حافلات الهايس الخطر الماحق فى ... [ الكاتب : عبد الحليم حران - آخر الردود : عبد الحليم حران - ]       »     أفـــ ــراح آل حمـدنالله **دعـ... [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : أمين عبدالله - ]       »     ابوميسرة علي الكرسي الساخن [ الكاتب : زهير محمد سليمان - آخر الردود : ابو ميسره - ]       »     من غيرنا قــــــــــد لوّن ال... [ الكاتب : سليمان عبد الله محمد نور - آخر الردود : سليمان عبد الله محمد نور - ]       »     ( خلاص الرمانة قامت)... دعوة ل... [ الكاتب : مامان ود المدير - آخر الردود : أمين عبدالله - ]       »     درمـــاس؟؟!!! [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : أمين عبدالله - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     عضو جديد يا أهلى العزاز بهديكم... [ الكاتب : عبد الماجد محمد أحمد - آخر الردود : بابكر محمد أحمد دفع الله - ]       »     اقرأ آية (واحدة) من القرآن الك... [ الكاتب : مجاهد الرفاعى - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     حديث اليوم .. للمشاركة [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     البحر كسر وجسرو ماانجسر [ الكاتب : لبني محمد وداعة - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     وداعا زينب حمزه [ الكاتب : متوكل طه محمد احمد - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     مالك على هوج الرياح [ الكاتب : عبدالمنعم محمد احمد - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     سؤال برئ جداً [ الكاتب : أمين عبدالله - آخر الردود : أمين عبدالله - ]       »     عناوين صحف الخرطوم ( يوميا وحص... [ الكاتب : عوض علي حامد - آخر الردود : ود حمرى - ]       »     إهداءات الخميس ..!! صور منقولة... [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : ود حمرى - ]       »     القران الكريم .. يوميــاً .. ص... [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : ود حمرى - ]       »     نعى أليم.. على محمد سعيد الأعم... [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : عبد الماجد محمد أحمد - ]       »     مطلوب ركاب للطائرات الماليزية [ الكاتب : سليمان عبد الله محمد نور - آخر الردود : صديق الحسين طه وديدة - ]       »     مقيــل مع حمــد ود الشيــخ [ الكاتب : أبوذر الكامل - آخر الردود : أبوذر الكامل - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > منتدى الحوار العام
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 23-09-13, 11:19 PM
الصورة الرمزية عمر الشيخ محمد حسن
عمر الشيخ محمد حسن غير متواجد حالياً
عضو مجلس الادارة
 





افتراضي حاج المــاحي .. حكاية الســاقية والقوآفل ..

حاج المــاحي .. حكاية الســاقية والقوآفل












الشيخ حاج الماحي ولد في قرية الكاسنجر بالشمالية وبدأ حياته مغنياً قبل المديح




ولد الشيخ الحاج الماحي بن محمد بن الشيخ بن أحمد بن عبدا لله عام 1789م في قرية الكاسنجر قرب مدينة كريمة وتوفي بها 1871م ، وقد رزق من الأبناء أحمد والمجذوب ومحمد وعبد الله وحمزة ومن الإناث زينب وسكينة :


أحفظ لي بناتي وولدي من خُسرانْ *** عبد الله وأحمد يٌرزَقٌوا القـــــرآن
حمــــزة يكون مبارك ربي يا حنان *** أعطيهم المدد في طاعـة الرحمن

"قصيدة وآ شوقي عليك يا أحمد عظيم الشأن"


وقد توفي إبنه المجذوب صغيراً وبكاه بُكاءاً شديداً ورثاه بقصيدة (طالبات النبي المحبوب .. قوافل درّجن يا دوب) يقول فيها :


إســـــتغفر إليــك وأتــوب
لا تكــــــتُـب علي ذنــــوب
تعظِّم أجري في المجذوب


وبالرغم من أن البيت الذي نشأ فيه كان دينياً فأبوه كان زميلاً لمادح الشايقية الشهير علي ود حليب إلا أنه سلك طريقاً مُختلفاً في بادئ الأمر وهو طريق الغناء فبرع فيه برآعةً فائقة لما يتميز به من جمال الصوت وروعة الشعر والوجه الصبوح فأشتهر وذاع صيته ثم إنقلب بعد ذلك إلى سلوك الطريق إلى الله والتقرُب منه من خلآل الزُهد والورع ومدح الرسول صلى الله عليه وسلم بتأليف وأدآء المديح النبوى .


الُمداح الذين تأثر بهم :


من أعظم المداح الذين تأثر بهم حاج الماحي هو علي ود حليب وإن كان لم يُعاصره ولعل مرافقة والد حاج الماحي لود حليب زآدت من هذا التأثُر بالإضافة إلى أن ود حليب كان من المُداح المشهود لهم بالتميُز شعراً ولحناً .
وقد ظهر هذا التأثُر جلياً في إتبّاعة فن المُربع الذي كان يتميز به علي ود حليب وفن المُربع عند المادحين يعتمد على الموسيقى الهادئة والشطرات المُربعة وعادةً ما يُفتتح به المديح والناس جلوس ليُهيئهم نفسياً ثم ينتقل بهم صعوداً وحماساً حتى يصلوا الى مرحلة ما يُسمى بالعشق وهي مرحلة مُتقدمة من الطرب الذي غالباً لا يدري العاشق ما يفعله ويأتي بحركات يراها الحضور عجيبة .
ومن أمثلة ذلك قصيدته المشهورة "وا شوقي عليك يا احمد عظيم الشان" و"يا أخوي حليل الدّرّجو"
وعدد كبير من قصائد حاج الماحي نٌظمت مُجاراةً لقصائد ود حليب والشيخ العاقب وود تميم وقد تأثر بهم وذكر فضلهم ودعا لهم في كثير من قصائده .



قد لا نندهش ونحن نُقلب صفحات كتاب "حكاية الساقية والقوافل" ، لمؤلفه مولانا أحمد المجذوب حاج الماحي حفيد الشيخ حاج الماحى المادح المعروف ، لأنه كتاب فريد من نوعه ، أفرد مساحته كلها لقصة الشيخ الورع حاج الماحي المادح ، الذي ذاعت شُهرته ، والمُحارب الذي وآجه السلاح الناري في كورتي .
ويكفي أن تظل قوآفي الشيخ ومدآئحه طازجةً حتى تاريخ اليوم ، كأنّما الطار الذي مضى قُرآبة القرن وأربعة عقود ، يُرسُ لحناً شجياً ، ومفردةً عميقةً في مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم ، كأنّما بدأ النقر للتو .
ومُنذُ بدأ الخليقة ، ومنذ أن إستخلف المولى عزّ وجل الإنسان في الأرض ، بدأت العلاقة الأزلية ما بين الطبيعة في الأرض ، "مهبط الإنسان"، وبني آدم ، وفي قراءة سريعة نجد أن الإنسان مُرتبطٌ بإيقاع الحياة .
فالأم التي تهدهد طفلها ، وهو في حجرها ، حين تنظم له إيقاعاً متسقاً من كل منظوم ، نجدها تُرضعه النغم والإيقاع الذي يسهم في نومه.


صوت الرياح :


وكذلك صوت الرياح الذي يُرسلُ إيقاعاً مع جريد النخل وأغصان الأشجار ، يؤكد صوت الحياة ، وإذا بذلنا آذاننا للساقية ، نجدها تُرسلُ إيقاعاً مُنمقاً يبعثُ الحياة ، ويُرسلُ الماء من النيل إلى الحقول ، لتخضر الأرض قمحاً ووعداً .
والقوافل والقوافي سيان في الرحيل عبر الوديان والبيد ، فالمُفردةُ عصيةً قصيةً ، وهي تُعبّرُ عن فكرة عميقة تُجسدُ مكنونات مبدع كحاج الماحي .

لذلك كله يمكن القول إن نادي الزومة الذي حشد كل محبي حاج الماحي وآل بيته لتدشين كتاب "حكاية الساقية والقوافل"، يستحقون التكريم هم أنفسهم ، لأنهم نعم من كرموا ، ونعم الكتاب والفكرة ، وهم يدشنونه ، وبني شايق معروف عنهم حب الخير والجمال ، لذلك ولا غرابة في إحتفائهم بكل جميل ، وكل إبداع .

وحتى لا نُفسدُ على القارئ مُتعة الإبحار عبر سطور هذا السفر القيم ، وهو مؤلَّف يستحقُ أن يستقطع له المرء حيزاً من الوقت الغالي لمُطالعته ، في ظل هذا الإيقاع الحياتي المُتسارع ، والمضمار الذي لا ينتهي شوطه ، لأنه إضافةً للمكتبة السودانية ، ويُضيفُ للقارئ مُتعة المعرفة الروحية ، والمعرفة الفكرية العميقة ، لذلك نكتفي بتقدمة بسيطة علها ترقى لقيمة الكتاب .


النصوص الشعرية :


الكتاب من الحجم الوسط ويقع في 303 صفحات ، ومُقسم إلى مُقدمة عن المؤلف ونماذج من النصوص الشعرية ، ويكفي الشهادات التي وقّعها أساتذة في قامة سيد أحمد محمد أحمد ، ومحمد عثمان محمد ، إضافةً إلى التدقيق اللغوي الذي حَظي به الكتاب ، وأحتوائه على قاموس لغوي لشرح بعض المُفردات الدارجة وتفسيرها ، وفق السياق الذي وردت فيه ، مع وضع أمثلةً للإستخدامات ، وموقع المُفردة والإشارة إلى النص الشعري ، والبيت الذي أورده .
عموماً فالكتاب فيه سيرة تفصيلية لحاج الماحي ، الذي إنتقل أجداده من منطقة العقيدة بديار الجعليين إلى منطقة الكاسنجر .
ويبدو جلياً أن مؤلف الكتاب مولانا أحمد المجذوب حاج الماحى ، كان لمّاحاً ومُدهشاً ، وكانت إستنتاجاته دقيقة وتأمُلآته في بحر حاج الماحي عميقة .
وأحمد المجذوب يُعد أول من تناول ماذا تعني الساقية في مديح حاج الماحي ، وكيف أن حاج الماحي وهو المُزارع الذي يُجيد الزراعة ، كدأب أهل تلك الديار ، ويعشق التعامُل مع الساقية ، وهي الوسيلة الوحيدة للري وقتها ، وكيف أستطاع أن يجمع في سلام وتصالُح ما بين حاج الماحي المزارع ، وحاج الماحي السالك إلى الله .
وقد إستطاع حاج الماحي أن يصوغ من الساقية ، ونظامها المجتمعي "موية" رآسخة في الصرآع ضد المُستعمر "الاتراك"، وكذلك صاغ من الساقية منهاجاً تصويراً وسلوكاً في طريق إعداد النفس والسمو بالروح فى السير إلى الله .
إذن .. فالقارئ موعود بسياحة فكرية وروحية عبر سطور الكتاب ، وله زاوية شوق وقراءة تخصه إذن .. فلنغتني هذا السفر .
الكتاب من الحجم الوسط ويقع في 303 صفحات ، ومقسم إلى مقدمة عن المؤلف ونماذج من النصوص الشعرية ، ويكفي الشهادات التي وقّعها أساتذة قامات عنه .

ساقية ود الشيخ :


ويستهل مولانا الأستاذ أحمد المجذوب حاج الماحي كتابه الأنيق بساقية ودالشيخ والد حاج الماحي .
ويتحدث عن تفاصيل الساقية ويقول "ساقية ودالشيخ على ضفة النيل اليمنى، تقف على منتزه مرصوفة بالحجر ، وهي في مكان عميق من شاطي النيل ، لا ينضبُ ماؤها صيفاً ولا شتاً ، ويصفُها بأنها ساقية جيدة الحطب ، مُتقنة التركيب ، مجدولٌ عقد قوآديسها كأنه في جيد حسناء ، لها سبلوقة قد تم إعدادها بعناية نحتاً في جذوع النخل لجمع وتمرير الماء ، وهي مُبتلةً دائماً لأن القواديس الفُخارية السوداء لا تكاد تكفُ عن الدوران .
كان إرتباط حاج الماحي إرتباطاً وثيقاً بساقية والده ودالشيخ . ويقول مؤلف الكتاب عمل حاج الماحي صباً في ساقية والده ودالشيخ كان في البدء صبياً صغيراً "أرورتي"، يسوق البقر على الساقية ، ثم صار فيما بعد تربالاً حاذفاً ، ثم مر الزمان حتى أصبح صمد الساقية يحكُمُها ويُصرَف شؤونها .

مدهش وجميل ما يصوره لنا مؤلف الكتاب ، حينما يقول كانت حلقات الساقية تدور ، وكانت الدفوف تدوي في حلقة المديح ، توقع قصيد مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإذا كان حاج الماحي صمد الساقية نهازاً ، وعن يمينه ويساره ودالشيخ وبدران ، فإنه صمدها في ليالي المديح ، وعن يمينه ويساره أيضاً ودالشيخ وبدران وبأيديهم الدفوف .

ودالشــــــيخ وقيــعك يا عظيم الشـــــــان
يلهــــــج في مديحـــك دايماً ســـــــــهران
في الفردوس معاك باخوانو سـولو مكان
حـــــــواراً عيـــن تلاعب لبـيـــب بـــدران

باب "سقط الباشا وأعتلى فرسان الساقية منصة التاريخ" :


يوضح الكاتب كيف قاوم فُرسان الساقية في الكاسنجر وكورتي إسماعيل باشا وجيشه وحاربوه .


منصّة التاريخ :


وفي باب سقط الباشا وأعتلى فرسان الساقية منصة التاريخ ، يوضح الكاتب كيف قاوم فرسان الساقية في الكاسنجر وكورتي إسماعيل باشا وجيشه وحاربوه ، وكان الكاتب حصيفاً في تناوله للمعركة مع جيش مُدجج بالسلاح الناري ليجد السيوف أمامه .
ويقول المؤلف "الفرسان كان لسان حالهم يقول للباشا :
"هلم لنزآل الفُرسان فإنك لن تنال منا إلا إذا زللت عن مبادئ الفروسية ، وسقطت في درك الغدر وقاع التاريخ ، يقتل منازيلك مُستغلاً سلاحاً نارياً غير مُتاح لهم ، فأخلاق الفُرسان تتطلب أن يتساوى المتحاربان في سلاح المعركة " ، الرجال الصناديد الذين لا يكادون يصدقون ما حدث إستخدموا سلآحهم البسيط مرآتٍ أُخرى في المُحتل ، في عدة معارك جرت إحداها على الشاطئ الغربي للنيل ، قُبالة ساقية ودالشيخ ، ودآخل مملكة الملك ود زمزم قريب حاج الماحي بل إبن خالته .

وفي باب بين محنة الجباية وبيوت القصيد :


يوضح الكاتب محنة الساقية مع ضرائب محمد على باشا ، وكيف كانت المُعاناة مع عسكر الضرآئب "الباشبوذق" ، ومن خلفهم المأمور الذين كانوا يدّعون بأنهم قادمون من السلطان العثماني خليفة المسلمين ، الضرائب الباهظة التى جعلت الناس يتركون السواقي ويهاجرون ، ومنهم من أخذ يُكثر من الماروق في الزراعة ، ويعمل عملاً شاقاً نظراً لأطماع المحتل .


الجيش الغازي :


والمؤلف يوآصل سرده عن الضرائب فيقول لم يعرف الإسلام البلطجية ، وهم فرقة من الجيش الغازي كانت تقوم بالجباية ، ولم يُحل الإسلام سلب أموال المساكين .

الماحي يا ممحـــــــــوق
فعـــــلك جميعـو فــــوق
إن كنت ماك ممحــــوق
ليش بتحــــــادي النـوق
قاعد على أم فاشــــوق
لي السـحرة والماروق

المُحتل وبعض ربائبه لن يسكتوا على حاج الماحي ، الذي أصبح يتحلق حوله الناس فيسمعون غناءاً ليس من جُـــراب الحاكم المُحتل ، بل إبر نحل كثيرة موجهة ضده :

للمحبوب فوق مطــايا
أسري الليل لي حجايا
مو سلطان الجــــواية
ما يختولو الجــــــباية
ودالعــــــــــز والبهايا
قام اللــــــــيل بالتلاية


نعم صاحب الجناب والعز الأصيل رسول من الله الحق تبارك وتعالى لم يأخذ الأموال ولم يجبها من الناس فكيف يفعلها هؤلاء ؟ !!
المؤلف حفيد حاج الماحي مولانا أحمد المجذوب حاج الماحي ، يتناول في كتابه الجدير بالإطلآع صرآع الحُكام مع مديح حاج الماحى فيقول :
"اطلق الحكام فتوى مستنكرين فيها شرعية المديح ، فنقلوا صراعهم مع حاج الماحي بذالك نقلة نوعية ، وبدأت دوائر الحكم تمنعه من المديح .

لكن حاج الماحي لم ينصاع لهم ، وظل الدُف يدوي برغم ذلك فأرتفعت وتيرة المعركة ، وأتُعتقل حاج الماحي وزج به في الحبس في معقل الحكومة في "صنب" ، مروي الحالية ، ويوآصل المؤلف سرده وفيقول :
"طال أو قصُر الحبس فقد خرج حاج الماحي أكثر إصرإراً وإقبالاً على مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم .


الساقية تدور والدُف يدوي فيوقع مسادير التحدي :


القُبة التلــــــــــــوح أنـوارا *** شـــوقي حليــــــــــــل أقمـارا
يا أخواني جاتنـــا عِبِــــارة *** القِصـــص الِبقنْ في الــدّاره
اسمعوا وشوفو يا حَضّارة *** قالوا.. لا تمـــدحوا المختارا
المُـــداحْ صُــــــغار وكبارَا *** ســــــابق لا حنين وبشــارة
حالف شِــــــل يمين تِكرارا *** ما سِــــمعْ في المديح إنكارا
حتى إن كان تفـور باقدارا *** نمدح فـــوق رســولنا بَطارا
إن كان أخشى أخلّي الطارا ** عُقبان إســم أبوي خســــاره
كاسو وعِدْموا فينا بَصــاره ** وراحــــو يحرّشـــو النُظارا
العاــــــدانا فعلو عَــــــرَارا *** باقيلـــو المَغَسْ عـــــــوّارا
أحــمد ســـــيّد الأبــــــرارا *** صــــــاحب الحِلة والأنوارا
أدرِكْ مادحـــــك الشــــكّارا *** في الياذاهــــو دُق مُسمارا
وينكُنْ يا صـــــــديق الغارا *** يا عمر الفشا الأســــــرارا
يا عثمـــــان ويا الكــــرارا *** يا خالد ... تجـــــــونا بدارا
يا أعمام النبي الأحــــرارا *** يا أهــــــــل البقيع والحارا
يا إبن ادريس أقيفوا جباره ** هذى الفتنة خَمِّــــــدُوا نارا


وفى القصبدة يبُثُ حاج الماحي شكواه لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وخلفائة وصحبه وأولياء الله .


المصدر : شبكة الشروق - الأستاذ / زاهر الكندرى - صحفي وكاتب مهتم بالتراث .

من مواضيعي :

توقيع :

جس الطبيب خافقي
و قال لي : هل هنا الألم ؟ قلت له : نعم ..
فشق بالمشرط جيب معطفي و أخرج القلم !!!
هز الطبيب رأسه !!! و مال وابتسم و قال لي : ليس سوى قلم !!!!
فقلت : لا يا سيدي !! هذا يدٌ و فم .. رصاصةٌ و دم ..
وتهمةٌ سافرةٌ .. تمشي بلا قدم ..







رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 24-09-13, 12:19 PM   #2
مراقب
 
الصورة الرمزية ود حمرى





ود حمرى غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: حاج المــاحي .. حكاية الســاقية والقوآفل ..

شكــراً ود الشيخ


توقيع :
طين جِروفي المِنِّي روَّحْ .. شـــالو هـدَّام الدمِيري
ما بكاهو قِليبي منَّحْ .. شانْ هو يوم بِطلع جزيري

،،حميد،،
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-09-13, 12:38 PM   #3
قريرابي مميز
 
الصورة الرمزية مصعب الرشيد محمد الحسن





مصعب الرشيد محمد الحسن غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: حاج المــاحي .. حكاية الســاقية والقوآفل ..

تحياتي يا عم عمر الشيخ ,
لكن هل فعلا ولد حاج الماحي في الكاسنجر ام انه في الاصل جعلي هاجر الى ارض الشايقية ؟؟.
بعض المصادر تقول ان حاج الماحي هو اول جعلي هاجر الى بلاد الشايقية , ما مدى صحة هذا الكلام .
شكرا .


توقيع :
كل دمعة شوق بتنزل من عيونك يا سحابة
فيها إحساس إني منك وإنت من حزن الغلابه
وكل غنوة ريد حنينة طالعه من جوف الربابه
فيها نيلنا ولون نخيلنا وعز بلدنا وطيب ترابا
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 26-09-13, 11:49 AM   #4
عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عمر الشيخ محمد حسن





عمر الشيخ محمد حسن غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: حاج المــاحي .. حكاية الســاقية والقوآفل ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ود حمرى مشاهدة المشاركة
شكــراً ود الشيخ

والشكر أجزله لكم على مروركم الكريم .. تسلم ياحبيب .


توقيع :

جس الطبيب خافقي
و قال لي : هل هنا الألم ؟ قلت له : نعم ..
فشق بالمشرط جيب معطفي و أخرج القلم !!!
هز الطبيب رأسه !!! و مال وابتسم و قال لي : ليس سوى قلم !!!!
فقلت : لا يا سيدي !! هذا يدٌ و فم .. رصاصةٌ و دم ..
وتهمةٌ سافرةٌ .. تمشي بلا قدم ..







  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 26-09-13, 12:24 PM   #5
عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عمر الشيخ محمد حسن





عمر الشيخ محمد حسن غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: حاج المــاحي .. حكاية الســاقية والقوآفل ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصعب الرشيد محمد الحسن مشاهدة المشاركة
تحياتي يا عم عمر الشيخ ,
لكن هل فعلا ولد حاج الماحي في الكاسنجر ام انه في الاصل جعلي هاجر الى ارض الشايقية ؟؟.
بعض المصادر تقول ان حاج الماحي هو اول جعلي هاجر الى بلاد الشايقية , ما مدى صحة هذا الكلام .
شكرا .

تحياتى د . مصعب لكم ولمن معكم وأشكركم على المرور

حسب ما أورد الأستاذ الرآحل عمر الحسين رحمه الله الذى قام بتحقيق ديوان حاج الماحى أن جده جعلى
هاجر إلى منطقة الكاسنجر وأستقر بها وولد حاج الماحى رحمه الله بها .

مشكور على الإستفسار مع عاطر تحياتى .

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 26-09-13, 02:48 PM   #6
عضو مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عمر الشيخ محمد حسن





عمر الشيخ محمد حسن غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: حاج المــاحي .. حكاية الســاقية والقوآفل ..

تناول ألأستاذ الرآحل عمر الحسين رحمه الله جامع ومحقق ديوان حاج الماحي بمعاونة الأستاذ وراق المجذوب ما الآتي :

1 / شجرة العائلة .

2 / أجيال المداح .

3 / بدايات التسجيل فى ألإعلام .


1/ شجرة العائلة :

من المعلوم أن لحاج الماحي عدة أولاد منهم احمد الذي إستشهد في معركة القيقر بالدبة مع عدد من أبناء المنطقة نذكر منهم (بابكر ود المتعارض وأحمد الهدي ونعمان ود قمر) والإبن الثاني المجذوب الذي مات صغيراً" وعبد الله وحمزة توفيا ولم ينجبا ومحمد الذي تبدأ به شجرة العائلة .
- أما محمد ود حاج الماحي الذي أنجب الماحي الثاني وورآق و المجذوب الثاني و ود الشيخ .
- أما الماحي الثاني فرزق بـ محمد واحمد وعبد الله وسيدأحمد وفاطمة .
- أما ورآق فلم ينجب وكان متزوج بـ عائشه بت محمد .
- أما المجذوب أنجب الماحي الثالث وورآق الثاني و أحمد وفاطمة وثريا وأم الحسين .
- أما ود الشيخ فرزق بأم الحسين وزينب .

2 / أجيال المُداح


الجيل الأول :

كان يقوده حاج الماحي الأول بمعاونة أبناء أُختة (بدرآن وودالشيخ) .

الجيل الثاني :

يقوده محمد ود حاج الماحي الأول .

الجيل الثالث :

يقوده الماحي ود محمد ودحاج الماحي وسلم الرآيه من بعدة لاخية ورآق والذي سلمها بدوره لأخية المجذوب ثم آلت إلي أخية من بعده ود الشيخ .

الجيل الرابع :

قاده محمد الماحي ود محمد ود حاج الماحي بمعاونة إخوتة أحمد وعبد الله .

الجيل الحالي :

من( أولاد حاج الماحي) إستطاع أن ينقل التُرآث الأُسري ويبُثُ فيه روحاً جديدة" بل ألبوماتهم التي أصدروها موخراً" صارت سريعة الإنتشار ونفذت من الأسواق وصارت نغمة في هواتف الشباب وهم :

(عبد الرحمن محمد الماحي بمعاونة إخوته حمزة محمد الماحي وإبراهيم محمد الماحي والماحي المجذوب وأبنائه وورآق المجذوب) .

3 / بدآيات التسجيل فى ألإعلام


أول من سجل في الإذاعة ود الشيخ واحمد وعبد الله ومحمد الماحي وعلي كلفاح ، وهذا في بدآية الستينات وبدأت تسجيلات التلفزيون في عام 1971م وأول من سجل للتلفزيون ود الشيخ وهو دائماً يُمسك الطار الصغير بيده الشمال ويجلس علي يمينه عبد الله الماحي وعن شماله أحمد الماحي ذو الشلوخ الشايقية وهذا التسجيل موجود في إرشيف التلفزيون .
وأخيراً أرجو أن لا يفوتني أن أُشير إلى أن على كلفاح الذي ورد إسمُه يقرب إلى عائلة حاج الماحي من جهة أُمه لكنه يُعتبر من الشخصيات المُهمة والتى ساهمت فى حفظ مديح حاج الماحي لأنه عمر طويلاً فقد مدح مع الماحي الثاني ومع ود الشيخ حتى وفاته وكانت له ثُنائيه مميزه مع المجذوب حتي وفاته .
( نسأل الله الرحمة لمن إرتحلوا والتوفيق لمن لا يزآلون يحملون الرايه ) .
الشكر للأستاذ وراق المجذوب الذي أعانني كثيراً فى هذا السرد ألتوثيقي .


المصدر : منتديات الكاسنجر - النفاج .

آخر تعديل عمر الشيخ محمد حسن يوم 26-09-13 في 09:07 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن »07:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 2014
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل