر البهدير - ]       »     بريق الوحل [ الكاتب : ابو ميسره - آخر الردود : ابو ميسره - ]       »     فاجعة [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : ابراهيم الصيني - ]       »     سجلوا حضوركم في المنتدى بالصلا... [ الكاتب : يس بابكر الشيخ محمد - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »     اقرأ آية (واحدة) من القرآن الك... [ الكاتب : مجاهد الرفاعى - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »     تعالوا ندعو للحبيب مامان [ الكاتب : شكري حسن عمسيب - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »     "حــد الريــد" ماتــت ،، و الح... [ الكاتب : يس بابكر الشيخ محمد - آخر الردود : يس بابكر الشيخ محمد - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > منتدى الحوار العام
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 18-11-17, 05:48 PM
عمر محمد نور غير متواجد حالياً
قريرابي ذهبي
 





افتراضي آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير

*عثمان حسن صالح*
*آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير*
*تموت الاشجار واقفة*
بقلم حسين حمد الحسين

كثيرون يتخطي فقدهم الكلمات وتتجاوز مآثرهم المعاني ويضيق التعبير عن مكنون محبتهم وعظمتهم في قلوب الناس .....لا ادرى لماذا قفزت الي ذاكرتي مقولة عبد الله ابن الزبير عند بلوغه خبر مصرع وشهادة شقيقه مصعب(الحمد لله الذي جعل مصارعنا تحت ظلال السيوف ولم يجعلنا نموت كما تموت بنو امية وابوالعاص بطانا وحتف انوفهم) نعم فالجنة تحت ظلال السيوف كما جاء في الاثر وما الجهاد الا من المجاهدة والمغالبة وقد ورث اخي وابن خالتي عثمان تركة مثقلة بالهم العام من اسلاف يسدون عين الشمس و(يملو القبل الاربعه) فكان لها... مثابرا ...منافحا بل ومصادما وكان متفق عليه اينما حل وكالغيث اينما وقع نفع.......فهو طب وعارف بامورالزراعة المعقدة عندنا خاصة في الحدود والتداخلات بل والمواريث ولولا الحذاق من امثاله لضاعت حقوق وحقوق.....كان وجوده يمثل طمأنينة للكافة (حلا لا للعقد) ومنجما للقول الفصل.... وقائدا من بقايا الزمن الطيب....من مزاياه خروجه عن نمطية الفواصل بين الكبار والصغار اذ كانت دائرة الكبار(قبلا) مغلقة حد التعسف لحكمة يعلمونها /قطعا/ بمعطيات زمانهم وظروف مكانهم اما هو وبرزانة من يعلم تغيرات الحياة افسح للشباب ومن هم دونه خبرة.. الطريق وكانه يستودعهم امانة تثقل علي الافراد او كانه يقول وداعا زمان الرجل الامه.......غلب العام عنده علي الخاص لكنه حين يلقاك سائلا عن الاهل والعشيرة والاحباب تحس فيه حلاوة وعز القربي وحنين القدامي من الامهات والاباء.... من جمالياته انه مازال علي العهد مع البلد مثله مثل الكبار من ابائنا معتقدا ان كل مهاجرنا الداخلية والخارجية ما هي الا دار عبور اليها وانا لابد عائدون.... لذا كان يلقاك مسائلا علي الدوام(اااناس خليتو البلد تب)......اللهم ان عثمانا قد اتاك فقيرا الي رحمتك غنيا بمحبة الناس ودعائهم له...اللهم اغفرله وارحمه واكرم نزله واجعل البركة في عقبه وادخله الجنة دون حساب ولاسابقة عذاب ومن اي باب شاء انك ولي ذلك والقادر عليه.....ولاحول ولاقوة الا بالله...... . .
حسين حمد الحسين

من مواضيعي :

توقيع :

قوْمُك لا تجهل عليهم ولا تكُنْ لهُم هَرِشَاً تغْتابهم وتقاتلُ
ماينهض البازِي بغير جناحه ولا يحمل الماشين إلا الحواملُ
ولا سابقٌ إلا بساقٍ سليمةٍ ولا باطشٌ ما لم تُعِنْهُ الأناملُُ
إذا أنت لم تُعْرِض عن الجهل والخَنا أصبتَ حليماً أو أصابك جاهلُ
[أوس بن حجر]

______________________________________________

سبحانك اللهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلّا أنت أستغفرك وأتوبُ إليك
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 18-11-17, 06:34 PM   #2
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عمر محمد علي ترتوري





عمر محمد علي ترتوري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير

*رسالة حياة وتسليم وتسلّم*

بقلم : عمر محمد نور

حينما يسلّم الراية والأمانة إلي بارئها آخر فارس في ميدان العام بالتأكيد هو حدث تلتهب له المشاعر والأحاسيس فينقدح الزناد تحت مرجل الذاكرة فتبعث ببعض من مخزونها العتيد لتتجلّي إلي الواجهة صور السابقين من أهل الرأي والمشورة والربط والحل وتبدو وكأنها ماثلة للعيان بناصع بياض جلابيبهم وملافحهم وهم يمتطون رواحلهم في كل إتجاهات المنطقة جيئاً وذهاباً كيفما كان الحال وأينما تداعي ظرفي الزمان والمكان وتطلّب الأمر والهدف ..
رجال نذروا أنفسهم ووقتهم وكل ما يملكون لخدمة البلد وأهلها المتّصلة أرحامهم من (ود دارة إلي ود جارة) دون مقابل ولا يرجون من وراء ذلك جاه أو مردود شخصيٍّ بعينه.. وتتّسع دواوينهم لكل اللقاءات والإجتماعات والمناسبات العامة..
كان من بين أؤلئك الرجال الذين يعرفهم القاصي والدّاني إثنين أعلمهم عن قرب قد تسلّموا المهمّة إنابةً عن آبائهم خلفاء الأحزاب والصوفية الذين وضعوا أوائل بصماتهم علي لبنات أسس تلك الإدارة الأهليّة حتي وهن العظم منهم وتقاعدوا متفرغّين للعبادة وظلُّوا يتابعون الأمور والأحداث من مقرّاتهم بينما الأبناء بمثابة وزراء خارجية لحكوماتهم يأتون بعلم ما دار بالمحيط والداخل والخارج ويذهبون بالرأي والمشورة الثاقبة.. وهم المغفور لهم بإذن الله محمد آدم وعثمان حسن صالح الذي كان يصغر الجميع سنّاً مما أتاح له فرصة لصقل الخبرة والإستفادة من تجارب الكبار في جميع مايخص معلومات المساحة والمعايير والحسابات طولاً وعرضاً والمواثيق والمواريث وتوزيعها عدلاً وشرعاً وغيرها من معلومات عامة دقيقة ..

علي الرغم من نشأته في جوٌّ مفعم بحزم العم حسن صالح وصرامة والدته بخيتة بنت فاطمة بنت عائشة بت تور القوز فقد حباه الله بقلب حنين وإحساس مرهف ودمعة قريبة تقطر حين كل أمر محرّك للمشاعر حزناً كان أم فرحاً بينما كان يتمتّع بذكاء خارق يوظّفه أحياناً لإنتزاع الطُّرف من أصحابها سريعي البديهة بالإثارة الرمزية لينفجر ضاحكاً من ردّة الفعل..

في إحدى نتائج الفرح بجهود الرجال المثمرة تفاعلت مع الحدث إحدى حفيدات مهيرة الشاعرة (عائشة بت سلاطين)، تغذية وبث لروح الحماس فيهم والآخرين فكالت المدح والشكر والثناء لنفر بعينهم من هولاء الرجال وذكرت بعض أسمائهم رمزا بذريّاتهم:
أبو أحمد قدل والشكرة شالا.
مع أبو فرحين وجملة رجّالا.
عفيت من أهلي الماهن كسالا
وجابوا الموية بالحنفيّـي للناس الفتارا

(أبوأحمد = علي حضيري)
(وأبو فرحين = محمدآدم محمد نور)

هنا سقط إسم عثمان سهواً من ذلك النص،، بينما هو إطراء لم يعمل الرجل لأجله لكنه ظلّ كعادته متربّص للمزيد، ففي لقاء عابر أثار حفيظتها باللوم جهراً ومزحاً فاعتذرت ولامت نفسها داخلياً إذ أنّه الرمز والعلم القريب منها منزلة ورحماً فكان لعثمان ماراد.. وأنشدت في تكملة أخرى تضمّنت إسمه كاملاً ولعلّها وضعت حاجزاً بلاغياً يصد عنها لوم الآخرين مستقبلاً:

بالليل والنهار أولادنا جارين
خادمين الوطن وللشكرة شايلين
عثمان ود حسن وجملة مواطنين..

تكريم الرجال الأعلام أحياءً قبل رحيلهم فيه غذاء معنوي يقوى المناعة..

علي الرغم من إعتلال صحته بعد أن أنهكه الداء وبدأت تخرّ قواه ظلّ الفقيد عثمان حسن صالح يبذل قصارى جهده حاملاً الراية ومواصلاً المسيرة لأداء مهمّة تلقائيّة ملؤها التفاني والإخلاص والحماس إذ توثّقت صورته قبل أشهر خلال العام المنصرم وهو يحكم قبضته علي بندقيّته ضاغطاً علي زنادها فرحاً وإحتفاءاً بافتتاح المحطّة الدّاعمة للقناة الرئيسية للمشروع الزراعي...
سبحان الله العظيم

لكلِّ شئٍ إذا ما تمّ نقصان فلا يُغرّ بطيب العيش إنسانُ
هي الحياة كما شاهدتها دول من سرّه زمنُ ساءته أزمان

إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنّا بفراقك ياعثمان لمحزونون.

اللهمّ عامله بما أنت أهل له وثقّل موازينه بالخير وأجعل قبره روضة من رياض الجنّة وأكرم وِفادته إليك ببُشرى المُخبتين وحُسن مآب المُتقين واجمعه بوالديه ورفاقه السّابقين والأسلاف أجمعين في الفردوس الأعلي مع النبيّين والصدِّيقين والشُّهداء والصالحين..

الفقد عظيم والمصاب جلل ولا نقول إلا مايُرضي اللّه
إنّا للّه وإنّا إليه راجعون.

الحمد للّه وكفي والصلاة والسلام علي النبيّ المصطفي وعلي آله وصحبه ومن اقتفي..

{عمر محمدنور}

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 18-11-17, 06:39 PM   #3
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عمر محمد علي ترتوري





عمر محمد علي ترتوري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير

الأخوان : حسين حمد الحسين وعمر محمد نور
كفيتو ووفيتو
نسال الله للفقيد الرحمه والمغفره .

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-11-17, 08:44 AM   #4
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر محمد علي ترتوري مشاهدة المشاركة
*رسالة حياة وتسليم وتسلّم*

بقلم : عمر محمد نور

حينما يسلّم الراية والأمانة إلي بارئها آخر فارس في ميدان العام بالتأكيد هو حدث تلتهب له المشاعر والأحاسيس فينقدح الزناد تحت مرجل الذاكرة فتبعث ببعض من مخزونها العتيد لتتجلّي إلي الواجهة صور السابقين من أهل الرأي والمشورة والربط والحل وتبدو وكأنها ماثلة للعيان بناصع بياض جلابيبهم وملافحهم وهم يمتطون رواحلهم في كل إتجاهات المنطقة جيئاً وذهاباً كيفما كان الحال وأينما تداعي ظرفي الزمان والمكان وتطلّب الأمر والهدف ..
رجال نذروا أنفسهم ووقتهم وكل ما يملكون لخدمة البلد وأهلها المتّصلة أرحامهم من (ود دارة إلي ود جارة) دون مقابل ولا يرجون من وراء ذلك جاه أو مردود شخصيٍّ بعينه.. وتتّسع دواوينهم لكل اللقاءات والإجتماعات والمناسبات العامة..
كان من بين أؤلئك الرجال الذين يعرفهم القاصي والدّاني إثنين أعلمهم عن قرب قد تسلّموا المهمّة إنابةً عن آبائهم خلفاء الأحزاب والصوفية الذين وضعوا أوائل بصماتهم علي لبنات أسس تلك الإدارة الأهليّة حتي وهن العظم منهم وتقاعدوا متفرغّين للعبادة وظلُّوا يتابعون الأمور والأحداث من مقرّاتهم بينما الأبناء بمثابة وزراء خارجية لحكوماتهم يأتون بعلم ما دار بالمحيط والداخل والخارج ويذهبون بالرأي والمشورة الثاقبة.. وهم المغفور لهم بإذن الله محمد آدم وعثمان حسن صالح الذي كان يصغر الجميع سنّاً مما أتاح له فرصة لصقل الخبرة والإستفادة من تجارب الكبار في جميع مايخص معلومات المساحة والمعايير والحسابات طولاً وعرضاً والمواثيق والمواريث وتوزيعها عدلاً وشرعاً وغيرها من معلومات عامة دقيقة ..

علي الرغم من نشأته في جوٌّ مفعم بحزم العم حسن صالح وصرامة والدته بخيتة بنت فاطمة بنت عائشة بت تور القوز فقد حباه الله بقلب حنين وإحساس مرهف ودمعة قريبة تقطر حين كل أمر محرّك للمشاعر حزناً كان أم فرحاً بينما كان يتمتّع بذكاء خارق يوظّفه أحياناً لإنتزاع الطُّرف من أصحابها سريعي البديهة بالإثارة الرمزية لينفجر ضاحكاً من ردّة الفعل..

في إحدى نتائج الفرح بجهود الرجال المثمرة تفاعلت مع الحدث إحدى حفيدات مهيرة الشاعرة (عائشة بت سلاطين)، تغذية وبث لروح الحماس فيهم والآخرين فكالت المدح والشكر والثناء لنفر بعينهم من هولاء الرجال وذكرت بعض أسمائهم رمزا بذريّاتهم:
أبو أحمد قدل والشكرة شالا.
مع أبو فرحين وجملة رجّالا.
عفيت من أهلي الماهن كسالا
وجابوا الموية بالحنفيّـي للناس الفتارا

(أبوأحمد = علي حضيري)
(وأبو فرحين = محمدآدم محمد نور)

هنا سقط إسم عثمان سهواً من ذلك النص،، بينما هو إطراء لم يعمل الرجل لأجله لكنه ظلّ كعادته متربّص للمزيد، ففي لقاء عابر أثار حفيظتها باللوم جهراً ومزحاً فاعتذرت ولامت نفسها داخلياً إذ أنّه الرمز والعلم القريب منها منزلة ورحماً فكان لعثمان ماراد.. وأنشدت في تكملة أخرى تضمّنت إسمه كاملاً ولعلّها وضعت حاجزاً بلاغياً يصد عنها لوم الآخرين مستقبلاً:

بالليل والنهار أولادنا جارين
خادمين الوطن وللشكرة شايلين
عثمان ود حسن وجملة مواطنين..

تكريم الرجال الأعلام أحياءً قبل رحيلهم فيه غذاء معنوي يقوى المناعة..

علي الرغم من إعتلال صحته بعد أن أنهكه الداء وبدأت تخرّ قواه ظلّ الفقيد عثمان حسن صالح يبذل قصارى جهده حاملاً الراية ومواصلاً المسيرة لأداء مهمّة تلقائيّة ملؤها التفاني والإخلاص والحماس إذ توثّقت صورته قبل أشهر خلال العام المنصرم وهو يحكم قبضته علي بندقيّته ضاغطاً علي زنادها فرحاً وإحتفاءاً بافتتاح المحطّة الدّاعمة للقناة الرئيسية للمشروع الزراعي...
سبحان الله العظيم

لكلِّ شئٍ إذا ما تمّ نقصان فلا يُغرّ بطيب العيش إنسانُ
هي الحياة كما شاهدتها دول من سرّه زمنُ ساءته أزمان

إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنّا بفراقك ياعثمان لمحزونون.

اللهمّ عامله بما أنت أهل له وثقّل موازينه بالخير وأجعل قبره روضة من رياض الجنّة وأكرم وِفادته إليك ببُشرى المُخبتين وحُسن مآب المُتقين واجمعه بوالديه ورفاقه السّابقين والأسلاف أجمعين في الفردوس الأعلي مع النبيّين والصدِّيقين والشُّهداء والصالحين..

الفقد عظيم والمصاب جلل ولا نقول إلا مايُرضي اللّه
إنّا للّه وإنّا إليه راجعون.

الحمد للّه وكفي والصلاة والسلام علي النبيّ المصطفي وعلي آله وصحبه ومن اقتفي..

{عمر محمدنور}

رحمه الله رحمة واسعة وادخله الجنة بغير حساب

اسمح لي بنقلها الى الواتساب


توقيع :
إذا فتحــت أبواب خيــر فأقبلــوا
موائــد أهــل الله خيــر الموائــــد

*******************
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 20-11-17, 01:25 PM   #5
قريرابي ذهبي





عمر محمد نور غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير

في رثاء الشيخ المقدام
عثمان حسن صالح
_________________

الخميس وقتاً محدّد مكرفون الناعي ردّد

نبرة الأحزان ووحّد دايم الله الواحد أحد

ود حسن عثمان الأسد سميهو ذو النورين الرشد

الملك قبض الروح صعد حولق السامع واتنكد

دين رِقاب ومصيرو ينسد دنيا فانية رحيل الأبد
*****
ضاجي بي أركانا البلد ضو قبيلة خفت وابتعد

عموم محليات معتمد جات خلوقاً ماليها حد

الصفوف تتوالي تمتد مافي زولاً غايب هجد
*****
ود حسن هجاني وفهد عينو حمرة جمُر موقّد

طبّق القانون مجسّد حزمو لا متلو ولا اتوجد

مربطو الهملاني تنسد سيدا يغرم كاش تسترد

تربية وحذراً موطّتد حكمة من لقمان للولد

أوعَ من تصعيرك الخد ابتسامة تواريها جد
*****
ود بخيتي صرامة عُمد في نظاما بصارة ورصد

وارثي من حبوبة من جد اقتصاد وسياسة تعتد

الكلونيا فتيلا ينقد الكحل مرواد الرمد

أخو سكينة الجوف إتهرد وينو أخوي وحيدنا الولد

وينو أخوى حلّال العقد ناب أبوهو وراكز صمد

بابو والديوان حاشا سد فاتحو ديمة مقضي الغرد

عمرو لا انضارا ولا شرد المرض واتاهو واتهد

شايلو حايم تب مارقد منتهي الإخلاص مجرّد

حين يقابلك شاكر حمد بركة نعمة وتطهير جسد

شحن طاقة تحمّل وجلد بي هموم الناس ماغمد

المشاركة ليها استعد يبقي قدام حسب الوعد

وينو سيد الراي السّدد مابيتم غيرو الإنعقد

في عظايم الشان وتحتد بالو واسع حاضر الرد

نورة نورو أخوى إفتقد ياغتاي وضراي والسند

وينو طود الفال والسّعد بالحماس مغمور تفرّد

التقيل الجيب مانفد عمرو من بارود مابرد

بندقيتو الليلي تشهد كم سنين عبّاها وجبد

ينفض الخرطوشة جدّد جوز طلق تعمير ازدرد

بالزناد أداهن ترد لعلعن فرطيق الرعد
*****

ياكريم وسّعلو الّلحد حدُّو بصرو مداه يمتد

في أمور خلق الله اجتهد التطوُّع هدفو مقصد

الزروع تقسيما بالحد الضروع أحصاها وجرد

عملو خير تسجيل مُستند المقام فردوس مأكّد

رفقة بين والدينو يسعد وجملة الأسلاف مخلّد

الحرير مفروش إتفرد والحسان توتالن ورد

الدُّرر ياقوت وعسجد سُندس إستبرق وزبرجد

فوق أرائك تاكي إستند العطور فوّاحة والنّد

العسل فيضان الرهد الطعام لذّتو من شهد

الصلاة وتسليم غير عدد علي شفيع الأمة العضد

{عمر محمدنور}


توقيع :

قوْمُك لا تجهل عليهم ولا تكُنْ لهُم هَرِشَاً تغْتابهم وتقاتلُ
ماينهض البازِي بغير جناحه ولا يحمل الماشين إلا الحواملُ
ولا سابقٌ إلا بساقٍ سليمةٍ ولا باطشٌ ما لم تُعِنْهُ الأناملُُ
إذا أنت لم تُعْرِض عن الجهل والخَنا أصبتَ حليماً أو أصابك جاهلُ
[أوس بن حجر]

______________________________________________

سبحانك اللهمّ وبحمدك أشهد أن لا إله إلّا أنت أستغفرك وأتوبُ إليك
آخر تعديل عمر محمد نور يوم 23-11-17 في 10:49 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 22-11-17, 03:51 PM   #6
قريرابي ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد عثمان بشير





احمد عثمان بشير غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير

أعزيكم ونفسي

انا لله وانا اليه راجعون


توقيع :
صلاح أمرك للأخلاق مرجعه ، فقوٌم النفس بالأخلاق تستقم
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-11-17, 07:24 PM   #7
المشرف العام
 
الصورة الرمزية سليمان عبد الله محمد نور





سليمان عبد الله محمد نور غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: آخر عناقيد جيل الكبار بالقرير

نسال الله ان يتغمده بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اؤلئك رفيقا


توقيع :



  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »11:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 2017
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل