المنتدى يا حليلو [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     بعدما كنا نتصدق بالاكل جرينا خ... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     نفّـــــــاج: [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     رحل مامان [ الكاتب : سيف الدين محمد الامين - آخر الردود : سيف الدين محمد الامين - ]       »     مصر درب الساقي [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     رحماك ولطفك ربى بالسودان، الكا... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     قالوا تكوس في الغرق تلقى المطف... [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     لا لأكياس البلاستيك .. ونعم لل... [ الكاتب : علي محمد أحمد (أبورنس) - آخر الردود : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - ]       »     ما كتب عن الراحل المقيم مامان [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     "زينه وعاجباني مع تحيات عمر تر... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     أحلام و حطام [ الكاتب : ودسوار - آخر الردود : عبد الرحمن (عطبرة) - ]       »     مالك ديمه صارِّيْ الوَّشْ؟! مش... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     وا مغستي على الجيران...، وا شر... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ما الذي تريده مصر من السودان [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     فى حسيب رقيب علينا، من رقبتنا ... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     أوعى تكبْ الموْيهْ فوق طين، وق... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     تأمّلات.. [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     وداعاً عام 2017 {عمر ترتوري}". [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     على قدر لحافك مِدْ أقدامك، وبا... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > منتدى الحوار العام
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 12-12-17, 02:26 PM
الصورة الرمزية عمر محمد علي ترتوري
عمر محمد علي ترتوري غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الادارة
 





افتراضي الشاعر وجدى والفنان عادل عثمان الطيب فى رثاء مامان

الشاعر وجدى والفنان عادل عثمان الطيب فى رثاء مامان
___________________
تعدّدت أسباب التأبين وبقي الهدف واحداً، فنظم الشعراء قصائد تأبين الخلفاء والوزراء، وتأبين الأشراف والقادة ولكن المرحوم مامان لا كان وزيرا ولا رئيسا ولكنه كان اعلى مرتبة من الوزير فمحبته لغيره من الناس الذين يعرفونه كبيرةٌ جداً، فهو يفرح لفرحهم ويحزن لحزنهم، ويكون مع باقي الجماعه مثل الجسد الواحد الذي لا ينهدم أبداً، ويتعاون معهم في الخير وهو بعيدٌ كل البعد عن الحسد لغيره من الناس، ولا يفتن ولا يشتم ولا يبغض غيره أبداً، ولا يتمنى زوال النعم عن الآخرين لذلك كان توقيعه الملازم له كظله فى الأسافير هو /
{يأبى فؤادي أن يميل إلى الأذى حبّ الأذية من طباع العقرب}
لذلك كتب الأستاذ : وجدى صلاح ورثاه ولان وجدى صادق وتفاعله كان نابعا من قريحة شاعرة بالموقف متأثرة بالفعل لا متصنعة، فمن مشاعر الحزن تتولد حرارة التعبير بالنثر والشعر وتتحرك القرائح وتستفز، فنتج من ذلك هذه القصيده فى رثاء المرحوم مامان والحق يقال :
خاطبت المشاعر والأحاسيس وكانت بوحاً بين الصمت والصوت لنا نحن المتلقين فعبر بها الشاعر وجدى صلاح عن جراحه وأحزانه فكانت مضامينها مبكية ذلك لان الشاعر وجدى كان حدث وفاة مامان مؤثراً في نفسه وقلبه واداها الفنان المبدع عادل عثمان الطيب وكان ايضا حزينا لفقد المرحوم مامان .
إستمعوا لها من خلال مقطع الفيديو ادناه .

[youtube]https://

من مواضيعي :
رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-12-17, 11:05 PM   #2
نائب رئيس مجلس الادارة
 
الصورة الرمزية عمر محمد علي ترتوري





عمر محمد علي ترتوري غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: الشاعر وجدى والفنان عادل عثمان الطيب فى رثاء مامان

اخونا الصحفى صاحب عمود اوتاد الأستاذ أحمد الفكى اعجب جدا بالمرثيه والمقدمه التى كتبتها واضاف لها ووزعها فى عدد كبير من قروبات الصحفيين والجاليه والقروبات الرياضيه|
الوفاء ديدنكم يا أهل منتدى القرير
أخالُ نفسي فراشةً تبحث عن رحيق الزهور و الورود ، فألج منتدى القرير خلسة كي أشبع النفس مما حباهم ووهبهم اللّه به من مَلَكَة الشعر و ناصية البيان و ثقافة عامة .. فوجدتهم اليوم يرثون فقيدهم مامان .
ففي الرثاء وفاء و عرفان و سمو أخلاق و مكانة محفوظة في القلب للمرثي . فكانت الخنساء رائدة في مجال الرثاء وهي تقول في أخيها صخر الكثير من الرثاء ، و من ضمن ما قالت :
يُذكرني طلوع الشمس صخراً
و أندُبُه لكل غروب شمس
و جاء عهدُ الإسلام و فيه استمر الرثاء وهو رمز الوفاء بل هو كما ذكرت آنفاً هو الوفاء .
لما توفي رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم ، رثاه خليله و صاحبه و خليفته سيدنا أبو بكر الصديق ، فقال شعراً :
لما رأيتُ نبينا مُتجندلاً
ضاقت عليَّ بعرضهن الدور
فارتاع قلبي عند ذاك لموته
و العظم مني ما حييت كسير .

وهذا سيدنا عمر بن الخطاب يُرثي سيدنا أبو بكر الصديق :
ذهب الذين أحبهم
فعليك يا دنيا السلام
لا تذكرين العيش لي
فالعيش بعدهم حرام
إني رضيع وصالهم
و الطفل يُؤلمه الفطام .

نعم أهل منتدي القرير أهل وفاء ، فوجدت الأستاذ عمر محمد علي ترتوري قد كتب مقدمة عن تأبين الراحل مامان " طَيَّبَ اللّه ثراه " و أهدى الجميع قصيدة الشاعر وجدي التي أبدَّع في أدائها الفنان عادل عثمان الطيب .. هنا أتركك يا من تقرأ هذه السطور أن تشد الرحال مع سطور عمر ترتوري و سماع ما ترنم به الفنان عادل .
تحياتي أحمد الفكي
_______________________
الشاعر وجدى والفنان عادل عثمان الطيب فى رثاء مامان
تعدّدت أسباب التأبين
الهدف واحداً، فنظم الشعراء قصائد تأبين الخلفاء والوزراء، وتأبين الأشراف والقادة ولكن المرحوم مامان لا كان وزيرا ولا رئيسا ولكنه كان اعلى مرتبة من الوزير فمحبته لغيره من الناس الذين يعرفونه كبيرةٌ جداً، فهو يفرح لفرحهم ويحزن لحزنهم، ويكون مع باقي الجماعه مثل الجسد الواحد الذي لا ينهدم أبداً، ويتعاون معهم في الخير وهو بعيدٌ كل البعد عن الحسد لغيره من الناس، ولا يفتن ولا يشتم ولا يبغض غيره أبداً، ولا يتمنى زوال النعم عن الآخرين لذلك كان توقيعه الملازم له كظله فى الأسافير هو /

{يأبى فؤادي أن يميل إلى الأذى حبّ الأذية من طباع العقرب}
لذلك كتب الأستاذ : وجدى صلاح ورثاه ولان وجدى صادق وتفاعله كان نابعا من قريحة شاعرة بالموقف متأثرة بالفعل لا متصنعة، فمن مشاعر الحزن تتولد حرارة التعبير بالنثر والشعر وتتحرك القرائح وتستفز، فنتج من ذلك هذه القصيده فى رثاء المرحوم مامان والحق يقال :
خاطبت المشاعر والأحاسيس وكانت بوحاً بين الصمت والصوت لنا نحن المتلقين فعبر بها الشاعر وجدى صلاح عن جراحه وأحزانه فكانت مضامينها مبكية ذلك لان الشاعر وجدى كان حدث وفاة مامان مؤثراً في نفسه وقلبه واداها الفنان المبدع عادل عثمان الطيب وكان ايضا حزينا لفقد المرحوم مامان .
إستمعوا لها من خلال مقطع الفيديو اعلاه .

  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »09:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 2018
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل