فكرة : احتفــــــــال جــــامع... [ الكاتب : سليمان عبد الله محمد نور - آخر الردود : بشيرعثمان بشير - ]       »     إشتياق القرير..... هل من عودة ... [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - ]       »     يعلم اللـــــه اشــــــتقــنا ... [ الكاتب : السر البشير - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     الحياة [ الكاتب : حسن موسى محمد الصديق - آخر الردود : ابوالقاسم عكود - ]       »     ابوميسرة علي الكرسي الساخن [ الكاتب : زهير محمد سليمان - آخر الردود : حسن موسى محمد الصديق - ]       »     اوع عينيــك يبكن ..!! [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - ]       »     العقلاء والجهلاء [ الكاتب : حسن موسى محمد الصديق - آخر الردود : حسن موسى محمد الصديق - ]       »     صفحه من مذكرات [ الكاتب : العابره - آخر الردود : السر البشير - ]       »     وكــــــــالة ناسا : الأرض تشه... [ الكاتب : سليمان عبد الله محمد نور - آخر الردود : السر البشير - ]       »     فيكم واحد نســــــــــاي متلي ... [ الكاتب : علي محمد أحمد (أبورنس) - آخر الردود : ميرغني النقي - ]       »     حليل أيام الكنيسة .. القلوب ال... [ الكاتب : ميرغني النقي - آخر الردود : السر البشير - ]       »     انتبهوااااا من المخدرات (الرقم... [ الكاتب : عادل عسوم - آخر الردود : ميرغني النقي - ]       »     مـُنـْتـَدَانـَا... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : ميرغني النقي - ]       »     محمــد النصـــري في المــيــزا... [ الكاتب : السر البشير - آخر الردود : السر البشير - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     ياناس منتدى القرير [ الكاتب : حسن موسى محمد الصديق - آخر الردود : حسن موسى محمد الصديق - ]       »     حديث اليوم .. للمشاركة [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     ضعف العزف على الطمبور وتطريب ا... [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - ]       »     دندنات...(في رحاب الأستاذ الشا... [ الكاتب : عادل عسوم - آخر الردود : عادل عسوم - ]       »     البوست الموحد لاجتماع الخميس و... [ الكاتب : سليمان عبد الله محمد نور - آخر الردود : أمين عبدالله - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > المنتدى الأدبي > مكتبة زهير محمد سليمان
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 30-11-12, 10:48 AM
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان
زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً
قريرابي ماسي
 





افتراضي الرومانسية ..

كانت العرب في الجاهلية تعالج العاشق الولهان بخرزة تنقع في الماء ليشربه الممحون المبتلي بالحب ليسكن ويهدأ روعه وتسمي هذه الطقوسية السلوان .. هذا في اوابد العربد ومعتقداتهم التي نهي عنها الإسلام وهي كالمحاية والبخرات في زمننا هذا .. والحب هو الحب .. في كل الأزمنة والعصور .. يصرع الفتي ليغدو كمن يتعاطي الحشسش والأفيون في شخوصه وهيمانه وهز مرض عضال ذكر علاجه في الطب النبوي وفي الأحاديث المتواترة عن حكماء العرب وفقاءهم ..وفي ذالك الزمان الفارغ من هموم الدنيا وشواغلها يجتمع صعاليك القبيلة ويقيمون (قعداتهم ) الماجنة علي ذكر نساءهم (فلانة سافرت وفلانة جات !!!!!!) .. قالت ولقد مال الغبيط بنا معا عقرت بعيري يا امرئ القيس فأنزل .. لا ادري اي بعير هذا الذي يعقره امرئ القيس في مساحة محدودى و علي هودج يتمايل يمني ويسري !!!! .. ولقد ظن بعض النقاد ان امرئ القيس كان عنينا عاجزا ولذالك اختلق هذه الجعجعة ليثبت عكس احساسه ..ولكن السواي مو حداث ..!!!! والآية الكريمة (يقولون ما لا يفعلون) في سورة الشعراء قال بها القرآن ليؤكد انهم قوم منظراتية ..ولكن تفسيرات هذا البيت تحتمل التأويل ولها تفسيرات وشروحات مختلفة ولكننا اذا اعتبرنا البعير او الجمل هوما تطلقه العرب مجازا علي المرأة احيانا .. يكون تفسير كلمة (عقرت بعيري ) حسي ساقط ليؤكد امرئ القيس مقولة انه ما زني بإمرأة الا وشاع خبرهافي المضارب.. والخشم الخفيف والرعونة مقرونة بالعجز دوما ولربما لهذا السبب رمي بالعنة والحجز ..
والرومانسية تخلق امة جميلة ولكنها كأصبع الشوكولاتة يسهل قرمشته وابتلاعه ما لم تكن محمية بالسياج العقلاني وهي مدرسة فكرية مقدرة في الأدب الإنساني العالمي اسسها العرب وتلغفها الفرنسيون الأمر الذي جعل باريس (سرة) الثقافة والفكر والحضارة الإنسانية بعكس الإنجليز اصحاب النهج البراجماتي المتكلس الذي ساعدهم بأن يبنوا امبراطورية استفزت جارتها فرنسا واخذت تقلدها ولكن بمفهومات الفرانكفونية المتكئة علي الفكر والثقافة والإستيطان بعكس بريطانيا التي انطلقت من قاعدة الكومونولث النفعية .. ولذالك كانت فرنسا دوما رومانسية حتي في السياسة الدولية المعاصرة وتأثر نخبوي مستعمراتها كذالك حتي من الإسلامويون امثال الجابري واركون والغنوشي الذين تظهر عليهم لطشات سارتر وفكتور هوجو اكثر من الأمام الغزالي وسيظل الغنوشي وحزبه يغني ويغرد علي افرع الرومانسيةالفرنسية وحدها غافلا عن الجانب العقلاني .. وهذا مثال ورد في خاطري مصادفة ولست معنيا بمشروع الغنوشي الا في السياق العام للاشكالية الرومانسية حين تنفرد وتنطلق بلا عقلانية ..

من مواضيعي :

توقيع :
زهير اب سوار
آخر تعديل زهير محمد سليمان يوم 02-12-12 في 03:50 PM.
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 01-12-12, 04:28 PM   #2
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية ميرغني النقي





ميرغني النقي غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير محمد سليمان مشاهدة المشاركة
كانت العرب في الجاهلية تعالج العاشق الولهان بخرزة تنقع في الماء ليشربه الممحون المبتلي بالحب ليسكن ويهدأ روعه وتسمي هذه الطقوسية السلوان .. هذا في اوابد العربد ومعتقداتهم التي نهي عنها الإسلام وهي كالمحاية والبخرات في زمننا هذا .. والحب هو الحب .. في كل الأزمنة والعصور .. يصرع الفتي ليغدو كمن يتعاطي الحشسش والأفيون في شخوصه وهيمانه وهز مرض عضال ذكر علاجه في الطب النبوي وفي الأحاديث المتواترة عن حكماء العرب وفقاءهم ..وفي ذالك الزمان الفارغ من هموم الدنيا وشواغلها يجتمع صعاليك القبيلة ويقيمون (قعداتهم ) الماجنة علي ذكر نساءهم (فلانة سافرت وفلانة جات !!!!!!) .. قالت ولقد مال الغبيط بنا معا عقرت بعيري يا امرئ القيس فأنزل .. لا ادري اي بعير هذا الذي يعقره امرئ القيس في مساحة علي هودج يتمايل يمني ويسري !!!! .. ولقد ظن بعض النقاد ان امرئ القيس كان عنينا عاجزا ولذالك اختلق هذه الجعجعة ليثبت عكس احساسه ..ولكن السواي مو حداث ..!!!! والآية يقولون ما لا يفعلون في سورة الشعراء قال بها القرآن ليؤكد انهم قوم منظراتية ..ولكن تفسيرات هذا البيت تحتمل التأويل ولها تفسيرات وشروحات مختلفة ولكننا اذا اعتبرنا البعير او الجمل هوما تطلقه العرب مجازا علي المرأة احيانا .. يكون تفسير كلمة (عقرت بعيري ) حسي ساقط ليؤكد امرئ القيس مقولة انه ما زني بإمرأة الا وشاع خبرهافي المضارب.. والخشم الخفيف والرعونة مقرونة بالعجز دوما ولربما لهذا السبب رمي بالعنة والحجز ..
والرومانسية تخلق امة جميلة ولكنها كأصبع الشوكولاتة يسهل قرمشته وابتلاعه ما لم تكن محمية بالسياج العقلاني وهي مدرسة فكرية مقدرة في الأدب الإنساني العالمي اسسها العرب وتلغفها الفرنسيون الأمر الذي جعل باريس (سرة) الثقافة والفكر والحضارة الإنسانية بعكس الإنجليز اصحاب النهج البراجماتي المتكلس الذي ساعدهم بأن يبنوا امبراطورية استفزت جارتها فرنسا واخذت تقلدها ولكن بمفهومات الفرانكفونية المتكئة علي الفكر والثقافة والإستيطان بعكس بريطانيا التي انطلقت من قاعدة الكومونولث النفعية .. ولذالك كانت فرنسا دوما رومانسية حتي في السياسة الدولية المعاصرة وتأثر نخبوي مستعمراتها كذالك حتي من الإسلامويون امثال الجابري واركون والغنوشي الذين تظهر عليهم لطشات سارتر وفكتور هوجو اكثر من الأمام الغزالي وسيظل الغنوشي وحزبه يغني ويغرد علي افرع الرومانسيةالفرنسية وحدها غافلا عن الجانب العقلاني .. وهذا مثال ورد في خاطري مصادفة ولست معنيا بمشروع الغنوشي الا في السياق العام للاشكالية الرومانسية حين تنفرد وتنطلق بلا عقلانية ..
وكاف وكفكاف وكفي بكفها وكاف كفوف الماء من كفها انهمل
لك التحي أخي المبدع زهير


توقيع :
أنا شاعرٌ ما قال بيتاً واحداً = وقصائدي غضبٌ وجرحٌ دامي
حطمتُ أسناني جميعاً عندما = حاولتُ يوماً أن أفكّ لجامي
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 06:50 AM   #3
قريرابي مميز
 
الصورة الرمزية الواثق صلاح





الواثق صلاح غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

يقولك الزول ده رومانسي يعني حِبّيب يعني ريااااااد وممكن يصل لي درجة بكّاي .. والمعروف انو البكّايين دايماً ما ياخدو شواكيش تقيله علي راسهم عشان كدي تلقاهم مدروخين وعايشين في عالمهم الخاص .. والغريبه ورغم الشواكيش دي محبوبين عند الإناث بس من بعيد لي بعيد .. ياخي الإناث ديل حيّرو إفلاطون زاتو .. يعني لو كبّالهم الرومانسيه شوكشوهو ولو اداهم ضهرو وقطّعها في حشاهو قالو عليهو ( ما رومانسي ) ..


توقيع :
القــريــــر تـــاج الوطـــن *** وفي الشمال عِز القبـيله
القـــريـــر غــالي التـمــن *** شايل اوصـافو النـبـيـله
القـــريـــر معروف للعــلن *** دُرّة النـيــــل الجـمـيـله
وليهو في الوجــدان شجـن *** وليـهـو وقفتـنا الجليله
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 09:16 AM   #4
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية ميرغني النقي





ميرغني النقي غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

أخي زهير لله درك
يقول العقاد أن تقرأ كتاباً عشرة مرات خير من تقرأ عشر كتب، وهذا ما ثبت لي فعلاً عند مروري مرة أخرى وقراءتي مرة ثانية وثالثة لاكتشف إنني رومانسي أحياناً كثيرة ومن المعنيين بما كتبت.
حقيقة الموضوع كبير جداً
لك الشكر والأمنيات الطيبة

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 11:33 AM   #5
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير محمد سليمان مشاهدة المشاركة
كانت العرب في الجاهلية تعالج العاشق الولهان بخرزة تنقع في الماء ليشربه الممحون المبتلي بالحب ليسكن ويهدأ روعه وتسمي هذه الطقوسية السلوان .. هذا في اوابد العربد ومعتقداتهم التي نهي عنها الإسلام وهي كالمحاية والبخرات في زمننا هذا .. والحب هو الحب .. في كل الأزمنة والعصور .. يصرع الفتي ليغدو كمن يتعاطي الحشسش والأفيون في شخوصه وهيمانه وهز مرض عضال ذكر علاجه في الطب النبوي وفي الأحاديث المتواترة عن حكماء العرب وفقاءهم ..وفي ذالك الزمان الفارغ من هموم الدنيا وشواغلها يجتمع صعاليك القبيلة ويقيمون (قعداتهم ) الماجنة علي ذكر نساءهم (فلانة سافرت وفلانة جات !!!!!!) ..

قالت ولقد مال الغبيط بنا معا عقرت بعيري يا امرئ القيس فأنزل .. لا ادري اي بعير هذا الذي يعقره امرئ القيس في مساحة علي هودج يتمايل يمني ويسري !!!!
..

ولقد ظن بعض النقاد ان امرئ القيس كان عنينا عاجزا ولذالك اختلق هذه الجعجعة ليثبت عكس احساسه ..ولكن السواي مو حداث ..!!!! والآية يقولون ما لا يفعلون في سورة الشعراء قال بها القرآن ليؤكد انهم قوم منظراتية ..ولكن تفسيرات هذا البيت تحتمل التأويل ولها تفسيرات وشروحات مختلفة ولكننا اذا اعتبرنا البعير او الجمل هوما تطلقه العرب مجازا علي المرأة احيانا .. يكون تفسير كلمة (عقرت بعيري ) حسي ساقط ليؤكد امرئ القيس مقولة انه ما زني بإمرأة الا وشاع خبرهافي المضارب.. والخشم الخفيف والرعونة مقرونة بالعجز دوما ولربما لهذا السبب رمي بالعنة والحجز ..
والرومانسية تخلق امة جميلة ولكنها كأصبع الشوكولاتة يسهل قرمشته وابتلاعه ما لم تكن محمية بالسياج العقلاني وهي مدرسة فكرية مقدرة في الأدب الإنساني العالمي اسسها العرب وتلغفها الفرنسيون الأمر الذي جعل باريس (سرة) الثقافة والفكر والحضارة الإنسانية بعكس الإنجليز اصحاب النهج البراجماتي المتكلس الذي ساعدهم بأن يبنوا امبراطورية استفزت جارتها فرنسا واخذت تقلدها ولكن بمفهومات الفرانكفونية المتكئة علي الفكر والثقافة والإستيطان بعكس بريطانيا التي انطلقت من قاعدة الكومونولث النفعية .. ولذالك كانت فرنسا دوما رومانسية حتي في السياسة الدولية المعاصرة وتأثر نخبوي مستعمراتها كذالك حتي من الإسلامويون امثال الجابري واركون والغنوشي الذين تظهر عليهم لطشات سارتر وفكتور هوجو اكثر من الأمام الغزالي وسيظل الغنوشي وحزبه يغني ويغرد علي افرع الرومانسيةالفرنسية وحدها غافلا عن الجانب العقلاني .. وهذا مثال ورد في خاطري مصادفة ولست معنيا بمشروع الغنوشي الا في السياق العام للاشكالية الرومانسية حين تنفرد وتنطلق بلا عقلانية ..

إمرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي

هو حندج بن حجر إما امرؤ ألقيس هو الاسم الذي عرف واشتهر به,فهو لقب لًقب به ويعني الرجل الشديد. ولد امرؤ ألقيس في نجد حوالي سنه 500 م،ونشأ في أسرة ملك وسيادة وترف, فقد كان والده حجر ملكا على بني أسد وغطفان, ودام ملكه ما يقارب ستين عاماً. كان أصغر إخوته وعاش في كنف والده الملك, كما عاش أبناء الملوك في ذلك الزمان ، وتعلم الفروسية ووسائل النجدة والشجاعة, وكان كثير التردد على أخواله في بني تغلب, تمكن من قول الشعر وهو في عنفوان الشباب, وميعه الصبا, وأكثر من التغزل في فتيات بني أسد والتشبيب بهن, مما أدى إلى إغضاب والده الذي زجره، ولكنه لم يزدجر, وإنما واصل قول الشعر والتشبيب بالنساء مما أغضب والده الملك، الأمر الذي أدى إلى طرده وخروجه من كنف والده ورعايته, فالتفت حوله زمرة ممن كانوا يعرفون بالصعاليك, ويشربون الخمر ويلعبون النرد وينشدون الشعر وتغنيهم القيان ولعل الهمبتة التي ظهرت عندنا في السودان في زمان سابق هي إمتداد لظاهرة الصعاليك هذه إذ أنهم كانوا يغشون الوغى ويعفون عند المغنم.
ولكن الصفاء لا يدوم والفرح لا يستمر والزمان لا يؤمن جانبه، فبينما كان غارقاً في اللذات كعادته يعاقر الخمر ويلعب النرد جاءه الخبر بمقتل والده على يد بعض رجال بني أسد، فقال قولته المشهورة التي حفظها الزمان في ذاكرته وهي"ضيعني أبي صغيرا, وحملني دمه كبيرا,ولا صحو اليوم ولا سكر غدا ،اليوم خمر وغدا أمر". نعم لقد ودع امرؤ ألقيس ذلك اليوم اللهو و والترف، وبدا بالاستعداد للأخذ بالثار واسترجاع الملك الضائع وقد حرضه على ذلك بنو تغلب وبكر, وأصاب ثارة من قاتل أبيه. إلا أن حرب الثأرات عند العرب ليس لها نهاية ولعل حرب البسوس التي دارت بين أبناء العمومة بكر وتغلب وهم أخوال أمرؤ القيس والتي إستمرت اربعون عاماً خير دليل على ذلك مما دعا امرؤ ألقيس لمواصلة الترحال طلبا لمزيد من الثار وانتهى به المطاف في القسطنطينية طالبا من القيصر جوستنياس المساعدة لأدراك هدفه ولكن جهوده لم تتكلل بالنجاح, فعاد من عاصمة الروم يائسا, وعندما وصل مدينه أنقرة تفشى في جسده الجدري, وقيل أن القيصر أهداه بردة مسمومة نتيجة لوشاية وعندما لبسها أمرؤ القيس تقرح جسده حتى مات ودفن عند جبل عسيب.

ألاَ رُبَّ يَوْمٍ لَكَ مِنْهُنَّ صَالِـحٍ

وَلاَ سِيَّمَا يَوْمٍ بِدَارَةِ جُلْجُـلِ

ويَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَي مَطِيَّتِـي

فَيَا عَجَباً مِنْ كُوْرِهَا المُتَحَمَّـلِ

فَظَلَّ العَذَارَى يَرْتَمِيْنَ بِلَحْمِهَـا

وشَحْمٍ كَهُدَّابِ الدِّمَقْسِ المُفَتَّـلِ

ويَوْمَ دَخَلْتُ الخِدْرَ خِدْرَ عُنَيْـزَةٍ

فَقَالَتْ لَكَ الوَيْلاَتُ إنَّكَ مُرْجِلِي

تَقُولُ وقَدْ مَالَ الغَبِيْطُ بِنَا مَعـاً

عَقَرْتَ بَعِيْرِي يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ

فَقُلْتُ لَهَا سِيْرِي وأَرْخِي زِمَامَـهُ

ولاَ تُبْعـِدِيْنِي مِنْ جَنَاكِ المُعَلَّـلِ

فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُ ومُرْضِـعٍ

فَأَلْهَيْتُهَـا عَنْ ذِي تَمَائِمَ مُحْـوِلِ

إِذَا مَا بَكَى مِنْ خَلْفِهَا انْصَرَفَتْ لَهُ

بِشَـقٍّ وتَحْتِي شِقُّهَا لَمْ يُحَـوَّلِ

ويَوْماً عَلَى ظَهْرِ الكَثِيْبِ تَعَـذَّرَتْ

عَلَـيَّ وَآلَـتْ حَلْفَةً لم تَحَلَّـلِ

أفاطِـمَ مَهْلاً بَعْضَ هَذَا التَّدَلُّـلِ

وإِنْ كُنْتِ قَدْ أزْمَعْتِ صَرْمِي فَأَجْمِلِي

أغَـرَّكِ مِنِّـي أنَّ حُبَّـكِ قَاتِلِـي

وأنَّـكِ مَهْمَا تَأْمُرِي القَلْبَ يَفْعَـلِ

وإِنْ تَكُ قَدْ سَـاءَتْكِ مِنِّي خَلِيقَـةٌ

فَسُلِّـي ثِيَـابِي مِنْ ثِيَابِكِ تَنْسُـلِ

وَمَا ذَرَفَـتْ عَيْنَاكِ إلاَّ لِتَضْرِبِـي

بِسَهْمَيْكِ فِي أعْشَارِ قَلْبٍ مُقَتَّـلِ

وبَيْضَـةِ خِدْرٍ لاَ يُرَامُ خِبَاؤُهَـا

تَمَتَّعْتُ مِنْ لَهْوٍ بِهَا غَيْرَ مُعْجَـلِ

تَجَاوَزْتُ أحْرَاساً إِلَيْهَا وَمَعْشَـراً

عَلَّي حِرَاصاً لَوْ يُسِرُّوْنَ مَقْتَلِـي

إِذَا مَا الثُّرَيَّا فِي السَّمَاءِ تَعَرَّضَتْ

تَعَـرُّضَ أَثْنَاءَ الوِشَاحِ المُفَصَّـلِ

فَجِئْتُ وَقَدْ نَضَّتْ لِنَوْمٍ ثِيَابَهَـا

لَـدَى السِّتْرِ إلاَّ لِبْسَةَ المُتَفَضِّـلِ

فَقَالـَتْ : يَمِيْنَ اللهِ مَا لَكَ حِيْلَةٌ

وَمَا إِنْ أَرَى عَنْكَ الغَوَايَةَ تَنْجَلِـي

خَرَجْتُ بِهَا أَمْشِي تَجُرُّ وَرَاءَنَـا

عَلَـى أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍ مُرَحَّـلِ

فَلَمَّا أجَزْنَا سَاحَةَ الحَيِّ وانْتَحَـى

بِنَا بَطْنُ خَبْتٍ ذِي حِقَافٍ عَقَنْقَلِ

هَصَرْتُ بِفَوْدَي رَأْسِهَا فَتَمَايَلَـتْ

عَليَّ هَضِيْمَ الكَشْحِ رَيَّا المُخَلْخَـلِ

مُهَفْهَفَـةٌ بَيْضَـاءُ غَيْرُ مُفَاضَــةٍ

تَرَائِبُهَـا مَصْقُولَةٌ كَالسَّجَنْجَــلِ

كَبِكْرِ المُقَـانَاةِ البَيَاضَ بِصُفْــرَةٍ

غَـذَاهَا نَمِيْرُ المَاءِ غَيْرُ المُحَلَّــلِ

تَـصُدُّ وتُبْدِي عَنْ أسِيْلٍ وَتَتَّقــِي

بِـنَاظِرَةٍ مِنْ وَحْشِ وَجْرَةَ مُطْفِـلِ


وجِـيْدٍ كَجِيْدِ الرِّئْمِ لَيْسَ بِفَاحِـشٍ

إِذَا هِـيَ نَصَّتْـهُ وَلاَ بِمُعَطَّــلِ

وفَـرْعٍ يَزِيْنُ المَتْنَ أسْوَدَ فَاحِــمٍ

أثِيْـثٍ كَقِـنْوِ النَّخْلَةِ المُتَعَثْكِــلِ

غَـدَائِرُهُ مُسْتَشْزِرَاتٌ إلَى العُــلاَ

تَضِلُّ العِقَاصُ فِي مُثَنَّى وَمُرْسَــلِ

وكَشْحٍ لَطِيفٍ كَالجَدِيْلِ مُخَصَّــرٍ

وسَـاقٍ كَأُنْبُوبِ السَّقِيِّ المُذَلَّــلِ

وتُضْحِي فَتِيْتُ المِسْكِ فَوْقَ فِراشِهَـا

نَئُوْمُ الضَّحَى لَمْ تَنْتَطِقْ عَنْ تَفَضُّـلِ

وتَعْطُـو بِرَخْصٍ غَيْرَ شَثْنٍ كَأَنَّــهُ

أَسَارِيْعُ ظَبْيٍ أَوْ مَسَاويْكُ إِسْحِـلِ

تُضِـيءُ الظَّلامَ بِالعِشَاءِ كَأَنَّهَــا

مَنَـارَةُ مُمْسَى رَاهِـبٍ مُتَبَتِّــلِ

إِلَى مِثْلِهَـا يَرْنُو الحَلِيْمُ صَبَابَــةً

إِذَا مَا اسْبَكَرَّتْ بَيْنَ دِرْعٍ ومِجْـوَلِ

تَسَلَّتْ عَمَايَاتُ الرِّجَالِ عَنْ الصِّبَـا

ولَيْـسَ فُؤَادِي عَنْ هَوَاكِ بِمُنْسَـلِ

ألاَّ رُبَّ خَصْمٍ فِيْكِ أَلْوَى رَدَدْتُـهُ

نَصِيْـحٍ عَلَى تَعْذَالِهِ غَيْرِ مُؤْتَــلِ

ولَيْلٍ كَمَوْجِ البَحْرِ أَرْخَى سُدُوْلَــهُ


توقيع :
إذا فتحــت أبواب خيــر فأقبلــوا
موائــد أهــل الله خيــر الموائــــد

*******************
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 01:03 PM   #6
مستشار فني
 
الصورة الرمزية مامان ود المدير





مامان ود المدير غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
فَيَا عَجَباً مِنْ كُوْرِهَا المُتَحَمَّـلِ
لاحظ كلمة (كور) يا عبد المنعم.. التي ما زال البدو عندنا يستخدمونها:
القعود الاسمو القعود
بي زمامو ورسنو مشدود
غلب الركابة العنود
فرطق الكور خلا عود عود


توقيع :
يأبي فؤادي أن يميــــــل إلي الاذي ..حب الأذية من طباع العقـــــــــرب
آخر تعديل مامان ود المدير يوم 02-12-12 في 03:51 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 03:14 PM   #7
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان





زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميرغني النقي مشاهدة المشاركة
أخي زهير لله درك
يقول العقاد أن تقرأ كتاباً عشرة مرات خير من تقرأ عشر كتب، وهذا ما ثبت لي فعلاً عند مروري مرة أخرى وقراءتي مرة ثانية وثالثة لاكتشف إنني رومانسي أحياناً كثيرة ومن المعنيين بما كتبت.
حقيقة الموضوع كبير جداً
لك الشكر والأمنيات الطيبة
تحياتي اخي الفاضل ميرغني ..
وكفوف الماء من كفها انهمل ..
لازم تشرح لينا البيت يا ميرغني ..ذكرني بقصيدة الأصمعي .. صفير البلبل .. صراحة انا اسعد بمداخلاتك لانك ممن يتفقهون المعاني بشاعريتك ورمانسيك العالية .. والرومانسية لا تكتسب ولا تشتري وانما هي منة الهية تخلق في النفوس ويتفاوت فيها البشر .. بعدين اي زول يحمل شاعرية واحاسيس .. قريبنا درويش وفيه بله ولكنه يكتب الشعر والناس تضحك علي كتابته ولكني استشفيت انه اشعاره تحمل جرس وايقاع دااااااافئ ورزين يصعب فهمه .. ولكن الرجل حين تقرأه تحس كأنك تقرأ شعرا مترجما .. والشعر المترجم ده برضو قضية تانية .. الشعر لا يترجم والشاعرية زي وجع الضرس لا توصف .. او زي احساسك بالحب .. لا يمكن توصف الحالة الوجدانية التي تمر بها في حالة العشق حتي بالقصيدة فما بالك يكون مترجما .. لكن يا النقي انا عايزك تشرح لينا ارهاصات ما قبل القصيدة والحالة المزاجية البتنتابك كشاعر ..!!!!! حاول تقريب الصورة


توقيع :
زهير اب سوار
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 03:31 PM   #8
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان





زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواثق صلاح مشاهدة المشاركة
يقولك الزول ده رومانسي يعني حِبّيب يعني ريااااااد وممكن يصل لي درجة بكّاي .. والمعروف انو البكّايين دايماً ما ياخدو شواكيش تقيله علي راسهم عشان كدي تلقاهم مدروخين وعايشين في عالمهم الخاص .. والغريبه ورغم الشواكيش دي محبوبين عند الإناث بس من بعيد لي بعيد .. ياخي الإناث ديل حيّرو إفلاطون زاتو .. يعني لو كبّالهم الرومانسيه شوكشوهو ولو اداهم ضهرو وقطّعها في حشاهو قالو عليهو ( ما رومانسي ) ..
هههههههههههه.. شكلك مفلووووق يا واثق .. اصلا المرأة بطبعها زي اللبؤة .. تجري منها الفريسة تجري وراها لمن تفطسا .. لكن لو وقفت الفريسة في مكانا تبقي ليها مسيييييييخة وكعبة .. وزمان يقولوا لينا ما تجروا من الكلب !!!! وعذرا للتشبيه ولكن كل الكواسر والوحوش تتشابه في طباعها .. والمرأة ليست من الكواسر بطبيعة الحال .. بعدين اصلا الرومانسيين ديل بحبوا العذاب والشتات .. واحسن الشعر ما كتب في الحرمان والعوذ .. مافي شاعر كتب فوق (مرتو) .. مش لانه ما بحبها ولكنها كونها امامه ومطمئن بوجودها بالتالي ممكن يكتب فيها بشكل مغاير .. يعني يذكر الوفاء والاخلاص والتفاني والتضحيات .. لكن الحب الرومانسي ده هو عبودية واذلال .. لذالك قال ابن القيم في مدارج السالكين ان الله تعالي جعل الحب احدي مقامات العبودية التي يتقرب بها العبد الي الله .. والشيخ العبيد ود بدر قال المعاندو محبة ما عندو الحبَة .. تحياتي الواثق

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 03:47 PM   #9
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان





زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم عبد الرحيم حضيري مشاهدة المشاركة
إمرؤ القيس بن حجر بن الحارث الكندي

هو حندج بن حجر إما امرؤ ألقيس هو الاسم الذي عرف واشتهر به,فهو لقب لًقب به ويعني الرجل الشديد. ولد امرؤ ألقيس في نجد حوالي سنه 500 م،ونشأ في أسرة ملك وسيادة وترف, فقد كان والده حجر ملكا على بني أسد وغطفان, ودام ملكه ما يقارب ستين عاماً. كان أصغر إخوته وعاش في كنف والده الملك, كما عاش أبناء الملوك في ذلك الزمان ، وتعلم الفروسية ووسائل النجدة والشجاعة, وكان كثير التردد على أخواله في بني تغلب, تمكن من قول الشعر وهو في عنفوان الشباب, وميعه الصبا, وأكثر من التغزل في فتيات بني أسد والتشبيب بهن, مما أدى إلى إغضاب والده الذي زجره، ولكنه لم يزدجر, وإنما واصل قول الشعر والتشبيب بالنساء مما أغضب والده الملك، الأمر الذي أدى إلى طرده وخروجه من كنف والده ورعايته, فالتفت حوله زمرة ممن كانوا يعرفون بالصعاليك, ويشربون الخمر ويلعبون النرد وينشدون الشعر وتغنيهم القيان ولعل الهمبتة التي ظهرت عندنا في السودان في زمان سابق هي إمتداد لظاهرة الصعاليك هذه إذ أنهم كانوا يغشون الوغى ويعفون عند المغنم.
ولكن الصفاء لا يدوم والفرح لا يستمر والزمان لا يؤمن جانبه، فبينما كان غارقاً في اللذات كعادته يعاقر الخمر ويلعب النرد جاءه الخبر بمقتل والده على يد بعض رجال بني أسد، فقال قولته المشهورة التي حفظها الزمان في ذاكرته وهي"ضيعني أبي صغيرا, وحملني دمه كبيرا,ولا صحو اليوم ولا سكر غدا ،اليوم خمر وغدا أمر". نعم لقد ودع امرؤ ألقيس ذلك اليوم اللهو و والترف، وبدا بالاستعداد للأخذ بالثار واسترجاع الملك الضائع وقد حرضه على ذلك بنو تغلب وبكر, وأصاب ثارة من قاتل أبيه. إلا أن حرب الثأرات عند العرب ليس لها نهاية ولعل حرب البسوس التي دارت بين أبناء العمومة بكر وتغلب وهم أخوال أمرؤ القيس والتي إستمرت اربعون عاماً خير دليل على ذلك مما دعا امرؤ ألقيس لمواصلة الترحال طلبا لمزيد من الثار وانتهى به المطاف في القسطنطينية طالبا من القيصر جوستنياس المساعدة لأدراك هدفه ولكن جهوده لم تتكلل بالنجاح, فعاد من عاصمة الروم يائسا, وعندما وصل مدينه أنقرة تفشى في جسده الجدري, وقيل أن القيصر أهداه بردة مسمومة نتيجة لوشاية وعندما لبسها أمرؤ القيس تقرح جسده حتى مات ودفن عند جبل عسيب.

ألاَ رُبَّ يَوْمٍ لَكَ مِنْهُنَّ صَالِـحٍ

وَلاَ سِيَّمَا يَوْمٍ بِدَارَةِ جُلْجُـلِ

ويَوْمَ عَقَرْتُ لِلْعَذَارَي مَطِيَّتِـي

فَيَا عَجَباً مِنْ كُوْرِهَا المُتَحَمَّـلِ

فَظَلَّ العَذَارَى يَرْتَمِيْنَ بِلَحْمِهَـا

وشَحْمٍ كَهُدَّابِ الدِّمَقْسِ المُفَتَّـلِ

ويَوْمَ دَخَلْتُ الخِدْرَ خِدْرَ عُنَيْـزَةٍ

فَقَالَتْ لَكَ الوَيْلاَتُ إنَّكَ مُرْجِلِي

تَقُولُ وقَدْ مَالَ الغَبِيْطُ بِنَا مَعـاً

عَقَرْتَ بَعِيْرِي يَا امْرأَ القَيْسِ فَانْزِلِ

فَقُلْتُ لَهَا سِيْرِي وأَرْخِي زِمَامَـهُ

ولاَ تُبْعـِدِيْنِي مِنْ جَنَاكِ المُعَلَّـلِ

فَمِثْلِكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُ ومُرْضِـعٍ

فَأَلْهَيْتُهَـا عَنْ ذِي تَمَائِمَ مُحْـوِلِ

إِذَا مَا بَكَى مِنْ خَلْفِهَا انْصَرَفَتْ لَهُ

بِشَـقٍّ وتَحْتِي شِقُّهَا لَمْ يُحَـوَّلِ

ويَوْماً عَلَى ظَهْرِ الكَثِيْبِ تَعَـذَّرَتْ

عَلَـيَّ وَآلَـتْ حَلْفَةً لم تَحَلَّـلِ

أفاطِـمَ مَهْلاً بَعْضَ هَذَا التَّدَلُّـلِ

وإِنْ كُنْتِ قَدْ أزْمَعْتِ صَرْمِي فَأَجْمِلِي

أغَـرَّكِ مِنِّـي أنَّ حُبَّـكِ قَاتِلِـي

وأنَّـكِ مَهْمَا تَأْمُرِي القَلْبَ يَفْعَـلِ

وإِنْ تَكُ قَدْ سَـاءَتْكِ مِنِّي خَلِيقَـةٌ

فَسُلِّـي ثِيَـابِي مِنْ ثِيَابِكِ تَنْسُـلِ

وَمَا ذَرَفَـتْ عَيْنَاكِ إلاَّ لِتَضْرِبِـي

بِسَهْمَيْكِ فِي أعْشَارِ قَلْبٍ مُقَتَّـلِ

وبَيْضَـةِ خِدْرٍ لاَ يُرَامُ خِبَاؤُهَـا

تَمَتَّعْتُ مِنْ لَهْوٍ بِهَا غَيْرَ مُعْجَـلِ

تَجَاوَزْتُ أحْرَاساً إِلَيْهَا وَمَعْشَـراً

عَلَّي حِرَاصاً لَوْ يُسِرُّوْنَ مَقْتَلِـي

إِذَا مَا الثُّرَيَّا فِي السَّمَاءِ تَعَرَّضَتْ

تَعَـرُّضَ أَثْنَاءَ الوِشَاحِ المُفَصَّـلِ

فَجِئْتُ وَقَدْ نَضَّتْ لِنَوْمٍ ثِيَابَهَـا

لَـدَى السِّتْرِ إلاَّ لِبْسَةَ المُتَفَضِّـلِ

فَقَالـَتْ : يَمِيْنَ اللهِ مَا لَكَ حِيْلَةٌ

وَمَا إِنْ أَرَى عَنْكَ الغَوَايَةَ تَنْجَلِـي

خَرَجْتُ بِهَا أَمْشِي تَجُرُّ وَرَاءَنَـا

عَلَـى أَثَرَيْنا ذَيْلَ مِرْطٍ مُرَحَّـلِ

فَلَمَّا أجَزْنَا سَاحَةَ الحَيِّ وانْتَحَـى

بِنَا بَطْنُ خَبْتٍ ذِي حِقَافٍ عَقَنْقَلِ

هَصَرْتُ بِفَوْدَي رَأْسِهَا فَتَمَايَلَـتْ

عَليَّ هَضِيْمَ الكَشْحِ رَيَّا المُخَلْخَـلِ

مُهَفْهَفَـةٌ بَيْضَـاءُ غَيْرُ مُفَاضَــةٍ

تَرَائِبُهَـا مَصْقُولَةٌ كَالسَّجَنْجَــلِ

كَبِكْرِ المُقَـانَاةِ البَيَاضَ بِصُفْــرَةٍ

غَـذَاهَا نَمِيْرُ المَاءِ غَيْرُ المُحَلَّــلِ

تَـصُدُّ وتُبْدِي عَنْ أسِيْلٍ وَتَتَّقــِي

بِـنَاظِرَةٍ مِنْ وَحْشِ وَجْرَةَ مُطْفِـلِ


وجِـيْدٍ كَجِيْدِ الرِّئْمِ لَيْسَ بِفَاحِـشٍ

إِذَا هِـيَ نَصَّتْـهُ وَلاَ بِمُعَطَّــلِ

وفَـرْعٍ يَزِيْنُ المَتْنَ أسْوَدَ فَاحِــمٍ

أثِيْـثٍ كَقِـنْوِ النَّخْلَةِ المُتَعَثْكِــلِ

غَـدَائِرُهُ مُسْتَشْزِرَاتٌ إلَى العُــلاَ

تَضِلُّ العِقَاصُ فِي مُثَنَّى وَمُرْسَــلِ

وكَشْحٍ لَطِيفٍ كَالجَدِيْلِ مُخَصَّــرٍ

وسَـاقٍ كَأُنْبُوبِ السَّقِيِّ المُذَلَّــلِ

وتُضْحِي فَتِيْتُ المِسْكِ فَوْقَ فِراشِهَـا

نَئُوْمُ الضَّحَى لَمْ تَنْتَطِقْ عَنْ تَفَضُّـلِ

وتَعْطُـو بِرَخْصٍ غَيْرَ شَثْنٍ كَأَنَّــهُ

أَسَارِيْعُ ظَبْيٍ أَوْ مَسَاويْكُ إِسْحِـلِ

تُضِـيءُ الظَّلامَ بِالعِشَاءِ كَأَنَّهَــا

مَنَـارَةُ مُمْسَى رَاهِـبٍ مُتَبَتِّــلِ

إِلَى مِثْلِهَـا يَرْنُو الحَلِيْمُ صَبَابَــةً

إِذَا مَا اسْبَكَرَّتْ بَيْنَ دِرْعٍ ومِجْـوَلِ

تَسَلَّتْ عَمَايَاتُ الرِّجَالِ عَنْ الصِّبَـا

ولَيْـسَ فُؤَادِي عَنْ هَوَاكِ بِمُنْسَـلِ

ألاَّ رُبَّ خَصْمٍ فِيْكِ أَلْوَى رَدَدْتُـهُ

نَصِيْـحٍ عَلَى تَعْذَالِهِ غَيْرِ مُؤْتَــلِ

ولَيْلٍ كَمَوْجِ البَحْرِ أَرْخَى سُدُوْلَــهُ
ولد ده ... وحياة الله يا منعم انت مدهش ..
الزول ده بالجد نباش .. لكنه صعلوك وشاعر لا يختلف فيه اثنان .. بس جناك المعلل دي شنو ..!!!!!!!!!!!
وشايف مامان ريحته شديد ذكر (الكور) دي .. بس يا منعم زول يعزم البنات ويضبح ليهن ناقة ده يستحق ان يمجده التاريخ .. شكرا لإسهامك ودعمك يا ارقوق

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 04:01 PM   #10
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مامان ود المدير مشاهدة المشاركة
لاحظ كلمة (كور) يا عبد المنعم.. التي ما زال البدو عندنا يستخدمونها:
القعود الاسمو القعود
بي زمامو ورسنو مشدود
فرطق الكور خلا عود عود



الكور : الرحل بأداته ، والجمع الأكوار والكيران وهي عند عربان البادية عندنا تعني معناها العربي بالضبط (السرج وملحقاته من مخلاة وخرج وغيره) والغريب يا مامان أن كلمة الرحل أيضاً مستعملة عندنا ومن التراثيات السودانية:

يا رحل الكُحل الديمة وزنو تقيل
يا جدري الشمومة الزول تشقو عديل


فتعجب إمرؤ القيس تعجب في مكانه وهو قريب من معنى (فرطق الكور خلا عود عود) إذ أن مطيته بعد أن كانت تحمل كورها عليها وهي سائرة به أصبحت مذبوحة أو منحورة وسرب الحسان الذي إستمتع بلحمها أقسمن بعد ذلك أن يتقاسمن الكور أو الرحل في ما بينهن (يعني كل واحدة شالت ليها قطعة من الرحل أول الكور. (فيا عجباً من كورها المتحمل.

كسرة: أبو سوار طول بالك علينا نحن لا نصدق أن نرى مواضيعك فتداعى الأفكار والصور وتزدحم فلا نعلم أيها نختار ولو إخترناها كلها لما وسعها المجال...
بوركت يا رجل

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 02-12-12, 04:18 PM   #11
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري





عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير محمد سليمان مشاهدة المشاركة
ولد ده ... وحياة الله يا منعم انت مدهش ..
الزول ده بالجد نباش .. لكنه صعلوك وشاعر لا يختلف فيه اثنان .. بس جناك المعلل دي شنو ..!!!!!!!!!!!
وشايف مامان ريحته شديد ذكر (الكور) دي .. بس يا منعم زول يعزم البنات ويضبح ليهن ناقة ده يستحق ان يمجده التاريخ .. شكرا لإسهامك ودعمك يا ارقوق


جعل العشيقة بمنزلة الشجرة ، وجعل ما نال من عناقها وتقبيلها وشمها بمنزلة الثمرة ليتناسب الكلام ، المعلل : المكرر ، من قولهم : عله يعله إذا كرر سقيه ، وعلله للتكثير والتكرير . والمعلل : الملهى ، من قولك : عللت الصبي بفاكهة أي ألهيته بها : وقد روي اللفظ في البيت بكسر اللام وفتحها ، والمعنى على ما ذكرنا يقول : فقلت للعشيقة بعد أمرها إياي بالنزول : سيري وأرخي زمام البعير ولا تبعديني مما أنال من عناقك وشمك وتقبيلك الذي يلهيني أو الذي أكرره . ويقال لمن على الدابة سار يسير ، كما يقال للماشي كذلك قال: سيري وهي راكبة ، الجنى : اسم لما يجتنى من الشجر ، والجنى المصدر ، يقال : جنيت الثمرة واجتنيتها

معللتي بالوصل والموت دونه......إذا مِتُ ظمآن فلا نزل القطر

كسرة: الزول الفراسة والضكارة مكل حدها والدليل أنه نهض في ثأر أبيه إلى أن توفى

والصعلكة بمعناها الأصيل مكمل حدها والدليل أن ينحر ناقته للعذارى

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 03-12-12, 08:25 AM   #12
مراقب
 
الصورة الرمزية ود حمرى





ود حمرى غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

كلو هين ..!
الناقة دى ضبحا كرم منو ساكت ورجالة .. واللا فوق راي .؟؟


توقيع :
طين جِروفي المِنِّي روَّحْ .. شـــالو هـدَّام الدمِيري
ما بكاهو قِليبي منَّحْ .. شانْ هو يوم بِطلع جزيري

،،حميد،،
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 03-12-12, 08:28 AM   #13
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية ميرغني النقي





ميرغني النقي غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير محمد سليمان مشاهدة المشاركة
تحياتي اخي الفاضل ميرغني ..
وكفوف الماء من كفها انهمل ..
لازم تشرح لينا البيت يا ميرغني ..ذكرني بقصيدة الأصمعي .. صفير البلبل .. صراحة انا اسعد بمداخلاتك لانك ممن يتفقهون المعاني بشاعريتك ورمانسيك العالية .. والرومانسية لا تكتسب ولا تشتري وانما هي منة الهية تخلق في النفوس ويتفاوت فيها البشر .. بعدين اي زول يحمل شاعرية واحاسيس .. قريبنا درويش وفيه بله ولكنه يكتب الشعر والناس تضحك علي كتابته ولكني استشفيت انه اشعاره تحمل جرس وايقاع دااااااافئ ورزين يصعب فهمه .. ولكن الرجل حين تقرأه تحس كأنك تقرأ شعرا مترجما .. والشعر المترجم ده برضو قضية تانية .. الشعر لا يترجم والشاعرية زي وجع الضرس لا توصف .. او زي احساسك بالحب .. لا يمكن توصف الحالة الوجدانية التي تمر بها في حالة العشق حتي بالقصيدة فما بالك يكون مترجما .. لكن يا النقي انا عايزك تشرح لينا ارهاصات ما قبل القصيدة والحالة المزاجية البتنتابك كشاعر ..!!!!! حاول تقريب الصورة
أخي المبدع زهير
شكراً لك على كل كلمة قلتها عني وأتمنى أن أكون كما تراني ولك وللأهل أطيب التحايا والأماني.
أولاً أنا لا استطيع أن أكتب أي قصيدة مهما كان نوعها وشكلها ما لم يكون هنالك موقف ما أملاها عليّ، فالكتابة مجاملة عندي مستحيلة، وكثيراً ما يطلب مني بعض الإخوة الكتابة في أمر ما فأجلس اليوم واليومين ولا استطيع ذلك، وعندما يهزني موقف ويملي على الكتابة تجدني شارد الذهن مشتت البال كثير الأخطاء في عملي وأحياناً تجدني أحمل شيئاً في يدي وألف وأدور بحثاً عنه وكثيراً ما أردد ما يختلج بي وأنا أسير في الطريق، وعندما أشرع في الكتابة تجدني أكتب باندفاع طردي حسب المؤثر مما يدفعني أحياناً إلى تعديل أو اسقاط الكثير من الألفاظ والتعابير عند العودة مرة أخرى لما كتبت بعد هدوء الحالة، وعندما تأتي القصيدة أتركها تدخل من الباب الذي تطرقه ولا ارغمها على الدخول من باب غيره، فأحياناً أعبر بالفصحى وأحياناً بالعامية وبالشايقي أحياناً وأخرى بالحلمنتيش وقد أكتب قصيدة بالفصحى أعجز تماماً عن ترجمتها أو إعادة صياغتها بالعامية أو غيرها والعكس كذلك إلا إذا أتت من بابين. وأخيراً أقول لك إن ما أكتبه لا يعتبر شعراً بمقياس ما أقرأ.
******
ثانياً: وكاف كفوف الماء من كفها انهمل
عفواً لا أعرف شرح هذا البيت وقد أوردته في مداخلتي الأولى كناية عن عجز فهمي لما خط يراعك عن الرومانسية ولكن بعد العودة مرة أخرى وإعادة القراءة أكاد أجزم بأنني قد فهمت القليل أو بالأحرى بدأت أفهم ولي عودة.
لك الود

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 03-12-12, 02:53 PM   #14
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان





زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم عبد الرحيم حضيري مشاهدة المشاركة
جعل العشيقة بمنزلة الشجرة ، وجعل ما نال من عناقها وتقبيلها وشمها بمنزلة الثمرة ليتناسب الكلام ، المعلل : المكرر ، من قولهم : عله يعله إذا كرر سقيه ، وعلله للتكثير والتكرير . والمعلل : الملهى ، من قولك : عللت الصبي بفاكهة أي ألهيته بها : وقد روي اللفظ في البيت بكسر اللام وفتحها ، والمعنى على ما ذكرنا يقول : فقلت للعشيقة بعد أمرها إياي بالنزول : سيري وأرخي زمام البعير ولا تبعديني مما أنال من عناقك وشمك وتقبيلك الذي يلهيني أو الذي أكرره . ويقال لمن على الدابة سار يسير ، كما يقال للماشي كذلك قال: سيري وهي راكبة ، الجنى : اسم لما يجتنى من الشجر ، والجنى المصدر ، يقال : جنيت الثمرة واجتنيتها

معللتي بالوصل والموت دونه......إذا مِتُ ظمآن فلا نزل القطر

كسرة: الزول الفراسة والضكارة مكل حدها والدليل أنه نهض في ثأر أبيه إلى أن توفى

والصعلكة بمعناها الأصيل مكمل حدها والدليل أن ينحر ناقته للعذارى


لكن ده زول لايووووق ذاتو !!!!!!!!!! يا ربي الهودج كان (مظلل..) ..
حتي في الجاهلية كانوا يعرفون القيم ويضبطون غرائزهم بالأخلاق وبقايا الحنيفية الإبراهيمية ولكن امرؤ القيس حالة استثنائية تجاهر بالمعصية ربما لخلل في نفسيته .. ولكني اتساءل يا منعم وانت حقيقة تفكك المعاني بأسلوب ادبي رائع ورصين .. ولي تساؤل حول (شقها تحتي لم يحول ) .. فالبيت مفهوم في كلياته ورمزيته ولكني تجدني محتار في كونها مرضع .. اذ كيف له وهو الفارس ذو النخوة ان يختلي بإمرأة تحت رجل اخر ..!!!!! اشكرك

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 03-12-12, 03:05 PM   #15
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان





زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ود حمرى مشاهدة المشاركة
كلو هين ..!
الناقة دى ضبحا كرم منو ساكت ورجالة .. واللا فوق راي .؟؟
هههههههههه .. انت وين يا زوول .. عساك بخير وعافية .. الناقة ضبحا وهو تحت البنج .. يكون شارب ليهو زير كامل بتاع الجواري الفارسيات البشتغلن بالعنب الطائفي .. لكن بعد البنج ما فكَ يكون الواطة اصبحت عليه وراسو داير يتشق بالصداع ولملم سرجو ومخلايتو وشاف ومسك الدرب التحتاني عشان مافي زول يشوفو .. تعرف يا ودحمري امرؤ القيس ده مافي شئ كتل ابوهو بلا فعايلو دي ..

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 04-12-12, 01:01 PM   #16
مراقب
 
الصورة الرمزية ود حمرى





ود حمرى غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير محمد سليمان مشاهدة المشاركة
هههههههههه .. انت وين يا زوول .. عساك بخير وعافية .. الناقة ضبحا وهو تحت البنج .. يكون شارب ليهو زير كامل بتاع الجواري الفارسيات البشتغلن بالعنب الطائفي .. لكن بعد البنج ما فكَ يكون الواطة اصبحت عليه وراسو داير يتشق بالصداع ولملم سرجو ومخلايتو وشاف ومسك الدرب التحتاني عشان مافي زول يشوفو .. تعرف يا ودحمري امرؤ القيس ده مافي شئ كتل ابوهو بلا فعايلو دي ..
هههههههههههههه .. مشتاقين .. حلف ..
..............
ولا بنج ولا حاجة ..
صعلكة ساكت زى ما قال الزعيم .. هاك خبرو :


أنَّ امْرَأَ القَيْسِ كانَ عاشِقاً لابْنَةِ عَمٍّ لهُ، يُقالُ لها: عُنَيْزَةُ.وكانَ يَحْتَالُ في طَلَبِ الغِرَّةِ مِنْ أَهْلِها، فلم يُمْكِنْهُ ذلكَ.حتَّى إذا كانَ يومُ الغَدِيرِ، وهوَ يومُ دَارَةِ جُلْجُلٍ، احْتَمَلَ الحَيُّ، فتَقَدَّمَ الرجالُ وخَلَّفُوا النساءَ والعَبيدَ والثَّقَلَ.فلَمَّا رَأَى ذلكَ امْرُؤُ القيسِ تَخَلَّفَ بعدَ قومِهِ غَلْوَةً، فَكَمَنْ في غَيَابَةٍ من الأرضِ حتَّى مَرَّتْ بهِ النساءُ، وإذا فَتَيَاتٌ فِيهِنَّ عُنَيْزَةُ.
فَعَدَلْنَ إلى الغَدِيرِ ونَزَلْنَ، وتَحَيَّزَ العَبِيدُ عَنْهُنَّ، ودَخَلْنَ الغَدِيرَ، فأَتَاهُنَّ امْرُؤُ القَيْسِ، وهُنَّ غَوَافِلُ، فأَخَذَ ثِيَابَهُنَّ، ثُمَّ جَمَعَها وقَعَد عَلَيْهَا وقالَ: واللَّهِ لا أُعْطِي جَارِيَةً مِنْكُنَّ ثَوْبَها ولوْ ظَلَّتْ في الغَدِيرِ إلى الليلِ، حتَّى تَخْرُجَ كما هيَ مُتَجَرِّدَةً فَتَكُونُ هِيَ التي تَأْخُذُ ثَوْبَهَا.
فأَبَيْنَ عليهِ حتَّى ارْتَفَعَ النهارُ وخَشِينَ أنْ يُقَصِّرْنَ دونَ المَنْزِلِ الذي يُرِدْنَهُ، فخَرَجَتْ إحداهُنَّ، فوَضَعَ لها ثَوْبَهَا ناحيَةً فمَشَتْ إليهِ فأَخَذَتْهُ ولَبِسَتْهُ، ثمَّ تَتَابَعْنَ على ذلكَ، حتَّى بَقِيَتْ عُنَيْزَةُ فَنَاشَدَتْهُ اللَّهَ أنْ يَضَعَ ثَوْبَهَا، فقالَ: لا واللَّهِ لا تَمَسِّينَهُ دونَ أنْ تَخْرُجِي عُرْيَانَةً كما خَرَجْنَ، فخَرَجَتْ فنَظَرَ إليها مُقْبِلَةً ومُدْبِرَةً، فوَضَعَ لها ثَوْبَهَا فأَخَذَتْهُ ولَبِسَتْهُ.
فأَقْبَلَت النِّسْوَةُ عليهِ، وقُلْنَ لهُ:غَدِّنَا؛ فَقَدْ حَبَسْتَنَا وجَوَّعْتَنَا. فَقَالَ: أَإِنْ نَحَرْتُ لَكُنَّ نَاقَتِي تَأْكُلْنَ مِنها؟ قُلْنْ: نَعَمْ. فاخْتَرَطَ سَيْفَهُ فعَرْقَبَهَا ثُمَّ كَشَطَها، وجَمَعَ الخَدَمُ حَطَباً كثيراً، وأَجَّجَ ناراً عظيمةً، وجَعَلَ يَقْطَعُ لَهُنَّ مِنْ كَبِدِهَا وسَنَامِها وأَطَايِبِها، فَيَرْمِيهِ على الجَمْرِ، وَهُنَّ يَأْكُلْنَ ويَشْرَبْنَ مِنْ فَضْلَةٍ كانَتْ مَعَهُ في زُكْرَةٍ لهُ، ويُغَنِّيهِنَّ ويَنْبِذُ إلى العَبيدِ مِن الكِبابِ حتَّى شَبِعْنَ وشَبِعُوا، وطَرِبْنَ وطَرِبُوا.
فلَمَّا ارْتَحَلُوا قالَتْ إحداهُنَّ: أنا أَحْمِلُ حَشِيَّتَهُ وأَنْسَاعَهُ. وقالَت الأُخرى: أنا أَحْمِلُ طِنْفَسَتَهُ. فتَقَسَّمْنَ مَتَاعَ رَاحِلَتِهِ بَيْنَهُنَّ، وبَقِيَتْ عُنَيْزَةُ لم يُحَمِّلْهَا شيئاً، وقالَ لَهَا: ليسَ لكِ بُدٌّ مِنْ أنْ تَحْمِلِينِي معَكِ؛ فإنِّي لا أُطِيقُ المشيَ ولم أَتَعَوَّدْهُ،فحَمَلَتْهُ على بَعِيرِها.فلمَّا كانَ قريباً من الحيِّ نَزَلَ فأقامَ حتَّى إذا جَنَّهُ الليلُ أَتَى أَهْلَهُ ليلاً.

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 04-12-12, 05:15 PM   #17
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان





زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ود حمرى مشاهدة المشاركة
هههههههههههههه .. مشتاقين .. حلف ..
..............
ولا بنج ولا حاجة ..
صعلكة ساكت زى ما قال الزعيم .. هاك خبرو :


أنَّ امْرَأَ القَيْسِ كانَ عاشِقاً لابْنَةِ عَمٍّ لهُ، يُقالُ لها: عُنَيْزَةُ.وكانَ يَحْتَالُ في طَلَبِ الغِرَّةِ مِنْ أَهْلِها، فلم يُمْكِنْهُ ذلكَ.حتَّى إذا كانَ يومُ الغَدِيرِ، وهوَ يومُ دَارَةِ جُلْجُلٍ، احْتَمَلَ الحَيُّ، فتَقَدَّمَ الرجالُ وخَلَّفُوا النساءَ والعَبيدَ والثَّقَلَ.فلَمَّا رَأَى ذلكَ امْرُؤُ القيسِ تَخَلَّفَ بعدَ قومِهِ غَلْوَةً، فَكَمَنْ في غَيَابَةٍ من الأرضِ حتَّى مَرَّتْ بهِ النساءُ، وإذا فَتَيَاتٌ فِيهِنَّ عُنَيْزَةُ.
فَعَدَلْنَ إلى الغَدِيرِ ونَزَلْنَ، وتَحَيَّزَ العَبِيدُ عَنْهُنَّ، ودَخَلْنَ الغَدِيرَ، فأَتَاهُنَّ امْرُؤُ القَيْسِ، وهُنَّ غَوَافِلُ، فأَخَذَ ثِيَابَهُنَّ، ثُمَّ جَمَعَها وقَعَد عَلَيْهَا وقالَ: واللَّهِ لا أُعْطِي جَارِيَةً مِنْكُنَّ ثَوْبَها ولوْ ظَلَّتْ في الغَدِيرِ إلى الليلِ، حتَّى تَخْرُجَ كما هيَ مُتَجَرِّدَةً فَتَكُونُ هِيَ التي تَأْخُذُ ثَوْبَهَا.
فأَبَيْنَ عليهِ حتَّى ارْتَفَعَ النهارُ وخَشِينَ أنْ يُقَصِّرْنَ دونَ المَنْزِلِ الذي يُرِدْنَهُ، فخَرَجَتْ إحداهُنَّ، فوَضَعَ لها ثَوْبَهَا ناحيَةً فمَشَتْ إليهِ فأَخَذَتْهُ ولَبِسَتْهُ، ثمَّ تَتَابَعْنَ على ذلكَ، حتَّى بَقِيَتْ عُنَيْزَةُ فَنَاشَدَتْهُ اللَّهَ أنْ يَضَعَ ثَوْبَهَا، فقالَ: لا واللَّهِ لا تَمَسِّينَهُ دونَ أنْ تَخْرُجِي عُرْيَانَةً كما خَرَجْنَ، فخَرَجَتْ فنَظَرَ إليها مُقْبِلَةً ومُدْبِرَةً، فوَضَعَ لها ثَوْبَهَا فأَخَذَتْهُ ولَبِسَتْهُ.
فأَقْبَلَت النِّسْوَةُ عليهِ، وقُلْنَ لهُ:غَدِّنَا؛ فَقَدْ حَبَسْتَنَا وجَوَّعْتَنَا. فَقَالَ: أَإِنْ نَحَرْتُ لَكُنَّ نَاقَتِي تَأْكُلْنَ مِنها؟ قُلْنْ: نَعَمْ. فاخْتَرَطَ سَيْفَهُ فعَرْقَبَهَا ثُمَّ كَشَطَها، وجَمَعَ الخَدَمُ حَطَباً كثيراً، وأَجَّجَ ناراً عظيمةً، وجَعَلَ يَقْطَعُ لَهُنَّ مِنْ كَبِدِهَا وسَنَامِها وأَطَايِبِها، فَيَرْمِيهِ على الجَمْرِ، وَهُنَّ يَأْكُلْنَ ويَشْرَبْنَ مِنْ فَضْلَةٍ كانَتْ مَعَهُ في زُكْرَةٍ لهُ، ويُغَنِّيهِنَّ ويَنْبِذُ إلى العَبيدِ مِن الكِبابِ حتَّى شَبِعْنَ وشَبِعُوا، وطَرِبْنَ وطَرِبُوا.
فلَمَّا ارْتَحَلُوا قالَتْ إحداهُنَّ: أنا أَحْمِلُ حَشِيَّتَهُ وأَنْسَاعَهُ. وقالَت الأُخرى: أنا أَحْمِلُ طِنْفَسَتَهُ. فتَقَسَّمْنَ مَتَاعَ رَاحِلَتِهِ بَيْنَهُنَّ، وبَقِيَتْ عُنَيْزَةُ لم يُحَمِّلْهَا شيئاً، وقالَ لَهَا: ليسَ لكِ بُدٌّ مِنْ أنْ تَحْمِلِينِي معَكِ؛ فإنِّي لا أُطِيقُ المشيَ ولم أَتَعَوَّدْهُ،فحَمَلَتْهُ على بَعِيرِها.فلمَّا كانَ قريباً من الحيِّ نَزَلَ فأقامَ حتَّى إذا جَنَّهُ الليلُ أَتَى أَهْلَهُ ليلاً.
ههههههههههههه هاي .. الله يجازيك يا غتيت ..
والله يا ودحمري (المطرة) صبت فوقي واتبروقت رسمي .. !!!!!! وانا مفتكر عربان الجاهلية ديل فيهم نخوة ورجالة ..!!!!! طيب شنو قادينا صاحبك ده (مكرمفر مقبل مدبر معا كجلمود صخر حطه السيل من عل...!!!!) .. غايتو انا يا دوبك صدقت كلام النقاد فيه انه كان عنين وفيه عجز .. ليهو الحق ابوه يطرده .. لكن من ناحية شاعر مافي راجل فتل الشعر زيه الا المتنبي لاحقا .. والمتنبي ذاااتو انا يتخايلي حكايتو مطرشقة ومسويها لينا سيوف وخيول وعمرو ما كتب ليهو فوق (مرة) الا النذر اليسير .. تحياتي لكن طممت بطني منه ليتك ما كتبت يا ود حمري ..

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 04-12-12, 06:47 PM   #18
قريرابي فضي





ام محمدوامير غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

استاذ زهير متعك الله صحة وعافية

قرات الموضوع مرات عديدة وكلما قراته توقفت عنده

موضوع شيق واستمتعت اكثر بمداخلات الاخوان

وكتاباتهم

لا ازيد سوى تقبل مروري


توقيع :

لا تقل
يارب لي هم كبير
بل قل
ياهم لي رب كبير
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 06-12-12, 09:56 AM   #19
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية زهير محمد سليمان





زهير محمد سليمان غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام محمدوامير مشاهدة المشاركة
استاذ زهير متعك الله صحة وعافية

قرات الموضوع مرات عديدة وكلما قراته توقفت عنده

موضوع شيق واستمتعت اكثر بمداخلات الاخوان

وكتاباتهم

لا ازيد سوى تقبل مروري

يديك العافية اختي الفاضلة ام محمد وامير وشكرا علي مرورك

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 06-12-12, 10:20 AM   #20
مراقب
 
الصورة الرمزية ود حمرى





ود حمرى غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الرومانسية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير محمد سليمان مشاهدة المشاركة
ههههههههههههه هاي .. الله يجازيك يا غتيت ..
والله يا ودحمري (المطرة) صبت فوقي واتبروقت رسمي .. !!!!!! وانا مفتكر عربان الجاهلية ديل فيهم نخوة ورجالة ..!!!!! طيب شنو قادينا صاحبك ده (مكرمفر مقبل مدبر معا كجلمود صخر حطه السيل من عل...!!!!) .. غايتو انا يا دوبك صدقت كلام النقاد فيه انه كان عنين وفيه عجز .. ليهو الحق ابوه يطرده .. لكن من ناحية شاعر مافي راجل فتل الشعر زيه الا المتنبي لاحقا .. والمتنبي ذاااتو انا يتخايلي حكايتو مطرشقة ومسويها لينا سيوف وخيول وعمرو ما كتب ليهو فوق (مرة) الا النذر اليسير .. تحياتي لكن طممت بطني منه ليتك ما كتبت يا ود حمري ..
نخوة شنو يا صاحبى .. دا زول خِريِّف ساكت .. بعدين دى بت عمو ..
..........
شعراً ... هو اول السبعة ..

  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن »02:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 2014
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل